خۆبەڕێوەبەری کۆمەڵایەتیی

خۆبەڕێوەبەری کۆمەڵایەتیی

ئەڵتەرناتیڤێک بۆ سیستەمی ڕامیاریی [دەوڵەتیی]

بیرۆکە و پێشنیارێک بۆ ئاوەڵاکردنی دەرگەی گفتوگۆی کراوە و بەردەوام لەنێوان چالاکانی بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکان

خوێنەری هێژا، ئامانج لە نووسینەوەی ئەم بیرۆکە یان ئامادەکردنی ئەم پێشنیارە ئاوەڵاکردنی دەرگەیە لە ڕووی ڕەخنە و سەرنجی تۆ وەک بوونێکی کۆمەڵایەتیی و شۆڕشگەر، چونکە تەسەلبوونی هەر بیرۆکە و هزرێک بە بەشداریکردنی چالاکانەی تۆی ئامانجدار و تێکۆشەر پەیوەستە.

تکایە پاش خوێندنەوەی هەر بەشێک، سەرنج و ڕەخنەی خۆت لەبارەی بنووسە، تاکو ببێتە ورووژێنەری سەرنجی خوێنەرانی دیکە و بەرپاکردنی گفتوگۆی بەردەوام و کراوە لەبارەی داهاتووی خۆمان و مرۆڤایەتی و ژییان و گۆی زەمین

داگرتنی پەڕتووک

Tan_&_Poy_Xo-berreeweberiy_komellayeti_online_version

خوێندنەوە

خوێندنەوە و داگرتن

https://t.me/pertuki_anarkisti/253

ئەنارشیستانی کوردیی-زمان تکایەکی هاوڕێیانە لە خۆم و لە ئێوەش!

هەژێن

19ی جوونی 2019

وەک مێژوو بزووتنەوەی ئەنارشیستی بە ئێمە نیشاندەدات، ئەنارشیستەکان ئەو بنەما کردەییەیان پەیڕەوکردووە :

مەیدانی بەرەنگاریکردنی سیستەمی سەروەریی چینایەتی زۆر لەوە فراوانترە، کە چەند ڕەوت و ئاراستەیەکی جیاواز نەتوانن هەر یەکە و بە شێوازی خۆی خەریکی پاگەندەکردنی بۆچوون و بنەماکانی و کەتوارییکردنەوەی ئەڵتەرناتیڤەکانی بێت.

ئێمە خەریکی بەرەنگاریکردنی سیستەمی سەروەریی چینایەتی و کۆششی کۆمەڵایەتیینانەی خۆمان دەبین، کەسانی دیکە چیدەکەن، ناتوانن ڕێگریی کەتواریی هەوڵە شۆڕشگەرییەکانی ئێمە بن، ئەگەر ئێمە بەڕاستی لەنێو پەیوەندییە کۆمەڵایەتییەکان و ڕەوت و بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکان خەریکی کۆشش و خۆڕێکخستنی خۆمان و بەردەوامیدان بە ناڕەزایەتییەکان بین.

بەدرێژایی مێژووی سەدەی هەژدە و نۆزدە و بیست و ئێستاش سەرەتای سەدەی بیست و یەک، ئەوە ڕەوت و ئاراستە ئایدیۆلۆجیی و ڕامیارییەکانی دیکەی بەناو سۆشیالیزمو کۆمونیزم، شان بەشانی شێواندن و تۆمەتەکانی سەروەران بۆ ئەنارشیزم و ئەنارشیستەکان، وێناکردنی بیرکردنەوەی ئێمەیان شێواندندووە و وێنەی ئێمەیان ناشیرینکردووە و لە ئێمە دوژمنی شۆڕش و رزگاری کرێکارانیان چیکردووە و سەد و هەشتا (180) پلە ئامانج و شێواز و مێژووی ئێمەیان پێچەوانە و لنگاوقووچ نیشانداوە و هەرچی بەرەنجامی نیگەتیڤیی پارتییایەتی و ئایدیۆلۆجییگەریی خۆیان بووە و هەیە، بە شان و ملی ئێمە داداوە و هەردەم چ لەوپەڕی دەسەڵاتداریی و چ لەوپەڕی پووچەڵبوونەوەی وەک ئێستایان بۆ یەک تاقە سات و چرکەش لە دوژمنسازیی لە ئێمە نەوەستاون، چونکە بوونی ئێمە مەترسیی و ڕێگری سەروەرخوازی و دەسەڵاتخوازیی و ناوبانگخوازیی و مشەخۆرییخوازیی سەرانی پارتییەکانی ئەوانە.

ئەگەر ئەوە نەبێت، دەبوو ئێمە نزیکترین دۆست و هاوتێکۆشانی ئەوان بوونایە، هەر ئاوا لە کۆمونەی پاریس 1871 و لە ڕوسیە 1917-1921 و لە هەرێمی باڤاریای ئاڵمانیا 1918 و لە ئیسپانیا 1936-1939 و لە ئەمەریکای لاتین نیشانمانداوە، ئێمە هەردەم دژی دەوڵەتان و سەرمایەدارانی ناوچەکە و جیهان، لە ئەوان (چەپەکان) پشتیوانیمانکردووە و ئەوان پاش تەواوبوونی مەترسییەکە، لە پشتەوە خەنجەری ژەهراوییان لە پشتی هاوسەنگەریی ئێمە داوە.

هاوڕێیان ئەنارشیستی کوردییزمان، ئەرکی مێژوویی ئەنارشیستەکان زۆر لە دژایەتیکردنی پارتییە چەپەکان و چەند چەپێکی تەرەکەوتوو، گەورەتر و فروانترە؛

ئەنارشیستەکان دژی سەروەریی چینایەتین لە خێڵەکییەوە تاکو پاشایەتی و دەوڵەتی هاوچەرخ و فەرماندارییپارلەمانیی، نەک بەس جۆرێک لە سەروەریی، ئێمە خوازیاری خۆبەڕێوەبەریی کۆمەڵایەتیی شوێنی کار و ژیان لەسەر بنەمای ئۆتۆنۆمیی خۆجێی و یەکێتی فێدرالیستیی ئازادانە،

ئەنارشیست هزرەکان دژی دارایی تایبەت و دارایی دەوڵەتیین، نەک بەس دژی جۆرێکی سەروەری، ئێمە خوازیاری دارایی کۆمەڵایەتیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی کاری کرێگرتەین چ بۆ سەرمایەداران و چ بۆ دەوڵەت، نەک بەس جۆرێکی کاری کرێگرتە، ئێمە خوازیاری بەرهەمهێنانی کۆمەڵایەتیی و هەرەوەزیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو ستەم و هەڵاواردنێکین، نەک بەس دژی جۆرێکی ستەم و هەڵاواردن، ئێمە خوازیاری یەکسانی مافی تاک و کۆمەڵەکان، یەکسانی ماف و ئەرکی ڕەگەزەکان، یەکسانی ماف و ڕەوایی کولتوورەکانین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو ڕێکخستنێکی نێوەندگەرا و قووچکەیی و پارتیی و دەوڵەتیین، نەک بەس دژی جۆرێکی دیاریکراو، خوازیاری خۆڕێکخستنی جەماوەریی و کۆمەڵایەتیی سەربەخۆ و ئاسۆیین بەبێ سەرۆک و ڕابەر و شوانەیی ڕامیاران،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو بەرتەرییەکی ڕامیاریی و ئابووریی و کۆمەڵایەتیی و کولتووریی دەستەبژێر و گرووپەکانین، نەک بەس دژی جۆرێکی، ئێمە خوازیاری ئازادی و یەکسانی و دادپەروەریی کۆمەڵایەتیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو سالارییەکی مرۆڤ لەسەر مرۆڤێن، نەک بەس جۆرێکی، ئێمە خوازیاری یەکێتی و هاوپشتی خۆخواستانە و خۆبەخشانەی تاک و کۆمەڵە ئاازادەکانین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو بەڕێوەبەرییەکی سەرووخەڵکین، نەک بەس دژی جۆرێکی، ئێمە خوازیاری خۆبەڕێوەبەریی کۆمەڵایەتیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی پۆلیس و سوپا و زیندان و قەنارە و دوورخستنەوەین، نەک بەس هی دوژمنەکانمان، بەڵکو بۆ هەموو کەس،ئێمە خوازیاری خۆپارێزیی کۆمەڵایەتیی شوێنەکانی کار و خوێندن و ژییان و کۆمەڵەکانین،

ئیدی بەو جۆرە جیاوازییەکان درێژدەبنەوە، تاکو دەگاتە جۆری ژییانی تایبەتیی و ڕەفتار و گوفتار و ئەتوار و تەنانەت خواردن و بەکاربردن و ژینگەپارێزیی و خەمخۆریی بۆ نەوەکانی دواتری مرۆڤایەتی ….تد

بەڵام،

ئەوان دژی سەروەریی خاوەن کۆمپانییەکانن، بەڵام بۆ سەروەریی پارتییەکەی خۆیان هەوڵدەدەن،

ئەوان دژی دارایی تایبەتیی خاوەنکارانن و لەسەر دارایی دەوڵەتیی پێداگرییدەکەن،

ئەوان دژی کاری کرێگرتە بۆ خاوەنکارخانەکانن و لەسەر کاری کرێگرتە بۆ دەوڵەت پێداگرییدەکەن،

ئەوان دژی ستەم و هەڵاواردنی خاوەنکارخانەکانن لە خەڵک و بەرانبەر خەڵک، بەڵام ڕەوایەتیدەری ستەمکاریی و هەڵاواردنی خۆیان و پاساودەری ئەو کۆمەڵکوژیی و تاوانانەی درێژایی حەفتا ساڵی سەدەی بیستەم هاوبیرانیان بەرانبەر کۆمەڵ ئەنجامیان داوەن،

ئەوان دژی ڕێکخستن و ڕێکخراوەکانی سەرمایەدارە تاکەکانن، بەڵام پێداگری هەمان جۆری ڕێکخستنی ڕامیاریی و ئابووریی و ئایدیۆلۆجیین بۆ خۆیان و نێوەندگەرایی و قووچگەیی سیستەمی بەڕێوەبردن بە لووتکە دەگەیێنن، هەر بەو جۆرەی موسۆلێنی و هیتلەر و پۆلپۆت و سەدام و خومەینی گەیاندیان،

ئەوان دژی بەرتەریی ڕامیاریی و ئابووریی و کۆمەڵایەتیین بۆ دەستەبژێرەکانی سایەی سەرمایەداری بازاری بەڕەڵا، بەڵام وەک پاشاکان بەرتەریی بۆ سەرانی پارتییەکانیان و جەنەڕاڵەکانیان ڕەوایدەکەن،

ئەوان سالاریی خاوەنکارەکان ڕەتدەکەنەوە،بەڵام خوازیاری جێگرتنەوەی ئەو سالارییەن لەلایەن خۆیانەوە،

ئەوان دژی جۆرێکی دەوڵەتن، بەڵام لەسەر پێداویستیی دەوڵەتی قەرەقووشیانەی خۆیان پێداگرییدەکەن و تەنانەت لەپێناو سەپاندنی کۆمەڵکوژیی ملیۆنی ئەنجامدەدەن،

ئەوان دژی پۆلیس و سوپا و زیندان و قەنارە لەلایەن دەسەڵاتدارانی ئێستان، بەڵام ڕەواکەری پۆلیس و سوپا و زیندان و قەنارەی خۆیانن و پاشگری شۆڕشگێرییان بۆ زیاددەکەن،

ئیدی بەو جۆرە لیستی هەڵوێست و بیرکردنەوەی بانێکە و دوو هەوای ئەوان لە کۆتایی نیوەی یەکەمی سەدەی نۆزدەوە تاکو ئەم ساتە درێژدەبێتەوە و سەراپای هەوڵی ئەوان بۆ جێگرتنەوەی سەروەریی ئەوانی دیکە بە سەروەریی خۆیان، جێگرتنەوەی دیکتاتۆریی خۆیان بەناوی پڕۆلیتاریا، درووستکردنی پارتیی و چوونە پارلەمان و وەرگرتنی مۆڵەت و مووچە و کۆمەک لە دەوڵەتانی سەرمایەداریی و تاوانبارکردنی ئێمە بە خزمەتکردن بە سەرمایەدارییو تد

بە بۆچوونی من و سەلماندنی ئەزموونەکانی مێژووی سەد و هەشتا ساڵەی ڕابوردوو، هەر ئەوەشە هۆکاری دژایەتیکردنی ئەنارشیزم و کۆمەڵکوژکردن و تیرۆرکردنی پاگەندەیی ئەنارشیستەکان، شێواندنی بنەماکانی هزری ئەنارشیزم، لنگاوقووچنیشاندانی وێنا و وێنەی ڕاستینەی کۆشش و ئامانجەکانی بزووتنەوەی ئەنارشیستی، تاکو ئەندامان و لایەنگرانی فریوخواردووی خۆیان بە سۆشیالیزمو کۆمونیزمی دێوجامەیی لە ڕاستی ئامانج و هەوڵ و مێژووی هزر و بزووتنەوەی ئەنارشیستی تێنەگەن و تەنانەت وەک ئایینگەراکان کولتووری ترس لە خوێندنەوەی سەرچاوە ئەنارشیستییەکان باودەکەن و ئەگەر بزانن ئەندام یان لایەنگرێکیان خەریکی ڕامان و هەوڵدانە بۆ تێگەییشتن لە ئەنارشیزم و سەرچاوەکانی دەخوێنێتەوە، تۆمەتباران و شەرمنیدەکەن و جەنگی دەروونی بەرانبەر دەکەن.

کورتەی پەیام و هاندەری نووسینی ئەم پەیامە، هاوڕێیان (ئەنارشیزم) بزووتنەوەیەکی کۆمەڵایەتیی بووە و شۆڕشگەریی ئەو هەر ئەوەیە و هەر بەوەش دەمێنێت، لەبەرئەوە مەیدانی پاگەندەکردنی هزر و بۆچوونەکانی ئەنارشیزم، پەیوەندییە کۆمەڵایەتییەکانن، مەیدانی کۆششی ئەنارشیستەکان بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکان؛ ئەرەکە بنەڕەتییەکانی ئەنارشیستەکان وەک ڕۆشنگەرانی شۆڕشگەر و چالاکانی شۆڕشی کۆمەڵایەتیی، پاگەندەکردنی بۆچوونەکانی خۆیانە، نەک جەنگی بۆچوونە چەپییەکان؛ بەشداریکردنی ناڕەزایەتی و بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکانە، نەک بەرەی هاوبەش لەتەک بزووتنەوە نائیدیۆلۆجیی و پارتییەکان، یان بچووکردنەوەی کۆشش و بەرەنگاریی خۆمان لە دژایەتیکردنی چەند پارتیی و گرووپ و کەسێک؛ ئەرکی ئەنارشیستەکان هەوڵدابنە بۆ خۆڕێکخستنی جەماوەریی و کۆمەڵایەتیی و پێکهێنانی ڕێکخراو و گرووپە خۆجێییە سەربەخۆ و ئاسۆییە جەماوەرییەکان، نەک کات بەفیڕۆدان بە شەڕەدەندووک لەتەک بۆیباخ لەملانی چەپ، ئەوانەی هەر سات خەریکی هەواڵدان و سازشکردنن لەتەک دەسەڵاتداران بۆ بەدەستهێنانی دەسەڵات و مشەخۆریی.

هەر کەس بەڕێی خۆی و با لەوە زیاتر کات و وزە و تواناییەکان بەفێرۆنەدەین، کێ دەتوانێت با خەریکی وەرگێرانی سەرچاوە هزرییەکان، وەرگێڕان و ناساندنی مێژووی بزووتنەوەکە، وەرگێرانی فیلمە دۆکومێنتەرییەکان، کێ دەتوانێت با وەرگێردراوەکان چاپ و بڵاوبکاتەوە، کێ دەتوانێت با کۆڕی ڕۆشنگەریی بگێرێت و کێ دەتوانێت با بۆ پیكهێنانی فۆڕووم و گرووپە خۆجێییە ئەنارشیستییەکان لەنێو گوندەکان، یان لەنێو کۆڵان و گەڕەک و گۆشەی شارەکان هەوڵبدات، شتێک کە نابێت ئێمە لەبیریبکەین، ئەوەیە؛ ئەنارشیزم بزووتنەوەیەکی کۆمەڵایەتییە و بەس لەنێو پەیوەندییە کۆمەڵایەتییەکان و ناڕەزایەتی و بزووتنەوە جەماوەریی و کۆمەڵایەتییەکان ئەگەر و توانای پەرەسندن و کۆمەڵایەتییبوونەوەی ئەنارشیزم هەیە. پارلەمان و سیمینیاری چەپەکان و فسکە فسکی بنکە پارتییەکان و شەڕە تفەنگی چریکەکان و خۆنواندنی نێو کاناڵەکانی بۆرجوازی مەیدانی تێکۆشانی ئەنارشیستەکان نین و نەبوون و نابن.

بۆ ئێمە تۆڕە کۆمەڵایەتییەکان بەس مەیدانی پاگەندەکردنی بۆچوون و گەیاندنی سەرچاوە هزرییەکانی ئەنارشیزم و وەک خۆیان نیشاندانی بنەما هزرییەکانی ئەنارشیزمن بۆ ڕسواکردنی و بە درۆخستنەوەی هەموو شێواندنەکانی چەپ و ڕاست. لەبیرمان نەچێت، پێش ئەوەی چەپەکان دژی ئێمە بن، دوژمنی گەورەتر هەیە، کە ڕەوتە سێکسیست و ئایینییەڕامیارییگەرا و ناسیونالیست و شۆڤێنیست و فاشیستەکانن، ئیدی ڕەنگی ئاڵا و درووشمی ئەو بزووتنەوە ڕاستڕەوانە هەر چی بێت، دوژمنی ئازادی و یەکسانی و دادپەروەریی کۆمەڵایەتیین و لە سەرووی ئەوانیشەوە دوژمنە سەرەکی و گشتییەکە، لەبیرنەکەین؛ سەروەریی چینایەتی بە هەموو ڕەنگ و زمان و بۆن و قەبارەکانیانەوە!

هاوڕێیان، تکایە خۆتان و بزووتنەوە و ئامانجەکەتان تاکو شەڕەدەندووککردن لەتەک سەرانی چەپ و پارتییەکان و گرووپە رامیارییەکان و چەند کەسێكی ناوبانگخواز دامەبەزێنن، ئەوەی ئەوان سەرمایەداریی و دەوڵەتەکان و کۆمپانییەکان و ڕەوتە ڕاستڕەوەکانیان لەبیرکردوون و خەم و قسەی شەو و ڕۆژەیان بووە بە دژایەتیکردنی ئەنارشیزم و ئەنارشیستەکان و تەنانەت شەوانە بە دژایەتیکردنی ئەنارشیزمەوە وڕێنەدەکەن، نیشانەی هەژموون و بوونی کۆمەڵایەتییانەی ئێمەیە، سەرەتای کارە و کاتی خۆڕێکخستن و بەشداریکردنی بزووتنەوە جەماوەریی و کۆمەڵایەتییەکان و کەتوارییکردنینەوەی ئەلتەرناتیڤە کۆمەڵایەتیی و ئابووریی و بەڕێوەبەرییەکانە، کاتی خۆڕاپساندنە لە ڕابوردووی چەپڕەویی و ڕاسڕەویی کەسیی، کاتی هەنگاونانە بە هەر شێویەک دەکرێت و دەلوێت و دەگونجێت و بوار هەیە و تواناییە کەسییەکانمان بواردەدەن، کاتی ئاشناکردنی بنەماکانی ئەنارشیزمە بە چین و توێژە نەدار و بێدەسەڵاتەکانی کۆمەڵ، نەک ئەنارشیستکردنی پارلەمانتاران و سەرانی پارتییەکانی چەپ. هەر کات ئەوان بەبێ ڕەتکردنەوەی رابوردوو و دارایی و ناوبانگ و دەسەڵات و پلەیان ببنە ئەنارشیست، ئەوە نیشانەی ئەوەیە، کە ئێمە لنگاوقووچ لە ئەنارشیزم تێگەییشتووین و خەەریکین لنگاوقووچ بە کۆمەلی دەناسێنن، ئەنارشیزم هزری کۆمەڵایەتیی نەداران و بێدەسەڵاتکراوانە، نەک بنێشتە خۆشەی دەمی ڕامیاران و سەرمایەداران و دەروێشانی ئایدیۆلۆجیی !

هاوڕێیان بۆ ئەوەی بزانین کە لە ماوەی چواردە ساڵی ڕابوردوو (2005 تاکو ئێستا) چ کات و وزە و ورەیەک لە بەرەبەرەکانێ و وەڵامدانەوەی تۆمەتەکانی چەپ بەفیڕۆداوە و چووە، بەخۆتان بەراورد بکەن، ئەگەر لەجیاتی ئەوە خەریکی وەرگێران و کاری هونەریی و تێکۆشانی کۆمەڵایەتیی و کاری هەرەوەزیی بووینایە، ئێستا بزووتنەوەکە خاوەنی چی دەبوو و لە چ ئاستێکی کۆمەڵایەتیی دەبوو.

من لێرەدا بەڕاشکاویی و بەبێ سڵەمینەوە من بەبێ گومان و بەوپەڕی بڕواوە ئەم دەستەواژەیەی کۆتایی دەنووسم، بابەتە فەسیبووکییەکان و ڕیزکردنی ناوی ئەنارشیزم لە ڕیزبەندیی ئاژاوە و خراپەکانی و تد لەلایەن چالاکانی ڕەوتە چەپڕەوەکان و راستڕەوەکان بۆ تووڕەکردن و خەریککردنی ئێمەیە، بۆ گێرانەوەی ئێمەیە لە ئەنجامدانی ئەرکانمان، بۆ دوورخستنەوەی ئێمەیە لە مێژووی بزووتنەوەکەمان، بۆ بەرگرتنە لە پەرەسەندن و بڵاوبوونەوەی هزری ئەنارشیستی؛ ئاخر بڵاوبوونەوەی بنەماکانی هزری ئەنارشیستی و تێگەییشتنی چین و توێژە نەدار و بێدەسەڵاتکراوەکانی کۆمەڵ لە ڕاستیی ئامانجی ئەنارشیستەکان و ئەنارشیزم، بە خوریکردنەوەی ڕێسی هەموو دەسەڵاتخوازان و ناوبانگخوازان و مشەخۆرانە لە ڕاستەوە بۆ چەپ، داچڵاکان و هوشیاربوونەوەی چەوساوانە بەوەی کە بەس خۆیان (چەوساوان) دەتوانن ڕزگاریکەری خۆیان بن و هەموو پارتیی و گرووپ و کەسێک بەناوی پێشڕەویی سۆشیالیستی و کۆمونیستیوەک ڕامیارانی نێو پارلەمان و دەسەڵاتداران لەپێناو بەشی گەورەتر لە کێکی تاڵانکردنی ڕەنجی ڕەنجدەران و سامان و داهاتی کۆمەڵ، هەوڵدەدەن و هەر کات چەپەکان دەسەڵاتیان هەبێت، هەمان شت دەکەنەوە کە پێشینانیان کردیان؛ ئەوان هەمان تاکتیکی ئاژاوەچییەتی دەسەڵاتخوازان و پاوانگەران پەیڕەودەکەن ئەگەر نەتوانن شۆڕشگەر بن، خۆ دەتوانن شۆڕش تێکدەر بن، وەک بە کردەوە دەبینین و سەد و پەنجا ساڵ زیاترە (لە درووستکردنی یەکەمین پارتیی سۆشیالدێمۆکراتی سویسرا تاکو دواهەمین باڵی جیاوەبووی حیکمەتیستەکان)دەردەکەوێت، ئەوان بە درووستکردنی پارتییەکان و جیابوونەوە و باڵباڵێنە سێکتاریزم پەرەپێدەدەن و بە دەسەڵاتخوازیی و دەوڵەتەکانیان و بەشدارییە پارلەمانییەکانیان، چین و توێژە نەدار و بێدەسەڵاتکراوەکان لە بەدەسهێنانی داخوازییەکانیان و سەرکەوتنی شۆڕش نائومێدکردووە و دەکەن و وەرگەڕانی کۆمەڵەکانی جیهان بەرەو ڕاستڕەویی و پەرەسەندنی بزووتنەوە ئایینییەرامیارگەرا و ناسیونالیست و شۆڤێنیست و فاشیست و سێکسیستەکان بەرەنجامی ئەو شکستانەن، کە دەوڵەتگەرایی چەپ لە بلانکیستەکان تاکو بۆلشەڤیک و مائۆئیستەکان و کاسترۆئیستەکان و حیکمەتیستەکان و ..تد بەسەر چین و توێژە پڕۆلیتێرەکان هێنایان و ئەوانیان لە ئەگەری سەرکەوتنی شۆڕش نائومێدکرد!

بە درێژایی مێژووی پارتییایەتی و چەپ، فیلۆسۆفیی دژەشۆڕشانی دەسەڵاتخواز و پاوانگەر و ناریسیست ئەوە بووە ئەگەر نەتوانم شۆش بەیەکجاری لەنێوبەرم، خۆ دەتوانم پارچەپارچە و تێکیبدەم ”، بۆ سەلماندن و دەرکەوتنی ڕۆڵی دژەشۆڕشانەی پارتییچییەکان بەناوی سۆشیالیزم” و کۆمونیزم، سەرنجێکی خێرای ڕووداوەکانی نێو بزووتنەوەی کرێکاران و بزووتنەوەی سۆشیالیستی سەدەی نۆزدە و بیست و ئێستا بەسە، کە هەردەم بەهۆی درووستکردنی پارتییەکان و پەرەدان بە سێکتاریزم و پەڕشوبڵاوکردنی ڕیزی یەکگرووی کرێکاران و سۆشیالیستان و کۆمونیستان بەسەر پارتیی و گرووپ و دەستەکان، بزووتنەوەی شۆڕشگێرانە وەک هێلکەیەکی پاککراو و وردکراو خراوەتە پارووی سەرمایەداران و سەروەران، هاوکاتیش پارتییچییەکان شان بە شانی دەوڵەتان و سەرمایەداران لە ڕۆڵی شۆڕشگەرانەی ئەنارشیستان لەنێو بزووتنەوەی کرێکاران و بزووتنەوە ئازادیخواز و یەکسانیخواز و دادپەروەرییخوازەکان داوە و سۆشیالیست و کۆمونیستە ئازادخواز و ڕاستینەکان [ئەنارشیستان]یان بە دوژمنی چەوساوان ناساندووە؛ ئەوە تاکە کۆشش و بەرەنجامێکی تاکو ئێستای پارتییچییەتی و دەوڵەتخوازییە بەناوی پڕۆلیتاریا و کرێکاران و سۆشیالیزم و کۆمونیزم.

هاوڕێ، هاورێیان، هاوڕێیان، ئەگەر دەخوازن و ئارەزومەندی وەڵامدانەوەی تۆمەتەکان و شێواندنەکان و دوژمنایەتییەکانن، با هەموومان پێکەوە و هەر کەس لە شوێنی کار و ژییانی خۆی و بەگوێرەی توانا و کات و ئارەزوومەندیی و هۆگریی خۆی خەریکی کۆشش و ئەنجامدانی ئەرکی مێژوویی خۆمان بین، کە شۆڕشی کۆمەڵایەتییە، شۆڕشی کۆمەڵایەتیی [= ناڕەزایەتی کۆمەڵایەتیی، کۆشش و چالاکی کۆمەڵایەتیی، بەرەنگاریکردنی کۆمەڵایەتی، خۆڕێکخستنی کۆمەڵایەتی،پێکهێنانی ڕێکخراوە و گرووپە خۆجێییە جەماوەریی و کۆمەڵایەتییە سەربەخۆ و ئاسۆییەکانی شوێنی ژییان و کارکردن و خوێندن، هەوڵدان بۆ پێکهێنانی هەرەوەزییە کۆمەڵایەتیی و ئابوورییەکان، هەڵخڕاندنی ڕاپەڕینی کۆمەڵایەتیی، هەوڵدان بۆ لێکگرێدانەوەی تان و پۆی خۆبەڕێوەبەریی کۆمەڵایەتیی خۆجێی و ناوچەیی و هەرێمی و تد]، چونکە ئەنارشیزم هزر و بۆچوونی شۆڕشگەرانەی کۆمەڵایەتییە بۆ گەییشتن بە کۆمەڵی بەبێ چین و چەوسانە و بەبێ سەروەریی چینایەتی✊

We must bury the traditional struggles to adopt new ones

We must bury the traditional struggles to adopt new ones

By Zaher Baher

12/02/2020

Capitalism and its pillar, the state, have changed their methods to fight back against the working class movement.  The system with all its structures have amended and adapted themselves to the struggle of their class enemy and have learnt how to tame it. In fact the way the working class struggle against their employers and the state has actually benefited the capitalist system.

Capitalism is developing. From time to time renewing itself in order to manage better to cope with its internal problems of competition and external ones to fight back against its enemy. This development is very obvious, especially since the 1980s, but still the working class or rather the masses fight back in the same way they fought decades ago.

The current global mass movements, in particular the Yellow Vests in France, which has continued for over a year. Countless protests in Iran, the mass movements in Lebanon and Iraq, which started in October 2019, have achieved little to nothing. This is not because they are not strong, or because their demands are irrelevant or because they do not have support from different sections in the society.

If we look at the recent global protests, uprisings and movements including the four countries that I mentioned above, they still use the same old tactics and methods to meet their demands. Surely, we cannot use the old tools and tactics in dealing with this very advanced system.

The subject is not whether we can still win or achieve a little with the old tactics, the subject is how much we can win? Whether winning confines itself in changing the government or the system?

Let’s look into the recent global unrest a bit closer from the Yellow Vests, Hong Kong, Ecuador, Sudan, Chile, Iran, Lebanon and Iraq.  The worst possibility is that they can be defeated and given a negative lesson leading to disappointment. The best outcome is they achieve very little.

Why is that? The answer is simple.  The seeds of the defeat have been carried out by the movement itself. Going on the streets, marching, clashing with the police, occupying a place or a main square in the main cities and staying for a long time. Doing all of this is okay at the beginning of protests or uprisings for many reasons. But staying there for so long without further plans take the protesters nowhere.

This weak point must be noticed and addressed to make vital changes in our methods of struggle. We need to expand and transfer our struggle to the vast majority of the people, involving them to create a mass movement with the rest of the community and society.

The way we struggle is no longer valid anymore and it serves the system, the state and its own bureaucratic administrations more. The longer the protests continue, the weakest will be drained of energy, blood and less people will be involved. The history of our struggles since 1980s has shown that and is known by many of us.

The most current effective movement is the one in Iraq that started in October 2019. Regardless, the protesters need to expand and spread their struggles effectively to the masses by organising in local groups and non-hierarchal mass organisations. They need to involve people in their neighbourhoods, factories, workplaces, schools, universities and offices to set up people’s assemblies. To have regular meetings to bring back the politics to the hands of people by empowering themselves to make their own decisions about every aspect of their own lives and their communities.

In my opinion this is a very important step and plan. The above methods are necessary for a mass social revolution. I regret to say without doing these things the fate of the movement in Iraq, Iran and Lebanon won’t be better than the one we have already seen before.

Zaherbaher.com

البرلمان أم الديمقراطية؟ الفصل الثاني: حل مناسب

البرلمان أم الديمقراطية؟ الفصل الثاني: حل مناسب
——————
الترجمة‌الآلیة
—————–
الفصل 1. مشكلة الديمقراطية
الفصل 2. حل مناسب
الفصل 3. دور الدولة
الفصل 4. “ضوء على التل”
الفصل 5. “موافقة التصنيع”
الفصل 6. قلت هذا؟
الفصل 7. العديد من الطرق ، وجهة واحدة
الفصل 8. الأغنياء يصبحون أغنى …
الفصل 9. البرلمان أم الديمقراطية؟
المراجع
————————————————————
منذ خمسينيات القرن العشرين وما بعده ، على خلفية ثروة جديدة عظيمة في المجتمع وطبقة عاملة كانت أكثر استقلالية وحيلة ، أصبحت “مشكلة الديمقراطية” ملحة للأغنياء والأقوياء. بشكل عام ، كانت الثروة ترتفع في جميع أنحاء المجتمع ، وكذلك كان جشع أولئك الذين يمتلكون المصانع والمناجم والمزارع الجديدة. كان السؤال الرئيسي هو: ما الذي كان يجب فعله حول المطلب العام للديمقراطية ، وحول الضجة المستمرة للحقوق السياسية التي ، خلال ثورات 1848 ، كانت قد خرجت عن السيطرة تمامًا؟
كان الحفاظ على امتيازهم وثروتهم مع الاعتراف بشكل عام بمظهر من مظاهر الديمقراطية هو الهدف الرئيسي لـ “الأثرياء والمتميزين” خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر. البرلمان وسيلة لنشر الديمقراطية ، لتوجيه الصراعات الحقيقية إلى طريق مسدود آمن. مرارًا وتكرارًا ، أصبحت مقبرة للحركة العمالية.
———————————————-
البرلمان أم الديمقراطية؟
الفصل 2. حل مناسب
منذ خمسينيات القرن العشرين وما بعده ، وفي ظل ثروة كبيرة جديدة في المجتمع وطبقة عاملة كانت أكثر استقلالية وحيلة ، أصبحت “مشكلة الديمقراطية” ملحة. بشكل عام ، كانت الثروة ترتفع في جميع أنحاء المجتمع ، ولكن كان جشع أولئك الذين يمتلكون المصانع والمناجم والمزارع الجديدة. كان السؤال الرئيسي هو: ما الذي يجب القيام به بشأن المطلب العام للديمقراطية ، والصخب المستمر للحقوق السياسية التي ، خلال ثورات عام 1848 ، كانت قد خرجت عن السيطرة تمامًا؟
أثقل هذا الأمر بشكل كبير على عقول “الأثرياء والمتميزين” خلال هذه الحقبة. ظهرت اثنين من المواقف الرئيسية. من ناحية ، كان هناك أشخاص مثل توماس بابينجتون ماكولاي الذين اعتقدوا أن “الأوامر العليا والمتوسطة هي الممثل الطبيعي للجنس البشري”. 16 كان يشعر بالقلق إزاء مسألة منح الفقراء وحقوق الملكية. هذه القضية قد ظهرت بالفعل في الواجهة في بريطانيا مع صعود حركة Chartist في 1830s. لقد أوضح أحد كبار علماء الرسوم ، Cobett ، النقطة المهمة وهي أن الناس يريدون التصويت “بأنه قد يؤدي بعض الخير ، وأنه قد يؤدي إلى تحسين وضعنا … وليس لإرضاء أي مجردة … نزوة”. هاجم Macaulay فكرة الاقتراع العام في هذا السياق. وقال إنه سيؤدي إلى “نهب الأثرياء” … الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى تدمير الحضارة والارتداد إلى الهمجية “. 18
البعض الآخر لم يكن منفرجا جدا. كان JS Mill ، الفيلسوف الليبرالي المعروف في القرن التاسع عشر ، من بين هؤلاء. كان يدرك جيدًا أن الزمن قد تغير. وأشار إلى أن العمر قد مر “عندما يكون الإيمان بلا إيمان بالمدرسين” 19 ، مما يؤدي إلى “أن الكثيرين بدون دليل ويتعرض المجتمع لكل الأخطاء والمخاطر”. 20 من هذه الأخطار ثورة اجتماعية. كان ميل يدرك جيدًا أنه يجب القيام بشيء ما ، ولكن أيضًا لا يمكن أن تعود الساعة إلى الوراء.
لا يعني أنه كان تحت أي أوهام: “لقد روعنا الجهل وخاصة أنانية ووحشية الجماهير”. 21- كانت الأوامر الأدنى ، في نظره ، “كتلة الجهل الوحشي” ، أو “القطيع المشترك” أو “القطيع غير المزروع”. 22 على النقيض من ذلك ، رأى نفسه وأمثاله “طبقة وهبة ، لزراعة التعلم ، ونشر نتائجها بين المجتمع”. 23 – وقال إن دور مثل هذه الطبقة واضح: “لا يمكن لأي حكومة من خلال الديمقراطية … أن ترتفع فوق المتوسط ​​إلا … من جانب المجلس ونفوذ واحد أو عدد قليل من المدربين”. 24- كان البديل ، وهو عبارة ذات معنى عن “القطيع المشترك” ، أمرًا لا يمكن تصوره: “ليس مفيدًا ، بل مؤلمًا ، أن يعلن دستور البلاد أن الجهل يستحق أكبر قدر من السلطة السياسية مثل المعرفة”. 25 الحل المناسب إذن ، حسب رأي ميل ، كان: “يجب على الطبقات الفكرية أن تقود الحكومة ، وعلى الحكومة أن تقود الطبقات الغبية”. 26
ما كان سيصبح ، في الوقت المناسب ، طريقة عمل الديمقراطية البرلمانية في كل مكان لم يكن ممكنًا في الخمسينيات من القرن الماضي. كان العيب الطبيعي الذي يعاني منه “الطلبات المتوسطة والعالية” جنبًا إلى جنب مع “الجموع الوحشية” عندما يتعلق الأمر بلعبة الأرقام (“الأغنياء قليلون والفقراء كثيرون”) جزءًا فقط من المشكلة. كان الأمر الأكثر إلحاحًا هو التوقعات المختلفة التي قدمها كلا الطرفين ، الأغنياء والفقراء ، إلى موضوع الاقتراع الخاص وتوسيع نطاقه.
طاحونة ، مرة أخرى ، كان واضحا في هذا الصدد. كانت الديمقراطية “ليست أن الناس يحكمون أنفسهم ، ولكن لديهم الأمن لحكومة جيدة”. كانت هذه “الحكومة الجيدة” موجودة بالفعل في عينيه: كان هذا البرلمان. يشير هوبسباوم إلى حالة اللعب في أوروبا في منتصف القرن التاسع عشر: “تم تأسيس التقاليد البرلمانية في جميع الدول الأوروبية تقريبًا ، باستثناء روسيا. ومع ذلك ، في معظم الحالات ، بقيت قوة النخبة التقليدية آمنة إن لم تكن بلا منازع ، لأن البرلمانات كانت تتمتع بالسلطة الاسمية فقط ضد السلطة التنفيذية ، وبالتالي كانت في أفضل الأحوال تأثيرات ضعيفة على سياسة الدولة “. 27
وكانت هذه الحقائق الصلع حول البرلمان وعدم أهميتها معروفة على نطاق واسع في ذلك الوقت. كان أولئك الذين حضروا مختلف البرلمانات الأوروبية، في معظمهم ، معينين من النخب الحاكمة في جميع أنحاء أوروبا – أبناء مختلف الطبقات هبطت ورجال الأعمال والمحامين والمهن الأخرى. كانت هذه بالكاد هي الديمقراطية التي وضعتها “الطبقات الغبية” في الاعتبار. على العكس من ذلك ، كان المفهوم واسع النطاق أن “حكم الشعب” يجب أن يعني ذلك تمامًا – ومن هنا جاءت الدلالات الخطيرة التي تحملها كلمة الديمقراطية خلال هذه الفترة من التاريخ.
كان ميل وآخرون على دراية كبيرة بهذا الاختلاف في “الفهم” بين الأغنياء والفقراء. لقد كانت مشكلة كبيرة. لم يكن هناك ، إلى حد ما ، “تقليد للحكم” أو ، كما تم وضعه ، “أرضية مشتركة بين الحكام والمحكومين” حيث عرف الجانبان مكانهما وكثيرهما. وبطبيعة الحال ، إلى أن يتم تأسيس هذه التقاليد ، يجب حجب التصويت أو التلاعب به إلى غير فعال.
كان “التصويت المؤهل” هو الوسيلة التي تم بها ذلك. على الرغم من أنه لم يحدث قبل فكرة أخرى – “التصويت المرجح” – تم لعبها. هذه الفكرة ، التي طورتها أيضًا ميل ، لم تكن شيئًا إن لم تكن رواية:
إذا كان لكل عامل عادي غير ماهر صوت واحد ، يجب أن يحصل العامل الماهر على صوتين. فورمان … احتلاله يتطلب شيئًا أكثر من الثقافة العامة ، وبعض الصفات الأخلاقية والفكرية ربما ينبغي أن يكون لها ثلاث. يجب أن يكون لدى المزارع أو الصانع أو التاجر … ثلاثة أو أربعة. يجب أن يكون لدى أي عضو في أي مهنة تتطلب … ثقافة عقلية منهجية … خمسة أو ستة. خريج أي جامعة على الأقل عدد. 28
وبهذه الطريقة ، يمكن التخفيف من الأضرار العددية للأغنياء إلى أن يقبل الفقراء الكثير.
ولكنه لم يكن ليكون. كان التصويت المؤهل أكثر عملية. باستخدام أي اختلاف تعسفي – المستوى التعليمي ، حيازة الممتلكات ، الدين ، العرق ، لون البشرة ، الجنس ، العمر – تم تقليص الوصول إلى التصويت. حتى ذلك الوقت الذي أظهر فيه الناس “النضج” المناسب. حدد جلادستون ، رئيس الوزراء البريطاني ، ما “النضج” الذي ينطوي عليه النقاش في عام 1864 حول ما إذا كان ينبغي تمديد الامتياز (من 4 ٪ إلى 8 ٪ من السكان!) وقال الناخب ، يجب أن يكون الناخب شخص مع “القيادة الذاتية ، والتحكم الذاتي ، واحترام النظام ، والصبر في ظل المعاناة ، والثقة في القانون واحترام الرؤساء”. 29
بريطانيا: “منح التصويت”
بين عامي 1850 و 1950 في ذلك الوقت ، أي بعد مائة عام ، ظهرت الديمقراطيات البرلمانية الحديثة الرئيسية في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية وأستراليا ونيوزيلندا. تغير الوضع في هذه البلدان من بلد تم فيه انتخاب البرلمان (أو الهيئة التشريعية كما كان يعرف أيضًا) بنسبة 1-5٪ فقط من السكان البالغين إلى واحد شارك فيه حوالي 100٪. عكست هذه الوتيرة البطيئة المشكلات العامة المرتبطة ببناء “تقاليد الحكم” بين الحكام (الأثرياء والمميزين) والحكم (الطبقات العمالية) ، بالنظر إلى كل من المشاكل الاجتماعية للعصر واستمرار عدم المساواة الهائل . ومع ذلك ، كانت عملية ناجحة على نطاق واسع ، وإن كانت بطيئة ، تعتمد على تطورين مهمين بصرف النظر عن الطريقة المعتادة – القمع – لتحقيق النجاح. هذه كانت:
1. ظهور حركة اشتراكية برلمانية متوافقة.
2. نمو وتأثير الإعلام الجماهيري الذي كان منذ الأيام الأولى مصحوبًا بمصالح وجدول أعمال “الأثرياء والمتميزين”.
—————————-

البرلمان أم الديمقراطية؟ الفصلالأول: مشكلة الديمقراطية

البرلمان أم الديمقراطية؟ الفصلالأول: مشكلة الديمقراطية
—————
الترجمة الآلیة
—————
منذ خمسينيات القرن العشرين وما بعده ، على خلفية ثروة جديدة عظيمة في المجتمع وطبقة عاملة كانت أكثر استقلالية وحيلة ، أصبحت “مشكلة الديمقراطية” ملحة للأغنياء والأقوياء. بشكل عام ، كانت الثروة ترتفع في جميع أنحاء المجتمع ، وكذلك كان جشع أولئك الذين يمتلكون المصانع والمناجم والمزارع الجديدة. كان السؤال الرئيسي هو: ما الذي يجب القيام به بشأن المطلب العام للديمقراطية ، والصخب المستمر للحقوق السياسية التي ، خلال ثورات عام 1848 ، كانت قد خرجت عن السيطرة تمامًا؟
كان الحفاظ على امتيازهم وثروتهم مع الاعتراف بشكل عام بمظهر من مظاهر الديمقراطية هو الهدف الرئيسي لـ “الأثرياء والمتميزين” خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر. البرلمان وسيلة لنشر الديمقراطية ، وتوجيه الصراعات الحقيقية إلى طريق مسدود آمن. مرارًا وتكرارًا ، أصبحت مقبرة للحركة العمالية.
—————
الفصل 1. مشكلة الديمقراطية
الفصل 2. حل مناسب
الفصل 3. دور الدولة
الفصل 4. “ضوء على التل”
الفصل 5. “موافقة التصنيع”
الفصل 6. قلت هذا؟
الفصل 7. العديد من الطرق ، وجهة واحدة
الفصل 8. الأغنياء يصبحون أغنى …
الفصل 9. البرلمان أم الديمقراطية؟
المراجع
——————————————
الفصل 1. مشكلة الديمقراطية
———————-
البرلمان أم الديمقراطية؟
مشكلة الديمقراطية
وضعت الثورة الفرنسية عام 1789 حداً لفكرة أن بعض الناس قد ولدوا للحكم. في عدد قصير فقط من السنوات ، تم القضاء على واحدة من أقدم وأقوى الأنظمة الملكية في أوروبا. في مكانها جاءت فكرة المساواة القانونية والحقوق الفردية على النحو المنصوص عليه في “إعلان حقوق الإنسان والمواطن”.
كان أساس هذه الحقوق الجديدة ، التي نشأت على أثر ثورة اجتماعية كبيرة ، السمة الحقيقية للثورة الفرنسية منذ أن تم قبولها ، من تلك النقطة ، أن القوانين وكيف تم إجراؤها هي تعبير عن “الإرادة العامة” . على هذا النحو ، يمكن وضع هذه القوانين وتصنيعها لأن “الإرادة العامة” قد تم تمييزها. كان هذا هو الفاصل الحقيقي مع الماضي.
في وقت الثورة الفرنسية ، كانت فكرة “الإرادة العامة” جديدة في السياسة. ومع ذلك ، فإن الآثار المترتبة على المستقبل لم تكن صعبة المنال. قبل ستين عامًا ، في إنجلترا ، خلال الحرب الأهلية ، ظهرت القضايا ذاتها في المقدمة. إذا كان يجب الاستغناء عن النظام الملكي ، فما نوع المجتمع الذي يجب أن يحل محله؟ ما الذي شكل بالضبط “الإرادة العامة”؟ والأهم من ذلك ، في الخدمة التي كانت تطبق حكمها؟
خلال مناظرات بوتني ، جادلت القوى المعادية للملكية التي حاربت من أجل خلع تشارلز الثاني حول هذه القضايا بالذات. كان القادة الرئيسيون للحركة المناهضة للملكية ، رجال مثل أوليفر كرومويل وآخرين ، مؤكدين على ضرورة إنهاء حكم الملك التعسفي. ولكن ، على قدم المساواة ، كانوا واضحين أن إدارة المجتمع لا يمكن أن تترك لأحد فقط. لقد استند حق الملك في السلطة على حقه الطبيعي. الآن وقد ذهب هذا ، هناك حاجة إلى شكل جديد من التمييز ، كما جادلوا ، لئلا يقع حكم المجتمع في أيدي عامة الناس. كان هذا التمييز الجديد هو الملكية. كما قال الجنرال كرومويل ، هنري إيتون ، “أعتقد أنه لا يوجد شخص لديه الحق في مصلحة أو مشاركة في التصرف في شؤون المملكة … التي ليس لها مصلحة ثابتة دائمة في المملكة”. 1
لكن هذا الرأي لم يشاركه الآخرون الذين حاربوا الملك أيضًا. لقد ألقت الحرب الأهلية العديد من التجمعات. البعض ، مثل Levellers ، كانوا واعين للظروف الاجتماعية لليوم. بينما لا يزال الآخرون ، الحفارون ، قد استولوا على أرض غير مشغولة وأعلنوا أنها ملكهم بحكم النباتات التي وضعوها عليها والعمل الذي أنفقوه. مثل هذه التجمعات أثارت بعمق النضال ضد الاستبدادي تشارلز الثاني. لقد كانوا ضد الاستبداد ونظروا إلى الأمور بطريقة مختلفة عن أمثال كرومويل. رد مستوي توماس رينسبورو الشهير على إريتون بـ:
“أعتقد أن الأكثر فقراً … في إنجلترا لديهم حياة ليعيشوا فيها كأكبر … وبالتالي … كل رجل يعيش تحت حكومة يجب أولاً أن يوافق على وضع نفسه تحت تلك الحكومة.” 2
لكن هذه الفكرة التي مفادها أن كل شخص ، بغض النظر عن الثروة الفردية ، كان يحق له أن يكون له رأي في إدارة المجتمع كان له آثار خطيرة. التداعيات التي تهدد بشكل مباشر مصالح “رجال الملكية” والأغنياء. أيتون مرة أخرى:
“من نفس حق الطبيعة الذي تقول فيه أن الرجل له نفس المساواة مع أي شخص آخر يختاره هو الذي يحكمه ، وبالحق نفسه في الطبيعة ، له نفس الحق في أي بضاعة يراها”. 3
المسألة المركزية هي “البضائع”. كان المجتمع الإنجليزي في عصر الحرب الأهلية مجتمعًا أفقر بكثير مما هو عليه اليوم ، ولكن بالنسبة إلى عدد السكان في ذلك الوقت ، كان لا يزال هناك الكثير من الثروة. لم يتم تقاسم هذه الثروة على قدم المساواة. كان هناك تباين هائل في من يملك ما ، لاحظ أحد المصادر الرئيسية للتظلم مثل الحفار ، وينستانلي ، ما يلي:
“وهذا هو العبودية التي يشكو منها الفقراء ، وأنهم ظلوا فقراء من قبل إخوانهم في أرض يوجد فيها الكثير جدًا للجميع”. 4
لذلك ، في الحرب الأهلية الإنجليزية ، أثار إلغاء حكم الملك على الفور مشكلة أكثر صعوبة. إذا تم الاعتراف بالمساواة الكاملة ، ألن ينتهي امتياز الأغنياء؟ بعد كل شيء ، كان أرسطو ، منذ آلاف السنين ، هو الذي أوضح الحقيقة الأكثر وضوحا: “الأغنياء قليلون والفقراء كثيرون”. في أي إحصاء مباشر للأمام (أو استفتاء) ، سيتم إغراق مصالح الأثرياء إلى جانب أولويات الفقراء الأكثر عددًا. هكذا ولدت “مشكلة الديمقراطية”.
كان الحل الفوري الذي استخدمه الأغنياء خلال الحرب الأهلية الإنجليزية ، بالطبع ، قوة السلاح. كان هذا هو المصير الذي عانى منه الديموقراطيون مثل الحفارون واليفلير ، وكلاهما كان مشتتًا باستخدام الوسائل العسكرية. كان الرجال “المناسبون” مثل كرومويل وإيتون هم أكثر المستفيدين. لقد حكموا برلمانًا جديدًا ، وزادوا سلطتهم بشكل كبير ، بينما عانى الفقراء من ذلك. كمراقب لاحظ 5 في رحلته عبر إنجلترا في عام 1660:
“الجزيرة … يحكمها تأثير نوع من الأشخاص الذين يعيشون بكثافة وسهولة على إيجاراتهم المستخرجة من كدح المستأجرين والخدم … كل منهم داخل حدود حوزته يتصرف الأمير. هو مطلق بحت ، عبيده وعماله في طبيعة خادماته ؛ مستأجريه بالفعل أحرار ، لكن في طبيعة الموضوعات. 5
مثل الحرب الأهلية الإنجليزية ، سيكون للثورة الفرنسية تأثير محدود على كيفية تنظيم المجتمع على المدى القصير. على الرغم من إضعاف الملكية الفرنسية بشكل مميت وتأسيس “سيادة القانون” ، كان المستفيدون الحقيقيون هم البرجوازية الناشئة. كان هؤلاء ، التجار والمصرفيين في فرنسا ، أحد القوى المحركة في المعركة ضد الملكية. لقد قدموا الأفكار والمنطق للثورة. لقد عانوا لفترة طويلة من الضرائب غير العادلة التي فرضها عليهم ملك فاسد. في أعقاب الثورة الفرنسية ، بأيديهم على مقاليد السلطة ، يعيدون صياغة القوانين في مصلحتهم الخاصة ، لصالح التجارة وأولئك الذين يتاجرون.
لكن الثورة الفرنسية كانت أيضًا مختلفة تمامًا – بطريقة سيكون لها عواقب شاملة مهمة. أولاً ، كانت “وحدها كل الثورات التي سبقتها وأعقبتها ثورة اجتماعية جماهيرية”. 6 الجماهير كانت واحدة من القوى الرئيسية في نجاحها. في الفترات الحاسمة من الصراع على السلطة ، دفعوا الأحداث بحضورهم. لقد أدى هذا إلى تضخّم وتر حساس مع المضطهدين في كل مكان ، ولكنه درس أيضًا درسًا حاسمًا: حيث أثبت الإصلاح من الأعلى عدم جدواه ، يمكن أن تنجح الثورة من الأسفل. في جزء منه ، كنتيجة لهذا ، ارتفع الوعي السياسي في جميع أنحاء أوروبا.
كانت الثورة الفرنسية مهمة بشكل خاص للسبب الثاني. لقد حدثت عندما بدأت المراحل المبكرة للثورة الصناعية. بشكل عام ، كانت الثروة في المجتمع تتزايد. في فرنسا وإنجلترا ، تشير التقديرات إلى أن ثروة المجتمع تضاعفت في القرن الثامن عشر. ولكن في الخمسين سنة القادمة ، مع تسخير الآلات واليد العاملة ، تسارع معدل الزيادة في الثروة بسرعة.
بداية من إنجلترا ، حيث كانت الظروف مواتية للغاية ، انتشر التصنيع بسرعة نسبية إلى قارة أوروبا. بحلول الأربعينيات من القرن التاسع عشر ، كان التحول الصناعي الفعلي في العالم غير الناطق بالإنجليزية لا يزال متواضعًا … ما يزيد قليلاً عن مائة ميل من خط السكك الحديدية في كل من إسبانيا والبرتغال والدول الاسكندنافية وسويسرا وشبه جزيرة البلقان بأكملها … 7 ولكن ، مع ذلك ، “الارتفاع الفعلي في الإنتاج والصادرات كان هائلاً”. 8
ما يعنيه هذا بالنسبة “للأغنياء والمميزين” كان زيادة هائلة في ثرواتهم. كيف واسعة في كثير من الأحيان لا تقدر. يقدم المؤرخ ، إريك هوبسباوم ، مؤشرا واحدا مع شرحه للارتفاع الكبير في بناء السكك الحديدية الذي حدث في هذا الوقت في بريطانيا. في غضون عشرين عامًا فقط ، قفز بناء السكك الحديدية من بضع عشرات الأميال من الخطوط (في العشرينيات من القرن التاسع عشر) إلى 4500 ميل من الخط بحلول عام 1840 ، إلى 2350 ميلًا بحلول عام 1850. من أين ، هل سأل المال ، من أين أتى؟ جوابه مفيد: “الحقيقة الأساسية عن بريطانيا في الأجيال القليلة الأولى من الثورة الصناعية هي أن الطبقات المريحة والغنية تراكمت الدخل بسرعة كبيرة وبكميات تفوق جميع إمكانيات الإنفاق والاستثمار المتاحة”. 9 ومن هنا ، تركزت “الهيجان المضاربات” على استثمارات أسهم السكك الحديدية التي ضربت إنجلترا في الفترة 1835-187 ومرة ​​أخرى في الفترة ما بين 1844 و 1844 ، والمعروفة باسم “هوس السكك الحديدية”.
ومع ذلك ، فإن هذا المأزق الذي يحسد عليه يتناقض بشكل حاد مع الكثير من الناس الذين كان دورهم في العمل لمثل هذه الشركات. بالنسبة لهم “… أدى الانتقال إلى الاقتصاد الجديد إلى خلق البؤس والسخط …” 10 أولئك الذين لا يملكون ممتلكات – أولئك الذين أصبحوا ، في الواقع ، يُعرفون باسم البروليتاريا – لم يأخذوا النظام الجديد على الفور. “كان على العمال أن يتعلموا العمل بطريقة تتناسب مع الصناعة … كما يجب أن يتعلموا أن يكونوا مستجيبين للحوافز النقدية …” 11 لم تجد الأجيال المبكرة من العمال هذا الأمر سهلاً ، ولم يعجبهم. كان هناك مقاومة كبيرة.
يلاحظ هوبسباوم أن الحل “تم العثور عليه في نظام عمالي صارم ، ولكن قبل كل شيء في ممارسة يكون فيها دفع الأيدي العاملة ضئيلًا قدر الإمكان بحيث يتعين عليه العمل بثبات طوال الأسبوع من أجل تحقيق حد أدنى للدخل …” 12 أنه يمكن البقاء على قيد الحياة. هذا يتطلب في كثير من الأحيان جميع أفراد الأسرة للعمل. بين عامي 1834 و 1839 ، في مصانع القطن الإنجليزية ، من بين جميع العمال ، “كان ربع الرجال البالغين ونصف النساء والفتيات والأولاد الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا.” بحلول الأربعينيات من القرن التاسع عشر ، في أوروبا الغربية ، كانت “المشاكل الاجتماعية المميزة للتصنيع … أهوال التحضر المتقطع … شائعة وذات أبعاد خطيرة”. 14
لا عجب إذن أن أوروبا قد تعرضت للثورة في عام 1848. في حين ضغط الليبراليون في إيطاليا وفرنسا والمجر وألمانيا ضد استمرار قوة الملكية في بلدانهم ، ظهرت مطالب مستقلة ذات طبيعة خطيرة من قبل “العمال في باريس وغيرها”. المدن الأوروبية. رفع الصرخة من أجل “الثورة الاجتماعية ، للجمهورية الحمراء” مطالبهم تحدت كل من الملكية وقوانين السوق. 15

Interviewing a comrade from the DAF (Devrimci Anarşist Faaliyet | Revolutionary Anarchist Action) / 1

Interview conducted by the KAF (Kurdish-speaking Anarchists Forum )

————————————————
Please see the translation of the interview in French, Spanish and Esperanto in the attachment.
Translated by CNT-AIT France
https://anarkistan.files.wordpress.com/2020/01/2020-01-12-interview-with-a-companion-from-the-daf.pdf
————————————————
Translated in spanish by ( Alasbarricadas )
http://alasbarricadas.org/noticias/node/42834
————————————————

the Interview is regarding the state of Turkey’s invasion of Rojava, the reaction of the people in Turkey, the impact of the campaign of boycotting Turkish companies products, its markets and also the attitude of people in Turkey.

first part:

How is the situation in the cities of Turkey, especially Istanbul and Ankara during this war on Rojava? Are things carrying on as normal or are they living under the shadow of war?

There is (still) huge amount of nationalist propaganda. The war that the state in, is a beneficial tool of the government. They have changed the political structure of the state according to their wish by claiming to be in war. So, as you have mentioned everything is happening in the shadow of war. This shadow is fearful for normal people and the ones who got the political, economical and social power is using this to keep their position.

What was the reaction of people?

It is hard to say that there is a reaction. In every step of war politics, the state is banning to protest, demonstrate, criticise or even talk about the war in bad meaning. If anything appear (even a comment in social media), it is good reason for government to put people into jail. Many people have been sent to prison just criticise the war on Rojava.

In fact, the other half of the people are convinced this nationalist propaganda. The parties seemed like opposition they act together with AKP. If the issue is Kurdish issue, the liberals, kemalist even some socialist act in the same fascist line.

Are still able to go about your life as normal? If not how has your life changed?

As anarchists or libertarian people; the things are not going well. As I mentioned they have changed the structure of the state and the laws. So any law can be changed according to the wish of the “president”. The armed forces of the state act more courageously. You become open target not just by state but also civil fascists. If you write something on the issue in a newspaper, it is easy to put you in jail.

When the state starts a war, the war starts also inside the country. Big operations to revolutionary people, banning to newspapers and channels… Even while you are walking, you have been stopped by police for anykind of reeason and been taken undercostody as their wish.

Is there any resistant against the war on Rojava in form of protests or demonstration? Has people shown any solidarity to Rojava?

It is not just Rojava war, the social opposition in here cannot do anything because of “state of emergency” since 2015. So they said they finished the process of “state of emergency” but in reality it is not. Moreover, some parts of the opposition have their kemalist reflections in the “Kurdish issue”.

You may aware that there is a campaign of boycotting Turkish products, media and Tourism. We are a part of that campaign Have you noticed any effects as a result of this campaign to ordinary people in Turkey?

It is really hard to hear or be aware of such campaings. Because there is a policy of government in media, they do not allow anykind of information to be spread. But if you check the alternative media, it is the only option that you can be aware of. By the help of comrades of KAF informed us, we have been aware and tried to keep people aware about the campaign.

The economy in here is not going well for a while. Because of the economical programs, political process, malpractices of government etc. Probably these kind of campaigns have an affect on economy. But need to be analysed well.. So economy is bad for a while for everyone (of course not talking about the rich elites), that’s the only thing that everyone is sure. Even this reality is still ignored by state.

How is the situation inside the prisons? Have any comrades from your organisation or other anarchist groups been attacked, arrested by the state like it had happened in the past?

As I mentioned state of emergency in the answer before, since 2015 the conditions of the political prisoners are not going well. The situation for them is “state of emergency of state of emergency”.. The administration of the prisons have right to act according to their wish. And sometimes these wished are even against basic human rights. By the helps of a comrade who is in jail, we got the information of “inside”… They put 10-15 people to cells for 3-4 people. The conditions are agains anykind of moral or right. They even do not let political prisoners to see their lawyers which is a human right violation.

We got punishments like money or paroles luckily during this process. But we are living in such a land that anything can be good reason to be in prison.

Has the anarchist movement able to become a mass or social movement? Has it involved in the people’s daily struggles?

Anarchist movement in here has a short history. Modern anarchist movement had appeared at the end of 1980’s. Untill 2000s, the movement did not aim to socialize, more it has been seen as an intellectual effort. Today, the movement is becoming to be a social movement. You see anarchism more organised and social. From peoples liberation movement to ecology, from workers struggles to women liberation struggle there are anarchists.

In what areas the anarchist groups are active? For example: culture in general [theatre, literature, art, music] social movement, anti-militarism, children rights, education especially in bringing up the children, trade and cooperatives?

Actually, all topics we aim to have experiences. Now as a part of Revolutionary Anarchist Action; we have a 10-yeared-collective economy experience as 26A Cafe. Trying to expand the experience, we have 26A Workshop for 4 years (having presentations about anarchism to geography, archeology etc.). For 4 years we are running Young Workers Association which aims to organise young workers in different sectors. It is over 10 years, our women comrades are organising the Anarchist Women organisation to struggle the patriarchy. Again, it’s over 10 years, there is an anarchist tradition in highschools in the name of Highschool Anarchist Action. For 6 years, young comrades are organising the universities against fascists in the name of Anarchist Youth. Meydan Newspaper has 51 issue and working for the 52nd issue, it is the longest anarchist periodical publishing for this geography. Again it is over 10 years, we are in anti-militarist movement having the association of Consciensious Objection Association which is the anarchist solution to the war in Kurdistan. The organisation is calling people to be CO’s against war.

——————————————
Revolutionary Anarchist Action (DAF)

https://anarsistfaaliyet.org

https://www.facebook.com/anarsistfaaliyetorg

https://www.youtube.com/user/anarsistfaaliyet

https://anarcho-copy.org

https://www.youtube.com/channel/UC1nXSnwp5_oQp3-4gFIHTig
————————————————

Kurdish-speaking Anarchists Forum (KAF)

https://anarkistan.com

https://www.facebook.com/anarkistan

https://lists.riseup.net/www/d_read/azadixwazan

Flyer issued by CNT-AIT / Volante de la CNT-AIT / Flugfolio eldonita de CNT-AIT

Flyer issued by CNT-AIT / Volante de la CNT-AIT / Flugfolio eldonita de CNT-AIT

The New World is “moving along … or die”

Cédric Chouviat was one of those who get up early to earn a living in a world suffocated by unenforceable standards and where the exploitation of workers is growing behind a discourse that constantly praises the “uberization” of work.

He was a delivery man in one of these City Capitals where the bourgeoisie reigns supreme, where the dogsbody required by capitalism must only pass and not halt, where a “self-entrepreneur” can no longer find room to park his van.

The Branly avenue and the Suffren avenue belong to these beautiful places in Paris forbidden to proletariat, forbidden to Yellow Vests. In these avenues where money is sweating everywhere, workers are only tolerated. They are places in which the police are there to enforce every day the social segregation.

On January 3, in the corner of these two streets, Cédric Chouviat, as he was entitled, wanted to film the police officers who were monitoring his delivery activity.

The policemen did not like it, they imposed him a choke key and a deadly ventral tackle which fractured his larynx.

Cédric Chouviat died victim of all this social bestiality, he was the quiet father of five children and was forty-one years old.

The CNT-AIT Assembly in Toulouse, January 8, 2020

EL NUEVO MUNDO ES “QUE TE MARCHAS … O TU MUERES”

Cédric Chouviat fue uno de los que se levantaron temprano para ganarse la vida en un mundo sofocado por estándares no aplicables y donde la explotación de los trabajadores está creciendo detrás de un discurso que alaba constantemente la uberización del trabajo.

Él era un repartidor en una de estas Ciudades Capitales donde la burguesía reina suprema, donde las “pequeñas manos” del capitalismo, los explotados y precarios, solo deben pasar ; donde un “auto-emprendedor” ya no puede encontrar espacio para estacionar su camioneta.

La avenida de Branly y la avenida de Suffren pertenecen a estos hermosos lugares en París que tienen prohibido por los proletarios, prohibido pasar con chalecos amarillos, a esas avenidas que sudan dinero y donde solo se tolera a pena a los trabajadores, lugares en los que la policía está allí para imponer la segregación social perpetual.

El 3 de enero, en la esquina de estas dos calles, Cédric Chouviat, como tenía derecho, quería filmar a los agentes de policía que supervisaban su actividad de entrega.

No les gustó a los policias que impusieron una llave de estrangulamiento y una placa ventral mortal que le fracturó la laringe.

Cédric Chouviat murió víctima de toda esta bestialidad social. Era el tranquilo padre de cinco hijos y tenía cuarenta y un años.

La Asamblea CNT-AIT en Toulouse, 8 de enero de 2020

La Nova Mondo “cirkulas … aŭ mortas”

Cédric Chouviat estis unu el tiuj, kiuj ellitiĝas frue por gajni vivon en mondo sufokita de neplenumeblaj normoj kaj kie ekspluatado de laboristoj kreskas malantaŭ diskurso, kiu konstante laŭdas la uberigon de laboro.

Li estis liveranto en unu el ĉi tiuj ĉefurboj, kie la burĝaro regas supere, kie la malgrandaj manoj de kapitalismo devas nur pasi, kie “mem-entreprenisto” ne plu povas trovi ĉambron por parkumi sian kamioneton.

La avenuo Branly kaj la avenuo Suffren apartenas al ĉi tiuj belaj lokoj en Parizo, kiuj estas malpermesitaj al flavaj veŝtoj, al tiuj avenuoj, kiuj ŝvitas monon kaj kie laboristoj estas nur toleritaj, lokoj, kie la polico estas tie por devigi apartigon. ĉiutaga socia.

La 3an de januaro, en la angulo de ĉi tiuj du stratoj, Cédric Chouviat, kiel li rajtis, volis filmi la policistojn, kiuj kontrolis lian liveran agadon.

Ili ne ŝatis ĝin, ili trudis sufokan ŝlosilon kaj mortigan ventran plafonon, kiu frakasis lian laringon.

Cédric Chouviat mortis viktimo de ĉiu tiu socia besteco, li estis la trankvila patro de kvin infanoj kaj havis kvardek unu jarojn.

La Asembleo de CNT-AIT en Tuluzo, 8 januaro 2020

إجماع

إجماع

—————

الترجمة الآلیة

————–

ما هو الإجماع؟

ملاحظة: المقالة التالية تدور حول اتخاذ قرار بالإجماع رسميًا ، وهي ليست طريقة مثالية للفوضويين ويمكن إزالة بعض الخطوات الموجودة في العملية الموضحة أدناه أو تعديلها أو دمجها وفقًا لما تراه المجموعة مناسبة. يمكن العثور على نصائح إضافية لاتخاذ القرارات الإجماعية الأناركية في نهاية هذا المقال.

من “على صنع القرار”

http://www.consensus.net/ocac2.html

توافق الآراء … عملية تتطلب بيئة تُقدر فيها جميع المساهمات وتشجع المشاركة. ومع ذلك ، هناك عدد قليل من المنظمات التي تستخدم نموذجًا للإجماع يكون محددًا ومتسقًا وفعالًا. غالبًا ما تكون عملية الإجماع غير رسمية وغامضة وغير متسقة للغاية. يحدث هذا عندما لا تعتمد عملية الإجماع على أساس متين والبنية غير معروفة أو غير موجودة. لتطوير نوع أكثر رسمية من عملية الإجماع ، يجب أن تحدد أي منظمة المبادئ الشائعة التي تشكل أساس عمل المجموعة وتختار عن قصد نوع الهيكل الذي بنيت عليه العملية.

هيكل التوافق الرسمي

هذا الهيكل يخلق الفصل بين تحديد وحل المخاوف. ربما ، إذا كان الجميع في المجموعة لا يجدون صعوبة في قول ما يعتقدون ، فلن يحتاجوا إلى هذا الهيكل. يوفر هذا الهيكل القابل للتنبؤ الفرص لأولئك الذين لا يشعرون بالقدرة على المشاركة.

يتم تقديم الإجماع الرسمي في المستويات أو الدورات. في المستوى الأول ، تتمثل الفكرة في السماح للجميع بالتعبير عن وجهات نظرهم ، بما في ذلك المخاوف ، ولكن لا يتم قضاء وقت المجموعة في حل المشكلات. في المستوى الثاني ، تركز المجموعة اهتمامها على تحديد المخاوف ، ومع ذلك لم يتم حلها. وهذا يتطلب الانضباط. التعليقات التفاعلية ، حتى التعليقات المضحكة ، والقرارات ، وحتى التعليقات الجيدة ، يمكن أن تقمع الأفكار الإبداعية للآخرين. لا حتى المستوى الثالث يسمح الهيكل لاستكشاف القرارات.

كل مستوى له نطاق مختلف والتركيز. في المستوى الأول ، النطاق واسع ، مما يسمح للمناقشة بالنظر في الآثار الفلسفية والسياسية بالإضافة إلى المزايا العامة والعيوب وغيرها من المعلومات ذات الصلة. التركيز الوحيد هو على الاقتراح ككل. يمكن التوصل إلى بعض القرارات بعد المناقشة على المستوى الأول. في المستوى الثاني ، يقتصر نطاق المناقشة على المخاوف. يتم تحديدها وإدراجها في القائمة العامة ، مما يتيح للجميع الحصول على صورة شاملة عن المخاوف. ينصب تركيز الاهتمام على تحديد مجموعة المخاوف وتجميع الاهتمامات المتشابهة. في المستوى الثالث ، النطاق ضيق للغاية. يقتصر تركيز المناقشة على شاغل واحد لم يتم حله حتى يتم حلها.

تدفق عملية الإجماع الرسمي

في الحالة المثالية ، سيتم تقديم كل اقتراح كتابيًا وعرضه لفترة وجيزة عند ظهوره على جدول الأعمال. في الاجتماع التالي ، بعد أن يكون لدى كل شخص ما يكفي من الوقت لقراءته والنظر بعناية في أي مخاوف ، ستبدأ المناقشة بجدية. في كثير من الأحيان ، لن يتم اتخاذ قرار حتى الاجتماع الثالث. بالطبع ، هذا يعتمد على عدد المقترحات المطروحة وإلحاح القرار.

توضيح العملية

يقدم الميسر الشخص الذي يقدم الاقتراح ويقدم تحديثًا موجزًا ​​لأي إجراء سابق بشأنه. من المهم للغاية أن يشرح الميسر العملية التي جلبت هذا الاقتراح إلى الاجتماع ، ووصف العملية التي سيتم اتباعها لنقل المجموعة من خلال الاقتراح إلى توافق في الآراء. تتمثل مهمة الميسر في التأكد من أن كل مشارك يفهم بوضوح الهيكل وأساليب المناقشة المستخدمة أثناء تقدم الاجتماع.

تقديم الاقتراح أو القضية

عندما يكون ذلك ممكنًا ومناسبًا ، يجب إعداد المقترحات كتابةً وتوزيعها قبل موعد الاجتماع الذي يتطلب اتخاذ قرار. هذا يشجع المناقشة والنظر مسبقًا ، ويساعد مقدم العرض على توقع المخاوف ، ويقلل من المفاجآت ، ويشرك الجميع في إنشاء الاقتراح. (إذا لم يتم العمل الأساسي اللازم ، فقد يكون الخيار الأكثر حكمة هو إرسال الاقتراح إلى اللجنة. من الصعب إنجاز كتابة الاقتراح في مجموعة كبيرة. ستقوم اللجنة بتطوير الاقتراح للنظر فيه في وقت لاحق.) يقرأ مقدم العرض الاقتراح المكتوب بصوت عالٍ ، يوفر معلومات أساسية ، ويوضح بوضوح فوائده وأسباب تبنيه ، بما في ذلك معالجة أي مخاوف قائمة.

الأسئلة التي توضح العرض التقديمي

يقتصر الوسيط بشكل صارم على الأسئلة التي تسعى إلى فهم أكبر للاقتراح كما هو معروض. يستحق الجميع الفرصة لفهم ما يطلبه الفريق تمامًا قبل بدء المناقشة. هذا ليس وقت للتعليقات أو المخاوف. إذا كان هناك بضعة أسئلة فقط ، فيمكن للإجابة عليها واحدًا تلو الآخر من قبل الشخص الذي قدم الاقتراح. إذا كان هناك الكثير ، فهناك أسلوب مفيد هو سماع جميع الأسئلة أولاً ، ثم الإجابة عليها معًا. بعد الإجابة على جميع الأسئلة التوضيحية ، تبدأ المجموعة المناقشة.

المستوى الأول: مناقشة مفتوحة على مصراعيها
مناقشة عامة

يجب أن تكون المناقشة على هذا المستوى هي الأوسع نطاقًا. حاول تشجيع التعليقات التي تأخذ الاقتراح بالكامل في الاعتبار ؛ أي ، لماذا هي فكرة جيدة ، أو المشاكل العامة التي تحتاج إلى معالجة. غالبًا ما يكون للمناقشة في هذا المستوى نبرة فلسفية أو مبدئية ، حيث تتناول عن قصد كيف يمكن أن يؤثر هذا الاقتراح على المجموعة على المدى الطويل أو نوع السوابق التي قد يخلقها ، وما إلى ذلك. يساعد كل اقتراح على أن يتم مناقشته بهذه الطريقة ، قبل المجموعة يشارك في حل مخاوف معينة. لا تسمح لأحد الشواغل بأن يصبح محور النقاش. عندما تثار شواغل معينة ، قم بتدوينها ولكن شجع المناقشة على العودة إلى الاقتراح ككل. شجع التفاعل الإبداعي للتعليقات والأفكار. السماح بإضافة أي معلومات واقعية ذات صلة. بالنسبة لأولئك الذين قد يشعرون في البداية بالاعتراض على الاقتراح ، فإن هذا النقاش هو دراسة لماذا قد يكون مفيدًا للمجموعة بالمعنى الواسع. قد تكون اهتماماتهم الأولية ، في الواقع ، ذات أهمية عامة للمجموعة بأكملها. وبالنسبة لأولئك الذين يدعمون الاقتراح في البداية ، فقد حان الوقت للتفكير في الاقتراح على نطاق واسع وبعض المشاكل العامة. إذا بدا أن هناك موافقة عامة على الاقتراح ، فيمكن للميسر ، أو أي شخص معترف به للكلام ، طلب دعوة للتوافق.

دعوة للتوافق

يسأل الميسر ، “هل هناك أي مخاوف لم يتم حلها؟” أو “هل هناك أي مخاوف متبقية؟” بعد فترة من الصمت ، إذا لم تثر أية مخاوف إضافية ، يعلن الميسر أنه تم التوصل إلى توافق في الآراء وقراءة الاقتراح للتسجيل. يجب أن يرتبط طول الصمت ارتباطًا مباشرًا بدرجة الصعوبة في التوصل إلى توافق في الآراء ؛ قرار سهل يتطلب صمت قصير ، قرار صعب يتطلب صمتًا أطول. هذا يشجع الجميع على أن يكونوا في سلام في قبول الإجماع قبل الانتقال إلى أعمال أخرى. عند هذه النقطة ، يقوم الميسر [يدعو المتطوعين] أو يرسل القرار إلى لجنة للتنفيذ. من المهم أن نلاحظ أن السؤال ليس “هل هناك إجماع؟” أو “هل يتفق الجميع؟”. لا تشجع هذه الأسئلة على إيجاد بيئة يمكن فيها التعبير عن جميع المخاوف. إذا كان لدى بعض الأشخاص مخاوف ، لكنهم خائفون أو خائفون من خلال إظهار دعم قوي لمقترح ما ، فإن السؤال “هل هناك أي مخاوف لم يتم حلها؟” يتحدث إليهم مباشرة ويوفر لهم الفرصة للتحدث. يتم سرد أي مخاوف بشأن شخص ما جانبا مع الاقتراح وتصبح جزءا منه.

المستوى الثاني: تحديد المخاوف
قائمة جميع المخاوف

في بداية المستوى التالي ، يتم استخدام تقنية مناقشة تسمى “العصف الذهني” بحيث يمكن تحديد المخاوف وتسجيلها بشكل علني بواسطة الكاتب وللتسجيل من قِبل مُدوّن الملاحظات. تأكد من دقة الكاتب قدر الإمكان من خلال التحقق مع الشخص الذي أعرب عن القلق قبل الانتقال. هذا ليس وقتًا لمحاولة حل المخاوف أو تحديد صلاحيتها. وهذا من شأنه خنق حرية التعبير عن المخاوف. في هذه المرحلة ، يتم التعبير عن المخاوف فقط ، أو مشاعر معقولة أو غير معقولة ، أو مشاعر مدروسة أو غامضة. يرغب الميسر في مقاطعة أي تعليقات تحاول الدفاع عن الاقتراح أو حل المخاوف أو الحكم على قيمة المخاوف أو إنكار أو رفض أي شخص مشاعر الشك أو الاهتمام. في بعض الأحيان ، يساعد مجرد التعبير عن القلق وتدوينه على حلها. بعد إدراج جميع المخاوف ، اسمح للمجموعة بلحظة للتأمل فيها ككل.

مخاوف متعلقة بالمجموعة

في هذه المرحلة ، ينصب التركيز على تحديد الأنماط والعلاقات بين الاهتمامات. يجب ألا يُسمح لهذا التمرين القصير بالتركيز على أي مشكلة معينة أو حلها.

المستوى الثالث: حل المخاوف
حل مجموعات من المخاوف ذات الصلة

في كثير من الأحيان ، يمكن حل المخاوف ذات الصلة كمجموعة.

دعوة للتوافق

إذا بدا أن معظم المخاوف قد تم حلها ، فدعو إلى توافق الآراء بالطريقة الموضحة مسبقًا. إذا لم يتم حل بعض المخاوف في هذا الوقت ، فستكون هناك حاجة إلى مناقشة أكثر تركيزًا.

كرر المخاوف المتبقية (واحدة في كل مرة)

العودة إلى القائمة. يقوم الميسر بالتحقق من كل مجموعة مع المجموعة وإزالة تلك التي تم حلها أو ، لأي سبب من الأسباب ، لم تعد مصدر قلق. يتم إعادة التعبير عن كل ما تبقى من مخاوف بشكل واضح وإيجاز ومعالجتها في وقت واحد. في بعض الأحيان تثار مخاوف جديدة تحتاج إلى إضافتها إلى

قائمة. ومع ذلك ، فإن كل فرد مسؤول عن التعبير عن المخاوف بصدق عندما يفكرون فيها. ليس من المناسب كبح جماح القلق ووضعه على المجموعة في وقت متأخر من العملية. هذا يقوض الثقة ويحد من قدرة المجموعة على مناقشة الشواغل بشكل مناسب في علاقتها مع المخاوف الأخرى.

الأسئلة التي توضح القلق

يسأل الميسر عن أي أسئلة أو تعليقات من شأنها أن تزيد من توضيح المخاوف بحيث يفهمها الجميع بوضوح قبل بدء المناقشة.

مناقشة تقتصر على حل مشكلة واحدة

استخدم أكبر عدد ممكن من تقنيات المناقشة الجماعية الإبداعية حسب الحاجة لتسهيل حل كل مشكلة. استمر في تركيز المناقشة على الاهتمام الخاص حتى يتم تقديم كل اقتراح. إذا لم تتقدم أية أفكار جديدة ولم يمكن حل المشكلة ، أو إذا تم استخدام الوقت المخصص لهذا العنصر بالكامل ، فانتقل إلى أحد خيارات الإغلاق الموضحة أدناه.

دعوة للتوافق

كرر هذه العملية حتى يتم حل جميع المخاوف. في هذه المرحلة ، يجب أن تكون المجموعة في توافق ، ولكن سيكون من المناسب الدعوة إلى توافق في الآراء على أي حال لمجرد التأكد من عدم التغاضي عن أي قلق.

خيارات الإغلاق
إرسال إلى اللجنة

إذا كان بإمكان اتخاذ قرار بشأن الاقتراح الانتظار حتى تجتمع المجموعة بأكملها مرة أخرى ، فقم بإرسال الاقتراح إلى لجنة يمكنها توضيح المخاوف وتقديم قرارات جديدة ومبتكرة لتنظر فيها المجموعة. [يجب] أن تدرج في لجنة ممثلي جميع الشواغل الرئيسية ، وكذلك تلك الأكثر داعمة للاقتراح حتى يتمكنوا من التوصل إلى حلول في إطار أقل رسمية. في بعض الأحيان ، إذا كان القرار مطلوبًا قبل الاجتماع التالي ، يمكن تمكين مجموعة أصغر لاتخاذ القرار للمجموعة الأكبر ، ولكن مرة أخرى ، ينبغي أن تتضمن هذه اللجنة جميع وجهات النظر. حدد هذا الخيار فقط إذا كان ضروريًا للغاية وتوافق المجموعة بالكامل.

الوقوف جانباً (القرار المتخذ مع إدراج المخاوف التي لم يتم حلها)

عندما تتم مناقشة أحد الشواغل بالكامل ولا يمكن حلها ، يكون من المناسب للميسِّر أن يسأل هؤلاء الأشخاص الذين لديهم هذا القلق إذا كانوا على استعداد للوقوف جانباً ؛ وهذا يعني ، أن نعترف أن القلق لا يزال موجودا ، ولكن السماح لاعتماد الاقتراح. من المهم للغاية بالنسبة للمجموعة بأكملها أن تفهم أن هذا القلق الذي لم يتم حله يتم تدوينه بعد ذلك مع الاقتراح في السجل ويصبح ، في جوهره ، جزءًا من القرار. يمكن إثارة هذا القلق مرة أخرى ويستحق المزيد من وقت المناقشة لأنه لم يتم حله بعد. في المقابل ، لا يستحق الاهتمام الذي تم حله في المناقشة السابقة مناقشة إضافية ، إلا إذا تطور شيء جديد. إمساك غير مناسب في الإجماع الرسمي.

أعلن كتلة

بعد قضاء الوقت المخصص لجدول الأعمال في الانتقال إلى ثلاثة مستويات من النقاش في محاولة للتوصل إلى توافق في الآراء وتبقى الشواغل التي لم يتم حلها بعد ، فإن المُيسِّر ملزم بإعلان أنه لا يمكن التوصل إلى توافق في الآراء في هذا الاجتماع ، وأنه تم حظر الاقتراح ، والانتقال إلى البند التالي من جدول الأعمال. قواعد الإجماع الرسمي الإرشادات والتقنيات في هذا الكتاب مرنة وتهدف إلى تعديل. ومع ذلك ، يبدو أن بعض الإرشادات صحيحة دائمًا. هذه هي قواعد التوافق الرسمي:

1. بمجرد اعتماد القرار بتوافق الآراء ، لا يمكن تغييره دون التوصل إلى توافق جديد في الآراء. إذا تعذر التوصل إلى إجماع جديد ، فإن القرار القديم قائم. 2. بشكل عام ، شخص واحد فقط لديه إذن بالتحدث في أي لحظة. يتم تحديد الشخص الذي لديه إذن بالتحدث من خلال تقنية مناقشة المجموعة المستخدمة و / أو الميسر. (يُعفى دور Peacekeeper من هذه القاعدة.) 3. جميع القرارات الهيكلية (أي الأدوار التي يجب استخدامها ، ومن يملأ كل دور وأي تقنية تسهيل و / أو تقنية مناقشة جماعية لاستخدامها) يتم اعتمادها بالإجماع دون مناقشة. يؤدي أي اعتراض تلقائيًا إلى تحديد جديد. إذا تعذر ملء الدور دون اعتراض ، تتابع المجموعة بدون شغل هذا الدور. إذا كان هناك الكثير من الوقت في محاولة لملء الأدوار أو العثور على تقنيات مقبولة ، فإن المجموعة تحتاج إلى مناقشة حول وحدة الغرض من هذه المجموعة ولماذا تواجه هذه المشكلة ، وهو النقاش الذي يجب وضعه على جدول أعمال الاجتماع القادم ، إن لم يكن عقد على الفور. 4. يتم اعتماد جميع القرارات المتعلقة بالمحتوى (أي عقد جدول الأعمال ، وتقارير اللجان ، والمقترحات ، وما إلى ذلك) بتوافق الآراء بعد المناقشة. يجب مناقشة كل قرار بشأن المحتوى بشكل علني قبل أن يتم اختباره لإجماع الآراء. 5. يجب أن يستند الاهتمام إلى مبادئ المجموعة لتبرير كتلة توافق الآراء. 6. يجب أن يكون لكل اجتماع يستخدم التوافق الرسمي تقييم.


نصائح إضافية لصنع القرار بالإجماع

اختيار الميسرين: في عملية الإجماع ، يكون الميسر شخصًا قويًا للغاية. من المهم جدًا ألا يتم اختيار الميسر مسبقًا من قبل شخص آخر غير المجموعة التي تتخذ القرارات. يجب أن يأتي الميسر من المجموعة نفسها ويجب أن يتم تدوير دور الميسر من الاجتماع إلى الاجتماع.

إن أبسط طريقة لاختيار الميسر هي مطالبة أعضاء المجموعة بالتقدم والتطوع ليكون الميسر. من هذه المجموعة من المتطوعين ، يمكن اختيار الميسر لهذا الاجتماع إما عن طريق التصويت الجماعي أو عشوائيًا. يمكن القيام باختيار أحد الميسرين بشكل عشوائي عن طريق سحب القرعة ، عن طريق تحريك الموت ، وجعل كل واحد من المتطوعين يختارون عددًا من الموت ، إلخ.

إنشاء جداول أعمال: إذا أرادت مجموعة ما أن تعمل بشكل ديمقراطي حقيقي ، فلا يجب على المجموعة اتخاذ القرارات بطريقة ديمقراطية فحسب ، بل يجب أن تختار جدول أعمال الاجتماع والقضايا التي سيتم البت فيها أيضًا. هناك مجموعة صغيرة من المنظمين التي تضع أجندة مسبقًا ، ثم تطلب من الناس “الموافقة” عليها ، فهي ليست ديمقراطية بغض النظر عن العملية المستخدمة للوصول إلى “الموافقة”.

إيجابيات وسلبيات التوافق:

الايجابيات: ينظر الكثيرون إلى توافق الآراء على أنه شكل من أشكال المساواة للغاية في صنع القرار حيث تكون العملية ذات أهمية قصوى ويتم أخذ اهتمامات جميع الأشخاص المتأثرين بالقرار في الاعتبار.

السلبيات: يرى البعض أن الإجماع عملية تستغرق وقتًا طويلاً ومعقدة للغاية ويعتقد البعض أن الإجماع يجعل من الصعب على الأشخاص الذين لديهم وقت محدود متاح (مثل العاملين) المشاركة الكاملة في المجموعات التي تستخدم عملية صنع القرار بالإجماع. يرى البعض أيضًا أن فائدة الإجماع تكون محدودة لأنه يُعتقد أن الناس يجب أن يكونوا مستعدين بشكل عام للموافقة على البدء قبل استخدام الإجماع ، وبالتالي ، فهم يرون الإجماع على أنه غير مفيد في تقرير القضايا الخلافية أو المثيرة للجدل.

يرجى ملاحظة: من المعقول تماما الجمع بين أجزاء من صنع القرار بالإجماع والديمقراطية المباشرة إذا كان هذا هو الأفضل لمجموعتك أو منظمتك. من الجيد دائمًا تجربة طرق مختلفة للوصول إلى طريقة صنع القرار التي تناسب مجموعتك أو مؤسستك.


الأناركية في العمل: الأساليب والتكتيكات والمهارات والأفكار
الطبعة الثانية (مسودة)
تمت الموافقة والتحرير من قبل شون اوالد