ئەنارشیستانی کوردیی-زمان تکایەکی هاوڕێیانە لە خۆم و لە ئێوەش!

هەژێن

19ی جوونی 2019

وەک مێژوو بزووتنەوەی ئەنارشیستی بە ئێمە نیشاندەدات، ئەنارشیستەکان ئەو بنەما کردەییەیان پەیڕەوکردووە :

مەیدانی بەرەنگاریکردنی سیستەمی سەروەریی چینایەتی زۆر لەوە فراوانترە، کە چەند ڕەوت و ئاراستەیەکی جیاواز نەتوانن هەر یەکە و بە شێوازی خۆی خەریکی پاگەندەکردنی بۆچوون و بنەماکانی و کەتوارییکردنەوەی ئەڵتەرناتیڤەکانی بێت.

ئێمە خەریکی بەرەنگاریکردنی سیستەمی سەروەریی چینایەتی و کۆششی کۆمەڵایەتیینانەی خۆمان دەبین، کەسانی دیکە چیدەکەن، ناتوانن ڕێگریی کەتواریی هەوڵە شۆڕشگەرییەکانی ئێمە بن، ئەگەر ئێمە بەڕاستی لەنێو پەیوەندییە کۆمەڵایەتییەکان و ڕەوت و بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکان خەریکی کۆشش و خۆڕێکخستنی خۆمان و بەردەوامیدان بە ناڕەزایەتییەکان بین.

بەدرێژایی مێژووی سەدەی هەژدە و نۆزدە و بیست و ئێستاش سەرەتای سەدەی بیست و یەک، ئەوە ڕەوت و ئاراستە ئایدیۆلۆجیی و ڕامیارییەکانی دیکەی بەناو سۆشیالیزمو کۆمونیزم، شان بەشانی شێواندن و تۆمەتەکانی سەروەران بۆ ئەنارشیزم و ئەنارشیستەکان، وێناکردنی بیرکردنەوەی ئێمەیان شێواندندووە و وێنەی ئێمەیان ناشیرینکردووە و لە ئێمە دوژمنی شۆڕش و رزگاری کرێکارانیان چیکردووە و سەد و هەشتا (180) پلە ئامانج و شێواز و مێژووی ئێمەیان پێچەوانە و لنگاوقووچ نیشانداوە و هەرچی بەرەنجامی نیگەتیڤیی پارتییایەتی و ئایدیۆلۆجییگەریی خۆیان بووە و هەیە، بە شان و ملی ئێمە داداوە و هەردەم چ لەوپەڕی دەسەڵاتداریی و چ لەوپەڕی پووچەڵبوونەوەی وەک ئێستایان بۆ یەک تاقە سات و چرکەش لە دوژمنسازیی لە ئێمە نەوەستاون، چونکە بوونی ئێمە مەترسیی و ڕێگری سەروەرخوازی و دەسەڵاتخوازیی و ناوبانگخوازیی و مشەخۆرییخوازیی سەرانی پارتییەکانی ئەوانە.

ئەگەر ئەوە نەبێت، دەبوو ئێمە نزیکترین دۆست و هاوتێکۆشانی ئەوان بوونایە، هەر ئاوا لە کۆمونەی پاریس 1871 و لە ڕوسیە 1917-1921 و لە هەرێمی باڤاریای ئاڵمانیا 1918 و لە ئیسپانیا 1936-1939 و لە ئەمەریکای لاتین نیشانمانداوە، ئێمە هەردەم دژی دەوڵەتان و سەرمایەدارانی ناوچەکە و جیهان، لە ئەوان (چەپەکان) پشتیوانیمانکردووە و ئەوان پاش تەواوبوونی مەترسییەکە، لە پشتەوە خەنجەری ژەهراوییان لە پشتی هاوسەنگەریی ئێمە داوە.

هاوڕێیان ئەنارشیستی کوردییزمان، ئەرکی مێژوویی ئەنارشیستەکان زۆر لە دژایەتیکردنی پارتییە چەپەکان و چەند چەپێکی تەرەکەوتوو، گەورەتر و فروانترە؛

ئەنارشیستەکان دژی سەروەریی چینایەتین لە خێڵەکییەوە تاکو پاشایەتی و دەوڵەتی هاوچەرخ و فەرماندارییپارلەمانیی، نەک بەس جۆرێک لە سەروەریی، ئێمە خوازیاری خۆبەڕێوەبەریی کۆمەڵایەتیی شوێنی کار و ژیان لەسەر بنەمای ئۆتۆنۆمیی خۆجێی و یەکێتی فێدرالیستیی ئازادانە،

ئەنارشیست هزرەکان دژی دارایی تایبەت و دارایی دەوڵەتیین، نەک بەس دژی جۆرێکی سەروەری، ئێمە خوازیاری دارایی کۆمەڵایەتیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی کاری کرێگرتەین چ بۆ سەرمایەداران و چ بۆ دەوڵەت، نەک بەس جۆرێکی کاری کرێگرتە، ئێمە خوازیاری بەرهەمهێنانی کۆمەڵایەتیی و هەرەوەزیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو ستەم و هەڵاواردنێکین، نەک بەس دژی جۆرێکی ستەم و هەڵاواردن، ئێمە خوازیاری یەکسانی مافی تاک و کۆمەڵەکان، یەکسانی ماف و ئەرکی ڕەگەزەکان، یەکسانی ماف و ڕەوایی کولتوورەکانین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو ڕێکخستنێکی نێوەندگەرا و قووچکەیی و پارتیی و دەوڵەتیین، نەک بەس دژی جۆرێکی دیاریکراو، خوازیاری خۆڕێکخستنی جەماوەریی و کۆمەڵایەتیی سەربەخۆ و ئاسۆیین بەبێ سەرۆک و ڕابەر و شوانەیی ڕامیاران،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو بەرتەرییەکی ڕامیاریی و ئابووریی و کۆمەڵایەتیی و کولتووریی دەستەبژێر و گرووپەکانین، نەک بەس دژی جۆرێکی، ئێمە خوازیاری ئازادی و یەکسانی و دادپەروەریی کۆمەڵایەتیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو سالارییەکی مرۆڤ لەسەر مرۆڤێن، نەک بەس جۆرێکی، ئێمە خوازیاری یەکێتی و هاوپشتی خۆخواستانە و خۆبەخشانەی تاک و کۆمەڵە ئاازادەکانین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو بەڕێوەبەرییەکی سەرووخەڵکین، نەک بەس دژی جۆرێکی، ئێمە خوازیاری خۆبەڕێوەبەریی کۆمەڵایەتیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی پۆلیس و سوپا و زیندان و قەنارە و دوورخستنەوەین، نەک بەس هی دوژمنەکانمان، بەڵکو بۆ هەموو کەس،ئێمە خوازیاری خۆپارێزیی کۆمەڵایەتیی شوێنەکانی کار و خوێندن و ژییان و کۆمەڵەکانین،

ئیدی بەو جۆرە جیاوازییەکان درێژدەبنەوە، تاکو دەگاتە جۆری ژییانی تایبەتیی و ڕەفتار و گوفتار و ئەتوار و تەنانەت خواردن و بەکاربردن و ژینگەپارێزیی و خەمخۆریی بۆ نەوەکانی دواتری مرۆڤایەتی ….تد

بەڵام،

ئەوان دژی سەروەریی خاوەن کۆمپانییەکانن، بەڵام بۆ سەروەریی پارتییەکەی خۆیان هەوڵدەدەن،

ئەوان دژی دارایی تایبەتیی خاوەنکارانن و لەسەر دارایی دەوڵەتیی پێداگرییدەکەن،

ئەوان دژی کاری کرێگرتە بۆ خاوەنکارخانەکانن و لەسەر کاری کرێگرتە بۆ دەوڵەت پێداگرییدەکەن،

ئەوان دژی ستەم و هەڵاواردنی خاوەنکارخانەکانن لە خەڵک و بەرانبەر خەڵک، بەڵام ڕەوایەتیدەری ستەمکاریی و هەڵاواردنی خۆیان و پاساودەری ئەو کۆمەڵکوژیی و تاوانانەی درێژایی حەفتا ساڵی سەدەی بیستەم هاوبیرانیان بەرانبەر کۆمەڵ ئەنجامیان داوەن،

ئەوان دژی ڕێکخستن و ڕێکخراوەکانی سەرمایەدارە تاکەکانن، بەڵام پێداگری هەمان جۆری ڕێکخستنی ڕامیاریی و ئابووریی و ئایدیۆلۆجیین بۆ خۆیان و نێوەندگەرایی و قووچگەیی سیستەمی بەڕێوەبردن بە لووتکە دەگەیێنن، هەر بەو جۆرەی موسۆلێنی و هیتلەر و پۆلپۆت و سەدام و خومەینی گەیاندیان،

ئەوان دژی بەرتەریی ڕامیاریی و ئابووریی و کۆمەڵایەتیین بۆ دەستەبژێرەکانی سایەی سەرمایەداری بازاری بەڕەڵا، بەڵام وەک پاشاکان بەرتەریی بۆ سەرانی پارتییەکانیان و جەنەڕاڵەکانیان ڕەوایدەکەن،

ئەوان سالاریی خاوەنکارەکان ڕەتدەکەنەوە،بەڵام خوازیاری جێگرتنەوەی ئەو سالارییەن لەلایەن خۆیانەوە،

ئەوان دژی جۆرێکی دەوڵەتن، بەڵام لەسەر پێداویستیی دەوڵەتی قەرەقووشیانەی خۆیان پێداگرییدەکەن و تەنانەت لەپێناو سەپاندنی کۆمەڵکوژیی ملیۆنی ئەنجامدەدەن،

ئەوان دژی پۆلیس و سوپا و زیندان و قەنارە لەلایەن دەسەڵاتدارانی ئێستان، بەڵام ڕەواکەری پۆلیس و سوپا و زیندان و قەنارەی خۆیانن و پاشگری شۆڕشگێرییان بۆ زیاددەکەن،

ئیدی بەو جۆرە لیستی هەڵوێست و بیرکردنەوەی بانێکە و دوو هەوای ئەوان لە کۆتایی نیوەی یەکەمی سەدەی نۆزدەوە تاکو ئەم ساتە درێژدەبێتەوە و سەراپای هەوڵی ئەوان بۆ جێگرتنەوەی سەروەریی ئەوانی دیکە بە سەروەریی خۆیان، جێگرتنەوەی دیکتاتۆریی خۆیان بەناوی پڕۆلیتاریا، درووستکردنی پارتیی و چوونە پارلەمان و وەرگرتنی مۆڵەت و مووچە و کۆمەک لە دەوڵەتانی سەرمایەداریی و تاوانبارکردنی ئێمە بە خزمەتکردن بە سەرمایەدارییو تد

بە بۆچوونی من و سەلماندنی ئەزموونەکانی مێژووی سەد و هەشتا ساڵەی ڕابوردوو، هەر ئەوەشە هۆکاری دژایەتیکردنی ئەنارشیزم و کۆمەڵکوژکردن و تیرۆرکردنی پاگەندەیی ئەنارشیستەکان، شێواندنی بنەماکانی هزری ئەنارشیزم، لنگاوقووچنیشاندانی وێنا و وێنەی ڕاستینەی کۆشش و ئامانجەکانی بزووتنەوەی ئەنارشیستی، تاکو ئەندامان و لایەنگرانی فریوخواردووی خۆیان بە سۆشیالیزمو کۆمونیزمی دێوجامەیی لە ڕاستی ئامانج و هەوڵ و مێژووی هزر و بزووتنەوەی ئەنارشیستی تێنەگەن و تەنانەت وەک ئایینگەراکان کولتووری ترس لە خوێندنەوەی سەرچاوە ئەنارشیستییەکان باودەکەن و ئەگەر بزانن ئەندام یان لایەنگرێکیان خەریکی ڕامان و هەوڵدانە بۆ تێگەییشتن لە ئەنارشیزم و سەرچاوەکانی دەخوێنێتەوە، تۆمەتباران و شەرمنیدەکەن و جەنگی دەروونی بەرانبەر دەکەن.

کورتەی پەیام و هاندەری نووسینی ئەم پەیامە، هاوڕێیان (ئەنارشیزم) بزووتنەوەیەکی کۆمەڵایەتیی بووە و شۆڕشگەریی ئەو هەر ئەوەیە و هەر بەوەش دەمێنێت، لەبەرئەوە مەیدانی پاگەندەکردنی هزر و بۆچوونەکانی ئەنارشیزم، پەیوەندییە کۆمەڵایەتییەکانن، مەیدانی کۆششی ئەنارشیستەکان بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکان؛ ئەرەکە بنەڕەتییەکانی ئەنارشیستەکان وەک ڕۆشنگەرانی شۆڕشگەر و چالاکانی شۆڕشی کۆمەڵایەتیی، پاگەندەکردنی بۆچوونەکانی خۆیانە، نەک جەنگی بۆچوونە چەپییەکان؛ بەشداریکردنی ناڕەزایەتی و بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکانە، نەک بەرەی هاوبەش لەتەک بزووتنەوە نائیدیۆلۆجیی و پارتییەکان، یان بچووکردنەوەی کۆشش و بەرەنگاریی خۆمان لە دژایەتیکردنی چەند پارتیی و گرووپ و کەسێک؛ ئەرکی ئەنارشیستەکان هەوڵدابنە بۆ خۆڕێکخستنی جەماوەریی و کۆمەڵایەتیی و پێکهێنانی ڕێکخراو و گرووپە خۆجێییە سەربەخۆ و ئاسۆییە جەماوەرییەکان، نەک کات بەفیڕۆدان بە شەڕەدەندووک لەتەک بۆیباخ لەملانی چەپ، ئەوانەی هەر سات خەریکی هەواڵدان و سازشکردنن لەتەک دەسەڵاتداران بۆ بەدەستهێنانی دەسەڵات و مشەخۆریی.

هەر کەس بەڕێی خۆی و با لەوە زیاتر کات و وزە و تواناییەکان بەفێرۆنەدەین، کێ دەتوانێت با خەریکی وەرگێرانی سەرچاوە هزرییەکان، وەرگێڕان و ناساندنی مێژووی بزووتنەوەکە، وەرگێرانی فیلمە دۆکومێنتەرییەکان، کێ دەتوانێت با وەرگێردراوەکان چاپ و بڵاوبکاتەوە، کێ دەتوانێت با کۆڕی ڕۆشنگەریی بگێرێت و کێ دەتوانێت با بۆ پیكهێنانی فۆڕووم و گرووپە خۆجێییە ئەنارشیستییەکان لەنێو گوندەکان، یان لەنێو کۆڵان و گەڕەک و گۆشەی شارەکان هەوڵبدات، شتێک کە نابێت ئێمە لەبیریبکەین، ئەوەیە؛ ئەنارشیزم بزووتنەوەیەکی کۆمەڵایەتییە و بەس لەنێو پەیوەندییە کۆمەڵایەتییەکان و ناڕەزایەتی و بزووتنەوە جەماوەریی و کۆمەڵایەتییەکان ئەگەر و توانای پەرەسندن و کۆمەڵایەتییبوونەوەی ئەنارشیزم هەیە. پارلەمان و سیمینیاری چەپەکان و فسکە فسکی بنکە پارتییەکان و شەڕە تفەنگی چریکەکان و خۆنواندنی نێو کاناڵەکانی بۆرجوازی مەیدانی تێکۆشانی ئەنارشیستەکان نین و نەبوون و نابن.

بۆ ئێمە تۆڕە کۆمەڵایەتییەکان بەس مەیدانی پاگەندەکردنی بۆچوون و گەیاندنی سەرچاوە هزرییەکانی ئەنارشیزم و وەک خۆیان نیشاندانی بنەما هزرییەکانی ئەنارشیزمن بۆ ڕسواکردنی و بە درۆخستنەوەی هەموو شێواندنەکانی چەپ و ڕاست. لەبیرمان نەچێت، پێش ئەوەی چەپەکان دژی ئێمە بن، دوژمنی گەورەتر هەیە، کە ڕەوتە سێکسیست و ئایینییەڕامیارییگەرا و ناسیونالیست و شۆڤێنیست و فاشیستەکانن، ئیدی ڕەنگی ئاڵا و درووشمی ئەو بزووتنەوە ڕاستڕەوانە هەر چی بێت، دوژمنی ئازادی و یەکسانی و دادپەروەریی کۆمەڵایەتیین و لە سەرووی ئەوانیشەوە دوژمنە سەرەکی و گشتییەکە، لەبیرنەکەین؛ سەروەریی چینایەتی بە هەموو ڕەنگ و زمان و بۆن و قەبارەکانیانەوە!

هاوڕێیان، تکایە خۆتان و بزووتنەوە و ئامانجەکەتان تاکو شەڕەدەندووککردن لەتەک سەرانی چەپ و پارتییەکان و گرووپە رامیارییەکان و چەند کەسێكی ناوبانگخواز دامەبەزێنن، ئەوەی ئەوان سەرمایەداریی و دەوڵەتەکان و کۆمپانییەکان و ڕەوتە ڕاستڕەوەکانیان لەبیرکردوون و خەم و قسەی شەو و ڕۆژەیان بووە بە دژایەتیکردنی ئەنارشیزم و ئەنارشیستەکان و تەنانەت شەوانە بە دژایەتیکردنی ئەنارشیزمەوە وڕێنەدەکەن، نیشانەی هەژموون و بوونی کۆمەڵایەتییانەی ئێمەیە، سەرەتای کارە و کاتی خۆڕێکخستن و بەشداریکردنی بزووتنەوە جەماوەریی و کۆمەڵایەتییەکان و کەتوارییکردنینەوەی ئەلتەرناتیڤە کۆمەڵایەتیی و ئابووریی و بەڕێوەبەرییەکانە، کاتی خۆڕاپساندنە لە ڕابوردووی چەپڕەویی و ڕاسڕەویی کەسیی، کاتی هەنگاونانە بە هەر شێویەک دەکرێت و دەلوێت و دەگونجێت و بوار هەیە و تواناییە کەسییەکانمان بواردەدەن، کاتی ئاشناکردنی بنەماکانی ئەنارشیزمە بە چین و توێژە نەدار و بێدەسەڵاتەکانی کۆمەڵ، نەک ئەنارشیستکردنی پارلەمانتاران و سەرانی پارتییەکانی چەپ. هەر کات ئەوان بەبێ ڕەتکردنەوەی رابوردوو و دارایی و ناوبانگ و دەسەڵات و پلەیان ببنە ئەنارشیست، ئەوە نیشانەی ئەوەیە، کە ئێمە لنگاوقووچ لە ئەنارشیزم تێگەییشتووین و خەەریکین لنگاوقووچ بە کۆمەلی دەناسێنن، ئەنارشیزم هزری کۆمەڵایەتیی نەداران و بێدەسەڵاتکراوانە، نەک بنێشتە خۆشەی دەمی ڕامیاران و سەرمایەداران و دەروێشانی ئایدیۆلۆجیی !

هاوڕێیان بۆ ئەوەی بزانین کە لە ماوەی چواردە ساڵی ڕابوردوو (2005 تاکو ئێستا) چ کات و وزە و ورەیەک لە بەرەبەرەکانێ و وەڵامدانەوەی تۆمەتەکانی چەپ بەفیڕۆداوە و چووە، بەخۆتان بەراورد بکەن، ئەگەر لەجیاتی ئەوە خەریکی وەرگێران و کاری هونەریی و تێکۆشانی کۆمەڵایەتیی و کاری هەرەوەزیی بووینایە، ئێستا بزووتنەوەکە خاوەنی چی دەبوو و لە چ ئاستێکی کۆمەڵایەتیی دەبوو.

من لێرەدا بەڕاشکاویی و بەبێ سڵەمینەوە من بەبێ گومان و بەوپەڕی بڕواوە ئەم دەستەواژەیەی کۆتایی دەنووسم، بابەتە فەسیبووکییەکان و ڕیزکردنی ناوی ئەنارشیزم لە ڕیزبەندیی ئاژاوە و خراپەکانی و تد لەلایەن چالاکانی ڕەوتە چەپڕەوەکان و راستڕەوەکان بۆ تووڕەکردن و خەریککردنی ئێمەیە، بۆ گێرانەوەی ئێمەیە لە ئەنجامدانی ئەرکانمان، بۆ دوورخستنەوەی ئێمەیە لە مێژووی بزووتنەوەکەمان، بۆ بەرگرتنە لە پەرەسەندن و بڵاوبوونەوەی هزری ئەنارشیستی؛ ئاخر بڵاوبوونەوەی بنەماکانی هزری ئەنارشیستی و تێگەییشتنی چین و توێژە نەدار و بێدەسەڵاتکراوەکانی کۆمەڵ لە ڕاستیی ئامانجی ئەنارشیستەکان و ئەنارشیزم، بە خوریکردنەوەی ڕێسی هەموو دەسەڵاتخوازان و ناوبانگخوازان و مشەخۆرانە لە ڕاستەوە بۆ چەپ، داچڵاکان و هوشیاربوونەوەی چەوساوانە بەوەی کە بەس خۆیان (چەوساوان) دەتوانن ڕزگاریکەری خۆیان بن و هەموو پارتیی و گرووپ و کەسێک بەناوی پێشڕەویی سۆشیالیستی و کۆمونیستیوەک ڕامیارانی نێو پارلەمان و دەسەڵاتداران لەپێناو بەشی گەورەتر لە کێکی تاڵانکردنی ڕەنجی ڕەنجدەران و سامان و داهاتی کۆمەڵ، هەوڵدەدەن و هەر کات چەپەکان دەسەڵاتیان هەبێت، هەمان شت دەکەنەوە کە پێشینانیان کردیان؛ ئەوان هەمان تاکتیکی ئاژاوەچییەتی دەسەڵاتخوازان و پاوانگەران پەیڕەودەکەن ئەگەر نەتوانن شۆڕشگەر بن، خۆ دەتوانن شۆڕش تێکدەر بن، وەک بە کردەوە دەبینین و سەد و پەنجا ساڵ زیاترە (لە درووستکردنی یەکەمین پارتیی سۆشیالدێمۆکراتی سویسرا تاکو دواهەمین باڵی جیاوەبووی حیکمەتیستەکان)دەردەکەوێت، ئەوان بە درووستکردنی پارتییەکان و جیابوونەوە و باڵباڵێنە سێکتاریزم پەرەپێدەدەن و بە دەسەڵاتخوازیی و دەوڵەتەکانیان و بەشدارییە پارلەمانییەکانیان، چین و توێژە نەدار و بێدەسەڵاتکراوەکان لە بەدەسهێنانی داخوازییەکانیان و سەرکەوتنی شۆڕش نائومێدکردووە و دەکەن و وەرگەڕانی کۆمەڵەکانی جیهان بەرەو ڕاستڕەویی و پەرەسەندنی بزووتنەوە ئایینییەرامیارگەرا و ناسیونالیست و شۆڤێنیست و فاشیست و سێکسیستەکان بەرەنجامی ئەو شکستانەن، کە دەوڵەتگەرایی چەپ لە بلانکیستەکان تاکو بۆلشەڤیک و مائۆئیستەکان و کاسترۆئیستەکان و حیکمەتیستەکان و ..تد بەسەر چین و توێژە پڕۆلیتێرەکان هێنایان و ئەوانیان لە ئەگەری سەرکەوتنی شۆڕش نائومێدکرد!

بە درێژایی مێژووی پارتییایەتی و چەپ، فیلۆسۆفیی دژەشۆڕشانی دەسەڵاتخواز و پاوانگەر و ناریسیست ئەوە بووە ئەگەر نەتوانم شۆش بەیەکجاری لەنێوبەرم، خۆ دەتوانم پارچەپارچە و تێکیبدەم ”، بۆ سەلماندن و دەرکەوتنی ڕۆڵی دژەشۆڕشانەی پارتییچییەکان بەناوی سۆشیالیزم” و کۆمونیزم، سەرنجێکی خێرای ڕووداوەکانی نێو بزووتنەوەی کرێکاران و بزووتنەوەی سۆشیالیستی سەدەی نۆزدە و بیست و ئێستا بەسە، کە هەردەم بەهۆی درووستکردنی پارتییەکان و پەرەدان بە سێکتاریزم و پەڕشوبڵاوکردنی ڕیزی یەکگرووی کرێکاران و سۆشیالیستان و کۆمونیستان بەسەر پارتیی و گرووپ و دەستەکان، بزووتنەوەی شۆڕشگێرانە وەک هێلکەیەکی پاککراو و وردکراو خراوەتە پارووی سەرمایەداران و سەروەران، هاوکاتیش پارتییچییەکان شان بە شانی دەوڵەتان و سەرمایەداران لە ڕۆڵی شۆڕشگەرانەی ئەنارشیستان لەنێو بزووتنەوەی کرێکاران و بزووتنەوە ئازادیخواز و یەکسانیخواز و دادپەروەرییخوازەکان داوە و سۆشیالیست و کۆمونیستە ئازادخواز و ڕاستینەکان [ئەنارشیستان]یان بە دوژمنی چەوساوان ناساندووە؛ ئەوە تاکە کۆشش و بەرەنجامێکی تاکو ئێستای پارتییچییەتی و دەوڵەتخوازییە بەناوی پڕۆلیتاریا و کرێکاران و سۆشیالیزم و کۆمونیزم.

هاوڕێ، هاورێیان، هاوڕێیان، ئەگەر دەخوازن و ئارەزومەندی وەڵامدانەوەی تۆمەتەکان و شێواندنەکان و دوژمنایەتییەکانن، با هەموومان پێکەوە و هەر کەس لە شوێنی کار و ژییانی خۆی و بەگوێرەی توانا و کات و ئارەزوومەندیی و هۆگریی خۆی خەریکی کۆشش و ئەنجامدانی ئەرکی مێژوویی خۆمان بین، کە شۆڕشی کۆمەڵایەتییە، شۆڕشی کۆمەڵایەتیی [= ناڕەزایەتی کۆمەڵایەتیی، کۆشش و چالاکی کۆمەڵایەتیی، بەرەنگاریکردنی کۆمەڵایەتی، خۆڕێکخستنی کۆمەڵایەتی،پێکهێنانی ڕێکخراوە و گرووپە خۆجێییە جەماوەریی و کۆمەڵایەتییە سەربەخۆ و ئاسۆییەکانی شوێنی ژییان و کارکردن و خوێندن، هەوڵدان بۆ پێکهێنانی هەرەوەزییە کۆمەڵایەتیی و ئابوورییەکان، هەڵخڕاندنی ڕاپەڕینی کۆمەڵایەتیی، هەوڵدان بۆ لێکگرێدانەوەی تان و پۆی خۆبەڕێوەبەریی کۆمەڵایەتیی خۆجێی و ناوچەیی و هەرێمی و تد]، چونکە ئەنارشیزم هزر و بۆچوونی شۆڕشگەرانەی کۆمەڵایەتییە بۆ گەییشتن بە کۆمەڵی بەبێ چین و چەوسانە و بەبێ سەروەریی چینایەتی✊

Advertisements

فلسفة التقدم / 7

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

V.

VI.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

VI.

ألاحظ أولاً ، الأمر الذي يعرفه الجميع اليوم ، وهو الأمر المتعلق بالسؤال اللاهوتي مثل مسألة السياسة ؛ أنها في الأساس متنقلة وتتأرجح بطبيعتها ، وأحيانًا أكبر ، وأحيانًا أصغر في أشكالها ، دون أن تكون قادرة في أي من مواقفها على تسوية أو إرضاء العقل. الفيلسوف المطلق في السعي وراء الكائن الإلهي يقود باستمرار من فرضية إلى أخرى ، من الفتنة إلى الشرك ، من تلك إلى التوحيد ، من التوحيد إلى الإله ، ثم إلى وحدة الوجود ، ثم إلى وحدة الوجود ، ثم إلى وحدة الوجود ، من أجل البدء من جديد مع المادية ، والجشع ، وما إلى ذلك. لذلك ، بالنسبة للرجل الذي يسعى إلى النظام الاجتماعي عن طريق السلطة ، يتم اختيار العقل الذي لا يقهر من الملكية المطلقة إلى الملكية الدستورية ، من ذلك إلى جمهورية القلة أو المؤهلين ، من الأوليغارشية إلى الديمقراطية ،من الديمقراطية إلى الفوضى ، من الفوضى إلى الديكتاتورية ، للبدء من جديد مع الملكية المطلقة ، وبالتالي على التوالي ، بشكل دائم. إن ضرورة التحولات بلا نهاية ، التي كان ينظر إليها بوضوح شديد ، فيما يتعلق بالمسألة السياسية ، من جانب أرسطو ، والتي تم تأسيسها في عصرنا ، فيما يتعلق بالمسألة الدينية ، من قبل الفلسفة الألمانية ، ربما هي الوحيدة الفتح الإيجابي للفلسفة ، يجبر على الاعتراف ، بشهادة أعظم كتابها ، أنه حتى في دائرة فئاته المطلقة ، يكون العقل دائمًا في حالة حركة.والتي تم تأسيسها في عصرنا ، فيما يتعلق بالمسألة الدينية ، من قبل الفلسفة الألمانية ، وربما كان الفتح الإيجابي الوحيد للفلسفة ، يجبر على الاعتراف ، بشهادة أعظم كتابها ، أنه حتى في دائرة الفئات المطلقة ، والعقل هو دائما في الحركة.والتي تم تأسيسها في عصرنا ، فيما يتعلق بالمسألة الدينية ، من قبل الفلسفة الألمانية ، وربما كان الفتح الإيجابي الوحيد للفلسفة ، يجبر على الاعتراف ، بشهادة أعظم كتابها ، أنه حتى في دائرة الفئات المطلقة ، والعقل هو دائما في الحركة.

بعد أن حددت بلا شك مسار التعميم للعقل حول السؤالين اللذين يهمان المجتمع إلى أعلى درجة ، والدين والحكومة ، أسأل نفسي إذا كان هذا لا يأتي من بعض الوهم الميتافيزيقي ، وفي هذه الحالة ، ما هو التصحيح الضروري ل يصنع؟

الآن ، في النظر عن كثب ، أجد أن كل ما كتب عن الكائن الأسمى، من Orpheus إلى Dr. Clarke ، ليس سوى عمل خيالي على الفئات ، أي في المفاهيم التحليلية (التبسيطية والسلبية) ، أن الفهم قادر على الاستخلاص من الفكرة البدائية (الاصطناعية والإيجابية) الحركة ؛ عمل يتكون ، كما لاحظت سابقًا ، من إعطاء حقيقة لعلامات جبرية ، والتأكيد ككائن حي ، نشط ، ذكي وحر ، وهذا ليس مع ذلك لا إنسان ولا حيوان ولا نبات ولا نجم ولا أي شيء معروف أو معقول ، محدد أو قابل للتعريف ، ناهيك عن أي شيء تم تجميعه أو تدنيته. هذا الكائن سيكون مادة صافية ، سبب نقي ، إرادة نقية ، عقل نقي ، جوهر نقي ، باختصار ، سلسلة كاملة من التجريدات التي استُخلصت من الوجه A من فكرة الحركة ، عن طريق استبعاد الوجه B. هذا ، وفقا للمتعلمين ، سيصبحتصور في درجة متفوقة ، قوة لا حصر لها ، ومدة أبدية ، في المطلق المطلق.

أنا أرفض هذا الخط من الاستنباط ، أولاً مشوبًا بالجهل ، لأن الله ، كائن الكائنات ، الواقعي ، وفقًا للفكرة التي قطعناها على أنفسنا ، يجب أن يحتضن كل الصفات ، كل شروط الوجود ، وبما أنه يفتقر إلى التقدم ، العنصر الأكثر أهمية في التعريف. ثم أنكر أن هذا الاستنتاج نفسه مدمر للكائن المراد منه إثباته ، وبالتالي فهو متناقض ، على وجه التحديد لأنه يعتمد على سلسلة من التحليلات ، التي طال أمدها كما تريد ، يمكن أن تؤدي فقط إلى انقسام ، إلى نفي ذلك. وأختتم بياني بدوري بالإيجاب ، يفترض بارابولام، كما قال أيوب ، أنه إذا تم إعادة دمج فكرة الحركة والتقدم ، التي ظل يحتفظ بها علماء الميتافيزيا في الظل لفترة طويلة ، فإن الله الذي نسعى إليه لم يعد ممكنًا مثل علم اللاهوت القديم ؛ يجب أن يكون مختلفًا تمامًا عن اللاهوتيين. في الواقع، إذا كان لنا أن تنطبق على الكائن الأسمى حالة الحركة، التقدم، ونحن لا يمكن لاقم بتطبيقه ، لأنه بدون هذه السمة لن يكون هو الأسمى ، سيتبين أن هذا الكائن لن يكون ، كما كان من قبل ، بسيطًا ، مطلقًا ، غير قابل للتغيير ، خالدًا ، بلا حدود ، بكل معنى الكلمة ، ولكل هيئة تدريس ، لكنه منظم وتقدمي ، المتطورة ، وبالتالي الكمال ، عرضة للتعلم في العلوم ، والفضيلة ، وما إلى ذلك ، إلى ما لا نهاية. إن اللانهاية أو المطلق لهذا الكائن لم يعد في الواقع ، بل في الإمكانات إله كانط ، أرسطو ، موسى ويسوع ، ليس صحيحًا ، على الأقل وفقًا للوثائق المنتجة ، لأنه يستبعد أهم شرط للوجود في الطبيعة والإنسانية ، وهذا الاستثناء ينطوي على تناقض مع الحياة التي يوافق عليها المرء. أنا أقسم بالله الحي ، وتقول الكنيسة في طرد الأرواح الشريرة لها. الله ، في كلمة واحدة ،هو لا، ولا يمكن أن يكون بمعنى أن راء الطبيعة تعطي لهذه الكلمة، لأن الحرمان من جميع الشروط، أو البساطة، بعيدا عن مشيرا أعلى سلطة من الوجود، علامات، على العكس من ذلك، وهو أدنى درجة. الله لا يمكن إلا أن يصبح ، وكان على هذا الشرط وحده أنه هو . [9]

ماذا لو الآن ، بعد أن بددت أقداح اللاهوت الذكية ، يجب أن أستشير الشهادات التلقائية للأجناس البشرية حول جوهر ووظيفة الكائن الإلهي؟ أجد أولاً أن فكرة التقدم ، التي تُركت عن غير قصد من قائمة الفئات المدرسية ، لم تنسها الجماهير ؛ بحكم تلك الفكرة ، فإن الناس ، الذين يتدبرون في حرية غرائزهم ، ويتحدثون باسمهم ، بدون وسيط الأكاديمية ، أو الرواق ، أو الكنيسة ، أخذوا الله باستمرار لكونه نشطًا ومتحركًا ، تقدمية ومعقولة ؛ هذا ، إلى الحد الذي تطورت فيه ذكائهم ، يمكن أن يفكر في إعطائها لها ، كان جعلها رجلاً. أرى أنه في جميع الأوقات ، مالت الإنسانية ، عبر تطوراتها الدينية ، إلى تجسيد أو بالأحرى الاختلاط بالمجتمع بين الكائن غير القابل للدفاع ؛أنه في كل مكان ودائما ، في الوعي الشعبي ، حلت مشكلة الدين في هوية الطبيعة الاجتماعية والطبيعة الإلهية ؛ أنه ، من جهة ، إذا أقرض الناس لله كليات الإنسانية وشغفها وفضائلها ومآسيها ، فمن الضروري أن يولد ويتحدث ويتصرف ويعاني ويموت مثل رجل ، على الآخر ، منحه سمات المجتمع والحكم والتشريع والعدالة ؛ لقد أعلنت أنه مقدس مثل المجتمع ، وخالي من الموت مثل المجتمع ، الذي هو خالد.يعاني ويموت مثل الرجل ، ومن ناحية أخرى ، منحه سمات المجتمع والحكم والتشريع والعدالة ؛ لقد أعلنت أنه مقدس مثل المجتمع ، وخالي من الموت مثل المجتمع ، الذي هو خالد.يعاني ويموت مثل الرجل ، ومن ناحية أخرى ، منحه سمات المجتمع والحكم والتشريع والعدالة ؛ لقد أعلنت أنه مقدس مثل المجتمع ، وخالي من الموت مثل المجتمع ، الذي هو خالد.

وبالتالي ، فإن ما نؤكده ، ونطلبه ونعبده كإله ، ليس سوى الجوهر الخالص للإنسانية والطبيعة الاجتماعية والطبيعة الفردية الموحدة بشكل لا ينفصم ، ولكنه متميز ، مثل الطبيعتين في يسوع المسيح. هذا هو ما يشهد عليه الوعي الشعبي وسلسلة الأديان ، بما يتماشى مع الميتافيزيقيا الصحيحة والكاملة.

هذا ليس كل شيء: فبينما كانت الجماهير تتبع حركة إنسانية الكائن الإلهي ، عملت حركة أخرى دون علم اللاهوتيين والفلاسفة على الدوام ، في النظام الفكري: لقد كان التخلي التدريجي عن التصوف الأنطولوجي ، التخلي عن الفئات ، المعترف بها على أنها غير مجدية لشرح الطبيعة والمجتمع كآيات ومعجزات. بمعنى ما ، فإن الجنس البشري ، من خلال ميوله المجسمة ، قد تلامس وعرّف نفسه باللاهوت ؛ بمعنى آخر ، من خلال إيجابيتها المتزايدة ، ابتعدت عن الله ، وإذا جاز التعبير ، جعلت الله يتراجع. وهكذا ، حيث توقف نيوتن بسبب صعوبة بدت مستحيلة له ، جعل اللاهوت يتدخل من أجل توازن العالم ، وجعل لابلاس ، مع العلم العالي ، هذا التدخل عديم الفائدة ،ورفض الله وآله إلى العلية.

واسمحوا لي أن ألخص كل هذه الحقائق والمفاهيم المتعلقة بالمسألة الدينية: ما تسعى إليه البشرية في الدين ، باسم الله ، هو دستورها الخاص. إنها تسعى لنفسها. ومع ذلك ، فإن كون الله ، وفقًا للعقيدة اللاهوتية ، لا حصر له في صفاته ، الكمال ، غير الثابت والمطلق ، والإنسانية ، على العكس من ذلك ، كونه مثاليًا ، تقدميًا ، متنقلًا ومتغيرًا ، لا يمكن أبدًا فهم المصطلح الثاني على أنه مناسب لأول . لا يزال هناك بعد ذلك نقيض، مصطلح واحد يجري دائما عكس التعبير من جهة أخرى، ونتيجة لهذا نقيض او ضد الإلوهيةكما أسميتها ، هو إلغاء كل الديانات أو العبادة أو عبادة الأصنام أو الالتهاب الرئوي أو المسيحية أو الأنثروبوليتارية ، لأن فكرة الله ، من ناحية ، ضد فكرة الحركة أو الجماعة أو السلسلة أو التقدم ، لا تمثل أي حقيقة ممكنة ومن الناحية الإنسانية الأخرى ، يظل الكمال ، ولكنه غير مثالي أبدًا ، دائمًا دون المستوى المثالي الخاص به ، وبالتالي دائمًا تحت العبادة. هذا ألخصه في صيغة إيجابية وسلبية في وقت واحد ، وواضح تمامًا بلغتنا: استبدال عبادة الكائن الأسمى المزعوم بثقافة الإنسانية . [10]

بزوتنەوەی ژینگە [ یاخییبوون لە لەناوچوون] تەحەدای پۆلیس و بڕیارەکەی وەزارەتی ناوخۆ دەکات:

بزوتنەوەی ژینگە [ یاخییبوون لە لەناوچوون] تەحەدای پۆلیس و بڕیارەکەی وەزارەتی ناوخۆ دەکات:

17/10/2019

دوای ئەوەی کە ڕۆژی 2 شەمە 14/10 پۆلیس هەمو پرۆتێستێکی بزوتنەوەی ژینگەی لە لەندەن بە گوێرەی یاسا یاساخکرد ، بەڵام چالاکوانانی ئەو بزوتنەوەیە بە ئەنجامدانی  چالاکی ڕاستەوخۆی گەورەوە دوێنێ 4 شەمە و ئەمڕؤ 5 شەمە هاتنەوە مەیدان و تەحەدای پۆلیس و بڕیارەکەیان کرد.

دوێنێ 4شەمە 3 چالاکی گەورەیان ئەنجام دا ، کە یەکێکیان دژ بە گۆگڵ بوو لەتەك یووتیوبی گوگڵ بە هۆکاری ئەوەی گوگڵ کە خاوەنی یوووتیوبە نکوڵی لە پیسکردنی ژینگە دەکات، بۆ ئەوەش  بەردەرگای ئۆفیسی سەرەکی گوگڵیان گرت .  تاکو دوێنی کاژێڕی 8 ی سەرلەبەیانی 1642  کەس لە ماوەی 9 ڕۆژی پرۆتێستەکەدا گیراون.

چالاکی دووەم لە ناو مەیدانی تراڤگەڵ دا بووە، ئەو شوێنەی کە یەکێك بوو لە کەمپەکەیان هەروەها هەر لەوێدا ئەندامێکی پەڕلەمانی پەڕلەمانی ئەوروپا کە سەر بە حیزبی سەوزە دەستگیر کرا .  وەکو خۆی دەڵێت ئەو بەشێك نەبووە لە پرۆتێستەکە ، تەنها چووەتە ئەوێ و پرسیاری لە پۆلیس کردەوە  ” ئایا کاردانەوەی ئەوان بەوەی کە دەیکەن بەرانبەر چالاکوانەکان یاساییە؟” هەر لەبەر ئەم پرسیارە دەسگیر کراوە .

چالاکی سێیەمیان گردبوونەوە و قسەکردن بووە لە بەرانبەر پەڕلەماندا.

ئەمڕؤش کە 5 شەمەیە چالاکوانەکان بەیانی زوو دایان بەسەر دوو ئەندەرگراواندا توانییان قتارەکان ڕاگرن ، هاوکاتیش یەكێکیان چووە سەر قیتارەکە بەڵام ” هاوڕێکانمان” کە پەلەیان بوو بگەنە سەر کار ، زۆر بە خراپی مامەڵەیان کردو بە خراپی چالاکوانەکەیان بەکێشکرد و هێنایانە خوارەوە ، تاکو قیتارەکان بکەونەوە ئیش.

کەتەلۆنیا و پرۆتێستەکانی هەنووکە

کەتەلۆنیا و پرۆتێستەکانی هەنووکە

17/10/2019

بۆ  ماوەی 3 شەوە لە بەرشەلۆنە پێکدادانێکی گەورە لە نێوانی پۆلیس و خۆپیشاندەرانا بەردەوامە،  هەتا دوێنێ 51 کەس گیراون و 72 پۆلیسیش برینداربوون.  خۆپیشادان و پرۆتێستەکان دژ بە بەندکردنی 9 لە سەرکردەکانی حیزبی خوازیاری سەربەخۆیی کەتەلۆنیا، دەستی پێکرد .  دادگای دەوڵەتی ئیسپانی هەر 9 کەسەکەی بەندکرد و ماوەی بەندییەکانیان لە نێوانی 10 ساڵ و نیوو 13 ساڵدایە .  ئەوەش دیمۆکرااتییەت لە ئیسپانیا .

پرۆتێستەکان ئەوەندە کاراییان هەیە کە ڕۆژی 3  شەمە توانییان فڕۆکەخانەی بەرشەلۆنە بە تەواوی دابخەن .  زۆربەی زۆری خۆپیشاندەران گەنجەکانن کە هاواردەکەن بەرانبەر پۆلیس و دەڵێن ”  سەرکوتکەران بۆ دەرەوە … شەقامەکان هەمیشە هی ئێمەیە”

فلسفة التقدم / 6

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

V.

VI.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

V.

بعد هذا المفهوم لكوني بشكل عام ، وخصوصًا النفس البشرية ، أعتقد أنه من الممكن إثبات الواقع الإيجابي ، وإلى حد ما لإظهار أفكار (قوانين) المجموعة الاجتماعية الذاتية أو الإنسانية وللتأكد من وجود فردانية متفوقة للإنسان الجماعي وإظهارها ، علاوة على وجودنا الفردي ، وجودًا لم يكن بإمكان الفلسفة أن تشك به من قبل ، لأنه ، وفقًا لمفاهيمها الوجودية ، لم تكن قادرة على إدراكه مطلقًا.

وفقًا للبعض ، فإن المجتمع هو خليط من أفراد متشابهين ، كل منهم يضحون بجزء من حريتهم ، حتى يكونوا قادرين ، دون الإضرار ببعضهم البعض ، على البقاء جنبًا إلى جنب ، والعيش جنبًا إلى جنب في سلام. هذه هي نظرية روسو: إنها نظام التعسف الحكومي ، لا ، إنه صحيح ، كما لو أن هذا التعسف هو فعل أمير أو طاغية ، ولكن ، ما هو أكثر جدية ، من حيث أنه صك وافر ، نتاج الاقتراع العام. اعتمادًا على ما إذا كان يناسب الجمهور ، أو أولئك الذين يطالبونه ، بتشديد الروابط الاجتماعية أكثر أو أقل ، لإعطاء تنمية أكثر أو أقل للحريات المحلية والفردية ، العقد الاجتماعي المزعوميمكن أن ينتقل من الحكومة المباشرة والمجزأة للشعب وصولاً إلى الولادة القيصرية ، من علاقات القرب البسيط إلى مجتمع السلع والمكاسب ، النساء والأطفال. يمكن استنتاج كل ما يمكن أن يوحي به التاريخ والخيال في طريق الترخيص الشديد والعبودية الشديدة بسهولة متساوية ودقة منطقية من النظرية الاجتماعية لروسو.

وفقًا للآخرين ، وعلى الرغم من مظهرهم العلمي يبدو لي أكثر تقدماً ، فإن المجتمع ، الشخص المعنوي ، العقل المنطقي ، الخيال الخيالي ، هو فقط تطور بين جماهير ظواهر التنظيم الفردي ، بحيث تكون معرفة الفرد على الفور يعطي المعرفة للمجتمع ، والسياسة يحل نفسه في علم وظائف الأعضاء والنظافة. ولكن ما هي النظافة الاجتماعية؟ يبدو أنه تعليم ليبرالي ، تعليم متنوع ، وظيفة مربحة ، عمل معتدل ، ونظام مريح لكل فرد من أفراد المجتمع: الآن ، السؤال هو بالضبط كيف نشتري كل ذلك لأنفسنا!

بالنسبة لي ، إتبعًا لمفاهيم الحركة والتقدم والمسلسلات والمجموعات ، التي أصبحت الأنطولوجيا مضطرة من الآن فصاعدًا إلى أخذها في الاعتبار ، والنتائج المختلفة التي يقدمها الاقتصاد والتاريخ حول هذه المسألة ، أنا أعتبر المجتمع ، المجموعة الإنسانية ، كونه sui generis، التي تتشكل من علاقات السوائل والتضامن الاقتصادي لجميع الأفراد أو الأمة أو المنطقة أو الشركة أو الجنس البشري بأكمله ؛ التي يتداولها الأفراد بحرية بين بعضهم البعض ، ويقتربون من بعضهم البعض ، ويتحدوا معًا ، وينتشرون في كل الاتجاهات ؛ ككيان له وظائفه الخاصة ، الغريبة على فرديتنا ، وأفكاره الخاصة التي يتصل بها إلينا ، وأحكامها التي لا على الإطلاق تشبه إرادتنا ، إرادتها في تناقض تام مع غرائزنا ، وحياتها ، ليست حياة الحيوان أو النبات ، على الرغم من أنها تجد تشابهات هناك ؛ كائنا أخيرًا ، الذي يبدو أنه من الطبيعة يأتي من الله الطبيعة ، الصلاحيات والقوانين التي تعبر عنها بدرجة متفوقة (خارقة للطبيعة). [8]

مذاهب مماثلة ، وأنا أعلم ، عندما لا يدعون الوحي من أعلى ، يمكن أن تثبت نفسها على الحقائق وحدها. أيضًا ، بمساعدة الحقائق ، لا شيء سوى الحقائق ، وليس الحجج ، أعتقد أنني أستطيع إثبات الوجود المتفوق ، التجسد الحقيقي للروح العالمية لكن ، في انتظار إنتاج الحقائق ، قد من المفيد أن نتذكر بعض القضايا التي تم طرحها بالفعل ، فيما يتعلق بالأسئلة ، غير القابلة للذوبان في الحالة السابقة للفلسفة ، والتي تحرض في هذه اللحظة على وعي الشعوب.

دعونا نتكلم بعد ذلك عن الدين ، عن ذلك الإيمان المحترم ، الذي لا يزال المؤمنون يعرفون فقط كيفية التعبير عن الاحتقار ، والمؤمنين لتشكيل رغباتهم ، ولكي نلخص مشكلة الألوهية بكلمة واحدة في كل كلمة . وهنا مرة أخرى أجد نفسي في مكان جديد ، حيث تأتي فكرة التقدم لإصلاح كل ما كتبه وتعلمه المستفاد ، باسم المطلق.

هێی غەشیم هێشتا هەر باوەڕت بە هەبوونی دیمۆکراسی و ئازادیی ماوە لە بریتانیا؟!!!

هێی غەشیم هێشتا هەر باوەڕت بە  هەبوونی دیمۆکراسی و ئازادیی ماوە لە بریتانیا؟!!!

16/10/2019

دوێنی، دووشەمە ، 14/10/19، پاش تەنها 8 ڕۆژ لە پرۆتێستی ئاشتیانەی بزوتنەوەی ژینگە ، یاخییبوون لە لەناوچون ، پۆلیس چی دی تەحەمولی ئەو پرۆتێستە ئاشتییەی نەکرد بۆیە کاژێری 9 ی شەو دایان بەسەر کەمپی مەیدانی تراڤگەڵدا بە زۆر بڵاوەیان پێکردن و شتومەك و پێداویستییەکانیان پرژ و بڵاوکردەوە دەستیشیان بەسەر هەندێك شتدا گرت.

هاوکاتیش لە لایەن وەزارەتی ناخۆوە فرمان  دەرکرا کە لە هیچ شوێنێکی لەندەندا ئەو بزوتنەوەیە بۆی نییە کە پرۆتێست بکات.  لە ماوەی 8 ڕۆژدا نزیکەی 1500 کەس دەستبەرکراوەو بڕیارە هەرکەس دژ بە فرمانی پۆلیس و وەزارەتی ناوخۆ بوەستێتەوە بگیرێت و بەند بکرێت. لە یەکێك لە وێنەکانی سەرەوەدا ئەو ئافرەتەی کە دەیبینیت کە بە دەست پۆلیسەوەیە، ئەوە ئەندام پەڕلەمانی پەڕلەمانی ئەوروپایە و سەر بە پارتی سەوززە.

ئەمە ئەوە نیشاندەددات ئەگەر سەد یەکێكی هۆنگکۆنگ و ئێران و عێراق و شوێنەکانی دیکە خەڵک بێنە سەر شەقامەکان دەوڵەت لێرە لافاوی خوێن هەڵدەسێنێت.

فلسفة التقدم / 5

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

V.

VI.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

IV.

إذا كنا ننتقل من المنطق واللهجة إلى علم الوجود ، فإننا نلتقي ، بعد تقديم فكرة التقدم ، في المستحيلات التي لا تقل عددًا عنها ولا تقل خطورة ، والتي تنشأ عن الملاحظات المماثلة ، وندعو إلى الإصلاح نفسه.

كل ما تتضمنه أطروحاتنا حول الفيزياء والكيمياء والتاريخ الطبيعي من الأفكار العامة حول الجسم ، وحول الذكاء ، يتم استخلاصها من تكهنات أرسطو ، أبيلارد ، ديكارت ، لايبنيز ، كانت ، إلخ ، ما أسماه أحدهم في الوسط الأعمار والعامة والفئات: المواد ، والسبب ، والعقل ، والمادة ، والجسم ، والروح ، إلخ. فكرة واحدة ، والأهم من ذلك ، لم تقدم فريقها ، التقدم .

مما لا شك فيه ، لم يعد أحد يتحدث إلينا عن الصفات الخفية ، والكيانات ، والكلمات ، ورعب الفراغ ، وما إلى ذلك. لقد اختفى كل ذلك من علم الوجود ، ولكن هل نحن أكثر تقدمًا؟ أليس صحيحًا أن جميع علماءنا ، من دون استثناء ، مثل علماء النفس لدينا ، لا يزالون ، ويليون ، وثنائيون ، وخالصون ، وخلايا ذرة ، وعلماء حيوية ، وعلماء ماديون ، وصوفيون حتى ، وأنصارًا في نهاية المطاف لجميع الأنظمة ، من كل الأحلام التي الأنطولوجيا القديمة أنجبت؟

لا يمكنني منع نفسي من الإشارة إلى الوهم بأنه ، على مدى قرون عديدة ، جعل الفلاسفة يصدون الكثير من السخافات الأنطولوجية.

حالة كل الوجود ، بعد الحركة ، هي بلا شك وحدة ؛ ولكن ما هي طبيعة تلك الوحدة؟ إذا كان يجب علينا الرجوع إلى نظرية التقدم ، فإنها تستجيب أن وحدة كل كائن هي في الأساس تركيبية ، وأنها وحدة تكوينية. [5] وهكذا فإن فكرة الحركة ، الفكرة البدائية لكل الذكاء ، هي فكرة اصطناعية ، لأنها ، كما رأينا للتو ، تحل نفسها من الناحية التحليلية إلى فترتين ، مثلناهما في هذا الشكل ، A ® B. وبالمثل ، ول سبب أكبر ، كل الأفكار أو الحدس أو الصور التي نتلقاها من الأشياء هي تركيبية في وحدتها: فهي مزيج من الحركات ، متنوعة ومعقدة إلى ما لا نهاية ، ولكنها متقاربة ومفردة في مجموعتها.

لقد تم الخلط بين فكرة المفهوم ، الذي كان في الواقع تجريبيًا وفكريًا ، وحالًا لكل الواقع والوجود ، مع المفهوم البسيط ، الذي ينجم عن السلسلة أو التعبير الجبري عن الحركة ، ومثل السبب والنتيجة والمبدأ والهدف ، البداية والنهاية ، ليست سوى تصور للعقل ، ولا تمثل شيئًا حقيقيًا وصحيحًا.

من هذا التبسيط تم استنتاج كل علم الوجود المزعوم ، علم الوجود.

لقد قيل إن السبب بسيط ؛ وبالتالي ، فإن الموضوع بسيط ، والعقل ، وهو أعلى تعبير عن سبب الذات ، بسيط بنفس القدر.

لكن ، كما لاحظ ليبنيز ، إذا كان السبب بسيطًا ، فلا يزال ناتج هذه القضية بسيطًا: هذا هو المنزلق الأحادي . إذا كان الموضوع بسيطًا ، فإن الكائن الذي يُنشئه لمعارضته لنفسه ، لا يمكن أن يكون بسيطًا ، وبالتالي فالمادة بسيطة أيضًا: هذه هي الذرة .

علينا أن نستقي ذلك: السبب والنتيجة، و النفس ، و غير المتمتعة بالحكم الذاتي ، والعقل والمادة، كل هذه المضاربة البساطات هذا التحليل مستمد من فكرة واحدة والاصطناعية الحركة، هي مفاهيم نقية من الفهم. لا توجد أجساد ولا أرواح ، ولا خالق ولا مخلوق ، والكون هو الوهم. إذا كان مؤلف المونادولوجيا بحسن نية ، لكان قد خلص إلى هذا الحد ، مع بيرهو وباركلي وهوم والآخرين.

وهكذا ظل نظام الأحاديات ، رغم كل عبقرية مؤلفه ، بدون أنصار: كان واضحًا جدًا. شاهد فقر ، أو جبن ، لسبب إنساني! لقد حافظنا ، كمواد إيمان ، على بساطة السبب ، وبساطة الذات ، وبساطة العقل ، لكننا أكدنا على تكوين المخلوقات وتقسيم المادة: على هذا الحل الوسط الغريب ، تقع على وجوديّة الحداثة ، علم النفس ، و theodicy بهم! …

مع فكرة الحركة أو التقدم ، كل هذه الأنظمة ، التي تستند إلى فئات الجوهر والسببية والموضوع والجسم والروح والمادة ، وما إلى ذلك ، تسقط ، أو تفسر نفسها بدلاً من ذلك ، لا تعود إلى الظهور مرة أخرى. لم يعد من الممكن البحث عن فكرة الوجود في شيء غير مرئي ، سواء كانت روحًا ، أو جسدًا ، أو ذرة ، أو أحاديًا ، أو ما لديك. فهو لم يعد التبسيط وتصبح الاصطناعية: لم يعد التصور والخيال للتجزئة، unmodifiable، intransmutable (الخ) جي ني الأجهزة العليا للرقابة كوي: الاستخبارات، التي تفترض أولا التوليف، قبل مهاجمتها من قبل التحليل، يعترف لا شيء من هذا النوع بداهة. يعرف الجوهر والقوة ، في حد ذاتها ؛ إنه لا يأخذ عناصره في الواقع ، لأنه بموجب قانون دستور العقل ، يختفي الواقع ، بينما يسعى إلى حله إلى عناصره. كل هذا السبب يعرف ويؤكد أن الوجود والفكرة هي مجموعة.

كما هو الحال في المنطق ، تترجم فكرة الحركة أو التقدم إلى تلك الأخرى ، السلسلة ، لذلك ، في علم الوجود ، لها مرادف للمجموعة . كل ما هو موجود يتم تجميعها. كل ما يشكل مجموعة واحدة . وبالتالي، فمن ملموس، وبالتالي، فإنه هو. فكلما ازداد عدد العناصر والعلاقات التي تتحد في تشكيل المجموعة ، كلما وجدت قوة مركزية ، وكلما زاد الواقع الذي سيحصل عليه. بصرف النظر عن المجموعة ، هناك تجريدات وأشباح فقط. الإنسان الحي هو مجموعة ، مثل النبات أو البلورة ، ولكن بدرجة أعلى من تلك الموجودة في الآخرين ؛ إنه أكثر عيشًا وشعورًا بمزيد من التفكير والتفكير لدرجة أن أعضائه ، المجموعات الثانوية ، في اتفاق أكثر اكتمالا مع بعضهم البعض ، وتشكيل مزيج أكثر شمولا. لم أعد أعتبر هذه النفس ، ما أسميه روحي ، [6] أحاديًا ، يحكم ، من بساطة طبيعتها الروحية المزعومة ، أحاديات أخرى ، يُعتبر ضارًاالمادة: هذه الفروق المدرسية تبدو بلا معنى بالنسبة لي. أنا لا أشغل نفسي بمثل هذا العدد الكبير من الكائنات ، الصلبة أو السائلة أو الغازية أو السوائل ، التي يسميها الأطباء بمضاجعة ؛ لا أعرف حتى ، بقدر ما أميل إلى افتراض ذلك ، إذا كان هناك شيء ما يستجيب لكلمة الجوهر . مادة نقيّة ، اختصرت إلى أبسط تعبيرها ، غير متبلورة تمامًا ، والتي يمكن أن نسميها بسرور البانتوغين ، لأن كل الأشياء تأتي منه: – إذا لم أستطع أن أقول تمامًا أنه ليس شيئًا ، فيبدو أن السبب يبدو لي أنه لم يكن كذلك ؛انها تساوي لا شيء. إنها النقطة الرياضية ، التي ليس لها طول ، أو اتساع ، أو عمق ، ومع ذلك تلد جميع الأشكال الهندسية. أنا أعتبر في كل منها تكوينه ووحدته وخصائصه وكلياته ، بحيث أعيد الجميع لسبب واحد ، متغير ، عرضة للارتفاع اللانهائي ، المجموعة. [7]

فلسفة التقدم / 4

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

الخامس.

السادس.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

III.

تقودني نظرية الأفكار إلى نظرية التفكير.

من اللحظة التي أعتبر فيها الحركة جوهر الطبيعة والعقل ، يتبع أولاً أن التفكير ، أو فن تصنيف الأفكار ، هو تطور معين ، أو تاريخ ، أو ، كما أسميها أحيانًا ، سلسلة . ويترتب على ذلك أن القياس المنطقي ، على سبيل المثال ، ملك الحجج في المدرسة القديمة ، ليس له سوى قيمة افتراضية وتقليدية ونسبية: إنها سلسلة مقطوعة ، ومناسبة فقط لإنتاج أضعف الأبرياء حول العالم ، من قبل هؤلاء الذين لا يعرفون كيفية إعادته إلى أقصى حد ، من خلال تحقيق إعادة الإعمار الكامل.

ما أقوله عن القياس المنطقي يجب أن يقال عن تحريض بيكون ، والمعضلة ، وكل الجدلية القديمة.

إن الحث ، الذي يبقى عقيمًا في أيدي الفلاسفة ، على الرغم من إعلان لحم الخنزير المقدد ، سيعود كأداة للاختراع وأسرع صيغة للحقيقة ، إذا تم تصوره ، لم يعد كنوع من القياس المنطقي الذي تم اتخاذه في الاتجاه المعاكس ، ولكن كما الوصف الكامل لحركة العقل ، عكس تلك المشار إليها في القياس المنطقي ، وتتبعها ، كما هو الحال في القياس المنطقي ، بعدد صغير من العلامات.

لن تعد هذه المعضلة ، التي تعتبر أقوى الحجج ، مجرد سلاح بسوء نية ، خنجر اللواء الذي يهاجمك في الظلال ، من الخلف ومن الأمام ، إلى الحد الذي لم يكن فيه تصحيحها من قبل نظرية التناقض ، الشكل الأكثر الابتدائية وأبسط تكوين للحركة.

ولكن هذا ليس كل ما يدور حوله إصلاح الأدوات الجدلية. لا يزال من الضروري أن نعرف ، ولا نفقد من وجهة نظرنا ، أنه حتى الطريقة الأكثر أصالة والأكثر تحديدًا في التفكير لا يمكن دائمًا ، بحد ذاتها ، أن تؤدي إلى تمييز تام للحقيقة. لقد قلت في مكان آخر ، في تصنيف الأفكار كما هو الحال في أفكار الحيوانات والنباتات ، كما هو الحال في عمليات الرياضيات نفسها. في المملكتين ، الحيوانات والخضروات ، ليست الأجناس والأنواع في كل مكان وتكون دائمًا عرضة لتحديد دقيق ؛ يتم تعريفها بشكل جيد فقط في الأفراد الموجودين في أطراف السلسلة ؛ الوسطاء ، مقارنة بهؤلاء ، غالبا ما يكونون غير مصنفين. وكلما طال أمد التحليل ، كلما رأى المرء ما يصل ، من مراقبة الخصائص ،أسباب وضد أي تصنيف معين. إنه نفس الشيء في الحساب ، في تلك الأقسام حيث لا يمكن أبدًا حل العائد الموزع ليشمل العديد من المنازل العشرية كما تريد. وهكذا ، فإن الأفكار ، وجميع الذين قاموا بفحص أطروحات الفقه ، الذين احتلوا أنفسهم بالمحاكمات والإجراءات ، شعروا بها. الأفكار ، كما أقول ، ليست دائمًا ، مهما كانت دقة الجدلية التي نستخدمها ، فهي قابلة للتحديد تمامًا ؛ هناك كتلة من الحالات التي يترك فيها التوضيح دائمًا شيئًا مطلوبًا. وكما لو أن جميع أنواع الصعوبات اجتمعت من أجل تعذيب الديالكتيكي ودفع الفيلسوف إلى اليأس ، فإنه لا يتم أبداً على الحالات المشكوك فيها أن يتردد كتلة البشر وينقسمون: من خلال نزوة غريبة ، فإنهم يقاتلون فقط ويعارضون أفضل الحلول الواضحة. …إنه نفس الشيء في الحساب ، في تلك الأقسام حيث لا يمكن أبدًا حل العائد الموزع ليشمل العديد من المنازل العشرية كما تريد. وهكذا ، فإن الأفكار ، وجميع الذين قاموا بفحص أطروحات الفقه ، الذين احتلوا أنفسهم بالمحاكمات والإجراءات ، شعروا بها. الأفكار ، كما أقول ، ليست دائمًا ، مهما كانت دقة الجدلية التي نستخدمها ، فهي قابلة للتحديد تمامًا ؛ هناك كتلة من الحالات التي يترك فيها التوضيح دائمًا شيئًا مطلوبًا. وكما لو أن جميع أنواع الصعوبات اجتمعت من أجل تعذيب الديالكتيكي ودفع الفيلسوف إلى اليأس ، فإنه لا يتم أبداً على الحالات المشكوك فيها أن يتردد كتلة البشر وينقسمون: من خلال نزوة غريبة ، فإنهم يقاتلون فقط ويعارضون أفضل الحلول الواضحة. …إنه نفس الشيء في الحساب ، في تلك الأقسام حيث لا يمكن أبدًا حل العائد الموزع ليشمل العديد من المنازل العشرية كما تريد. وهكذا ، فإن الأفكار ، وجميع الذين قاموا بفحص أطروحات الفقه ، الذين احتلوا أنفسهم بالمحاكمات والإجراءات ، شعروا بها. الأفكار ، كما أقول ، ليست دائمًا ، مهما كانت دقة الجدلية التي نستخدمها ، فهي قابلة للتحديد تمامًا ؛ هناك كتلة من الحالات التي يترك فيها التوضيح دائمًا شيئًا مطلوبًا. وكما لو أن جميع أنواع الصعوبات اجتمعت من أجل تعذيب الديالكتيكي ودفع الفيلسوف إلى اليأس ، فإنه لا يتم أبداً على الحالات المشكوك فيها أن يتردد كتلة البشر وينقسمون: من خلال نزوة غريبة ، فإنهم يقاتلون فقط ويعارضون أفضل الحلول الواضحة. …ممتدة إلى العديد من المنازل العشرية التي تريدها ، لا يمكن أبدًا حلها في شكل محدد. وهكذا ، فإن الأفكار ، وجميع الذين قاموا بفحص أطروحات الفقه ، الذين احتلوا أنفسهم بالمحاكمات والإجراءات ، شعروا بها. الأفكار ، كما أقول ، ليست دائمًا ، مهما كانت دقة الجدلية التي نستخدمها ، فهي قابلة للتحديد تمامًا ؛ هناك كتلة من الحالات التي يترك فيها التوضيح دائمًا شيئًا مطلوبًا. وكما لو أن جميع أنواع الصعوبات اجتمعت من أجل تعذيب الديالكتيكي ودفع الفيلسوف إلى اليأس ، فإنه لا يتم أبداً على الحالات المشكوك فيها أن يتردد كتلة البشر وينقسمون: من خلال نزوة غريبة ، فإنهم يقاتلون فقط ويعارضون أفضل الحلول الواضحة. …ممتدة إلى العديد من المنازل العشرية التي تريدها ، لا يمكن أبدًا حلها في شكل محدد. وهكذا ، فإن الأفكار ، وجميع الذين قاموا بفحص أطروحات الفقه ، الذين احتلوا أنفسهم بالمحاكمات والإجراءات ، شعروا بها. الأفكار ، كما أقول ، ليست دائمًا ، مهما كانت دقة الجدلية التي نستخدمها ، فهي قابلة للتحديد تمامًا ؛ هناك كتلة من الحالات التي يترك فيها التوضيح دائمًا شيئًا مطلوبًا. وكما لو أن جميع أنواع الصعوبات اجتمعت من أجل تعذيب الديالكتيكي ودفع الفيلسوف إلى اليأس ، فإنه لا يتم أبداً على الحالات المشكوك فيها أن يتردد كتلة البشر وينقسمون: من خلال نزوة غريبة ، فإنهم يقاتلون فقط ويعارضون أفضل الحلول الواضحة. …وجميع الذين فحصوا أطروحات الفقه ، الذين احتلوا أنفسهم بالمحاكمات والإجراءات ، شعروا بها. الأفكار ، كما أقول ، ليست دائمًا ، مهما كانت دقة الجدلية التي نستخدمها ، فهي قابلة للتحديد تمامًا ؛ هناك كتلة من الحالات التي يترك فيها التوضيح دائمًا شيئًا مطلوبًا. وكما لو أن جميع أنواع الصعوبات اجتمعت من أجل تعذيب الديالكتيكي ودفع الفيلسوف إلى اليأس ، فإنه لا يتم أبداً على الحالات المشكوك فيها أن يتردد كتلة البشر وينقسمون: من خلال نزوة غريبة ، فإنهم يقاتلون فقط ويعارضون أفضل الحلول الواضحة. …وجميع الذين فحصوا أطروحات الفقه ، الذين احتلوا أنفسهم بالمحاكمات والإجراءات ، شعروا بها. الأفكار ، كما أقول ، ليست دائمًا ، مهما كانت دقة الجدلية التي نستخدمها ، فهي قابلة للتحديد تمامًا ؛ هناك كتلة من الحالات التي يترك فيها التوضيح دائمًا شيئًا مطلوبًا. وكما لو أن جميع أنواع الصعوبات اجتمعت من أجل تعذيب الديالكتيكي ودفع الفيلسوف إلى اليأس ، فإنه لا يتم أبداً على الحالات المشكوك فيها أن يتردد كتلة البشر وينقسمون: من خلال نزوة غريبة ، فإنهم يقاتلون فقط ويعارضون أفضل الحلول الواضحة. …هناك كتلة من الحالات التي يترك فيها التوضيح دائمًا شيئًا مطلوبًا. وكما لو أن جميع أنواع الصعوبات اجتمعت من أجل تعذيب الديالكتيكي ودفع الفيلسوف إلى اليأس ، فإنه لا يتم أبداً على الحالات المشكوك فيها أن يتردد كتلة البشر وينقسمون: من خلال نزوة غريبة ، فإنهم يقاتلون فقط ويعارضون أفضل الحلول الواضحة. …هناك كتلة من الحالات التي يترك فيها التوضيح دائمًا شيئًا مطلوبًا. وكما لو أن جميع أنواع الصعوبات اجتمعت من أجل تعذيب الديالكتيكي ودفع الفيلسوف إلى اليأس ، فإنه لا يتم أبداً على الحالات المشكوك فيها أن يتردد كتلة البشر وينقسمون: من خلال نزوة غريبة ، فإنهم يقاتلون فقط ويعارضون أفضل الحلول الواضحة. …

باختصار ، وأختتم هذا القسم ، أؤكد أن الطريقة القديمة للتسلسل التي عاشت عليها الفلسفة حتى يومنا هذا ، والتي نشأ فيها جيلنا ، هي من الآن فصاعدا أثبتت أنها كاذبة ، وأنه من الخطأ أكثر والخبيث كما يعترف اليوم ، في ترسانته القديمة ، أداة جديدة للحرب ، التقدم: الذي استنتج منه أن منطقنا يجب أن يتم إصلاحه في أقرب وقت ممكن من خلال بناء تلك الفكرة الجديدة ، تحت طائلة الشغب والانتحار.