ئەنارشیستانی کوردیی-زمان تکایەکی هاوڕێیانە لە خۆم و لە ئێوەش!

هەژێن

19ی جوونی 2019

وەک مێژوو بزووتنەوەی ئەنارشیستی بە ئێمە نیشاندەدات، ئەنارشیستەکان ئەو بنەما کردەییەیان پەیڕەوکردووە :

مەیدانی بەرەنگاریکردنی سیستەمی سەروەریی چینایەتی زۆر لەوە فراوانترە، کە چەند ڕەوت و ئاراستەیەکی جیاواز نەتوانن هەر یەکە و بە شێوازی خۆی خەریکی پاگەندەکردنی بۆچوون و بنەماکانی و کەتوارییکردنەوەی ئەڵتەرناتیڤەکانی بێت.

ئێمە خەریکی بەرەنگاریکردنی سیستەمی سەروەریی چینایەتی و کۆششی کۆمەڵایەتیینانەی خۆمان دەبین، کەسانی دیکە چیدەکەن، ناتوانن ڕێگریی کەتواریی هەوڵە شۆڕشگەرییەکانی ئێمە بن، ئەگەر ئێمە بەڕاستی لەنێو پەیوەندییە کۆمەڵایەتییەکان و ڕەوت و بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکان خەریکی کۆشش و خۆڕێکخستنی خۆمان و بەردەوامیدان بە ناڕەزایەتییەکان بین.

بەدرێژایی مێژووی سەدەی هەژدە و نۆزدە و بیست و ئێستاش سەرەتای سەدەی بیست و یەک، ئەوە ڕەوت و ئاراستە ئایدیۆلۆجیی و ڕامیارییەکانی دیکەی بەناو سۆشیالیزمو کۆمونیزم، شان بەشانی شێواندن و تۆمەتەکانی سەروەران بۆ ئەنارشیزم و ئەنارشیستەکان، وێناکردنی بیرکردنەوەی ئێمەیان شێواندندووە و وێنەی ئێمەیان ناشیرینکردووە و لە ئێمە دوژمنی شۆڕش و رزگاری کرێکارانیان چیکردووە و سەد و هەشتا (180) پلە ئامانج و شێواز و مێژووی ئێمەیان پێچەوانە و لنگاوقووچ نیشانداوە و هەرچی بەرەنجامی نیگەتیڤیی پارتییایەتی و ئایدیۆلۆجییگەریی خۆیان بووە و هەیە، بە شان و ملی ئێمە داداوە و هەردەم چ لەوپەڕی دەسەڵاتداریی و چ لەوپەڕی پووچەڵبوونەوەی وەک ئێستایان بۆ یەک تاقە سات و چرکەش لە دوژمنسازیی لە ئێمە نەوەستاون، چونکە بوونی ئێمە مەترسیی و ڕێگری سەروەرخوازی و دەسەڵاتخوازیی و ناوبانگخوازیی و مشەخۆرییخوازیی سەرانی پارتییەکانی ئەوانە.

ئەگەر ئەوە نەبێت، دەبوو ئێمە نزیکترین دۆست و هاوتێکۆشانی ئەوان بوونایە، هەر ئاوا لە کۆمونەی پاریس 1871 و لە ڕوسیە 1917-1921 و لە هەرێمی باڤاریای ئاڵمانیا 1918 و لە ئیسپانیا 1936-1939 و لە ئەمەریکای لاتین نیشانمانداوە، ئێمە هەردەم دژی دەوڵەتان و سەرمایەدارانی ناوچەکە و جیهان، لە ئەوان (چەپەکان) پشتیوانیمانکردووە و ئەوان پاش تەواوبوونی مەترسییەکە، لە پشتەوە خەنجەری ژەهراوییان لە پشتی هاوسەنگەریی ئێمە داوە.

هاوڕێیان ئەنارشیستی کوردییزمان، ئەرکی مێژوویی ئەنارشیستەکان زۆر لە دژایەتیکردنی پارتییە چەپەکان و چەند چەپێکی تەرەکەوتوو، گەورەتر و فروانترە؛

ئەنارشیستەکان دژی سەروەریی چینایەتین لە خێڵەکییەوە تاکو پاشایەتی و دەوڵەتی هاوچەرخ و فەرماندارییپارلەمانیی، نەک بەس جۆرێک لە سەروەریی، ئێمە خوازیاری خۆبەڕێوەبەریی کۆمەڵایەتیی شوێنی کار و ژیان لەسەر بنەمای ئۆتۆنۆمیی خۆجێی و یەکێتی فێدرالیستیی ئازادانە،

ئەنارشیست هزرەکان دژی دارایی تایبەت و دارایی دەوڵەتیین، نەک بەس دژی جۆرێکی سەروەری، ئێمە خوازیاری دارایی کۆمەڵایەتیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی کاری کرێگرتەین چ بۆ سەرمایەداران و چ بۆ دەوڵەت، نەک بەس جۆرێکی کاری کرێگرتە، ئێمە خوازیاری بەرهەمهێنانی کۆمەڵایەتیی و هەرەوەزیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو ستەم و هەڵاواردنێکین، نەک بەس دژی جۆرێکی ستەم و هەڵاواردن، ئێمە خوازیاری یەکسانی مافی تاک و کۆمەڵەکان، یەکسانی ماف و ئەرکی ڕەگەزەکان، یەکسانی ماف و ڕەوایی کولتوورەکانین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو ڕێکخستنێکی نێوەندگەرا و قووچکەیی و پارتیی و دەوڵەتیین، نەک بەس دژی جۆرێکی دیاریکراو، خوازیاری خۆڕێکخستنی جەماوەریی و کۆمەڵایەتیی سەربەخۆ و ئاسۆیین بەبێ سەرۆک و ڕابەر و شوانەیی ڕامیاران،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو بەرتەرییەکی ڕامیاریی و ئابووریی و کۆمەڵایەتیی و کولتووریی دەستەبژێر و گرووپەکانین، نەک بەس دژی جۆرێکی، ئێمە خوازیاری ئازادی و یەکسانی و دادپەروەریی کۆمەڵایەتیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو سالارییەکی مرۆڤ لەسەر مرۆڤێن، نەک بەس جۆرێکی، ئێمە خوازیاری یەکێتی و هاوپشتی خۆخواستانە و خۆبەخشانەی تاک و کۆمەڵە ئاازادەکانین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو بەڕێوەبەرییەکی سەرووخەڵکین، نەک بەس دژی جۆرێکی، ئێمە خوازیاری خۆبەڕێوەبەریی کۆمەڵایەتیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی پۆلیس و سوپا و زیندان و قەنارە و دوورخستنەوەین، نەک بەس هی دوژمنەکانمان، بەڵکو بۆ هەموو کەس،ئێمە خوازیاری خۆپارێزیی کۆمەڵایەتیی شوێنەکانی کار و خوێندن و ژییان و کۆمەڵەکانین،

ئیدی بەو جۆرە جیاوازییەکان درێژدەبنەوە، تاکو دەگاتە جۆری ژییانی تایبەتیی و ڕەفتار و گوفتار و ئەتوار و تەنانەت خواردن و بەکاربردن و ژینگەپارێزیی و خەمخۆریی بۆ نەوەکانی دواتری مرۆڤایەتی ….تد

بەڵام،

ئەوان دژی سەروەریی خاوەن کۆمپانییەکانن، بەڵام بۆ سەروەریی پارتییەکەی خۆیان هەوڵدەدەن،

ئەوان دژی دارایی تایبەتیی خاوەنکارانن و لەسەر دارایی دەوڵەتیی پێداگرییدەکەن،

ئەوان دژی کاری کرێگرتە بۆ خاوەنکارخانەکانن و لەسەر کاری کرێگرتە بۆ دەوڵەت پێداگرییدەکەن،

ئەوان دژی ستەم و هەڵاواردنی خاوەنکارخانەکانن لە خەڵک و بەرانبەر خەڵک، بەڵام ڕەوایەتیدەری ستەمکاریی و هەڵاواردنی خۆیان و پاساودەری ئەو کۆمەڵکوژیی و تاوانانەی درێژایی حەفتا ساڵی سەدەی بیستەم هاوبیرانیان بەرانبەر کۆمەڵ ئەنجامیان داوەن،

ئەوان دژی ڕێکخستن و ڕێکخراوەکانی سەرمایەدارە تاکەکانن، بەڵام پێداگری هەمان جۆری ڕێکخستنی ڕامیاریی و ئابووریی و ئایدیۆلۆجیین بۆ خۆیان و نێوەندگەرایی و قووچگەیی سیستەمی بەڕێوەبردن بە لووتکە دەگەیێنن، هەر بەو جۆرەی موسۆلێنی و هیتلەر و پۆلپۆت و سەدام و خومەینی گەیاندیان،

ئەوان دژی بەرتەریی ڕامیاریی و ئابووریی و کۆمەڵایەتیین بۆ دەستەبژێرەکانی سایەی سەرمایەداری بازاری بەڕەڵا، بەڵام وەک پاشاکان بەرتەریی بۆ سەرانی پارتییەکانیان و جەنەڕاڵەکانیان ڕەوایدەکەن،

ئەوان سالاریی خاوەنکارەکان ڕەتدەکەنەوە،بەڵام خوازیاری جێگرتنەوەی ئەو سالارییەن لەلایەن خۆیانەوە،

ئەوان دژی جۆرێکی دەوڵەتن، بەڵام لەسەر پێداویستیی دەوڵەتی قەرەقووشیانەی خۆیان پێداگرییدەکەن و تەنانەت لەپێناو سەپاندنی کۆمەڵکوژیی ملیۆنی ئەنجامدەدەن،

ئەوان دژی پۆلیس و سوپا و زیندان و قەنارە لەلایەن دەسەڵاتدارانی ئێستان، بەڵام ڕەواکەری پۆلیس و سوپا و زیندان و قەنارەی خۆیانن و پاشگری شۆڕشگێرییان بۆ زیاددەکەن،

ئیدی بەو جۆرە لیستی هەڵوێست و بیرکردنەوەی بانێکە و دوو هەوای ئەوان لە کۆتایی نیوەی یەکەمی سەدەی نۆزدەوە تاکو ئەم ساتە درێژدەبێتەوە و سەراپای هەوڵی ئەوان بۆ جێگرتنەوەی سەروەریی ئەوانی دیکە بە سەروەریی خۆیان، جێگرتنەوەی دیکتاتۆریی خۆیان بەناوی پڕۆلیتاریا، درووستکردنی پارتیی و چوونە پارلەمان و وەرگرتنی مۆڵەت و مووچە و کۆمەک لە دەوڵەتانی سەرمایەداریی و تاوانبارکردنی ئێمە بە خزمەتکردن بە سەرمایەدارییو تد

بە بۆچوونی من و سەلماندنی ئەزموونەکانی مێژووی سەد و هەشتا ساڵەی ڕابوردوو، هەر ئەوەشە هۆکاری دژایەتیکردنی ئەنارشیزم و کۆمەڵکوژکردن و تیرۆرکردنی پاگەندەیی ئەنارشیستەکان، شێواندنی بنەماکانی هزری ئەنارشیزم، لنگاوقووچنیشاندانی وێنا و وێنەی ڕاستینەی کۆشش و ئامانجەکانی بزووتنەوەی ئەنارشیستی، تاکو ئەندامان و لایەنگرانی فریوخواردووی خۆیان بە سۆشیالیزمو کۆمونیزمی دێوجامەیی لە ڕاستی ئامانج و هەوڵ و مێژووی هزر و بزووتنەوەی ئەنارشیستی تێنەگەن و تەنانەت وەک ئایینگەراکان کولتووری ترس لە خوێندنەوەی سەرچاوە ئەنارشیستییەکان باودەکەن و ئەگەر بزانن ئەندام یان لایەنگرێکیان خەریکی ڕامان و هەوڵدانە بۆ تێگەییشتن لە ئەنارشیزم و سەرچاوەکانی دەخوێنێتەوە، تۆمەتباران و شەرمنیدەکەن و جەنگی دەروونی بەرانبەر دەکەن.

کورتەی پەیام و هاندەری نووسینی ئەم پەیامە، هاوڕێیان (ئەنارشیزم) بزووتنەوەیەکی کۆمەڵایەتیی بووە و شۆڕشگەریی ئەو هەر ئەوەیە و هەر بەوەش دەمێنێت، لەبەرئەوە مەیدانی پاگەندەکردنی هزر و بۆچوونەکانی ئەنارشیزم، پەیوەندییە کۆمەڵایەتییەکانن، مەیدانی کۆششی ئەنارشیستەکان بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکان؛ ئەرەکە بنەڕەتییەکانی ئەنارشیستەکان وەک ڕۆشنگەرانی شۆڕشگەر و چالاکانی شۆڕشی کۆمەڵایەتیی، پاگەندەکردنی بۆچوونەکانی خۆیانە، نەک جەنگی بۆچوونە چەپییەکان؛ بەشداریکردنی ناڕەزایەتی و بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکانە، نەک بەرەی هاوبەش لەتەک بزووتنەوە نائیدیۆلۆجیی و پارتییەکان، یان بچووکردنەوەی کۆشش و بەرەنگاریی خۆمان لە دژایەتیکردنی چەند پارتیی و گرووپ و کەسێک؛ ئەرکی ئەنارشیستەکان هەوڵدابنە بۆ خۆڕێکخستنی جەماوەریی و کۆمەڵایەتیی و پێکهێنانی ڕێکخراو و گرووپە خۆجێییە سەربەخۆ و ئاسۆییە جەماوەرییەکان، نەک کات بەفیڕۆدان بە شەڕەدەندووک لەتەک بۆیباخ لەملانی چەپ، ئەوانەی هەر سات خەریکی هەواڵدان و سازشکردنن لەتەک دەسەڵاتداران بۆ بەدەستهێنانی دەسەڵات و مشەخۆریی.

هەر کەس بەڕێی خۆی و با لەوە زیاتر کات و وزە و تواناییەکان بەفێرۆنەدەین، کێ دەتوانێت با خەریکی وەرگێرانی سەرچاوە هزرییەکان، وەرگێڕان و ناساندنی مێژووی بزووتنەوەکە، وەرگێرانی فیلمە دۆکومێنتەرییەکان، کێ دەتوانێت با وەرگێردراوەکان چاپ و بڵاوبکاتەوە، کێ دەتوانێت با کۆڕی ڕۆشنگەریی بگێرێت و کێ دەتوانێت با بۆ پیكهێنانی فۆڕووم و گرووپە خۆجێییە ئەنارشیستییەکان لەنێو گوندەکان، یان لەنێو کۆڵان و گەڕەک و گۆشەی شارەکان هەوڵبدات، شتێک کە نابێت ئێمە لەبیریبکەین، ئەوەیە؛ ئەنارشیزم بزووتنەوەیەکی کۆمەڵایەتییە و بەس لەنێو پەیوەندییە کۆمەڵایەتییەکان و ناڕەزایەتی و بزووتنەوە جەماوەریی و کۆمەڵایەتییەکان ئەگەر و توانای پەرەسندن و کۆمەڵایەتییبوونەوەی ئەنارشیزم هەیە. پارلەمان و سیمینیاری چەپەکان و فسکە فسکی بنکە پارتییەکان و شەڕە تفەنگی چریکەکان و خۆنواندنی نێو کاناڵەکانی بۆرجوازی مەیدانی تێکۆشانی ئەنارشیستەکان نین و نەبوون و نابن.

بۆ ئێمە تۆڕە کۆمەڵایەتییەکان بەس مەیدانی پاگەندەکردنی بۆچوون و گەیاندنی سەرچاوە هزرییەکانی ئەنارشیزم و وەک خۆیان نیشاندانی بنەما هزرییەکانی ئەنارشیزمن بۆ ڕسواکردنی و بە درۆخستنەوەی هەموو شێواندنەکانی چەپ و ڕاست. لەبیرمان نەچێت، پێش ئەوەی چەپەکان دژی ئێمە بن، دوژمنی گەورەتر هەیە، کە ڕەوتە سێکسیست و ئایینییەڕامیارییگەرا و ناسیونالیست و شۆڤێنیست و فاشیستەکانن، ئیدی ڕەنگی ئاڵا و درووشمی ئەو بزووتنەوە ڕاستڕەوانە هەر چی بێت، دوژمنی ئازادی و یەکسانی و دادپەروەریی کۆمەڵایەتیین و لە سەرووی ئەوانیشەوە دوژمنە سەرەکی و گشتییەکە، لەبیرنەکەین؛ سەروەریی چینایەتی بە هەموو ڕەنگ و زمان و بۆن و قەبارەکانیانەوە!

هاوڕێیان، تکایە خۆتان و بزووتنەوە و ئامانجەکەتان تاکو شەڕەدەندووککردن لەتەک سەرانی چەپ و پارتییەکان و گرووپە رامیارییەکان و چەند کەسێكی ناوبانگخواز دامەبەزێنن، ئەوەی ئەوان سەرمایەداریی و دەوڵەتەکان و کۆمپانییەکان و ڕەوتە ڕاستڕەوەکانیان لەبیرکردوون و خەم و قسەی شەو و ڕۆژەیان بووە بە دژایەتیکردنی ئەنارشیزم و ئەنارشیستەکان و تەنانەت شەوانە بە دژایەتیکردنی ئەنارشیزمەوە وڕێنەدەکەن، نیشانەی هەژموون و بوونی کۆمەڵایەتییانەی ئێمەیە، سەرەتای کارە و کاتی خۆڕێکخستن و بەشداریکردنی بزووتنەوە جەماوەریی و کۆمەڵایەتییەکان و کەتوارییکردنینەوەی ئەلتەرناتیڤە کۆمەڵایەتیی و ئابووریی و بەڕێوەبەرییەکانە، کاتی خۆڕاپساندنە لە ڕابوردووی چەپڕەویی و ڕاسڕەویی کەسیی، کاتی هەنگاونانە بە هەر شێویەک دەکرێت و دەلوێت و دەگونجێت و بوار هەیە و تواناییە کەسییەکانمان بواردەدەن، کاتی ئاشناکردنی بنەماکانی ئەنارشیزمە بە چین و توێژە نەدار و بێدەسەڵاتەکانی کۆمەڵ، نەک ئەنارشیستکردنی پارلەمانتاران و سەرانی پارتییەکانی چەپ. هەر کات ئەوان بەبێ ڕەتکردنەوەی رابوردوو و دارایی و ناوبانگ و دەسەڵات و پلەیان ببنە ئەنارشیست، ئەوە نیشانەی ئەوەیە، کە ئێمە لنگاوقووچ لە ئەنارشیزم تێگەییشتووین و خەەریکین لنگاوقووچ بە کۆمەلی دەناسێنن، ئەنارشیزم هزری کۆمەڵایەتیی نەداران و بێدەسەڵاتکراوانە، نەک بنێشتە خۆشەی دەمی ڕامیاران و سەرمایەداران و دەروێشانی ئایدیۆلۆجیی !

هاوڕێیان بۆ ئەوەی بزانین کە لە ماوەی چواردە ساڵی ڕابوردوو (2005 تاکو ئێستا) چ کات و وزە و ورەیەک لە بەرەبەرەکانێ و وەڵامدانەوەی تۆمەتەکانی چەپ بەفیڕۆداوە و چووە، بەخۆتان بەراورد بکەن، ئەگەر لەجیاتی ئەوە خەریکی وەرگێران و کاری هونەریی و تێکۆشانی کۆمەڵایەتیی و کاری هەرەوەزیی بووینایە، ئێستا بزووتنەوەکە خاوەنی چی دەبوو و لە چ ئاستێکی کۆمەڵایەتیی دەبوو.

من لێرەدا بەڕاشکاویی و بەبێ سڵەمینەوە من بەبێ گومان و بەوپەڕی بڕواوە ئەم دەستەواژەیەی کۆتایی دەنووسم، بابەتە فەسیبووکییەکان و ڕیزکردنی ناوی ئەنارشیزم لە ڕیزبەندیی ئاژاوە و خراپەکانی و تد لەلایەن چالاکانی ڕەوتە چەپڕەوەکان و راستڕەوەکان بۆ تووڕەکردن و خەریککردنی ئێمەیە، بۆ گێرانەوەی ئێمەیە لە ئەنجامدانی ئەرکانمان، بۆ دوورخستنەوەی ئێمەیە لە مێژووی بزووتنەوەکەمان، بۆ بەرگرتنە لە پەرەسەندن و بڵاوبوونەوەی هزری ئەنارشیستی؛ ئاخر بڵاوبوونەوەی بنەماکانی هزری ئەنارشیستی و تێگەییشتنی چین و توێژە نەدار و بێدەسەڵاتکراوەکانی کۆمەڵ لە ڕاستیی ئامانجی ئەنارشیستەکان و ئەنارشیزم، بە خوریکردنەوەی ڕێسی هەموو دەسەڵاتخوازان و ناوبانگخوازان و مشەخۆرانە لە ڕاستەوە بۆ چەپ، داچڵاکان و هوشیاربوونەوەی چەوساوانە بەوەی کە بەس خۆیان (چەوساوان) دەتوانن ڕزگاریکەری خۆیان بن و هەموو پارتیی و گرووپ و کەسێک بەناوی پێشڕەویی سۆشیالیستی و کۆمونیستیوەک ڕامیارانی نێو پارلەمان و دەسەڵاتداران لەپێناو بەشی گەورەتر لە کێکی تاڵانکردنی ڕەنجی ڕەنجدەران و سامان و داهاتی کۆمەڵ، هەوڵدەدەن و هەر کات چەپەکان دەسەڵاتیان هەبێت، هەمان شت دەکەنەوە کە پێشینانیان کردیان؛ ئەوان هەمان تاکتیکی ئاژاوەچییەتی دەسەڵاتخوازان و پاوانگەران پەیڕەودەکەن ئەگەر نەتوانن شۆڕشگەر بن، خۆ دەتوانن شۆڕش تێکدەر بن، وەک بە کردەوە دەبینین و سەد و پەنجا ساڵ زیاترە (لە درووستکردنی یەکەمین پارتیی سۆشیالدێمۆکراتی سویسرا تاکو دواهەمین باڵی جیاوەبووی حیکمەتیستەکان)دەردەکەوێت، ئەوان بە درووستکردنی پارتییەکان و جیابوونەوە و باڵباڵێنە سێکتاریزم پەرەپێدەدەن و بە دەسەڵاتخوازیی و دەوڵەتەکانیان و بەشدارییە پارلەمانییەکانیان، چین و توێژە نەدار و بێدەسەڵاتکراوەکان لە بەدەسهێنانی داخوازییەکانیان و سەرکەوتنی شۆڕش نائومێدکردووە و دەکەن و وەرگەڕانی کۆمەڵەکانی جیهان بەرەو ڕاستڕەویی و پەرەسەندنی بزووتنەوە ئایینییەرامیارگەرا و ناسیونالیست و شۆڤێنیست و فاشیست و سێکسیستەکان بەرەنجامی ئەو شکستانەن، کە دەوڵەتگەرایی چەپ لە بلانکیستەکان تاکو بۆلشەڤیک و مائۆئیستەکان و کاسترۆئیستەکان و حیکمەتیستەکان و ..تد بەسەر چین و توێژە پڕۆلیتێرەکان هێنایان و ئەوانیان لە ئەگەری سەرکەوتنی شۆڕش نائومێدکرد!

بە درێژایی مێژووی پارتییایەتی و چەپ، فیلۆسۆفیی دژەشۆڕشانی دەسەڵاتخواز و پاوانگەر و ناریسیست ئەوە بووە ئەگەر نەتوانم شۆش بەیەکجاری لەنێوبەرم، خۆ دەتوانم پارچەپارچە و تێکیبدەم ”، بۆ سەلماندن و دەرکەوتنی ڕۆڵی دژەشۆڕشانەی پارتییچییەکان بەناوی سۆشیالیزم” و کۆمونیزم، سەرنجێکی خێرای ڕووداوەکانی نێو بزووتنەوەی کرێکاران و بزووتنەوەی سۆشیالیستی سەدەی نۆزدە و بیست و ئێستا بەسە، کە هەردەم بەهۆی درووستکردنی پارتییەکان و پەرەدان بە سێکتاریزم و پەڕشوبڵاوکردنی ڕیزی یەکگرووی کرێکاران و سۆشیالیستان و کۆمونیستان بەسەر پارتیی و گرووپ و دەستەکان، بزووتنەوەی شۆڕشگێرانە وەک هێلکەیەکی پاککراو و وردکراو خراوەتە پارووی سەرمایەداران و سەروەران، هاوکاتیش پارتییچییەکان شان بە شانی دەوڵەتان و سەرمایەداران لە ڕۆڵی شۆڕشگەرانەی ئەنارشیستان لەنێو بزووتنەوەی کرێکاران و بزووتنەوە ئازادیخواز و یەکسانیخواز و دادپەروەرییخوازەکان داوە و سۆشیالیست و کۆمونیستە ئازادخواز و ڕاستینەکان [ئەنارشیستان]یان بە دوژمنی چەوساوان ناساندووە؛ ئەوە تاکە کۆشش و بەرەنجامێکی تاکو ئێستای پارتییچییەتی و دەوڵەتخوازییە بەناوی پڕۆلیتاریا و کرێکاران و سۆشیالیزم و کۆمونیزم.

هاوڕێ، هاورێیان، هاوڕێیان، ئەگەر دەخوازن و ئارەزومەندی وەڵامدانەوەی تۆمەتەکان و شێواندنەکان و دوژمنایەتییەکانن، با هەموومان پێکەوە و هەر کەس لە شوێنی کار و ژییانی خۆی و بەگوێرەی توانا و کات و ئارەزوومەندیی و هۆگریی خۆی خەریکی کۆشش و ئەنجامدانی ئەرکی مێژوویی خۆمان بین، کە شۆڕشی کۆمەڵایەتییە، شۆڕشی کۆمەڵایەتیی [= ناڕەزایەتی کۆمەڵایەتیی، کۆشش و چالاکی کۆمەڵایەتیی، بەرەنگاریکردنی کۆمەڵایەتی، خۆڕێکخستنی کۆمەڵایەتی،پێکهێنانی ڕێکخراوە و گرووپە خۆجێییە جەماوەریی و کۆمەڵایەتییە سەربەخۆ و ئاسۆییەکانی شوێنی ژییان و کارکردن و خوێندن، هەوڵدان بۆ پێکهێنانی هەرەوەزییە کۆمەڵایەتیی و ئابوورییەکان، هەڵخڕاندنی ڕاپەڕینی کۆمەڵایەتیی، هەوڵدان بۆ لێکگرێدانەوەی تان و پۆی خۆبەڕێوەبەریی کۆمەڵایەتیی خۆجێی و ناوچەیی و هەرێمی و تد]، چونکە ئەنارشیزم هزر و بۆچوونی شۆڕشگەرانەی کۆمەڵایەتییە بۆ گەییشتن بە کۆمەڵی بەبێ چین و چەوسانە و بەبێ سەروەریی چینایەتی✊

Advertisements

نظام التناقضات الاقتصادية: أو فلسفة الفقر / 19

الترجمة الاآلیة

———————————————

بيير جوزيف برودون

نظام التناقضات الاقتصادية: أو فلسفة الفقر


مكتوب: 1847
المصدر : أرشيف رود هاي لتاريخ الفكر الاقتصادي ، جامعة ماكماستر ، كندا
ترجمت من الفرنسية بنيامين ر تاكر. 1888
أتش تي أم أل العلامات: أندي بلوندين


جدول المحتويات:

مقدمة : فرضية الله
الفصل الأول : من العلوم الاقتصادية
الفصل الثاني : معارضة القيمة في الاستخدام والقيمة في التبادل
الفصل الثالث : التطورات الاقتصادية. – الفترة الاولى. – شعبة العمل
الفصل الرابع : الفترة الثانية. – مجموعة آلات
الفصل الخامس : الفترة الثالثة. – منافسة
الفصل السادس : الفترة الرابعة. – الاحتكار
الفصل السابع : الفترة الخامسة. – الشرطة ، أو الضرائب
الفصل الثامن : من مسؤولية الإنسان والله ، بموجب قانون التناقض ، أو حل مشكلة العناية الإلهي


الفصل السادس : الفترة الرابعة. – الاحتكار

 

الاحتكار ، التجارة الحصرية ، والاستغلال ، أو التمتع بشيء.

الاحتكار هو النقيض الطبيعي للمنافسة. هذه الملاحظة البسيطة تكفي ، كما لاحظنا ، لإسقاط اليوتوبيا بناءً على فكرة إلغاء المنافسة ، كما لو كان العكس هو الارتباط والإخاء. المنافسة هي القوة الحيوية التي تحرك الكائن الجماعي: تدميره ، إذا كان هذا الافتراض ممكنًا ، فسيكون قتل المجتمع.

ولكن ، في اللحظة التي نعترف فيها بالمنافسة كضرورة ، فهي تنطوي على فكرة الاحتكار ، حيث أن الاحتكار هو ، كما كان ، مقعد كل فرد على حدة. وفقًا لذلك ، أثبت الاقتصاديون واعترف بذلك روسي رسميًا أن الاحتكار هو شكل من أشكال الحيازة الاجتماعية ، التي لا يوجد خارجها أي عمل ، ولا منتج ، ولا تبادل ، ولا ثروة. كل حيازة هبطت احتكارا. كل اليوتوبيا الصناعية تميل إلى ترسيخ نفسها كاحتكار. ويجب قول الشيء نفسه عن الوظائف الأخرى غير المدرجة في هاتين الفئتين.

الاحتكار في حد ذاته ، إذن ، لا يحمل فكرة الظلم ؛ في الواقع ، يوجد شيء فيه ، يضفي الشرعية على المجتمع وكذلك الإنسان ، وهو الجانب الإيجابي للمبدأ الذي نحن على وشك دراسته.

لكن الاحتكار ، مثل المنافسة ، يصبح معاديًا للمجتمع وكارثيًا: كيف يحدث هذا؟ عن طريق سوء المعاملة ، الرد على الاقتصاديين. ومن أجل تحديد وقمع انتهاكات الاحتكار التي يطبقها القضاة ؛ إنه في إدانة لهم أن أمجاد الاقتصاديين الجديدة تتلألأ.

يجب أن نظهر أن ما يسمى بانتهاكات الاحتكارات ليست سوى آثار تطور الاحتكار القانوني بالمعنى السلبي ؛ لا يمكن فصلهم عن مبدأهم دون تدمير هذا المبدأ ؛ وبالتالي ، يتعذر عليهم الوصول إلى القانون ، وأن كل القمع في هذا الاتجاه تعسفي وغير عادل. بحيث يكون هذا الاحتكار ، والمبدأ التأسيسي للمجتمع وشرط الثروة ، في نفس الوقت وفي نفس الدرجة مبدأ التفاقم والفقراء ؛ أنه كلما زاد إنتاجه ، زاد تلقي الشر منه ؛ أنه بدون ذلك ، يتوقف التقدم ، ويصبح العمل ثابتًا وتختفي الحضارة.

نظام التناقضات الاقتصادية: أو فلسفة الفقر / 18

الترجمة الاآلیة

———————————————

بيير جوزيف برودون

نظام التناقضات الاقتصادية: أو فلسفة الفقر


مكتوب: 1847
المصدر : أرشيف رود هاي لتاريخ الفكر الاقتصادي ، جامعة ماكماستر ، كندا
ترجمت من الفرنسية بنيامين ر تاكر. 1888
أتش تي أم أل العلامات: أندي بلوندين


جدول المحتويات:

مقدمة : فرضية الله
الفصل الأول : من العلوم الاقتصادية
الفصل الثاني : معارضة القيمة في الاستخدام والقيمة في التبادل
الفصل الثالث : التطورات الاقتصادية. – الفترة الاولى. – شعبة العمل
الفصل الرابع : الفترة الثانية. – مجموعة آلات
الفصل الخامس : الفترة الثالثة. – منافسة
الفصل السادس : الفترة الرابعة. – الاحتكار
الفصل السابع : الفترة الخامسة. – الشرطة ، أو الضرائب
الفصل الثامن : من مسؤولية الإنسان والله ، بموجب قانون التناقض ، أو حل مشكلة العناية الإلهي


الفصل الخامس : الفترة الثالثة. – منافسة

3. – سبل الانتصاف ضد المنافسة.

هل يمكن إلغاء المنافسة في العمل؟

سيكون من المفيد أيضًا أن نسأل ما إذا كان يمكن قمع الشخصية والحرية والمسؤولية الفردية.

المنافسة ، في الواقع ، هي تعبير عن النشاط الجماعي ؛ مثلما تعتبر الأجور ، التي يتم اعتبارها في أعلى درجات القبول ، تعبيرًا عن الجدارة والنقص ، بكلمة واحدة ، مسؤولية العامل. من العبث أن نعلن عن التمرد ضد هذين الشكلين الأساسيين من الحرية والانضباط في العمل. بدون نظرية الأجور لا يوجد توزيع ولا عدالة. بدون تنظيم المنافسة ، لا يوجد ضمان اجتماعي ، وبالتالي لا تضامن.

لقد ارتبك الاشتراكيون بين أمرين متميزين بشكل أساسي ، عند مقارنة اتحاد الموقد المحلي بالمنافسة الصناعية ، سألوا أنفسهم ما إذا كان المجتمع لا يمكن أن يتشكل على وجه التحديد مثل عائلة كبيرة يرتبط جميع أفرادها بصلات دموية ، وليس كنوع من التحالف الذي يحجم فيه كل قانون بمصالحه الخاصة.

إن العائلة ليست ، إذا جاز التعبير أن أتكلم ، النوع والجزيء العضوي في المجتمع. في العائلة ، كما لاحظت M. de Bonald جيدًا ، يوجد كائن أخلاقي واحد ، عقل واحد ، روح واحدة ، كنت قد قلتها تقريبًا ، مع الإنجيل ، جسد واحد. الأسرة هي نوع الملكية ومهدها والبطريركية: حيث تقيم وتحتفظ بفكرة السلطة والسيادة ، التي يتم طمسها أكثر فأكثر في الدولة. على غرار الأسرة ، تم تنظيم جميع المجتمعات القديمة والإقطاعية ، وهو ضد هذا الدستور الأبوي القديم على وجه التحديد الذي يحتج والثورات الديمقراطية الحديثة.

الوحدة التأسيسية للمجتمع هي ورشة العمل.

الآن ، تتضمن ورشة العمل بالضرورة مصلحة ككيان ومصالح خاصة وشخص جماعي وأفراد. ومن هنا ، فإن نظام العلاقات غير معروف في الأسرة ، ومن بينها معارضة الإرادة الجماعية ، التي يمثلها صاحب العمل ، والوصايا الفردية ، التي يمثلها المستفيدون من الأجور ، هي شخصيات في المرتبة الأولى. ثم تأتي العلاقات من متجر إلى آخر ، من رأس المال إلى رأس المال ، بمعنى آخر ، المنافسة والجمعيات. للمنافسة وتكوين الجمعيات بدعم من بعضها البعض. لا وجود لها بشكل مستقل. بعيدا عن استبعاد بعضنا البعض ، فهي ليست متباينة. كل من يقول المنافسة يفترض بالفعل كائن مشترك. المنافسة ، إذن ، ليست أنانية ، والخطأ الأكثر المؤسفة للاشتراكية يتمثل في اعتبارها تخريبًا للمجتمع.

لذلك لا يمكن أن يكون هناك شك في تدمير المنافسة ، بقدر ما يستحيل تدمير الحرية ؛ المشكلة تكمن في إيجاد التوازن ، وأود أن أقول عن طيب خاطر الشرطة. لكل قوة ، كل شكل من أشكال العفوية ، سواء كانت فردية أو جماعية ، يجب أن يحصل على تصميمه: في هذا الصدد هو نفسه مع المنافسة كما هو الحال مع الذكاء والحرية. كيف ، إذن ، سيتم تحديد المنافسة بشكل متناغم في المجتمع؟

لقد سمعنا رد M. Dunoyer ، متحدثاً عن الاقتصاد السياسي: يجب أن تحدد المنافسة بنفسها. بعبارة أخرى ، وفقًا لما قاله م. دونر وجميع الاقتصاديين ، فإن علاج مضايقات المنافسة هو المزيد من المنافسة. وبما أن الاقتصاد السياسي هو نظرية الملكية ، والحق المطلق في الاستخدام وسوء المعاملة ، فمن الواضح أن الاقتصاد السياسي ليس لديه أي جواب آخر. الآن ، يبدو الأمر كما لو أنه ينبغي التظاهر بأن تعليم الحرية يتم عن طريق الحرية ، وتعليم العقل من قبل العقل ، وتحديد القيمة حسب القيمة ، وكلها افتراضات تافهة ومنطقية بكل وضوح.

وفي الواقع ، من أجل حصر أنفسنا في الموضوع قيد المناقشة ، من الواضح أن المنافسة ، التي تمارس لنفسها وبدون أي هدف آخر سوى الحفاظ على استقلال غامض ومتنافر ، لا يمكن أن تنتهي بشيء ، وأن تذبذباتها أبدية. في المنافسة ، العناصر المتصارعة هي رأس المال ، والآلية ، والعمليات ، والموهبة ، والخبرة ، أي رأس المال مرة أخرى ؛ النصر مضمون لأثقل الكتائب. إذا ، إذاً ، تمارس المنافسة فقط لصالح المصالح الخاصة ، وإذا لم يتم تحديد آثارها الاجتماعية بالعلم ولا تحتفظ بها الدولة ، فستكون هناك منافسة ، كما هو الحال في الديمقراطية ، ميل مستمر من الحرب الأهلية إلى الأوليغارشية ، من الأوليغارشية إلى الاستبداد ، ثم التفكك والعودة إلى الحرب الأهلية ، بلا نهاية وبدون راحة. هذا هو السبب في المنافسة ، التخلي عن نفسها ،لا يمكن أن يصل إلى دستوره الخاص: مثل القيمة ، فإنه يحتاج إلى مبدأ متفوق للتعارف الاجتماعي وتحديده. هذه الحقائق مثبتة من الآن فصاعدا بما فيه الكفاية لتبرير لنا النظر فيها فوق النقد ، وإعفائنا من العودة إليها. الاقتصاد السياسي ، بقدر ما يتعلق الأمر بشرطة المنافسة ، ليس لديه أي وسيلة ، ولكن المنافسة نفسها ، وغير قادرة على امتلاك أي دولة أخرى ، يُظهر أنها عاجزة.

يبقى الآن أن نستفسر عن الحل الذي تتخيله الاشتراكية. مثال واحد سيعطي مقياس وسائله ، وسيسمح لنا بالتوصل إلى استنتاجات عامة بشأنه.

من بين جميع الاشتراكيين المعاصرين ، كان لويس بلانك ، بموهبته الرائعة ، أكثر نجاحًا في جذب انتباه الجمهور إلى كتاباته. في كتابه تنظيم العمل، بعد أن تراجعت عن مشكلة تكوين الجمعيات إلى نقطة واحدة ، المنافسة ، أعلن دون تردد تأييدًا لإلغائها. من هذا المنطلق ، قد نحكم على مدى خداع هذا الكاتب ، عمومًا بحذر شديد ، لقيمة الاقتصاد السياسي ونطاق الاشتراكية. من ناحية ، M. M. Blanc ، تلقي أفكاره الجاهزة من أنا لا أعرف أي مصدر ، يعطي كل شيء لقرنه ولا شيء للتاريخ ، يرفض الاقتصاد السياسي السياسي بشكل مطلق ، من حيث المضمون والشكل ، ويحرم نفسه من المواد ذاتها التنظيم ؛ من ناحية أخرى ، ينسب إلى النزعات التي تم إحياؤها من كل الحقبات السابقة ، والتي يأخذها من جديد ،حقيقة لا يمتلكونها ، ويخطئون في فهم طبيعة الاشتراكية ، التي تعتبر حرجة للغاية. م. بلانك ، إذن ، قد أعطانا مشهد خيال حيّ جاهز لمواجهة استحالة ؛ لقد آمن بتكهن العبقري. لكن يجب أن يكون قد أدرك أن العلم لا يرتجل نفسه ، وأن يكون اسمه أحد أدولف بوير أو لويس بلانك أو جيه جي روسو ، شريطة ألا يكون هناك شيء في التجربة ، لا يوجد شيء في العقل.أو JJ Rousseau ، شريطة ألا يوجد شيء في التجربة ، لا يوجد شيء في العقل.أو JJ Rousseau ، شريطة ألا يوجد شيء في التجربة ، لا يوجد شيء في العقل.

يبدأ M. Blanc بهذا الإعلان:

لا يمكننا فهم أولئك الذين تخيلوا أنني لا أعرف ما هو الاقتران الغامض بين مبدأين متعارضين. تعتبر فكرة توحيد الجمعيات عند المنافسة فكرة سيئة: إنها استبدال الخرافات بالخصيب.

هذه الخطوط الثلاثة م. بلانك سيكون لها دائمًا سبب للندم. لقد أثبتوا أنه عندما نشر الطبعة الرابعة من كتابه ، كان يتقدم قليلاً في المنطق كما هو الحال في الاقتصاد السياسي ، وأنه تفكر في كليهما كرجل أعمى سوف يتسبب في الألوان. تتكون الخنوثة ، في السياسة ، على وجه التحديد من الإقصاء ، لأن الإقصاء يعيد دائمًا ، بشكل أو بآخر وفي نفس الدرجة ، الفكرة المستبعدة ؛ سوف يكون م. بلانك مندهشًا جدًا لو ظهر في مزيجه المستمر في كتابه من أكثر المبادئ تباينًا السلطة والحق ، الملكية والشيوعية ، الأرستقراطية والمساواة ، العمل ورأس المال ، المكافأة والتضحية ، الحرية و الديكتاتورية ، التحقيق الحر والإيمان الديني أن الخنثى الحقيقي ، الدعاية المزدوج الجنس ، هو نفسه. م. بلانك ، وضعت على حدود الديمقراطية والاشتراكية ،درجة واحدة أقل من الجمهورية ، درجتان تحت M. Barrot ، ثلاث درجات تحت M. Thiers ، هي أيضًا ، كل ما يمكن أن يقوله وأيا كان ما يفعله ، سليل خلال أربعة أجيال من M. Guizot ، عقيدة.

بالتأكيد، يبكي م. بلانك ، لسنا من أولئك الذين يشوهون مبدأ السلطة. لقد كان أمامنا هذا المبدأ ألف مرة للدفاع ضد الهجمات الخطيرة مثل العبثية. نحن نعرف أنه عندما لا توجد قوة منظمة في أي مكان في مجتمع ، الاستبداد موجود في كل مكان. “

وبالتالي ، وفقًا لمان بلانك ، فإن العلاج للمنافسة ، أو بالأحرى ، وسائل إلغاءها ، تتمثل في تدخل السلطة ، في استبدال الدولة بالحرية الفردية: إنه عكس نظام الاقتصاديين.

يجب أن أكره أن أكون م. بلانك ، الذي ميوله الاجتماعية معروفة ، يتهمني بشن حرب غير سياسية عليه في دحضه. أنا أنصف النوايا السخية ل M. Blanc. أحب وقرأت أعماله ، وأنا ممتن له على وجه الخصوص على الخدمة التي قدمها في كشفه في تاريخ العشر سنوات، عن الفقر المائس في حزبه. لكن لا يمكن لأحد أن يوافق على أن يبدو مغفلًا أو غير مغرور: الآن ، مع وضع الشخصية جانباً تمامًا ، فما الذي يمكن أن يكون بين القِيم المشتركة بين الاشتراكية ، والاحتجاج العالمي ، وحالة التحامل القديمة التي تشكل جمهورية إم. بلانك؟ لم يكن بلان متعبًا من جاذبية السلطة ، والاشتراكية تعلن بصوت عالٍ أنها فوضوية ؛ يضع بلانك السلطة فوق المجتمع ، وتميل الاشتراكية إلى إخضاعها للمجتمع ؛ م. بلانك يجعل الحياة الاجتماعية تنحدر من الأعلى ،والاشتراكية تؤكد أنها تنبت وتنمو من الأسفل ؛ م. بلان يعمل بعد السياسة ، والاشتراكية في البحث عن العلم. لا مزيد من النفاق ، واسمحوا لي أن أقول لم. بلانك: أنت لا ترغب في الكاثوليكية ولا الملكية ولا النبلاء ، ولكن يجب أن يكون لديك إله ودين وديكتاتورية ورقابة وتسلسل هرمي وتمييز ورتب. من ناحيتي ، أنا أنكر إلهك وسلطتك وسيادتك ودولتك القضائية وكل حيلك التمثيلية ؛ لا أريد مبخرة روبسبير ولا قضيب مارات ؛ وبدلاً من الخضوع لديمقراطيتك المخيفة ، فإنني أؤيد الوضع الراهن. طوال ستة عشر عامًا ، قاوم حزبك التقدم وحظر الرأي. لقد أظهرت أصلها الاستبدادي منذ ستة عشر عامًا باتباعها في أعقاب القوة في أقصى وسط اليسار:حان الوقت لتنازل أو الخضوع لتحول. ما الذي تقترحه منظري السلطة المذهلين ، فماذا تقترحون أن الحكومة التي تخوض الحرب لا يمكنها أن تحققها بطريقة أكثر تحملاً من حكومتك؟

يمكن تلخيص نظام M. Blanc في ثلاث نقاط:

1. لإعطاء القوة قوة كبيرة من المبادرة ، أي في اللغة الإنجليزية البسيطة ، لجعل الحكم المطلق كلي القدرة من أجل تحقيق اليوتوبيا.

2. إقامة ورش عمل عامة وتزويدها برأس المال على نفقة الدولة.

3. لإطفاء الصناعة الخاصة عن طريق المنافسة من الصناعة الوطنية.

و هذا كل شيئ.

هل تطرق م. بلانك إلى مشكلة القيمة التي تنطوي في حد ذاتها على الآخرين؟ إنه لا يشك بوجودها. هل أعطى نظرية التوزيع؟ لا. هل قام بحل تناقض تقسيم العمل ، والسبب الدائم لجهل العامل ، والفجور ، والفقر؟ لا. هل تسبب في اختفاء تناقض الآلات والأجور ، والتوفيق بين حقوق الجمعيات وحقوق الحرية؟ على العكس من ذلك ، يكرس M. Blanc هذا التناقض. تحت الحماية الاستبدادية للدولة ، يعترف من حيث المبدأ بعدم المساواة في الرتب والأجور ، مضيفًا ذلك ، كتعويض ، الاقتراع. أليس العمال الذين يصوتون لوائحهم وينتخبون قادتهم أحرارا؟ قد يحدث على الأرجح ألا يقبل هؤلاء العاملون المصوتون أي أمر أو فرق في الأجور بينهم:نظرًا لأنه لن يتم توفير أي شيء يرضي القدرات الصناعية ، مع الحفاظ على المساواة السياسية ، فإن الحل سوف يتغلغل في ورشة العمل ، وفي حالة عدم تدخل الشرطة ، سيعود كل منهم إلى شؤونه الخاصة. يبدو أن هذه المخاوف لم. بلان ليست جادة ولا تستند إلى أسس جيدة: إنه ينتظر الاختبار بهدوء ، وهو متأكد جدًا من أن المجتمع لن يخرج من طريقه لمعارضته.

والأسئلة المعقدة والمعقدة مثل الأسئلة المتعلقة بالضرائب ، والائتمان ، والتجارة الدولية ، والملكية ، والوراثة ، هل فاجأها السيد M. Blanc؟ هل قام بحل مشكلة السكان؟ لا ، لا ، لا ، ألف مرة لا: عندما لا يستطيع M. Blanc حل مشكلة ، فإنه يلغيها. فيما يتعلق بالسكان ، يقول:

نظرًا لأن الفقر هو الوحيد الغزير ، وبما أن ورشة العمل الاجتماعية ستؤدي إلى اختفاء الفقر ، فلا يوجد سبب للتفكير فيه.

من دون جدوى ، صرخ م. دي سيسموندي ، مدعومًا بحكم عالمي سابق ، قائلاً:

ليس لدينا ثقة في أولئك الذين يمارسون الصلاحيات المفوضة. نعتقد أن أي شركة ستؤدي أعمالها بشكل أسوأ من أولئك الذين ينشطون في مصلحة فردية ؛ أنه من جانب المديرين سيكون هناك إهمال ، عرض ، إهدار ، محاباة ، خوف من التسوية ، كل العيوب ، باختصار ، يجب ملاحظتها في إدارة الثروة العامة على النقيض من الثروة الخاصة. كذلك ، نعتقد أنه في مجموعة من المساهمين سيتم العثور على الإهمال والرأس والإهمال فقط ، وأن المؤسسة التجارية ستتعرض باستمرار للتدمير وسرعان ما يتم تدميرها ، إذا كانت تعتمد على تجميع تجاري تداولي.

م. بلانك لا يسمع شيئًا ؛ يغرق كل الأصوات الأخرى بعباراته الرنانة ؛ مصلحة خاصة يحل محلها بتكريس للرفاهية العامة ؛ للمنافسة انه يحل محل مضاهاة والمكافآت. بعد أن طرح التسلسل الهرمي الصناعي كمبدأ ، كونه نتيجة ضرورية لإيمانه بالله ، والسلطة ، والعبقرية ، يتخلى عن نفسه للقوى الصوفية ، وأصنام قلبه وخياله.

وهكذا يبدأ M. Blanc بانقلاب ، أو بالأحرى ، حسب تعبيره الأصلي ، عن طريق تطبيق لقوة المبادرة التي يعطيها للسلطة ؛ ويفرض ضريبة استثنائية على الأغنياء من أجل تزويد البروليتاريا برأس المال. منطق إم بلان بسيط للغاية ، فهو منطق الجمهورية: القوة يمكنها أن تحقق ما يريده الناس ، وما يريده الناس هو الصحيح. إنه أسلوب فريد من نوعه لإصلاح المجتمع ، وهو قمع اتجاهاته الأكثر عفوية ، وإنكار مظاهره الأكثر أصالة ، وبدلاً من تعميم الراحة من خلال التطوير المنتظم للتقاليد ، وتشريد العمالة والدخل! ولكن ، في الحقيقة ، ما هو خير هؤلاء المقنعة؟ لماذا الضرب كثيرا عن بوش؟ ألم يكن أبسط تبني القانون الزراعي في الحال؟ لا يمكن أن السلطة ، بحكم قوتها المبادرة ،مرة واحدة تعلن أن كل رأس المال والأدوات ملك للدولة ، باستثناء التعويض الذي يمنح لأصحابها الحاليين كتدبير انتقالي؟ عن طريق هذه السياسة القطعية ، ولكن الصريحة والمخلصة ، كان المجال الاقتصادي قد تم تطهيره ؛ لن تكلف يوتوبيا أكثر من ذلك ، وكان بإمكان م. بلانك المضي قدماً في ارتياحه ودون أي عوائق أمام تنظيم المجتمع.

لكن ماذا أقول؟ تنظم! يتألف العمل العضوي الكامل لـ M. Blanc من عملية المصادرة أو الاستبدال العظيمة هذه ، إذا كنت تفضل ذلك: الصناعة بمجرد إزاحتها وإعادة نشرها وتأسيس الاحتكار الكبير ، لا يشك M. Blanc في أن الإنتاج سيستمر كما يود المرء تمامًا . إنه لا يتصور أنه من الممكن أن يثير أي شخص صعوبة واحدة في طريقة ما يسميه نظامه. وفي الواقع ، ما هو الاعتراض الذي يمكن تقديمه لمفهوم لاغٍ بشكل جذري ، وغير ملموس مثل اعتقاد م. بلانك؟ الجزء الأكثر فضولاً من كتابه هو مجموعة مختارة من الاعتراضات التي اقترحها بعض الأشخاص المخادعين ، والتي يجيب ، كما قد يتصور ، منتصراً. لم ير هؤلاء النقاد أنهم ، عند مناقشة نظام م. بلانك ، كانوا يتجادلون حول الأبعاد والوزن ،وشكل نقطة الرياضية. الآن ، كما حدث ، فقد علّمه الجدل الدائر بين السيد إم. بلانك أكثر من تأملاته الخاصة ؛ ويمكن للمرء أن يرى أنه إذا استمرت الاعتراضات ، فسيكون قد انتهى باكتشاف ما اعتقد أنه اخترع تنظيم العمل.

لكن ، على ما يرام ، هل تم تحقيق الهدف ، مهما كان ضيقًا ، الذي سعى إليه M. Blanc ، وهو تحديداً إلغاء المنافسة وضمان نجاح مؤسسة تحظى برعاية الدولة وتدعمها؟ في هذا الموضوع ، سأقتبس تأملات الاقتصادي الموهوب ، جوزيف غارنييه ، الذي سوف أسمح لنفسي بكلماته بإضافة بعض التعليقات.

وفقًا لـ M. Blanc ، ستختار الحكومة العمال الأخلاقيين ، وستمنحهم أجوراً جيدة.

لذلك يجب على السيد M. Blanc أن يصنع له الرجال صراحةً: فهو لا يملق نفسه حتى يتمكن من التصرف على أي نوع من المزاج. أما بالنسبة للأجور ، فإن M. Blanc يعد بأنها ستكون جيدة ؛ هذا أسهل من تحديد مقياسهم.

يعترف م. بلانك من خلال فرضيته أن ورش العمل هذه ستنتج منتجًا صافًا ، وعلاوة على ذلك ، ستتنافس بنجاح كبير مع الصناعة الخاصة بحيث يتحول الأخير إلى ورش عمل وطنية.

كيف يكون ذلك ، إذا كانت تكلفة ورش العمل الوطنية أعلى من تكلفة ورش العمل المجانية؟ لقد أوضحت في الفصل الثالث أن ثلاثمائة عامل في مصنع لا ينتجون لصاحب العمل ، من بينهم جميعًا ، دخلًا صافًا منتظمًا يبلغ عشرين ألف فرنك ، وأن هؤلاء العشرين ألف فرنك ، الموزعين على ثلاثمائة عامل ، سيضيفون لكن ثمانية عشر سنتيم في اليوم إلى دخلهم. الآن ، هذا صحيح في جميع الصناعات. كيف ستعوض ورشة العمل الوطنية ، التي تدين بعمالها بأجور جيدة ، هذا العجز؟ بواسطة مضاهاة ، يقول M. بلان.

يشير M. Blanc بامتنان شديد إلى مؤسسة Leclaire ، مجتمع من رسامي المنازل الذين يقومون بعمل ناجح للغاية ، والذي يعتبره بمثابة عرض حي لنظامه. قد يكون M. Blanc قد أضاف إلى هذا المثال عددًا كبيرًا من المجتمعات المماثلة ، والتي قد تثبت تمامًا مثل مؤسسة Leclaire ، أي بعد الآن. مؤسسة Leclaire هي احتكار جماعي ، يدعمه المجتمع الكبير الذي يحيط به. والسؤال المطروح الآن هو ما إذا كان المجتمع بأكمله يمكن أن يصبح حكراً ، بمعنى إم. بلانك وعلى غرار مؤسسة Leclaire: أنكر ذلك بشكل إيجابي. ولكن الحقيقة التي تثير عن كثب السؤال المطروح علينا ، والذي لم يأخذه بلانك في الاعتبار ، هي أنه مستمد من حسابات التوزيع المقدمة من مؤسسة Leclaire ،إن الأجور المدفوعة أعلى بكثير من المتوسط ​​العام ، أول شيء يجب القيام به في إعادة تنظيم المجتمع هو بدء المنافسة مع مؤسسة Leclaire ، سواء بين عمالها أو خارجها.

وسيتم تنظيم الأجور من قبل الحكومة. إن أعضاء ورشة العمل الاجتماعية سوف يتخلصون منهم كما يحلو لهم ، والتميز الذي لا جدال فيه للحياة المشتركة لن يكون طويلاً في التسبب في الارتباط في المخاض بالولادة التطوعية في المتعة.

هل السيد M. Blanc شيوعي ، نعم أم لا؟ دعه يعلن نفسه مرة واحدة إلى الأبد ، بدلاً من التأجيل ؛ وإذا لم تجعله الشيوعية أكثر وضوحًا ، فسنعرف على الأقل ما يريد.

عند قراءة الملحق الذي رآه M. Blanc مناسبًا لمكافحة الاعتراضات التي أثارتها بعض المجلات ، نرى بشكل أوضح عدم اكتمال مفهومه ، ابنة ثلاثة آباء على الأقل ، القديس سيمونية ، فورييه ، والشيوعية ، بمساعدة السياسة والاقتصاد السياسي القليل.

وفقًا لتوضيحاته ، ستكون الدولة هي الجهة التنظيمية أو المشرّعة أو حامية الصناعة فقط ، وليس الشركة المصنعة أو المنتج العالمي. ولكن لأنه يحمي حصريًا ورش العمل الاجتماعية لتدمير الصناعة الخاصة ، فإنه بالضرورة يجلب الاحتكار ويعود إلى نظرية سانت سيمونيا على الرغم من نفسه ، على الأقل فيما يتعلق بالإنتاج.

لا يمكن لـ M. Blanc أن ينكر ذلك: نظامه موجه ضد الصناعة الخاصة ؛ ومعه ، تميل السلطة ، من خلال قوتها المبادرة ، إلى إطفاء كل المبادرة الفردية ، لحظر العمل الحر. إن اقتران المتناقضات يعد أمرًا سيئًا بالنسبة إلى M. Blanc: وفقًا لذلك ، نرى أنه بعد التضحية بالمنافسة من أجل الارتباط ، فإنه يضحى بها من أجل الحرية أيضًا. أنا في انتظاره لإلغاء الأسرة.

ومع ذلك ، فإن التسلسل الهرمي سينتج عن المبدأ الاختياري ، كما هو الحال في فورييه ، كما في السياسة الدستورية. لكن هذه الورش الاجتماعية مرة أخرى ، التي ينظمها القانون ، هل ستكون أي شيء سوى الشركات؟ ما هي رابطة الشركات؟ القانون. من سيجعل القانون؟ الحكومة.أنت تفترض أنه سيكون جيدا؟ حسنًا ، أثبتت التجربة أنه لم ينجح أبدًا في تنظيم عدد لا يحصى من حوادث الصناعة. أخبرنا أنه سيحدد معدل الأرباح ، ومعدل الأجور ؛ كنت آمل أن تفعل ذلك بطريقة تلجأ إليها العمال ورأس المال في ورشة العمل الاجتماعية. لكنك لا تخبرنا كيف سيتم إقامة توازن بين ورش العمل هذه والتي سيكون لها ميل للحياة المشتركة ، إلى الكهانة ؛ أنت لا تخبرنا كيف ستتجنب ورش العمل هذه المنافسة داخل وخارج ؛ كيف سيوفرون الزيادة في عدد السكان فيما يتعلق برأس المال ؛ كيف ستختلف ورش التصنيع الاجتماعية عن ورش العمل في الحقول ؛ والعديد من الأشياء الأخرى إلى جانب. أعلم جيدًا أنك سوف تجيب: بفضيلة القانون المحددة! وإذا كانت حكومتك ، دولتك ،لا يعرف كيف يصنعها؟ ألا ترى أنك تنزلق انحرافًا ، وأنك مضطر إلى فهم شيء مشابه للقانون الحالي؟ من السهل أن نرى من خلال قراءتك أنك مخلص بشكل خاص لاختراع قوة حساسة للتطبيق على نظامك ؛ لكنني أعلن ، بعد قراءتك بعناية ، أنه في رأيي ليس لديك فكرة واضحة ودقيقة عما تحتاجه. إن ما تفتقر إليه ، وكذلك جميعنا ، هو المفهوم الحقيقي للحرية والمساواة ، والذي لا ترغب في إنكاره ، والذي يتعين عليك التضحية به ، مهما كانت الاحتياطات التي قد تتخذها.وأنك مضطر لفهم شيء مشابه للقانون الحالي؟ من السهل أن نرى من خلال قراءتك أنك مخلص بشكل خاص لاختراع قوة حساسة للتطبيق على نظامك ؛ لكنني أعلن ، بعد قراءتك بعناية ، أنه في رأيي ليس لديك فكرة واضحة ودقيقة عما تحتاجه. إن ما تفتقر إليه ، وكذلك جميعنا ، هو المفهوم الحقيقي للحرية والمساواة ، والذي لا ترغب في إنكاره ، والذي يتعين عليك التضحية به ، مهما كانت الاحتياطات التي قد تتخذها.وأنك مضطر لفهم شيء مشابه للقانون الحالي؟ من السهل أن نرى من خلال قراءتك أنك مخلص بشكل خاص لاختراع قوة حساسة للتطبيق على نظامك ؛ لكنني أعلن ، بعد قراءتك بعناية ، أنه في رأيي ليس لديك فكرة واضحة ودقيقة عما تحتاجه. إن ما تفتقر إليه ، وكذلك جميعنا ، هو المفهوم الحقيقي للحرية والمساواة ، والذي لا ترغب في إنكاره ، والذي يتعين عليك التضحية به ، مهما كانت الاحتياطات التي قد تتخذها.مهما كانت الاحتياطات التي قد تتخذها.مهما كانت الاحتياطات التي قد تتخذها.

غير مدركين لطبيعة القوة ووظائفها ، لم تجرؤ على التوقف لتفسير واحد ؛ أنت لم تعط أدنى مثال.

لنفترض أننا نعترف بأن حلقات العمل تنجح كمنتجين ؛ ستكون هناك أيضًا ورش تجارية لوضع المنتجات في التداول وتبادل التأثيرات. ومن ثم سوف ينظم السعر؟ مرة أخرى القانون؟ في الحقيقة ، أقول لك ، ستحتاج إلى ظهور جديد على جبل سيناء ؛ وإلا فلن تخرج أبدًا من صعوباتك ، أنت أو مجلس الدولة أو مجلس النواب الخاص بك ، أو هياجك في مجلس الشيوخ.

لا يمكن التشكيك في صحة هذه الانعكاسات. م. بلانك ، مع منظمته من قبل الدولة ، ملزم دائمًا بالانتهاء من حيث كان يجب أن يبدأ (في البداية ، كان من الممكن أن ينقذ مشكلة كتابة كتابه) ، أي في دراسة العلوم الاقتصادية. وكما يقول ناقده جيدًا: “لقد ارتكب M. Blanc خطأ فادحًا في استخدام الاستراتيجية السياسية في التعامل مع الأسئلة التي لا يمكن أن تكون عرضة لهذه المعاملة؛ لقد حاول استدعاء الحكومة للوفاء بالتزاماتها ، ولم ينجح إلا في إظهار أوضح من أي وقت مضى عدم توافق الاشتراكية مع الديمقراطية البرلمانية المزعجة. كرامته ، المليئة بالصفحات البليغة ، تحترم قدرته الأدبية: بالنسبة للقيمة الفلسفية للكتاب ،سيكون الأمر نفسه تمامًا إذا كان المؤلف قد حصر نفسه في الكتابة على كل صفحة ، بأحرف كبيرة ، هذه العبارة المنفردة: I PROTEST.

لنلخص:

المنافسة ، كمركز أو مرحلة اقتصادية ، تعتبر في الأصل ، هي النتيجة الضرورية لتدخل الآلية ، وإنشاء الورشة ، ونظرية تخفيض التكاليف العامة ؛ نظرًا لأهميته الخاصة وفي ميله ، فهو الأسلوب الذي يظهر به النشاط الجماعي ويمارس نفسه ، والتعبير عن العفوية الاجتماعية ، وشعار الديمقراطية والمساواة ، الأداة الأكثر حيوية لتكوين القيمة ، ودعم الجمعيات . كمقال للقوات الفردية ، إنه ضمان حريتهم ، اللحظة الأولى من وئامهم ، شكل المسؤولية الذي يوحدهم جميعًا ويجعلهم متضامنين.

لكن المنافسة المهجورة لنفسها والمحرومة من اتجاه مبدأ فائق وفعال هي مجرد حركة غامضة ، وتذبذب لا نهاية له للقوة الصناعية ، يتم قذفها إلى الأبد بين هذين النقيضين الكارثيين على قدم المساواة ، من ناحية ، الشركات والمحسوبية ، إلى التي رأيناها تلد ورشة العمل ، ومن ناحية أخرى ، الاحتكار ، الذي سيتم مناقشته في الفصل التالي.

الاشتراكية ، مع الاحتجاج ، ومع السبب ، ضد هذه المنافسة الفوضوية ، لم تقترح حتى الآن أي شيء مُرضٍ لتنظيمها ، كما ثبت من حقيقة أننا نلتقي في كل مكان ، في اليوتوبيا التي شهدت النور ، أو تحديد القيمة الاجتماعية التخلي عن السيطرة التعسفية ، وجميع الإصلاحات تنتهي ، والآن في شركة هرمية ، والآن في احتكار الدولة ، أو طغيان الشيوعية.

نظام التناقضات الاقتصادية: أو فلسفة الفقر / 17

الترجمة الاآلیة

———————————————

بيير جوزيف برودون

نظام التناقضات الاقتصادية: أو فلسفة الفقر


مكتوب: 1847
المصدر : أرشيف رود هاي لتاريخ الفكر الاقتصادي ، جامعة ماكماستر ، كندا
ترجمت من الفرنسية بنيامين ر تاكر. 1888
أتش تي أم أل العلامات: أندي بلوندين


جدول المحتويات:

مقدمة : فرضية الله
الفصل الأول : من العلوم الاقتصادية
الفصل الثاني : معارضة القيمة في الاستخدام والقيمة في التبادل
الفصل الثالث : التطورات الاقتصادية. – الفترة الاولى. – شعبة العمل
الفصل الرابع : الفترة الثانية. – مجموعة آلات
الفصل الخامس : الفترة الثالثة. – منافسة
الفصل السادس : الفترة الرابعة. – الاحتكار
الفصل السابع : الفترة الخامسة. – الشرطة ، أو الضرائب
الفصل الثامن : من مسؤولية الإنسان والله ، بموجب قانون التناقض ، أو حل مشكلة العناية الإلهي


الفصل الخامس : الفترة الثالثة. – منافسة

2. – الآثار المدمرة للمنافسة ، وتدمير الحرية بذلك.

يقول الإنجيل إن مملكة السماء تعاني من العنف ، والعنف يأخذها بالقوة. هذه الكلمات هي قصة رمزية للمجتمع. في المجتمع الذي ينظمه العمل ، تعد الكرامة والثروة والمجد أهدافًا للتنافس ؛ إنها مكافأة الأقوياء ، ويمكن تعريف المنافسة على أنها نظام القوة. لم يدرك الاقتصاديون القدامى في البداية هذا التناقض: لقد أجبر الحداثة على إدراكه.

كتب أ. سميث لرفع دولة من أدنى درجة من الهمجية إلى أعلى درجة من الفخامة، لكن هناك ثلاثة أشياء ضرورية ، هي السلام والضرائب المعتدلة وإدارة العدالة المقبولة. من خلال المسار الطبيعي للأشياء “.

الذي يتركه مترجم سميث الأخير ، M. Blanqui ، يسقط هذا التعليق القاتم:

لقد رأينا أن المسار الطبيعي للأشياء ينتج عنه آثار كارثية ، ويخلق فوضى في الإنتاج ، والحرب من أجل الأسواق ، والقرصنة في المنافسة. إن تقسيم العمل والكمال في الآلات ، والتي ينبغي أن تدرك للعائلة العاملة الكبيرة للجنس البشري غزو قدر معين من الراحة للاستفادة من كرامتها ، لم ينتج عنها في كثير من الأحيان سوى التدهور والبؤس عندما كتب أ. سميث ، لم تأتي الحرية بعد مع إحراجها وانتهاكاتها ، ولم يتنبأ أستاذ غلاسكو إلا بركاته لكان سميث قد كتب مثل م. دي سيسموندي ، لو كان شاهدًا على الحزن حالة أيرلندا والمناطق الصناعية في إنجلترا في الأوقات التي نعيش فيها.

والآن بعد ذلك ، أيها أصحاب الفضلات ، ورجال الدولة ، وموظفو الدعاية اليومية ، والمؤمنون ، ونصف المؤمنين ، كل ما أخذتم على عاتقكم مهمة إلقاء العقيدة على الرجال ، هل تسمعون هذه الكلمات التي يمكن للمرء أن يأخذها للترجمة من إرميا؟ هل ستخبرنا أخيرًا ما هي الغاية التي تتظاهر بها بأنها تدار الحضارة؟ ما هي النصيحة التي تقدمها إلى المجتمع ، إلى البلاد ، في حالة من القلق؟

لكن لمن أتكلم؟ أيها الوزراء والصحفيون وسكستونس والأولياء! هل يزعج هؤلاء الناس أنفسهم في مشاكل الاقتصاد الاجتماعي؟ هل سمعوا عن المنافسة؟

مواطن من ليون ، روح صلبة للحرب التجارية ، سافر في توسكانا. ويلاحظ أنه يتم صنع ما بين خمسة إلى ستمائة ألف من قبعات القش سنويًا في تلك الدولة ، والتي تبلغ قيمتها الإجمالية أربعة أو خمسة ملايين فرنك. هذه الصناعة هي تقريبا الدعم الوحيد لأهل الدولة الصغيرة. “كيف يتم ذلك، كما يقول لنفسه ، لقد تم بسهولة نقل فرع من الزراعة والمصنوعات إلى بروفانس ولانغدوك ، حيث المناخ هو نفسه في توسكانا؟لكن ، عندها يلاحظ خبيرًا اقتصاديًا ، إذا كانت صناعة الفلاحين في توسكانا مأخوذة منهم ، فكيف سيتنافسون على العيش؟

أصبحت صناعة الحرير الأسود لفلورنسا تخصصًا كانت تحرسه بسرية.

بدأت شركة لتصنيع ليون الداهية ، وهي الإشعارات السياحية بارتياح ، في إنشاء مؤسسة في فلورنسا ، وحصلت أخيرًا على العمليات الخاصة بالصباغة والنسيج. ربما هذا الاكتشاف سوف يقلل تصدير فلورنتين. – رحلة في إيطاليا ، من قبل M. FULCHIRON.

سابقا تم التخلي عن تربية دودة الحرير لفلاحي توسكانا ؛ الذي ساعد في العيش.

تم تشكيل الجمعيات الزراعية. لقد أوضحوا أن الدودة القزحية ، في غرفة نوم الفلاحين ، لم تحصل على تهوية كافية أو ثبات كافٍ لدرجات الحرارة ، أو رعاية جيدة كما لو كانت العمال الذين يقومون بتربيةهم جعلوها من أعمالهم الخاصة. وبناءً على ذلك ، بنى المواطنون الأثرياء والأذكياء والسخاء ، وسط تصفيق الجمهور ، ما يُسمى بالياتير (من بيغاتي ، دودة الحرير). – M. DE SISMONDI.

ثم تسأل ، هل سيفقد هؤلاء المربون من ديدان الحرير ، وهؤلاء المصنّعون للحرير والقبعات ، أعمالهم؟ على وجه التحديد: حتى يثبت لهم أنه من أجل مصلحتهم ، فيجب عليهم شراء المنتجات نفسها بأقل من تكلفتها لتصنيعها. هذه هي المنافسة.

المنافسة ، مع غريزة القتل ، تسلب خبز فئة كاملة من العمال ، ولا ترى فيها سوى تحسنًا ، مدخرًا ؛ يسرق سراً بطريقة جبانة ، وأمجاد فيه كاكتشاف ؛ إنه يغير مناطق الإنتاج الطبيعية على حساب شعب بأكمله ، ويتظاهر بأنه لم يفعل شيئًا سوى الاستفادة من مزايا مناخه. المنافسة تقلب كل مفاهيم الإنصاف والعدالة ؛ فهو يزيد من التكلفة الحقيقية للإنتاج عن طريق ضرب رأس المال المستثمر دون داع ، ويؤدي بدوره إلى ندرة المنتجات واستهلاكها ، ويفسد الضمير العام عن طريق وضع الفرصة في مكان الحق ، ويحافظ على الإرهاب وعدم الثقة في كل مكان.

ولكن ماذا! بدون هذه الخاصية الفظيعة ، ستفقد المنافسة أسعد آثارها ؛ بدون العنصر التعسفي في التبادل والذعر في السوق ، فإن العمال لن يبنوا المصنع باستمرار ضد المصنع ، ولن يدرك الإنتاج أيًا من معجزاته ، ولا يتم الحفاظ عليه في مثل هذا النظام العملي الجيد. بعد أن تسببت في نشوء الشر من جدوى مبدأه ، تجد المنافسة من جديد طريقة لاستخراج الخير من الشر. التدمير يولد المنفعة ، ويتحقق التوازن عن طريق التحريض ، ويمكن القول عن المنافسة ، كما قال سامسون عن الأسد الذي قتله: De comedente cibus exiit ، et de forti dulcedo. هل هناك أي شيء ، في جميع مجالات المعرفة الإنسانية ، أكثر إثارة للدهشة من الاقتصاد السياسي؟

دعونا نحرص ، مع ذلك ، على عدم الخضوع إلى دفعة من المفارقة ، والتي لن تكون من جانبنا إلا غير عادلة. من خصائص العلوم الاقتصادية إيجاد اليقين في تناقضاتها ، والخطأ الكامل للاقتصاديين يتمثل في عدم فهم ذلك. لا شيء أكثر فقراً من انتقاداتهم ، ولا شيء أكثر إثارة للحزن من ارتباكهم العقلي ، بمجرد أن يمسوا مسألة المنافسة هذه: يمكن للمرء أن يقول أنهم كانوا شهوداً أجبرهم التعذيب على الاعتراف بما يريد ضميرهم أن يخفيه. سيأخذ القارئ الأمر بلطف إذا وضعت أمام عينيه الحجج الخاصة بجوازات المرور ، حيث قدمه ، إذا جاز التعبير ، إلى حضور اجتماع سري للاقتصاديين.

م. Dunoyer يفتح النقاش.

من بين جميع الاقتصاديين ، اعتنق م. دونوير بقوة الجانب الإيجابي للمنافسة ، وبالتالي ، كما كان متوقعًا ، أدرك الجانب السلبي بشكل غير فعال. م. دونويير ، الذي لا يمكن فعل شيء عندما ينادي بالمبادئ قيد المناقشة ، أبعد ما يكون عن الاعتقاد بأنه في مسائل الاقتصاد السياسي نعم ولا قد يكون ذلك صحيحاً في نفس الوقت وبالقدر نفسه ؛ دعنا نقول حتى لحسابه ، مثل هذا المفهوم هو أكثر بغيضة له بسبب الصراحة والأمانة التي يحمل عقيدته. ما الذي لن أعطيه لكسب مدخل إلى هذه الروح النقية ولكن العنيدة لهذه الحقيقة بكل تأكيد بالنسبة لي مثل وجود الشمس ، أن جميع فئات الاقتصاد السياسي هي تناقضات! بدلاً من استنفاد نفسه بطريقة غير مجدية في التوفيق بين الممارسة والنظرية ؛بدلاً من أن يكتفي بالذريعة السخيفة المتمثلة في أن كل شيء هنا أدناه له مزاياه وإزعاجه ، يبحث M. Dunoyer عن الفكرة الاصطناعية التي تحل كل التناقضات ، وبدلاً من المحافظ المتناقض الذي هو عليه الآن ، سيصبح مع لنا ثوري لا يرحم ومنطقية.

يقول M. Dunoyer ، إذا كانت المنافسة مبدأ خاطئًا ، فهذا يتبع أنه منذ ألفي عام كانت البشرية تسلك الطريق الخطأ“.

لا ، ما تقوله لا يتبع ، وتدحض ملاحظتك الضارة من خلال نظرية التقدم. تفرض الإنسانية مبادئها بالتناوب ، وأحيانًا على فترات طويلة: لا تتخلى عنها أبدًا من حيث المضمون ، على الرغم من أنها تدمر تعابيرها وصيغها على التوالي. هذا الدمار يسمى النفي. لأن السبب العام ، التدريجي باستمرار ، ينكر باستمرار اكتمال وكفاية أفكارها السابقة. لذلك ، كون المنافسة واحدة من الفترات في تكوين القيمة ، واحدة من عناصر التوليف الاجتماعي ، صحيح أن نقول في الوقت نفسه أنها غير قابلة للتدمير من حيث المبدأ ، ومع ذلك في شكلها الحالي ينبغي إلغاؤها ، ونفى. إذا كان هناك من يعارض التاريخ ، فهذا هو أنت.

لدي العديد من الملاحظات التي أدلي بها بشأن الاتهامات التي كانت موضوع المنافسة. الأول هو أن هذا النظام ، سواء كان جيدًا أم سيئًا ، مدمرًا أو مثمرًا ، لم يعد موجودًا حتى الآن ؛ أنه تم تأسيسه في أي مكان إلا بطريقة جزئية وغير مكتملة.

هذه الملاحظة الأولى لا معنى لها. المنافسة تقتل المنافسة ، كما قلنا في البداية ؛ قد يتم أخذ هذا القول المأثور للتعريف. كيف يمكن إذن أن تكون المنافسة كاملة؟ علاوة على ذلك ، على الرغم من أنه ينبغي الاعتراف بأن المنافسة غير موجودة بعد في نزاهتها ، فإن ذلك سيثبت ببساطة أن المنافسة لا تتصرف بكل قوة الإلغاء الموجودة فيها ؛ لكن ذلك لن يتغير على الإطلاق بطبيعته المتناقضة. ما الحاجة إلى الانتظار لمدة ثلاثين قرناً لنرى أنه كلما تطورت المنافسة ، كلما زاد عدد المنافسين؟

والثاني هو أن الصورة المرسومة منه غير مخلصة. ولا يتم دفع هذا الاهتمام الكافي للتمديد الذي خضع له الرفاه العام ، بما في ذلك حتى الطبقات العاملة.

إذا فشل بعض الاشتراكيين في التعرف على الجانب المفيد للمنافسة ، فأنت في جانبكم لا تذكر آثاره الضارة. إن شهادة خصومك الذين يأتون لاستكمال شهادتك الخاصة ، تظهر المنافسة في أقصى ضوء ، ومن الباطل المزدوج نحصل على الحقيقة نتيجة لذلك. أما بالنسبة لخطورة الشر ، فسوف نرى مباشرة ما نفكر فيه.

والثالث هو أن الشر الذي تعاني منه الطبقات الشاقة لا يشار إلى أسبابه الحقيقية.

إذا كانت هناك أسباب أخرى للفقر غير المنافسة ، فهل هذا يمنعها من المساهمة بنصيبها؟ على الرغم من أن منتجًا واحدًا فقط يتم تدميره كل عام بسبب المنافسة ، إلا أنه إذا تم الاعتراف بأن هذا الخراب هو التأثير الضروري للمبدأ ، فيجب رفض المنافسة كمبدأ.

والرابع هو أن الوسائل الرئيسية المقترحة لتفاديها ستكون غير مكلفة في أقصى الحدود.

ربما: لكن من هذا أستنتج أن عدم كفاية سبل الانتصاف المقترحة يفرض عليك واجبًا جديدًا وهو بالتحديد البحث عن أكثر الوسائل المناسبة لمنع شرور المنافسة.

الخامس ، أخيرًا ، هو أن سبل الانتصاف الحقيقية ، بقدر ما يمكن معالجة الشر عن طريق التشريع ، يمكن العثور عليها على وجه التحديد في النظام الذي يتم اتهامه بإنتاجه ، أي في واقع أكثر فأكثر نظام الحرية والمنافسة.

حسنا!انا أرغب. إن علاج المنافسة ، في رأيك ، هو جعل المنافسة عالمية. ولكن ، لكي تكون المنافسة عالمية ، من الضروري شراء جميع وسائل المنافسة ؛ من الضروري تدمير أو تعديل هيمنة رأس المال على العمالة ، وتغيير العلاقات بين صاحب العمل والعمال ، من أجل حل ، بعبارة أخرى ، تباين الانقسام ووجود الآلية ؛ من الضروري تنظيم العمل: هل يمكنك إعطاء هذا الحل؟

بعد ذلك ، طور م. دونوير ، بشجاعة جديرة بقضية أفضل ، يوتوبيا للمنافسة العالمية: إنها متاهة يتعثر فيها المؤلف ويتناقض مع نفسه في كل خطوة.

يقول M. Dunoyer: “المنافسة ، تواجه العديد من العقبات.”

في الواقع ، تلتقي بالكثير والكثير منها بحيث تصبح مستحيلة بحد ذاتها. فكيف يمكن الانتصار على العقبات المتأصلة في دستور المجتمع وبالتالي لا يمكن فصله عن المنافسة نفسها؟

بالإضافة إلى الخدمات العامة ، هناك عدد معين من المهن التي رأت الحكومة أنها مناسبة للاحتفاظ بها حصريًا بشكل أو بآخر ؛ هناك عدد أكبر من التشريعات التي أعطت احتكارًا لعدد محدود من الأفراد. يتعرض الأشخاص الذين يتم التخلي عنهم للمنافسة إلى إجراءات وقيود ، وإلى حواجز لا حصر لها ، تمنع الكثيرين من الاقتراب ، وبالتالي فإن المنافسة ليست بعيدة عن كونها غير محدودة. باختصار ، هناك عدد قليل لا يتم تقديمه إلى ضرائب متنوعة ، لا شك أنها ضرورية ، إلخ.

ماذا يعني كل هذا؟م. دونوير لا شك في أنه لا ينوي المجتمع الاستغناء عن الحكومة والإدارة والشرطة والضرائب والجامعات ، بكلمة واحدة ، مع كل ما يشكل مجتمعًا. ثم ، بما أن المجتمع ينطوي بالضرورة على استثناءات من المنافسة ، فإن فرضية المنافسة العالمية خيالية ، وقد عدنا مرة أخرى في ظل نظام التكافؤ ، وهي نتيجة تم التنبؤ بها في تعريف المنافسة. هل هناك أي شيء خطير في هذا المنطق من M. Dunoyer؟

في السابق ، بدأ أسياد العلم بوضع كل فكرة مسبقة بعيداً عنهم ، وكرسوا أنفسهم لتعقب الحقائق مرة أخرى إلى القوانين العامة ، دون تغييرها أو إخفائها. أبحاث آدم سميث ، بالنظر إلى وقت ظهورها ، هي أعجوبة من الحكمة والمنطق النبيل. الصورة الاقتصادية التي قدمتها Quesnay ، غير مفهومة بالكامل كما تظهر ، تقدم دليلاً على شعور عميق بالتوليف العام. مقدمة في أطروحة JB Say العظيمة تركز حصرياً على الخصائص العلمية للاقتصاد السياسي ، وفي كل سطر ، نرى كيف شعر المؤلف بحاجة الأفكار المطلقة. من المؤكد أن الاقتصاديين في القرن الماضي لم يشكلوا العلم ، لكنهم سعوا إلى هذا الدستور بحماس ونزاهة.

إلى أي مدى نحن اليوم من هذه الأفكار النبيلة! لم يعد يبحث عن العلم ؛ إنهم يدافعون عن مصالح السلالة والطائفة. كلما أصبح الروتين الذي لا حول له ولا قوة ، كلما التزموا به بشدة ؛ يستفيدون من أكثر الأسماء تبجيلًا لختم الظواهر الشاذة بجودة الأصالة التي يفتقرون إليها ؛ فرض ضرائب على اتهام الحقائق بدعة ؛ أنها تلوي ميول القرن ؛ وليس هناك ما يزعج الاقتصادي بقدر ما يدعي أنه سبب له.

إن السمات المميزة للوقت الحالي ،صرخت M. Dunoyer ، في لهجة من السخط الشديد ، هي إثارة جميع الطبقات ؛ قلقهم ، وعدم قدرتهم على التوقف عند أي شيء والرضا ؛ العمل الجهنمية على أقل حظًا لأنهم قد يصبحون أكثر سخطًا بما يتناسب مع الجهود المتزايدة التي يبذلها المجتمع لجعل الكثير أقل إثارة للشفقة “.

في الواقع!لأن الاشتراكيين يدفعون الاقتصاد السياسي ، فهم شياطين متجسدون! هل يمكن أن يكون هناك أي شيء أكثر نفوذاً ، في الواقع ، من تعليم البروليتير أنه مخطئ في عمله وأجره ، وأنه في البيئة التي يعيش فيها ، لا يمكن تعويض فقره؟

يكرر السيد Reybaud ، مع زيادة التركيز ، حيل سيده ، M. Dunoyer: يمكن للمرء أن يظن أنهما سيرافيم أشعيا وهم يهتفون إلى الحرم المقدس للمنافسة. في يونيو 1844 ، في الوقت الذي نشر فيه الطبعة الرابعة من كتابه الإصلاحيون المعاصرون، كتب م. ريبود ، في مرارة روحه:

بالنسبة للاشتراكيين ، نحن مدينون بتنظيم العمل ، الحق في العمل ؛ إنهم مروجو نظام المراقبة …. إن المجالس التشريعية على جانبي القناة تستسلم تدريجياً لنفوذها …. وهكذا فإن يوتوبيا تكتسب أرضاً ….

و M. Reybaud يستنكر أكثر فأكثر التأثير السري للاشتراكية على أفضل العقول ، ويوصم انظر الخبث! – العدوى غير المتصورة التي يسمح بها حتى أولئك الذين كسروا النظرات المناهضة للاشتراكية بتلقيح أنفسهم. ثم يعلن ، كعمل أخير من عداله العليا ضد الأشرار ، أن المنشور الذي يقترب ، تحت عنوان قوانين العمل، سوف يثبت (ما لم يحدث تطور جديد في أفكاره) ليس لقوانين العمل أي شيء مشترك ، سواء مع الحق في العمل أو مع تنظيم العمل ، وأن أفضل الإصلاحات هي سياسة عدم التدخل.

ويضيف M. Reybaud ، علاوة على ذلك ، لم يعد اتجاه الاقتصاد السياسي إلى النظرية ، بل إلى الممارسة. تبدو الأجزاء المجردة من العلم ثابتة من الآن. الجدل حول التعاريف مستنفذ ، أو ما يقرب من ذلك. أعمال يبدو أن كبار الاقتصاديين في القيمة ورأس المال والعرض والطلب ، والأجور ، والضرائب ، والآلات ، والإيجار الزراعي ، وزيادة عدد السكان ، والإفراط في تراكم المنتجات ، والأسواق ، والبنوك ، والاحتكارات ، وما إلى ذلك ، قد حددوا الحد من الأبحاث العقائدية ، وتشكيل مجموعة من العقيدة التي وراءها هناك القليل للأمل “.

مرفق الكلام ، والعجز في الجدال ، كان من الممكن أن يكون هذا هو استنتاج مونتسكيو على هذا المفهوم الغريب لمؤسسي الاقتصاد الاجتماعي. العلوم كاملة! M. Reybaud يجعل اليمين ؛ وما يعلنه بمزيد من الصلاحيات يتكرر في الأكاديمية ، في كراسي الأساتذة ، في مجالس الدولة ، في القاعات التشريعية ؛ تم نشره في المجلات. يرغم الملك على قول ذلك في عناوين رأس السنة الميلادية ؛ وقبل المحاكم ، يتم البت في قضايا المطالبين وفقًا لذلك.

العلوم كاملة! ما الذي يخدعنا نحن ، إذن ، اشتراكيون ، أن نبحث عن ضوء النهار عند الظهيرة ، وأن نحتج ، مع فوانيسنا في أيدينا ، ضد بريق هذه الأشعة الشمسية!

لكن ، أيها السادة ، إنني أجد نفسي مضطربًا للأسف الشديد وغياب ثقة عميق في نفسي أجد نفسي مضطرًا لأن أطلب منك مزيدًا من الضوء. إذا لم تتمكن من علاج أمراضنا ، أعطنا على الأقل كلمات لطيفة ، قدم لنا أدلة ، قدم لنا استقالة.

يقول M. Dunoyer: “من الواضح ، أن الثروة موزعة بشكل غير محدود في عصرنا أكثر من أي وقت مضى“.

يتابع م. ريبود على الفور توازن الآلام والملذات ، يميل إلى استعادة نفسه على الأرض“.

ماذا بعد! ماذا تقول؟الثروة موزعة بشكل أفضل ، استعادة التوازن! وضح أنفسكم ، من فضلك ، فيما يتعلق بهذا التوزيع الأفضل. هل تأتي المساواة أم أن عدم المساواة يسير؟ هل أصبح التضامن أقرب أم تناقص المنافسة؟ لن أتركك إلا بعد إجابتك ، يا ميسورا كوتيم …. لأنه مهما كان سبب استعادة التوازن والتوزيع الأفضل الذي أشرت إليه ، فإنني أقبله بحماسة ، وسأتبعه بحماس. عواقب الماضي. قبل عام 1830 – اخترت التاريخ بشكل عشوائي لم تكن الثروة موزعة بشكل جيد: كيف ذلك؟ اليوم ، في رأيك ، يتم توزيعها بشكل أفضل: لماذا؟ ترى ما أتيت إليه: التوزيع ليس بعد منصفًا تمامًا ، والتوازن ليس مثاليًا تمامًا ، وأنا أسأل ، من ناحية ، ما هي العقبة التي تزعج التوازن ، ومن ناحية أخرى ،بحكم أي مبدأ تنتقل الإنسانية باستمرار من الأكبر إلى الأقل شرا ومن الخير إلى الأفضل؟ لأنه في الواقع ، لا يمكن أن يكون هذا المبدأ السري للتحسين هو المنافسة ، ولا الآلية ، ولا تقسيم العمل ، ولا العرض والطلب: كل هذه المبادئ ليست سوى أدوات رافعة ، والتي بدورها تتسبب في تأرجح القيمة ، لأن أكاديمية العلوم الأخلاقية لها يرى بوضوح. ما هو إذن قانون السيادة؟ ما هي هذه القاعدة ، هذا التدبير ، معيار التقدم هذا ، الذي يعتبر انتهاكه السبب الدائم للفقر؟ التحدث ، وإنهاء haranguing الخاص بك.كل هذه المبادئ ليست سوى أدوات رافعة والتي تتحول بدورها إلى قيمة تتأرجح ، كما ترى أكاديمية العلوم الأخلاقية بكل وضوح. ما هو إذن قانون السيادة؟ ما هي هذه القاعدة ، هذا التدبير ، معيار التقدم هذا ، الذي يعتبر انتهاكه السبب الدائم للفقر؟ التحدث ، وإنهاء haranguing الخاص بك.كل هذه المبادئ ليست سوى أدوات رافعة والتي تتحول بدورها إلى قيمة تتأرجح ، كما ترى أكاديمية العلوم الأخلاقية بكل وضوح. ما هو إذن قانون السيادة؟ ما هي هذه القاعدة ، هذا التدبير ، معيار التقدم هذا ، الذي يعتبر انتهاكه السبب الدائم للفقر؟ التحدث ، وإنهاء haranguing الخاص بك.

الثروة موزعة بشكل أفضل ، كما تقول. تبين لنا البراهين الخاصة بك.

م. دونوير:

وفقًا للوثائق الرسمية ، يتم تقييم الضرائب على أقل من أحد عشر مليون طرد منفصل من الممتلكات المُهلكة. يقدر عدد المالكين الذين دفعت هذه الضرائب بستة ملايين ؛ بحيث ، بافتراض وجود أربعة أفراد لعائلة ، يجب ألا يقل عدد سكانها عن أربعة وعشرين مليون نسمة من أصل أربعة وثلاثين الذين يشاركون في ملكية التربة.

بعد ذلك ، وفقًا للأرقام الأكثر ملائمة ، يجب أن يكون هناك عشرة ملايين بروليت في فرنسا ، أو ما يقرب من ثلث السكان. الآن ، ماذا لديك لتقول ذلك؟ أضف إلى هؤلاء الملايين العشرة نصف من الأشخاص الأربعة والعشرين الآخرين ، الذين لا تملك ممتلكاتهم ، المثقلة بالقروض العقارية ، والفقيرة ، البائسة ، لا تقدم لهم أي دعم ، ومع ذلك ، فلن يكون لديك عدد الأفراد الذين تكون حياتهم رديئة.

عدد أربعة وعشرين مليون مالك يميل إلى الزيادة.

أؤكد أنه يميل إلى الانخفاض. من هو المالك الحقيقي ، في رأيك ، الحائز الاسمي ، أو المقدّر ، أو الخاضع للضريبة ، أو المرهونة ، أو الدائن ، أو الدائن الذي يجمع الإيجار؟ يعتبر المقرضون اليهود والسويسريون اليوم المالكين الحقيقيين لألزاس. والدليل على حكمهم الممتاز موجود في حقيقة أنهم ليس لديهم أي فكرة عن الاستحواذ على العقارات التي تم هجرها: فهم يفضلون استثمار رؤوس أموالهم.

يجب أن تضاف إلى أصحاب الأرض حوالي 15000 من حاملي براءات الاختراع والتراخيص ، أو ، على افتراض أربعة أشخاص لعائلة ، ستة ملايين الأفراد المهتمين كقادة في المؤسسات الصناعية.

ولكن ، في المقام الأول ، هناك عدد كبير من هؤلاء الأفراد المرخص لهم هم مالكو الأراضي الذين تحسبهم ، وتحسبهم مرتين. علاوة على ذلك ، قد يقال بأمان أنه من بين العدد الإجمالي للمصنعين والتجار المرخصين ، يحقق رابع على الأكثر أرباحًا ، بينما يحتفظ رابع آخر بأرباحهم ، والباقي يعمل باستمرار في أعمالهم. خذ ، إذن ، نصف أكثر من ستة ملايين من القادة المزعومين في المؤسسات ، والذي سنضيفه إلى أكثر من اثني عشر مليون مالك هبط ، وسوف نصل إلى ما مجموعه خمسة عشر مليون فرنسي في وضع يمكنهم من خلال تعليمهم الصناعة ، رؤوس أموالهم ، ائتمانهم ، ممتلكاتهم ، للمشاركة في المنافسة. بالنسبة لبقية الأمة ، أو تسعة عشر مليون نسمة ، فإن المنافسة ، مثل قطرة هنري الرابع في الوعاء ، هي طبق ينتجونه للفئة التي يمكنها دفع ثمنها ،لكنهم لم يمسوا أبدا.

صعوبة أخرى. إن هؤلاء الرجال البالغ عددهم تسعة عشر مليونًا ، والذين لا تأتي المنافسة في متناول أيديهم أبدًا ، هم مجموعة من المنافسين. بالطريقة نفسها ، قاتل الأقنان سابقًا من أجل اللوردات ، ولكن دون أن يتمكنوا من حمل لافتة أو وضع جيشًا على الأقدام. الآن ، إذا كانت المنافسة لا يمكن أن تصبح بحد ذاتها حالة شائعة ، فلماذا لا ينبغي على من لا يقدمون لها سوى المخاطر ، الضمانات الدقيقة من البارونات الذين يخدمونهم؟ وإذا كانت هذه الضمانات لا يمكن إنكارها ، فكيف يمكن أن تكون غير الحواجز أمام المنافسة ، مثلما كانت هدنة الله ، التي ابتكرها الأساقفة ، تشكل عائقًا أمام الحروب الإقطاعية؟ بموجب دستور المجتمع ، قلت قبل قليل ، إن المنافسة مسألة استثنائية ، وامتياز. الآن أسأل كيف يمكن لهذا الامتياز أن يتعايش مع المساواة في الحقوق؟

وهل تعتقد ، عندما أطلب من المستهلكين والمستفيدين من الأجور ضمانات ضد المنافسة ، أنه حلم اشتراكي؟ استمع إلى اثنين من أكثر الشخصيات اللذيذة التي لن تتهمها بأداء عمل جهنمي.

يعترف M. Rossi (المجلد الأول ، المحاضرة 16) في الدولة بالحق في تنظيم العمل ، عندما يكون الخطر كبيرًا والضمانات غير كافية ، وهذا يعني دائمًا. بالنسبة للمشرع يجب أن يؤمن النظام العام بالمبادئ والقوانين: فهو لا ينتظر ظهور حقائق غير متوقعة حتى يتمكن من طردها بيد تعسفية. في مكان آخر (المجلد الثاني ، الصفحات 73-77) ، يشير الأستاذ نفسه ، كعواقب للمنافسة المبالغ فيها ، والتكوين المستمر لطبقة أرستقراطية مالية وهابسة وتقترب من سقوط أصحاب الحيازات الصغيرة ، وهو يثير صرخة الإنذار. M. M. Blanqui ، من جانبه ، يعلن أن تنظيم العمل معترف به من قبل العلوم الاقتصادية كما في ترتيب اليوم (تراجع عن البيان منذ ذلك الحين) ، ويحث على مشاركة العمال في الأرباح وظهور العامل الجماعي ،والرعد باستمرار ضد الاحتكارات والمحظورات وطغيان رأس المال. Qui habet يوديع audiendi audiat! م. روسي ، كاتب في القانون الجنائي ، يصدر مراسيم ضد سرقة المنافسة ؛ M. Blanqui ، بصفته قاضي التحقيق ، يعلن الأطراف المذنبة: إنه النظير للغناء الثنائي الذي غنته MM الآن. ريبود ودونوير. عندما يصرخ الأخير في حسناء ، يستجيب السابق ، مثل الآباء في المجالس ، لعنة.مثل الآباء في المجالس ، Anathema.مثل الآباء في المجالس ، Anathema.

ولكن ، سوف يقال ، MM. بلانكي وروسي يعنيان فقط ضرب انتهاكات المنافسة ؛ لقد حرصوا على عدم تحريم هذا المبدأ ، وبأنهم متفقون تمامًا مع MM. ريبود ودونوير.

أنا أحتج على هذا التمييز ، لصالح شهرة الأستاذين.

في الواقع ، لقد غزت إساءة المعاملة كل شيء ، وأصبح الاستثناء هو القاعدة. عندما اعترف م. تربلونج ، الذي يدافع عن حرية التجارة مع جميع الاقتصاديين ، بأن تحالف شركات سيارات الأجرة كان إحدى تلك الحقائق التي وجد المشرع نفسه عاجزًا تمامًا عنها ، ويبدو أنه يتناقض مع أحسن مفاهيم الاقتصاد الاجتماعي ، كان لا يزال لديه عزاء في القول لنفسه أن هذه الحقيقة كانت استثنائية تمامًا ، وأنه كان هناك سبب للاعتقاد بأنها لن تصبح عامة. الآن ، أصبحت هذه الحقيقة عامة: فالمحكمة الأكثر تحفظاً عليها فقط أن تضع رأسه خارج نافذته ليرى أنه تم احتكار كل شيء على الإطلاق اليوم من خلال المنافسة ، النقل (برا ، سكك حديدية ، ومياه) ، قمح ودقيق ، النبيذ والبراندي ، الخشب ، الفحم ، النفط ، الحديد ، الأقمشة ، الملح ، المنتجات الكيماوية ، إلخ.إنه لأمر محزن للفقه القانوني ، تلك الشقيقة التوأم للاقتصاد السياسي ، أن ترى توقعاتها الخطيرة تتناقض في أقل من اللمعان ، ولكن ما زال من المحزن أن يقود أمة عظيمة مثل هؤلاء العباقرة الفقراء وأن يستنبطوا الأفكار القليلة التي تدعمه. الحياة من الفرشاة من كتاباتهم.

من الناحية النظرية ، لقد أثبتنا أن المنافسة ، من جانبها المفيد ، يجب أن تكون عالمية وتحمل أقصى شدتها ؛ ولكن ، عند النظر إلى جانبها السلبي ، يجب خنقها في كل مكان ، حتى آخر آثارها. هل الاقتصاديون في وضع يمكنهم من تنفيذ هذا الإلغاء؟ هل توقعوا العواقب ، حسبوا الصعوبات؟ إذا كان الجواب يجب أن يكون إيجابيا ، ينبغي أن يكون لي الجرأة لاقتراح الحالة التالية لهم من أجل الحل.

معاهدة التحالف ، أو بالأحرى تكوين الجمعيات ، بالنسبة للمحاكم ستكون محرجة إلى حد كبير لتحديد أي مصطلح ، توحدت للتو في شركة واحدة جميع مناجم الفحم في حوض اللوار. بناءً على شكوى من بلديات ليون وسانت إتيان ، عينت الوزارة لجنة مكلفة بدراسة طبيعة واتجاهات هذا المجتمع المخيف. حسنًا ، أسأل ، ما الذي يمكن أن يتحققه تدخل السلطة ، بمساعدة القانون المدني والاقتصاد السياسي؟

يصرخون ضد التحالف. ولكن هل يمكن منع مالكي المناجم من الارتباط ، ومن تخفيض نفقاتهم وتكاليف الاستغلال العامة ، ومن العمل في مناجمهم إلى الاستفادة بشكل أفضل من خلال فهم أكثر اكتمالًا مع بعضهم البعض؟ هل يُطلب منهم بدء حربهم القديمة مرة أخرى ، وتدمير أنفسهم بزيادة النفقات ، والإهدار ، والإفراط في الإنتاج ، والفوضى ، وانخفاض الأسعار؟ كل هذا سخيف.

هل يجب منعهم من زيادة أسعارهم لاستعادة الفائدة على رؤوس أموالهم؟ ثم دعهم يحمون أنفسهم ضد أي مطالب بزيادة الأجور من جانب العمال ؛ السماح بإعادة تفعيل القانون الخاص بالشركات المساهمة ؛ دع بيع الأسهم محظورًا ؛ وعندما تكون جميع هذه التدابير قد اتخذت ، حيث لا يمكن إجبار أصحاب رأس المال في الحوض على خسارة رأس المال المستثمر في ظل ظروف مختلفة من الأشياء ، فدعهم يعوضون.

هل تفرض عليهم تعريفة؟ سيكون هذا قانون الحد الأقصى. يجب على الدولة بعد ذلك أن تضع نفسها في مكان المستغلين ؛ الاحتفاظ بحسابات مصاريف رأس المال والفوائد والمكاتب ؛ تنظيم أجور عمال المناجم ، ورواتب المهندسين والمديرين ، وسعر الخشب المستخدم في استخراج الفحم ، والإنفاق على المواد ؛ وأخيرا ، تحديد المعدل الطبيعي والشرعي للربح. كل هذا لا يمكن أن يتم بقرار وزاري: القانون ضروري. هل يجرؤ المشرع ، من أجل صناعة خاصة ، على تغيير القانون العام للفرنسيين ، ووضع السلطة في مكان الملكية؟ ثم من شيئين: إما أن تقع التجارة في الفحم في أيدي الدولة ، وإلا يجب أن تجد الدولة بعض الوسائل للتوفيق بين الحرية والنظام في ممارسة صناعة التعدين ،في هذه الحالة ، سيطلب الاشتراكيون تقليد ما تم تنفيذه في مرحلة ما في جميع النقاط.

لقد طرح تحالف مناجم اللوار المسألة الاجتماعية بعبارات لا تسمح بالمزيد من التهرب. إما المنافسة ، وهذا هو الاحتكار وما يلي ؛ أو الاستغلال من قبل الدولة ، أي عجز العمل واستمرار الفقر ؛ وإلا ، باختصار ، حل قائم على المساواة ، بمعنى آخر ، تنظيم العمل ، الذي ينطوي على نفي الاقتصاد السياسي ونهاية الممتلكات.

لكن الاقتصاديين لا يتابعون هذا المنطق المفاجئ: فهم يحبون المساومة مع الضرورة. يعبر م. دوبن (دورة أكاديمية العلوم الأخلاقية والسياسية ، 10 يونيو 1843) عن رأي مفاده أنه على الرغم من أن المنافسة قد تكون مفيدة داخل الأمة ، يجب منعها بين الأمم“.

لمنع أو السماح ، هذا هو البديل الأبدي للاقتصاديين: أبعد من ذلك عبقرية لا تذهب. عبثا هل صرخ عليهم أنها ليست مسألة منع أي شيء أو السماح لكل شيء ؛ إن ما يُطلب منهم ، وما يتوقعه المجتمع منهم ، هو مصالحة: هذه الفكرة المزدوجة لا تدخل في رأسها.

يجيب M. Dunoyer على M. Dupin ، للتمييز بين النظرية والممارسة“.

ربي!يعلم الجميع أن M. Dunoyer ، غير المرن فيما يتعلق بالمبادئ في أعماله ، مريح للغاية فيما يتعلق بالممارسة في مجلس الدولة. لكن دعه يتنازل عن طرح السؤال على نفسه مرة واحدة: لماذا أنا مضطر إلى التمييز باستمرار بين الممارسة والنظرية؟ لماذا لا ينسجمون؟

M. Blanqui ، كعاشق للسلام والوئام ، ويدعم M. Dunoyer المستفادة ، وهذا هو ، النظرية. ومع ذلك ، يعتقد ، مع م. دوبن ، أي بالممارسة أن المنافسة ليست مستثناة من اللوم. خائف جدا هو M. Blanqui من calumniating واثارة النار!

م. دوبن عنيد في رأيه. يستشهد ، مثل الشرور التي تكون المنافسة فيها مسؤولة ، والاحتيال ، والبيع بأوزان زائفة ، واستغلال الأطفال. كل ذلك بلا شك لإثبات أن المنافسة داخل الأمة قد تكون مفيدة!

يلاحظ م. باسي ، بمنطقه المعتاد ، أنه سيكون هناك دائمًا أشخاص غير شقيقين ، إلخ. يتهمون الطبيعة البشرية ، يبكي ، لكن ليس المنافسة.

في البداية ، يتجول منطق م. باسي من السؤال. تندثر المنافسة مع المضايقات التي تنجم عن طبيعتها ، وليس عن طريق الاحتيال التي هي مناسبة أو ذريعة. يجد الصانع طريقة لاستبدال عامل يكلفه ثلاثة فرنكات في اليوم من قبل امرأة يعطيها فرنك واحد. هذه الوسيلة هي الوسيلة الوحيدة التي يمكنه من خلالها مواجهة السوق الهابطة والحفاظ على تأسيسه. قريبا للنساء العاملات سيضيف أطفال. ثم ، بسبب فرضيات الحرب ، سوف يخفض الأجور تدريجياً ويضيف إلى ساعات العمل. أين هو الطرف المذنب هنا؟ قد يتم تشغيل هذه الحجة بمئات الطرق وتطبيقها على جميع الصناعات دون تقديم أي سبب لاتهام الطبيعة البشرية.

م. باسي نفسه ملزم بالاعتراف به عندما يضيف: “أما بالنسبة إلى العمل الإجباري للأطفال ، فالخطأ يقع على الوالدين“. بالضبط. وخطأ الوالدين على من؟

في أيرلندا، يواصل هذا الخطيب ، لا توجد منافسة ، لكن الفقر شديد“.

في هذه المرحلة ، تم خيانة المنطق العادي لميم باسي بسبب الافتقار غير العادي للذاكرة. في أيرلندا ، هناك احتكار عالمي كامل للأرض ، ومنافسة يائسة غير محدودة للمزارع. احتكار المنافسة هما الكرتان اللتان تعزفهما إيرلندا ، واحدة تلو الأخرى.

عندما سئم الاقتصاديون من اتهام الطبيعة البشرية ، وجشع الآباء ، واضطراب المتطرفين ، فإنهم يجدون صعوبة في تصوير سعادة البروليتاريا. لكن هناك مرة أخرى أنهم لا يستطيعون الاتفاق مع بعضهم البعض أو مع أنفسهم ؛ ولا شيء يصور فوضى المنافسة أفضل من اضطراب أفكارهم.

اليوم ، تتزوج زوجة العامل في أردية أنيقة لم يكن سيدات عظيمات في القرن الماضي يكرهانها. – م. شوفالييه: محاضرة 4.

وهذا هو نفسه ش. م. شوفالييه الذي ، وفقًا لحساباته الخاصة ، يقدر أن إجمالي الدخل القومي سوف يمنح كل فرد ثلاثة عشر سنتًا. بعض الاقتصاديين حتى خفض هذا الرقم إلى أحد عشر سنتا. الآن ، بما أن كل ما سيحدث للتعويض عن الثروات الكبيرة يجب أن يأتي من هذا المبلغ ، فقد نقبل تقدير M. de Morogues بأن الدخل اليومي لنصف الشعب الفرنسي لا يتجاوز خمسة سنتات لكل منهما.

لكن ،يواصل السيد م. شوفالييه ، مع تمجيد باطني ، لا تتألف السعادة من انسجام بين الرغبات والاستمتاع ، في توازن الاحتياجات والرضا؟ لا تتألف في حالة معينة من الروح ، والظروف التي كان عليها ليست وظيفة الاقتصاد السياسي التي يجب منعها ، وهي ليست مهمة توليدها؟ هذا عمل الدين والفلسفة “.

قد يقول هوراس للاقتصاد: م. شوفالييه ، إذا كان يعيش في الوقت الحاضر ، احضر ببساطة مدخراتي ، واتركني لأعتني بنفسي: Det vitam، det opes؛ oequum mi animum ipse parabo.

م. Dunoyer مرة أخرى الكلمة:

سيكون من السهل ، في العديد من المدن ، في أيام العطلات ، ربط الطبقة العاملة بالطبقة البرجوازية [لماذا توجد صنفان؟] لم يكن أقل تقدم في التغذية. الغذاء في وقت واحد أكثر وفرة وأكثر جوهرية وأكثر تنوعًا. الخبز أفضل في كل مكان. أصبح اللحم والحساء والخبز الأبيض ، في العديد من مدن المصانع ، أكثر شيوعًا بشكل غير محدود مما كانوا عليه. باختصار ، ارتفع متوسط ​​مدة الحياة من خمسة وثلاثين عامًا إلى أربعين عامًا.

أبعد على M. Dunoyer يعطي صورة من ثروات الإنجليزية وفقا لمارشال. يبدو من هذه الصورة أنه يوجد في إنجلترا مليونان وخمسمائة ألف أسرة لا يتجاوز دخلها مائتان وأربعون دولارًا. الآن ، في إنجلترا ، دخل يبلغ مائتي وأربعين دولارًا يتوافق مع دخل يبلغ مائة وستة وأربعين دولارًا في بلدنا ، والذي يقسم بين أربعة أشخاص ، يعطي كل ستة وثلاثين دولارًا ونصف ، أو عشرة سنتات في اليوم . هذا ليس بعيدًا عن الثلاثة عشر سنتًا التي يسمح بها السيد م. شوفالييه لكل فرد في فرنسا: ينشأ الفرق لصالح الأخير من حقيقة أن تقدم الثروة الأقل تقدمًا في فرنسا ، الفقر أقل أيضًا. ما الذي يجب على المرء أن يفكر فيه الأوصاف الفخمة للاقتصاديين أو شخصياتهم؟

يعترف M. Blanqui أن الفقر قد زاد إلى حد ما في إنجلترا، وأن الحكومة الإنجليزية اضطرت إلى البحث عن ملجأ في بيوت العمل المخيفة هذه

في واقع الأمر ، فإن بيوت العمل هذه ، حيث يتألف العمل في مهن سخيفة وغير مثمرة ، هي ببساطة ، مهما قيل ، بيوت تعذيب. لأنه إلى حد معقول ، لا يوجد تعذيب مثل تدوير مطحنة بدون حبوب وبدون طحين ، لغرض وحيد هو تجنب الراحة ، دون الهروب من الكسل.

هذه المنظمة [تنظيم المنافسة] ،يتابع M. Blanqui ، تميل إلى جعل كل أرباح العمل تمر في أيدي رأس المال …. إنها في ريمس ، في مولهاوس ، في سان كوينتين ، كما في مانشستر ، في ليدز ، في سبيتالفيلدز ، أن وجود العمال هو الأكثر خطورة “….

ثم يتبع صورة مخيفة لبؤس العمال. الرجال والنساء ، الأطفال ، الفتيات الصغيرات ، يمرون أمامك ، يتضورون جوعًا ، ومبيضين ، وخشنين ، وواسعين ، وبرية. ينتهي الوصف بهذه السكتة الدماغية:

لم يعد باستطاعة العمال في الصناعات الميكانيكية تزويد المجندين بالجيش.

يبدو أن هذه لا تستفيد كثيرا من الخبز الأبيض وحساء M. Dunoyer.

يعتبر م. فيليرمي شرعية الفتيات الشابات العاملات أمر لا مفر منه. محظية هو وضعهم العرفي. يتم دعمهم بالكامل من قبل أرباب العمل والكتاب والطلاب. على الرغم من أن الزواج كشيء عام هو أكثر جاذبية للناس من البرجوازية ، إلا أن هناك الكثير من البروليتاريين ، المالتوسيين دون أن يعرفوا ذلك ، الذين يخشون الأسرة ويذهبون مع التيار. وبالتالي ، بما أن العمال يلبسون الجسد ، فإن النساء العاملات جسد للبغاء: وهذا ما يفسر الملابس الأنيقة يوم الأحد. بعد كل شيء ، لماذا يجب أن يكون هؤلاء الشابات أكثر فاضلة من عشيقاتهم؟

M. Buret ، توج من الأكاديمية:

أؤكد أن الطبقة العاملة مهجورة من جسدها وروحها مما يسعد الصناعة.

يقول الكاتب نفسه في مكان آخر:

قد تتسبب مجهودات المضاربة الضعيفة في تغير سعر الخبز سنت واحد للرطل وأكثر: وهو ما يمثل 124،100 دولار لأربعة وثلاثين مليون رجل.

أود أن أذكر ، في هذه الأثناء ، أن البوريت الذي كان يعرب عن أسفه كثيرًا اعتبر فكرة وجود المحتكرين بمثابة تحيز شعبي. حسنا ، أيها السفسطائي المحتكر أو المضارب ، ما يهم الاسم ، إذا كنت تعترف الشيء؟

ومن شأن هذه الاقتباسات ملء وحدات التخزين. لكن الهدف من هذه الرسالة هو عدم توضيح تناقضات الاقتصاديين وشن حرب عقيمة على الأشخاص. هدفنا أعلى وأعلى قيمة: إنه نظام التناقضات الاقتصادية ، وهو أمر مختلف تمامًا. لذلك سننهي هذا الاستعراض المحزن هنا ؛ وقبل الختام ، سوف نلقي نظرة على مختلف الوسائل المقترحة التي يمكننا من خلالها معالجة مآزق المنافسة.

نظام التناقضات الاقتصادية: أو فلسفة الفقر / 16

الترجمة الاآلیة

———————————————

بيير جوزيف برودون

نظام التناقضات الاقتصادية: أو فلسفة الفقر


مكتوب: 1847
المصدر : أرشيف رود هاي لتاريخ الفكر الاقتصادي ، جامعة ماكماستر ، كندا
ترجمت من الفرنسية بنيامين ر تاكر. 1888
أتش تي أم أل العلامات: أندي بلوندين


جدول المحتويات:

مقدمة : فرضية الله
الفصل الأول : من العلوم الاقتصادية
الفصل الثاني : معارضة القيمة في الاستخدام والقيمة في التبادل
الفصل الثالث : التطورات الاقتصادية. – الفترة الاولى. – شعبة العمل
الفصل الرابع : الفترة الثانية. – مجموعة آلات
الفصل الخامس : الفترة الثالثة. – منافسة
الفصل السادس : الفترة الرابعة. – الاحتكار
الفصل السابع : الفترة الخامسة. – الشرطة ، أو الضرائب
الفصل الثامن : من مسؤولية الإنسان والله ، بموجب قانون التناقض ، أو حل مشكلة العناية الإلهي


الفصل الخامس : الفترة الثالثة. – منافسة

بين الهيدرا برأس مئة ، تقسيم العمل ، والتنين غير المقيد ، ما الذي سيصبح الإنسانية؟ لقد قال النبي ذلك منذ أكثر من ألفي عام: الشيطان ينظر إلى ضحيته ، وتشتعل نيران الحرب ، Aspexit gentes ، ويذوب. لإنقاذنا من اثنين من ويلات ، المجاعة والأوبئة ، بروفيدانس يرسل لنا الفتنة.

تمثل المنافسة تلك الحقبة الفلسفية التي ، فيها فهم شبه مغاير للعقائد التي ولدت فن السفسطة ، وخصائص الخاطئة والحقيقية كانت مرتبكة ، والتي ، بدلاً من المذاهب ، لم يكن لديهم شيء سوى الخداع إمالة العقلية. وهكذا فإن الحركة الصناعية تنتج بأمانة الحركة الميتافيزيقية ؛ تاريخ الاقتصاد الاجتماعي يمكن العثور عليه بالكامل في كتابات الفلاسفة. دعنا ندرس هذه المرحلة المثيرة للاهتمام ، والتي تتمثل أكثر ما يلفت النظر في التخلص من حكم أولئك الذين يؤمنون وكذلك أولئك الذين يحتجون.

1. – ضرورة المنافسة.

م. لويس ريبود ، روائي من المهنة ، اقتصادي في بعض الأحيان ، تم إخراجه من قبل الأكاديمية الأخلاقية والسياسية

العلوم بسبب الرسوم الكاريكاتورية المناهضة للإصلاح ، وتصبح ، مع مرور الوقت ، أحد الكتاب الأكثر عداءًا للأفكار الاجتماعية ، لم يكن لويس ريبود ، مهما كان يفعل ، أقل إثارةً لهذه الأفكار نفسها: المعارضة التي يبديها هكذا ليست في قلبه ولا في ذهنه ؛ إنه في الحقائق.

في الطبعة الأولى من كتابه دراسات عن الإصلاحيين المعاصرين، كان السيد ريبود ، متأثرًا بمعاناة المعاناة الاجتماعية وشجاعة مؤسسي المدارس الذين اعتقدوا أنهم قادرون على إصلاح العالم من خلال انفجار العاطفية ، عبرت رسمياً عن رأي مفاده أن السمة الباقية لجميع أنظمتها هي جمعية. السيد م. دونويير ، أحد قضاة م. ريبود ، حمل هذه الشهادة ، وكلما زاد إغراء م. ريبود من كونه مثير للسخرية قليلاً في الشكل:

م. ريباود ، الذي كشف بمزيد من الدقة والموهبة ، في كتاب توجت به الأكاديمية الفرنسية ، رذائل الأنظمة الإصلاحية الرئيسية الثلاثة ، تمسك بالمبدأ المشترك بينهم ، والذي هو بمثابة أساسهم ، الارتباط . إن الرابطة في نظره ، هي أعظم مشكلة في العصر الحديث. إنه يسمى ، كما يقول ، بحل توزيع ثمار العمل. على الرغم من أن السلطة لا تستطيع فعل أي شيء تجاه حل هذه المشكلة ، إلا أن الارتباط يمكن أن يفعل كل شيء. يتحدث M. Reybaud هنا ككاتب في المدرسة الكهربية ….

تقدم M. Reybaud قليلاً ، كما قد يرى المرء. لقد وهب بإحساس جيد جدًا وحسن نية لعدم إدراك الهوة ، سرعان ما شعر أنه ضل ، وبدأ حركة رجعية. أنا لا أسمي هذا في مواجهة جريمة من جانبه: M. Reybaud هو واحد من هؤلاء الرجال الذين لا يمكن أن يكون مسؤولا عن استعاراتهم. لقد تحدث قبل أن يتأمل ، تراجع: ما هو أكثر طبيعية! إذا كان على الاشتراكيين إلقاء اللوم على أحد ، فليكن م. دونر ، الذي حفز السيد ريبود على التراجع عن هذا الثناء المفرد.

لم يكن السيد دونوير بطيئًا في إدراك أن كلماته لم تقع على آذان مغلقة. إنه يتعلق بمجد المبادئ السليمة بأنه في الطبعة الثانية مندراسات الإصلاحيين ، قام السيد ريبود بتخفيف حدة النغمة المطلقة لتعابيره. لقد قال ، بدلاً من أن يفعل كل شيء ، يمكن أن يفعله كثير.”

لقد كان تعديلًا مهمًا ، حيث قام M. Dunoyer بإخطاره بوضوح ، لكنه لا يزال يسمح لـ M. Reybaud بالكتابة في نفس الوقت:

هذه الأعراض خطيرة. قد يُعتبرون نبوءات لمنظمة مشوشة ، حيث يسعى العمل إلى تحقيق توازن وانتظام يفتقر إليه الآن …. وفي نهاية كل هذه الجهود ، يتم إخفاء مبدأ ، جمعية ، وسيكون من الخطأ إدانة على قوة المظاهر غير النظامية.

أخيرًا ، أعلن م. ريبود نفسه بصوت عالٍ حزبيًا للمنافسة ، مما يعني أنه قد تخلى عن مبدأ المشاركة. لأنه إذا كان علينا أن نقيم بالاقتران فقط أشكال الشراكة التي يحددها القانون التجاري ، والتي تم تلخيص فلسفتها لنا عن طريق MM. Troplong و Delangle ، لم يعد من المفيد التمييز بين الاشتراكيين والاقتصاديين ، وبين حزب يسعى إلى تكوين الجمعيات وآخر يحافظ على وجود هذه الرابطة.

لا تدع أحدًا يتخيل ، لأن م. ريبود قد صرّح بأنه لا يرحم بنعم ولا لسؤال لا يبدو أنه قد شكّل فكرة واضحة بعد ، بأنني صنّفته بين هؤلاء المضاربين للاشتراكية ، الذين ، بعد إطلاق خدعة في العالم ، ابدأ فورًا في التراجع ، بحجة أنه ، الفكرة الآن ملك للملك العام ، لم يعد هناك شيء يفعلون به سوى تركها لتترك طريقها. M. Reybaud ، في رأيي ، ينتمي إلى فئة المغفلين ، التي تضم في حضنها الكثير من الأشخاص الشرفاء والأشخاص الذين لديهم الكثير من العقول. سيبقى السيد Reybaud ، في نظري ، كاتب vir probus dicendi peritus ، الكاتب الضميري والماهر ، الذي قد يصاب بالغثيان بسهولة ، لكنه لا يعبر أبدًا عن أي شيء لا يراه أو يشعر به. علاوة على ذلك ، فإن M. Reybaud ، الذي وضع مرة واحدة على أرض الواقع للأفكار الاقتصادية ، سيجد صعوبة أكبر في التماسك مع نفسه بسبب وضوح عقله ودقة تفكيره. سأقوم بإجراء هذه التجربة الغريبة تحت أعين القارئ.

إذا تمكنت من فهم السيد Reybaud ، فأقول له: خذ موقفك لصالح المنافسة ، فأنت مخطئ ؛ خذ موقفك ضد المنافسة ، ومع ذلك سوف تكون مخطئًا: مما يدل على أنك ستكون على صواب دائمًا. بعد ذلك ، إذا كنت مقتنعًا بأنك لم تخطئ في الإصدار الأول من كتابك أو في الإصدار الرابع ، فيجب أن تنجح في صياغة مشاعرك بطريقة واضحة ، وسأنظر إليك كاقتصادي عبقري مثل تورغوت و سميث لكني أحذرك من أنك سوف تشبه الأخير ، الذي تعرفه بلا شك ؛ سوف تكون مؤمن بالمساواة. هل تقبل الرهان؟

من أجل إعداد السيد ريبود بشكل أفضل لهذا النوع من المصالحة مع نفسه ، دعنا نظهر له أولاً أن هذا التنوع في الحكم ، والذي من شأنه أن يوبخه أي شخص آخر في مكاني مرارة مهينة ، هو خيانة ، وليس من جانب الكاتب ، ولكن من جانب الحقائق التي جعل نفسه مترجمًا لها.

في مارس عام 1844 ، نشر M. Reybaud على البذور الزيتية وهو موضوع يهم مدينة مرسيليا ، مسقط رأسه مقال أخذ فيه أرضية قوية لصالح المنافسة الحرة وزيت السمسم. ووفقًا للوقائع التي جمعها المؤلف ، والتي تبدو أصلية ، فإن السمسم سينتج من خمسة وأربعين إلى ستة وأربعين في المائة من النفط ، في حين أن الخشخاش والكولزا لا ينتجان سوى 25 إلى ثلاثين في المائة ، والزيتون ببساطة 20 إلى اثنين وعشرين. السمسم ، لهذا السبب ، يكره المصنّعون الشماليون الذين طلبوا الحظر وحصلوا عليه. ومع ذلك ، فإن اللغة الإنجليزية في متناول اليد ، وعلى استعداد للاستيلاء على هذا الفرع الثمين من التجارة. دعهم يحظرون البذرة ، كما يقول م. ريبود ، سيصل الزيت إلينا المختلط ، في الصابون ، أو بطريقة أخرى: يجب أن نفقد ربح التصنيع. علاوة على ذلك ، فإن مصلحة خدمتنا البحرية تتطلب حماية هذه التجارة ؛ إنها مسألة لا تقل عن أربعين ألف برميل من البذور ، مما يعني وجود مجموعة بحرية تضم ثلاثمائة سفينة وثلاثة آلاف بحار.

هذه الحقائق قاطعة: خمسة وأربعون في المائة. من النفط بدلا من خمسة وعشرين. في الجودة متفوقة على جميع زيوت فرنسا. تخفيض سعر مقالة الضرورة الأساسية ؛ الادخار للمستهلكين ؛ ثلاث مئة سفينة ، ثلاثة آلاف بحار ، ستكون هذه هي قيمة حرية التجارة بالنسبة لنا. لذلك ، تحيا المنافسة والسمسم!

ثم ، من أجل ضمان هذه النتائج الرائعة بشكل أفضل ، يلاحظ السيد Reybaud ، المدفوع من قبل وطنيته والمباشرة في السعي لتحقيق فكرته ، بحكمة شديدة في رأينا أنه ينبغي للحكومة الامتناع من الآن فصاعدا عن جميع معاهدات المعاملة بالمثل في هذه المسألة النقل: يسأل أن السفن الفرنسية قد تحمل الواردات وكذلك صادرات التجارة الفرنسية.

ما نسميه المعاملة بالمثل، كما يقول ، هو خيال خالص ، تجني ميزته من جانب الأطراف التي يمكن أن توفر الملاحة بأقل تكلفة. الآن ، كما هو الحال في فرنسا ، عناصر الملاحة ، مثل شراء السفن ، أجور الطاقم ، وتكاليف الزي ، ترتفع إلى رقم مفرط ، أعلى من أي من الدول البحرية الأخرى ، ويترتب على ذلك أن كل معاهدة المعاملة بالمثل تعادل من جانبنا لمعاهدة التنازل ، بدلاً من الموافقة على فعل من الراحة المتبادلة ، نستسلم لأنفسنا ، عن قصد أو لا إرادي ، للتضحية “.

ثم يشير السيد ريبود إلى العواقب الوخيمة المترتبة على المعاملة بالمثل:

تستهلك فرنسا خمسمائة ألف بالات من القطن ، ويقوم الأمريكيون بإنزالها على أرصفةنا ؛ تستخدم كميات هائلة من الفحم ، ويقوم الإنجليز بحملها ؛ السويديون والنرويجيون يلقون لنا بأنفسهم الحديد والخشب ؛ الهولنديون ، أجبانهم ؛ الروس ، القنب والقمح ؛ الجنوز ، أرزهم ؛ الاسبان ، زيوتهم. الصقليون ، كبريتهم ؛ الإغريق والأرمن ، وجميع سلع البحر الأبيض المتوسط ​​والبحار السوداء “.

من الواضح أن مثل هذه الحالة من الأمور لا تطاق ، لأنها تنتهي في جعل التاجر البحري لدينا عديم الفائدة. دعنا نسارع ، إذن ، إلى ساحات سفننا ، التي تنقص منها تكلفة الملاحة الأجنبية. دعونا نغلق أبوابنا أمام السفن الأجنبية ، أو على الأقل دعونا نثقلها بفرض ضريبة ثقيلة. لذلك ، إلى أسفل مع المنافسة ومشاة البحرية!

هل بدأ السيد ريبود في فهم أن تذبذباته الاقتصاديةالإجتماعية بريئة أكثر بكثير مما كان يعتقد؟ يا له من امتنان يدين لي بهدوء ضميره ، الذي ربما كان يشعر بالقلق!

المعاملة بالمثل التي يشتكي م. ريبود بشدة من شكوكها هي مجرد شكل من أشكال الحرية التجارية. منح الحرية الكاملة والكاملة للتجارة ، وعلمنا مدفوع من سطح البحار ، لأن زيوتنا ستكون من القارة. لذلك يجب أن ندفع ثمناً غاليًا على نفطنا ، إذا أصررنا على صنعه بأنفسنا ؛ أعز على منتجاتنا الاستعمارية ، إذا كنا نرغب في حملها بأنفسنا. من أجل تأمين الرخص ، سيكون من الضروري ، بعد التخلي عن زيوتنا ، أن نتخلى عن قواتنا البحرية: وأيضًا أن نتخلى عن ملابسنا ، وبياضاتنا ، والكاليكوهات ، ومنتجات الحديد لدينا ، وبعد ذلك ، كصناعة معزولة ، تكلف نبيذنا ، حبوبنا ، علفنا! أيا كان المسار الذي يمكنك اختياره أو امتيازه أو حريته ، فإنك تصل إلى المستحيل ، في عبثية.

لا شك أن هناك مبدأ للمصالحة. ولكن ، ما لم يكن مستبدًا تمامًا ، فيجب أن يستمد من قانون أعلى من الحرية نفسها: الآن ، هذا القانون هو الذي لم يحدده أحد بعد ، والذي أسأله عن الاقتصاديين ، إذا كانوا بالفعل سادة في علمهم. لأني لا أستطيع أن أعتبره منقذًا ، بأعظم إخلاص وكل الذكريات في العالم ، يعظ بالتناوب ، وخمس عشرة سطرًا ، والحرية والاحتكار.

أليس من الواضح على الفور وبشكل حدسي أن المنافسة تدمر المنافسة؟ هل هناك نظرية في الهندسة أكثر وضوحا ، وأكثر قطعية ، من ذلك؟ كيف إذن ، على أي شروط ، بأي معنى ، يمكن أن يدخل المبدأ الذي هو إنكاره في العلم؟ كيف يمكن أن يصبح قانونًا أساسيًا للمجتمع؟ إذا كانت المنافسة ضرورية ؛ إذا كانت المدرسة ، كما تقول المدرسة ، فرضية للإنتاج ، كيف تصبح مدمرة في آثارها؟ وإذا كان تأثيره الأكيد هو تدمير من يحرضهم ، فكيف يصبح ذلك مفيدًا؟ بالنسبة للمضايقات التي تتبع في قطارها ، مثل الخير الذي تحصل عليه ، ليست حوادث ناشئة عن عمل الإنسان: كلاهما يتبع منطقيا من حيث المبدأ ، ويعيشان بنفس العنوان وجها لوجه.

وفي المقام الأول ، تعد المنافسة ضرورية للعمل مثل التقسيم ، نظرًا لأنها تعود بحد ذاتها إلى شكل آخر ، أو ترتفع إلى قوتها الثانية ؛ أقول ، لم يعد التقسيم ، كما في الفترة الأولى من التطور الاقتصادي ، كافياً للقوة الجماعية ، وبالتالي استيعاب شخصية العامل في ورشة العمل ، ولكن الولادة بالحرية من خلال جعل كل قسم فرعي من العمل نوعًا من السيادة في أي رجل يقف بكل قوته واستقلاله. المنافسة ، بكلمة واحدة ، هي الحرية في التقسيم وفي جميع الأجزاء المقسمة: ابتداءً من الوظائف الأكثر شمولاً ، فإنها تميل نحو تحقيقها حتى في العمليات الرديئة للعمالة الورقية.

هنا يرفع الشيوعيون اعتراضهم. يقولون ، من الضروري ، في كل شيء ، التمييز بين الاستخدام وسوء المعاملة. هناك منافسة أخلاقية مفيدة جديرة بالثناء ، منافسة توسع القلب والعقل ، منافسة نبيلة وكريمة ، إنها محاكاة. ولماذا لا يجب أن يكون لهذا المضاهاة ميزة للجميع؟ هناك منافسة أخرى ، خبيثة وغير أخلاقية وغير اجتماعية ، منافسة غيورة تكره وتقتل ، إنها أنانية.

هكذا تقول الشيوعية ؛ هكذا عبرت عن نفسها ، منذ ما يقرب من عام ، في مهنتها الاجتماعية للإيمان ، مجلة “La Reforme”.

أيا كان التردد الذي قد أشعر به في معارضة الرجال الذين تكون أفكارهم في الأسفل ، فلا يمكنني قبول هذه الديالكتيك. “La Reforme” ، في اعتقادها بأنها قادرة على التوفيق بين كل شيء عن طريق تمييز أكثر من القواعد النحوية ، استفادت ، دون الشك في ذلك ، من المعنى الذهبي ، أي أسوأ أنواع الدبلوماسية. إن حجتها هي بالضبط نفس حجة السيد روسي فيما يتعلق بتقسيم العمل: فهي تتمثل في وضع المنافسة والأخلاق ضد بعضها البعض ، من أجل الحد منها من جانب بعضنا البعض ، كما تظاهر السيد روسي بالقبض على الاقتصادي وتقييده الحث عن طريق الأخلاق ، وقطع هنا ، والقفز هناك ، لتناسب الحاجة والمناسبة. لقد دحضت روسي بسؤاله هذا السؤال البسيط: كيف يمكن أن يكون العلم في خلاف مع نفسه ، علم الثروة مع علم الواجب؟ وبالمثل ، أسأل الشيوعيين: كيف يمكن أن يكون المبدأ الذي من الواضح أن تنميته مفيد في الوقت نفسه ضار؟

يقولون: المحاكاة ليست منافسة. ألاحظ ، في المقام الأول ، أن هذا التمييز المزعوم لا يؤثر إلا على الآثار المتباينة للمبدأ ، مما يؤدي إلى افتراض أن هناك مبدأين قد تم الخلط بينهما. المحاكاة ليست سوى المنافسة نفسها. ولأنهم ألقوا أنفسهم في التجريد ، فإنني أغرق عن طيب خاطر أيضًا. لا يوجد مضاهاة بدون كائن ، تمامًا كما لا توجد مبادرة عاطفية بدون كائن ؛ وبما أن موضوع كل عاطفة يشبه بالضرورة الشغف نفسه ، المرأة إلى الحبيب ، وقوة الطموح ، والذهب إلى البخيل ، تاج الشاعر ، وبالتالي فإن هدف المحاكاة الصناعية هو الربح بالضرورة.

لا ، ينضم إلى الشيوعية ، يجب أن يكون هدف مضاهاة العامل هو المنفعة العامة والإخاء والحب.

لكن المجتمع نفسه ، لأنه بدلاً من التوقف عند الفرد ، الذي هو قيد السؤال في هذه اللحظة ، فإنهم يرغبون في حضور الرجل الجماعي فقط المجتمع ، كما أقول ، يجاهد فقط بهدف الثروة ؛ الراحة والسعادة هي الشيء الوحيد. لماذا ، إذن ، ألا يكون هذا صحيحًا في المجتمع صحيحًا بالنسبة للفرد أيضًا ، حيث أن المجتمع هو الإنسان والإنسانية بأكملها في كل رجل؟ لماذا تحل محل الشيء المباشر المتمثل في المضاهاة ، والذي في الصناعة هو الرفاهية الشخصية ، هذا الدافع البعيد والميتافيزيقي تقريبا الذي يسمى الرفاهية العامة ، خاصة عندما يكون الأخير بدون شيئ سابق ولا يمكن أن ينتج إلا عن السابق؟

الشيوعيون ، بشكل عام ، يبنون وهمًا غريبًا: المتعصبون حول موضوع السلطة ، يتوقعون الحصول عليه من خلال قوة مركزية ، وفي الحالة الخاصة المعنية ، من خلال الثروة الجماعية ، من خلال نوع من الارتداد ، ورفاهية العامل من الذي خلق هذه الثروة: كما لو أن الفرد جاء إلى الوجود بعد المجتمع ، بدلاً من المجتمع بعد الفرد. لهذه المسألة ، ليست هذه هي الحالة الوحيدة التي نرى فيها الاشتراكيين يهيمنون دون وعي من تقاليد النظام الذي يحتجون ضده.

ولكن ما الحاجة إلى الإصرار؟ منذ اللحظة التي يغير فيها الشيوعي اسم الأشياء ، vera rerum vocabala ، يعترف ضمنيًا بعجزه ، ويطرد نفسه من السؤال. لهذا السبب يجب أن يكون ردي الوحيد عليه: في رفض المنافسة ، تتخلى عن الأطروحة ؛ من الآن فصاعدا ليس لديك مكان في المناقشة. في وقت آخر ، سوف نستفسر عن مدى التضحية بالرجل من أجل مصلحة الجميع: في الوقت الحالي ، يكون السؤال هو حل مشكلة المنافسة ، أي التوفيق بين أعلى درجة من رضا الأنانية والضروريات الاجتماعية ؛ تجنيبنا أخلاقك.

المنافسة ضرورية لتكوين القيمة ، أي لمبدأ التوزيع ذاته ، وبالتالي لظهور المساواة. طالما يتم توفير منتج من قبل منتج واحد فقط ، تظل قيمته الحقيقية لغزًا ، سواء من خلال تحريف المنتج أو من خلال إهماله أو عدم قدرته على خفض تكلفة الإنتاج إلى أقصى الحدود. وبالتالي فإن امتياز الإنتاج هو خسارة حقيقية للمجتمع ، والدعاية للصناعة ، مثل المنافسة بين العمال ، ضرورة. جميع اليوتوبيا التي تخيلها أو تخيلها لا يمكن أن تفلت من هذا القانون.

بالتأكيد لا يهمني إنكار أن العمل والأجور يمكن ويجب ضمانهما ؛ حتى إنني أرجو ألا يكون وقت هذا الضمان بعيد المنال: لكنني أؤكد أن ضمان الأجور أمر مستحيل دون معرفة دقيقة بالقيمة ، وأن هذه القيمة لا يمكن اكتشافها إلا عن طريق المنافسة ، وليس فقط عن طريق المؤسسات الشيوعية أو بمرسوم شعبي. لأنه يوجد في هذا الأمر شيء أقوى من إرادة المشرع والمواطنين ، أي الاستحالة المطلقة التي يجب على الرجل القيام بها بعد أن يجد نفسه مرتاحًا من كل المسؤولية تجاه نفسه: الآن ، المسؤولية عن الذات ، في مسألة العمل ، يعني بالضرورة التنافس مع الآخرين. أو ، ابتداءً من 1 يناير 1847 ، يضمن العمال والأجور للجميع: فورًا ، سيؤدي الاسترخاء الهائل إلى خلل التوتر الشديد الذي تتعرض له الصناعة الآن ؛ القيمة الحقيقية ستنخفض بسرعة أقل من القيمة الاسمية ؛ النقود المعدنية ، على الرغم من دمية وختمها ، ستواجه مصير المعينين ؛ سوف يطلب التاجر أكثر ويعطي أقل ؛ وسنجد أنفسنا في دائرة لا تزال منخفضة في جحيم البؤس الذي تكون فيه المنافسة هي المنعطف الثالث فقط.

حتى لو كنت اعترف ، مع بعض الاشتراكيين ، أن جاذبية العمل قد تكون يومًا ما بمثابة طعام للمضاهاة دون أي تفكير خفي في الربح ، ما فائدة هذه اليوتوبيا في المرحلة التي ندرسها؟ نحن لا نزال في المرحلة الثالثة من التطور الاقتصادي ، في العصر الثالث لدستور العمل ، أي في فترة يستحيل فيها أن يكون العمل جذابًا. لجاذبية العمل لا يمكن أن ينتج إلا عن درجة عالية من التطور البدني والأخلاقي والفكري للعامل. الآن ، هذا التطور نفسه ، هذا التعليم للبشرية من قبل الصناعة ، هو بالتحديد الهدف الذي نسعى لتحقيقه من خلال تناقضات الاقتصاد الاجتماعي. كيف يمكن إذن لجاذبية العمل أن تخدمنا كمبدأ ورافعة ، عندما لا يزال هدفنا ونهايتنا؟

لكن ، إذا لم يكن هناك شك في أن العمل ، باعتباره أعلى مظهر من مظاهر الحياة والذكاء والحرية ، يحمل معه جاذبيته الخاصة ، فإنني أنكر أن هذه الجاذبية يمكن فصلها تمامًا عن دافع المنفعة ، وبالتالي من عودة الأنانية. أنا أنكر ، أنا أقول ، العمل من أجل العمل ، تمامًا كما أنكر أسلوب الأناقة والحب للحب والفن. أنتج أسلوب الأناقة في هذه الأيام الأدب المتسرع والارتجال الطائش. حب الحب يؤدي إلى الرذيلة غير الطبيعية ، والبشرية ، والدعارة ؛ الفن للفن ينتهي في المواهب الصينية ، كاريكاتير ، عبادة القبيح. عندما لا يبحث الرجل عن المخاض لأي شيء سوى متعة التمرين ، فإنه يتوقف عن المخاض بسرعة ، يلعب. التاريخ مليء بالحقائق التي تشهد على هذا التدهور. ألعاب اليونان ، البرزخية ، الأولمبية ، البيثية ، النيمانية ، تمارين لمجتمع أنتج كل شيء من قبل عبيده ؛ حياة الاسبرطيين والكريتيين القدامى ونماذجهم ؛ الصالات الرياضية والملاعب وسباقات الخيل واضطرابات السوق بين الأثينيين ؛ المهن التي يسندها أفلاطون إلى المحاربين في جمهوريته ، والتي تمثل أذواق قرنه ؛ أخيرًا ، في مجتمعنا الإقطاعي ، الميل والجولات ، كل هذه الاختراعات ، بالإضافة إلى العديد من الاختراعات الأخرى التي أمارسها في صمت ، من لعبة الشطرنج ، التي تم اختراعها ، كما يقال ، في حصار Troy by Palamedes ، بطاقات موضحة لتشارلز السادس. بواسطة Gringonneur ، هي أمثلة على ما يصبح العمل في أقرب وقت يتم فصل الدافع الجدي للفائدة عنه. إن العمل ، العمل الحقيقي ، الذي ينتج الثروة ويعطي المعرفة ، يحتاج إلى الكثير من الانتظام والمثابرة والتضحية حتى لا يكون صديقًا للعاطفة ، وهاربًا في طبيعته ، وغير متماسك ، وغير منظم ؛ إنه شيء مرتفع جدًا ، ومثالي جدًا ، وفلسفيًا للغاية ، ليصبح متعة ومتعة حصريين ، أي التصوف والعاطفة. كلية العمل ، التي تميز الإنسان عن المتوحشين ، لها مصدرها في أعمق أعماق السبب: كيف يمكن أن تصبح فينا مظهرًا بسيطًا للحياة ، وهو عمل حسي لشعورنا؟

لكن إذا تراجعوا الآن عن فرضية تحول طبيعتنا ، لم يسبق له مثيل في التاريخ ، والذي لم يكن هناك شيء يمكن أن يعبر عن هذه الفكرة حتى الآن ، فهو ليس أكثر من حلم ، غير مفهوم حتى بالنسبة لأولئك الذين يدافعون ذلك ، انعكاس التقدم ، تناقض يعطى لمعظم قوانين العلوم الاقتصادية. والرد الوحيد هو استبعادها من المناقشة.

دعونا نبقى في عالم الحقائق ، لأن الحقائق وحدها لها معنى ويمكن أن تساعدنا. لقد كانت الثورة الفرنسية من أجل الحرية الصناعية وكذلك من أجل الحرية السياسية: وعلى الرغم من أن فرنسا في عام 1789 لم ترَ كل تبعات مبدأ الإعمال الذي طلبته دعنا نقول ذلك بجرأة لم تكن مخطئة في أي منها. تمنياتها ولا في توقعها. كل من سيحاول إنكاره سيخسر في نظري الحق في النقد: لن أتعارض أبدًا مع خصم من شأنه أن يفترض كمبدأ الخطأ العفوي لـ 25 مليون رجل.

في نهاية القرن الثامن عشر ، كانت فرنسا مرهقة بامتيازات ، مرغوبة بأي ثمن للتخلص من شبح شركاتها ، واستعادة كرامة العامل بمنحه الحرية. في كل مكان ، كان من الضروري تحرير العمل ، وتحفيز العبقرية ، وتحميل الشركة المصنعة المسؤولية عن طريق إثارة ألف منافس وتحميله وحده على عواقب تساهله وجهله وإخلاصه. قبل عام 1989 ، كانت فرنسا ناضجة للانتقال. كان تورغوت هو الذي كان له المجد في تنفيذ المقطع الأول.

لماذا إذاً ، إذا لم تكن المنافسة مبدأً للاقتصاد الاجتماعي ، أو مرسومًا بالقدر ، أو ضرورة للروح البشرية ، فلماذا لم يفكروا بدلاً من إصلاح الشركات كلها ، بدلاً من إلغاء الشركات ، والهيئات ، والصلاحيات؟ لماذا ، بدلاً من الثورة ، لم يكتفوا بالإصلاح؟ لماذا هذا النفي ، إذا كان التعديل كافياً؟ خاصة وأن هذا الحزب الأوسط كان بالكامل في خط الأفكار المحافظة ، التي تشاركها البرجوازية. دعوا الشيوعية ، دعوا الديمقراطية شبه الاشتراكية ، التي ، فيما يتعلق بمبدأ المنافسة ، تمثل على الرغم من أنها لا تشك في ذلك نظام المعنى الذهبي ، الفكرة المضادة للثورة ، توضح لي هذا الإجماع للأمة ، اذا كان بامكانهم!

علاوة على ذلك أكد الحدث النظرية. بدايةً من وزارة تورغوت ، تجسدت زيادة النشاط والرفاهية في الأمة. بدا الاختبار حاسمًا لدرجة أنه حصل على موافقة جميع الهيئات التشريعية. تمثل حرية الصناعة والتجارة في دساتيرنا على مستوى يتمتع بالحرية السياسية. لهذه الحرية ، باختصار ، تدين فرنسا بنمو ثروتها خلال السنوات الستين الماضية.

بعد هذه الحقيقة الرأسمالية ، التي تثبت ضرورة المنافسة بشكل منتصر ، أطلب الإذن بالاستشهاد بثلاثة أو أربعة آخرين ، والتي ، نظرًا لكونها أقل عمومية في طبيعتها ، ستؤدي إلى تخفيف تأثير المبدأ الذي أدافع عنه.

لماذا تعتبر الزراعة الخاصة بنا متخلفة جدا؟ كيف لا يزال هذا الروتين والهمجية يحومان ، في العديد من المناطق ، على فرع العمل الوطني الأكثر أهمية؟ من بين الأسباب العديدة التي يمكن ذكرها ، أرى ، في المقدمة ، غياب المنافسة. يتقاتل الفلاحون على شرائح من الأرض ؛ يتنافسون مع بعضهم البعض قبل كاتب العدل ؛ في الحقول ، لا. وتحدث إليهم عن المحاكاة ، وللصالح العام ، وبأي دهشة تملأهم! دعوا الملك ، كما يقولون (لهم ، الملك مرادف للدولة ، وللصالح العام ، وللمجتمع) ، ودع الملك يحضر أعماله ، وسنلتزم به! هذه هي فلسفتهم ووطنييتهم. آه! إذا كان الملك يمكن أن تثير المنافسة معهم! للأسف هذا مستحيل. في حين أن المنافسة في المصنوعات تنبع من الحرية والملكية ، فإن الحرية والملكية في الزراعة تشكل عقبة مباشرة أمام المنافسة. يهدف الفلاح المكافأ ، ليس وفقًا لجهده وذكائه ، بل وفقًا لجودة الأرض ونزوة الله ، إلى دفع أقل الأجور الممكنة وجعل الزراعة أقل نفقات ممكنة تقدمًا ، وذلك وفقًا لنوعية الأرض ونزوة الله. من المؤكد أنه يجد دائمًا سوقًا لسلعه ، فهو أكثر طلبًا بشأن تخفيض نفقاته عن تحسين التربة وجودة منتجاتها. انه يزرع ، والقيام بروفيدانس بقية. النوع الوحيد من المنافسة المعروف لدى الطبقة الزراعية هو الإيجارات ؛ ولا يمكن إنكار أنه في فرنسا ، وعلى سبيل المثال في بوس ، أدى ذلك إلى نتائج مفيدة. لكن حيث أن مبدأ هذه المنافسة لا يسري إلا من جهة ثانية ، إذا جاز التعبير ، لأنه لا ينبع مباشرةً من حرية وملكية المزارعين ، فإنه يختفي مع السبب الذي ينتج عنه ، بحيث يضمن تراجع الصناعة الزراعية في العديد من المناطق ، أو على الأقل لإيقاف تقدمها ، وربما يكفي لجعل أصحاب المزارعين.

فرع آخر من العمل الجماعي ، الذي أثار في السنوات الأخيرة مناقشات حادة ، هو قطاع الأشغال العامة. يقول M. Dunoyer جيدًا: “لإدارة مبنى الطريق ، ربما يكون رائدًا ومبنىًا أفضل من مهندس جديد من مدرسة الطرق والجسور.” لا يوجد أحد لم تتح له الفرصة للتحقق صحة هذه الملاحظة.

على واحد من أروع الأنهار ، يحتفل به أهمية الملاحة ، تم بناء جسر. منذ بداية العمل ، رأى رجال الأنهار أن الأقواس ستكون منخفضة للغاية بحيث لا تسمح بتداول القوارب في بعض الأحيان عندما يكون النهر مرتفعًا: لقد أشاروا إلى المهندس المسؤول عن العمل. جسور ، أجاب على هذا الأخير بكرامة رائعة ، مصنوعة لأولئك الذين يمرون ، وليس لأولئك الذين يمرون تحت. أصبح هذا التصريح بمثابة المثل في هذا المحيط. ولكن ، بما أنه من المستحيل أن يسود الغباء إلى الأبد ، فقد شعرت الحكومة بضرورة مراجعة عمل وكيلها ، وبينما أكتب أقواس الجسر مرفوعة. هل يعتقد أي شخص أنه إذا كان التجار المهتمون بالطريقة الصالحة للملاحة قد حُملوا على المؤسسة على مسؤوليتهم وخطرهم ، لكان عليهم القيام بعملهم مرتين؟ يمكن للمرء أن يملأ كتابًا من روائع من نفس النوع حققها شباب تعلّموا في الطرق والجسور ، والذين لم يعد يتم تحفيزهم عن طريق المنافسة ، بالكاد خارج المدرسة ومنحهم مناصب في الحياة.

ودليلًا على القدرة الصناعية للدولة ، وبالتالي على إمكانية إلغاء المنافسة تمامًا ، يستشهدون بإدارة صناعة التبغ. هناك ، كما يقولون ، لا غش ولا تقاضي ولا إفلاس ولا بؤس. إن حالة العمال ، مدفوعة الأجر ، وتعليماتهم ، وموعظتهم ، وأخلاقهم ، وطمأنتهم على معاش تقاعدي متراكم من مدخراتهم ، تفوق بشكل لا مثيل له حالة الغالبية العظمى من العمال المشاركين في الصناعة الحرة.

كل هذا قد يكون صحيحًا: من جهتي ، أنا جاهل بالموضوع. لا أعرف شيئًا عما يدور في إدارة مصانع التبغ ؛ لم أشتر أي معلومات من المديرين أو العمال ، وليس لدي أي حاجة. كم يكلف التبغ الذي تبيعه الإدارة؟ ما قيمتها؟ يمكنك الإجابة على أول هذه الأسئلة: ما عليك سوى الاتصال في متجر التبغ الأول الذي تراه. لكن لا يمكنك أن تخبرني بأي شيء عن الثانية ، لأنه لا يوجد لديك معيار للمقارنة ، ويحظر عليك التحقق عن طريق التجربة من بنود تكلفة الإدارة ، وبالتالي فإنه من المستحيل قبولها. لذلك فإن تجارة التبغ ، التي تحولت إلى احتكار ، تكلف المجتمع بالضرورة أكثر مما تجلبه ؛ إنها صناعة ، بدلاً من العيش من خلال منتجها الخاص ، تعيش من خلال الإعانات ، وبالتالي ، بعيدًا عن تقديم نموذج لنا ، تعد واحدة من أولى الانتهاكات التي يجب أن ينهار الإصلاح.

وعندما أتحدث عن الإصلاح الذي يجب إدخاله في إنتاج التبغ ، فأنا لا أشير ببساطة إلى الضريبة الهائلة التي تضاعف أو تضاعف قيمة هذا المنتج ثلاث مرات ؛ أنا لا أشير إلى التنظيم الهرمي لموظفيها ، الذين جعل بعضهم من رواتبهم الأرستقراطيين باهظة الثمن لأنها عديمة الجدوى ، في حين أن آخرين ، مستقبلات ميؤوس منها من الأجور البسيطة ، يتم الاحتفاظ بها إلى الأبد في حالة من subalterns. أنا لا أتحدث عن امتياز متاجر التبغ والعالم بأسره من الطفيليات التي يدعمونها: لدي في رأيي بوجه خاص العمل المفيد ، عمالة العمال. من حقيقة أن العامل في الإدارة لا يوجد لديه منافسين ولا يهتم بالربح أو الخسارة ، من حقيقة أنه ليس حراً ، باختصار ، منتجه هو بالضرورة أقل ، وخدماته باهظة الثمن. ولما كان الأمر كذلك ، دعهم يقولون إن الحكومة تعامل موظفيها جيدًا وتبحث عن راحتهم: ماذا عجب؟ لماذا لا يرى الناس أن الحرية تتحمل أعباء الامتياز ، وأنه إذا كان من المستحيل معاملة جميع الصناعات مثل صناعة التبغ ، ومصدر الإعانات الفاشلة ، لم يعد بإمكان الأمة موازنة إيراداتها ونفقاتها ، والدولة ستصبح مفلسة؟

المنتجات الأجنبية: أقتبس شهادة رجل مثقف ، وإن لم يكن خبيرًا سياسيًا ، – M. Liebig.

كانت فرنسا تستورد سابقًا من إسبانيا كل عام صودا بقيمة عشرين أو ثلاثين مليون فرنك ؛ للصودا الإسبانية كان الأفضل.طوال الحرب مع إنجلترا ، ارتفع سعر الصودا ، وبالتالي سعر الصابون والزجاج. ولذلك كان على الشركات المصنعة الفرنسية أن تعاني بشكل كبير من هذه الحالة. ثم اكتشف أن Leblanc اكتشف طريقة استخراج الصودا من الملح الشائع. كانت هذه العملية مصدر ثروة لفرنسا. تصنيع الصودا المكتسبة بنسب غير عادية ؛ لكن لا Leblanc ولا نابليون استمتعوا بربح الاختراع. رفضت استعادة، التي استفادت من غضب الناس ضد مؤلف الحصار القاري ، سداد دين الإمبراطور ، الذي أدت وعوده إلى اكتشافات ليبلانك ….

منذ بضع سنوات ، تعهد ملك نابولي بتحويل تجارة الكبريت الصقلي إلى احتكار ، وحذرت إنجلترا ، التي تستهلك كمية هائلة من هذا الكبريت ، ملك نابولي من أنه إذا تم الاحتكار ، فسيُعتبر للحرب سببا لل. بينما كانت الحكومتان تتبادلان المذكرات الدبلوماسية ، تم الحصول على 15 براءة اختراع في إنجلترا لاستخراج حمض الكبريتيك من الأحجار الجيري ، بيريت الحديد ، والمواد المعدنية الأخرى التي تكثر فيها إنجلترا. لكن العلاقة التي يتم ترتيبها مع ملك نابولي ، لم يأت بها أي شيء من هذه الاستغلالات: لقد ثبت ببساطة ، من خلال المحاولات التي بذلت ، أن استخراج حمض الكبريتيك من خلال العمليات الجديدة كان من الممكن أن يستمر بنجاح ، وهو ما ربما كان إبادة تجارة الكبريت في صقلية.

لولا الحرب مع إنجلترا ، ولم يكن ملك نابولي يتخيل الاحتكار ، لكان قد مضى وقت طويل قبل أن يفكر أي شخص في فرنسا في استخراج الصودا من ملح البحر ، أو أي واحد في إنجلترا الحصول على حامض الكبريتيك من جبال الجير والبيريت التي تحتوي عليها. الآن ، هذا هو بالضبط تأثير المنافسة على الصناعة. الرجل يثور من كسله فقط عندما يريد يملأه القلق ؛ وأضمن طريقة لإخماد عبقريته هي أن ينقذه من كل التهاون وأن يسلب منه الأمل في الربح والتمييز الاجتماعي الذي ينجم عنه ، من خلال خلق حوله السلام في كل مكان ، والسلام دائمًا ، ونقل إلى الدولة مسؤولية الجمود له.

نعم ، يجب الاعتراف به ، على الرغم من الهدوء الحديث ، حياة الإنسان هي حرب دائمة ، وحرب بالعوز ، وحرب مع الطبيعة ، وحرب مع زملائه ، وبالتالي حرب مع نفسه. إن نظرية المساواة السلمية ، المبنية على الأخوة والتضحية ، هي مجرد تزييف للعقيدة الكاثوليكية المتمثلة في التخلي عن سلع وملذات هذا العالم ، ومبدأ التسول ، والبائس من البؤس. قد يحب الرجل زميله جيدًا بما فيه الكفاية ليموت من أجله ؛ إنه لا يحبه جيدًا بما يكفي للعمل معه.

بالنسبة إلى نظرية التضحية ، التي دحضناها في الحقيقة والحق ، فإن خصوم المنافسة يضيفون أخرى ، وهذا هو عكس الأول تماماً: لأنه قانون للعقل ، عندما لا يعرف الحقيقة ، وهي نقطة التوازن ، تتأرجح بين تناقضين. هذه النظرية الجديدة للاشتراكية المناهضة للمنافسة هي نظرية التشجيع.

ما أكثر اجتماعية ، وأكثر تقدمية في المظهر ، من تشجيع العمل والصناعة؟ لا يوجد ديمقراطي لا يعتبرها واحدة من أروع سمات القوة ، ولا يوجد منظّر مثاليون لا يضعونها في المرتبة الأولى كوسيلة لتنظيم السعادة. الآن ، أصبحت الحكومة بطبيعتها غير قادرة على توجيه العمل بحيث أن كل مكافأة تمنحها هي سرقة حقيقية من الخزانة المشتركة. يجب على السيد ريبود تزويدنا بنص هذا الاستقراء.

أقساط التأمين الممنوحة لتشجيع التصدير ،يلاحظ M. Reybaud في مكان ما ، هي معادلة للضرائب المدفوعة لاستيراد المواد الخام ؛ الميزة لا تزال باطلة ، ولا تشجع على شيء سوى نظام واسع من التهريب.”

هذه النتيجة لا مفر منها. إلغاء الرسوم الجمركية ، وتعاني الصناعة الوطنية ، كما رأينا بالفعل في حالة السمسم ؛ الحفاظ على الرسوم دون منح أقساط التصدير ، وسيتم هزيمة التجارة الوطنية في الأسواق الخارجية. لتفادي هذه الصعوبة هل تلجأ إلى أقساط التأمين؟ لكنك تستعيد بيدك ما استلمته من جهة أخرى ، وتثير الاحتيال ، والنتيجة الأخيرة ، وفظة رأس المال ، من كل تشجيعات الصناعة. وبالتالي ، فإن كل تشجيع على العمل ، وكل مكافأة تُمنح للصناعة ، بما يتجاوز السعر الطبيعي لمنتجها ، هي هدية مجزية ، وهي رشوة تُخرج من المستهلك وتقدم باسمه إلى مفضل للسلطة ، في مقابل الصفر. من أجل لا شيء. لتشجيع الصناعة ، إذن ، مرادف في القاع لتشجيع الكسل: إنه أحد أشكال الخداع.

في مصلحة أسطولنا ، اعتقدت الحكومة أنه من الأفضل أن تمنح تجار الملابس لسفن النقل علاوة على كل رجل يعمل على متن سفنهم. الآن ، ما زلت أقتبس من السيد Reybaud:

في كل سفينة تبدأ من نيوفاوندلاند من ستين إلى سبعين رجلاً. من هذا العدد ، هناك 12 بحارًا: يتألف الرصيد من قرويين خُطفوا من عملهم في الحقول ، والذين يشتغلون كعمال يوميًا لإعداد الأسماك ، ويبقون غرباء على التزوير ، ولا يملكون شيئًا بحريًا عنهم سوى أقدامهم و معدة. ومع ذلك ، فإن هؤلاء الرجال يتجولون في لفائف من النقش البحري ، وهناك يديم الخداع. عندما تكون هناك مناسبة للدفاع عن مؤسسة الأقساط ، يتم ذكرها لصالحها ؛ انهم تضخم الأرقام والمساهمة في النجاح.

قاعدة شعوذة! مما لا شك فيه أن بعض المصلح البريء سوف يصيح. سواء كان الأمر كذلك: ولكن دعونا نحلل الحقيقة ، ونحاول فك ارتباط الفكرة العامة التي يمكن العثور عليها فيها.

من حيث المبدأ ، التشجيع الوحيد على العمل الذي يمكن للعلم أن يعترف به هو الربح. لأنه ، إذا لم يجد العمال مكافأته في منتجه الخاص ، بعيدًا عن تشجيعه ، فينبغي التخلي عنه في أقرب وقت ممكن ، وإذا أدى هذا العمل نفسه إلى منتج صافٍ ، فمن السخف إضافة هذا المنتج الصافي إلى هدية لا مبرر لها ، وبالتالي المبالغة في قيمة الخدمة. بتطبيق هذا المبدأ ، أقول حينئذٍ: إذا كانت الخدمة التجارية لا تستدعي سوى عشرة آلاف بحار ، فلا ينبغي أن يُطلب منها دعم خمسة عشر ألفًا ؛ أقصر مسار للحكومة هو وضع خمسة آلاف مجند في سفن الدولة ، وإرسالهم في رحلاتهم ، مثل الأمراء. كل تشجيع يتم تقديمه للتاجر البحري هو دعوة مباشرة للاحتيال ، ماذا أقول؟ اقتراح لدفع الأجور عن خدمة مستحيلة.هل مناولة وانضباط السفن وجميع شروط التجارة البحرية تستوعب هذه الملاحق الخاصة بشخص عديم الفائدة؟ إذن ، ما الذي يمكن لصاحب السفينة القيام به في مواجهة حكومة تقدم له مكافأة لبدء السفينة التي لا يحتاج إليها؟ إذا قامت الوزارة بإلقاء أموال الخزينة في الشارع ، فهل أنا مذنب إذا قمت باستلامها؟

وهكذا وهي نقطة جديرة بالملاحظة تنبثق نظرية التشجيع مباشرة من نظرية التضحية ؛ ومن أجل تجنب تحميل الرجل المسئولية ، فإن خصوم المنافسة ، من خلال التناقض القاتل لأفكارهم ، ملزمون بجعله الآن إلهًا ، الآن وحشيًا. ثم أدهشوا أن المجتمع لا يتحرك بجاذبيته! أطفال فقراء! لن يكون الرجال أبدًا أفضل أو أسوأ مما تراهم الآن وما كانوا عليه دائمًا. بمجرد أن يلتمسهم رفاههم الفردي ، فإنهم يهجرون الرفاهية العامة: حيث أجدهم ، إن لم يكن شرفًا ، يستحقون العذر على الأقل. إنه خطأك إذا طلبت منهم الآن أكثر مما يدينون لك وحفزوا الآن جشعهم بمكافآت لا يستحقونها. ليس للإنسان أغلى من نفسه ، وبالتالي لا يوجد قانون آخر غير مسؤوليته.نظرية التضحية بالنفس ، مثل نظرية المكافآت ، هي نظرية للممارسين ، تخريبية للمجتمع والأخلاق ؛ وحقيقة أنك تتطلع إما للتضحية أو الامتياز للحفاظ على النظام ، فإنك تخلق خصومة جديدة في المجتمع. بدلاً من التسبب في ولادة الانسجام من النشاط الحر للأشخاص ، فإنك تجعل الفرد والدولة غرباء لبعضهما البعض ؛ في قيادة الاتحاد ، تتنفس الفتنة.

باختصار ، لا يزال هناك بديل ، باستثناء المنافسة ، هذا التشجيع ، وهو الحيرة ، أو التضحية ، التي هي نفاق.

لذلك المنافسة ، تحليلها من حيث المبدأ ، هي مصدر إلهام للعدالة. ومع ذلك سنرى أن المنافسة ، في نتائجها ، غير عادلة.

گوێڕادێرە ئەی مارکسیست!!

گوێڕادێرە ئەی مارکسیست!!

            By Murray Bookchin

و: زاهیر باهیر

بەشی هەشتەم:

 

کرێکار دەبێتە شۆڕشگێڕ نەك بە  زیاتریبوونی  بە کرێکار، بەڵکو بە لەکارکەوتنی ، بەداماڵینی خۆی لە ” کرێکارێتی ” کە کاری  کرێگرتەیی ناهێلێت.   ئەمە هەر  بە تەنها کرێکار ناگرێتەوە، بەڵکو  کێڵگەوان، قوتابییان، ئەوانەی کاری نوسینگەی ئیداریی دەکەن، سەرباز، بیرۆکرات، پسپۆڕ و شارەزایان، هەروەها مارکسیستەکانیش دەگرێتەەوە.  کرێکار کەمتر ” بورجوازیی” نییە لە هەر یەک لەوانەی کە ناویان هات . ” کاریکرێگرتەییەکەی- کرێکارێتیی” نەخۆشییەکی کوشندەیە کە بە دەستییەوە دەناڵێنێت، موسیبەتێکی کۆمەڵایەتیی چەسپاوە  بۆ خۆگەیاندنە تاك.  لینین لە کتێبی دەبێت چی بکرێت؟ ئەمە تێگەیشتووە بەڵام ئەو دزەی بەمە کرد بۆ ناو قوچکەییە کۆنەکە لەژێر ئاڵایەکی سوور و هەروەها هەندێك قسەکردن و نوسین و دەربڕینی تەکنیکیدا. کرێکار هەنگاوی شۆڕشگێڕبوونی دەنێت کاتێك کە کارە ” کرێگرتەییەکەی- کرێکارێتیی ” لەناودەبات.

کاتێك کە کرێکار لێرەوە و لە ئێستادا  بێز لە پلەی چینایەتییەکەی دەکاتەوە، کاتێك کە بە تەواوی  لەو تایبەتمەندییانەی کە مارکسیستەکان  نرخ و بەهایان لەسەر داناون  کە ئەخلاقی کارکردنە،  کە کاراکتەری کەسایەتییەتی کرێکارە کە لە  زەبتوڕەبتی پیشەسازیانەوە ئەنجامیگرتووە، ڕێزگرتنی قوچکەییە، گوێڕایەڵیی  سەرکردەکانە، سیفەتی بەکاربردنی شمەكە، پاکیی و خاوێنیی و دەسستپاکییە، …کاتێك کە لەمانە  خۆی دادەماڵێت، ئیدی ئا لەم بارەدا کرێکار تا ئەو پلەیە شۆڕشگێڕدەبێت کە خۆی لە پێگەی چینایەتی خۆی دادەماڵێ و پلەی هۆشمەندی ناچینایەتی بەدەستدەهێنێت تاڕادەی خۆحەلکردنیی و ڕەتکردنەوەی خۆی وەکو کرێکار بەشێوەیەکی جوان و نایاب، بە پساندنی سەراپای ئەو زنجیرەی کە خەسڵەتە  چینایەتییەکەیەتی، ئەو خەسڵەتانەی  کە بە هەموو سیستەمەکانی  پاوانخوازییەوە گرێیداوەتەوە، هەرەها دەستبەرداری ئەو بەرژەوەندییە چینایەتییانە دەبێت کە کردویەتی بە کۆیلە بۆ بەکاربردنی [ ئیستهلاك] ی شمەك و دانیشتن و سووچگرتن لە ڕاگرتنی حساباتی تێچوی شمەك لە ژیاندا  [11*]

ئەوەی کە لە کارگەکانی   ئەمڕۆدا هەیە و دەبینرێت دەرکەوتنی کرێکارە گەنجەکانە کە حەشیش دەکێشن ، دەربڕینی  بێزارییە لە کارەکانیان، هاتنە سەر کار و ڕۆیشتنەوەیەتی، درێژبوون و درێژکردنەوەی قژیانە، داخوازی زیاتری کاتی خۆشبەسەربردنە لەبری پارەی زیادە، دزیی، هەراسانکردنی کەسانی ناوداری  دەسەڵاتدار، مانگرتنی کوتوپڕیی، [ لێردا مەبەستی  بوکچین لە مانگرتنی هەڕەمەکییانەیە  واتە بێ خۆڕێکخستنی  خۆیان – وەرگێڕ]  و هەڵگەرانەوە و بەگژاچونەوە بەڕوی هاوەڵە کرێکارەکانیانا.  لەوێدا تەنانەت بەڵێنی زیاتر هەیە لە  پەروەردەکردنی ئەم جۆرە گەنجانە لە خوێندگای بازرگانی و قوتابخانە باڵاکانا، کە جێگا بە گەنجان دەدرێت تاکو پاشەکەوتی [ئیحتیاتی] کرێکارانی پیشەسازیی بۆ ئایندەش  بخرێت.  پەروەردەکردنیان بەم شێوەیە  تا ئەو ڕادەیەی کرێکاران، قوتابییە میهەنییەکان و قوتابیانی خوێندنی باڵا ستایەڵی ژیانیان پەیوەستبکەنەوە بە چەند جۆرێك لە ڕواڵەتەکانی بێ سەروبەرەی کوڵتوری گەنجانەوە. ئایا پرۆلیتاریا  لە هێزێکی پارێزەری گوێڕایەڵی دامەزراوە بۆ هێزێ شۆڕش دەگۆڕێت؟

.

لە وەڵامی ئەو پرسیارەدا، جۆرە هەڵوێستێکی ئاوا لە تازە بارودۆخێکدا  دەردەکەوێت کاتێك کە مرۆڤ ڕووبەوڕووی گۆڕانکاری لە کۆمەڵی چینایەتی سەرکوتکەرەوە کە لەسەر بناخەی کەمیی مەتریاڵەکان، کەرەسەکان، بۆ  کۆمەڵێکی ئەزموونگەریی ناچینایەتی کە لەسەر بناخەی زۆریی/ زۆرێتی ماتریاڵەکان، دەگوێزرێتەوە.  ئەو کاتە لە هەڵوەشاندنەوەی ستراکتوری چینایەتییە ترادیسوێنەکەوە جۆرێکی نوێ لە مرۆڤ دەخولقێت  بە ژمارەیەکی زیاتریش : کە شۆڕشگێڕن.  ئەم شۆڕشگێڕییە تەنها  دەست بە بەرانبەركێی [ چالەنج]  ژینگەی  ئابوریی و سیاسیی کۆمەڵی قوچکەیی ناکات ، بەڵکو خودی قوچکەیی خۆیشی. ئەمەش بە تەنها پرسی پێویستی شۆڕشی کۆمەڵایەتی بەرزناکاتەوە، بەڵکو هەوڵدەدا  لەتەك نەریتی شۆڕشگێرانەشدا بژی تاکو ئەو ئاستەی کە ئەمە لە کۆمەڵی مەوجووددا ئەگەری کردنی دەبێت.[12*] . شۆڕشگێڕ تەنها هێڕشناکاتە سەر فۆرمێك/شێوازێك کە لە ڕێگای میراتی[ بۆماوەیی] پاوانخوازییەوە دروستبووە، بەڵکو فۆرمە نوێیەکانی ئازادیی-ش  گەشە پێدەدات کە  بزوتنی خونچەکانی لە ئایندە وەردەگرێت

درێژەی هەیە.

……………………………..

 

11*-  ئا لەم بارەدا، هەنگاونانی کرێکارانە لە نزیکبوونەوە لە گواستنەوەی  گۆڕانکاری کۆمەڵایەتی  جۆرەکانی مرۆڤگەلێك  کە مێژوویان بە زۆرترین تایبەتمەندییە شۆڕشگێڕییەکانەوە، خستەبەردەست.  بەگشتی ” پڕۆلیتاریا” لە قۆناخەکانی گواستنەوەدا شۆڕشگێڕترین بوون، کاتێك کە کەمتر  بەدەنیان لە لایەن سیستەمی پیشەسازییەوە  ” پرۆلیتاریایی کراوە ” .  بە وردی سەرنجدان لە شۆڕشی کلاسیکیانەی چینایەتی کرێکاران، لە پیترۆگراد و بەرشەلۆنە، لەوێ دەبینرێت کە   کرێکاران ڕاسستەوخۆ  خۆیان  لە پاشخانی جوتیاریانە ڕووتکردۆتەوە.  کرێکاران لە پاریس دا،  هێشتا لە پیشەگەریی، یاخودا  لە پاشخانی پیشەگەرییەوە بەرجەستە بووبوون.  ئەم کرێکارانە ڕووبەڕووی کێشەی گەورەتری ڕاهاتن لەتەك هەیمەنەی پیشەسازیدا بووبوونەوە بۆیە  سەرجاوەیەکی بەردەوام بوون لە هێزێکی کۆمەڵایەتی و شۆڕشگیڕی ناسەقامگیر.  بە پێچەوانەی ئەوەوە   جێگای سەرسوڕمانە کە چینی کرێکاران کە بە میراتی پیشەی کرێکارییان بۆ ماوەتەوە مەیلیان ناشۆڕشگێڕییە.  تەنانە لە نموونەی کرێکارانی ئەڵمانیادا کە مایەی دڵخۆشی  مارکس و ئەنگلس، بوون، وەکو مۆدێلێکی کرێکارانی ئەوروپی، زۆرینەیان پاڵپشتی ڕاپەڕینی Spartacists ی 1919 یان، نەکرد [ ڕاپەڕینی Spartacists یاخود جێنیوەری، لە ئەڵمنایا لە نێوانی ڕۆژانی 05/01  و 12/01/1919 ڕویدا و کرێکاران بانگەشەی مانگرتنی گشتییان کرد ، لەو بارەدا لە هەندێك شوێندا بووە شەڕی چەکداریش – وەرگێڕ]  . ئەوان بەشێکی زۆری  سۆشیالدیمۆکراتە فەرمییەکانیان،  گەڕانەوە بۆ کۆنگریسی ئەنجوومەنەکانی کرێکاران،  هەروەها لە ساڵانی دواتریشدا  بۆ ڕایستاخ ، بە بەردەوامیش پشتگیریی پارتی سۆشیالدیمۆکراتیان، تا ساڵی 1933 دەکرد.

12*- ئەم ستایەڵە شۆڕشگێڕییە ڕەنگە لە کارگەکان و لە شەقامەکان  بەرەو پێشەوە بچێت هەر ئاواش لە قوتابخانەکان و ئەو شوێنانەی کە دەتوانرێت بۆ شەوێك تیایدا هەڵبکەیت، لە قەراغی شار و شارۆچکەکان و گوێ ئاوەکان… ئەمانە لە جەوهەریدا تەحەدایە ” پاگەندەیەکە بۆ کردنی کارێك” ی شەخسی کە دژە بە  هەموو عورف و نەریت و دەزگەکان هەروەها بیروباوەڕی هەیمەنەکردن. لەتەك نزیکبوونەوەی کۆمەڵ لە دەروازەی سەردەمی شۆڕشگێڕانە ، ئیدی کارگەکان ، قوتابخانەکان هەروەها گەڕەکەکان دەبنە مەیدانی حەقیقی ” شانۆگەریی” ” شانۆیەکی  ” شۆڕشگێڕانە کە کرۆکێکی زۆر جددی بۆ ئامانجێك تیادایە.   مانگرتنەکان لەو بارودۆخەدا دەبنە دەردێکی کوشندە  داخوازی بە خاتری بەرژەوەدنی خودی خۆی دەکا لە شکاندنی سیما و ڕوکاری دەرەوە لە ڕەوتینیات، کاژێر بە کاژێر تەحەدای کۆمەڵ دەکات بۆ تێشکانی مەزاجی حاڵەتی سروشتی بورجوازی .  ئەم مەزاجە نوێیەی کرێکاران، قوتابیان و خەڵکانی گەڕەك بۆ چرکەی حەقیقی گۆڕانکاری شۆڕشگێڕانە کارێکی پێشمەرجی زیندوانەیە.  دەربڕێنێکی زۆری هۆشیارییە، داخوازی ” خۆبەڕێوەبەری” یە، لێرەدا  کرێکاران ڕەتیدەکەنەوە کە بەڕێوەببرێن، ڕەتیدەکەنەوە کە سەر بە چینێکن.  ئەم پرۆسەیە زۆر بە ئاشکرا لە ئیسپانیا لە شۆڕشی ساڵی  1936 دەرکەوت کاتێك کە کرێکاران لە  زۆربەی  هەموو شار و شارۆچکەیەك بانگەشەی مانگرتنیان کرد ” بۆ دۆزەخ..” لە دەربڕینی سەربەخۆییانا، لە ژیریی بە ئاگابوونەوەیانا، بۆ شکاندنی نەریتی نیزامی کۆمەڵایەتی و مەرجەکانی ژیانی بورجوازیی.  هەر ئاواش  هەمان شت  سیما و خەسڵەتێکی جەوهەریانە بوو لە مانگرتنی گشتی 1968 لە فەرەنسا.

 

نظام التناقضات الاقتصادية: أو فلسفة الفقر / 15

الترجمة الاآلیة

———————————————

بيير جوزيف برودون

نظام التناقضات الاقتصادية: أو فلسفة الفقر


مكتوب: 1847
المصدر : أرشيف رود هاي لتاريخ الفكر الاقتصادي ، جامعة ماكماستر ، كندا
ترجمت من الفرنسية بنيامين ر تاكر. 1888
أتش تي أم أل العلامات: أندي بلوندين


جدول المحتويات:

مقدمة : فرضية الله
الفصل الأول : من العلوم الاقتصادية
الفصل الثاني : معارضة القيمة في الاستخدام والقيمة في التبادل
الفصل الثالث : التطورات الاقتصادية. – الفترة الاولى. – شعبة العمل
الفصل الرابع : الفترة الثانية. – مجموعة آلات
الفصل الخامس : الفترة الثالثة. – منافسة
الفصل السادس : الفترة الرابعة. – الاحتكار
الفصل السابع : الفترة الخامسة. – الشرطة ، أو الضرائب
الفصل الثامن : من مسؤولية الإنسان والله ، بموجب قانون التناقض ، أو حل مشكلة العناية الإلهي


الفصل الرابع : الفترة الثانية. – مجموعة آلات

3. – من المواد الحافظة ضد التأثير الكارثي للآلات.

الحد من العمل اليدوي مرادف لخفض الأسعار ، وبالتالي مع زيادة التبادل ، لأنه إذا دفع المستهلك أقل ، فسوف يشتري أكثر.

لكن الحد من العمل اليدوي مرادف أيضًا لتقييد السوق ، لأنه إذا كان المنتج يكسب أقل ، فسوف يشتري أقل. وهذا هو المسار الذي تسلكه الأمور بالفعل. تركيز القوى في ورشة العمل وتدخل رأس المال في الإنتاج ، تحت اسم الآلية ، يولد في نفس الوقت الإفراط في الإنتاج والعوز ؛ وقد شهد الجميع هاتين الويلتين ، اللتين يخشيان أكثر من الحقد والطاعون ، يتطوران في عصرنا على أوسع نطاق وبكثافة ملتهبة. ومع ذلك ، من المستحيل بالنسبة لنا التراجع: من الضروري أن ننتج وننتج دائمًا وننتج بثمن بخس. خلاف ذلك ، وجود المجتمع للخطر. العامل ، الذي هرب من التدهور الذي هدده به مبدأ التقسيم ، ابتكر الكثير من الآلات الرائعة ،الآن يجد نفسه إما محظوراً أو خاضعًا لأعماله. في مقابل هذا البديل ، ما هي الوسائل المقترحة؟

يرغب M. de Sismondi ، مثله مثل جميع الرجال ذوي الأفكار الأبوية ، في تقسيم العمل ، مع الآلات والمصنوعات ، وأن تعود كل عائلة إلى نظام الانقسام البدائي ، أي لكل فرد بمفرده ، كل واحد لنفسه ، بالمعنى الحرفي للكلمات. سيكون ذلك إلى الوراء. مستحيل.

يعود M. Blanqui إلى التهمة بخطته لمشاركة العامل ، وتوحيد جميع الصناعات في شركة مساهمة لصالح العامل الجماعي. لقد أظهرت أن هذه الخطة ستضعف الرفاهية العامة دون تحسين حالة العمال بشكل ملحوظ ؛ ويبدو أن م. بلانكوي يشاركه هذا الشعور. كيف يمكن التوفيق ، في الواقع ، بين مشاركة العمال في الأرباح وحقوق المخترعين والمقاولين والرأسماليين ، الذين يتعين على أول منهم تعويض أنفسهم عن النفقات الكبيرة ، وكذلك عن جهودهم الطويلة والصبور ؛ والثاني يهدد باستمرار الثروة التي اكتسبوها ، ويأخذ على عاتقه وحده فرص مشاريعهم ، التي غالباً ما تكون خطرة للغاية ؛والثالثة لا يمكن أن تحمل أي تخفيض في أرباحها دون أن تفقد مدخراتها بطريقة أو بأخرى؟ ما مدى المواءمة ، بكلمة واحدة ، بين المساواة المرغوبة لإثباتها بين العمال وأصحاب العمل مع الغلبة التي لا يمكن أخذها من رؤساء المؤسسات ، ومن المقترضين من رأس المال ، ومن المخترعين ، والتي تتضمن بوضوح تخصيصهم الحصري للأرباح؟ لإصدار مرسوم بقانون ، يكون قبول جميع العمال بحصة من الأرباح هو نطق حل المجتمع: لقد رأى جميع الاقتصاديين ذلك بوضوح لدرجة أنهم تحولوا أخيرًا إلى حث لأصحاب العمل على ما حدث لهم أولاً. مشروع. الآن ، طالما أن العامل المأجور لا يحصل على ربح باستثناء ما قد يسمح به المقاول ، فمن الآمن تمامًا افتراض أن الفقر الأبدي سيكون نصيبه:ليس في قدرة أصحاب العمل على صنعه بطريقة أخرى.

بالنسبة للباقي ، فإن فكرة ربط العمال بأرباب العمل ، عدا عن ذلك جديرة بالثناء ، تميل إلى هذا الاستنتاج الشيوعي ، ومن الواضح أنها خاطئة في مقالها: الكلمة الأخيرة للآلية هي جعل الإنسان غنيًا وسعيدًا دون الحاجة إلى العمل من جانبه. منذ ذلك الحين ، يجب على الوكالات الطبيعية أن تفعل كل شيء من أجلنا ، ويجب أن تنتمي الآلية للدولة ، وهدف التقدم هو الشيوعية.

سأدرس النظرية الشيوعية في مكانها.

لكنني أعتقد أنه يجب عليّ أن أحذر فوراً أنصار هذه اليوتوبيا من أن الأمل الذي يملقون به فيما يتعلق بالآلية ما هو إلا وهم للاقتصاديين ، شيء مثل الحركة الدائمة ، التي يتم السعي إليها دائمًا ولم يتم العثور عليها أبدًا ، بسبب طلبها القوة التي لا يمكن أن تعطيها. الآلات لا تسير بمفردها: لإبقائها في الحركة ، من الضروري تنظيم خدمة هائلة من حولها ؛ لذلك ، في النهاية ، يصنع الإنسان لنفسه قدراً من العمل يتناسب مع عدد الأدوات التي يحيط بها ، فإن الاعتبار الرئيسي في مسألة الآلات هو تقسيم منتجاته بدرجة أقل بكثير من أن يرى أنه يتغذى ، وهذا هو ، لتجديد باستمرار القوة الدافعة. الآن ، هذه القوة الدافعة ليست الهواء والماء والبخار والكهرباء. إنه العمل ، أي السوق.

هناك خط سكة حديدية يمنع جميع خطوط المواصلات ، والمراحل ، وصناديق التسخير ، والسروج ، والكراسي ذات العجلات ، ومراقبي النزل: إنني آخذ الحقائق كما هي بعد إنشاء الطريق. لنفترض أن الدولة ، كتدبير للمحافظة أو طاعة لمبدأ التعويض ، يجب أن تجعل العمال الذين شردتهم السكك الحديدية من أصحابها أو مشغليها: معدلات النقل ، دعونا نفترض ، أن يتم تخفيضها بنسبة 25 في المائة. (بخلاف أي استخدام للسكك الحديدية؟) ، فإن دخل جميع هؤلاء العمال سوف يتضاءل بمقدار مماثل ، وهذا يعني أن ربع الأشخاص الذين كانوا يعيشون في السابق بوسائل النقل سيجدون أنفسهم حرفيًا دون موارد ، على الرغم من من سخافة الدولة. لمواجهة العجز لديهم أمل واحد ،أن كتلة النقل التي تتم عبر الخط قد تزداد بنسبة خمسة وعشرين في المائة ، وإلا فإنها قد تجد عملاً في خطوط الصناعة الأخرى ، وهو ما يبدو مستحيلًا في البداية ، نظرًا للافتراض وفي الواقع ، الأماكن يتم ملؤها في كل مكان ، والحفاظ على نسبة في كل مكان ، والعرض يكفي للطلب.

علاوة على ذلك ، من الضروري للغاية ، إذا كان مطلوبًا زيادة كتلة النقل ، إعطاء زخم جديد للعمالة في الصناعات الأخرى. الآن ، مع الاعتراف بأن العمال النازحين بسبب هذا الإنتاج الزائد يجدون عملاً ، وأن توزيعهم بين أنواع العمل المختلفة يثبت أنه سهل في الممارسة كما هو الحال من الناحية النظرية ، فإن الصعوبة لا تزال بعيدة عن الاستقرار. بالنسبة لعدد المشتركين في التداول إلى عدد المشتركين في الإنتاج من مائة إلى ألف ، من أجل الحصول ، مع تداول أقل بربع ، بعبارة أخرى ، ربع أقوى ، نفس الإيرادات كما كان من قبل ، سيكون من الضروري تعزيز الإنتاج بمقدار الربع ، أي إضافة إلى الجيش الزراعي والصناعي ، وليس خمسة وعشرين ،الرقم الذي يشير إلى تناسق الصناعة الحاملة ، لكن مائتان وخمسون. ولكن للوصول إلى هذه النتيجة ، سيكون من الضروري إنشاء آلات ما هو الأسوأ ، لإنشاء رجال: وهو ما يعيد باستمرار السؤال إلى نفس النقطة. وبالتالي التناقض عند التناقض: لا يقتصر الأمر الآن على المخاض ، نتيجة للآليات ، التي تفتقر إلى الرجال ، ولكن أيضًا للرجل ، نتيجة لضعفهم العدلي وعدم كفاية استهلاكهم ، إلى الآلات: بحيث ، في انتظار إنشاء التوازن هناك نقص في العمل ونقص في الأسلحة ونقص في المنتجات ونقص في الأسواق. وما نقوله عن السكك الحديدية ينطبق على جميع الصناعات: دائمًا ما يتابع كل من الرجل والآلة بعضهما البعض ، والأخير لا يحقق الراحة أبدًا ، والأخير لا يحقق الرضا أبدًا.- لكن مائتان وخمسون. ولكن للوصول إلى هذه النتيجة ، سيكون من الضروري إنشاء آلات ما هو الأسوأ ، لإنشاء رجال: وهو ما يعيد باستمرار السؤال إلى نفس النقطة. وبالتالي التناقض عند التناقض: لا يقتصر الأمر الآن على المخاض ، نتيجة للآليات ، التي تفتقر إلى الرجال ، ولكن أيضًا للرجل ، نتيجة لضعفهم العدلي وعدم كفاية استهلاكهم ، إلى الآلات: بحيث ، في انتظار إنشاء التوازن هناك نقص في العمل ونقص في الأسلحة ونقص في المنتجات ونقص في الأسواق. وما نقوله عن السكك الحديدية ينطبق على جميع الصناعات: دائمًا ما يتابع كل من الرجل والآلة بعضهما البعض ، والأخير لا يحقق الراحة أبدًا ، والأخير لا يحقق الرضا أبدًا.- لكن مائتان وخمسون. ولكن للوصول إلى هذه النتيجة ، سيكون من الضروري إنشاء آلات ما هو الأسوأ ، لإنشاء رجال: وهو ما يعيد باستمرار السؤال إلى نفس النقطة. وبالتالي التناقض عند التناقض: لا يقتصر الأمر الآن على المخاض ، نتيجة للآليات ، التي تفتقر إلى الرجال ، ولكن أيضًا للرجل ، نتيجة لضعفهم العدلي وعدم كفاية استهلاكهم ، إلى الآلات: بحيث ، في انتظار إنشاء التوازن هناك نقص في العمل ونقص في الأسلحة ونقص في المنتجات ونقص في الأسواق. وما نقوله عن السكك الحديدية ينطبق على جميع الصناعات: دائمًا ما يتابع كل من الرجل والآلة بعضهما البعض ، والأخير لا يحقق الراحة أبدًا ، والأخير لا يحقق الرضا أبدًا.لخلق الرجال: وهو ما يجلب باستمرار السؤال مرة أخرى إلى نفس النقطة. وبالتالي التناقض عند التناقض: لا يقتصر الأمر الآن على المخاض ، نتيجة للآليات ، التي تفتقر إلى الرجال ، ولكن أيضًا للرجل ، نتيجة لضعفهم العدلي وعدم كفاية استهلاكهم ، إلى الآلات: بحيث ، في انتظار إنشاء التوازن هناك نقص في العمل ونقص في الأسلحة ونقص في المنتجات ونقص في الأسواق. وما نقوله عن السكك الحديدية ينطبق على جميع الصناعات: دائمًا ما يتابع كل من الرجل والآلة بعضهما البعض ، والأخير لا يحقق الراحة أبدًا ، والأخير لا يحقق الرضا أبدًا.لخلق الرجال: وهو ما يجلب باستمرار السؤال مرة أخرى إلى نفس النقطة. وبالتالي التناقض عند التناقض: لا يقتصر الأمر الآن على المخاض ، نتيجة للآليات ، التي تفتقر إلى الرجال ، ولكن أيضًا للرجل ، نتيجة لضعفهم العدلي وعدم كفاية استهلاكهم ، إلى الآلات: بحيث ، في انتظار إنشاء التوازن هناك نقص في العمل ونقص في الأسلحة ونقص في المنتجات ونقص في الأسواق. وما نقوله عن السكك الحديدية ينطبق على جميع الصناعات: دائمًا ما يتابع كل من الرجل والآلة بعضهما البعض ، والأخير لا يحقق الراحة أبدًا ، والأخير لا يحقق الرضا أبدًا.نتيجة لضعفهم العدلي وعدم كفاية استهلاكهم ، فإنهم يفتقرون إلى الآلات: بحيث ، في انتظار إقامة التوازن ، هناك في آن واحد نقص في العمل ونقص في الأسلحة ونقص في المنتجات ونقص في الأسواق . وما نقوله عن السكك الحديدية ينطبق على جميع الصناعات: دائمًا ما يتابع كل من الرجل والآلة بعضهما البعض ، والأخير لا يحقق الراحة أبدًا ، والأخير لا يحقق الرضا أبدًا.نتيجة لضعفهم العدلي وعدم كفاية استهلاكهم ، فإنهم يفتقرون إلى الآلات: بحيث ، في انتظار إقامة التوازن ، هناك في آن واحد نقص في العمل ونقص في الأسلحة ونقص في المنتجات ونقص في الأسواق . وما نقوله عن السكك الحديدية ينطبق على جميع الصناعات: دائمًا ما يتابع كل من الرجل والآلة بعضهما البعض ، والأخير لا يحقق الراحة أبدًا ، والأخير لا يحقق الرضا أبدًا.

مهما كانت سرعة التقدم الميكانيكي ؛ على الرغم من أن الآلات يجب أن تُخترع بمئة مرة أكثر من رائعة من البغل جيني أو ماكينة الحياكة أو مكبس الأسطوانات ؛ على الرغم من أنه يجب اكتشاف قوى أقوى من البخار بمقدار مائة مرة بعيدًا جدًا عن تحرير البشرية وتأمين وقت فراغها وجعل إنتاج كل شيء غير مبرر ، فلن يكون لهذه الأشياء أي تأثير آخر سوى مضاعفة المخاض والحث على زيادة عدد السكان ، جعل سلاسل العبودية أثقل ، وجعل الحياة أكثر وأكثر تكلفة ، وتعميق الهاوية التي تفصل بين الطبقة التي تتمتع وتستمتع بالصف الذي يطيع ويعاني.

لنفترض الآن أن كل هذه الصعوبات تغلب عليها لنفترض أن العمال الذين أتاحهم خط السكة الحديد كافيين لزيادة الخدمة المطلوبة لدعم القاطرة ، التعويض الذي يتم دون ألم ، لن يعاني أحد ؛ على العكس من ذلك ، سيتم زيادة رفاهية كل جزء من الأرباح التي تحققت عن طريق استبدال السكك الحديدية للمدرب المرحلة. ما الذي يجب عليّ أن يمنع هذه الأشياء من الانتظام والدقة؟ وما هو أسهل من حكومة ذكية لإدارة كل التحولات الصناعية؟

لقد دفعت الفرضية إلى أبعد حد ممكن من أجل إظهار ، من ناحية ، النهاية التي تميل إليها البشرية ، ومن ناحية أخرى ، الصعوبات التي يجب أن تتغلب عليها من أجل تحقيقها. من المؤكد أن الأمر الإثباتي هو أن التقدم يجب أن يتحقق ، بقدر ما يتعلق الأمر بالآلية ، بالطريقة التي تحدثت عنها للتو: لكن ما يحرج مسيرة المجتمع ويجعله ينتقل من Charybdis إلى Scylla هو بالتحديد حقيقة أنه لا المنظمة. لقد وصلنا حتى الآن إلى المرحلة الثانية فقط من تطورها ، وقد التقينا بالفعل على طريقنا بفصلين يبدو أنهما لا يمكن التغلب عليهما تقسيم العمل والآلات. كيف ينقذ عامل الطرود ، إذا كان رجلاً ذا ذكاء ، من التدهور ، أو ، إذا كان متدهوراً بالفعل ، يرفعه إلى الحياة الفكرية؟ كيف ، في المقام الثاني ،تلد بين العمال هذا التضامن من الاهتمام الذي بدونه يحسب التقدم الصناعي خطواتها بسبب الكوارث ، عندما ينقسم هؤلاء العمال نفسًا جذريًا عن طريق العمل والأجور والذكاء والحرية ، أي الأنانية؟ كيف يمكن ، باختصار ، التوفيق بين ما تحقق بالفعل من تقدم وأدى إلى جعل التوفيق غير قابل للتوفيق؟ إن النداء إلى الشيوعية والإخاء سيكون توقع التواريخ: لا يوجد شيء مشترك ، لا يمكن أن توجد أخوية ، بين كائنات مثل تقسيم العمل وخدمة الآلات. ليس في هذا الاتجاه على الأقل في الوقت الحاضر يجب أن نبحث عن حل.بواسطة الأنانية؟ كيف يمكن ، باختصار ، التوفيق بين ما تحقق بالفعل من تقدم وأدى إلى جعل التوفيق غير قابل للتوفيق؟ إن النداء إلى الشيوعية والإخاء سيكون توقع التواريخ: لا يوجد شيء مشترك ، لا يمكن أن توجد أخوية ، بين كائنات مثل تقسيم العمل وخدمة الآلات. ليس في هذا الاتجاه على الأقل في الوقت الحاضر يجب أن نبحث عن حل.بواسطة الأنانية؟ كيف يمكن ، باختصار ، التوفيق بين ما تحقق بالفعل من تقدم وأدى إلى جعل التوفيق غير قابل للتوفيق؟ إن النداء إلى الشيوعية والإخاء سيكون توقع التواريخ: لا يوجد شيء مشترك ، لا يمكن أن توجد أخوية ، بين كائنات مثل تقسيم العمل وخدمة الآلات. ليس في هذا الاتجاه على الأقل في الوقت الحاضر يجب أن نبحث عن حل.

حسنا!سوف يقال ، لأن الشر يكمن في العقول أكثر مما هو في النظام ، دعونا نعود إلى التعليم ، دعونا نعمل من أجل تعليم الناس.

من أجل أن تكون هذه التعليمات مفيدة ، وحتى يتم تلقيها ، من الضروري أولاً وقبل كل شيء أن يكون التلميذ حراً ، تماماً كما فعلنا قبل زرع قطعة من الأرض ، نزيلها من الشوك والكلب نجيل. علاوة على ذلك ، فإن أفضل نظام تعليمي ، حتى فيما يتعلق بالفلسفة والأخلاق ، هو نظام التعليم المهني: مرة أخرى ، ما مدى التوفيق بين هذا التعليم وتقسيم الشظايا وخدمة الآلات؟ كيف يمكن للرجل الذي أصبح ، من جراء عمله ، أن يكون عبداً ، أي شاتيل ، شيئًا ما ، مرة أخرى ، يصبح شخصًا بنفس العمل أو في نفس التمرين؟ لماذا لا يُرى أن هذه الأفكار هي طاردة متبادلة ، وأنه إذا استحال البروليتير ، إلى حد ما ، درجة معينة من الذكاء ،هل سيستفيد منها في المقام الأول لإحداث ثورة في المجتمع وتغيير جميع العلاقات المدنية والصناعية؟ وما أقوله ليس مبالغة عبثا. الطبقة العاملة ، في باريس والمدن الكبيرة ، متفوقة إلى حد كبير من حيث الأفكار على ما كانت عليه قبل خمسة وعشرين عامًا ؛ الآن ، اسمح لهم أن يخبروني إذا كانت هذه الطبقة ليست ثورية بلا ريب! وستصبح أكثر فأكثر بما يتناسب مع اكتسابها لأفكار العدالة والنظام ، بما يتناسب خاصةً مع توصلها إلى فهم لآلية الملكية.وستصبح أكثر فأكثر بما يتناسب مع اكتسابها لأفكار العدالة والنظام ، بما يتناسب خاصةً مع توصلها إلى فهم لآلية الملكية.وستصبح أكثر فأكثر بما يتناسب مع اكتسابها لأفكار العدالة والنظام ، بما يتناسب خاصةً مع توصلها إلى فهم لآلية الملكية.

اللغة ، أطلب الإذن بالتكرار مرة أخرى في علم أصول الكلام ، يبدو لي أن اللغة قد عبرت بوضوح عن الحالة الأخلاقية للعامل ، بعد أن كان ، إذا جاز لي الكلام ، غير شخصية من قبل الصناعة. تعني فكرة العبودية في اللاتينية فكرة خضوع الإنسان للأشياء ؛ وعندما أعلن الشريعة الإقطاعية لاحقًا أن الأقنان مرتبطون بالجليب ، فإنه لم يجرد سوى المعنى الحرفي للكلمة servus. (1) السبب العفوي ، أوراكل المصير نفسه ، لذلك أدان العامل الفرعي ، قبل أن يثبت العلم انحرافه. على هذا النحو ، فما الذي يمكن أن تفعله الجهود الخيرية للكائنات التي رفضها بروفيدنس؟

العمل هو تعليم حريتنا. كان لدى القدماء تصور عميق لهذه الحقيقة عندما ميزوا فنون الخدمة عن الفنون الليبرالية. ل ، مثل المهنة ، مثل الأفكار ؛ مثل الأفكار ، مثل الأخلاق. كل شيء في العبودية يأخذ طابع التدهور العادات ، الأذواق ، الميول ، المشاعر ، الملذات: إنه ينطوي على تخريب عالمي. احتل المرء نفسه مع تعليم الفقراء! لكن ذلك من شأنه أن يخلق خصومة أشد في هذه النفوس المتدهورة ؛ هذا من شأنه أن يلهمهم بأفكار تجعل العمل لا يطاق لهم ، عواطف لا تتوافق مع وحشية حالتهم ، الملذات التي يتغاضى عنها التصور عنها. إذا نجح مثل هذا المشروع ، بدلاً من أن يصنع رجلاً من العمال ، فإن ذلك سيجعل منه شيطاناً.ما عليك سوى دراسة تلك الوجوه التي يواجهها الأشخاص في السجون والمجالس ، وأخبرني إذا ما كان معظمهم لا ينتمون إلى موضوعات منها الوحي الجميل ، والأناقة ، والثروة ، والراحة ، والشرف ، والعلوم ، وكل ذلك يجعل كرامة الإنسان ، وقد وجد ضعيفًا جدًا ، وكذلك كان معنياً ومقتلًا.

يجب أن تكون الأجور ثابتة على الأقل ، يجب إعداد جداول الأسعار في جميع الصناعات ، بحيث يتم قبولها من قبل أرباب العمل والعمال.

تم اقتباس فرضية الخلاص هذه بواسطة M. Fix. وأجاب منتصر:

تم وضع هذه الجداول في إنجلترا وأماكن أخرى ؛ قيمتها معروفة ؛ في كل مكان تعرضوا للانتهاك في أقرب وقت مقبول ، من قبل كل من أصحاب العمل والعمال.

من السهل فهم أسباب انتهاك الجداول: فهي موجودة في الآلات ، وفي العمليات المستمرة والمجموعات الصناعية. يتم الاتفاق على جدول زمني في لحظة معينة: ولكن فجأة يأتي اختراع جديد يعطي مؤلفها القدرة على خفض سعر البضائع. ماذا سيفعل أصحاب العمل الآخرون؟ سيتوقفون عن التصنيع وسيقدمون عمالهم ، وإلا فإنهم سيقترحون عليهم تخفيضًا. هذا هو المسار الوحيد المفتوح أمامهم ، في انتظار الاكتشاف من جانبهم وبدورهم في عملية ما والتي ، من دون خفض معدل الأجور ، سيكونون قادرين على الإنتاج بسعر أرخص من منافسيهم: وهو ما يعادل مرة أخرى قمع العمال.

يبدو أن السيد ليون فوشر يميل إلى تفضيل نظام التعويض. هو يقول:

نحن نتصور بسهولة ، أن الدولة ، التي تمثل الرغبة العامة ، ينبغي لها ، في مصلحة أو أخرى ، أن تضحي بصناعة ما.

من المفترض دائمًا أن تتولى الأمر ، منذ اللحظة التي تمنح فيها لكل فرد الحرية لإنتاج هذه الحرية وحمايتها والدفاع عنها ضد أي تعدي.

ولكن هذا تدبير متطرف ، وهي تجربة محفوفة بالمخاطر دائمًا ، ويجب أن تكون مصحوبة بكل اعتبار ممكن للأفراد. ليس للدولة الحق في أن تأخذ من فئة من المواطنين العمل الذي يعيشون به ، قبل أن تنص على خلاف ذلك ليعيشوا أو تطمئن أنهم سيجدون في عمل صناعي جديد عقولهم وأذرعهم. من المبادئ في البلدان المتحضرة أن الحكومة لا تستطيع الاستيلاء على قطعة من الممتلكات الخاصة ، حتى على أساس المنفعة العامة ، دون شراء المالك أولاً من خلال تعويض عادل يتم دفعه مقدمًا. الآن ، يبدو لنا أن العمل مملوك تمامًا ، ومقدسًا تمامًا ، كحقل أو منزل ، ونحن لا نفهم لماذا يجب نزعه دون أي نوع من التعويض ….

وبقدر ما نعتبره مذهبًا مذهلًا نظرًا إلى النظريات التي تمثل الحكومة باعتبارها الجهة الموردة العالمية للعمالة في المجتمع ، يبدو لنا بالقدر نفسه عدلًا وضروريًا أن كل نزوح للعمل باسم المنفعة العامة يجب ألا يتم إلا عن طريق التعويض أو الانتقال ، وأنه لا ينبغي التضحية الأفراد ولا الطبقات لاعتبارات الدولة. لدى السلطة في الدول جيدة التأسيس دائما وقت وأموال لتخفيف هذه المعاناة الجزئية. وهذا بالتحديد لأن الصناعة لا تنبثق عنها ، لأنها ولدت وتطورت في إطار المبادرة الحرة والفردية للمواطنين ، أن الحكومة ملزمة ، عندما تزعج مسارها ، بأن تقدم لها نوعًا من التعويض أو التعويض.

هناك شعور لك: مهما قال السيد ليون فوخر ، فهو يدعو إلى تنظيم العمل. لكي ترى الحكومة أن كل نزوح للعمالة لا يتم إلا عن طريق التعويض أو الانتقال ، وأن الأفراد والطبقات لا يتم التضحية بهم مطلقًا لاعتبارات الدولة ، أي لتقدم الصناعة وحرية المشاريع ، إن القانون الأعلى للدولة ، بلا شك ، يشكل نفسه ، بطريقة ما يحددها المستقبل ، هو موفر العمل في المجتمع وصي الأجور. وكما ذكرنا مرارًا وتكرارًا ، طالما كان التقدم الصناعي وبالتالي عمل إزالة الطبقات وإعادة ترتيبها في المجتمع مستمرًا ، فإنه ليس انتقالًا خاصًا لكل ابتكار يحتاج إلى اكتشافه ، بل هو مبدأ عام ، أو عضوي قانون الانتقال ،تنطبق على جميع الحالات الممكنة وإنتاج تأثيرها نفسه. هل السيد ليون فوشر في وضع يسمح له بصياغة هذا القانون والتوفيق بين مختلف الخصومات التي وصفناها؟ لا ، لأنه يفضل التوقف عند فكرة التعويض. يقول إن السلطة ، في الدول جيدة التنظيم ، لديها دائمًا وقت وأموال لتخفيف هذه المعاناة الجزئية. أنا آسف للنوايا السخية ل M. Faucher ، لكن يبدو لي أنه غير عملي بشكل جذري.نوايا سخية ، لكنها تبدو لي غير عملي بشكل جذري.نوايا سخية ، لكنها تبدو لي غير عملي بشكل جذري.

لا تملك السلطة الوقت والمال باستثناء ما يتطلبه الأمر من دافعي الضرائب. إن التعويض عن طريق فرض الضرائب على العمال الذين طردوا من العمل يعني زيارة النبذ ​​على الاختراعات الجديدة وإقامة الشيوعية عن طريق الحربة ؛ هذا ليس حل الصعوبة. لا فائدة من الإصرار على تعويض الدولة. التعويض ، المطبق وفقًا لوجهات نظر M. Faucher ، سينتهي إما بالاستبداد الصناعي ، في شيء مثل حكومة محمد علي ، وإلا فسيتحول إلى ضريبة سيئة ، أي إلى نفاق هباء. من أجل مصلحة الإنسانية ، كان من الأفضل عدم التعويض ، والسماح للعمال بالتماس دستورهم الأبدي.

هناك من يقول: دع الحكومة تنقل العمال الذين طردوا من العمل إلى نقاط لا توجد فيها صناعة خاصة ، حيث لا يمكن الوصول إلى المشاريع الفردية. لدينا جبال لنزرعها مرة أخرى بالأشجار ، أي عشرة أو اثني عشر مليون فدان من الأراضي لتطهيرها ، وقنوات لحفرها ، باختصار ، ألف شيء ذي فائدة فورية وعامة للقيام بها.

بالتأكيد نطلب عفو قرائنا عن ذلك، يجيب M. Fix؛ لكن هنا مرة أخرى ، نحن ملزمون بالدعوة إلى التدخل في رأس المال. هذه الأسطح ، باستثناء بعض الأراضي الجماعية ، غير صالحة ، لأنها إذا لم تزرع ، فلن تسفر عن أي منتج صافٍ ، وعلى الأرجح لا حتى تكاليف الزراعة. هذه الأراضي يمتلكها مالكوهم الذين يمتلكون أو لا يملكون رأس المال اللازم لزراعتهم ، وفي الحالة الأولى ، ربما يكتفي المالك بنفسه ، إذا كان يزرع هذه الأراضي بربح ضئيل للغاية ، وربما يتخلى عن ما يسمى إيجار الأرض: لكنه وجد أنه ، عند القيام بهذه الزراعة ، سيفقد رأسماله الأصلي ، وأظهرت حساباته الأخرى أن بيع المنتجات لن يغطي تكاليف الزراعة …. كل الأشياء التي تم النظر فيها ،لذلك ، ستظل هذه الأرض مغمورة ، لأن رأس المال الذي يجب وضعها فيه لن يحقق ربحًا وسيضيع. إذا كان الأمر خلاف ذلك ، فإن كل هذه الأراضي ستوضع على الفور في الزراعة ؛ المدخرات التي يتم التخلص منها الآن في اتجاه آخر سوف تنجذب بالضرورة بنسبة معينة إلى زراعة الأرض ؛ لرأس المال ليس له أي تأثير: له مصالح ، ويسعى دائمًا إلى أن يكون هذا العمل هو الأوفر والأكثر ربحًا “.ويسعى دائمًا إلى أن يكون هذا العمل هو الأوفر والأكثر ربحًا “.ويسعى دائمًا إلى أن يكون هذا العمل هو الأوفر والأكثر ربحًا “.

هذه الحجة ، المبررة جيدًا ، تصل إلى القول بأن الوقت اللازم لزراعة أراضيها المهدورة لم يأت إلى فرنسا ، تمامًا كما لم يحن وقت خطوط السكك الحديدية إلى كافري وهوتنتوتس. لأنه ، كما قيل في الفصل الثاني ، يبدأ المجتمع في العمل على تلك المصادر التي تنتج بسهولة أكبر وبالتأكيد أكثر المنتجات الضرورية وأقلها تكلفة: إنه فقط بالتدريج يتم الوصول إلى استخدام الأشياء الأقل إنتاجية نسبيًا. منذ أن كان الجنس البشري يرمي على وجه الكرة الأرضية ، لم يكافح من أجل أي مهمة أخرى ؛ لذلك تتكرر نفس العناية دائمًا ، أي ضمان بقائها أثناء المضي قدمًا في طريق الاكتشاف. ولكي لا تصبح عملية تطهير الأرض هذه تخمينًا مدمرًا ، فهي سبب للبؤس ، وبعبارة أخرى ، حتى يكون ذلك ممكنًا ،لذلك ، لمضاعفة رأسمالنا وآلاتنا ، واكتشاف عمليات جديدة ، وتقسيم العمل بشكل أكثر شمولاً. الآن ، التماس الحكومة لاتخاذ مثل هذه المبادرة هو تقليد الفلاحين الذين ، عند رؤية اقتراب العاصفة ، يبدأون في الدعاء لله واستدعاء قديسينهم. الحكومات اليوم لا يمكن تكرارها في كثير من الأحيان هم ممثلو اللاهوت ، لقد قلت تقريبا منفذي الانتقام السماوي: إنهم لا يستطيعون فعل شيء من أجلنا. هل تعرف الحكومة الإنجليزية ، على سبيل المثال ، أي وسيلة لإعطاء العمال التعساء الذين يلجأون إلى أماكن عملها؟ وإذا كان يعرف ، هل يجرؤ؟ ساعد نفسك ، وستساعدك السماء! هذه الملاحظة من عدم الثقة الشعبية في الألوهية تخبرنا أيضًا بما يجب أن نتوقعه من القوة لا شيء.وتقسيم العمل بشكل أكثر شمولا. الآن ، التماس الحكومة لاتخاذ مثل هذه المبادرة هو تقليد الفلاحين الذين ، عند رؤية اقتراب العاصفة ، يبدأون في الدعاء لله واستدعاء قديسينهم. الحكومات اليوم لا يمكن تكرارها في كثير من الأحيان هم ممثلو اللاهوت ، لقد قلت تقريبا منفذي الانتقام السماوي: إنهم لا يستطيعون فعل شيء من أجلنا. هل تعرف الحكومة الإنجليزية ، على سبيل المثال ، أي وسيلة لإعطاء العمال التعساء الذين يلجأون إلى أماكن عملها؟ وإذا كان يعرف ، هل يجرؤ؟ ساعد نفسك ، وستساعدك السماء! هذه الملاحظة من عدم الثقة الشعبية في الألوهية تخبرنا أيضًا بما يجب أن نتوقعه من القوة لا شيء.وتقسيم العمل بشكل أكثر شمولا. الآن ، التماس الحكومة لاتخاذ مثل هذه المبادرة هو تقليد الفلاحين الذين ، عند رؤية اقتراب العاصفة ، يبدأون في الدعاء لله واستدعاء قديسينهم. الحكومات اليوم لا يمكن تكرارها في كثير من الأحيان هم ممثلو اللاهوت ، لقد قلت تقريبا منفذي الانتقام السماوي: إنهم لا يستطيعون فعل شيء من أجلنا. هل تعرف الحكومة الإنجليزية ، على سبيل المثال ، أي وسيلة لإعطاء العمال التعساء الذين يلجأون إلى أماكن عملها؟ وإذا كان يعرف ، هل يجرؤ؟ ساعد نفسك ، وستساعدك السماء! هذه الملاحظة من عدم الثقة الشعبية في الألوهية تخبرنا أيضًا بما يجب أن نتوقعه من القوة لا شيء.البدء في الدعاء إلى الله واستدعاء قديسيهم. الحكومات اليوم لا يمكن تكرارها في كثير من الأحيان هم ممثلو اللاهوت ، لقد قلت تقريبا منفذي الانتقام السماوي: إنهم لا يستطيعون فعل شيء من أجلنا. هل تعرف الحكومة الإنجليزية ، على سبيل المثال ، أي وسيلة لإعطاء العمال التعساء الذين يلجأون إلى أماكن عملها؟ وإذا كان يعرف ، هل يجرؤ؟ ساعد نفسك ، وستساعدك السماء! هذه الملاحظة من عدم الثقة الشعبية في الألوهية تخبرنا أيضًا بما يجب أن نتوقعه من القوة لا شيء.البدء في الدعاء إلى الله واستدعاء قديسيهم. الحكومات اليوم لا يمكن تكرارها في كثير من الأحيان هم ممثلو اللاهوت ، لقد قلت تقريبا منفذي الانتقام السماوي: إنهم لا يستطيعون فعل شيء من أجلنا. هل تعرف الحكومة الإنجليزية ، على سبيل المثال ، أي وسيلة لإعطاء العمال التعساء الذين يلجأون إلى أماكن عملها؟ وإذا كان يعرف ، هل يجرؤ؟ ساعد نفسك ، وستساعدك السماء! هذه الملاحظة من عدم الثقة الشعبية في الألوهية تخبرنا أيضًا بما يجب أن نتوقعه من القوة لا شيء.هل يجرؤ؟ ساعد نفسك ، وستساعدك السماء! هذه الملاحظة من عدم الثقة الشعبية في الألوهية تخبرنا أيضًا بما يجب أن نتوقعه من القوة لا شيء.هل يجرؤ؟ ساعد نفسك ، وستساعدك السماء! هذه الملاحظة من عدم الثقة الشعبية في الألوهية تخبرنا أيضًا بما يجب أن نتوقعه من القوة لا شيء.

وصلنا إلى المحطة الثانية من الجلجلة ، بدلاً من أن نتخلى عن تفكيرنا العقيمة ، فلنكن أكثر انتباهاً لتعاليم القدر. يكمن ضمان حريتنا في تقدم تعذيبنا.

ملاحظات

1. على الرغم من أكثر السلطات المعتمدة ، لا يمكنني أن أقبل فكرة أن الأقنان ، في الماكينات اللاتينية ، تم استدعاؤهم من servare ، للحفاظ عليه ، لأن العبد كان أسير حرب وأبقى للعمل. العبودية ، أو على الأقل تدجينها ، هي بالتأكيد قبل الحرب ، رغم أن الحرب ربما تكون قد عززتها بشكل ملحوظ. لماذا ، علاوة على ذلك ، إذا كان هذا هو أصل الفكرة وكذلك عن الشيء ، ألا ينبغي أن يقولوا ، بدلاً من serv-us ، serv-atus ، بما يتفق مع الاستقراء النحوي؟ بالنسبة لي ، يتم التعبير عن أصل الكلام الحقيقي في معارضة serv-serv و server ، والتي يكون الموضوع البدائي لها هو ser-o in-stro ، للانضمام ، للضغط ، من أين ser-sies ، المفصل ، الاستمرارية ، Ser-a ، قفل ، sertir ، insert ، وما إلى ذلك. كل هذه الكلمات تعني فكرة الشيء الرئيسي ، الذي انضم إلى ملحق ، ككائن ذو فائدة خاصة. ومن ثم ،أن يكون كائن فائدة ، شيء ثانوي لآخر ؛ سيرف ، كما نقول للضغط ، لتضع جانبا ، لتعيين شيء فائدتها ؛ serv-us ، رجل في متناول اليد ، أداة مساعدة ، chattel ، باختصار ، رجل خدمة. عكس servus هو dem-inus (dom-us و dom-anium و domare) ؛ وهذا هو ، رب الأسرة ، رب المنزل ، هو الذي يستخدم الرجال ، servat ، الحيوانات ، domat ، والأشياء ، possidet. وبالتالي ينبغي أن يكون أسرى الحرب قد تم حجزهم للعبودية ، servati ad servitium ، أو بالأحرى serti جليبام الإعلانية ، يمكن تصوره تماما ؛ كونهم مصيرهم ، فقد أخذوا ببساطة اسمهم منه.عكس servus هو dem-inus (dom-us و dom-anium و domare) ؛ وهذا هو ، رب الأسرة ، رب المنزل ، هو الذي يستخدم الرجال ، servat ، الحيوانات ، domat ، والأشياء ، possidet. وبالتالي ينبغي أن يكون أسرى الحرب قد تم حجزهم للعبودية ، servati ad servitium ، أو بالأحرى serti جليبام الإعلانية ، يمكن تصوره تماما ؛ كونهم مصيرهم ، فقد أخذوا ببساطة اسمهم منه.عكس servus هو dem-inus (dom-us و dom-anium و domare) ؛ وهذا هو ، رب الأسرة ، رب المنزل ، هو الذي يستخدم الرجال ، servat ، الحيوانات ، domat ، والأشياء ، possidet. وبالتالي ينبغي أن يكون أسرى الحرب قد تم حجزهم للعبودية ، servati ad servitium ، أو بالأحرى serti جليبام الإعلانية ، يمكن تصوره تماما ؛ كونهم مصيرهم ، فقد أخذوا ببساطة اسمهم منه.

نظام التناقضات الاقتصادية: أو فلسفة الفقر / 14

الترجمة الاآلیة

———————————————

بيير جوزيف برودون

نظام التناقضات الاقتصادية: أو فلسفة الفقر


مكتوب: 1847
المصدر : أرشيف رود هاي لتاريخ الفكر الاقتصادي ، جامعة ماكماستر ، كندا
ترجمت من الفرنسية بنيامين ر تاكر. 1888
أتش تي أم أل العلامات: أندي بلوندين


جدول المحتويات:

مقدمة : فرضية الله
الفصل الأول : من العلوم الاقتصادية
الفصل الثاني : معارضة القيمة في الاستخدام والقيمة في التبادل
الفصل الثالث : التطورات الاقتصادية. – الفترة الاولى. – شعبة العمل
الفصل الرابع : الفترة الثانية. – مجموعة آلات
الفصل الخامس : الفترة الثالثة. – منافسة
الفصل السادس : الفترة الرابعة. – الاحتكار
الفصل السابع : الفترة الخامسة. – الشرطة ، أو الضرائب
الفصل الثامن : من مسؤولية الإنسان والله ، بموجب قانون التناقض ، أو حل مشكلة العناية الإلهي


الفصل الرابع : الفترة الثانية. – مجموعة آلات

2. – تناقض الآلات. – أصل رأس المال والأجور.

من حقيقة أن الآلات تقلل من كدح العامل ، فإنها تقلل وتقلل من اليد العاملة ، وبالتالي يزداد عرضها من يوم لآخر والطلب أقل. صحيح شيئًا فشيئًا ، انخفاض الأسعار الذي تسبب زيادة في الاستهلاك ، وتمت استعادة النسبة وبدأ العامل في العمل مرة أخرى: ولكن مع نجاح التحسينات الصناعية بشكل مستمر بعضها البعض وتميل دائمًا إلى استبدال العمليات الميكانيكية لرجل العمل , it follows that there is a constant tendency to cut off a portion of the service and consequently to eliminate laborers from production.الآن ، مع النظام الاقتصادي كما هو الحال مع النظام الروحي: خارج الكنيسة لا يوجد خلاص ؛ خارج العمل لا يوجد الكفاف. المجتمع والطبيعة ، بلا هوادة على حد سواء ، في اتفاق في تنفيذ هذا المرسوم الجديد.

يقول جيه بي ساي ، عندما تحل أي آلة بشرية مستخدمة بالفعل ، عندما تحل آلة جديدة ، أو بشكل عام أي عملية مهما كانت السرعة ، محل بعض الأيدي العاملة البشرية ، يتم ترك بعض الأسلحة الدؤوبة ، التي يتم استبدال خدماتها بشكل مفيد ، دون عمل. لذلك ، تحل الآلة محل عمل جزء من العمال ، ولكنها لا تقلل من كمية الإنتاج ، لأنه إذا تم ذلك ، فلن يتم تبنيه ؛ إنه يحل محل الإيرادات ، لكن الميزة النهائية تكمن في جانب الآلية إذا كانت وفرة المنتج وتقليل التكلفة تخفض القيمة الفاسدة ، فإن المستهلك أي الجميع سيستفيد بذلك “.

يقول التفاؤل هو الخيانة للمنطق والحقائق. السؤال هنا ليس مجرد عدد قليل من الحوادث التي وقعت خلال ثلاثين قرنا من خلال إدخال واحد أو اثنين أو ثلاثة آلات ؛ إنها مسألة ظاهرة منتظمة وثابتة وعامة. بعد إزاحة العائدات كما تقول ساي ، من خلال آلة ، يتم إزاحتها عن طريق آلة أخرى ، ومرة ​​أخرى عن طريق آلة أخرى ، ودائما عن طريق آلة أخرى ، طالما لا يزال هناك أي عمل يتعين القيام به وتبقى أي عمليات تبادلية قائمة. هذا هو الضوء الذي يجب عرض الظاهرة فيه والنظر فيها: ولكن ، بالتالي ، يجب الاعتراف بها ، يتغير جانبها بشكل فريد. إن تهجير العائدات ، وقمع المخاض والأجور ، هو طاعون مزمن ودائم لا يُمحى ، وهو نوع من الكوليرا التي تبدو الآن مرتدية ملامح غوتنبرغ ، وهو الآن يفترض أن يشكو من آثار أركرايت ؛هنا يسمى جاكارد ، هناك جيمس وات أو ماركيز دي جوفري. بعد الاستمرار في تخريبه لفترة أطول أو أقصر تحت نموذج ما ، يأخذ الوحش صورة أخرى ، ويصرخ الاقتصاديون ، الذين يعتقدون أنه رحل ، لم يكن شيء!” بهدوء ورضا ، شريطة أن يصروا بكل ثقل ديالكتيك على الجانب الإيجابي من السؤال ، فإنهم يغمضون أعينهم عن الجانب المخرب ، على الرغم من ذلك ، عندما يتحدثون عن الفقر ، فإنهم يبدأون مرة أخرى بعظاتهم على الارتجال. وسكر العمال.شريطة أن يصروا بكل ثقل ديالكتيك على الجانب الإيجابي للمسألة ، فإنهم يغمضون أعينهم عن الجانب المخرب لها ، على الرغم من أنهم عندما يتحدثون عن الفقر ، فإنهم يبدأون مرة أخرى في عظاتهم على ارتخاء العمال وسكرهم .شريطة أن يصروا بكل ثقل ديالكتيك على الجانب الإيجابي للمسألة ، فإنهم يغمضون أعينهم عن الجانب المخرب لها ، على الرغم من أنهم عندما يتحدثون عن الفقر ، فإنهم يبدأون مرة أخرى في عظاتهم على ارتخاء العمال وسكرهم .

في عام 1750 ، قام M. Dunoyer بالملاحظة ، وقد يكون بمثابة مقياس لجميع التزييت من نفس النوع ، – “في عام 1750 كان عدد سكان دوقية لانكستر 300000 نسمة. في عام 1801 ، وذلك بفضل تطور الغزل كان عدد السكان 672،000 نسمة ، وفي عام 1831 كان 1336000 نسمة ، وبدلاً من 40،000 عامل كانوا يعملون في صناعة القطن سابقًا ، فإنها توظف الآن ، منذ اختراع الآلات ، 1500000 “.

يضيف م. دونوير أنه في الوقت الذي زاد فيه عدد العمال العاملين في هذه الصناعة بشكل ملحوظ ، ارتفع سعر العمل مائة وخمسين في المائة. بعد ذلك ، بعد أن تابعنا ببساطة التقدم الصناعي ، كانت الزيادة حقيقة طبيعية لا يمكن تعويضها ، ماذا أقول؟ حقيقة سعيدة ، لأنها تستشهد بشرف ومجد تطور الآلات. لكن فجأة قام M. Dunoyer بتنفيذ جانب تقريبي: هذا العدد الكبير من آلات الغزل التي كانت عاجزة عن العمل بسرعة ، انخفضت الأجور بالضرورة ؛ وجد السكان الذين دعت الآلات إليهم أنفسهم مهجرين من قبل الآلات ، التي يعلن م. دونر: إساءة استعمال الزواج هي سبب الفقر.

تستدعي التجارة الإنجليزية ، في طاعة مطلب الهيئة الهائلة لرعاتها ، العمال من جميع الاتجاهات ، وتشجع الزواج ؛ طالما أن المخاض غزير ، فالزواج شيء ممتاز ، وله تأثير مغرم في الاقتباس لصالح الآلات ؛ لكن المحسوبية تتقلب ، حالما لا تكون هناك حاجة إلى العمل والأجور ، فإنها تدين إساءة معاملة الزواج ، وتتهم العمال بالارتياح. لا يمكن أن يكون الاقتصاد السياسي أي الاستبداد المملوك خطأً: يجب أن يكون البروليتاريا.

تم الاستشهاد بمثال الطباعة كثيرًا ، دائمًا للحفاظ على الرؤية المتفائلة. ربما يكون عدد الأشخاص المدعومين اليوم بتصنيع الكتب أكبر ألف مرة مما كان عليه عدد الناسخين والإضاءة قبل وقت غوتنبرغ ؛ وبالتالي ، فإنها تختتم مع الهواء بالارتياح ، والجرح قد أصيب أحد. قد يتم الاستشهاد بعدد لا حصر له من الحقائق المتشابهة ، وكلها لا جدال فيها ، ولكن لا يمكن لأحدها أن يطرح السؤال خطوة. مرة أخرى ، لا أحد ينكر أن الآلات ساهمت في الرفاهية العامة ؛ لكنني أؤكد ، فيما يتعلق بهذه الحقيقة التي لا جدال فيها ، أن الاقتصاديين لا يرقون إلى الحقيقة عندما يقدمون بيانًا مطلقًا مفاده أن تبسيط العمليات لم يسفر عن تناقص عدد الأيدي العاملة في أي صناعة مهما كان.ما يجب أن يقوله الاقتصاديون هو أن الآلية ، مثل تقسيم العمل ، في النظام الحالي للاقتصاد الاجتماعي هي في الوقت نفسه مصدر للثروة وسبب دائم ومميت للبؤس.

في عام 1836 ، في مصنع مانشستر ، تم تميل تسعة إطارات ، لكل منها ثلاثمائة وأربعة وعشرون مغزل ، بواسطة أربعة مغازل. بعد ذلك ، تضاعف طول البغال ، مما أعطى كل واحد من المغازل التسع والستين والثمانين ومكّن رجلين من رعايتهم.

هناك لدينا الحقيقة المجردة المتمثلة في القضاء على العامل بواسطة الآلة. بواسطة جهاز بسيط ، يتم إخلاء ثلاثة عمال من كل أربعة. ما الذي يهم أنه بعد مرور خمسين عامًا ، تضاعف عدد سكان العالم وتضاعفت تجارة إنجلترا أربعة أضعاف ، وسيتم بناء آلات جديدة وسيعيد المصنعون الإنجليزيون توظيف عمالهم؟ هل الاقتصاديون يعني الإشارة إلى زيادة عدد السكان باعتبارها واحدة من فوائد الآلات؟ دعهم يتخلون عن نظرية مالتوس ، ويتوقفوا عن التصريح ضد الخصوبة المفرطة للزواج.

لم يتوقفوا عند هذا الحد: سرعان ما مكّن تحسن ميكانيكي جديد عاملاً واحداً من القيام بالعمل الذي كان يشغله سابقًا أربعة.

تخفيض جديد لثلاثة أرباع العمل اليدوي: بشكل عام ، تخفيض العمالة البشرية بمقدار خمسة عشر ستة عشر.

كتب أحد مصنّعي بولتون: “إن استطالة البغال من إطاراتنا يسمح لنا بتوظيف ستة وعشرين مغزلًا حيث استخدمنا خمسة وثلاثين عام 1837″.

هلاك آخر للعمال: واحد من كل أربعة ضحية.

هذه الحقائق مأخوذة من “Revue Economique” لعام 1842 ؛ وليس هناك من لا يستطيع أن يشير إلى أشخاص مشابهين. لقد شهدت إدخال آلات الطباعة ، وأستطيع أن أقول أنني رأيت بأم عيني الشر الذي عانت منه الطابعات. خلال الخمسة عشر أو عشرين عامًا التي كانت تستخدم فيها الآلات ، عاد جزء من العمال إلى التكوين ، وقد تخلى آخرون عن تجارتهم ، وتوفي البعض بسبب البؤس: وبالتالي فإن العمال يحتشدون باستمرار نتيجة للابتكارات الصناعية. قبل عشرين عامًا ، قامت ثمانون قناة قوارب بتزويد خدمة الملاحة بين Beaucaire و Lyons ؛ أدت مجموعة من حزم البخار إلى نزوحهم جميعًا. بالتأكيد التجارة هي الرابح. ولكن ما أصبح من القوارب السكان؟ هل تم نقله من القوارب إلى الحزم؟ لا:لقد ذهبت إلى حيث ذهبت جميع الصناعات التي تم استبدالها ، لقد اختفت.

بالنسبة للباقي ، فإن الوثائق التالية ، التي أخذتها من نفس المصدر ، ستعطي فكرة أكثر إيجابية عن تأثير التحسينات الصناعية على حالة العمال.

متوسط ​​الأجور الأسبوعية ، في مانشستر ، هو عشرة شلن. من بين أربعمائة وخمسين عاملاً ، لا يوجد أربعون شخصًا يكسبون عشرين شلنًا.

يحرص مؤلف المقال على ملاحظة أن الشخص الإنجليزي يستهلك خمسة أضعاف ما يستهلكه الفرنسي. هذا ، إذن ، وكأن العامل الفرنسي كان عليه أن يعيش على فرنك ونصف الأسبوع.

أدنبره ريفيو، 1835: “إلى مجموعة من العمال (الذين لا يريدون أن تقل أجورهم) ندين بغل شارب وروبرتس في مانشستر ؛ وقد عاقب هذا الاختراع بشدة النقابيين غير الحذرين“.

يجب أن يعاقب يستحق العقاب. اختراع شارب وروبرتز من مانشستر كان لا بد أن ينجم عن الموقف ؛ كان رفض العمال الخضوع للتخفيض المطلوب منهم مجرد مناسبة حاسمة. ألا يجوز لأحد أن يستنتج ، من جو الانتقام المتأثر بـ مراجعة أدنبرة، أن الآلات لها تأثير رجعي؟

شركة تصنيع إنجليزية: “لقد أعطانا تمرد العمال لدينا فكرة الاستغناء عنهم. لقد بذلنا وحفزنا كل جهد ممكن تخيله في العقل لاستبدال خدمة الرجال بأدوات أكثر سهولة ، وحققنا هدفنا. الآلات لقد جلبت رأس المال من اضطهاد العمل. أينما كنا لا نزال نوظف رجلاً ، فإننا نفعل ذلك مؤقتًا فقط ، في انتظار اختراعنا لبعض وسائل إنجاز عمله دونه “.

ما هو النظام الذي يقود رجل الأعمال إلى التفكير بسرور في أن المجتمع سيكون قادرًا على الاستغناء عن الرجال قريبًا! الآلات سلمت رأس المال من اضطهاد العمل! هذا بالضبط كما لو أن الحكومة يجب أن تتعهد بتسليم الخزينة من اضطهاد دافعي الضرائب. مجنون! على الرغم من أن العمال يكلفونك شيئًا ما ، إلا أنهم عملائك: ماذا ستفعل بمنتجاتك ، وعندما يبتعدون عنك ، فإنهم لن يستهلكوها؟ وبالتالي ، فإن الآلات ، بعد سحق العمال ، ليست بطيئة في التعامل مع أصحاب العمل بضربة مضادة ؛ لأنه ، إذا كان الإنتاج يستبعد الاستهلاك ، فإنه سيضطر قريبًا إلى إيقاف نفسه.

خلال الربع الرابع من عام 1841 ، ألقت أربعة إخفاقات كبرى ، حدثت في مدينة تصنيع إنجليزية ، سبعة عشر مائة وعشرين شخصًا في الشارع.

كانت هذه الإخفاقات ناتجة عن الإفراط في الإنتاج ، أي بسبب عدم كفاية السوق أو ضائقة الناس. يا له من أمر مؤسف أن هذه الآلات لا تستطيع أن توفر رأس المال من اضطهاد المستهلكين! يا لها من مصيبة أن الآلات لا تشتري الأقمشة التي نسجها! سيتم الوصول إلى المجتمع المثالي عندما يمكن أن تستمر التجارة والزراعة والمصنوعات دون وجود رجل على وجه الأرض!

في أبرشية يوركشاير لمدة تسعة أشهر ، كان النشطاء يعملون ولكن يومين في الأسبوع.

آلات!

في غيستون ، تم بيع مصنعين بقيمة ستين ألف جنيه إسترليني مقابل ستة وعشرين ألفًا. أنتجوا أكثر مما يمكنهم بيعه.

آلات!

في عام 1841 ، انخفض عدد الأطفال دون سن الثالثة عشر المشاركين في المصنوعات ، لأن الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 13 عامًا يأخذون مكانهم.

آلات! يصبح العامل الراشد متدربًا ، طفلًا ، مرة أخرى: هذه النتيجة كانت متوقعة من مرحلة تقسيم العمل ، حيث رأينا جودة العامل تتدهور في النسبة التي أتقنت فيها الصناعة.

في ختام حديثه ، يعبر الصحفي عن هذا التفكير: “منذ عام 1836 كانت هناك حركة رجعية في صناعة القطن؛ أي أنها لم تعد تحافظ على علاقتها بالصناعات الأخرى: نتيجة أخرى متوقعة من نظرية تناسق القيم.

يبدو أن تحالفات العمال وإضراباتهم قد توقفت اليوم في جميع أنحاء إنجلترا ، ويبتهج الاقتصاديون بحق حول هذه العودة للنظام ، دعنا نقول حتى للحس السليم. لكن لأن العمال من الآن فصاعدا على الأقل اعتز بالأمل لن يضيفوا البؤس الذي يكتنفهم فترات طوعية من الخمول إلى البؤس الذي تفرضه عليهم الآلات ، هل يتبع ذلك تغير الوضع؟ وإذا لم يكن هناك تغيير في الموقف ، ألا يكون المستقبل دائمًا نسخة مؤسفة من الماضي؟

يحب الاقتصاديون إلقاء أذهانهم على صور من السعادة العامة: من خلال هذه العلامة بشكل أساسي يجب الاعتراف بهم ، ويقدرون بعضهم البعض. ومع ذلك ، ليس هناك من بينها ، على الجانب الآخر ، خيال مزاجي ومرضي ، مستعد دائمًا لموازنة الروايات المتنامية للازدهار مع وجود أدلة على استمرار الفقر.

لخص م. ثيودور فيكس الوضع العام في ديسمبر عام 1844:

لم تعد إمدادات الغذاء من الدول تتعرض لتلك الاضطرابات الرهيبة التي تسببها الندرة والمجاعات ، والتي تكررت كثيرا حتى بداية القرن التاسع عشر. أدت مجموعة متنوعة من النمو الزراعي والتحسينات إلى إلغاء هذه الآفة المزدوجة تقريبًا تقريبًا. قُدر إجمالي محصول القمح في فرنسا عام 1791 بحوالي 133،000،000 بوشل ، وهو ما أعطى ، بعد خصم البذور ، 2.855 بوشل لكل ساكن. في عام 1840 ، قدّر نفس المحصول بـ 198،590،000 بوشل ، أو 2.860 بوشل لكل فرد ، وكانت مساحة السطح المزروع كما كانت تقريبًا قبل الثورة …. وكان معدل الزيادة في البضائع المصنعة أعلى من ذلك من المنتجات الغذائية. ونحن مبررون بقولنا أن كتلة الأقمشة النسيجية قد تضاعفت أكثر من الضعف وربما تضاعفت ثلاث مرات في غضون خمسين عامًا.اتقان العمليات الفنية أدى إلى هذه النتيجة ….

منذ بداية القرن ، زاد متوسط ​​مدة الحياة لمدة عامين أو ثلاث سنوات ، وهي علامة لا يمكن إنكارها على قدر أكبر من الراحة ، أو ، إن شئت ، تخفيف حدة الفقر.

في غضون عشرين عامًا ، ارتفع حجم الإيرادات غير المباشرة ، دون أي تغيير مرهق في التشريعات ، من 40،000،000 فرنك إلى 720،000،000 ، وهو أحد أعراض التقدم الاقتصادي ، أكثر بكثير من التقدم المالي.

في الأول من كانون الثاني (يناير) 1844 ، كان مكتب الإيداع والشحن مستحقًا لمدخرات الادخار 351،500،000 فرنك ، ووجدت باريس هذا المبلغ بمبلغ 105،000،000. ومع ذلك ، فقد تم تطوير المؤسسة بالكامل في غضون اثني عشر عامًا تقريبًا ، ويجب ملاحظة أن مبلغ الـ 351500000 فرنك الذي يرجع الآن إلى بنوك الادخار لا يمثل كامل مجموعة الاقتصادات التي تم تنفيذها ، لأنه في وقت معين يتم التخلص من رأس المال المتراكم خلاف ذلك …. في عام 1843 ، من بين 320،000 عامل و 80،000 من عمال المنازل الذين يعيشون في العاصمة ، أودع 90،000 عامل في بنوك الادخار 2،547،000 فرنك ، و 34،000 من عمال المنازل 1،268،000 فرنك.

كل هذه الحقائق صحيحة تمامًا ، والاستدلال الذي يمكن استخلاصها منها لصالح الآلات هو الأدق ، أي أنها أعطت بالفعل قوة دفع قوية للرفاهية العامة. لكن الحقائق التي يجب أن نضيفها إليها ليست أقل حجية ، والاستدلال الذي يمكن استخلاصه من هذه الآلات لن يكون أقل دقة ، لذكاء ، أنها سبب دائم للفقراء. أناشد شخصيات م.

من بين 320،000 عامل و 80،000 من عمال المنازل المقيمين في باريس ، هناك 230،000 من السابق و 46،000 من الأخير أي ما مجموعه 276،000 – الذين لا يقومون بالإيداع في بنوك الادخار. لا أحد يجرؤ على التظاهر أن هذه هي 276000 من إنفاق الأموال والأشخاص الذين يعرضون أنفسهم للبؤس طواعية. الآن ، حيث يوجد من بين الأشخاص الذين يحققون المدخرات أشخاص فقراء وأقل شأناً لا يعتبر بنك الادخار بالنسبة لهم سوى فترة راحة من الفجور والبؤس ، يمكننا أن نستنتج أنه من بين كل الأفراد الذين يعيشون بفعل عملهم ، تقريبًا ثلاثة أرباع إما الحكمة والكسل والفساد ، لأنها لا تودع في بنوك الادخار ، أو أنها فقيرة جدا لوضع أي شيء. ليس هناك بديل آخر. لكن الفطرة السليمة ، كي لا نقول شيئًا عن الصدقة ، لا تسمح بأي اتهام بالجملة للطبقة العاملة: إنه ضروري ،لذلك ، لإلقاء اللوم مرة أخرى على نظامنا الاقتصادي. كيف لا يرى M. Fix أن شخصياته تتهم نفسها؟

إنهم يأملون ، في الوقت المناسب ، أن يودع جميع العمال أو جميعهم تقريبًا في بنوك الادخار. دون انتظار شهادة المستقبل ، قد نختبر أسس هذا الأمل على الفور.

وفقًا لشهادة م. في ، عمدة الدائرة الخامسة لباريس ، يبلغ عدد الأسر المحتاجة المسجلة على سجلات المكاتب الخيرية 30،000 ، أي ما يعادل 65000 فرد“. أعطى التعداد الذي أجري في بداية عام 1846 88474. والأسر الفقيرة غير المدرجة ، كم عدد هؤلاء؟ كثير. قل ، إذن ، ١٨٠ ألف شخص لا يشك في فقرهم ، وإن لم يكن رسميًا. وجميع أولئك الذين يعيشون في ظروف ضيقة ، على الرغم من الحفاظ على مظهر الراحة ، كم منهم هناك؟ ضعف العدد ، ما مجموعه 360،000 شخص ، في باريس ، الذين يشعرون بالحرج إلى حد ما بسبب الوسائل.

يتحدثون عن القمح، يصرخ خبير اقتصادي آخر ، M. Louis Leclerc ، لكن لا يوجد عدد هائل من السكان لا يذهبون إلى الخبز؟ دون مغادرة بلدنا ، ألا يوجد سكان يعيشون حصريًا على الذرة والحنطة السوداء والكستناء؟

م لوكلير يستنكر الحقيقة: دعنا نفسرها. إذا لم يكن هناك أي شك في أن الزيادة السكانية تكون محسوسة بشكل أساسي في المدن الكبيرة ، أي في تلك المناطق التي يستهلك فيها معظم القمح ، فمن الواضح أن متوسط ​​نصيب الفرد قد زاد دون أي تحسن في الحالة العامة. لا يوجد كاذب مثل المتوسط.

يتحدثون، يتابع الكاتب نفسه ، عن زيادة الاستهلاك غير المباشر. وستكون العبث محاولة لإثارة الغش الباريسي: إنه موجود ؛ له أسياده ، وأتباعه ، وأدبته ، وأطروحاته التعليمية والكلاسيكية تمتلك فرنسا أنواعًا رائعة من النبيذ ؛ ما الذي تم فعله بها؟ ما الذي أصبح من هذه الثروة الرائعة؟ أين الكنوز التي تم إنشاؤها منذ Probus من قبل العبقري الوطني؟ ومع ذلك ، عندما ينظر المرء إلى التجاوزات التي ينتجها النبيذ أينما كان عزيزًا ، حيثما لا يشكل جزءًا من الحياة العادية للناس ؛ عندما يكون في باريس ، عاصمة مملكة الخمور الجيدة ، يرى المرء أن الناس يتهمون بأني لا أعرف ماذا ، الأشياء المغشوشة والمعقدة والمرضية ، وأحياناً يكونون مثيرين للإرهاق ، والأشخاص الميسورين الذين يشربون في المنزل أو يقبلون بدون كلمة ،في المطاعم الشهيرة ، ما يسمى بالنبيذ ، سميك ، اللون البنفسجي ، غير الكافت ، المسطح ، والبائس بما يكفي لجعل أفقر الفلاحين بورغنديين يرتجف ، هل يستطيع المرء أن يشك بأمانة في أن السوائل الكحولية هي واحدة من أكثر الاحتياجات إلحاحا في طبيعتنا؟

أقتبس هذا المقطع بإسهاب ، لأنه يلخص فيما يتعلق بحالة خاصة ، كل ما يمكن قوله عند مضايقات الآلات. بالنسبة للناس ، فالأمر مع النبيذ كما هو الحال مع الأقمشة ، وبوجه عام مع جميع السلع والبضائع التي تم إنشاؤها لاستهلاك الفقراء. هو دائمًا نفس الخصم: تخفيض تكلفة التصنيع بطريقة أو بأخرى ، من أجل ، أولاً ، الحفاظ على منافسة مفيدة مع منافسين أكثر حظًا أو ثراء ؛ ثانياً ، خدمة الأعداد الهائلة من الأشخاص الذين تعرضوا للنهب والذين لا يستطيعون تجاهل السعر ببساطة لأن الجودة جيدة. أنتجت بالطرق العادية ، والنبيذ مكلفة للغاية بالنسبة لجماهير المستهلكين. هو في خطر البقاء في أقبية تجار التجزئة. يتغلب صانع النبيذ على الصعوبة: فهو غير قادر على إدخال الآلات في زراعة الكرمة ، فهو يجد وسيلة ،بمساعدة بعض المرافقين ، لوضع السائل الثمين في متناول الجميع. بعض الوحوش ، في فترات الندرة لديهم ، يأكلون الأرض ؛ العامل المتحضر يشرب الماء. كان مالتوس عبقريًا عظيمًا.

بقدر ما يتعلق الأمر بزيادة متوسط ​​مدة الحياة ، أدرك الحقيقة ، لكن في نفس الوقت أعلن أن الملاحظة غير صحيحة. دعنا نفسر ذلك. لنفترض أن عدد سكانها عشرة ملايين نسمة: إذا كان متوسط ​​العمر المتوقع ، من أي سبب تريده ، ينبغي أن يزيد خمس سنوات لمليون شخص ، مع استمرار الوفيات في تخريبها بنفس المعدل الذي كان عليه من قبل من بين الملايين التسعة الآخرين ، فسيتم العثور عليها ، على توزيع هذه الزيادة بين الكل ، أنه في المتوسط ​​ستة أشهر قد أضيفت إلى حياة كل فرد. إنه مع متوسط ​​طول العمر ، وهو ما يسمى مؤشر متوسط ​​الراحة ، كما هو الحال مع متوسط ​​التعلم: مستوى المعرفة لا يتوقف عن الارتفاع ، وهو ما لا يغير بأي حال من الأحوال أن هناك اليوم في فرنسا مثلما يفعل الكثير من البرابرة كما في أيام فرانسوا الأول.قام المشعوذين الذين لديهم تكهنات بالسكك الحديدية بالنظر إلى ضجيج كبير حول أهمية القاطرة في تداول الأفكار ؛ ولم يفشل الاقتصاديون ، الذين يبحثون دائمًا عن الغباء المتحضر ، في تكرار هذا الهراء. وكأن الأفكار ، لكي تنتشر ، تحتاج إلى قاطرات! ما الذي يمنع الأفكار من التعميم من المعهد إلى فوبورج سان أنطوان وسان مارسو ، في الشوارع الضيقة البائسة في باريس القديمة وفي حي المعبد ، في كل مكان ، باختصار ، حيث يسكن هذا الجموع أكثر معاناة من الأفكار من الخبز؟ كيف يحدث أن تكون المسافة بين الباريسي والباريسي ، على الرغم من الجامع وناقل الحروف ، أكبر بثلاث مرات اليوم مما كانت عليه في القرن الرابع عشر؟المسافة أكبر بثلاث مرات اليوم مما كانت عليه في القرن الرابع عشر؟المسافة أكبر بثلاث مرات اليوم مما كانت عليه في القرن الرابع عشر؟دائما على مراقبة الغباء المتحضر ، لم تفشل في تكرار هذا الهراء. وكأن الأفكار ، لكي تنتشر ، تحتاج إلى قاطرات! ما الذي يمنع الأفكار من التعميم من المعهد إلى فوبورج سان أنطوان وسان مارسو ، في الشوارع الضيقة البائسة في باريس القديمة وفي حي المعبد ، في كل مكان ، باختصار ، حيث يسكن هذا الجموع أكثر معاناة من الأفكار من الخبز؟ كيف يحدث أن تكون المسافة بين الباريسي والباريسي ، على الرغم من الجامع وناقل الحروف ، أكبر بثلاث مرات اليوم مما كانت عليه في القرن الرابع عشر؟دائما على مراقبة الغباء المتحضر ، لم تفشل في تكرار هذا الهراء. وكأن الأفكار ، لكي تنتشر ، تحتاج إلى قاطرات! ما الذي يمنع الأفكار من التعميم من المعهد إلى فوبورج سان أنطوان وسان مارسو ، في الشوارع الضيقة البائسة في باريس القديمة وفي حي المعبد ، في كل مكان ، باختصار ، حيث يسكن هذا الجموع أكثر معاناة من الأفكار من الخبز؟ كيف يحدث أن تكون المسافة بين الباريسي والباريسي ، على الرغم من الجامع وناقل الحروف ، أكبر بثلاث مرات اليوم مما كانت عليه في القرن الرابع عشر؟في الشوارع الضيقة البائسة في باريس القديمة وحي المعبد ، في كل مكان ، وباختصار ، حيث يسكن هذا الجمهور أكثر معاناة من الأفكار من الخبز؟ كيف يحدث أن تكون المسافة بين الباريسي والباريسي ، على الرغم من الجامع وناقل الحروف ، أكبر بثلاث مرات اليوم مما كانت عليه في القرن الرابع عشر؟في الشوارع الضيقة البائسة في باريس القديمة وحي المعبد ، في كل مكان ، وباختصار ، حيث يسكن هذا الجمهور أكثر معاناة من الأفكار من الخبز؟ كيف يحدث أن تكون المسافة بين الباريسي والباريسي ، على الرغم من الجامع وناقل الحروف ، أكبر بثلاث مرات اليوم مما كانت عليه في القرن الرابع عشر؟

يتم ممارسة التأثير المدمر للآلات على الاقتصاد الاجتماعي وحالة العمال بألف طريقة ، كلها مرتبطة ببعضها البعض وموسومة بشكل متبادل: وقف العمل ، وتخفيض الأجور ، والإنتاج الزائد ، وعرقلة السوق ، والتغيير و غش المنتجات ، الفشل ، تشريد العمال ، انحطاط العرق ، وأخيرا الأمراض والموت.

لاحظ م. ثيودور فيكس أنه في الخمسين سنة الماضية ، انخفض متوسط ​​مكانة الرجل في فرنسا بنسبة ضئيلة من البوصة. تستحق هذه الملاحظة ملاحظته السابقة: على من يسري مفعول هذا النقص؟

في تقرير قرأه إلى أكاديمية العلوم الأخلاقية حول نتائج قانون 22 مارس 1841 ، أعرب السيد ليون فوشر عن نفسه هكذا:

العمال الشباب شاحب ، ضعيف ، قصير القامة ، وبطيء في التفكير وكذلك في التحرك. في أربعة عشر أو خمسة عشر عامًا ، لا يبدو أنهم أكثر تطورًا من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين تسع أو عشر سنوات في الحالة الطبيعية. أما بالنسبة لتطورهم الفكري والأخلاقي ، فهناك من يمكن العثور عليهم ، في سن الثالثة عشرة ، ليس لديهم أي فكرة عن الله ، الذين لم يسمعوا قط بواجباتهم ، وكانت مدرستهم الأخلاقية الأولى هي السجن.

هذا ما رآه M. Léon Faucher ، مما أثار استياء السيد تشارلز دوبن الكبير ، وهذه الحالة من الأمور التي أعلن أن قانون 22 مارس لا يستطيع علاجه. ودعنا لا نغضب من هذا العجز من المشرع: الشر ينشأ من سبب ضروري لنا مثل الشمس. وفي المسار الذي دخلنا فيه ، الغضب من أي نوع ، مثل المسكنات من أي نوع ، يمكن أن يجعل وضعنا أسوأ. نعم ، في الوقت الذي يحرز فيه العلم والصناعة مثل هذا التقدم الرائع ، إلا أنه من الضروري ، ما لم يتغير مركز ثقل الحضارة فجأة ، أن يتضاءل ذكاء وراحة البروليتاريا ؛ في حين أن حياة الطبقات الغنية تزداد عمراً وسهولة ، فمن المحتم أن تنمو حياة المحتاجين أصعب وأقصر. تم تأسيس هذا في كتابات الأفضل أقصد ،الأكثر تفاؤلا المفكرين.

وفقًا لـ M. de Morogues ، فإن لدى 7،500،000 رجل في فرنسا فقط واحد وتسعين فرنكًا سنويًا ، أي 25 سنتًا في اليوم. سينغ سو! سينغ سو! (خمسة سنتات! خمسة سنتات!). هناك شيء نبوي ، إذن ، في هذا الامتناع البغيض.

في إنجلترا (لا تشمل اسكتلندا وإيرلندا) كان معدل الفقراء:

1801.

4078891 £

لسكان

8872980

1818.

7870801 £

“” “”

11978875

1833.

8،000،000 £

“” “”

14،000،000

تقدم الفقر إذن كان أسرع من تقدم السكان. في مواجهة هذه الحقيقة ، ما الذي يصبح من فرضيات مالتوس؟ ومع ذلك ، لا جدال في أن متوسط ​​الراحة زاد خلال نفس الفترة: ماذا ، إذن ، هل تشير الإحصاءات؟

معدل الوفيات في الدائرة الأولى لباريس هو واحد لكل اثنين وخمسين نسمة ، وللواحد الثاني عشر لكل ستة وعشرين. الآن ، يحتوي الأخير على شخص واحد محتاج لكل سبعة سكان ، في حين أن الأول لديه واحد فقط لكل ثمانية وعشرين. هذا لا يمنع متوسط ​​مدة الحياة ، حتى في باريس ، من الزيادة ، كما لاحظ M. Fix بشكل صحيح للغاية.

في مولهاوس ، تكون احتمالات متوسط ​​العمر تسع وعشرون عامًا للأطفال من فئة الأثرياء وسنتين بالنسبة لأولئك العمال ؛ في عام 1812 ، كان متوسط ​​العمر في نفس المنطقة هو خمسة وعشرون عامًا ، وتسعة أشهر ، واثني عشر يومًا ، بينما في عام 1827 ، لم يكن العمر أكثر من واحد وعشرين عامًا وتسعة أشهر. وحتى الآن في جميع أنحاء فرنسا متوسط ​​العمر أطول. ماذا يعني هذا؟

M. Blanqui ، غير قادر على تفسير الكثير من الازدهار والكثير من الفقر في وقت واحد ، يصرخ في مكان ما: “زيادة الإنتاج لا يعني ثروة إضافية …. الفقر ، على العكس من ذلك ، يصبح انتشار أوسع بما يتناسب مع تركيز الصناعات. يجب أن يكون هناك بعض الرذائل المتطرفة في النظام الذي لا يضمن الأمن لرأس المال أو العمل ، والذي يبدو أنه يضاعف من حرج المنتجين في الوقت نفسه الذي يجبرهم على مضاعفة منتجاتهم “.

لا يوجد نائب جذري هنا. ما يذهل M. Blanqui هو ببساطة الأمر الذي طلبت منه الأكاديمية التي ينتمي إليها قرارًا ، أي تذبذبات البندول الاقتصادي ، VALUE ، الضرب بالتناوب وفي الوقت المعتاد الخير والشر ، حتى ساعة المعادلة الشاملة يجب الإضراب. إذا سمح لي بمقارنة أخرى ، فإن الإنسانية في مسيرتها تشبه طابور من الجنود ، الذين يبدأون من نفس الخطوة وفي نفس الوقت إلى الضرب المقاس للطبل ، يفقدون مسافاتهم تدريجياً. يتقدم الجسم كله ، لكن المسافة من الرأس إلى الذيل تنمو لفترة أطول ؛ ومن التأثيرات الضرورية للحركة أنه ينبغي أن يكون هناك بعض المتقاعسين والمتقاعدين.

ولكن من الضروري اختراق لا يزال أبعد من التناقض. الآلات وعدتنا بزيادة الثروة. لقد حافظوا على كلمتهم ، لكن في الوقت نفسه منحونا زيادة في الفقر. لقد وعدونا بالحرية ؛ سأثبت أنهم جلبوا لنا العبودية.

لقد ذكرت أن تحديد القيمة ، ومعها محن المجتمع ، بدأ بتقسيم الصناعات ، والذي بدونه لا يمكن أن يكون هناك تبادل أو ثروات أو تقدم. تتميز الفترة التي مررنا بها الآن فترة الآلات بخاصية خاصة ، الأجور.

الأجور الصادرة في خط مباشر من توظيف الآلات ، أي إعطاء أفكاري العموم الكامل للتعبير الذي تدعو إليه ، من الخيال الاقتصادي الذي يصبح فيه رأس المال وكيل الإنتاج. الأجور ، باختصار ، تأتي بعد تقسيم العمل والتبادل ، هي الارتباط الضروري لنظرية تخفيض التكاليف ، وبأي طريقة يمكن تحقيق هذا التخفيض. علم الأنساب هذا أمر مثير للاهتمام للغاية ولا يمكن تخطيه بدون بضع كلمات.

أول وأبسط وأقوى الآلات هي ورشة العمل.

يفصل القسم ببساطة بين الأجزاء المختلفة من العمل ، تاركًا كل منها لتكريس نفسه للتخصص الأنسب لذوقه: تقوم ورشة العمل بتجميع العمال وفقًا لعلاقة كل جزء بالكل. هذا هو الشكل الأكثر أهمية في ميزان القيم ، غير قابل للاكتشاف على الرغم من أن الاقتصاديين يفترضون أن هذا هو. الآن ، من خلال ورشة العمل ، سيزداد الإنتاج ، وفي الوقت نفسه العجز.

اكتشف أحدهم أنه بتقسيم الإنتاج إلى أجزائه المختلفة والتسبب في إعدام كل منهم بواسطة عامل منفصل ، سيحصل على مضاعفة في القوة ، يكون منتجها أعلى بكثير من مقدار العمل الذي يعطيه نفس العدد من العمال عندما لا يتم تقسيم العمل.

وقال إنه يدرك خيط هذه الفكرة ، إنه بتشكيل مجموعة دائمة من العمال المتنوعة بهدفهم الخاص ، فإنه سينتج إنتاجًا أكثر ثباتًا ، وأكثر وفرة ، وبتكلفة أقل. ومع ذلك ، فإنه لا غنى عن جمع العمال في مكان واحد: إن وجود ورشة العمل لا يعتمد بشكل أساسي على هذا الاتصال. إنه ناتج عن علاقة ونسبة المهام المختلفة وعن الفكر المشترك الذي يوجهها. باختصار ، قد يوفر التركيز عند نقطة ما مزاياه التي لا يمكن إهمالها ؛ ولكن هذا ليس ما يشكل ورشة العمل

هذا ، إذن ، هو الاقتراح الذي يقدمه المضارب لأولئك الذين يرغب في تعاونهم: أضمن لك سوقًا دائمًا لمنتجاتك ، إذا كنت ستقبلني كمشتري أو وسيط. الصفقة مفيدة بشكل واضح لدرجة أن الاقتراح لا يمكن أن يفشل في القبول. يجد العامل فيه عملًا ثابتًا وسعرًا ثابتًا وأمنًا ؛ من ناحية أخرى ، سيجد صاحب العمل بيعًا أكثر استعدادًا لبضائعه ، لأنه إذا كان إنتاجه أكثر فائدة ، فيمكنه خفض السعر ؛ باختصار ، ستكون أرباحه أكبر بسبب حجم استثماراته. الكل ، حتى للجمهور والقاضي ، سوف يهنئ صاحب العمل على إضافة الثروة الاجتماعية من خلال مجموعاته ، وسوف يصوت له مكافأة.

ولكن ، في المقام الأول ، يقول من يقول إن تخفيض النفقات يقول إن تخفيض الخدمات ، ليس صحيحًا ، في المتجر الجديد ، ولكن بالنسبة للعاملين في نفس التجارة الذين تركوا في الخارج ، وكذلك للعديد من الآخرين الذين توفر لهم خدمات التبعية ستكون أقل حاجة في المستقبل. لذلك فإن كل إنشاء لورشة عمل يتوافق مع إخلاء العمال: هذا التأكيد ، على الرغم من أنه قد يكون متناقضًا تمامًا ، صحيحًا في الورشة كما في الآلة.

يعترف الاقتصاديون بذلك: لكنهم هنا يكررون الامتناع الأبدي عن أنه ، بعد مضي فترة من الزمن ، ازداد الطلب على المنتج بما يتناسب مع تخفيض السعر ، سيصبح الطلب بدوره أكبر في النهاية من أي وقت مضى. مما لا شك فيه ، مع الوقت ، سيتم استعادة التوازن. ولكن ، يجب أن أضيف مرة أخرى ، لن يتم استعادة التوازن في هذه المرحلة قريبًا مما سيكون منزعجًا في مكان آخر ، لأن روح الاختراع لا تتوقف أبدًا ، لا أكثر من العمل. الآن ، ما هي النظرية التي يمكن أن تبرر هذه القناديل الدائمة؟ عندما خفضنا عدد الكادحين، كتب سيسموندي ، إلى ربع أو خمس ما هو عليه في الوقت الحالي ، لن نحتاج إلا إلى رابع أو خمس عدد الكهنة. ، الأطباء ، إلخ. عندما نفصلهم تمامًا ، سنكون في وضع يسمح لنا بالاستغناء عن الجنس البشري “.وهذا هو ما سيحدث حقًا إذا كان من الضروري ، من أجل جعل عمل كل جهاز متناسبًا مع احتياجات الاستهلاك ، أي استعادة توازن القيم التي يتم تدميرها باستمرار ، إنشاء آلات جديدة باستمرار ، فتح أسواق أخرى ، وبالتالي مضاعفة الخدمات وتشريد الأسلحة الأخرى. لكي تتقدم الصناعة والثروة من ناحية ، والبقية من السكان والبؤس ، إذا جاز التعبير ، في موكب ، يسحب المرء الآخر دائمًا بعده.لكي تتقدم الصناعة والثروة من ناحية ، والبقية من السكان والبؤس ، إذا جاز التعبير ، في موكب ، يسحب المرء الآخر دائمًا بعده.لكي تتقدم الصناعة والثروة من ناحية ، والبقية من السكان والبؤس ، إذا جاز التعبير ، في موكب ، يسحب المرء الآخر دائمًا بعده.

لقد أظهرت للمقاول ، عند ولادة الصناعة ، التفاوض على قدم المساواة مع رفاقه ، الذين أصبحوا منذ ذلك الحين عماله. من الواضح ، في الواقع ، أن هذه المساواة الأصلية كانت لا بد أن تختفي من خلال المكانة المفيدة للسيد واعتماد العمال بأجر. دون جدوى ، يكفل القانون لكل فرد حق المؤسسة ، وكذلك أعضاء هيئة التدريس في العمل بمفردهم وبيع منتجاتهم مباشرة. وفقًا للفرضية ، فإن هذا المورد الأخير غير عملي ، لأنه كان الهدف من ورشة العمل هو القضاء على العمل المعزول. أما بالنسبة للحق في أخذ المحراث ، كما يقولون ، والذهاب بالسرعة ، فهو نفسه في المصنوعات كما في الزراعة ؛ لمعرفة كيفية العمل لا شيء ، من الضروري أن تصل في الوقت المناسب ؛ المحل ، وكذلك الأرض ، هو القادم الأول.عندما يكون لدى مؤسسة ما وقت فراغ لتنمية نفسها ، وتوسيع أسسها ، وثقلها برأسمال ، وتؤكد لنفسها مجموعة من الرعاة ، فما الذي يستطيع العامل الذي لديه ذراعيه فقط أن يفعله ضد قوة متفوقة؟ ومن ثم ، لم يكن تأسيس النقابات والعقائد في العصور الوسطى من خلال الفعل التعسفي للسلطة السيادية أو عن طريق الاغتصاب الوحشي والوحشي: لقد أوجدتها قوة الأحداث قبل وقت طويل من منح مراسيم الملوك لهم تكريسًا قانونيًا ؛ وعلى الرغم من إصلاح عام 89 ، فإننا نراهم يعيدون تأسيس أنفسهم تحت أعيننا بطاقة هائلة أكثر بمئة مرة. التخلي عن العمل إلى ميولها الخاصة ، وضمان خضوع ثلاثة أرباع الجنس البشري.وأؤكد لنفسه مجموعة من الرعاة ، فماذا يستطيع العامل الذي لديه ذراعيه فقط أن يفعل ضد قوة متفوقة؟ ومن ثم ، لم يتم إنشاء نقابات وعقوبات في العصور الوسطى بفعل تعسفي لسلطة سيادية أو عن طريق اغتصاب وحشي ، إذ إن قوة الأحداث قد خلقتها قبل وقت طويل من منح مراسيم الملوك لهم تكريسًا قانونيًا ؛ وعلى الرغم من إصلاح عام 89 ، فإننا نراهم يعيدون تأسيس أنفسهم تحت أعيننا بطاقة هائلة أكثر بمئة مرة. التخلي عن العمل إلى ميولها الخاصة ، وضمان خضوع ثلاثة أرباع الجنس البشري.وأؤكد لنفسه مجموعة من الرعاة ، فماذا يستطيع العامل الذي لديه ذراعيه فقط أن يفعل ضد قوة متفوقة؟ ومن ثم ، لم يتم إنشاء نقابات وعقوبات في العصور الوسطى بفعل تعسفي لسلطة سيادية أو عن طريق اغتصاب وحشي ، إذ إن قوة الأحداث قد خلقتها قبل وقت طويل من منح مراسيم الملوك لهم تكريسًا قانونيًا ؛ وعلى الرغم من إصلاح عام 89 ، فإننا نراهم يعيدون تأسيس أنفسهم تحت أعيننا بطاقة هائلة أكثر بمئة مرة. التخلي عن العمل إلى ميولها الخاصة ، وضمان خضوع ثلاثة أرباع الجنس البشري.ماذا يمكن أن يفعل العامل الذي لديه ذراعيه فقط ضد قوة متفوقة؟ ومن ثم ، لم يتم إنشاء نقابات وعقوبات في العصور الوسطى بفعل تعسفي لسلطة سيادية أو عن طريق اغتصاب وحشي ، إذ إن قوة الأحداث قد خلقتها قبل وقت طويل من منح مراسيم الملوك لهم تكريسًا قانونيًا ؛ وعلى الرغم من إصلاح عام 89 ، فإننا نراهم يعيدون تأسيس أنفسهم تحت أعيننا بطاقة هائلة أكثر بمئة مرة. التخلي عن العمل إلى ميولها الخاصة ، وضمان خضوع ثلاثة أرباع الجنس البشري.ماذا يمكن أن يفعل العامل الذي لديه ذراعيه فقط ضد قوة متفوقة؟ ومن ثم ، لم يتم إنشاء نقابات وعقوبات في العصور الوسطى بفعل تعسفي لسلطة سيادية أو عن طريق اغتصاب وحشي ، إذ إن قوة الأحداث قد خلقتها قبل وقت طويل من منح مراسيم الملوك لهم تكريسًا قانونيًا ؛ وعلى الرغم من إصلاح عام 89 ، فإننا نراهم يعيدون تأسيس أنفسهم تحت أعيننا بطاقة هائلة أكثر بمئة مرة. التخلي عن العمل إلى ميولها الخاصة ، وضمان خضوع ثلاثة أرباع الجنس البشري.نراهم يعيدون تأسيس أنفسهم تحت أعيننا بطاقة هائلة أكثر بمئة مرة. التخلي عن العمل إلى ميولها الخاصة ، وضمان خضوع ثلاثة أرباع الجنس البشري.نراهم يعيدون تأسيس أنفسهم تحت أعيننا بطاقة هائلة أكثر بمئة مرة. التخلي عن العمل إلى ميولها الخاصة ، وضمان خضوع ثلاثة أرباع الجنس البشري.

لكن هذا ليس كل شيء. إن الآلة ، أو الورشة ، بعد أن تدهورت العامل من خلال منحها الماجستير ، تكمل تنكسه من خلال تقليصه من رتبة حرفي إلى رتبة عامل عام.

في السابق ، كان السكان على ضفاف ساون ورون مكونين إلى حد كبير من المياه ، وهي مجهزة تجهيزًا جيدًا لإدارة القوارب أو قوارب التجديف. الآن وقد تم العثور على القاطرة البخارية في كل مكان تقريبًا ، فإن معظم القوارب يجدون أنه من المستحيل الحصول على لقمة العيش في تجارتهم ، إما أن يمضوا ثلاثة أرباع حياتهم في الخمول ، أو أن يصبحوا من المدخنين.

إن لم يكن البؤس ، ثم التدهور: هذا هو البديل الأخير الذي تقدمه الآلات إلى العامل. لأنها مع آلة كما هو الحال مع قطعة من المدفعية: القبطان باستثناء ، أولئك الذين يشغلونها هم عبيد ، عبيد.

منذ إنشاء المصانع الكبيرة ، اختفت العديد من الصناعات الصغيرة من الموقد المحلي: هل يعتقد أي شخص أن الفتيات اللائي يعملن لمدة عشرة وخمسة عشر سنتًا يتمتعن بقدر ذكاء أسلافهن؟

بعد إنشاء خط السكة الحديد من باريس إلى سان جرمان، يخبرنا M. Dunoyer ، تم إنشاء بين Pecq وعدد كبير من الأماكن في المنطقة المجاورة بشكل أو بآخر مثل هذا العدد من الخطوط الشاملة والمراحل التي تقدمها هذه المؤسسة ، خلافا لكل التوقعات ، زادت إلى حد كبير توظيف الخيول “.

خلافا لكل التوقعات! يتطلب الأمر من الاقتصاديين ألا يتوقعوا هذه الأشياء. ضاعف الآلات ، وتزيد من حجم العمل الشاق والمقبض الذي يجب القيام به: هذا الوهن يكون أكيدًا مثل أي من تلك التي تعود إلى الطوفان. اتهمني ، إذا اخترت ، بسوء النية تجاه أغلى اختراع في قرننا ، لن يمنعني أي شيء من القول إن النتيجة الرئيسية لسكك الحديد ، بعد إخضاع الصناعة البسيطة ، هي إنشاء مجموعة من السكان المتدهورين العمال ، رجال الإشارة ، الكناس ، اللوادر ، المقطوعون ، الحراس ، الحمالون ، الأوزان ، الشحوم ، عمال النظافة ، المدخنون ، رجال الإطفاء ، إلخ. ألفان ميل من السكك الحديدية ستمنح فرنسا خمسين ألف من الأقنان: ليس هذا لمثل هؤلاء الناس ، بالتأكيد ، أن M. شوفالييه يسأل المدارس المهنية.

ربما يقال إنه ، بعد أن ازدادت كتلة النقل بنسبة أكبر بكثير من عدد العمال النهائيين ، فإن الفرق يكمن في ميزة السكك الحديدية ، وأنه مع كل الأمور التي تم بحثها ، هناك تقدم. يمكن تعميم الملاحظة وتطبق نفس الحجة على جميع الصناعات.

ولكن من هذه العمومية على وجه التحديد الظاهرة التي تنبع من خضوع العمال. الآلات تلعب الدور الريادي في الصناعة ، الإنسان ثانوي: كل العبقرية التي يظهرها العمال تميل إلى تدهور البروليتاريا. يا لها من أمة مجيدة ، عندما تحسب ، من بين أربعين مليون نسمة ، خمسة وثلاثين مليون من الكدمات والخدوش الورقية والفقيرات!

من خلال الآلات وورشة العمل ، فإن الحق الإلهي أي مبدأ السلطة يجعل دخوله إلى الاقتصاد السياسي. رأس المال ، والماجستير ، والامتياز ، والاحتكار ، والإقراض ، والائتمان ، والممتلكات ، وما إلى ذلك ، مثل ، في اللغة الاقتصادية ، أسماء مختلفة لا أعرفها ، ولكن الذي يُعرف باسم السلطة ، السلطة ، السيادة ، القانون المكتوب ، الوحي ، الدين ، باختصار ، سبب ومبدأ جميع بؤسنا وكل جرائمنا ، والذين ، كلما حاولنا تعريفه ، زاد من خداعنا.

إذن ، هل من المستحيل ، في ظل الوضع الحالي للمجتمع ، استخدام ورشة العمل مع تنظيمها الهرمي وآله ، بدلاً من خدمة حصرية لمصالح الأقل عددًا والأقل كادحًا والأكثر ثراءً الاستفادة من كل شيء؟

هذا هو ما سنبحثه.