ئەنارشیستانی کوردیی-زمان تکایەکی هاوڕێیانە لە خۆم و لە ئێوەش!

هەژێن

19ی جوونی 2019

وەک مێژوو بزووتنەوەی ئەنارشیستی بە ئێمە نیشاندەدات، ئەنارشیستەکان ئەو بنەما کردەییەیان پەیڕەوکردووە :

مەیدانی بەرەنگاریکردنی سیستەمی سەروەریی چینایەتی زۆر لەوە فراوانترە، کە چەند ڕەوت و ئاراستەیەکی جیاواز نەتوانن هەر یەکە و بە شێوازی خۆی خەریکی پاگەندەکردنی بۆچوون و بنەماکانی و کەتوارییکردنەوەی ئەڵتەرناتیڤەکانی بێت.

ئێمە خەریکی بەرەنگاریکردنی سیستەمی سەروەریی چینایەتی و کۆششی کۆمەڵایەتیینانەی خۆمان دەبین، کەسانی دیکە چیدەکەن، ناتوانن ڕێگریی کەتواریی هەوڵە شۆڕشگەرییەکانی ئێمە بن، ئەگەر ئێمە بەڕاستی لەنێو پەیوەندییە کۆمەڵایەتییەکان و ڕەوت و بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکان خەریکی کۆشش و خۆڕێکخستنی خۆمان و بەردەوامیدان بە ناڕەزایەتییەکان بین.

بەدرێژایی مێژووی سەدەی هەژدە و نۆزدە و بیست و ئێستاش سەرەتای سەدەی بیست و یەک، ئەوە ڕەوت و ئاراستە ئایدیۆلۆجیی و ڕامیارییەکانی دیکەی بەناو سۆشیالیزمو کۆمونیزم، شان بەشانی شێواندن و تۆمەتەکانی سەروەران بۆ ئەنارشیزم و ئەنارشیستەکان، وێناکردنی بیرکردنەوەی ئێمەیان شێواندندووە و وێنەی ئێمەیان ناشیرینکردووە و لە ئێمە دوژمنی شۆڕش و رزگاری کرێکارانیان چیکردووە و سەد و هەشتا (180) پلە ئامانج و شێواز و مێژووی ئێمەیان پێچەوانە و لنگاوقووچ نیشانداوە و هەرچی بەرەنجامی نیگەتیڤیی پارتییایەتی و ئایدیۆلۆجییگەریی خۆیان بووە و هەیە، بە شان و ملی ئێمە داداوە و هەردەم چ لەوپەڕی دەسەڵاتداریی و چ لەوپەڕی پووچەڵبوونەوەی وەک ئێستایان بۆ یەک تاقە سات و چرکەش لە دوژمنسازیی لە ئێمە نەوەستاون، چونکە بوونی ئێمە مەترسیی و ڕێگری سەروەرخوازی و دەسەڵاتخوازیی و ناوبانگخوازیی و مشەخۆرییخوازیی سەرانی پارتییەکانی ئەوانە.

ئەگەر ئەوە نەبێت، دەبوو ئێمە نزیکترین دۆست و هاوتێکۆشانی ئەوان بوونایە، هەر ئاوا لە کۆمونەی پاریس 1871 و لە ڕوسیە 1917-1921 و لە هەرێمی باڤاریای ئاڵمانیا 1918 و لە ئیسپانیا 1936-1939 و لە ئەمەریکای لاتین نیشانمانداوە، ئێمە هەردەم دژی دەوڵەتان و سەرمایەدارانی ناوچەکە و جیهان، لە ئەوان (چەپەکان) پشتیوانیمانکردووە و ئەوان پاش تەواوبوونی مەترسییەکە، لە پشتەوە خەنجەری ژەهراوییان لە پشتی هاوسەنگەریی ئێمە داوە.

هاوڕێیان ئەنارشیستی کوردییزمان، ئەرکی مێژوویی ئەنارشیستەکان زۆر لە دژایەتیکردنی پارتییە چەپەکان و چەند چەپێکی تەرەکەوتوو، گەورەتر و فروانترە؛

ئەنارشیستەکان دژی سەروەریی چینایەتین لە خێڵەکییەوە تاکو پاشایەتی و دەوڵەتی هاوچەرخ و فەرماندارییپارلەمانیی، نەک بەس جۆرێک لە سەروەریی، ئێمە خوازیاری خۆبەڕێوەبەریی کۆمەڵایەتیی شوێنی کار و ژیان لەسەر بنەمای ئۆتۆنۆمیی خۆجێی و یەکێتی فێدرالیستیی ئازادانە،

ئەنارشیست هزرەکان دژی دارایی تایبەت و دارایی دەوڵەتیین، نەک بەس دژی جۆرێکی سەروەری، ئێمە خوازیاری دارایی کۆمەڵایەتیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی کاری کرێگرتەین چ بۆ سەرمایەداران و چ بۆ دەوڵەت، نەک بەس جۆرێکی کاری کرێگرتە، ئێمە خوازیاری بەرهەمهێنانی کۆمەڵایەتیی و هەرەوەزیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو ستەم و هەڵاواردنێکین، نەک بەس دژی جۆرێکی ستەم و هەڵاواردن، ئێمە خوازیاری یەکسانی مافی تاک و کۆمەڵەکان، یەکسانی ماف و ئەرکی ڕەگەزەکان، یەکسانی ماف و ڕەوایی کولتوورەکانین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو ڕێکخستنێکی نێوەندگەرا و قووچکەیی و پارتیی و دەوڵەتیین، نەک بەس دژی جۆرێکی دیاریکراو، خوازیاری خۆڕێکخستنی جەماوەریی و کۆمەڵایەتیی سەربەخۆ و ئاسۆیین بەبێ سەرۆک و ڕابەر و شوانەیی ڕامیاران،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو بەرتەرییەکی ڕامیاریی و ئابووریی و کۆمەڵایەتیی و کولتووریی دەستەبژێر و گرووپەکانین، نەک بەس دژی جۆرێکی، ئێمە خوازیاری ئازادی و یەکسانی و دادپەروەریی کۆمەڵایەتیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو سالارییەکی مرۆڤ لەسەر مرۆڤێن، نەک بەس جۆرێکی، ئێمە خوازیاری یەکێتی و هاوپشتی خۆخواستانە و خۆبەخشانەی تاک و کۆمەڵە ئاازادەکانین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی هەموو بەڕێوەبەرییەکی سەرووخەڵکین، نەک بەس دژی جۆرێکی، ئێمە خوازیاری خۆبەڕێوەبەریی کۆمەڵایەتیین،

ئەنارشیست هزرەکان دژی پۆلیس و سوپا و زیندان و قەنارە و دوورخستنەوەین، نەک بەس هی دوژمنەکانمان، بەڵکو بۆ هەموو کەس،ئێمە خوازیاری خۆپارێزیی کۆمەڵایەتیی شوێنەکانی کار و خوێندن و ژییان و کۆمەڵەکانین،

ئیدی بەو جۆرە جیاوازییەکان درێژدەبنەوە، تاکو دەگاتە جۆری ژییانی تایبەتیی و ڕەفتار و گوفتار و ئەتوار و تەنانەت خواردن و بەکاربردن و ژینگەپارێزیی و خەمخۆریی بۆ نەوەکانی دواتری مرۆڤایەتی ….تد

بەڵام،

ئەوان دژی سەروەریی خاوەن کۆمپانییەکانن، بەڵام بۆ سەروەریی پارتییەکەی خۆیان هەوڵدەدەن،

ئەوان دژی دارایی تایبەتیی خاوەنکارانن و لەسەر دارایی دەوڵەتیی پێداگرییدەکەن،

ئەوان دژی کاری کرێگرتە بۆ خاوەنکارخانەکانن و لەسەر کاری کرێگرتە بۆ دەوڵەت پێداگرییدەکەن،

ئەوان دژی ستەم و هەڵاواردنی خاوەنکارخانەکانن لە خەڵک و بەرانبەر خەڵک، بەڵام ڕەوایەتیدەری ستەمکاریی و هەڵاواردنی خۆیان و پاساودەری ئەو کۆمەڵکوژیی و تاوانانەی درێژایی حەفتا ساڵی سەدەی بیستەم هاوبیرانیان بەرانبەر کۆمەڵ ئەنجامیان داوەن،

ئەوان دژی ڕێکخستن و ڕێکخراوەکانی سەرمایەدارە تاکەکانن، بەڵام پێداگری هەمان جۆری ڕێکخستنی ڕامیاریی و ئابووریی و ئایدیۆلۆجیین بۆ خۆیان و نێوەندگەرایی و قووچگەیی سیستەمی بەڕێوەبردن بە لووتکە دەگەیێنن، هەر بەو جۆرەی موسۆلێنی و هیتلەر و پۆلپۆت و سەدام و خومەینی گەیاندیان،

ئەوان دژی بەرتەریی ڕامیاریی و ئابووریی و کۆمەڵایەتیین بۆ دەستەبژێرەکانی سایەی سەرمایەداری بازاری بەڕەڵا، بەڵام وەک پاشاکان بەرتەریی بۆ سەرانی پارتییەکانیان و جەنەڕاڵەکانیان ڕەوایدەکەن،

ئەوان سالاریی خاوەنکارەکان ڕەتدەکەنەوە،بەڵام خوازیاری جێگرتنەوەی ئەو سالارییەن لەلایەن خۆیانەوە،

ئەوان دژی جۆرێکی دەوڵەتن، بەڵام لەسەر پێداویستیی دەوڵەتی قەرەقووشیانەی خۆیان پێداگرییدەکەن و تەنانەت لەپێناو سەپاندنی کۆمەڵکوژیی ملیۆنی ئەنجامدەدەن،

ئەوان دژی پۆلیس و سوپا و زیندان و قەنارە لەلایەن دەسەڵاتدارانی ئێستان، بەڵام ڕەواکەری پۆلیس و سوپا و زیندان و قەنارەی خۆیانن و پاشگری شۆڕشگێرییان بۆ زیاددەکەن،

ئیدی بەو جۆرە لیستی هەڵوێست و بیرکردنەوەی بانێکە و دوو هەوای ئەوان لە کۆتایی نیوەی یەکەمی سەدەی نۆزدەوە تاکو ئەم ساتە درێژدەبێتەوە و سەراپای هەوڵی ئەوان بۆ جێگرتنەوەی سەروەریی ئەوانی دیکە بە سەروەریی خۆیان، جێگرتنەوەی دیکتاتۆریی خۆیان بەناوی پڕۆلیتاریا، درووستکردنی پارتیی و چوونە پارلەمان و وەرگرتنی مۆڵەت و مووچە و کۆمەک لە دەوڵەتانی سەرمایەداریی و تاوانبارکردنی ئێمە بە خزمەتکردن بە سەرمایەدارییو تد

بە بۆچوونی من و سەلماندنی ئەزموونەکانی مێژووی سەد و هەشتا ساڵەی ڕابوردوو، هەر ئەوەشە هۆکاری دژایەتیکردنی ئەنارشیزم و کۆمەڵکوژکردن و تیرۆرکردنی پاگەندەیی ئەنارشیستەکان، شێواندنی بنەماکانی هزری ئەنارشیزم، لنگاوقووچنیشاندانی وێنا و وێنەی ڕاستینەی کۆشش و ئامانجەکانی بزووتنەوەی ئەنارشیستی، تاکو ئەندامان و لایەنگرانی فریوخواردووی خۆیان بە سۆشیالیزمو کۆمونیزمی دێوجامەیی لە ڕاستی ئامانج و هەوڵ و مێژووی هزر و بزووتنەوەی ئەنارشیستی تێنەگەن و تەنانەت وەک ئایینگەراکان کولتووری ترس لە خوێندنەوەی سەرچاوە ئەنارشیستییەکان باودەکەن و ئەگەر بزانن ئەندام یان لایەنگرێکیان خەریکی ڕامان و هەوڵدانە بۆ تێگەییشتن لە ئەنارشیزم و سەرچاوەکانی دەخوێنێتەوە، تۆمەتباران و شەرمنیدەکەن و جەنگی دەروونی بەرانبەر دەکەن.

کورتەی پەیام و هاندەری نووسینی ئەم پەیامە، هاوڕێیان (ئەنارشیزم) بزووتنەوەیەکی کۆمەڵایەتیی بووە و شۆڕشگەریی ئەو هەر ئەوەیە و هەر بەوەش دەمێنێت، لەبەرئەوە مەیدانی پاگەندەکردنی هزر و بۆچوونەکانی ئەنارشیزم، پەیوەندییە کۆمەڵایەتییەکانن، مەیدانی کۆششی ئەنارشیستەکان بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکان؛ ئەرەکە بنەڕەتییەکانی ئەنارشیستەکان وەک ڕۆشنگەرانی شۆڕشگەر و چالاکانی شۆڕشی کۆمەڵایەتیی، پاگەندەکردنی بۆچوونەکانی خۆیانە، نەک جەنگی بۆچوونە چەپییەکان؛ بەشداریکردنی ناڕەزایەتی و بزووتنەوە کۆمەڵایەتییەکانە، نەک بەرەی هاوبەش لەتەک بزووتنەوە نائیدیۆلۆجیی و پارتییەکان، یان بچووکردنەوەی کۆشش و بەرەنگاریی خۆمان لە دژایەتیکردنی چەند پارتیی و گرووپ و کەسێک؛ ئەرکی ئەنارشیستەکان هەوڵدابنە بۆ خۆڕێکخستنی جەماوەریی و کۆمەڵایەتیی و پێکهێنانی ڕێکخراو و گرووپە خۆجێییە سەربەخۆ و ئاسۆییە جەماوەرییەکان، نەک کات بەفیڕۆدان بە شەڕەدەندووک لەتەک بۆیباخ لەملانی چەپ، ئەوانەی هەر سات خەریکی هەواڵدان و سازشکردنن لەتەک دەسەڵاتداران بۆ بەدەستهێنانی دەسەڵات و مشەخۆریی.

هەر کەس بەڕێی خۆی و با لەوە زیاتر کات و وزە و تواناییەکان بەفێرۆنەدەین، کێ دەتوانێت با خەریکی وەرگێرانی سەرچاوە هزرییەکان، وەرگێڕان و ناساندنی مێژووی بزووتنەوەکە، وەرگێرانی فیلمە دۆکومێنتەرییەکان، کێ دەتوانێت با وەرگێردراوەکان چاپ و بڵاوبکاتەوە، کێ دەتوانێت با کۆڕی ڕۆشنگەریی بگێرێت و کێ دەتوانێت با بۆ پیكهێنانی فۆڕووم و گرووپە خۆجێییە ئەنارشیستییەکان لەنێو گوندەکان، یان لەنێو کۆڵان و گەڕەک و گۆشەی شارەکان هەوڵبدات، شتێک کە نابێت ئێمە لەبیریبکەین، ئەوەیە؛ ئەنارشیزم بزووتنەوەیەکی کۆمەڵایەتییە و بەس لەنێو پەیوەندییە کۆمەڵایەتییەکان و ناڕەزایەتی و بزووتنەوە جەماوەریی و کۆمەڵایەتییەکان ئەگەر و توانای پەرەسندن و کۆمەڵایەتییبوونەوەی ئەنارشیزم هەیە. پارلەمان و سیمینیاری چەپەکان و فسکە فسکی بنکە پارتییەکان و شەڕە تفەنگی چریکەکان و خۆنواندنی نێو کاناڵەکانی بۆرجوازی مەیدانی تێکۆشانی ئەنارشیستەکان نین و نەبوون و نابن.

بۆ ئێمە تۆڕە کۆمەڵایەتییەکان بەس مەیدانی پاگەندەکردنی بۆچوون و گەیاندنی سەرچاوە هزرییەکانی ئەنارشیزم و وەک خۆیان نیشاندانی بنەما هزرییەکانی ئەنارشیزمن بۆ ڕسواکردنی و بە درۆخستنەوەی هەموو شێواندنەکانی چەپ و ڕاست. لەبیرمان نەچێت، پێش ئەوەی چەپەکان دژی ئێمە بن، دوژمنی گەورەتر هەیە، کە ڕەوتە سێکسیست و ئایینییەڕامیارییگەرا و ناسیونالیست و شۆڤێنیست و فاشیستەکانن، ئیدی ڕەنگی ئاڵا و درووشمی ئەو بزووتنەوە ڕاستڕەوانە هەر چی بێت، دوژمنی ئازادی و یەکسانی و دادپەروەریی کۆمەڵایەتیین و لە سەرووی ئەوانیشەوە دوژمنە سەرەکی و گشتییەکە، لەبیرنەکەین؛ سەروەریی چینایەتی بە هەموو ڕەنگ و زمان و بۆن و قەبارەکانیانەوە!

هاوڕێیان، تکایە خۆتان و بزووتنەوە و ئامانجەکەتان تاکو شەڕەدەندووککردن لەتەک سەرانی چەپ و پارتییەکان و گرووپە رامیارییەکان و چەند کەسێكی ناوبانگخواز دامەبەزێنن، ئەوەی ئەوان سەرمایەداریی و دەوڵەتەکان و کۆمپانییەکان و ڕەوتە ڕاستڕەوەکانیان لەبیرکردوون و خەم و قسەی شەو و ڕۆژەیان بووە بە دژایەتیکردنی ئەنارشیزم و ئەنارشیستەکان و تەنانەت شەوانە بە دژایەتیکردنی ئەنارشیزمەوە وڕێنەدەکەن، نیشانەی هەژموون و بوونی کۆمەڵایەتییانەی ئێمەیە، سەرەتای کارە و کاتی خۆڕێکخستن و بەشداریکردنی بزووتنەوە جەماوەریی و کۆمەڵایەتییەکان و کەتوارییکردنینەوەی ئەلتەرناتیڤە کۆمەڵایەتیی و ئابووریی و بەڕێوەبەرییەکانە، کاتی خۆڕاپساندنە لە ڕابوردووی چەپڕەویی و ڕاسڕەویی کەسیی، کاتی هەنگاونانە بە هەر شێویەک دەکرێت و دەلوێت و دەگونجێت و بوار هەیە و تواناییە کەسییەکانمان بواردەدەن، کاتی ئاشناکردنی بنەماکانی ئەنارشیزمە بە چین و توێژە نەدار و بێدەسەڵاتەکانی کۆمەڵ، نەک ئەنارشیستکردنی پارلەمانتاران و سەرانی پارتییەکانی چەپ. هەر کات ئەوان بەبێ ڕەتکردنەوەی رابوردوو و دارایی و ناوبانگ و دەسەڵات و پلەیان ببنە ئەنارشیست، ئەوە نیشانەی ئەوەیە، کە ئێمە لنگاوقووچ لە ئەنارشیزم تێگەییشتووین و خەەریکین لنگاوقووچ بە کۆمەلی دەناسێنن، ئەنارشیزم هزری کۆمەڵایەتیی نەداران و بێدەسەڵاتکراوانە، نەک بنێشتە خۆشەی دەمی ڕامیاران و سەرمایەداران و دەروێشانی ئایدیۆلۆجیی !

هاوڕێیان بۆ ئەوەی بزانین کە لە ماوەی چواردە ساڵی ڕابوردوو (2005 تاکو ئێستا) چ کات و وزە و ورەیەک لە بەرەبەرەکانێ و وەڵامدانەوەی تۆمەتەکانی چەپ بەفیڕۆداوە و چووە، بەخۆتان بەراورد بکەن، ئەگەر لەجیاتی ئەوە خەریکی وەرگێران و کاری هونەریی و تێکۆشانی کۆمەڵایەتیی و کاری هەرەوەزیی بووینایە، ئێستا بزووتنەوەکە خاوەنی چی دەبوو و لە چ ئاستێکی کۆمەڵایەتیی دەبوو.

من لێرەدا بەڕاشکاویی و بەبێ سڵەمینەوە من بەبێ گومان و بەوپەڕی بڕواوە ئەم دەستەواژەیەی کۆتایی دەنووسم، بابەتە فەسیبووکییەکان و ڕیزکردنی ناوی ئەنارشیزم لە ڕیزبەندیی ئاژاوە و خراپەکانی و تد لەلایەن چالاکانی ڕەوتە چەپڕەوەکان و راستڕەوەکان بۆ تووڕەکردن و خەریککردنی ئێمەیە، بۆ گێرانەوەی ئێمەیە لە ئەنجامدانی ئەرکانمان، بۆ دوورخستنەوەی ئێمەیە لە مێژووی بزووتنەوەکەمان، بۆ بەرگرتنە لە پەرەسەندن و بڵاوبوونەوەی هزری ئەنارشیستی؛ ئاخر بڵاوبوونەوەی بنەماکانی هزری ئەنارشیستی و تێگەییشتنی چین و توێژە نەدار و بێدەسەڵاتکراوەکانی کۆمەڵ لە ڕاستیی ئامانجی ئەنارشیستەکان و ئەنارشیزم، بە خوریکردنەوەی ڕێسی هەموو دەسەڵاتخوازان و ناوبانگخوازان و مشەخۆرانە لە ڕاستەوە بۆ چەپ، داچڵاکان و هوشیاربوونەوەی چەوساوانە بەوەی کە بەس خۆیان (چەوساوان) دەتوانن ڕزگاریکەری خۆیان بن و هەموو پارتیی و گرووپ و کەسێک بەناوی پێشڕەویی سۆشیالیستی و کۆمونیستیوەک ڕامیارانی نێو پارلەمان و دەسەڵاتداران لەپێناو بەشی گەورەتر لە کێکی تاڵانکردنی ڕەنجی ڕەنجدەران و سامان و داهاتی کۆمەڵ، هەوڵدەدەن و هەر کات چەپەکان دەسەڵاتیان هەبێت، هەمان شت دەکەنەوە کە پێشینانیان کردیان؛ ئەوان هەمان تاکتیکی ئاژاوەچییەتی دەسەڵاتخوازان و پاوانگەران پەیڕەودەکەن ئەگەر نەتوانن شۆڕشگەر بن، خۆ دەتوانن شۆڕش تێکدەر بن، وەک بە کردەوە دەبینین و سەد و پەنجا ساڵ زیاترە (لە درووستکردنی یەکەمین پارتیی سۆشیالدێمۆکراتی سویسرا تاکو دواهەمین باڵی جیاوەبووی حیکمەتیستەکان)دەردەکەوێت، ئەوان بە درووستکردنی پارتییەکان و جیابوونەوە و باڵباڵێنە سێکتاریزم پەرەپێدەدەن و بە دەسەڵاتخوازیی و دەوڵەتەکانیان و بەشدارییە پارلەمانییەکانیان، چین و توێژە نەدار و بێدەسەڵاتکراوەکان لە بەدەسهێنانی داخوازییەکانیان و سەرکەوتنی شۆڕش نائومێدکردووە و دەکەن و وەرگەڕانی کۆمەڵەکانی جیهان بەرەو ڕاستڕەویی و پەرەسەندنی بزووتنەوە ئایینییەرامیارگەرا و ناسیونالیست و شۆڤێنیست و فاشیست و سێکسیستەکان بەرەنجامی ئەو شکستانەن، کە دەوڵەتگەرایی چەپ لە بلانکیستەکان تاکو بۆلشەڤیک و مائۆئیستەکان و کاسترۆئیستەکان و حیکمەتیستەکان و ..تد بەسەر چین و توێژە پڕۆلیتێرەکان هێنایان و ئەوانیان لە ئەگەری سەرکەوتنی شۆڕش نائومێدکرد!

بە درێژایی مێژووی پارتییایەتی و چەپ، فیلۆسۆفیی دژەشۆڕشانی دەسەڵاتخواز و پاوانگەر و ناریسیست ئەوە بووە ئەگەر نەتوانم شۆش بەیەکجاری لەنێوبەرم، خۆ دەتوانم پارچەپارچە و تێکیبدەم ”، بۆ سەلماندن و دەرکەوتنی ڕۆڵی دژەشۆڕشانەی پارتییچییەکان بەناوی سۆشیالیزم” و کۆمونیزم، سەرنجێکی خێرای ڕووداوەکانی نێو بزووتنەوەی کرێکاران و بزووتنەوەی سۆشیالیستی سەدەی نۆزدە و بیست و ئێستا بەسە، کە هەردەم بەهۆی درووستکردنی پارتییەکان و پەرەدان بە سێکتاریزم و پەڕشوبڵاوکردنی ڕیزی یەکگرووی کرێکاران و سۆشیالیستان و کۆمونیستان بەسەر پارتیی و گرووپ و دەستەکان، بزووتنەوەی شۆڕشگێرانە وەک هێلکەیەکی پاککراو و وردکراو خراوەتە پارووی سەرمایەداران و سەروەران، هاوکاتیش پارتییچییەکان شان بە شانی دەوڵەتان و سەرمایەداران لە ڕۆڵی شۆڕشگەرانەی ئەنارشیستان لەنێو بزووتنەوەی کرێکاران و بزووتنەوە ئازادیخواز و یەکسانیخواز و دادپەروەرییخوازەکان داوە و سۆشیالیست و کۆمونیستە ئازادخواز و ڕاستینەکان [ئەنارشیستان]یان بە دوژمنی چەوساوان ناساندووە؛ ئەوە تاکە کۆشش و بەرەنجامێکی تاکو ئێستای پارتییچییەتی و دەوڵەتخوازییە بەناوی پڕۆلیتاریا و کرێکاران و سۆشیالیزم و کۆمونیزم.

هاوڕێ، هاورێیان، هاوڕێیان، ئەگەر دەخوازن و ئارەزومەندی وەڵامدانەوەی تۆمەتەکان و شێواندنەکان و دوژمنایەتییەکانن، با هەموومان پێکەوە و هەر کەس لە شوێنی کار و ژییانی خۆی و بەگوێرەی توانا و کات و ئارەزوومەندیی و هۆگریی خۆی خەریکی کۆشش و ئەنجامدانی ئەرکی مێژوویی خۆمان بین، کە شۆڕشی کۆمەڵایەتییە، شۆڕشی کۆمەڵایەتیی [= ناڕەزایەتی کۆمەڵایەتیی، کۆشش و چالاکی کۆمەڵایەتیی، بەرەنگاریکردنی کۆمەڵایەتی، خۆڕێکخستنی کۆمەڵایەتی،پێکهێنانی ڕێکخراوە و گرووپە خۆجێییە جەماوەریی و کۆمەڵایەتییە سەربەخۆ و ئاسۆییەکانی شوێنی ژییان و کارکردن و خوێندن، هەوڵدان بۆ پێکهێنانی هەرەوەزییە کۆمەڵایەتیی و ئابوورییەکان، هەڵخڕاندنی ڕاپەڕینی کۆمەڵایەتیی، هەوڵدان بۆ لێکگرێدانەوەی تان و پۆی خۆبەڕێوەبەریی کۆمەڵایەتیی خۆجێی و ناوچەیی و هەرێمی و تد]، چونکە ئەنارشیزم هزر و بۆچوونی شۆڕشگەرانەی کۆمەڵایەتییە بۆ گەییشتن بە کۆمەڵی بەبێ چین و چەوسانە و بەبێ سەروەریی چینایەتی✊

در پی انفجار اجتماعی در شیلی، فدراسیون آنارشیست سانتیاگو اعلام می‌کند:

 

1 – شکاف‌هایی که نئولیبرالیسم ایجاد کرده است هر دم گسترده‌تر می‌شوند. دولت غافلگیر و اعتراضات در سراسر شیلی جاری شده است.(*) آنها نه فقط در سانتیاگو که در خیابان‌های سراسر کشور سازماندهی می‌شوند.

عزم طبقاتی ما در این رویداد تاریخی، علیرغم موانع، روزبه‌روز محکم‌تر و تعدادمان بیش‌تر می‌شود.  مردم به ممنوعیت تردد وقعی نمی‌گذارند و به مبارزات شکوهمند خود ادامه می‌دهند.

2 –سرکوب وحشیانه پاسخ تاکنونی دولت بوده است. ده هزار نظامی برای اعمال تروریسم دولتی در محله‌ها و خیابان‌ها جولان می‌دهند. تانک‌ها و هلیکوپترهای جنگی برای ترساندن مردم به حرکت درآمده‌اند.

بسیج گسترده پلیس و ارتش تاکنون منجر به دستگیری 1700، جراحت 250 و مرگ 15 نفر شده است. دولت مسئولیت سرکوب را با ممنوعیت انتشار نام این افراد رد می‌کند. ده‌ها نفر ناپدید شده‌اند، عده‌ای شکنجه و به برخی تجاوز شده است. مسلم است که دولت و مزدورانش مسئول این سرکوب‌ها هستند.

3 – ما به مردم معترض هشدار می‌دهیم که فریب دولت و رسانه‌های بورژوای در خدمتش را نخورند، زیرا آنها می‌گویند که نخست باید از هرج و مرج کنونی جلوگیری کرد و سپس یک «قرارداد اجتماعی» نوشت.

رسانه‌های بورژوایی ساعت‌ها تصاویر دست‌چین شده و مصاحبه باب دندان دولت نشان می‌دهند تا القا کنند که در شیلی یک فاجعه طبیعی رخ داده است. آنها دولت را به داشتن «روحیه ملی» دعوت می‌کنند. این فاجعه طبیعی نیست، بلکه فاجعه‌ای‌ست که سرمایه‌داری و پدرسالاری به وجود آورده‌اند.

ما همچنین یادآوری می‌کنیم که نباید به فراخوان‌هایی که خواستار تظاهرات با لباس تیم ملی فوتبال شده‌اند، توجه کرد. چند سال پیش راست افراطی برزیل از همین روش بهره برد تا با تحریک روحیات ملی‌گرایانه سوار موج نارضایتی‌های گسترده اجتماعی شود و از آن برای پرتاب خود به قدرت سوءاستفاده کند. نباید فاشیسم را تقویت کرد.

4 – ما فرصت‌طلبی احزاب سیاسی‌ای را که مدعی نمایندگی مبارزات مردم هستند، طرد می‌کنیم. آنها همچون انگل‌هایی هستند که می‌خواهند از خون بر زمین ریخته شده‌ی فرودستان بهره ببرند تا برای نگهبانی از منافع پَست خود به قدرت برسند. این در حالی‌ست که این احزاب می‌بینند در محله‌ها و مجمع‌های عمومی که تشکیل می‌شوند جایی ندارند. آنها می‌دانند که در جهان نویی که در حال تولد است فضایی برایشان نیست. هر آن چه این احزاب می‌خواهند در حال ریخته شدن به زباله‌دان تاریخ است.

5 – ما به ادامه اعتراضات و مبارزات در همه خیابان‌ها و مناطق فراخوان می‌دهیم. اکنون بیش از همیشه ضرورت دارد که مجامع عمومی در همه مناطق تشکیل شوند تا درباره خودمدیریتی گفت‌وگو شود. این مجامع با دیدگاهی طبقاتی، اکولوژیست و ضدپدرسالاری خودسازماندهی فرودستان را در دستور کار خود می‌گذارند تا راه‌حل‌هایی برای مسائل عاجل و بلندمدت جست‌وجو شوند. ما باید جوامع سازماندهی‌شده را در هر گوشه تشکیل دهیم و کنترل تمام مناطق را به دست بگیریم تا بتوانیم به سوی رهایی کامل گام برداریم. این رهایی با گرایش به سوی مفرهایی همچون تشکیل مجلس مؤسسان یا راه‌کارهایی این چنینی که دمکراسی بورژوایی را تقویت می‌کنند، ممکن نیست.

6 – نکته مهم دیگر لحظه کنونی این است که همه بخش‌های جامعه که درگیر مبارزه هستند و نماینده بخش‌های مختلفش، یک پلاتفرم هماهنگ‌شده مطالبات را تشکیل دهند که بازتاب‌دهنده مسائل باشد. پایان نظم موجود ساده نیست، اما یک رشته مطالبه باید فوراً مطرح شوند: باید بر قانون آب و AFP (صندوق بازنشستگی خصوصی – توضیح مترجم) پایان داد؛ ساعات کار کاهش یابند؛ حمل و نقل عمومی اجتماعی شود؛ حقوق حداقل افزایش پیدا کند؛ پیمان‌کاری برچیده شود؛ حق مسکن مناسب برای همه رسمیت پذیرد؛ سقط جنین قانونی شود و زنان به تمام مراقبت‌های پزشکی دسترسی داشته باشند؛ تمام قروض تحصیلی ملغا شوند؛ بهای آب و برق و گاز کم شود؛ پروژه‌های حفاری متوقف شوند؛ تمام لوایحی که بورژوازی برای بسط نئولیبرالیسم در دستور کار دارد باید فوراً متوقف شوند (قانون TPP – 11، قانون اینتگراسیون اجتماعی، قانون یخچال‌ها [جنوب شیلی به قطب متصل است.]، قانون کنترل شناسایی جوانان، قانون بازنشستگی‌ها، قانون مالیات و عوارض بر جاده آب، لغو قانون «کلاس‌های درس امن»، قانون ضدتروریسم، قانون جوانان کارگر، قانون مهاجران، قانون ذخایر مس و قانون کار.)

ما در پایان خواهان آزادی تمامی زندانیان سیاسی،  برداشتن وضعیت اضطراری، خروج نظامیان و مأموران پلیس از خیابان‌ها، خاتمه خشونت‌های سیاسی و تجاوزهای جنسی و توقف اجرای قانون امنیت داخلی دولت هستیم. با یک اعتصاب عمومی و بسیج خیابانی این مطالبات به پیش رانده خواهند شد.

نظامیان، خیابان‌های ما را ترک کنید

اعتصاب عمومی راه‌اندازی کنیم

آنارشیسم را ریشه‌دار کنیم

جوامع سازماندهی‌شده خود را بسازیم

فدراسیون آنارشیست سانتیاگو

23 اکتبر 2019

برگردان به فارسی از نادر تیف

3 نوامبر 2019

*اعتراضات با افزایش بهای بلیت مترو آغاز شدهر چند فقط دو شهر سانتیاگو و بالپارایسو مترو دارند، اما به سرعت به سراسر شیلی، که از شمال تا جنوبش 4300 کیلومتر مسافت دارد، سرایت کرد. (توضیح مترجم)https://siahmosht.files.wordpress.com/2019/11/deanchile.png

https://siahmosht.wordpress.com/

فلسفة التقدم / 15

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

V.

VI.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

III.

باتباع مثال الإغريق ، تسألنا الفلسفة الحديثة أولاً كيف نتعرف على ما يسميه الفهم القانون ، ولكن لا يمكن الوصول إليه بالنسبة إلى الحواس ؛ في المقام الثاني ، يسأل ما إذا كانت هذه القوانين المزعومة ، التي نفترض أنها كائنات حكم ، لا ببساطة آثار نشاطنا الفكري ، أو ، بعبارة أخرى ، تطبيق لا إرادي لأشكال سببنا للظواهر ؛ أخيرًا ، يسأل ما إذا كنا متأكدين من واقع الأشياء ، وإذا كان الرأي الذي لدينا بشأنها الوجود ليس سوى إيمان شخصي. هذا هو الشك المتسامي ، الذي يُستشهد به في ما يتعلق بالاقتراحات المتناقضة للميتافيزيقيا ، التي أعلنها جوفري من بين أمور أخرى أنه لا يقهر.

سيكون ردي موجزًا ​​، حيث يتم تقديمه مقدمًا ، ولذا سيكون أمله في أن يكون واضحًا كما هو حاسم.

فيما يتعلق بالنقطة الأولى ، وبالتحديد ما هي العلامة التي ندرك الفكرة أو القانون العام ، أجب عليها أن يتم الاعتراف بها من خلال وحدة التنوعالذي يشكل السلسلة أو الجنس أو الأنواع باختصار بواسطة المجموعة. هو مثل معرفة الأشياء نفسها ، حدس بسيط. هل تسأل بعد ذلك كيف يرى العقل الوحدة؟ يرقى ذلك إلى السؤال عن كيفية وجود شيء ما أو عن شخص يرى ومن يفكر. لن أرد على هذا السؤال أكثر من هذا السؤال الآخر: كيف يوجد شيء ما؟ الفكر ، كلية اكتشاف والتعبير عن هذه الوحدة المتنوعة ، هي الحقيقة الأصلية ، المسبقة ، التي يتم تقديمها على الفور ، وبالتالي لا يمكن تفسيرها للعلم والكون. بدون كلية إدراك الوحدة ، لم يعد هناك تفكير ، لا مزيد من الوعي ، لا وجود أكثر ، لا شيء أكثر على الإطلاق. أنا ، كما أعتقد ، لدي وحدة. أو ترك جانبا تلك الشخصية النحوية ، والتي هي في حد ذاتها مجرد حادث ، شيء ماهو ، شيء يفكر ، شيء واحد: كل هذه المقترحات متطابقة بالنسبة لي. إنهم يدلون على أن الشرط الأساسي لفكرتي هو رؤية القانون ، ورؤية القانون فقط. أنا لا أثبت هذا التصور ؛ أؤكد ذلك مع ديكارت ، ومع مالبرانش: كما أعتقد فقط بحكم هيئة التدريس الخاصة بي لإدراك الوحدة ، من ناحية أكتشف الوحدة في كل مكان ، ومن ناحية أخرى أرى كل شيء في وحدة.

فيما يتعلق بالنقطة الثانية ، إذا كانت الوحدة أو القانون الذي تكتشفه فكري ، والذي يصبح بالتالي قانونًا أو شكلًا من فكري على الفور ، هو نتاج لفكرتي ، أو إذا كان في الوقت نفسه قانونًا للأشياء ، وبالتالي ، النقطة الثالثة ، تعني وجود ما أسميه الأشياء ، خارج نطاق تفكيري ، أجب أن هذا السؤال المزدوج ليس لي ، وأنه يمكن توجيهه فقط إلى أولئك الذين لا يعترفون بـ فكرة اصطناعية للحركة كأساس للأنطولوجيا والمنطق ، تنحرف عن تمييز المواد ، وبدرجات متفاوتة من كونها تصنع الكثير من الكائنات المختلفة.

في الواقع ، إذا كان هذا صحيحًا ، كما أعتقد أنني أثبتت ، أن الثنائية الأنطولوجية هي نتيجة لتحليل فكرة الحركة والإدراك اللاحق للمفاهيم التي قدمها هذا التحليل ، وجميع الاعتراضات المستمدة من التمييز بيني و ليس لي تسقط مع هذا التمييز نفسه. [21] الوجود ، في أعلى درجاته في الوجود ، هو في نفس الوقت وليس أنا: يمكن أن يقول بالتساوي ، يتحدث عن نفسه عن الآخرين ، أنا ، أنت ، هو ، نحن جميعًا ، هم . ما يثبت هوية وكفاية الأشخاص فيها ، في المفرد ، المزدوج والجمع ، هو بالضبط الاقتران.

مثلما لم يكن ديكارت يشك في أنه فكر ، وبما أن الشك الذي يثيره في فكره سيكون غير شرعي ، تمامًا ولأسباب أقوى بكثير ، لا يمكنني أن أشك في أنني أتحرك ، لأن الفكر ليس سوى شكل من أشكال الحركة: في هذه الحالة ، كما في السابق ، وأكثر من ذلك بكثير في هذه الحالة ، الشك متناقض وغير شرعي. [22]

الآن، من يقول وتقول حركة سلسلة والوحدة المتنوعة، أو مجموعة، وبالتالي لي و ليس لي ، وأنا وأنت، لنا ولهم، وما إلى ذلك، إلى ما لا نهاية. الوحي الذي بحوزتي بنفسي يدل بالضرورة على الوحي الذي لدي عن الآخرين ، والعكس صحيح ، أو بالأحرى هذان الوحيان يصلان إلى واحد فقط: يستنتج من ذلك أن قوانين هذا الفكر هي في نفس الوقت وبالأخص قوانين الأشياء. العكس سيكون تناقضا.

الى جانب ذلك، تلك الهوية الحاسمة لي و ليس لي ، من الصعب جدا لاقامتها في عالم الأفكار النقية، سيتم ثبت مباشرة وتجريبيا من علم وظائف الأعضاء من الرجل الجماعي، من خلال المظاهرة قدراته العقلية، من أفكاره وعملياته .

عندما يرى المرء كيف ، في الجنس البشري ، يكون الفرد والمجتمع ، متحدان بشكل لا يتجزأ ، يشكلان كائنين متميزين ، كلاهما يفكر بالنشاط والتقدمي ؛ كيف يستقبل الأول جزءًا من أفكاره من الثاني ، ويمارس بدوره تأثيرًا عليه ؛ كيف يمكن للعلاقات الاقتصادية ، ونواتج التحليل الفردي ، والمتناقضة فيما بينها بقدر ما يعتبره الفرد في الفرد ، العزم على الأفكار الاصطناعية في المجتمع ، بحيث يستمتع كل رجل بالأفعال ويتصرف بحكم الذات المزدوجة ، بذكاء مزدوج ، يتحدث لغة مزدوجة ، يسعى لتحقيق مصلحة مزدوجة ؛ عندما أقول ، سوف يأخذ المرء في الحسبان أن الازدواجية العضوية تستشعرها جميع الأديان ، والتي تتألف في وقت واحد من الوجود الجماعي والوجود الفردي ، سوف يتصور المرء بسهولة أكبر حل المتناقضات في علم الوجود والميتافيزيقيا ،وستصل فضيحة الاختلاف والتناقض بين الفلسفات إلى نهايتها.

سوف تبدو جميع هذه الفلسفات حقيقية ، كخصومات تحليلية خاصة لنظرية الحركة العالمية ؛ لكن كل واحد منهم سوف يظهر كاذبًا ، بقدر ما يطمح إلى خلق انشقاق ، واستبعاد منافسيه. [23] وبالتالي ، فإن المشكلة الفلسفية التي يجري حلها ، سيكون صحيحًا أن نقول إن الحركة الفلسفية قد تحققت: في مكان الأنظمة ، بدءًا من التصور التعسفي ويؤدي إلى تناقض قاتل ، سيكون لدينا علم تقدمي ، أي وقت مضى فهم أكبر للوجود والقانون والوحدة.

وهكذا ستحصل العقائد الدينية أيضًا على تفسيرها العقلاني ، والنظام السياسي دستورها الحر: كل فلسفة تموت في عالم الأخلاق ، وكل طائفة في التعليم ، وكل حكومة في الاقتصاد ، وكل سلطة في العقود.

وبالتالي ، في النهاية ، سنعرف السبب وراء افتقار العلم الاقتصادي حتى وقت قريب إلى الإنصاف العام ؛ لماذا كان على التطور الإنساني الذي انتهى للمرة الأولى ، للطوائف في سقوط الشرك ، من أجل السياسة في خراب الإمبراطورية الرومانية ، أن يبدأ من جديد بالمسيحية والإقطاع والفلسفة الحديثة ؛ لماذا ، باختصار ، إذا تركنا جانباً تقدم الصناعة والعلوم ، فإن الحضارة كانت منذ خمسة عشر قرناً مجرد تكرار.

منذ أن تم إهمال نظرية المصالح ، كان من الضروري بالنسبة لنا أن ننسخ كل شيء ، وأن نعيد كل شيء من الرومان والإغريق ، من الطغيان العتيق إلى الانتقائي ، من العبودية إلى الشيوعية ، من الخرافات الأكثر عنفًا إلى الصوفية ، القبلة والغنوص. الآن لا يوجد شيء بالنسبة لنا لاتخاذ. التقليد مرهق ، ونحن مضطرون لأن نصبح أصليين بدورنا ، ومواصلة الحركة.

ولكن لا شيء ينتج في الطبيعة دون ألم: لم تنج ثورة البشرية الأخيرة من هذا القانون. المصالح ، فوجئت في حماقتهم ، خائفة ؛ هدير الخرافات ، منفاخ المشاة ، احتجاجات الوضع الراهن . هذه هي الأعراض المنتصرة ، التي تشير إلينا أن الثورة تخترقها ، وأنها تعمل على المجتمع وتمتلكه.

النوم في سلام ، والإصلاحيين: العالم ليس بحاجة إليك.

العلوم الاقتصادية ، على الرغم من أن دستورها لم يتحقق ، إلا أنها قوية للغاية بحيث لا تسمح للتحيزات القديمة بالقيام بأي شيء ضد مراسيمها ، والتي هي مراسيم الثورة نفسها.

لا مزيد من البرابرة ، وقادرة على فرض على الحضارة تعذيب الإقطاع الجديد. لو كانوا أسيادنا ، فلن يكون القوزاق شيئًا: فلن يطأوا قدمًا على الأرض المقدسة للتقدم أكثر مما سيصبحون رسلًا.

لا يوجد تيار ديني آخر يمكنه ، كما في القرن الأول من عصرنا ، استيعاب وإعادة صياغة تعدد الكنائس في عبادة متفوقة ؛ لا مزيد من المسيح أو محمد ، الذي تجرأ على التكرار ، بعد فولتير:

نحتاج إلى عبادة جديدة ، نحتاج إلى سلاسل جديدة ،

نحتاج إلى إله جديد للكون الأعمى!

كل هذا انتهى! سوف نجد الخلاص فقط في الابتكار والحركة. ليس لك يا سيدي ، أن يصرخ المرء: أولئك الذين لديهم آذان ، فليسمعوا! أنت تسمع ، وأفضل من أي شيء آخر ، أن تعرف كيف تعبر للجمهور عن هذين الاقتراحين البسيطين للغاية:

تأكيد التقدم:

نفي المطلق.

أنا ، إلخ

[1] في الثالث عشر: أي في الدائرة الثالثة عشرة لباريس، والتي ، قبل عام 1860 ، كان لديها فقط 12 دائرة أي غير متزوجة بالفعل ، أو تعيش في الخطيئة“.

[2] فكرة التقدم ليست جديدة. لم يفلت من القدماء. (انظر de l’Idée du Progrès ، بقلم جافيري ، المجلد الأول في 8 “، Orléans ، 1850.) أفلاطون والحكايات ، أرسطو ، شيشرون وحشد من الآخرين ، وليس عد الشعراء والأساطير ، فهمها بوضوح. بين الحداثة ، أعرب عنها باسكال ، وغنى ، كما كان ، من قبل بوسويت ، في كتابه Discours sur l’histoire universelle، يتألف في تقليد دانيال ودي فلوروس. تم استنساخه ، بقوة جديدة ، من خلال ليسينج ، وكان بمثابة شعار لطائفة المتنورين من Weisshaupt ، وتتألف ، في عهد الثورة الفرنسية ، أصالة كوندورسي. ولكن قبل كل شيء في قرننا هذا تم طرحه ببراعة. لقد استندت إليها جميع المدارس الاشتراكية كمبدأ لنقدها ، وجعلتها إلى حد ما جزءًا من أنظمتها. نحن نعرف التقسيم التاريخي لسانت سيمون: الثيوقراطية ، الإقطاعية أو الحكومة ، الصناعة ؛ أغسطس كومت: الدين ، الميتافيزيقيا أو الفلسفة ، والوضعية ؛ فويريه:الجنة ، الوحشية ، البطريركية ، البربرية ، الحضارة ، الكفالة ، الوئام . لقد خدم بروجرس بيير ليروكس في تجديد عقيدة الميمسي ، وشيء غريب حتى ، يعتقد بوش أنه وجد هناك الكلمة الأخيرة للكاثوليكية. سيكون من غير المجدي تعداد ، ليس فقط كل الكتاب ، بل كل النظريات ، وجميع الطوائف والمدارس التي سادت فكرة التقدم. لقد استولت عليها الديمقراطية بدورها ، دون أن تشك في أن هذا الاستحواذ كان يتعارض مع عقائدها الرسمية كما هو الحال مع اللاهوت نفسه. لم ننس Revue du Progrès، من تأليف لويس بلانك حتى حوالي عام 1840. ومؤخرا جدا ، أخذ كاتب ديمقراطي آخر ، يوجين بيليتان ، موضوع المنشور الذي يفتقر إليه ، كما قيل ، لا الفلسفة ولا الاهتمام. تحت اسم Liberté absolue ، لا يزال التقدم هو الذي أكده رئيس تحرير la Presseم. دي جيراردين. أخيرًا ، لا يوجد حتى من بين أكثر المحافظين لدينا مرارة الذين لا يدعون التقدم: على الرغم من أن لغتهم التقدمية ، معارضتها للثورة ، تشير إلى حركة بطيئة للغاية لدرجة أنها تعادل الركود. على الرغم من كل هذه الدراسات ، يمكن القول إنه في الفلسفة يبقى التقدم في حالة ظاهرة بسيطة: كمبدأ ، لم يدخل في المضاربة. ما زالت ليست حقيقة ولا مجرد خطأ. وطالما كان يُنظر إليه على أنه كائن الكائنات ، لم نر بالكاد أي شيء سوى حادث خلق ، أو مسيرة المجتمع نحو حالة تتوج ونهائية ، حاول كل منهما التنبؤ بها أو وصفها ، وفقًا لما قاله التطلعات الفردية ، على غرار المشرعين والطوباويين في جميع العصور.

[3] لماذا تسمى الحكومة الاستبدادية مطلق؟ ليس ذلك فقط لأن الأمير أو المستبد يضع إرادته فوق إرادة الأمة ، إنه لمن دواعي سروره الجيد أن يحل محل القانون. الشخصية والتعسف في السلطة ليست سوى نتيجة للحكم المطلق. تسمى الحكومة مطلقة ، أولاً لأنها بطبيعتها هي التركيز ، سواء في رجل واحد ، أو في لجنة أو جمعية ، على عدد كبير من الصفات ، يكون جوهرها مفصلاً أو مُسلَّطًا ، وفقًا لخصم منطقي. في المقام الثاني ، لأنه بمجرد تنفيذ هذا التركيز ، تصبح كل حركة أو تقدم مستحيلا في الدولة ، وبالتالي في الأمة. ألا يُطلق على الملوك ممثلو الله؟ إنه بسبب تأثيرهم ، مثل ذلك الكائن المزعوم المطلق ، والعالمية ، والخلود وعدم الثبات. – على العكس من ذلك ، فإن الشعب هو تجسيد للتقدم. هذا هو السبب في أن الديمقراطية تكره السلطة: فهي لا تعود إليها إلا عن طريق التفويض ، وهي فترة متوسطة بين الحرية والحكم المطلق.

[4] الحكومة المطلقة هي ، بداهة ، مستحيلة كذلك ، فإن جريمة المستبدين هي في ارتكاب فكرتهم أقل بكثير من إرادتهم في ارتكابها: إنها تلك الإرادة العاجزة التي تجعل من التحرر .

[5] تقول بروتاجوراس: لا يوجد شيء إلا فيما يتعلق بشيء آخر. و احد وبالتالي مجرد فرضية. و النفس ليست كائنا: بل هو حقيقة، وهي ظاهرة، وهذا كل شيء.

[6] ونحن نعلم أن المعنى الأصلي للكلمة الروح و روح هو التنفس، والتنفس. ووفقًا لهذه الصورة المادية ، تصور القدماء أمراض الرئة ، التي وضعت الروح في الرئتين ، ورفضتها منطقياً تمامًا إلى الحجارة والنباتات ، نظرًا لأنه لا يمكن رؤيتها تتنفس. في وقت لاحق ، بدوره ، أصبح اللهب مصطلح المقارنة ، وكانت الروح تودع في الدم. دم حيوان هو روحهيقول الكتاب المقدس. ديكارت وضعه في الغدة الصنوبرية. إنه لأمر مدهش أن اكتشافات الفيزياء الحديثة لم تؤد إلى ثورة أكثر جذرية في أمراض الرئة. جميع الأجسام المشعة من السعرات الحرارية والضوء والكهرباء ، كلها في حالة من الامتصاص والإفرازات الدائمة ، يتم اختراقها وتحيط بها جميع السوائل التي عادة ما تكون غير مرئية ، ولكنها تصبح في بعض الأحيان واضحة ، كما هو الحال في الاحتراق ، التفريغ الكهربائي ، الشفق القطبي ، وما إلى ذلك من خلال هذا السائل ، الذي نود أن نأخذ بعين الاعتبار روح العالم ، أن تتصرف الأجسام على بعضها البعض ، تجتذب ، تتنافر وتتحد مع بعضها البعض ، وتنتقل إلى الحالة الصلبة أو السائلة أو الغازية. ما يمنعنا من القول بأن الروح البشرية هي أيضًا سائل ، تتشكل من مزيج من عدة عناصر أخرى ، حيث يتكون اللحم والعظم من عناصر مختلفة ،الذي يغلف ويخترق الجسم ، ويتدفق عبر الأعصاب ، ويجعل الدم يدور ، والذي يضعنا ، على مسافة ، في علاقات أكثر أو أقل حميمية مع زملائنا ، وبهذا التواصل يخلق مجموعات متفوقة ، أو طبيعة جديدة؟ إذا كنا ادفع تلك الدراسة بقدر ما نرغب ، ولن نرى أنفسنا في كل هذه الأمورمظاهر السوائل ، حتى لو افترضنا أنها خالية من الأخطاء ، والشخصية والخرافات التي يمكن أن يطلبها العلم الأكثر صرامة أي شيء غير تكهنات تحليلية أو متماثلة بشأن الوجود وسماته وكلياته. الوجود المتسامي ، في نظرنا ، ليس لوجود أرواح أو روائح مفترضين ، مفصولين عن أجسادهم ، يكونون خياليين مثلما يمكن فصل الزمان أو الفضاء عن فكرة الحركة ؛ إنه الإنسان العاقل والذكي والمعنوي ؛ إنها قبل كل شيء المجموعة الإنسانية ، المجتمع.

[7] العلم الحديث يؤكد أن تعريف الوجود. كلما تقدمت الفيزياء والكيمياء ، زاد تجسيدها المادية ، وتميل إلى تكوين نفسها على مفاهيم رياضية بحتة.

[8]الإنسان ليس سوى جزء من الوجود: الكائن الحقيقي هو الكائن الجماعي ، الإنسانية ، التي لا تموت ، والتي ، في وحدتها ، تتطور بلا توقف ، وتتلقى من كل عضو من أعضائها نتاج نشاطها الخاص ، و التواصل معه ، وفقًا للمقياس الذي يمكن أن يشارك فيه ، نتاج نشاط الجميع: جسم ليس للنمو نهاية قابلة للتعيين ، والتي توزع الحياة على مختلف الأجهزة التي تجددها دائمًا ، عن طريق تجديد نفسها دائمًا. “( De la Société première et de ses lois، بواسطة Lamennais ، 1848.) من لم يصدق ، بعد قراءة هذا المقطع ، حيث يتم تأكيد الواقع الموضوعي والعضوية والشخصية للكائن الجماعي بكل طاقات وصلاحية التعبير التي تكون اللغة قادرة عليها ، والتي كان المؤلف سوف تعطي التشريح ، علم وظائف الأعضاء ، علم النفس ، وما إلى ذلك ، المجتمع؟ لكن Lamennais هو شاعر عظيم وليس الكثير من الطبيعي. استعارة العودة إلى الإلهية. وبينما يعتقد أنه لا يصنع إلا رمزية ، فإنه يفترض ، بشكل غير معروف ، كائنًا حقيقيًا لا يعرفه. بعد أن تحدث فيلسوف إنساني عن الكائن الجماعي ، يعود M. de Lamennais إلى البحث عن قوانين المجتمع في اللاهوت ؛ إنه يحلل عقائد الثالوث والنعمة ، ويقع مرة أخرى في الفراغ الفكري ، المناسب للصوفيين وعلماء العبارات. يمكنني أن أذكر الكتاب الآخرين الذينمثل Lamennais ، يبدو أنه قد لمست واقع الوجود الاجتماعي ، والتحدث بأدق شروط لهاالروح ، عبقريتها ، عواطفها ، أفكارها ، أفعالها ، وما إلى ذلك. لكن المرء يتصور بسرعة أن كل ذلك هو مجرد شخصية وإهتزاز من جانبهم ؛ ليست هناك حقيقة ، وليست ملاحظة ، والتي تشهد بأنهم فهموا كلماتهم. يشبه أسلوب هؤلاء الاقتصاديين ، الذين سيحكم عليهم المرء ، أن يقرأوا تلاميذ بابوف أو كابيت ، لكن هذا الشخص سرعان ما يعترف ، من خلال احتجاجاتهم المناهضة للاشتراكية ، بأكثر الأحاديث النابية والأكثر خبثًا في صناديق الثرثرة.

[9]هل الله هو السبب الأساسي ، بسيط أم متعدد؟ إذا كان بسيطًا مثل تفكير سبينوزا ، بأي وسيلة ، وبأي فعل ، وبأي قانون ، فهل يمكنه الانتقال من وضعه الميتافيزيقي إلى وضع الوجود المحدود ، ويظهر نفسه جسديًا من خلال الشكل والتنوع والخلافة ، في الفضاء و الوقت ، دون تقسيم نفسه؟ هناك جوهر الصعوبة. لم سبينوزا ، ولا يمكن حلها. “مع الدستور البسيط والفرد الممنوح للسبب الجوهري ، فإن الله ، الموهوب مع كل الصفات اللاهوتية الأخرى ، هو ، في سبينوزيزم ، لا شيء سوى ذرة انفرادية لا حدود لها. تلك الذرة ، الممتدة إلى ما لا نهاية ، تشغل بنفسها كل الفضاء ، أو بالأحرى لا توجد مساحة ، وامتداد الله غير القابل للتجزئة ، في ما لا نهاية ، ليس سوى ما نعنيه بالفضاء. “الآن،في هذا الكائن البسيط وغير القابل للتجزئة ، في ذرة الله هذه ، امتداد غير محدود ، خاصية المدى غير قابلة للتجزئة ، لأن الموضوع الذي يمتلكها بسيط ، لا يمكن ، الرقم غير موجود فيه ، العثور على السبب ولا يعني أي عمل من أي نوع ينتج به الله العديد من الكائنات الممتدة والمنتهية التي تشكل ظواهر الكون: دستوره يعارضها. لأنه غير محدود في حده البسيط وغير القابل للتجزئة ، ولا يوجد أي شيء خارجه ، لا يمكن أن يكون في نفسه أي شيء سوى نفسه ، وهذا يعني ذرة بسيطة ، إلى حد غير محدود. “(Ch. Lemaire ،للعثور على السبب والوسائل لأي عمل من أي نوع ينتج به الله العديد من الكائنات الممتدة والمنتهية التي تشكل ظواهر الكون: دستوره يعارضها. لأنه غير محدود في حده البسيط وغير القابل للتجزئة ، ولا يوجد أي شيء خارجه ، لا يمكن أن يكون في نفسه أي شيء سوى نفسه ، وهذا يعني ذرة بسيطة ، إلى حد غير محدود. “(Ch. Lemaire ،للعثور على السبب والوسائل لأي عمل من أي نوع ينتج به الله العديد من الكائنات الممتدة والمنتهية التي تشكل ظواهر الكون: دستوره يعارضها. لأنه غير محدود في حده البسيط وغير القابل للتجزئة ، ولا يوجد أي شيء خارجه ، لا يمكن أن يكون في نفسه أي شيء سوى نفسه ، وهذا يعني ذرة بسيطة ، إلى حد غير محدود. “(Ch. Lemaire ،بدء à la philosophie de la Liberté ، t. II.) M. de Lamennais، in the Esquise d’une philosophie، لقد أحس بالصعوبة ، وحاول حلها ، على سبيل المثال من الغنوصيين والقبابيين ، من خلال استخدام الأقانيم الإلهية ، الحب ، الإرادة ، الذكاء ، لجعلهم ينتجون بالله ، حسب فئاتهم ، كل الكائنات. م. ش. يدحض لومير هذا النظام على هذا النحو: “مع بساطة الله الدستورية ، الشرط الذي يسيطر بالضرورة على إحدى سماته التي نسميها الفهم ، أيا كان ، علاوة على ذلك ، عدد وتنوع السمات الأخرى التي قدمناها لله في من أجل جعله يخرج عن تقاعسه وعجزه عن التكوّن من كائناته الخاصة الموحّدة ، يمكن لجميع هذه الصفات ، مثل القوة والعلوم والحب حتى ، أن تخدم فقط في تكوين شخصيات أسطورية أو مجردة ؛ لكنهم دون فعالية لتوليد أصغر يجري الانتهاء ،أصغر شكل ، أصغر شخصية مميزة في الله أو بمعزل عن الله ، ويفشلون منطقياً قبل بساطة هذا الرب وعدم قابليته للتجزئة ، كونهم لا نهائيين وغير قابلين للتطبيق فيما يتعلق بالقدر. “فيما يتعلق بالآثار ، فإن الله ، وهو مادة بسيطة وغير قابلة للتجزئة ، لا يمكن بعد ذلك أن يكون سبب الكائنات المكتملة. إذا افترض المرء ، من أجل الخروج من هذه الصعوبة ، أن سمات الله الأخرى ، مثل القوة والعلوم ، يمكن أن تغير دستوره الأصلي ، وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع واحد في تناقض ، و يقول أن الله الذي أعلن أنه بسيط سوف يدمر هو نفسه حالة وجوده “.كونه لانهائي وغير قابل للتطبيق فيما يتعلق إلى حد ما. “فيما يتعلق بالآثار ، فإن الله ، وهو مادة بسيطة وغير قابلة للتجزئة ، لا يمكن بعد ذلك أن يكون سبب الكائنات المكتملة. إذا افترض المرء ، من أجل الخروج من هذه الصعوبة ، أن سمات الله الأخرى ، مثل القوة والعلوم ، يمكن أن تغير دستوره الأصلي ، وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع واحد في تناقض ، و يقول أن الله الذي أعلن أنه بسيط سوف يدمر هو نفسه حالة وجوده “.كونه لانهائي وغير قابل للتطبيق فيما يتعلق إلى حد ما. “فيما يتعلق بالآثار ، فإن الله ، وهو مادة بسيطة وغير قابلة للتجزئة ، لا يمكن بعد ذلك أن يكون سبب الكائنات المكتملة. إذا افترض المرء ، من أجل الخروج من تلك الصعوبة ، أن سمات الله الأخرى ، مثل القوة والعلوم ، يمكن أن تغير دستوره الأصلي ، وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع المرء في تناقض ، و يقول أن الله الذي أعلن أنه بسيط سوف يدمر هو نفسه حالة وجوده “.وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع المرء في تناقض ، ويقول إن الله الذي أعلن أنه بسيط سيدمر نفسه حالة وجوده “.وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع المرء في تناقض ، ويقول إن الله الذي أعلن أنه بسيط سيدمر نفسه حالة وجوده “.

[10] كل نظرية اجتماعية تبدأ بالضرورة بنظرية العقل وحل للمشكلة اللاهوتية الكوسمولوجية. لا توجد فلسفة تفتقر إلى هذا الشرط. هذا هو ما يفسر لماذا يبدأ أنصار الحراك السياسي والاجتماعي من فكرة ثيوصوفية ، بينما يميل الديمقراطيون عمومًا نحو التحرر المطلق للعقل والضمير. من أجل إضفاء الطابع الديمقراطي على الجنس البشري ، يصر تشارلز لومير ، من الضروري إضفاء الطابع المؤسسي على الكون .

[11] التأليف: تقديم أول ثمار. – محرر.

[12] ليست المعرفة وحدها هي التي تزيد ، أكثر من الأخلاق ؛ يتفاعل عمل السبب على السبب ، وهو أيضًا سبب. كلياتنا ، التي اتخذت في متوسط ​​مجموعتها ، لم تعد بنفس الدرجة ولا بنفس الجودة التي كانت عليها بين آبائنا: هناك أيضًا حركة.

[13] وفاة العادل ، الذي يحتفل به في الكتاب المقدس ، والإبادة في الله ، والتي تشكل أساس البوذية ، ليست سوى ذلك. التصوف من جيرسون وسانت تيريزا وفرانسيس دي ساليس وفينيلون ، يؤدي أيضا هناك. ألقت كنيسة روما ، في إدانتها الأخيرة ، اللوم على الكشف عن السر بدلاً من فساد العقيدة.

[14] أنتج الأكاديميون ، بسبب افتقارهم إلى الصراحة ، جيلًا من الأحرار. اليسوعيون ، مع تعصبهم ، خلقت جيل من الملحدين. بينما تجعل النفوس تشعر باليأس أثناء الحياة ، فإنها تتعامل بلطف مع فائدة الشهادات في أقصى الحدود . اسأل بعد ذلك لماذا يحتاج الناس إلى الدين!

[15] بواسطة الزهد ، من الضروري أن نفهم هنا أن التمرينات الصناعية ، أو المخاض ، تعتبر خادعة وقذرة بين القدماء.

[16] جمهورنا المحافظ ليس بهذا الرأي. ويكفي لذلك أن يسمى صادقة و معتدلة. إنها تريد أن تكون جميلة وأن تصدق هكذا. سيتم التعامل مع الفنان ، الذي اتبع في ممارساته في الاستوديو مبادئ الجمال التي تم وضعها هنا ، على أنه مثير للفتنة ، وطرده من الرتب ، وحرمانه من لجان الدولة ، وحُكم عليه بالموت من الجوع.

[17] الإغريق ، الذين تحولوا إلى المسيحية ، يمثلون رجل الله على أنه قديم ، نحيف ، يعاني وقبيح ، وفقًا لنص أشعيا ، الفصل. 53.

[18]بالنسبة للفن ، لم يكن هناك حقًا سوى حقبتان فقط: الحقبة الدينية أو الوثنية ، التي قدم الإغريق فيها أعلى تعبير ، والعصر الصناعي أو الإنساني ، الذي يبدو أنه بالكاد بدأ. لم يكن قرن أوغسطس سوى استمرارًا لبريلس: بدأ الفن ، الذي ينتقل من خدمة الآلهة إلى خدمة الغزاة ، في الانخفاض ، ليس فيما يتعلق بالإنهاء أو الإعدام ، ولكن فيما يتعلق بمفهوم الجمال. نماذج مثل الأباطرة والأرستانيين وزوجاتهم! مثل أنواع plebs شرسة كسول ، المصارعون و praetorians! كان عصر النهضة ، بدوره ، كما يشير الاسم ، مجرد شغب. لا يوجد ، ولا يمكن أن يكون هناك فن مسيحي. بعد أن تم استخراجها من العصور القديمة فجأة ، تخلى المرء عن المسيحيين الهزيلين ، مادونا الزاوي والشاحب للكوكب ،Apollos and Venuses: لم يكن لدى فناني Jules II و Léon X أي إلهام آخر. كذلك ، فإن حركة الفن المقلد ، أي انعكاس للتقليد ، من دون ذكاء محتمل للمستقبل ، لا يمكن أن يحافظ على نفسه: لقد كانت فضيحة للترف والفضول. كما لم يعد أحد يؤمن بيسوع والعذراء ، واليوم لم نعد نؤمن على الإطلاق ، سرعان ما فقد المرء اهتمامه بصورهم ؛ و بعد مرور هذا الكرنفال الكاثوليكي ، وجد الفن نفسه فارغًا تمامًا مرة أخرى ، بدون مبدأ ، بدون هدف ودون هدف. لقد كان قرن لويس الرابع عشر بالنسبة لنا مثل قرن ليو العاشر كان لإيطاليا ، ألقد كانت فضيحة للترف والفضول. كما لم يعد أحد يؤمن بيسوع والعذراء ، واليوم لم نعد نؤمن على الإطلاق ، سرعان ما فقد المرء اهتمامه بصورهم ؛ و بعد مرور هذا الكرنفال الكاثوليكي ، وجد الفن نفسه فارغًا تمامًا مرة أخرى ، بدون مبدأ ، بدون هدف ودون هدف. لقد كان قرن لويس الرابع عشر بالنسبة لنا مثل قرن ليو العاشر كان لإيطاليا ، ألقد كانت فضيحة للترف والفضول. كما لم يعد أحد يؤمن بيسوع والعذراء ، واليوم لم نعد نؤمن على الإطلاق ، سرعان ما فقد المرء اهتمامه بصورهم ؛ و بعد مرور هذا الكرنفال الكاثوليكي ، وجد الفن نفسه فارغًا تمامًا مرة أخرى ، بدون مبدأ ، بدون هدف ودون هدف. لقد كان قرن لويس الرابع عشر بالنسبة لنا مثل قرن ليو العاشر كان لإيطاليا ، أممارسة الكلاسيكية . لقد مرت بسرعة. وكلما رأينا يتحرك بعيداً ، كلما بدا لنا أقل من سمعتها. في الوقت الحاضر ، يتم تسليم عالم الفنون والرسائل ، مثل العالم السياسي ، إلى الحل. لقد حصلنا على التوالي: في عهد لويس الرابع عشر ، نزاع القدماء والحديثين ؛ تحت لويس الخامس عشر ، من Piccinistes ، و Gluckistes ؛ تحت استعادة ، من الكلاسيكيين والرومانسيين. في الوقت نفسه ، معارك الإيمان والعقل ، والسلطة والحرية ، والخلافات الاقتصادية والدستورية. في أربعة وستين سنة ، كان هناك في الحكومة الفرنسية عشرات الثورات وستة عشر انقلابأعدم في بعض الأحيان عن طريق السلطة ، وأحيانا من قبل الناس. هذا بالتأكيد لا يشهد على عبقرية سياسية عظيمة. ماذا يمكن أن يكون الأدب والفنون ، إلى جانب تلك الفوضى؟ في 93 ، كنا لا نزال معقولين ؛ اليوم نحن فقط الحسية. كنت أنوي وضع هذا التعريف للمرأة. يقول لك شاب شاب ، بلا شهية وبدون قلب: المرأة هي كائن فني. لذلك لم تعد اللوحة والنحت مجرد تخصصات في الإباحية اليوم. يمكن للفنان أن يفعل ما يحبه ، لكنه لا يستطيع أن يحارب النموذج ، اللافتة الحيوية!امرأة كائن الفن! ليست الاشتراكية هي التي اكتشفت أن أود ، من أجل تجديدنا السريع ، أن يتم إلقاء المتاحف والكاتدرائيات والقصور وصالونات البودور ، بجميع أثاثاتها القديمة والحديثة ، بالنيران ، مع حظر دام عشرين عامًا ضد الفنانين الذين يحتلون أنفسهم بفنهم. نسي الماضي ، يمكننا أن نجعل شيئا.

[19] لقد سمحت لهذا المقطع بالبقاء ، ليس من أجل إهانة المصائب التي قمت بمشاركتها عندما تم كتابتها ، ولكن من أجل الرد على الرسائل الدؤوبة. الشيء المثير للشفقة بشكل خاص بشأن الانقلاب الذي وقع في 2 ديسمبر هو أن الرجال الذين تعرضوا له بقسوة هم بالضبط أولئك الذين يبدو أنهم يفهمون ذلك بأقل قدر ممكن. نريد أن نرى فقط الصك ، المناسبة ، الذريعة ، إذا جرحت أن أضعها بهذه الطريقة ، فإن الأوتار:نحن نرفض بعناد التعرف على السبب. السبب هو الرعب الناجم عن ثورة شوهت فيها الشخصية والقياس والنهاية ؛ إنه الاتجاه الرجعي للرأي ، والمقاومة العنيدة للأحزاب ، والميكانيكية في السلطة التشريعية ، وتقسيم الجمهوريين ، الذين أراد بعضهم ، في الأغلبية ، الجمهورية دون ثورة ، أو الثورة دون اشتراكية ، بدون شيء ، بينما أجبر الآخرون على الاحتجاج على تلك السياسة السخيفة ، أو الانتحار ؛ هو قبل كل شيء نداء إلى الغرائز الشعبية ، في ظل أكثر الظروف المؤسفة ، تحت اسم الاقتراع العام. من جهتي ، أعترف ، إذا كنت قلقة من أجل الحرية ، إذا كان لدي شكوك في بعض الأحيان حول مستقبل الديمقراطية ، لأنني أرى المدافعين عنها ، شهداء صيغة عبثية ، وانقلبوا بشدة على الثورة الاجتماعية ، بعد أن أصبحت غير مبالين بالأفكار ، وليس فهم أن انتشار النظريات الاشتراكية هو بالضبط ما يجعلها قوية ، بحيث ينضم البعض إلى أورليان ، من أجل الخزي! … أو الانغماس في مشاريع خيالية ، تم استنكارها بأسرع ما يمكن تصورها! قد يستيقظون أخيرًا في اليوم الذي يتخلون فيه عن طريقهم القاتل ، لن تكون الحرية بعيدة ؛ في فرنسا ، لن يكون هناك سوى تحيز لإسقاط.

[20] قال أمير لطني كان لديه خوف كبير من الشيطان ، أمير ليني ، قبل خمسين عامًا: “الإلحاد يعيش في ظل الدين“. – ومنذ ذلك الحين ، تطورت الأمور ، وعكس الأدوار: يعيش الدين ظل الدولة. الآن ، اسأل أوديلون باروت ما هي عقيدة الدولة في مسائل الإيمان؟ إن إجابته ، أفضل من أي رد يمكن أن أعطيه ، ستظهر مدى إلحاح مبدأ يمكن أن يكون بمثابة أساس للدين في نفس الوقت ، وهو أساس الأخلاق والدولة.

[21] إذا التفكير [ penser ] و على وزن [ peser ] هم شخصية [ المجهولكما يثبت علم أصول الكلام ، فإن الخليج الذي حفره الأنطولوجيا القديمة بين العقل والمادة ممتلئ ؛ يمكن أن تنقل اهتزازات الأثير انطباعات الدماغ ؛ لم يعد الوعي سوى مصدر للحركات ، التي يمكن أن يرددها فظاظة الأجسام. بحقيقة أنني أعتقد ، أنتقل ؛ بمفهوم فكرة الحركة في ذهني ، يتم تنفيذ تلك الفكرة ؛ والعضلات التي تتلقى التأثير عبر الأعصاب ، تميل إلى تنفيذه بدوره. إنهم سينفذونها بلا شك ، إذا لم يوقف التفكير الذي يتعارض معناه فعلهم ، ويموت النبض الأول في أقصى الأعصاب. إذا وضع اثنان أو ثلاثة أو عدد أكبر من الأشخاص في التفكير أنفسهم في علاقة من قبل أي موصل ، إذا تم إلقاء كلمة في وسطهم ، فستنتج عن ذلك ، على غير علم منهم ، ضجة عامة ،يمكن ترجمتها إلى أفكار ، والتي من شأنها أن تشير إلى عفوية الأشخاص الخرافات وجود شيطان مألوفة أو روح غادرت. هل ستنفتح مهنة ، من ذلك ، بالنسبة إلى المتنبيء والمستحضر للأورام؟ عدم قبول الفكرة. الطبيعة ، بتناسقها ، وبثبات قوانينها ، وبثبات أنواعها ، تعلمنا ما يكفي للسخرية من المعجزات والوحوش ؛ وهي علامة على تراجع كبير في الذكاء ، وهي مقدمة لكوارث كبيرة ، عندما يتخلى الناس ، غير القادرين على الكد العلمي ، عن العقل والطبيعة لمطاردتهم بعد عمليات الإخلاء والمعجزات.من ثبات أنواعه ، يعلمنا ما يكفي للسخرية من المعجزة والوحوش. وهي علامة على تراجع كبير في الذكاء ، وهي مقدمة لكوارث كبيرة ، عندما يتخلى الناس ، غير القادرين على الكد العلمي ، عن العقل والطبيعة لمطاردتهم بعد عمليات الإخلاء والمعجزات.من ثبات أنواعه ، يعلمنا ما يكفي للسخرية من المعجزة والوحوش. وهي علامة على تراجع كبير في الذكاء ، وهي مقدمة لكوارث كبيرة ، عندما يتخلى الناس ، غير القادرين على الكد العلمي ، عن العقل والطبيعة لمطاردتهم بعد عمليات الإخلاء والمعجزات.

[22] نفى زينو من إيليا الحركة ، وتظاهر لتبرير نفيه من خلال التفكير الرياضي ، على أساس مبدأ القسمة اللانهائية للفضاء. لكن من الواضح: 1) أن مظاهرة زينو هي في حد ذاتها مجرد حركة من عقله ، والتي تنطوي عليه في تناقض ؛ 2) أن ذلك يعتمد ، مثل فكرة الفضاء عبر ، على تحليل للحركة ، وهو تناقض آخر ؛ 3) أنه عند طرح التقسيم اللانهائي ، فإنه يحتاج إلى تدهور لا نهائي ، وهو تناقض ثالث.

[23] تعمل فلسفة Progress على التوفيق بين الأنظمة من خلال إظهار أن كلمات apothegms تعتمد جميعها على مفاهيم تحليلية لا تكون صحيحة إلا بقدر ما تقترن بمفاهيم أخرى متساوية في التحليل ، ولكن تعارض تمامًا ، في توليفة مشتركة ؛ بحيث يكون كل واحد صحيحًا ، ولكن بشرط أن يكون العكس صحيحًا أيضًا:
أمثلة:
كل الأفكار تأتي من الحواس . لوك.
تصمم جميع الأفكار في الفهم . ديكارت.
يكون الاقتراح الأول صحيحًا فقط إذا اعترف المرء في نفس الوقت بالثاني ، والعكس صحيح. هو نفسه بالنسبة لما يلي:
الهيئات غير موجودة . بيركلي.
العقول لا وجود لها . هيوم.
الفلسفة هي دراسة المبادئ الأولى. كل الدوغماتيين.
لا توجد مبادئ أولية . المشككون.
من الضروري وضع جدول للفئات . أرسطو وكانط.
لا يوجد جدول للفئات . ولد عم.
كل فلسفة تأتي من التجريبية . الاسكتلندي.
كل فلسفة تميل إلى تحرير نفسها من التجريبية . الالمان.
أفكار السبب والمادة ، التي تتجاوز الإحساس ، هي خيال . هيوم.
أفكار العقل والجوهر ، التي تتجاوز الإحساس ، يتم تصوّرها بالضرورة بواسطة العقل ، وتثبت ذلك . كانط.
كل علم إيجابي يحدد هدفه وطريقته . Jouffroy.
كل علم إيجابي يميل ، من خلال تقدمه ، إلى تجاوز حدوده. الفصل. Renouvier.
الأجناس والأنواع هي الأشياء . الواقعية.
الأجناس والأنواع هي مفاهيم . المفهوميه.
الأجناس والأنواع أسماء . الاسميه.
في هذا المثال ، من الواضح أن المصطلحات الثلاثة تتلخص في فترتين ، بما أنه لإنشاء اسم ، يحتاج المرء إلى شيء أو مفهوم ، أي فكرة.
هناك إله واحد . التوحيد.
هناك العديد من الآلهة . الشرك.
كل شيء هو الله . وحدة الوجود.
لا إله . الإلحاد.
هناك شخصان أو أقانيم في الله . Magism.
هناك ثلاثة أشخاص في الله. الدين المسيحي.
هناك أربعة ، سبعة ، عشرة ، إلخ ، أشخاص في الله . الغنوصية.
لا توجد شركة بالله . المحمدية.
كل هذه الصيغ ، التي يبدو أنها تقاتل بعضها البعض ، تجذب بعضها البعض وتقرر نفسها في فكرة الوجود (مجموعة ، مسلسل ، تطور أو حركة) ، مرفوعة إلى أعلى قوة وتحللها هذه المفاهيم.

فلسفة التقدم / 14

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

V.

VI.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

II.

لا جديد تحت الشمس! في وقت مبكر على العقل ، تحت اسم العلم ، والمعرفة ، επιστημη ، γνωσις ، أو تحت واحدة أكثر تواضعا من الفلسفة ، والتطلع إلى العلم ، عارضت نفسها على الإيمان وادعى امتلاك الحقيقة ، لم يعد من خلال كلمات الروح المتوسطة ، fides ex auditu ، ولكن عن طريق التفكير المباشر ، إذا جاز التعبير ، وجهاً لوجه ، sicuti est facie ad faciem . من الواضح أن رؤية الحقيقة في حد ذاتها ، بناءً على الضمان الوحيد لعيني المرء ولسببه ، يرفض فرضية المعيار: أشعر بالدهشة لأن الفلسفة لم تستطع فهم هذا الاعتذار. كان هذا هو ، مع ذلك ، فكر هذا العدد الكبير من الدينيين ومعاصري يسوع والرسل ، الذين ، تحت الاسم العام لعلم الغنوص والمعلمين ، وقفت إلى الكنيسة لأكثر من ستة قرون ، واختفت تماما فقط مع وصول الإصلاح.

إن الغنوصية ، ليس لدي أدنى شك ، لقمعت المسيحية في القريب العاجل ، وستصبح الدين العالمي ، إذا كانت قد أثبتت أنها أكثر صدقًا في اسمها ، إذا كانت أكثر عملية وأكثر تجريبية وأقل إضاءة . لكن هذا الغنوص المفترض كان أكثر تعقيدًا خمس مرات ، وأكثر غموضًا ، وفرط فيزيائيًا لدرجة أن الإيمان الناشئ الذي كان يحتقره: لدرجة أنه ، في رسالته ، بول ، الطبيب بامتيازالإيمان ، رجل المعيار التجاوزي ، عامل تعبير الغنوص كحكايات الزوجات القدامى ، وأكوّن سخرته عليهما. واحسرتاه! الفطرة السليمة هي آخر من وصل إلى العقل البشري ، والذي يعتقد أنه حكيم لأنه يحتج على درجة معينة من الخرافات ، هو نفسه مجرد خرافات بطريقة أكثر خبثًا وغير قابلة للشفاء. الغنوصية ، التي بذلت فقط محاولة للانصهار الديني ، مماثلة لتلك التي حاولت في عصرنا ، هزمت من خلال تناقضاتها بنفس القدر من خلال التفوق الحقيقي لخصومها. أولئك الذين ادعوا أن لديهم معرفة مباشرة تم إقناعهم بتجربة فقط خيال أدمغتهم ؛ والآن أكثر من أي وقت مضى ، سوف يدعو المرء إلى مادة حافظة ضد أوهام الدماغ. شكرا لهم ، لقد تم تأجيل العلم لمدة خمسة عشر قرنا.لن تتطور أبدًا ، لو كانت تعتمد على اللاهوتيين الحديثين.

لقد كان العلم مع لحم الخنزير المقدد وعصر النهضة ، بصرف النظر عن الخارق والمطلق ، والتجريبي ، والإيجابي ، المؤكد ، وأجرؤ على القول ، دون أي معيار. وأنا أول تفسير هذا التناقض الظاهري: سوف نرى قريبا كيف، بعد مثال الإغريق، يمكن أن الحديثين وضع مرة أخرى إلى التشكيك في اليقين والمعرفة، وكيف سقطت عقولهم، وتطهير غير كامل من مفاهيم لاهوتية، ومرة أخرى في criteriomania من القدماء.

كل ما هو موجود ، قلت في رسالتي الأولى ، هو بالضرورة في تطور ؛ كل شيء يتدفق ، كل شيء يتغير ، يعدل ، ويحول نفسه دون توقف. الحركة هي الشرط الأساسي ، ماديًا تقريبًا ، للوجود والفكر. لا يوجد شيء ثابت أو مستقر أو مطلق أو لا يُقهر ، باستثناء قانون الحركة ذاته ، أي علاقات الوزن والعدد والقياس ، التي تظهر وفقًا لوجودها وتجري نفسها. هنا ، تمتص فلسفة التقدم فلسفة فيثاغورس ، وتمنحها مرتبة وشخصية.

وهكذا ، فإن الكون كله متطابق ومناسب لكامل السلسلة أو التطور. على سبيل المثال ، يوجد كامل الوجود الحيواني في الفترة المشمولة بين الحمل والموت: الكائن الحي ، في أي لحظة من تلك الفترة ، ليس سوى جزء بسيط من نفسه. ويترتب على ذلك أن كل الواقعية غير كاملة وغير واقعية ، ولا تمثل دائمًا سوى حركة التطور ، وهو مصطلح في السلسلة ، باختصار جزء أو تقريب من الوجود ، ينقل القانون غير المكتمل فقط.

القانون في حد ذاته هو واضح ، ويمكن أن يكون لدينا فكرة دقيقة عن ذلك من خلال الملاحظات المتعاقبة من المظاهر الجزئية التي تكشف عنه. لكن لا يوجد شيء معقول ، لا شيء حاضر ، لا شيء حقيقي يمكن أن يمثله على الإطلاق: مثل هذا الإدراك ، في ساعة معينة ، متناقض. لا يوجد إذن أي نموذج للحركة ، ولا توجد نسخة دقيقة وأصلية. وقال أفلاطون إن النموذج الأصلي هو وسيظل دائمًا مجرد فكرة ؛ لا قوة تعرف كيفية الحصول على معيار.

إذا كان الأمر كذلك للوجود الذي يتم النظر فيه في حالة وفرة ، وإذا كان الواقع موجودًا بشكل جزئي في العلاقات وفي الأشياء ، فيتبع ذلك:

يمكننا أن نعرف جيدا القانون من أفكارنا، و حكم من أعمالنا، و النظام من التطورات لدينا، و بالطبع من مؤسساتنا والأعراف لدينا، أننا نلتزم بأفضل ما في وسعنا ، في ممارستنا لحريتنا ، لهذا القانون ، لتلك القاعدة ، إلى ذلك النظام ، إلى ذلك المسار السري ؛ أنه يمكننا أخيرًا ، في ممارسة الحياة ، إصدار أحكام عادلة ، لكن لا يمكننا أبدًا إصدار هذه الأحكام. الله نفسه لا يستطيع أن يفعل ذلك. يبرر سببه ، تمامًا مثلنا ، فقط بشكل صحيح في المجموعة ، ولا يُفصّل أبدًا في التفاصيل: في هذه الحالة ، يمكن للمرء فقط أن يقول ، مع المزمور ، أن الأحكام الإلهية مطلقة ،justificata في semetipsa .

دعونا نجعل هذا أكثر عقلانية من خلال بعض الأمثلة.

فكرة القيمة هي عنصر أساسي في الاقتصاد: الجميع يعرف معنى المقصود بها. لا يوجد شيء أقل تعسفا من هذه الفكرة. إنها العلاقة المقارنة للمنتجات التي تشكل الثروة في كل لحظة من الحياة الاجتماعية. القيمة ، في كلمة واحدة ، تشير إلى نسبة.

الآن ، تعد النسبة شيءًا رياضيًا ودقيقًا ومثاليًا ، وهي شيء يستبعد ، بفضل وضوحها العالي ، الحظ والثروة. ثم ، علاوة على العرض والطلب ، هناك قانون لمقارنة القيم ، وبالتالي فهو قاعدة لتقييم المنتجات.

لكن هذا القانون أو القاعدة هي فكرة محضة ، والتي من المستحيل ، في أي لحظة ، ولكي ينطبق أي شيء بدقة ، أن يكون لديه المعيار الدقيق والحقيقي. المنتجات تختلف باستمرار في الكمية والجودة. رأس المال في الإنتاج وتكلفته تختلف على قدم المساواة. لا تظل النسبة كما هي بالنسبة لحالتين متتاليتين: وبالتالي فإن المعيار أو معيار القيم مستحيل. قطعة النقود ، التي يبلغ وزنها خمسة غرامات ، والتي نسميها الفرنك ، ليست وحدة ثابتة للقيم: إنها مجرد منتج مثل الآخرين ، الذي يبلغ وزنه خمسة غرامات في سبائك الفضة تسعة أعشار وعشر ، يستحق في بعض الأحيان أكثر ، وأحيانا أقل من الفرنك ، دون أن نكون قادرين على معرفة بالضبط ما هو الفرق عن الفرنك القياسي.

على ماذا ترتكز التجارة ، بما أنه ثبت أن الافتقار إلى معيار للقيمة ، لا يكون التبادل متساوًا أبدًا ، رغم أن قانون التناسب صارم؟ وهنا تأتي الحرية لإنقاذ العقل ، وتعوض عن فشل اليقين. تعتمد التجارة على اتفاقية ، يتمثل مبدأها في أن الأطراف ، بعد أن سعت دون جدوى إلى العلاقات الدقيقة للأشياء المتبادلة ، توصلت إلى اتفاق لإعطاء تعبير مشهور بأنه دقيق ، شريطة ألا يتجاوز حدود بعض التسامح. هذا التعبير التقليدي هو ما نسميه السعر .

وهكذا ، في ترتيب الأفكار الاقتصادية ، والحقيقة هي في القانون ، وليس في المعاملات. هناك تأكيد للنظرية ، ولكن لا يوجد معيار للممارسة. لم يكن هناك حتى ممارسة ، وسيكون المجتمع مستحيلاً ، إذا لم تجد الحرية الإنسانية وسيلة لتزويدها بعقود ، في غياب معيار سابق ومتفوق عليها .

من الاقتصاد ، دعنا ننتقل إلى الأخلاق. العدالة ، وفقًا للقانون الروماني ، تتمثل في تقديم كل ما هو مستحق لهم ، suu cuique . سألتزم بهذا التعريف ، لتجنب كل نزاع.

قانون العدالة مطلقة: القانون المدني ، المكتوب أو المغتصب ، يعتمد عليه. لا أحد ينازع على الإطلاق في صحة هذا القانون: من ناحية أخرى ، فإن العالم يعج بشكاوى ضد طلباته. فأين المعيار؟ لقد لاحظت في رسالتي الأولى أن الحد الأقصى افعل للآخرين كما تريدون أن يفعلوه بك ، ليس أداة للتقييم الدقيق ، لأنه سيكون من الضروري معرفة ما يجب أن نرغب في القيام به إلينا. الصيغة الاقتصادية التي تحل الاشتراكية محلها في مثل هذا القول القديم ، لكل حسب قدرته ، لكل قدرة وفقًا لمنتجها، هو أكثر يقينًا ، لأنه يفرض في الحال الحق والواجب والمنفعة وحالته. لكن هذا ليس معيارًا أكثر من الآخر ، لأنه وفقًا لما قيل للتو عن القيمة ، لا نعرف أبدًا ما يستحق الشيء أو ما يستحقه الرجل.

أنا أحترم الملكية بشدة ، كما أحترم كل مؤسسة وكل دين. لكن أولئك الذين يتهمون الاشتراكية بالرغبة في إلغاء الممتلكات ، والذين أخذوا مثل هذه الرعاية غير المجدية للدفاع عنها ، سيشعرون بالحرج الشديد ليقولوا كيف يدركون ، على وجه اليقين ، أن هذا الشيء هو ملك لمثل هذا الشيء ، وأنه هناك ليس حقًا آخر في هذا الشيء. ما ، في كلمة واحدة ، هو معيار الملكية؟ إذا كان يجب أن يتدخل أحد عناصر الوحي في الأحكام الإنسانية ، فمن المؤكد أنه يتعلق بالأمور التي تتعلق بالملكية. كم من الأرض وكم من الممتلكات الشخصية يجب أن تعود إلى كل؟ يبدو لي أنه في هذا السؤال ، فإن أعين المحافظين الكبيرة مضطربة ، وأن جانبهم الأناني مرتبك.

هل هو الفتح ، الاحتلال الأول ، الذي يخلق الممتلكات؟ ألاحظ أن هذه القوة لا تصدر قانونًا ، وفي المرة الأولى التي أعرف فيها ، دون مزيد من اللغط ، الانتقام.

هل هي مؤسسة الدولة؟ أجب أن الدولة هي التي صنعتها ، ويمكن للدولة أن تجعلها غير قادرة ؛ ولأن لدي مصلحة كبيرة في الأمر ، سأحاول أن أجعل نفسي سيد الدولة.

هل هو عمل؟ أنا أسأل: ماذا يجب أن تكون أجر العمل؟ إذا كان كل قد عملت؟ إذا كان أولئك الذين عملوا قد حصلوا على ما هو مستحق لهم ، فهناك شيء لا أكثر ولا أقل؟

يتخيل بعض الفلاسفة الذين يعتقدون أنفسهم عميقين ، والذين هم غير أكفاء ، أنهم وجدوا رفضًا قاطعًا لمبدأ المساواة ، الذي يشكل أساس النقد المعادي للملكية. يقولون أنه لا يوجد شيئان متساويان في الكون بأسره. – جيد جدًا. دعنا نعترف بأنه لم يكن هناك شيئان متساويان في العالم: واحد على الأقل لن ينكر أن الجميع كانوا في حالة توازن ، لأنه بدون توازن ، كما هو الحال بدون حركة ، لا يوجد وجود. ما هو إذن توازن الثروات؟ ما هي الحد الأدنى والحد الأقصى لها ؟ ما هي العلاقة بين الحدود الدنيا و الحدود القصوى من الثروات، و الحدود الدنيا و الحدود القصوىالقدرات؟ واسمحوا لي أن أسأل: لأنه بدون إجابة يصبح كل شيء مرة أخرى اغتصابًا ، والأكثر جاهلًا ، ولأكثر الأشخاص غير الأكفاء من البشر الحق في أن يعاملوا وكذلك الأكثر تعليماً والأكثر شجاعة ، إذا كان ذلك كتعويض عن ضعفه و جهله.

من الواضح أن هذا ليس معيارًا للممتلكات ، لا للتدبير ولا الاستحواذ ، ولا النقل ولا التمتع به. لاحظ أيضًا أنه بسبب عدم وجود معيار للاستيلاء العادل على البضائع ، خلص مؤلف الإنجيل ، بعد Lycurgus ، و Vythagoras ، و Plato ، إلى الشيوعية ، وكل العصور القديمة للرق ، والاقتصاد المالثوسي للسلطنة .

الآن ماذا يقول العلم الجديد ، نظرية التقدم ، عن الملكية؟

تقول أن الملكية ، مثل سعر الأشياء ، هي في الأصل نتاج عقد ، وأن هذا العقد يتحدد بضرورة العمل ، مثلما تحدد الاتفاقية التي تحدد سعر الأشياء بضرورة التبادل ؛ ولكن ، كما هو الحال مع الوقت والمنافسة ، فإن سعر كل شيء يقترب أكثر فأكثر من قيمته الحقيقية ، لذلك مع الوقت والملكية الائتمانية تميل أكثر وأكثر إلى الاقتراب من المساواة. فقط ، في حين أن سعر البضائع ، أو الأجر العادل للعامل ، يصل بشكل عام إلى المعدل الطبيعي في فترة قصيرة إلى حد ما ، لا تصل الممتلكات إلا إلى توازنها بعد وقت أطول بكثير: كما لو كانت المقارنة بين الحركة السنوية للأرض لثورة الاعتدال.

مرة أخرى ، توجد هنا قاعدة لصانع القانون ، لكن لا يوجد معيار للقاضي. في حين أن العدالة الأبدية تنجز عملها ببطء ، فإن الفقه القانوني يُجبر على طاعة العرف ، وطاعة دين العقد.

تقدم العلوم الطبيعية أمثلة على هذا التمييز بين قانون الأشياء وإعمالها:الأول مطلق وغير ثابت ؛ والثاني أساسا المحمول ، وتقريبي وغير صحيح. وبالتالي ، فإن القانون يزن النجوم على بعضها البعض في علاقة مباشرة بكتلهم ويعكس مربع مسافاتهم ؛ إنها تجتاح مناطق تتناسب مع الزمن ، إلخ. لكن هذه القوانين ، التي لا يمكننا فهمها إلا من خلال تبني الفكر الهائل والعديد من الثورات ، هي كل ما ينطبق فعليًا في وجود العالمين ؛ أما بالنسبة للظواهر ، فهي غير منتظمة كما يمكن للمرء أن يتصور. إنها لحقيقة ، على سبيل المثال ، أن الدوائر الفلكية ليست مستديرة ، كما أنها ليست بيضاوية. أكثر من ذلك ، منحنياتهم المهتزة لا تعود على نفسها ، إلخ. أين تميل ، في النهاية؟ لا أحد يعلم. يتحرك الجيش السماوي في مكان بدون حدود ، دون أن يقدم مرتين على التوالي نفس المواقع.هل من الضروري أن نستنتج أن الهندسة والحساب ، والتي نحسب بها هذه الحركات ، خاطئة ، والعلوم التي أوضحها نيوتن ، لابلاس ، وهيرشيل ، هي مجرد خيال؟ لا. كل هذه الاختلافات في الوضع الأبدي تثبت شيئًا واحدًا ، ألا وهو أن اليقين ليس في الظاهرة ، التي تعتبر بشكل منفصل ليست أكثر منحادث ، ولكن في سلسلة من التطورات ، والتي هي وحدها القانون .

ولكن دعونا نبقى مع أشياء الإنسانية ، لأنه قبل كل شيء ، مسألة اليقين تأخذ جاذبيتها وتهمنا.

لقد قلت إن فكرة معيار اليقين كانت استيرادًا من اللاهوت إلى المجال الفلسفي ؛ لقد أثبتت ، فيما يتعلق بالاقتصاد والأخلاق ، أن المعيار المفترض كان بدون تطبيق ممكن. والأكثر فضولاً هو أنه عاجز في الدين ، وترتيب الأفكار ذاته الذي أنتجته والتي اخترعت من أجله. الدين ، مثل العدالة والاقتصاد ، يخضع لقانون التقدم ؛ لهذا السبب ، لم يعد لديه معيار ، لذلك الإيمان ، وهذا السبب من الأشياء غير المرئية ، يحل نفسه في الاغتراب العقلي ، أو يعود إلى الديالكتيك.

هل وجدت المسيحية في يسوع؟ أنا لا أتناول هذا السؤال للمسيحي بل للفيلسوف. هل كانت موجودة في سانت بول ، في أوغسطين ، في فوتوس ، في توماس ، في بوسويت؟ هل هو موجود في Pious IX ، في نيكولاس أو في فيكتوريا؟

سوف تتضاءل المسيحية ، إذا اختصرها أي مهنة معينة في الإيمان. لم يعرف القدماء كل ما يقبله الحداثة لا يحتفظ الحداثة ، من جانبهم ، بكل ما قبله القدماء. في أي وقت كان الشكل نفسه بالنسبة لجميع المعاصرين. حسب المسيح والرسل ، فإن مملكة الإنجيل ليست من هذا العالم ؛ حسب هيلدبراند والأطواق الكبيرة ، فإن البابا ، المرتفع فوق كل شيء ، هو سيد العالم ؛ وفقًا لليونانيين والإنجليكانيين ، فإن رأس الكنيسة الطبيعي هو رئيس الدولة. كل هذه الاعتراضات يمكن تبريرها بالتساوي بالتقليد والكتاب المقدس والنظام العام للأديان. ولن يكون من الصعب إظهار أن اختلاف الآراء حول الاستقلال أو تبعية القوة الزمنية يؤدي إلى حالة مماثلة في العقيدة.من هو الشخص الذي يؤمن ، المسيح يتحدث عن نفسه ، أو الكنيسة التي تؤكد تفوقها؟ الغاليون الذين يفصلون بين القوتين ، أو الروس والانجليكانيين الذين يجمعونهم؟ كل هذا جزء من المسيحية ، وهو في تناقض تام. الذي يصبح المعيار؟

يمكن لنظرية التقدم وحدها أن تقدم تفسيرا معقولا للتغيرات في الإيمان المسيحي ، ولكن بشرط أن تفقد المسيحية طابعها المطلق. تعتبر هذه النظرية المسيحية كتيار للآراء ، التي تشكلت في زمن الإسكندر في جميع أنحاء اليونان والشرق ؛ التي نمت وأصبحت معقدة من قبل العديد من الروافد ، من أغسطس إلى ثيودوسيوس ؛ الذي ينقسم التالي في Photius ؛ التي ، تحت اسم الكاثوليكية ، بدا أنها وصلت إلى ذروتها ، من Gregoire VII إلى Boniface VIII ؛ التي انقسمت مرة أخرى مع لوثر ؛ الذي أخيرًا ، رغم خوفه من حركته الخاصة ، وحاول إصلاح نفسه في ترينت ، وقتل ككاثوليكي من خلال إنكار حركته الحتمية ، ذهب إلى أن يكون مبعثرًا وخاسرًا ، بروتستانتية ، في رمال الديمقراطية الأمريكية.

لمعرفة المسيحية ليس لتأكيد هذا وكذا نظام من العقيدة ، أكثر أو أقل مجتمعة بشكل متسق وتهدف للركود ؛ كان عليه أن يسافر ويزور النهر المسيحي ، أولاً في مصادره الشرقية واليهودية والمصرية واليونانية واللاتينية والألمانية والسلافية ، ثم في مساره المضطرب وغالبًا ما ينقسم ، وأخيراً في الفروع التي لا حصر لها ، فقدت قليلا طابعها واختفت.

يتجلى الدين ، مثل الدولة ، مثله مثل جميع المؤسسات الإنسانية ، في سلسلة من المصطلحات المتعارضة والمتناقضة بشكل أساسي: ولهذا السبب وحده هو واضح. المعيار الحقيقي هو الاختلافات. عندما أشار بوسويت إلى عدم استقرار العقيدة في الكنائس الإصلاحية ، وطالب من تلقاء نفسه بثبات الإيمان الذي لا وجود له ، قدم ، دون أن يعرف ذلك ، اعتذارًا لخصومه ، وأعلن إدانة الكاثوليكية.

الدين مثل الكلام. ليس هناك ما هو أكثر تنقلًا ، وأكثر تنوعًا ، وأكثر مراوغة من اللغة البشرية ، ومع ذلك فإن اللغة هي واحدة من حيث جوهرها ، وقوانين اللغة ، أكثر بكثير من صيغ القانون وتعريفات اللاهوت ، هي التعبير عن العقل. هنا ، كما هو الحال في كل مكان ، المطلق هو فكرة صافية ، في حين أن الحادث هو الواقع نفسه. هل تقول أن الكلام هو مجرد صوت باطل ، والقواعد حماقة ، والشعر حلم ، لأن اللغة العالمية هي ولا يمكن أن تكون مجرد تجريد؟

كل الحقيقة في التاريخ ، لأن كل الوجود في الحركة والسلسلة ؛ وبالتالي ، فإن كل صيغة ، فلسفية أو تشريعية ، لها ويمكن أن يكون لها قيمة انتقالية فقط. إهمال هذا المبدأ هو مصدر خصب لجميع الانحرافات والمصائب لدينا.

اعتبر شيشرون الموافقة العالمية على أعلى درجة من اليقين الأخلاقي ، وما زالت جميع أطروحاتنا حول الفلسفة تشير إلى أنها الدليل الأكثر وضوحًا على وجود الله. ولكن هل من الواضح ، بكل ما قيل للتو ، أن الموافقة العالمية لها قيمة فقط إذا أخذناها في خلافة شهاداتها. خارج ذلك ، إنه مجرد تناقض وباطل. نظرًا في أي لحظة من مظاهرها ، تفقد الموافقة العالمية اسمها ؛ يصبح الاقتراع العام ، والخيال من لحظة اقامة المطلقة.

هل تريد إذن الاقتراع العام ، الذي يشكل في هذه اللحظة أساس حقوقنا العامة ، لاكتساب كل السلطة التي تحتاجها؟ ما من شك في إلغائها: لقد ذاق الناس الثمرة المحرمة ؛ من الضروري ، لإلغاءها أو إدانتها ، أن يتم تصحيحها حتى النهاية. التخلي عن نظم التصويت الانتخابي ، كل ذلك أكثر سخافة من الأخير ، والذي لا يلد إلا طغيان الأغلبية أو التخلي عنه. جعل الاقتراع العام في صورة موافقة عالمية. فكر في هذه الكتلة التي ستصوتها لتمثيل جميع عصور الإنسانية. هناك عمال نهار ، وخادمات في المنازل ، وأصحاب أجور ، والفقراء والجهلون ، يُطلق عليهم باستمرار الفقر للجريمة ، والتي تمثل بالنسبة لك الأجيال البدائية ؛ فوق هذا الجموع ، الطبقة الوسطى ،تتألف من العمال والحرفيين والتجار ، والأعراف والآراء والثروات التي تعبر عن درجة الحضارة الثانية. أخيرًا ، نخبة مكونة من قضاة وموظفين مدنيين وأساتذة وكتاب وفنانين يمثلون الدرجة الأكثر تقدماً في هذا النوع. اسأل عن هذه المصالح المتنوعة ، هذه الغرائز شبه الهمجية ، هذه العادات العنيدة ، هذه الطموحات العالية ، فكرهم الحميم ؛ تصنيف كل هذه الرغبات وفقًا للتطور الطبيعي للمجموعات ؛ ثم ستجد فيه صيغة منسقة ، والتي تتضمن المصطلحات المخالفة والتعبير عن الاتجاه العام والتعبير عن إرادة أي شخص ، ستكونالأساتذة والكتاب والفنانين ، الذين يمثلون الدرجة الأكثر تقدما من هذا النوع. اسأل عن هذه المصالح المتنوعة ، هذه الغرائز شبه الهمجية ، هذه العادات العنيدة ، هذه الطموحات العالية ، فكرهم الحميم ؛ تصنيف كل هذه الرغبات وفقًا للتطور الطبيعي للمجموعات ؛ ثم ستجد فيه صيغة منسقة ، والتي تتضمن المصطلحات المخالفة والتعبير عن الاتجاه العام والتعبير عن إرادة أي شخص ، ستكونالأساتذة والكتاب والفنانين ، الذين يمثلون الدرجة الأكثر تقدما من هذا النوع. اسأل عن هذه المصالح المتنوعة ، هذه الغرائز شبه الهمجية ، هذه العادات العنيدة ، هذه الطموحات العالية ، فكرهم الحميم ؛ تصنيف كل هذه الرغبات وفقًا للتطور الطبيعي للمجموعات ؛ ثم ستجد فيه صيغة منسقة ، والتي تتضمن المصطلحات المخالفة والتعبير عن الاتجاه العام والتعبير عن إرادة أي شخص ، ستكونالتعبير عن الاتجاه العام والتعبير عن إرادة أي شخص ، سيكونالتعبير عن الاتجاه العام والتعبير عن إرادة أي شخص ، سيكونالعقد الاجتماعي ، سيكون القانون. هكذا تطورت الحضارة عمومًا ، خلف ظهور المشرّعين ورجال الدولة ، تحت غطاء المعارضة والثورات والحروب

أعتقد ، يا سيدي ، أنني أثبتت بشكل كافٍ أن معيار اليقين هو فكرة معادية للفلسفية مستمدة من اللاهوت ، والافتراض عنها مدمر لليقين نفسه. لا يقتصر الأمر على رفض الميتافيزيقيا ، والسياسة ، والتشريع ، والاقتصاد ، والتاريخ ، وجميع العلوم هذه الفكرة: فالدين نفسه الذي ولدها أصبح غير مفهوم من قبله. يبدو لي هذا الاقتراح جديدًا بدرجة تكفي لاستحقاق بعض التفاصيل: لقد أتيت الآن إلى قلب الصعوبة.

اللاسلطوية ليست عقيدة و لا يوتوبيا

الاثنين، 31 مارس 2008
سامح سعيد عبود

اللاسلطوية نظرية إقتصادية إجتماعية وسياسية، لكنها ليست عقيدة.و هذا تمييز مهم للغاية. فالنظرية تعنى أنك تملك أفكارا قابلة للدحض والنقد والتطوير وحتى التغيير؛ أما العقيدة فتعنى أن الأفكار تملكك وتقيدك وتجمدك، فلا تملك إلا أن تصبح عبدا لها، أو أن تتحرر من أسرها. و من هنا فاللاسلطوية نسق من الأفكارِ، لكنه مرن، في حالة ثابتة من التطور والجريان، ومفتوح إلى التعديل في ضوء البيانات الجديدة التى تظهر لنا. فلطالما سيظل المجتمع يتغير ويتطور، فسوف تظل اللاسلطوية تتغير وتتطور. أما العقيدة، فهى على النقيض من ذلك، فهى مجموعة من الأفكار “الثابتةِ” التي تدفع الناس بشكل متصلب ومتعصب ، إلى إهمال حقائق الواقع أَو أن تدفعهم إلى تزييف تلك الحقائق لكى تتلائم مع العقيدة.

هذه الأفكار الثابتة والعقائد الجامدة غير القابلة للنقد والدحض تكون بالضرورة مصدر الإستبداد والتناقض، وهى تؤدى إلى المحاولات الخيالية لجعل كل شخص مهما بلغت مقايسه من طول وقصر، ومن بدانة أو نحافة، متطابق مع قالب العقيدة الوهمى، وكل هذه القولبة والتنميط للواقع والحياة يكون له نفس التأثير: دمار الأفراد الحقيقيينِ بإسم المذهب والعقيدة، التى تَخدم مصلحة بعض النخب الحاكمة عادة ،أو كما يصف باكونين ” إلى الآن فإن التاريخ البشرى كان فقط تضحية دائمة ودامية من ملايين البشر الفقراء تكريما لبعض المجردات العديمة الرحمةِ.. الله، الدولة، الشرفِ الوطنى ، الحقوق التاريخية، الحقوق القضائية، الحرية السياسية، الرفاهية العامة.” [الله والدولة , p. 59]
العقائد ساكنة و ميتة في صلابتها، و فى أغلب الأحيان هى صناعة شخصية لنبى ميت ، ديني أَو علماني، الذي ينصبه أتباعه معبودا معصوما عن الخطأ والزلل. اللاسلطويون يريدون الحياة ومن ثم يروا ضرورة دفن الموتى لكي يمكن للبشر الأحياء مواصلة الحياة. فالأحياء يجب أن يحكموا الموتى ،وليس العكس بالعكس. العقائد عدوة التفكير و الحرية، فهى تزودنا بكتاب القواعد والأجوبة الجاهزة التي تعفينا من عبء التفكير لأنفسنا.

من هنا فأنه لا مرجعية مقدسة فى الفكر اللاسلطوى لا لنصوص معينة و لا لأشخاص محددين مهما بلغ تقديرنا لهم.

اللاسلطوية ليست مجرد نظرية سياسية واجتماعية واقتصادية فحسب بل هى فلسفة للحياة والممارسة العملية ، فلأنها تعتمد على المبادرة الفردية وتثمنها ، فأنها لا يمكن أن تغفل عن سلوك الفرد وأخلاقياته ، ولا تقيد حريته فى التفكير والفعل ،بمذهبية جامدة ترسم له خطواته من الميلاد وحتى الموت ، وما يمكنا أن نقوله هنا أن اللاسلطوية تيار غير جامد ولا مذهبى ، و ليس له كتب مقدسة من أى نوع ، والمفكرين الذين طرحوا أفكاره الرئيسية ليسوا أنبياء معصومين من الخطأ، فهم بشر يتمتعون بما يتمتع به كل البشر من القدرة على الخطأ وتصحيحه ،ومن ثم فعلينا أن نقرأهم بروح نقدية تفهم أن هؤلاء مثلما فكروا نستطيع نحن أيضا أن نفكر ، ويمكنا أن نختلف معهم فى بعض القضايا ونظل لاسلطويين طالما أتفقنا على هدف التحرر البشرى النهائى من كل أشكال الاستغلال والقهر والاغتراب ، كما يمكن لنا الاستفادة من أفكار غير اللاسلطويين سواء بسواء ، فالجميع ليسوا بأنبياء مقدسين و لا ملهمين . وهذا ما يحتاجه البشر فعلا بعد كل هذه القرون الطويلة من الاتباع الأعمى للحكام والكهنة والمعلمين والزعماء المؤلهين والمعصومين .فنحن نحتاج للتحرر من عبودية التراث والمنقول والمألوف والعادة والتقليد والنص ، ونحتاج للتحرر من تقديس وعبادة الأشخاص أيما كانوا وأيما كانت قدراتهم وملكاتهم ، فلا يحق لأحد أيا ما كان أن يدعى احتكاره للحقيقة ،ومن ثم فأهم ما يتميز به اللاسلطوى هو القدرة الأعلى من غيره على التمرد على والنقد ل والشك فى كل ما حوله من أفكار و واقع ومؤسسات

يعلمنا الأباء وكذلك المدرسون أن الرضوخ والخنوع واليقين والقبول بما هو كائن وبما لقنونا إياه فضيلة ،وأن الخروج عن المنقول والتراث و المألوف رذيلة، و اللاسلطوي على العكس ، يعلم أن كل ما حققه البشر من تطور ما تحقق لهم سوى بفضائل التمرد والنقد والشك ، وهى الفضائل التى تمتع بها القلة التى قادت البشرية نحو هذا التطور ،واللاسلطوية تسعى لأن تكون تلك الفضائل سمة الجميع .

وبناء على ما سبق
فاللاسلطوية تجمع فيما بينها على العديد من الاتجاهات تنقسم فيما بينها على أساس العديد من الخطوط الخلافية يمكن أن نميز فيما بينها كالتالى
الخط الأول بين من يرون ضرورة الثورة الشيوعية اللاسلطوية للوصول للهدف النهائى، و بين الأقل ثورية الذين يرون أن الوصول إلى الهدف النهائى يعتمد على عملية طويلة الأمد من الثورات والإصلاحات والتحرر الذاتى.

الخط الثانى بين هؤلاء المرتبطين بقوة بتراث ماركس و الماركسية غير اللينينية و بين هؤلاء الذين يقرون ببعض من مساهمات ماركس خصوصا الاقتصاد السياسى الماركسى ، لكن دون أن يقدسوه كما يقدسه البعض .

الخط الثالث بين من يرون ضرورة الاجماع لاتخاذ القرارات بين كافة الأعضاء داخل الجماعات اللاسلطوية ، و بين من يرون الاكتفاء فقط بقواعد الديمقراطية المباشرة لاتخاذ القرارات المختلفة التى تخص الجماعة وفق رأى الغالبية .

الخط الرابع بين من يدعمون وحدة الجماعة فكرا وممارسة فيما يتعلق بتحديد الاستراتيجية والتكتيكات الخاصة بالجماعة اللاسلطوية، و بين هؤلاء الذين مع تعددية الاتجاهات داخل نفس الجماعة فكرا وممارسة فيما يتعلق بتحديد الاستراتيجية والتكتيكات الخاصة بالجماعة اللاسلطوية .

الخط الخامس بين من ينظرون للصراع الطبقى كمجال أولى وأساسى للممارسة الثورية ، وبين هؤلاء الذين يعتبرون أن هناك مجالات أخرى أكثر أهمية كحقوق الأقليات والمرأة وحقوق الإنسان والبيئة .

الخط السادس بين من يقصرون النشاط الدعائى والتنظيمى داخل النقابات العامة ومؤسسات المجتمع المدنى، بين من يقتصرون على بناء منظمات دعاية لاسلطوية فقط .

تتنوع المدراس اللاسلطوية بتنوع أشكال الممارسة العملية التى يتوصل لها اللاسلطويون عبر نضالهم ، فهناك شيوعيوا المجالس الذين يقدرون تجارب المجالس العمالية التى تظهر عفويا فى لحظات الانتفاضات العمالية كما حدث فى الثورة الروسية الكبرى، وهناك التعاونيون الذين يتبنون التعاونيات كحركة عفوية ظهرت فى القرن التاسع عشر واستمرت حتى الآن، وهناك النقابيون الذين يرون فى النقابات ليست منظمات اقتصادية فحسب بل أنها يمكن أن تكون منظمات ثورية تنظم العمال من أجل تحررهم النهائى.. هذا التنوع فى مدارس الممارسة العملية لا يجعل من اللاسلطوية يوتوبيا خيالية كما يصفها البعض، فهى ليست حلما بالجنة التى نتصورها منتظرين أن تحدث ذات يوم جميل،ربما يكون الهدف النهائى بعيد المنال بالنسبة لسائر البشر، ولكننا يمكن عمليا أن نصل لمستويات أعلى من الحرية والمساواة كل يوم أكثر من اليوم الذى سبقه، وربما ننكسر أحيانا فى بعض الأيام، ونتراجع فى بعضها، هنا أو هناك. هذا هو التراكم الكمى غير المحسوس، والذى سوف يؤدى يوما لتغير أكثر كيفية وتنوعا فى ما نتمتع به من حرية ومساواة، وهذه ليست يوتوبيا من أى نوع.

فلسفة التقدم / 13

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

V.

VI.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

سانت بيلاجي ، 1 ديسمبر 1851.

سيدي المحترم،

إن السؤال الذي تطرحه علي في رسالتك الثانية لا يمكن أن يكون أكثر حكمة ، وإذا لم أتناوله أولاً ، فذلك لأنه يبدو لي أنه يتعلق بدائرة الأدلة والمبررات التي كان علي تقديمها لاحقًا ، ليس الخطوط العريضة العامة التي كنت بحاجة لجعل لك. بما أنك تسأل ، لم أعد أستطيع رفض رغبتك ، وسأحاول ، إن أمكن ، أن أشرح نفسي بوضوح في هذه المسألة الصعبة.

مشكلة اليقين هي بالتأكيد في مجال الفلسفة: نظرية التقدم تعترف بها كذلك ، وهذه النظرية وحدها ، في رأيي ، يمكن حلها بطريقة مرضية. لكن اليقين شيء واحد ؛ ما أطلق عليه اليونانيون معيار اليقينهو معيار آخر. اليقين ، كما قلت للتو ، عقلاني وفلسفي عن طريق الحق ؛ المعيار المزعوم هو مجرد استيراد من اللاهوت ، والتحيز للإيمان الديني دون معنى في حدود العقل ، وحتى ، من وجهة نظر الحركة الفكرية التي تشكل العقل ، فرضية متناقضة.

لكن ، تسأل ، كيف تتصور اليقين دون معيار؟ وإذا لم يكن بالإمكان تصور اليقين بدون معيار ، فكيف يمكن للعلم ، دون هذه الوسيلة من التمييز والضمان ، أن يكون؟ كيف ، فيما يتعلق اليقين ، يمكن أن يكون الإيمان أكثر تفضيلاً من العقل؟ إنه يتعارض تمامًا مع ما يفترض دائمًا ؛ بحكم هذا الافتراض ذاته توجد الفلسفة وتعارض الإيمان. إن نفي المعيار ، في الفلسفة ، هو أغرب شيء يمكن تصوره

آمل يا سيدي ، أن هذا النفي سيبدو قريبًا بشكل طبيعي بالنسبة لك ، وأن تراه فيه ، ليس معي الإدانة ، بل مجد العلم.

أنا.

قال القديس بولس: الإيمان هو حجة الأشياء غير المرئية ، أي الأشياء التي هي بدون دليل أو يقين بديهي ، وسيطة غير ظاهرية . الآن ، تشكل الأشياء غير المرئية غالبية الأشياء التي تشغل عقل ووعي الرجال. هذا يعني ، بحسب الرسول ، أننا لا نعرف شيئًا ، أو لا شيء تقريبًا ، عن أشياء الكون والإنسانية ، إلا بالإيمان. وهكذا أصبح هذا الإيمان معيارًا للعقل البشري.

تبدأ كل المجتمعات من هنا ، وربما من المدهش في عصرنا للمناقشة والشك ، أن الكتلة ، التي أدرج فيها الجامعة والدولة ، ليس لها قاعدة أخرى. في الأسئلة المشكوك فيها ، وجميع الأسئلة العملية من هذا النوع ، معظم الرجال يعرفون الإيمان فقط. إذا كانوا يتبعون العقل ، فمن دون معرفة ذلك ؛ لأنني أكرر أنهم لا يتصورون العقل بدون مرسوم أو فلسفة بدون معيار.

اسمحوا لي أن أشرح هذا.

يؤمن المسيحي بأن يسوع المسيح هو ابن الله ، الذي أُرسل إلى الأرض ومولود من عذراء لتعليم الرجال الحقائق اللازمة للنظام السياسي والمجتمع المحلي والخلاص الشخصي.

يؤمن أن هذا المسيح قد نقل سلطاته إلى كنيسته ، وأنه معها بشكل دائم من خلال الروح التي أبلغ بها ، وبفضل هذا الوحي المستمر ، تحكم الكنيسة العبادة والأخلاق بسلطة معصومة.

شريطة أن يكون ذلك الإيمان ، يمتلك المسيحي ، أو يعتقد أنه يمتلك ، لجميع الأسئلة ، ليس فقط اللاهوت ، ولكن للسياسة والأخلاق ، التي لا تخضع مباشرة للفطرة السليمة ، أداة للسيطرة التي تعفيه من التفكير و حتى من التفكير ، واستخدامها لا يمكن أن يكون أكثر بساطة. إنها فقط مسألة مقارنة الأسئلة المثيرة للجدل ، إما بكلمات المسيح الواردة في الأناجيل ، أو مع التفسير الكنسي ، الذي تساوي قيمته بالنسبة للمسيحي.

كل اقتراح يؤكد الإنجيل أو يدعم الكنيسة صحيح ؛

كل اقتراح يدحض الإنجيل أو يدين الكنيسة هو خطأ.

كل اقتراح لم تنشره الإنجيل ولا الكنيسة.

إن كلمات المسيا والتعريف الكنسي ، بالنسبة للمسيحي ، هي الحقيقة المطلقة التي تنبثق منها كل الحقيقة الأخرى. هنا هو ، بالتالي ، المعيار.

من الواضح أن مثل هذه العملية القضائية ليست سوى طغيان الاستخبارات. وبالمثل ، فإن جميع الحكومات ، التي تشكلت على النوع الإلهي للكنيسة ، حريصة على تقليدها. لكن السبب في الاحتجاجات: “هذا القول صعب!” حتى في حضور يسوع المسيح ، قال الرسل ، إن دورس كان سيرمو! لأنه في النهاية ، لم يقل الإنجيل كل شيء ، أو توقع كل شيء ؛ أما بالنسبة للكنيسة ، فقد فشلت مرارًا وتكرارًا! وماذا لو أظهرت في لحظة أن المعيار المزعوم لم يخدم أبدًا التمييز بين حقيقة واحدة ، لإصدار حكم واحد! …

ومع ذلك ، فبدلاً من استبعاد المعيار المسيحي المشكوك فيه ، حاولنا أولاً جعله أكثر عالمية ودقيقة. لتصحيح معيار الحقيقة يمكن أن يمر على حماقة حقيقية: فماذا! لم تكن هناك وسيلة لفعل خلاف ذلك. وكان ينظر إلى الشيء ليس أكبر صعوبة من تصحيح الأوزان والمقاييس.

وهكذا ، بعد الإصلاح ، المسيح هو الله ، أو ما يقرب من ذلك ؛ تعليمه له سيادة ، وكمعيار ، في الأسئلة التي يمكن تطبيقها على الفور ، فمن معصوم. أما بالنسبة للتفسير الأسقفي وسلطة المجالس والبابا ، فإن الإصلاح يرفضهم جميعًا باعتبارهم ضيقين ، جزئيًا ، عرضة للتسرع والتناقض. بدلاً من الكنيسة ، يستثمر كل من المؤمنين الحق في أن يقرأ بنفسه النص المقدس ويطلب معناه. وبعبارة أخرى ، فإن المعيار الإنجيلي ، الذي كان سابقًا للكنيسة الرومانية فقط كان له الحق في استخدامه ، قد أعيد إلى أيدي المعمديين: لقد كان هذا نتيجة للإصلاح.

يضعه Lamennais ، في كتابه Essai sur l’indifférence en matière de religion ، بطريقة مختلفة. وفقا لذلك كروانت، إن الله قد كشف في جميع الأوقات للبشرية ، ليس فقط من قبل بطاركة وكهنة وأنبياء العهد القديم ، ليس فقط عن طريق يسوع وكنيسته ، بل عن طريق جميع مؤسسي الدين: زرادشت ، هيرميس ، أورفيوس ، بوذا ، كونفوشيوس ، جميع الأفكار الأخلاقية والدينية التي تمتلكها الإنسانية تأتي من هذا الوحي الدائم. نظرًا لأن دول أوروبا الحديثة هي نتاج المسيحية ، وهي تتكيف بشكل أو بآخر مع ظروف وأعراق معينة ، لذا فإن دول العصور القديمة كانت نتاجًا للدين البدائي ، الذي أعلنه آدم ، نوح ، ملكيصادق ، إلخ. في الأساس ، التشريعات ، مثل الطوائف ، متطابقة: كل ذلك يعتمد على التواصل الأصلي من اللاهوت. إذا جرد المرء من المؤسسات السياسية والدينية لجميع الشعوب ، وفصل المحتوى عن النموذج ،يمكن للمرء الحصول على رمز الصيغ متجانسة تماما ، والتي يمكن للمرء أن يعتبر الحكمة كشفت من أعلى ، ومعيار الجنس البشري.

من الواضح أن هذه الطريقة لتصور المسيحية تضعفها ، بمعنى أنها تطويها مرة أخرى إلى النظام العام للمظاهر الدينية ، وتُلزمها بالتآخي مع كل الطوائف التي ألقت عليها العنان لفترة طويلة. لكن على الرغم من كل ما يفقده ، يمكن للمرء أن يقول أنه يزداد أيضًا ، مما يخلق كاثوليكية أكبر من تلك التي تصورها المسيحيون الأوائل. تعتبر الطقوس عمومًا متضامنة أيضًا ؛ قضيتهم شائعة الآن ، وإدغارد كوينت ، في كتابه Génie des religions، وقد طرح بوضوح مبدأ التدين الحديث. تم الاتفاق من حيث المبدأ على الجامعة مع اليسوعيين ، ويمكن للبابا أن يقدم يده إلى السلطان والدة الكبرى. يتم تحقيق المصالحة الكبرى ، والإيمان هو نفسه مثل الشعارات ، وقد وجدت الجمهورية العالمية معيارها.

ومع ذلك ، أخشى أن تكون هذه المسيحية من الشعراء وعلماء الآثار قد أدت فقط إلى الحيرة ، وأنه من خلال تعميم المعيار ، فقدوها.

قال الإصلاح: يستقبل جميع المؤمنين ، بالمعمودية والشركة ، الروح القدس. جميعهم ، نتيجة لذلك ، مترجمون لكلمات المسيح: التعريف الكنسي لا طائل منه.

يضيف Lamennais، Quinet، Mazzini and others: جميع الشعوب قد استقبلت، من خلال مبادراتهم الفردية، الروح القدس؛ كل الطوائف هي نسخ من الإنجيل ، وسلطة هذه الإصدارات مجتمعة لها الأسبقية على سلطة كنيسة روما.

ومع ذلك فإنك تنظر إليه ، بمجرد رفضك لسلطة خاصة ، من أجل وضع مكانه إما معنويات فردية ، أو ، ما يرقى إلى نفس الشيء ، شهادة عالمية ، لا يؤدي هذا إلى كسر العلاقة مع الإيمان ، وجعل مناشدة السبب؟ كنا نظن أننا قد أمّننا معيارنا: لقد اختفى.

نظرًا لأننا مجبرون على العودة إلى العقل ، دعنا نرى ما يقدمه. هل لديها أيضا معيار؟