حوار مع فقير سني و مع فقير علوي عن الحرية

مازن كم الماز

– “مثقف” النظام “العلماني” جدا , الطائفي جدا على طريقته , الذي يؤله أو يقدس النظام و أجهزته القمعية , يمارس هو أيضا التكفير الذي يزعم أن ينكره ضد الجماهير التي ثارت على النظام دفاعا عن مقدسه , لا فرق في الواقع بين أن تكفر الآخرين دينيا أو أن تكفرهم سياسيا , خاصة إذا كانت النتيجة واحدة : قتل الآخر و استئصاله أو في أضعف الأحوال قمعه و سلبه حريته و لقمة عيشه , خاصة إذا كانت النتيجة هي تبرير الديكتاتوريات الشمولية القائمة على نهب و استغلال و تهميش الجماهير , لا فرق في الواقع بين أن تفرض ديكتاتورية تقوم على فكرة دنيوية كالوطن أو على صورة كوميدية ساخرة لما يسمى بالمقاومة و بين أن تفرض ديكتاتورية تقوم على فكرة دينية إسلامية كانت أم مسيحية أم يهودية , في الحالتين هناك مقدس ديني أو دنيوي على الناس الخضوع له , بالقوة و بالإكراه في كل الأحوال , و أن يقمع و يسحق كل من يفكر بمقاومته انطلاقا من حريته كما يفعل السوريون اليوم , لا فرق بين أن تعتبر الخضوع للديكتاتورية و لنهبها معيارا “للوطنية” مثلا أو “لالتزام ديني صحيح” , “لطهرية دينية أو وطنية” مثلا , في كلتا الحالتين ما يجري هو تبرير استهداف و قتل الآخر ( الطائفي غالبا ) , مرة بشكل مباشر كما يفعل من يسمون بالتكفيريين و مرة بيد الشبيحة كما يفعل أزلام النظام “العلمانيين” , في الواقع لا فرق بين أن تعتبر الناس عبيدا لإلهك أو أن تعتبرهم عبيدا لديكتاتورك , العبودية هي باختصار نقيض مطلق للحرية .. إن أزلام النظام هؤلاء الذين يستخدمون مفردات العلمانية و الحداثة لتبرير قتل و قمع و نهب و ازدراء الملايين من البشر أسوأ في الواقع من أي رجل دين , صحيح أن كلاهما يكفر الآخر لأسبابه الخاصة التي ترتبط بعقيدة ما أو بدوغما ما ( بسلطة ما في النهاية ) و ليس لأسباب تتعلق بالقواعد المفترضة الأخلاقية و الإنسانية للعلاقة بين البشر بعضهم ببعض كقيم الحرية و العدالة و المساواة كأساس لعلاقة الإنسان بأخيه الإنسان , لكن أزلام النظام في الحقيقة يكرهون الحرية و العدالة و المساواة أكثر بكثير مما يكرهها أولئك الطائفيون ( كلاهما يعتبر الحرية رجس من عمل الشيطان يجب اجتنابه ) .. إن الموقف التكفيري لمثقفي النظام هؤلاء ضد السوريين العاديين و الذي يستند على رؤية خاصة للانقسام الطائفي معارضة لرؤية القوى الطائفية من الأكثرية السنية لكن تساويها في كراهية الآخر ليس إلا نوعا من الديكتاتورية الفكرية التي تتماهى مع ديكتاتورية النظام , السؤال هنا هو ما هو الموقع الممكن للقتلة أو للشبيحة “الفكريين” التابعين للنظام في سوريا الحرة , سوريا ما بعد إسقاط الديكتاتورية ؟ هنا يوجد منطقان , الأول أن الحرية ستتحول إلى كلمة جوفاء لا معنى لها إذا لم يتمتع بها الجميع , كان باكونين يرى أن حرية الفرد تشترط حرية الآخرين , جميعهم … اعترض باكونين على فكرة أن حرية الفرد تتوقف عند حدود حرية الآخرين , اعتبر باكونين أن حرية الفرد غير ممكنة و غير موجودة فعلا دون حرية الآخرين , المنطق الثاني أن دعاة و أزلام الديكتاتوريات هم أعداء للحرية , لحرية الآخرين أساسا , إنهم هم من بفاشيتهم و تبريرهم لفاشية النظام ينصبون أنفسهم أعداءا للحرية , قد يقال أن هناك آخرون بينهم معارضون ممن يعادون و يكرهون حرية السوريين العاديين أيضا و هؤلاء سيتمتعون بشكل موضوعي بحرية كاملة تقريبا بعد إسقاط النظام , كما يمكن القول أيضا أن الحرية لا تعني أبدا قمع أعدائها بل ممارستها بوعي من قبل الناس العاديين في إطار تنظيمي يختلف جذريا عن أي حالة سلطوية قمعية , لكن أعداء الحرية في النهاية أكثر ابتذالا و تفاهة من أن يتمكنوا من ممارستها على قدم المساواة مع الآخرين , إن الشبيحة , سواء بأيديهم أو ببنادقهم أو بعقولهم و بألسنتهم و “أفكارهم” , أزلام الاستبداد , لا يمكنهم أن يعيشوا أحرارا , لقد خلقوا عبيدا و سيموتون عبيدا و هذا في الواقع خيارهم هم و يجب ألا نحزن من أجلهم , إنهم خصوم موضوعيون لأي طامح للحرية و هزيمتهم , فكريا و سياسيا , هي جزء لا يتجزأ من هزيمة الاستبداد , و آلة القتل التي تحاول تأبيده ..

– ما يقوله أزلام النظام و ذلك القسم من المعارضة السورية الذي يدعو لبدائل لا تقوم على حرية السوريين هو أن الحرية مستحيلة , غير ممكنة , في بلد يتألف من طوائف , أن ديكتاتورية ما ضرورية , الديكتاتور بالنسبة لأزلام النظام يجب أن يأتي من الأقلية الطائفية , أما بالنسبة لمعارضيه الطائفيين فيجب أن يأتي من الأكثرية الطائفية
– يعرف السوريون جيدا معنى الديكتاتورية , لم يقرؤوه في الكتب و لم يروه في السينما , لقد عاشوه يوما بيوم , عرفوه ظلما و قهرا و فقرا و بطالة , عرفوه في الظل الأسود لأجهزة النظام القمعية على كل شيء في حياتهم , و عاشوه بالدم و الحديد و النار منذ منتصف آذار الماضي , يعرف السوريون معنى أن تعيش غريبا في وطنك , يعرف السوريون معنى ألا تملك وطنك , بما في ذلك بيتك أو حتى قبرك , يعرف السوريون ما يعنيه الكذب و الخداع الذي يمارس بشكل منهجي و منظم لصالح الديكتاتورية و برعايتها باسم الحقيقة المطلقة بكافة أشكالها الدينية و غير الدينية , ما كان سجنا كبيرا قبل منتصف آذار يحوله النظام وسط تصفيق “مثقفيه” و “معارضته الوطنية” إلى مقبرة جماعية للسوريين .. يعرف السنة و العلويون الفقراء أنه في مجتمع يخضع للديكتاتورية أو تهيمن عليه الديكتاتورية بالأحرى يمكنك أن تعيش فقط كفقير إما كشبيح للنظام أو كعبد , أنت عبد في الحالتين لكن لا شك أن الشبيح يملك امتيازات لا يملكها سواه من العبيد … يدرك الفقراء السنة أيضا أنه إذا سقط النظام بنضال كل ضحاياه و تضحياتهم عندها إما أن يصبحوا أحرارا أو أن يصبح بعضهم شبيحة لنظام جديد , نسخة عن ديكتاتورية بشار الأسد , لأنه عندما لا نكون أحرارا و لأننا عندما ندافع عن نظام يستغل الجميع و يقهرهم لا نكون في الواقع إلا شبيحة لذلك النظام , لتلك الأقلية التي تنصب نفسها حاكما مطلقا و مالكا فعليا لتعب السوريين و حتى لحياتهم , هنا لا تهم أسماء الطغاة أو مذاهبهم أو طوائفهم , لا يمكن للفقير في مجتمع يتألف من مقهورين و مهمشين و مضطهدين إلا أن يتصرف وفق أحد هذه الخيارات الثلاثة : إما أن يقبل بالخضوع و الاستسلام لمن يضطهده , أو أن يناضل ضده كما يفعل السوريون اليوم ضد ديكتاتورية بشار الأسد , أو أن يكون مجرد هراوة في يد الطاغية يستعملها لضرب و قمع الآخرين كما هو حال شبيحة و مرتزقة النظام اليوم
– إذا كنا نتحدث عن الحرية , الحرية فقط , لا معنى عندها للقول بأنه يجب أن يحكم المسلمون أو المسيحيون أو اليهود أو الكفار أو البوذيون أو غيرهم العالم , إذا كنا نتحدث عن عالم حر فإنه يجب ألا توجد فيه أية أقلية تحكم الآخرين و تفرض عليهم آرائها و أفكارها و تسخرهم لينتجوا ثرواتها و لخدمتها , و هذا ينطبق أيضا على الأوطان الأصغر … تعني الحرية أن يحكم الناس أنفسهم بأنفسهم , أن يكونوا أحرارا و متساوين , أن يقرروا هم كيف سيعيشون و بأية طريقة , و تعني أيضا أن يملكوا نتاج عملهم , لا تعني الحرية أن يكون الديكتاتور , أو من يسرق تعب الناس , من الطائفة الأكبر , كما لا تعني “التعددية” أو “العلمنة” أن يكون هذا الديكتاتور و ذلك اللص من الطائفة الأصغر , إن الحرية تعني أن يحكم الناس أنفسهم بأنفسهم , و ألا يسرقهم أحد , لا من الطائفة الأكبر أو من الطوائف الأصغر , في الواقع لا علاقة للطائفة بالحرية , و لا حتى بالتعددية , لا يوجد طغاة في عالم , وطن , مجتمع يقوم على الحرية و العدالة و المساواة , و لا توجد تعددية تقوم على الحرية و العدالة و المساواة يمكن أن تتسع لأي ديكتاتور , بكلمة , في عالم من بشر أحرار و متساوين لا يمكن أن يوجد أي طاغية من أي مذهب أو طائفة أو دين أو إيديولوجيا
– يتعلم الشباب الثائر و نحن أيضا اليوم كيف نمارس السياسة , فعلا , و نتعلم ممارستها بشكل ثوري , أي في الشارع , كما نتعلمها لغاية محددة أساسا هي الحرية , حرية الشباب الثائر و حرية كل سوري , و ليس لأي سبب آخر , كل شيء اليوم عليه أن يخدم حريتنا هذه أو أن يختفي , يظن البعض مثلا أن حكومة وول ستريت ( الحكومة الأمريكية ) هي جزء من القوى الداعمة لتغيير ديمقراطي في سوريا , نحن نتعلم اليوم أنه ليس كل عدو لعدوي هو صديق لي بالضرورة , نحن نتعلم السياسة بعيدا عن مسلمات الإيديولوجيات السابقة التي عليها ككل الأفكار و العقائد أن تخدم حريتنا أو أن تختفي , إننا نسمع و نرى كيف يحاول آلاف الغاضبين من سيطرة وول ستريت احتلاله لأن وول ستريت بالنسبة إليهم يمثل ما يمثله بشار الأسد و ماهر الأسد و رامي مخلوف بالنسبة إلينا , نحن نتعلم هنا , نرى و نراقب كلا من حكومة وول ستريت و الغاضبين على وول ستريت , و نحن نتعلم , جميعا دون اعتبارات إيديولوجية مجردة , ليس فقط من هو الصديق الحقيقي للربيع العربي , لرغبتنا في الحرية , و لحريتنا , بل من الذي يشكل جزءا من معركتنا هذه في سبيل حريتنا , هل هي حكومة وول ستريت أم الغاضبين على سياسات تلك الحكومة ؟
– هناك عدة احتمالات اليوم لتطور الأمور في سوريا و المنطقة , لكنها في الواقع احتمالان لا ثالث لهما , إما أن ينتصر الاستبداد , أو أن تنتصر الانتفاضة , إما أن ننتزع حريتنا أو نبقى عبيدا , سواء لهذا الديكتاتور بالذات أو لأي ديكتاتور آخر … نعرف جميعا , بشكل واضح أو مبهم , أننا إما أن نتحرر معا أو أن نبقى عبيدا معا , من سيلعب دور الشبيحة لهذا النظام أو لأي ديكتاتورية أخرى لن يكون حرا هو أيضا , سيكون مجرد هراوة بيد الطغاة , نحن مختلفون , هذا صحيح , لكننا في النهاية لن نتحرر إلا معا و لن نبقى عبيدا أو نستعبد إلا معا
– سؤال هام لليسار السوري , خاصة لتجمع اليسار الماركسي و هيئة التنسيق الوطني , ما هي العلاقة بين رفض التدخل الخارجي و بين التردد في تبني شعار الشارع المنتفض في إسقاط النظام ؟ منطقيا التغيير ممكن اليوم في سوريا إما من داخل النظام ( و هو ما أثبتت الشهور الستة الماضية أنه وهم و مستحيل ) أو من خارج النظام , إما بواسطة قوة الشعب السوري و هو ما يفعله السوريون منذ أكثر من ستة أشهر أو بالتدخل الخارجي الذي يعتمد كما قال الرفيق منيف الملحم على مصالح القوى الخارجية و التي لا ترى حتى اللحظة أن مصالحها تستدعيه , يجب عدم خلط الأمور و تزييف حقيقة أن التغيير إذا تم اليوم فإنه يتم بقوة الشعب السوري , بفضل الجماهير السورية المنتفضة … ليست الجزيرة و العربية و لا مجلس الأمن أو مجلس حقوق الإنسان و لا السفير الأمريكي أو الفرنسي , ليست هذه هي القوى التي تواجه آلة القتل التابعة للنظام بصدورها العارية … العقوبات الأوروبية – الأمريكية أيضا أو حتى الاعتراف المنتظر بالمجلس الوطني ليست السلاح الفعال الذي سيسقط الديكتاتورية , بدأ كل شيء بنضال الجماهير السورية و تضحياتها هي التي تبقي قضية حريتها مطروحة بقوة على الجميع و هذا النضال هو الذي سيؤدي إلى تحرير السوريين من نظام الأسد , السوريون يحررون أنفسهم , هذه هي حقيقة ما يجري منذ منتصف آذار الماضي
– يجب الإشارة فيما يتعلق بالمجلس الوطني إلى أنه قد أثار حنق و غضب الديكتاتورية بالفعل , لكنه في الحقيقة يتألف من عدد محدود من السوريين الذين قد يمثلوا سوريين آخرين لكن ليس كل السوريين و لا حتى المنتفضين منهم , صحيح مرة أخرى أن تشكيله قد أثار غضب النظام لأنه قد مثل خطوة أخرى على طريق عزلة ديكتاتورية بشار الأسد التي بدأت و ستستمر بفضل نضال و تضحيات الجماهير السورية أساسا لكنه لا يمكن أن يمثل السلطة البديلة لديكتاتورية الأسد التي تعبر عن إرادة و حرية الجماهير , أنا شخصيا لا تمثلني إلا المجالس الشعبية التي تختارها الجمعيات الشعبية العامة للأحياء و القرى و المصانع , للجماهير السورية نفسها , مباشرة و التي تخضع لرقابتها الدائمة و تنفذ إرادتها التي تعبر عنها بكل حرية في جمعياتها و مجالسها
– نحن نولد و نكبر و نحن نعتقد أن الذي يجري في هذا العالم , و أن ما حولنا هو أفضل شيء ممكن , يعلمنا الآخرون , الكبار منهم خاصة , كيف “نتكيف” و “نتعلم” كيف نعيش في هذا العالم , في لحظة ما يتطور وعينا لنكتشف أن حياتنا لا تليق بالبشر و أنه علينا تغييرها و أننا قادرون على تغييرها .. نولد مسلمين أو مسيحيين , علويين أو سنة , نعتقد بأن ما تعلمناه نقلا عن آبائنا و أجدادنا هو الحقيقة المطلقة , و يعتبرنا الآخرون مسلمين أو مسيحيين , أو علويين أو سنة , لهذا السبب , لكننا نكتشف في لحظة ما أنه من حقنا أن نستخدم عقولنا , بشكل نقدي تجاه أية حقيقة مطلقة تعتبر نفسها نهائية , و ليس فقط ضد الحقائق المطلقة للآخرين التي نعتقد أنها غير صحيحة لأنها ليست عقيدة آبائنا و أجدادنا , ليست القضية أبدا في أن نؤمن أو لا , في أن نرفض أو نقبل , بل القضية كل القضية في أن نكون أحرارا و نحن نفعل أيا من هذا , و ألا نكون مكرهين , و أساسا و قبل أي شيء أن نعيش كبشر , أي كأحرار و متساوين , أن نعيش حياة تليق بالبشر , تقوم على الحرية و العدالة و المساواة , إذا كنت حرا يمكن أن تكون أي شيء , لكن عندما تكون عبدا فأنت لا شيء , أيا كان دينك أو مذهبك أو عقيدتك أو إيديولوجيتك .. اليوم اكتشفنا جميعا , من يصرخ و يموت في سبيل الحرية و حتى من يتفرج على ما يجري , أننا جميعا ضحايا , عبيدا لهذه الديكتاتورية , نعرف أنه يمكننا أن نعيش بشكل أفضل , إذا أصبحنا نعيش كأحرار , لكن بعضنا يخاف من هذه الحرية و يعتبر أن الاستبداد و شبيحته يحمونه من الآخرين , من الفقراء الآخرين , الذين يخافهم أكثر من الاستبداد و قتلته و جلاديه , الحقيقة أننا إذا قررنا معا أن نناضل في سبيل حريتنا سيكون بمقدورنا أولا أن ننتصر ثم أن نعيش أحرارا , أي أننا سنعيش بالطريقة الوحيدة التي يستحقها البشر , يمكننا أن نفعل ذلك , علينا فقط أن نتحدث لبعضنا البعض , أن نضم نضالاتنا الصغيرة في سبيل حريتنا معا , و أولا أن نعي أن أفضل حياة يستحقها المسلم و المسيحي , السني و العلوي , الآشوري و العربي و الكردي , هي أن يعيشوا جميعا بحرية , معا بحرية , و لا شيء آخر أبدا

Advertisements

وەڵامێک بنووسە

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / گۆڕین )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / گۆڕین )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / گۆڕین )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / گۆڕین )

Connecting to %s