مذبحة الأكراد في (سيرناك) : عندما يعمل إرهاب الدولة التركية

مذبحة الأكراد في (سيرناك) : عندما يعمل إرهاب الدولة التركية

كشفت هذه المجزرة التي لا يمكن تبريرها من جديد الوجه الحقيقي لإرهاب الدولة التركية . و نزع الذبح القناع عن نفاق (أردوغان) , الذي تلطخت دماء نظامه بالدماء الكردية بينما يعيب هو على وضع حقوق الإنسان في البلدان النامية الأخرى . كما سلّطت هذه المذبحة الضوء على نفاق “المجتمع الدولي” الذي شعر بالصدمة من القمع في سوريا , بينما هو يساعد بصمته على ذبح الشعب الكردي . إن الشعب الكردي اليوم تتم تعبئته لتحديد مشروعهم للتحرر و لمقاومة أربعة دول تحتلهم و تقمعهم (سوريا و تركيا و إيران و العراق) . و إن أدنى شعور باللياقة و الإنسانية ليدفعنا لإظهار التضامن معهم .

3ad67739394cb11d020f6a706700ba65.jpg
مذبحة الأكراد في (سيرناك) : عندما يعمل إرهاب الدولة التركية
بذلت حكومة حزب (العدالة و التنمية) Adalet ve Kalkinma Partisi الحاكم في تركيا , في السنوات الأخيرة جهدا كبيرا على المستوى الدولي لتعزيز صورة الحكومة التقدمية , فاحتضنت لفظيا القضية الفلسطينية و أدانت بأشد العبارات القمع في سوريا . و قد كان ذلك جزءا من سعيها لكسب مكانة لتركيا كقوة إقليمية في الشرق الأوسط , و كمحاولة للتلب على تردد جيرانهم العرب تجاههم منذ عهد الإمبراطورية العثمانية .
عندما خسرت تركيا , في نظر حلف شمال الأطلنطي – الناتو – , موقعها الإستراتيجي مع نهاية الحرب الباردة , حاولت أن تمارس نفوذا في المنطقة التي تعاني من عدم الاستقرار السياسي . فمن ناحية , ظلت تركيا تقوي علاقاتها مع الولايات المتحدة من خلال حلف شمال الأطلنطي (كما يتضح من خلال الدور المحوري الذي لعبه نظام أنقرة في المفاوضات في المرحلة الإنتقالية في ليبيا) , و لكن في نفس الوقت , و بلا غوغائية , تحاول كسب تعاطف العالم العربي من خلال التظاهر بمساندة حركات التمرد المؤيدة للديموقراطية (مع محاولة دفعها في إتجاه محافظ) و مساندة حق الفلسطينيين في تقرير المصير . في هذه اللعبة المزدوجة , ترتدي تركيا لباسا نيوليبراليا من أجل الغرب و حُلّة إسلامية من أجل الشرق . بينما تعزز في الداخل سياسات عسكرية قمعية , و بخاصة تجاه الشعب الكردي .
لم تكن إشارة (نتنياهو) , بعد احتجاجات رئيس الوزراء التركي (أردوغان) على غرق العبارة التركية (مافي مرمرة) أمام سواحل غزة , إلى أنه على (أردوغان)الإلتفات إلى الوضع الكردي في بلاده بدلا من الإكثار بالحديث عن الفلسطينيين , من أجل لا شيء إذن . كان البيان الذي أدلى به (نتنياهو) سوى نفاق بغيض بلا شك . لكن (أردوغان) كان على معه على قدم المساواة في النفاق عندما راح يتحدّث جذلا ملقيا المواعظ عن الحق في الاحتجاج و الحاجة إلى المزيد من الديموقراطية في الشرق الأوسط . معلنا نفسه المتحدث باسم “الربيع العربي” , و منصبا نفسه المدافع عن القضية الفلسطينية , على حين يقهر و يضطهد ة يسجن و يعذّب أقلية مضطهدة عنده في بلاده . . الأكراد .
غرقت احتجاجات المنطقة الكردية في الدم , مع عشرات القتلى , بينما كان اهتمام العالم منصبا على ليبيا و سوريا . عندما فاز حزب العدالة و التنمية لأول مرة في الإنتخابات التركية سنة 2002 , كان ذلك بفضل الوعود الغوغائية بالإصلاح و التحديث  , و التي خلقت , إلى حد ما , توترات مع الجيش و القوميين التراك , الكماليين , الذين أحتكروا السلطة منذ نهاية الحرب العالمية الأولى , مع تأسيس الدولة التركية على أنقاض الإمبراطورية العثمانية . و قد شملت وعود الإصلاح و الديموقراطية المسألة الكردية . صحيح انها قد أباحت التحدث باللغة الكردية و سمحت بالبث بها عبر التليفزيون و الراديو . لكن هذه التدابير كانت في أحسن الأحوال امتيازات رمزية ثقافية فقط . إذ لم تتغير طبيعة افضطهاد أو التمييز ضد الشعب الكردي الذي يعاني منها بصورة يومية . و مع فشل استراتيجية حزب العدالة و التنمية في صرف الأكراد عن الولاء لحركة الحكم الذاتي من خلال اللعب بالورقة الإسلامية , بدأ حزب العدالة و التنمية , مع قعقعة السيوف , يعود إلى السياسة التركية التقليدية تجاه الأقليات العرقية . ببساطة أسحق من لا يمكنك تحييده .
لم يبد حزب العدالة و التنمية أدنى اهتمام في حل النزاع الدائر منذ 1984 بين الدولة و الميليشيات الكردية , و حزب العمال الكردستاني Partiya Karkerên Kurdistan من خلال التعامل مع مطالب المتمردين : إعادة الاراضي و استصلاح الأراضي و الحكم الذاتي (و ليس الإستقلال السياسي) و التحول الديموقراطي من خلال الحكم المحلي القائم على المشاركة , و تفكيك الجماعات شبه العسكرية التي تسلحها الدولة التركية (حرّاس القرى) , و المساواة الكاملة بين الأكراد و بقية الشعب التركي , و الاعتراف بالطبيعة المتعددة الجنسيات في تركيا , و المساواة الكاملة للمراة و احترام تجارب السلطة الشعبية التي بنيت أثناء المقاومة المسلحة . و قد استمرت عسكرة الأقاليم الكردية على حالها , على أننا نشهد منذ العام 2007 تصاعد العمليات العسكرية التركية ضد المتمردين مع سلسلة من التفجيرات التي استهدفت معسكرات المتمردين بشكل متزايد على الحدود مع العراق . و منذ عام 2009 تبدأ عملية اضطهاد سياسي ممنهجة لحركات الشعب الكردي الاجتماعية و السياسية و الشعبية , مع إغلاق الحزب الكردي الرئيسي , حزب المجتمع الديموقراطي Demokratika Toplum Partisi بتهمة كونه الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني . و تحت مظلة قانون مكافحة الإرهاب تعرض أكثر من 3000 من النوّاب و البرلمانيين و العمد و النقابيين و الأكاديميين و المثقفين و الطلبة و المدافعين عن حقوق الإنسان و الناس الفقراء , للسجن بدون محاكمة او تهمة حقيقية , و كانت جريمتهم الوحيدة هي مناصرة القضية الكردية و كونهم أكرادا .
لم تفشل هذه المطاردة في حث ما يسمى : “المجتمع الدولي” على الإدانة , بل و قد قدمت الإستخبارات العسكرية الأمريكية المساعدات للنظام التركي أيضا , بينما يتم التفاوض على تواجد قاعدة عسكرية أمريكية على الراضي التركية في سبيل الحفاظ على سرب من الطائرات بدون طيار , و التي تتحمل المئولية المباشرة عن مجازر وحشية في اليمن و باكستان و أفغانستان . و قد شهدت الأشهر الستة الأخيرة تزايد الأعمال العسكرية ضد المقاومة الكردية , و الذين ردوا بدورهم , و بشكل جيد , و بضربات موجهة ضد القوات العسكرية التركية . و قد أدي هذا الموقف بالجيش التركي لتفجيرات و هجومات متعمدة تزداد وحشية و عشوائية .
و الليلة الماضية , لطّخت هذه السياسة العسكرية الغاشمة إقليم (سيرناك) الكردي على الحدود التركية مع العراق بالدماء . إذ قصفت طائرات الـ F-16 التركية مجموعة من نحو 50 مزارعا عند أحد المعابر الحدودية , و قد قتل ما لا يقل عن 36 بينما لايزال 13 آخرين في عداد المفقودين . و مايزال عدد القتلى مرشح للزيادة مع الجروح الخطيرة التي أصيب بها البعض الآخرين . . و وفقا للحكومة التركية , التي تعترف الآن بخطأها , فقد ذكرت في بيان عسكري سابق أن المتمردين كانوا عبارة عن مجموعة من مهربي السجائر . و وفقا لمصادر أخرى أنهم كانوا عائدين من أعمالهم , أو كانوا يحضرون بعض الديزل من أجل الإستعمال الشخصي . و على أية حال لم يكن هؤلاء متمردين كما ذكر البيان العسكري الذي تم رفضه في وقت لاحق و لا كان نموذجا لعملية عسكرية جراحية , بحسب الحكومة التركية .
كشفت هذه المجزرة التي لا يمكن تبريرها من جديد الوجه الحقيقي لإرهاب الدولة التركية . و نزع الذبح القناع عن نفاق (أردوغان) , الذي تلطخت دماء نظامه بالدماء الكردية بينما يعيب هو على وضع حقوق الإنسان في البلدان النامية الأخرى . كما سلّطت هذه المذبحة الضوء على نفاق “المجتمع الدولي” الذي شعر بالصدمة من القمع في سوريا , بينما هو يساعد بصمته على ذبح الشعب الكردي .
إن الشعب الكردي اليوم تتم تعبئته لتحديد مشروعهم للتحرر و لمقاومة أربعة دول تحتلهم و تقمعهم (سوريا و تركيا و إيران و العراق) . و إن أدنى شعور باللياقة و الإنسانية ليدفعنا لإظهار التضامن معهم . يجب على شعوب العالم ألا تسمح لأردوغان أن يفتح فمه مرة أخرى متحدثا باسم حقوق الإنسان في أي مكان كان . و أينما حل متظاهرا بالديموقراطية أو الإنسانية فسنذكر جميعا كلمة واحدة ستدمغه بالعار الأبدي , كتذكير من مسخ إرهاب الدولة البشع . . (سيرناك) . .
خوسيه أنطونيو غوتيريز
29 ديسمبر 2011

مذبحة الأكراد في (سيرناك) : عندما يعمل إرهاب الدولة التركية

المصدر :

The Massacre of Kurds in Sirnak: Turkish State Terror in Action

http://anarchist-document.blogspot.com/2012/01/blog-post_06.html

Advertisements

وەڵامێک بنووسە

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / گۆڕین )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / گۆڕین )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / گۆڕین )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / گۆڕین )

Connecting to %s