الأناركية من النظرية إلى الممارسة / 23

الأناركية في الثورة الروسية

الأناركية وحدت هبوبها الثاني في النقابية الثورية؛ الثورة الروسية قدمت لها الهبة الثالثة. هذه الحالة من الممكن في البداية أن تفاجئ القارئ، الذي اعتاد التفكير في أن الحركة الثورية العظيمة لأوكتوبر 1917 كانت من عمل وملك البلاشفة منفردين.  الثورة الروسية في الحقيقة كانت حركة جماهيرية عظيمة، موجة نهضوية من الناس الذين تجاوزوا وتخطوا التشكيلات الأيديولوجية. إنها لا تنتمي لأحدا، عدا الناس. بقدر ما كانت ثورة أصيلة، آخذة حافزها من الأسفل للاعلى وأنتجت عفويا هيكليات الديمقراطية المباشرة، لقد قدمت كل خصائص الثورة الاجتماعية مع النزعات التحررية. لكن، الضعف النسبي للأناركيين الروس منعهم من استغلال الوضع الذي كان مفضلا بشكل استثنائي لانتصار أفكارهم.

الثورة صودرت في النهاية وحرفت عبر السيطرة، من قبل بعض (البارعين وفقا للآخرين) فريق ثوري محترف قاده لينين. لكن هزيمة كل من الأناركية والثورة الشعبية الأصيلة لم يكن عقيما تماما بالنسبة للفكر التحرري. في الدرجة الأولى، الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج لم تعد محط جدل، وهذا أمن الأرضية للاشتراكية من الأسفل التي في يوم ما ربما تنتصر على أنظمة الدولة؛ عجا أن، التجربة الروسية قد وفرت لبعض الأناركيين الروس والغير روس استخلاص الدروس المختلفة لدروس الهزيمة المؤقتة التي بدا أن لينين ذاته قد أصبح واعيا لها قبل وفاته. في هذا السياق يمكنهم اعادة التفكير في كامل قضية الثورة والأناركية. وفقا لكروبوتكين، كما ردد فولين، لقد علمتهم، ما يجب أن يعرفوه، كيف يجب أن لا نصنع الثورة. بعيدا عن اثبات أن الاشتراكية التحررية غير عملية، التجربة السوفييتية على النقيض أكدت صواب وجهات نظر مؤسسي الأناركية، تحديدا في نقد الاشتراكية السلطوية.

http://blackcat-elibrary.atwebpages.com

Advertisements

وەڵامێک بنووسە

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / گۆڕین )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / گۆڕین )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / گۆڕین )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / گۆڕین )

Connecting to %s