لا دولة واحدة و لا دولتين , بل لا دولة

بيان من فرع مانشستر للفيدرالية الأناركية في بريطانيا عن حرب غزة

الجمعة 9 يناير كانون الثاني 2009

شيء واحد واضح بشكل أكيد فيما يتعلق بالوضع الحالي في غزة : إن دولة إسرائيل ترتكب فظائع يجب إيقافها فورا . مع مئات القتلى و آلاف المصابين , أصبح أكثر وضوحا أن هدف العملية العسكرية , التي جرى التخطيط لها منذ توقيع وقف إطلاق النار الأساسي في يونيو حزيران , هو تدمير حماس بالكامل . يأتي الهجوم بعد الحصار الذي سبب الشلل طوال فترة وقف “إطلاق النار” المفترض , الذي دمر حياة الغزاويين , و دمر البنية المدنية التحتية و خلق كارثة إنسانية سيسعى أي إنسان يملك شيئا من الإنسانية إلى وضع نهاية لها . لكن ليس هذا كل ما يمكن قوله عن الوضع .على كلا طرفي النزاع , فكرة أن معارضة إسرائيل يجب أن تعني دعم حماس و حركة “مقاومتها” هو شائع بشكل خاطئ . إننا نرفض هذه الفكرة تماما .

تماما مثل أي مجموعة أخرى من الحكام , فإن حماس , مثل كل الفصائل الفلسطينية الكبرى , سعيدة و راغبة بالتضحية بالفلسطينيين العاديين لزيادة قوتها . هذه ليست نقطة نظرية ما مبهمة – فحتى اليوم كانت معظم الوفيات في غزة نتيجة للقتال بين حماس و فتح . “الخيارات” التي تقدم للشعب الفلسطيني العادي هي بين رجال العصابات الإسلامية ( حماس , الجهاد الإسلامي ) أو العصابات القومية ( فتح , كتائب شهداء الأقصى ) . أظهرت هذه الجماعات استعدادها لمهاجمة محاولات الطبقة العاملة لتحسين ظروف حياتهم , بالاستيلاء على مكاتب النقابات , و اختطافهم لنقابيين بارزين , و كسر الإضرابات . مثال واضح على هذا هو تدمير إذاعة عمال فلسطين من قبل كتائب شهداء الأقصى , بحجة “إذكاء النزاعات الداخلية” . من الواضح أن “فلسطين حرة” تحت سيطرة أي من هذه المجموعات لن تكون شيئا من هذا القبيل .

كأناركيين , نحن أمميون , نعارض فكرة أن الحكام و المحكومين داخل شعب ما تجمعهم مصالح مشتركة . لذلك يرفض الأناركيون القومية الفلسطينية تماما كما نرفض القومية الإسرائيلية ( الصهيونية ) . لا تمنح الأثنية ( وحدة النسب ) أي حقوق في الأرض , تحتاج إلى الدولة لتفرضها بالقوة . بينما للناس , على الجهة المقابلة الحق في أن تتم تلبية حاجاتهم , و يجب أن يتمكنوا من العيش حيثما يختارون , بحرية .

لذلك فإننا في مواجهة الانقسامات و الخيارات المزيفة التي تطرحها القومية , ندعم بشكل كامل السكان العاديين في غزة و إسرائيل ضد حروب الدولة – ليس بسبب قوميتهم , أثنيتهم أو دينهم , بل ببساطة لأنهم كائنات حية فعلا , تشعر , تفكر , تعاني و تناضل . و يجب على هذا الدعم أن يعني العداء الكامل لكل من يقمعهم و يستغلهم – دولة إسرائيل و الحكومات و الشركات الغربية التي تمدها بالأسلحة , و أيضا كل بقية القوى الرأسمالية التي تسعى إلى استخدام الفلسطينيين الشغيلة العاديين كمخالب في صراعاتهم على السلطة . الحل الوحيد الواقعي هو حل جماعي , يقوم على حقيقة أننا في النهاية و كطبقة , عالمية , لا نملك أي شيء إلا قدرتنا على العمل لصالح الآخرين , و كل شيء يمكن أن نكسبه هو في إنهاء هذا النظام – الرأسمالية – و الدول و الحروب التي يحتاجها .

أن يبدو هذا حلا “صعبا” لا يمنعه من أن يكون الحل الصحيح . أي “حل” آخر يعني دورات لا تنتهي من النزاعات , التي هي ما تمثله القومية , هو ليس بحل على الإطلاق . و إذا كانت هذه هي القضية , فإن حقيقة أنه “أكثر سهولة” لا علاقة له بالموضوع . هناك قطاعات من المجتمع الفلسطيني لا تخضع للحكام المحتملين – الاحتجاجات التي تنظمها لجان القرى في الضفة الغربية على سبيل المثال . إنهم يستحقون دعمنا . مثل أولئك الذين في إسرائيل الذين يرفضون أن يحاربوا , و الذين يقاومون الحرب . لكن ليست المجموعات التي تدعو الفلسطينيين ليذبحوا نيابة عنهم من قبل واحد من أكثر الجيوش تفوقا في العالم , و الذي يهاجم المدنيين بكل رغبة على الطرف الآخر من الحدود .

مهما كان من يموت , فإن حماس و دولة إسرائيل ستنتصران .

نقلا عن   http://www.ainfos.ca/en/ainfos22034.html

Advertisements

وەڵامێک بنووسە

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / گۆڕین )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / گۆڕین )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / گۆڕین )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / گۆڕین )

Connecting to %s