دەوڵەت؛ بابەتێك بۆ گفتوگۆ لە نێوان مارکسیستەکان و ئەنارکیستەکانی کوردستان/ بەشی یەکەم

دەوڵەت؛ بابەتێك بۆ گفتوگۆ لە نێوان مارکسیستەکان و ئەنارکیستەکانی کوردستان

بەشی یەکەم

فواد قەرەداخی:

دەوڵەتی کام چین ؟ دەوڵەت هەیە ناسنامەی چینایەتی نەبێت ؟پاشان مرۆڤ و مرۆڤایەتی ئەبستراکت ! ، مرۆڤی سەر بە چ چینێک ؟ ئایا دەوڵەت و مرۆڤی سەروو چینەکان یان موازی بە چینەکان هەیە؟ ، ئەوە باکۆنین هەڕەمەکی دەدوێت ؟ دەوڵەت لەژێر سایەی هەموو سیستمەکاندا ئامرازی سەرکوتی چینایەتییە بەدەوڵەتی سۆشیالیستیشەوە ، بەڵام چٶن نامێنێت ، میکانیزمی نەمانی چییە ؟ باکۆنین رێگای ئەوەی دیاری نەکردووە ، ئەویش وەکو سۆسیالیستە یۆتۆپییەکان تەنها خەون دەبینێت بە نەمانی دەوڵەتەوە ، هەر بۆیە لە دوای کۆمۆنەی پاریسەوە لەبەردەم مارکس فەشەلی هێناو تا ئێستاش کە سەدەونیوێک دەکات هەڵنەساوەتەوە .

زاهیر باهیر:

دەستخۆش کاک فوئاد بۆ کۆمێنتەکەت. من لێرەدا تەنها ٣ خاڵ دەخەمە پێشچاو. ١- ئەو کۆمێنتەی تۆ هەوێنی نووسینی چەندەها وتارەو کە ئەمەش لە فەیسبووکدا ناکرێێت. ئازادیخوازان ، ئەنارکستەکان دەیەها کتێبیان لەو بارەیەوە نوسیوەو ، هێشتا هەر بەردەوامن. کۆمەڵێک وتاری باش لەسەر نازەروورێتی دەوڵەت و بۆچی ئەوان دژایەتی دەوڵەتیان کردوە؟ کە بە دڵنیاییەوە دەڵێم لە دەرگای ئەو پرسیارانەی تۆش دەدات، لە ئینگلیزییەوە وەرگێڕراوە و تەنها ئەوەی ماوە کە لەگەڵ دەقە ئەڵمانییەکەیدا چێک بکرێت. ڕەنگە لە کۆتایی ماننگی ٣ دا بڵاو بکرێتەوە. هەر کە ئامادە بوو من بە میلێک بۆت ڕەوانە دەکەم بەهیوام تۆ کاتت هەبێت بۆ خوێندنەوەی و دڵنیاشم کە بایی ئەوەی تێدایە کە تۆ سەرنجی خۆتی لەسەر بنوسیت، کە ئەمەش دەبێتە مایەی مستومڕێکی باش. من خۆم ئامادە باشی ئەوەم تێدایە کە بکەومە ناو ئەو ئەو گۆبەنەوە ، هەڵبەتە هاوڕێیانی ترش لە هەردوو ڕوانگەکەوە، ئەوانیش دێنە زمان. ٢- با واز لە مسەلەی تیوری بهێنین بەڵام کەسێک لەم دنیایەدا هەیە نمونەی دەوڵەتێکمان بداتێ لە : دینی، قەومی، لیبراڵ، دیمۆکراسی ، دیکتاتۆری تا مارکسی و سۆشیالیستی کە بەلانیکەمەوە لە چەند ساتێکیاندا فاشی نەبووبێتن؟!!!! بەلای منەوە فاشیەت مەیلی حوکمکردن نییە بەڵکو سروشتی خوودی دەوڵەت و حکومەتە. ٣- مەسەلەکان گۆڕاون ، کیبڕکێکە تەنها لە نێوانی پرۆلیتاریاو سەرمایەداریدا نییە بە تەنها. لە هەقەتدا ئەمڕۆ پڕۆلیتاریا بەشێکی یەکجار کەمی کۆمەڵگەکان پێکدەهێنن. ئەمڕۆ کێشمان کێشەکە لە نێوانی هەرە زۆربەو هەرە کەمایەتییەکەدایە، تەنانەت سروشت و ئاژەڵ و سەرجەمی گیانلەبەرانی سەر زەوی و ئاوی و ئاسمانی لەگەڵ ئێمەن دژی ئەو کەمایەتییەدان، چونکە سیستەمی سەردەم ئەوانی خراپتر ئیبادەکردوە لە پێناوی سوودو سەرمایەدا تاکو بەشەرییەت. منیش لەگەڵتام دەوڵەت نییە ناسنامەی یا ئامرازی چینایەتی نەبێت. واقیعەن هەر ئەمەشە کە دەوڵەت دەبێت دژایەتی بکرێت و وجوودی نەمێنێت، چونکە هەمیشە چین کەمایەتییە بە کۆمەڵگە، کەواتە چینێک کە کەمایەتییە حوکمڕانی زۆربەکەی تری دەکات، کە لەم حاڵەتەشدا گەر لۆجکانە تەماشای بکەین ، ئەو حوکمە ناتوانرێت بکرێت جگە لەبەکارهێنانی زوڵم وزۆرو ئەشکەنجەو تیرۆر. جارێکی تریش سوپاست دەکەم ەوەو دەستخۆشیت لێدەکەم.

فواد قەرەداخی:

کاک زاهیر رەنگە من کاتی ئەوەم نەبێت داخڵی نووسینێکی دورودرێژ ببم دەربارەی ئەنارکیزم ، ئەوەندەش بێ ئاگا نیم لێی ، بەشی خۆم لەسەری خوێندۆتەوە ، من لە مەسەلەی دەوڵەتدا هاوڕاتم بەڵام بەرنامەی ئانارکیستی بۆ نەمانی دەوڵەت خەیاڵییە ، ئینجا من بڕوام بە بوونی حزب هەیە ، بڕوام بە رێکختن سیاسی پرۆلیتاری هەیە نەک نەقابی ، من دەسەڵاتخوازم بەپێی پرنسیپەکانی ئانارکیزم ، بەبێ دەسەڵات وەرگرتن پرۆلیتاریا هیچ نییە ، رزگاری بەشەرییەت بە بزووتنەوەیەکی جیهانی رێکخراوی پرۆلیتاری دەکرێت کە لە قۆناغی یەکەمدا دەوڵەتی سۆسیالیستیی کرێکاران دامەزرێنێت و ، دوائاکام بە کۆمۆنیزمی بگەیەنێت .بۆیە یەکێک لە مەرجەکانی نووین لەم رووەوە شیکردنەوەی چینایەتییە ، باسی هەر شتێک دەکەین دەبێت بڵێین ( کام چین : پڕۆلیتاریا یان بۆرژوازییەت ) ئیتر ئەوە دەوڵەت بێت ، حزب بێت ..هتد .

درێژەی ھەیە ……

گه‌ڕان به‌دوای کۆمه‌ڵگه‌ی داهاتوودا*

گه‌ڕان به‌دوای کۆمه‌ڵگه‌ی داهاتوودا*

دانیێل گرین

و. له‌ عه‌ره‌بییه‌وه‌: سه‌لام عارف

(٨) سه‌ندیکالیزمی کرێکاریی **

(باکۆنین) ڕۆڵی سه‌ندیکا کرێکارییه‌کانی، هێنده‌ مه‌زن نرخاندووه‌، که‌ به‌ ( ڕێکخستنی سروشتی جه‌ماوه‌ری) زانیوون‌، هه‌روه‌ها به ‌(کاریگه‌رتریین ئامرازی جه‌نگ)ی داناون به‌ده‌ست کرێکارانه‌وه‌ دژی بۆرژوازی، ئه‌و پشتی به‌ کرێکاران به‌ستووه‌، نه‌ك به‌ ئایدۆلۆجیابازه‌كان [تیۆرزانەكان]، تا هۆشمه‌ندی بکه‌نه‌ دیاری و بیده‌ن به‌ کرێکاران، به‌ مه‌به‌ستی هه‌ڵبه‌ستنی هزری سۆسیالیستی، که‌ له‌گه‌ڵ غه‌ریزه‌کانیاندا بگونجێت و هێزی پرۆلیتاریا ڕێکبخه‌ن له‌ ده‌ره‌وه‌ ڕادیکالیزمی بۆرژوازی، لای (باکۆنین) داهاتوو داهاتووییه‌کی فیدرالی نیشتمانی و جیهانی ده‌بێت، به‌و جۆره‌ که‌ هه‌موو لاشه‌ پیشه‌ییه‌کان له‌خۆ  ده‌گرێت، له‌ کۆنگره‌کانی ئینته‌رناسیۆنالیزمی یه‌که‌مدا، به‌ ڕاشکاوی باسی سه‌ندیکالیزمی کرێکاری نه‌ده‌کرا، تا ساڵی ١٨٦٩ له‌ کۆنگره‌ی بال (Bale )دا له‌ژێر کاریگه‌ری ئازادیخوازه‌کاندا، ئه‌و مه‌سه‌له‌یه‌ هێنرایه‌ گۆڕێ، باس کرایه‌ باسی ئه‌وه‌، که‌ دوای له‌ناوبردنی کاریکرێگرته‌، سه‌ندیکاکان ده‌بنه‌ ناوکی خۆبه‌ڕێوه‌بردن و کۆڕه‌ پیشه‌ییه‌کانیش جێگه‌ی حکومه‌ت ده‌گرنه‌وه‌، دواتر ساڵی ١٨٧٦ هاوڕایه‌کی (باکۆنین) به‌ ناوی (جیمس گیوم James Guillaume) له‌ درێژه‌ی نمایشکردنی بیرکردنه‌وه‌کانیدا ده‌رباره‌ی ڕێکخستنی کۆمه‌ڵایه‌تی، سه‌ندیکالیزم ئامێتەی خۆبه‌ڕێوه‌بردن دەكات و داوای دروستکردنی فیدرالییه‌ پیشه‌ییه‌کان له‌ هه‌موو لقه‌کانی کارکردندا ده‌کات، تا له‌نێوخۆیاندا یه‌کبگرن “نەك به‌مه‌به‌ستی پاراستنی موچه‌ له‌ چڵێسی و چاوبرسێتی خاوه‌نکاران (…)، به‌ڵکو به‌مه‌به‌ستی مسۆگەركردنی هه‌لومه‌رجه‌کانی به‌کارهێنانی ئامرازه‌کانی کارکردن، ئه‌و ئامرازانه‌، که‌ کرێکاران به‌ کۆمه‌ك بوونه‌ته‌ خاوه‌نیان، واته‌ به‌و جۆره‌، که‌ هه‌مووان بتوانن به‌کاریان بهێنن، ئه‌و  به‌کارهێنانه‌ش به‌پێی ڕێکه‌وتنێکی گۆڕینه‌وه‌ی هه‌موو خاوه‌ندارییه‌ کۆمه‌کییه‌کانی گشت فیدریالییه‌ پیشه‌ییه‌کان، تا دواتر ئه‌و فیدریالانه‌ ده‌بنه‌ نه‌خشه‌کێشکاران له‌و چه‌شنه‌، که‌ (باکۆنین) ئاسۆی هێڵه‌ سه‌ره‌کی و گشتییه‌کانی کێشاوه‌، ئا به‌و جۆره‌ ڕوونکرایه‌وه‌، که‌ سه‌ندیکاکان ده‌توانن ببنه‌ نه‌خشه‌کێشکاران و ئامرازی به‌یه‌که‌وه‌ به‌ستنی جومگه‌کانی هاوبه‌شییه‌ به‌رهه‌مهێنه‌ره‌کان له‌بواری کاری خۆبه‌ڕێوه‌بردندا، دوور له‌ ئه‌قڵییه‌تی حزبچێتی و پشتگیۆخستنی به‌رژه‌وه‌ندییه‌ گشتییه‌کان، جگه‌ له‌وه‌ سه‌ندیکاکان ده‌توانن ببنه‌ ڕێگر له‌  هاوبه‌شییه‌کان، تا خۆپه‌رستانه‌ خۆبه‌ڕێوه‌بردن موماره‌سه‌ نه‌که‌ن، هه‌روه‌ها ئه‌وه‌ش خرایه‌ڕوو، که‌ ئیتر نابێت سه‌ندیکاکان هێنده‌ پوچ و سوك بن، ته‌نها هه‌ر پردێك بن له‌ نێوان کرێکاران و خاوه‌نکاردا .

**********************************

په‌ڕاوێز

*په‌رتوکی- من العقیدة الی الممارسة- دانییل غیرین

**بابه‌تی هه‌شهه‌م له‌ به‌شی دووه‌می کتێبی ناوبراو

*** شارێکی سویسریه‌ لەسەر‌ ڕوباری ڕاین

گه‌ڕان به‌دوای کۆمه‌ڵگه‌ی داهاتوودا/ به‌هاوبه‌شییکردنی ته‌واو

گه‌ڕان به‌دوای کۆمه‌ڵگه‌ی داهاتوودا*

دانیێل گرین

و. له‌ عه‌ره‌بییه‌وه‌: سه‌لام عارف

(٧) به‌هاوبه‌شییکردن (سۆشیالیزەكردن)ی ته‌واو**

(پرۆدۆن) ده‌رباره‌ی ئه‌و چه‌شنە به‌ڕێوه‌بردنه‌ی، که‌ هاوبه‌شییه‌کان پیاده‌ی ده‌که‌ن، تێگه‌یشتنی تایبه‌تی خۆی هه‌بووه‌، به‌ڵام خراپ له‌یه‌کتر تێگه‌یشتنێك ده‌رباره‌ی ئه‌و تێگه‌یشتنه ‌(پرۆدۆن)یه‌، هه‌بوو، هه‌ندێك ئاوا لێکیانئه‌دایه‌وه‌، که‌ له‌و چه‌شنه‌یه‌  که‌ له‌ جه‌زائیر پراکتیزه‌ ده‌کرێت‌، واته‌‌ که‌رتی سۆسیالیستی (گشتی) ده‌توانێت له‌پاڵ دامه‌زراوه‌ سه‌رمایه‌داره‌کاندا بژی و له‌ پێشبڕکێشدا بن، هه‌روه‌ها به‌ پێچه‌وانه‌شه‌وه‌، تا ئه‌و کاته‌، که‌ هه‌موو به‌رهه‌مهێنان هاوبه‌شیی ده‌کرێت و ده‌خرێته‌‌ ژێر ڕکێڤی خۆبه‌ڕێوه‌بردنه‌وه‌.

(باکۆنین)ی کۆمه‌کیخواز collectiviste له‌گه‌ڵ خودی خۆیدا لۆجیکه‌، مه‌ترسییه‌کانی پێکه‌وه‌ژیانی ئه‌و دوو که‌رته‌ ده‌بینێت، هاوبه‌شییه‌ کرێکارییه‌کان ناتوانن ئه‌و سه‌رمایه‌یه‌ پێکه‌وه‌بنێن، تا بتوانن به‌ره‌و ڕووی سه‌رمایه‌کانی بۆرژوازی ببنه‌وه‌، ئه‌وه‌ له‌لایه‌ك له‌لایه‌کی ترەوه‌ مه‌ترسی “دروستبوونی چینێکی نوێی ‌بۆ چه‌وساندنه‌وه‌ی پرۆلیتاریا ” ڕه‌چاوکردووه‌، له‌ژێر کاریگه‌ری ده‌وروبه‌ره‌ سه‌رمایه‌دارییه‌که‌دا، خۆبه‌ڕێوه‌بردن هه‌ڵگری هه‌موو تۆوه‌کانی ڕزگاربوونی جه‌ماوه‌ره‌، به‌ڵام ئه‌و تۆوانه‌ ناتوانن بڕوێن و نه‌شونما بکه‌ن، تا هه‌موو سه‌رمایه‌کان و دامه‌زراوه‌ پیشه‌سازییه‌کان و که‌ره‌سه‌ سه‌ره‌تاییه‌کان و ئامرازه‌کانی به‌رهه‌مهێنان (…)له ‌بواری پیشه‌سازی و کشتوکاڵییدا نه‌بنه‌ خاوه‌ندێتی کۆمه‌کیی هاوبه‌شییه‌ به‌رهه‌مهێنه‌ره‌کان، هه‌روه‌ها له‌گه‌ڵ بوونی‌ ڕێکخراوه‌ کرێکارییه‌ ئازاد و به‌ فیدرالیبووه‌کان ” به‌ به‌کارهێنانی ئامرازه‌ کاریگه‌ره‌کانی ناو کۆمه‌ڵگه‌، گۆڕانێکی ڕیشه‌یی کۆتایی ڕووده‌دات، به‌و واته‌یه‌کی دی، ته‌نها شۆڕشی کۆمه‌ڵایه‌تی ده‌توانێت خاوه‌ندارێتی تاکی (تایبه‌ت)ی بگۆڕێت بۆ خاوه‌ندارییه‌تی کۆمه‌کی، له‌ ڕێکخستنێکی ئاواهیدا، کرێکاران به‌ کۆمه‌کیانە ده‌توانن ببنه‌ سه‌رمایه‌دارانی خۆیان، خاوەنکاری کاره‌کانی خۆیان، ئه‌و شۆڕشه‌  له‌وه‌ زیاتر، که‌ بۆ پێویستی که‌سیی هیچی دی به‌جێناهێڵێت بۆ خاوه‌ندارێتی تاکی، به‌کارده‌هێنرێت “.

له‌به‌رئه‌وه‌ی جارێ شۆڕشی کۆمه‌ڵایه‌تی ڕووینه‌داوه‌ (باکۆنین) هانی کرێکاران ده‌دات خۆیان ڕێکبخه‌ن، خۆیان سه‌روه‌ری کاره‌کانی خۆیان بن ، ئه‌و به‌وه‌ هۆشمه‌ند بووه‌، که‌ ئه‌و ورده‌کاریانه‌ له‌ کۆمه‌ڵگه‌ی سه‌رمایه‌داریدا سنووری کاریگه‌ریان دیاریکراوه‌، له‌به‌رئه‌وه‌ به‌و ئاڕاسته‌یه‌ هانی کرێکاران ده‌دات كە ” له‌بری گرنگیدان به‌ هه‌ره‌وه‌زییه‌کان، باشتر وایه‌ زیاتر گرنگی به‌ مانگرتنه‌کان، بده‌ن “.

*****************

په‌ڕاوێز

* وەرگێڕدراو لە په‌ڕتوکی – من العقیدة الی الممارسة.دانییل غیرین-

** socialisation intégrale بابه‌تی حه‌وته‌می به‌شی دووه‌می په‌رتوکی ناوبراو-و-ك

بين ماركس و باكونين ، و ردود على بعض التعليقات

بين ماركس و باكونين ، و ردود على بعض التعليقات


مازن كم الماز

أنا مضطر أولا أن أعتذر لهذا الرد المتأخر على التعليقات على ما نشرته مؤخرا على الحوار المتمدن لسبب وجيه هو أني في أكثر الأوقات لا أستطيع قراءة التعليقات و إذا تمكنت من ذلك لا أستطيع الرد عليها , و لذلك سأرد هنا فقط على بعض الأشياء التي أعتقد أنها تحتاج للرد . السيد النمري في رده على استعراض تاريخي قدمته للفترة الأولى من ثورة أكتوبر لم يجد أنه مضطر على الإطلاق للعودة للتاريخ كما تقدمه الوثائق التي ترجمت بعضها عن مؤتمرات الحزب الشيوعي الروسي من الثامن حتى العاشر , كل ما احتاج إليه هو العودة إلى الكراس الذي يروي تاريخ تلك الفترة من وجهة نظر البيروقراطية , و الذي يمثل عنده الحقيقة المطلقة , و يردد ما جاء فيه باعتبار أنه سيقدم لنا الحقيقة المطلقة التي لا يأتيها الباطل من أمامها أو خلفها , المشكلة ليست في ما يفعله النمري , على الإطلاق , النمري ينتمي إلى الماضي و هو يمارس وفاءه لذلك الماضي , لأفضل القرون الستالينية و لصحابة ماركس و لينين و ستالين كما يفعل الأصوليون , و هذا حقهم جميعا , ليست المشكلة فيهم , المشكلة فينا نحن , إن كل عامل و كادح و مثقف ثوري يحلم بالحرية لا يستطيع إلا أن يشعر بالخجل من حقيقة أن المسدس الذي لوح به لينين , نيابة عن البيروقراطية السوفيتية , في المؤتمر العاشر للحزب الشيوعي في وجه المعارضة العمالية و بالتالي في وجه كل من يحاول انتقاد سياسة تلك البيروقراطية الحاكمة , كان هناك , لم يحذفه أو يخفيه أحد , كان مكتوبا كسائر التهديدات التي مورست ضد الشغيلة الروس و ضد المعارضة داخل الحزب في أعمال لينين الكاملة طوال تلك العقود التي كان فيها كثير من العمال و المثقفين الثوريين يهتفون للينين و ربما حتى لستالين , إننا إما لم نقرأ ما قاله أو أننا قرأناه و صمتنا أو فسرناه على نحو ما يبرر ذلك القمع و التهميش , ليس فقط ضد المعارضة داخل الحزب , بل ضد الجماهير أساسا , و كلاهما تفسير أو تبرير سيء لأوهامنا الذاتية عن التحرر على يد حفنة من القادة البيروقراطيين الشموليين في عقليتهم و الذين يخشون الجماهير و يعتبرون أنها جديرة فقط بدور التابع , الخانع , العبد . لا يزعجني و لا يضجرني حقيقة أنني كي أقول بعض السطور عن المعارضة العمالية مضطر لأقرأ كل ما كتبه المعارضون العماليون و خصومهم في بيروقراطية الحزب و الدولة السوفيتية من موقع أرشيف الماركسيين على الانترنيت بالانكليزية بينما لا يحتاج النمري لذلك و لذلك فأنا مضطر لأصحح بعض ما قاله عن المعارضة العمالية , فقط للتاريخ , و ليس كرد على ما قاله النمري , فإن المعارضة العمالية في المؤتمر العاشر لم تكن بزعامة تروتسكي , هذا جزء من الإيهام الستاليني , تروتسكي حينها كان ما يزال في ذلك الوقت أحد القادة الرئيسيين في الحزب و الذين مارسوا , أو أيدوا , القمع تجاه المعارضة , العمالية هذه المرة , لم يطرح أحد من المعارضة العمالية قضية تصدير الثورة كما قال النمري , و لا حتى الشيوعيين اليساريين الذين وقفوا ضد صلح بريست , كان الجدال كله يتمركز حول ما سمي بقضية إدارة الرجل الواحد كما ورد حرفيا في وثائق المؤتمر , صحيح أن الكثيرين داخل الحزب سواء في المعارضات المتتالية أو القيادة نفسها اعتقدوا أن انتصار الثورة الألمانية مثلا كان سيعني انتصار الثورة البروليتارية الأوروبية و بالتالي فتح صفحة التغيير الاجتماعي الجذري في القارة , و العالم , و اعتقد الكثيرون أن هزيمة تلك الثورة ستجعل العمال الروس و ثورتهم في وضع صعب , لكن أحدا لم يقترح القيام بتصدير الثورة , كان النقاش مع مجموعتي المركزية الديمقراطية في المؤتمرين الثامن و التاسع و من بعدهم المعارضة العمالية في المؤتمر العاشر متركزا على قضية إدارة المجتمع و الاقتصاد , العلاقة مع البروليتاريا , النقابات , السوفييتات . أما عما يحاول الستالينيون اليوم طرحه عن انهيار الاتحاد السوفييتي و إنكار أنه كان نتيجة طبيعية لأزمة رأسمالية الدولة البيروقراطية , مثل أية رأسمالية أخرى , تقليدية أم غير تقليدية , إنهم يحاولون باختصار أن يقولوا , أنه لو لم تتوقف معسكرات الاعتقال أو الإعدامات ضد المعارضين أو كل من يهمس بنقد ضد البيروقراطية الحاكمة , لو لم تتوقف الإعدامات بحق كل من كان يمكن أن ينافس الزمرة الحاكمة حتى من داخل البيروقراطية الحزبية نفسها , لو لم تتوقف معسكرات العمل الإجباري , أي باختصار لو لم يتوقف القمع بشكله الأكثر همجية و وحشية كما مارسته زمرة بيريا – ستالين – مولوتوف , لما سقط الاتحاد السوفيتي , كقلعة لرأسمالية الدولة البيروقراطية طبعا , هذا يعبر عن أزمة في فهم و وعي الستالينيين أنفسهم في الأساس و ليس فقط قصور في نظرتهم الأخلاقية للبروليتاريا و للإنسان , إنهم لا يفهمون , تماما مثل الناصريين الذين لا يفهمون أيضا أن السادات لم يكن نقيضا لعبد الناصر بل نتاجا له و أنهما , مع مبارك الأب و الابن , ليسوا جميعا إلا أبناء لنفس الطبقة , و أنهم عبروا بأشكال مختلفة عن مقاربات مختلفة , أن خروتشوف و بريجنيف و غورباتشوف , و حتى يلتسين و بوتين اليوم , جميعا ينتمون لنفس طبقة ستالين و مولوتوف : البيروقراطية الحاكمة لكنهم حاولوا تقديم إجابات معاصرة أو مختلفة لأزمة رأسمالية الدولة البيروقراطية , منها مثلا رغبة البيروقراطية الحزبية و الدولتية و الأمنية الروسية الحاكمة في عهد خروتشوف بالتحرر من سطوة زمرة محدودة ذات سلطة مطلقة عليها , كانت البيروقراطية الحاكمة تريد شيئا من الاستقرار بعد الهزات الدائمة التي كانت تنتج عن نوب الشك البارانوي التي تنتاب الزعيم و التي تنتهي بالقضاء على بعضهم , أيضا كان السادات يقدم مخرجا وقف وراءه الكثير , إن لم يكن أغلب , الضباط الكبار في المؤسسة العسكرية المصرية الحاكمة , و جناحها السياسي الحاكم , في إنهاء الصراع مع إسرائيل و أمريكا بعد النتائج الكارثية لنكسة حزيران يونيو و التي وضعت وجود النظام نفسه في خطر , ليس في مواجهة إسرائيل و مشروعها المدعوم من النظام الرأسمالي العالمي فقط , بل في الأساس في مواجهة الجماهير التي بدأت تتململ منذ النكسة و طورت نضالات جماهيرية و حراك جماهيري جدي في أواخر الستينيات و أوائل السبعينيات ضد النظام أساسا , لقد قدم خروتشوف و بريجنيف و غورباتشوف و يلتسين كل منهم حلولا لأزمة رأسمالية الدولة البيروقراطية أو تطويرا لسيطرتها على المجتمع و نهبها له , لقد مثلوا حلقات في تطور نظام رأسمالية الدولة البيروقراطي كل على طريقته , كان خروتشوف على حق من وجهة نظر البيروقراطية الحاكمة يومها , من وجهة نظر الدفاع عن سيطرتها على المجتمع , عندما أنهى تدريجيا معسكرات العمل الإجباري و القمع بأكثر أشكاله همجية و وحشية , لا يمكنك حكم الناس بالحديد و النار إلى الأبد , و الانفجار المضاد في هذه الحالة يكون عادة مفاجئا , عفويا و دمويا بشدة , لقد وفر خروتشوف على البيروقراطية الحاكمة أن تذبح مرة واحدة و إلى الأبد ذات يوم آت لا محالة بأيدي من اضطهدتهم و استعبدتهم بوحشية همجية , ( يتناسب رد الفعل عادة مع الفعل , هذا قانون طبيعي ) , و مكن لها أن تبقى حاكمة لسنوات طويلة ستأتي , حتى من خلال بيروقراطيين لا يوجد إلا شبه قليل بينهم و بين أسلافهم الستالينيين , و الانقسام الداخلي في صفوف البعث السوري و العراقي , الذي يمثل مع عبد الناصر أفضل النماذج الستالينية عربيا , أي لنظام رأسمالية الدولة البيروقراطية , لم يكن إلا تعبيرا عن رؤى مختلفة لإقامة و الحفاظ على , و إدامة , و تقوية , سيطرة البيروقراطية العسكرية الحاكمة , إجابات مختلفة من الفئات المختلفة داخل تلك الطبقة الحاكمة على أسئلة قيام و توطيد و إنقاذ نظامها من أزمته الإجبارية كأية رأسمالية و نظام قائم على الاضطهاد و الاستغلال . يتهم النمري الأناركيين بأنهم غير طبقيين , طبعا لدينا تعريفنا عن البروليتاريا الذي يختلف عن التعريف الأمني الستاليني لها بالضرورة ….


أريد أيضا أن أشد على يد الرفيق أنور نجم الدين , لا يمكن اليوم و أشباح سيدي بو زيد تطوف بقصور الحكام و أتباعهم أو حلفائهم من الأثرياء العرب إلا أن نهتف : تحيا الكومونة , يتمنى المرء لو كان بمقدوره أن يهتف في سيدي بو زيد , أن يرجم كلاب السلطة , حراس الطغيان و الاضطهاد , و لو بحجر , أن يعانق جراح الفقراء و العاطلين و العمال الذين يصيبهم رصاص القتلة و يضمهم و يبقي عيونهم مفتوحة على الفجر القادم , لا فرق بالنسبة للفقراء بين أن يكون ماركس هو التحرري و باكونين هو السلطوي أو العكس أو أن يكون عنوان الفكر التحرري ماركسي أو أناركي , هذا شيء ثانوي , المهم هو أن الكومونة لن تعني سيطرة أقلية على الأغلبية و استعبادها بعد اليوم , لا باسم ديمقراطية أو أي دولة مدنية علمانية أو ستالينية أو أصولية ما , لا رد على الاضطهاد إلا بالحرية , ما أقوله هنا هو فقط من باب الوفاء للتاريخ و ليس من باب الإصرار على تحررية ماركس أو باكونين . للأمانة التاريخية فإن الماركسيين الذين يعتبرون أنفسهم تحرريون وجدوا شيئا من أفكارهم عند ماركس نفسه , مثلا في الغرونديسه و خاصة الحرب الأهلية في فرنسا التي كتبها ماركس بعد كومونة باريس مباشرة , تحت ضغط أحداثها التي لم تكن من اختراع أحد , بل كانت نتيجة فعل الجماهير الباريسية نفسها , و يمكن اعتبار كتاب لينين نفسه الدولة و الثورة أكثر كتبه تحررية و الذي يتهمه الشيوعيون التحرريون , اليساريون و المجالسيون , و الأناركيون بالطبع , أنه كرس ما تبقى من حياته لمعارضته في الواقع و بناء مؤسسات دولتية بيروقراطية تخالف أطروحاته و تخالف ممارسة البروليتاريا الروسية و الأوربية التي خلقت مؤسساتها الخاصة الديمقراطية و القاعدية : السوفييتات و لجان المعامل و غير ذلك , لكن ماركس كان في الحقيقة سلطويا , فيلسوف السلطة , العمالية كما سيسميها إن صحت مثل هذه التسمية . الحقيقة أن الخلاف بين ماركس و باكونين في الأممية الأولى لم يكن يدور حول النقابات أو دورها في تحرر العمال , لكن ربما يكون السبب وراء مثل هذا الاعتقاد هو أن من جملة الخلاف بين ماركس و باكونين , الذي تركز على الدولة و ضرورة الاحتفاظ بها بعد إسقاط السلطة البرجوازية و كيفية بناء المجتمع الجديد , من أعلى أم من أسفل , و على الأممية نفسها , و ضرورة خضوع فروعها لسلطة مركزية مطلقة أو حتى لإيديولوجيا واحدة , كان من ضمن هذا الخلاف , و الذي قد يكون وراء مثل هذا الاعتقاد بوجود خلاف حول دور النقابات في تحرر العمال , هو تحديد طبيعة الصراع الذي يجب أن يخوضه العمال : اقتصادي كما سماه باكونين أم سياسي كما سماه ماركس . لقد رفض باكونين الانخراط في السياسة البرجوازية , كما فهم هو من توصيف ماركس لصراع العمال الرئيسي و كما مورس بالفعل من القيادات الماركسية , و رفض الدخول في مساومات و تحالفات مع البرجوازية ( مؤقتة أو دائمة ) كنتيجة لهذا الانخراط , و رفض أيضا بقوة أكبر رغبة ماركس الاحتفاظ بمؤسسات الدولة البرجوازية لقمع الطبقات الحاكمة سابقا , أو ما كان يسميه أنصار ماركس في الحزب الاشتراكي الديمقراطي بدولة الشعب , بالنسبة لباكونين كان هذا التعريف متناقضا , إن المدلول القمعي الفوقي لكلمة دولة لا يتناسب مع تعريفها بأنها دولة شعب , لا توجد إلا دول تقمع الشعوب , أما الشعوب الحرة فإنها تخلق كوموناتها الحرة فقط . كان باكونين يرى ضرورة بناء المجتمع الجديد من خلال الثورة الاجتماعية , التحررية بالضرورة أو ما جسدته الكومونة نفسها فيما بعد , و ليس من خلال الاحتفاظ بماكينة السلطة القديمة و وضعها بأيدي نخبة جديدة فوق البروليتاريا التي يجب أن تخضع لها من جديد ( و ليس كما قال أنجلز في مقاله عن السلطة أن الثورة هي أكثر الأحداث الاجتماعية سلطوية أو تسلطية , انظر مقال أنجلز http://www.marxists.org/archive/marx/works/1872/10/authority/htm ) , بل من خلال الاتحاد الحر و الطوعي للمنتجين في اتحادات , كومونات , سوفييتات , الأسماء مرة أخرى تحمل أهمية ثانوية فقط , المجالس التي أقامها الأكراد و أهل الجنوب العراقيين المنتفضين في 1991 سميت بمجالس الشورى مثلا , و من خلال الاتحاد الطوعي لهذه الاتحادات من الأسفل إلى الأعلى . رفض باكونين تلك الحجة التقليدية للاستبداد و لتهميش المنتجين الفعليين , من قبل أية أقلية تستولي على مصيرهم و ثمرة إنتاجهم , و هي أنه يجب التضحية ببعض الحرية الفردية و الجماعية لصالح مؤسسات قمعية لكن ضرورية للاجتماع الإنساني نفسه , إن تبرير السلطة الستالينية هو نفس التبرير البرجوازي للدولة البرجوازية و في النهاية للنظام البرجوازي نفسه , أصر باكونين بالمقابل على أن حرية الآخرين هي شرط لحرية كل فرد و ليس العكس . تزعم المركزية الديمقراطية اللينينية , كما تفعل الليبرالية البرجوازية نفسها , أنها عبارة عن خضوع الأقلية للأكثرية بينما أن كلاهما في الواقع خضوع الأكثرية للأقلية . يقول باكونين عن الاختلاف بين الشيوعيين و الأناركيين ِ: “هنا توجد طريقتان مختلفتان . يؤمن الشيوعيون بأنه من الضروري تنظيم قوى العمال كي يستولوا على القوة السياسية للدولة . بينما يتنظم الاشتراكيون الثوريون برؤية تدمير , أو إذا كنت تفضل كلمة أكثر تهذيبا , إلغاء الدولة . الشيوعيون هم أنصار مبدأ و ممارسة السلطة , بينما الاشتراكيون الثوريون يضعون إيمانهم بالحرية فقط . كلاهما على قدم المساواة نصير للعلم …. بينما يحاول الاشتراكيون الثوريون نشر العلم و المعرفة بين الناس , بحيث أن المجموعات المختلفة من المجتمع البشري , التي قد تقتنع من خلال الدعاية , قد تنظم نفسها و تتوحد عفويا في فيدراليات , بما يتوافق مع ميولهم الطبيعية و مصالحهم الحقيقية , لكن ليس أبدا وفق خطة وضعها مسبقا و تفرض على الجماهير الجاهلة من قبل بعض الأدمغة “المتفوقة” ( ترجمة عربية لنص لباكونين بعنوان الأناركية : اشتراكية دون دولة , انظر http://www.marxists.org/reference/bakunin/works/various/soc-anar.htm ) , هذا أذكره فقط للحقيقة التاريخية و لا يمس أبدا جوهر الموقف من الكومونة أو مجالس السوفييت أو لجان المعامل كمؤسسات للديمقراطية الجماهيرية أو البروليتارية الحقة , يمكن العودة إلى مصادر هامة منشورة على موقع الماركسيين على الانترنيت

كتابات لباكونين
The Paris commune and the idea of the state ,
http://www.marxists.org/reference/archive/bakunin/works/1871/paris-commune.htm
letter to la liberte
http://www.marxists.org/reference/archive/bakunin/works/1872/la-liberte.htm

كتابات لماركس

Confidential communication on Bakunin
http://www.marxists.org/archive/marx/works/1870/28.htm
political action and the working class
http://www.marxists.org/archive/marx/works/1871/09/politics-speech.htm
activities of the alliance of socialist democracy
http://www.marxists.org/archive/marx/works/1871/09/18.htm

العمال والشيوعية والماركسية

العمال والشيوعية والماركسية

سامح سعید عبود

من الواضح جدا أنه بعد أكثر من قرن ونصف على البيان الشيوعى، أن العمال المأجورين خذلوا كل المتنبئين بدورهم العالمى فى تحرير البشرية كلها من عبودية الأجر والاضطرار، وخذلوا كل الداعين لهم بالتوحد عالميا من أجل هذا الدور، و ذلك باصرارهم على حصر نضالهم فى تحسين شروط العبودية لا التحرر منها، وذلك لسبب بسيط للغاية أن البشر تحركهم دوافع غريزية لها سلم أولويات تقع الحرية والكرامة للأسف فى أسفله لا أعلاه، أما أعلاه فهو الطعام والأمان والجنس والبقاء و التناسل والمكانة الاجتماعية حتى ولو حساب الكرامة والحرية، وإلا ما الذى يفسر بقاء الرق الصريح حتى الأن فى بعض الجيوب القليلة فى العالم طوال كل تلك الألآف من السنين، والذى وصل فى بعض الأحوال،أن يبيع بشر أحرار أنفسهم فى سوق الرقيق ليصبحوا جزء من مؤسسة المماليك التى حكمت الشرق الأوسط على مدى ألف عام،.و لماذا يستمر العمل الجبرى والمجانى وعلى نطاق واسع حتى فى قلب العالم ومركزه المتقدم، ولماذا بعد كل هذا التحريض الاشتراكى والشيوعى والأناركى طوال قرنين لم يتحرك العمال كطبقة موحدة لدك الرأسمالية من جذورها، ولماذا ومازالت كل أمانيهم محصورة فى مستوى أعلى سلم الأولويات الغريزية، ذلك تفسيره العلمى ببساطة إنك إذا خيرت البشر بين الطعام والبقاء وبين الحرية والكرامة لأختاروا بلا تردد الطعام والبقاء، فإذا كانت للخرية والكرامة معنى لهم لحاربوا سادتهم فإما التحرر أو الموت و لأمتنعوا عن انجاب عبيد جدد لأسيادهم ولكنم يلم فعلوا هذا لألاف السنين، هم بلاشك كبشر يرغبون أيضا فى الحرية والكرامة بشرط أن يشبعوا أولا أولياتهم الغريزية..

الحقيقة أن التاريخ البشرى لم يثبت أن العبيد هم من يحررون أنفسهم بأنفسهم.. أنهم لا يتحررون سوى بمن يدعم هذا التحرر بقوة مادية و عندها يسيرون خلفه من أجل حريتهم، تلك هى الحقائق الى نخشى أن نصارح بها أنفسنا آن الأوان للفصل بين ثلاث أشياء لا علاقة حقيقية أو متطابقة بينهم، الشيوعية والماركسية والطبقة العاملة..الشيوعية فكرة إنسانية تلهم بشر آتين من شتى الطبقات الاجتماعية والخلفيات الثقافية والنفسيات والعقليات من أجل فردوس مفقود بلا دولة و لا طبقات و لا ملكية خاصة و لا تسلط و لا حدود قومية أو غير قومية و عمل وفق الطاقة و توزيع وفق الحاجة، وهى فكرة سابقة عن الماركسية و يشترك فيها ماركسيين وغير ماركسيين، والماركسية لأسباب كثيرة جدا أصبحت متطابقة فى الأذهان بالفكرة الشيوعية إلا انها تفى الحقيقة مجرد تراث انسانى كبير ومعقد ومركب من عناصر شتى فلسفية وعلمية و ايديولوجية اشترك فى انتاجه ألاف البشر بدءا من ماركس..

وقد ربطت الماركسية نفسها عنوة وبدون أى برهنة علمية ساحبة معها الشيوعية أيضا بالطبقة العاملة والعمال، واعتبرت نفسها ايديولوجية الطبقة العاملة والمعبرة عن مصالحها، وأضفت نوعا من القداسة عليها وأعلنت أنها المسئولة والقادرة تاريخيا على تحقيق الفردوس غلى الأرض شرط توحدها عالميا.إلا أن الحقيقة أن العمال كأفراد فى الغالب الأعم لا يفكرون ولا يتصرفون سوى كأفراد وكأى أفراد إلا فى حدود تحسين شروط حياتهم الخاصة الفردية بشتى السبل والطرق وطموحهم الأساسى هو الترقى الفردى داخل المجتمع البرجوازى ويتمنون ويسعون إلى الصعود لمصاف الطبقات الأعلى التى لا يكنون لها أى عداء أو كراهية بل ينسجمون تماما مع قيمها ومفاهيمها إلا من كان منهم قد تأثر لأسباب ما بالفكرة الشيوعية وبالماركسية..

أما الطبقة العاملة كطبقة فهى لاتتحرك جماعيا إلا لتحسين ظروفها الاقتصادية من أجل أجور أعلى وعدد ساعات عمل أقل وأسعار أرخص وهلم جرا..وهى تتحرك فى الغالب الأعم على مستوى المنشأة أو الصناعة وعلى نحو محلى فى مواجهة الدولة باعتبارها صاحبة عمل أو فى مواجهة أصحاب العمل المباشرين، و لا ترى أبعد من ذلك، وذلك مع استثناءات تاريخية محدودة خلال القرنين الماضيين بفضل طبيعة اللحظة الثورية وبفضل الانتشار الواسع للفكرة الشيوعية وسط قيادات العمال الطبيغين وليس حتى وسط عالبية العمال…هذا كلام قاسى جدا على نفس من كتبه لأنه ظل أربعين عاما مقتنعا بهذا الربط الأسطورى ويقاوم كل ما يفرأه و يلاحظه مما ينسف هذا الربط القسرى نسفا و قد أن الأوان أن يتخلص من أوهامه، كما يتمنى لكثير من رفاقه أن يتخلصوا من نفس الوهم القاتل، دون التخلى طبعا عن الانحياز إلى حقوق الطبقة العاملة و عن هدف إلغاء العمل المأجور على أن لايعولوا على الطبقة العاملة كثيرا فى هذا الخصوص.

الفسائل : http://fasail.blogspot.com

قضية من أجل التعاونية الثورية

قضية من أجل التعاونية الثورية


نرجمة سامح سعيد عبود
سكوت والاس


تعرضت الطبقة العاملة مرة أخرى للكمة في الأسنان من النظام الرأسمالي. في إطار النظام الاقتصادي الذي نحن مضطرون للعيش فيه و الذى يشهد مرة أخرى واحدة من أزماته الدورية. كثير منا بدأ فى السؤال يحدوه الأمل ، “هل هناك طريقة أخرى؟و لحسن الحظ ، فإن الجواب هو نعم! هناك بديل للرأسمالية. ويمكن للطبقة العاملة ، في أقرب وقت أن تختار بشكل جماعي ،طرح وسائل الإنتاج تحت سيطرتها الديمقراطية ، واضعين بذلك حدا إلى الأبد للبطالة والفقر وانعدام الأمن الاقتصادي ، والحرب. ثم سيكون لدينا الفرصة لإنهاء العنصرية ، والتدهور البيئي ، و من ثم يمكن للإنسانية أن تبدأ في انتشال نفسها نحو استحقاقات أسمى فى الحضارة. فمن الإنتاج من أجل الربح الذي يولد مثل هذه الأزمات الكارثية ، إلى الإنتاج لتلبية الاحتياجات البشرية الاستعمالية و هو التي يمكن أن يخرجنا من هذا المستنقع. والحيلة للوصول لذلك هو أن يعلم الجميع بوجود الأرض المرتفعة وأن يبدأوا في التحرك نحوها. والخروج من مستنقع لن يكون سهلا ، لأن الجنس البشرى بكامله عالق به. و من واجبنا أن نبين ما هو الاتجاه الذي تكون فيه الأرض مرتفعة.


من أجل وضع وسائل الإنتاج تحت السيطرة الديمقراطية ، فمن الضروري بناء منظمة طبقية واسعة، وهى الاتحاد الثورى الذي سيعد الطبقة العاملة على أن تأخذ ، وتسيطر ، وتشغل وسائل الإنتاج للسلع والخدمات.


مع استثناءات قليلة لم تؤدى النقابات العمالية مهمتها التاريخية ، وهى إعداد الطبقة العاملة لتولي السيطرة على وسائل الإنتاج. لقد كانت تقتصر جهودها على أفضل الطرق لمحاولة التقليل من الآثار المترتبة على الاستغلال الرأسمالي على العمال ، أو في أسوأ الأحوال ، شكل قادة النقابات مجموعة من وسطاء العمالة ، مجرد طبقة أخرى من الطفيليات التي تتغذى على الطبقة العاملة وتكون بمثابة مانعة الصواعق لتحويل طاقات الافراد العاديين بعيدا عن النضال من أجل منع تغيير جوهري. إذن كيف يمكن بناء هذه المنظمات ، أو تحويل النقابات المحافظة إلى نقابات الثورية؟


ليس هناك جواب واحد أو بسيط على هذا السؤال. ولكن قد يكون جزءا من الجواب يكمن في خيار يعتبر نادرا هو التعاونية الثورية. كيف يمكن أن تكون التعاونيات الثورية مفيدة فى الجهود المبذولة لبناء حركة ثورية أكبر؟. قد سبق أن أظهرت ممارسته في أجزاء مختلفة من أمريكا اللاتينية و ربما في أماكن أخرى أيضا.


تستطيع التعاونيات الثورية أن تقدم نموذجا لجانب معين من الاشتراكية ، وهى الرقابة الديمقراطية على مكان العمل. و إنها يمكن أن تعطي مجموعة من الناس من الطبقة العاملة الخبرة فى ممارسة آليات الديمقراطية في مكان العمل. ويمكن تنظيم أنفسهم فى التعاونيات الثورية بصفتها كيانا موحدا ، وتسعى إلى توسيع نطاق تلك المنظمة للعاملين في الصناعات الرأسمالية. و دفع عمال التعاونيات الثورية للاتصال مع بعضهم البعض كل يوم ، وإتاحة الفرصة لهم للمناقشة والتخطيط.


التعاونيات الثورية يمكن أن توفر الفرصة للقيام بالتحريض الاشتراكي في المجتمع ، ويمكن أن توفر لهم الموارد المادية ، والنشرات ، والنقل ، وقضاء الوقت ، الخ و سوف توفر التعاونيات الثورية للعمال بالتأكيد العناصر التعليمية الهامة لهم ، لزيادة قدرات ومعارف أعضائها ، وتوفير المعرفة الأساسية للأعضاء الجدد ، سواء في المسائل العملية المتعلقة بالإنتاج ، أو إدارة العمل المشترك. بالإضافة إلى ذلك ، سيكون من المهم وصول إلى التعاونية إلى المجتمع الأكبر ، وتقدم برامج تعليمية تركز على الحاجة إلى إلغاء الرأسمالية ، وتقدم الديمقراطية الصناعية كبديل عملي.


تاريخيا،رفض الجزء الأكبر من الماركسيين التعاونية. ولذلك دعونا نلقي نظرة على تعليقات لروزا لوكسمبورغ على التعاونيات و نقطة انطلاقنا. عملها الهام الإصلاح أو الثورة ، إذ كتبت “اشتراكية برنشتاين توفر للعمال الأمل في المشاركة في الثروة في المجتمع. والأمل للفقراء فى أن يصبحوا أغنياء. كيف سيتم تقديم هذه الاشتراكية؟ مقال إدوارد برنشتاين في زيت نويه (مشاكل الاشتراكية) يحتوي على اشارات غامضة فقط على هذا السؤال. معلومات غير كافية ، ومع ذلك ، يمكن العثور عليها في كتابه.


اشتراكية برنشتاين سوف تتحقق بمساعدة هاتين الأداتين : نقابات العمال — أو كما يصفها برنشتاين نفسه ، الديموقراطية الاقتصادية — والتعاونيات. الأولى تقمع الربح الصناعي والثانية سوف تنهي الربح التجاري.


تشكل التعاونيات — لاسيما التعاونيات في حقل الانتاج ، شكلا هجينا في خضم الرأسمالية. و يمكن وصفها بأنها وحدات صغيرة من الإنتاج الاجتماعيى ضمن التبادل الرأسمالي.


ولكنه تبادل فى ظل سيطرة الاقتصاد الرأسمالي على الإنتاج. نتيجة للمنافسة ، والسيطرة الكاملة لعملية الإنتاج وفقا للمصالح رأس المال — و هو ، الاستغلال الذي لا يرحم — يصبح شرطا لبقاء كل المشاريع. سيطرة رأس المال على عملية الانتاج تعبر عن نفسها من خلال الطرق التالية. تكثيف العمل. عبر إطالة يوم العمل أو تقصيره ، وفقا لحالة السوق. وتبعا لمتطلبات السوق ، سواء بتشغيل العمال أو طردهم مرة أخرى إلى الشارع. بعبارة أخرى ، يتم استخدام كل الأساليب التي تمكن المشروع من الوقوف ضد منافسيه في السوق. ومن ثم ، يتواجه العمال عند تشكيلهم التعاونية في مجال الإنتاج مع ضرورة متناقضة من حكم أنفسهم بأقصى الاستبداد. أنهم ملزمون باتخاذ تجاه أنفسهم نفس دور رجل الأعمال الرأسمالي — وهو التناقض الذي يفسر الفشل المعتاد للتعاونيات الانتاجية ، التي إما أن تصبح شركات رأسمالية نقية ، أو إذا كانت مصالح العمال لا تزال هي السائدة ، فإنها تنتهي إلى الذوبان.


برنشتاين نفسه قد أحيط علما بهذه الحقائق. ولكن من الواضح أنه لم يفهمها. جنبا إلى جنب مع السيدة بوتر ويب ، وهو ما يفسر فشل التعاونيات الإنتاجية في انكلترا بسبب افتقارها إلى “الانضباط” ولكن ما هو سطحي جدا و بشكل قاطع يسمى هنا “الانضباط” و هو شيء آخر غير النظام الاستبدادي الطبيعي للرأسمالية، الواضح هنا أن العمال لا يمكنهم أن يستخدموا القمع بنجاح ضد أنفسهم.


عن طريق بعض الالتفاف، يمكن للتعاونيات الإنتاجية البقاء داخل الاقتصاد الرأسمالي فقط إذا تمكنت من قمع ، التناقضات الرأسمالية المسيطرة بين نمط الانتاج و نمط التبادل. و يمكنهم تحقيق ذلك من خلال حماية أنفسهم بشكل مصطنع من تأثير قوانين المنافسة الحرة. و يمكنهم أن ينجحوا أخيرا عندما يؤمنوا أنفسهم مسبقا بدائرة مستمرة من المستهلكين، وبذلك يؤمنوا لأنفسهم بسوق ثابت.


التعاونيات الاستهلاكية هى التي يمكن أن تقدم هذه الخدمة إلى شقيقتها في حقل الإنتاج. هنا — وليس في تمييز أوبنهايمر بين التعاونيات التى تنتج والتعاونيات التي تبيع – يكون السر الذي يسعى إليه برنشتاين : لتفسير الفشل الدائم للتعاونيات الإنتاجية التى تعمل بشكل مستقل و بقائها على قيد الحياة عندما تكون مدعومة من قبل منظمات المستهلكين.


إذا كان صحيحا أن امكانيات وجود تعاونيات المنتجين داخل الرأسمالية رهن بامكانيات وجود تعاونيات المستهلكين، فإن مجال الأولى مقتصر، حتى في أكثر الحالات مواتاة، على السوق المحلي المحدود، وعلى مصنعي المنتوجات التي تخدم حاجات مباشرة، وعلى الأخص المنتجات الغذائية. وبذلك تستثني تعاونيات المستهلكين، وبالتالي تعاونيات المنتجين من معظم فروع إنتاج رأس المال الأكثر أهمية – صناعات النسيج والتعدين والمعادن والبترول وبناء الآلات والقاطرات والسفن. ولهذا السبب وحده، فإن التعاونيات في حقل الإنتاج، بغض النظر عن طبيعتها الهجينة، لا يمكن اعتبارها جديا أداة للتحويل الاجتماعي العام. ذلك أن إقامة تعاونيات المنتجين على نطاق واسع تفترض قبل كل شيء القضاء على السوق العالمي، وتفتيت الاقتصاد العالمي الراهن إلى حقول إنتاج وتبادل محلية صغيرة. أي أن المطلوب من رأسمالية عصرنا الفائقة التطور الواسعة الانتشار أن تقفل عائدة إلى اقتصاد العصور الوسطى التجاري، و تقتصر تعاونيات المنتجين ضمن إطار مجتمعنا الراهن على لعب دور الملحق البسيط بتعاونيات المستهلكين، ولذا يبدو أن هذه الأخيرة يجب أن تكون بداية التحويل الاجتماعي المقترح، ولكن إصلاح المجتمع المتوقع بواسطة التعاونيات يكف بذلك عن أن يكون هجوما ضد الإنتاج الرأسمالي، أي أنه يكف عن أن يكون هجوما على القواعد الأساسية للإنتاج الرأسمالي، ويصبح بدلا من ذلك نضالا ضد رأس المال التجاري وعلى الأخص الصغير والمتوسط منه. أنه يصبح هجوما على أغصان الشجرة الرأسمالية.


حجة لوكسمبورغ عموما سليمة. فمن المؤكد أننا لن ننافس الرأسمالية و لن نزيلها من الوجود عن طريق الحركة التعاونية. وعلاوة على ذلك ، هناك عدد قليل نسبيا من مجالات في الاقتصاد يمكن أن تسيطر فيه التعاونيات على الإطلاق. قليلة لكنها موجودة ، حتى في هذا عصرنا الحالى. و يمكن بسهولة تسمية دستة منها أو نحو ذلك ، العديد منها لها علاقة بإنتاج الغذاء. البستنة العضوية ، الزراعة المائية ، إنتاج الفطر ، تربية الأسماك ، إنتاج الأسمدة العضوية ، تجفيف الفواكه والخضروات ، والانتاج على نطاق صغير للبيرة والنبيذ ذو الجودة العالية. و ربط هذه الأنواع من الإنتاج ، بالمطاعم و الحانات ذات الطابع التعاوني واقعية جدا بتقديم أنفسهم. في المؤسسات ذات الصلة. و يمكن أن تكون قابلة للبقاء المدارس التعاونية وكذلك منظمي الجولات السياحية التعاونية. أيضا ، و يمكن إنتاج الملابس الجاهزة، والسكن يمكنه أيضا أن يكون في متناول الحركة التعاونية. بالإضافة إلى ذلك ، في بعض أجزاء من أمريكا اللاتينية ، هناك مصانع تحت السيطرة التعاونية ، والبعض منها قد تم مصادرتها لأن أصحابه السابقيين رفضوا دفع الأجور المستحقة للعمال ، أو لأنهم ارتكبوا الغش ضد الحكومة ، أو كما في حالة وفنزويلا ، حيث تدعم الحكومة بنشاط المؤسسات التعاونية.


البيان الوحيد الذي تضمن لوكسمبورغ عدم تفنيده هو أن الحركة التعاونية لا يمكن لها البقاء على قيد الحياة في مجال إنتاج الأجهزة و الألات. هذه عبارة عن كوة في الاقتصاد ، لكن يوجد العديد من المحلات التجارية التى تزدهر حتى باستخدام تكنولوجيا قديمة نوعا ما. هناك العديد من المنشئات الصناعية التى لا تزال تعمل بآلات و أدوات الحرب العالمية الثانية ، ولا تزال قادرة على العمل بشكل مربح. في الواقع هذه المنطقة من الإنتاج التي سيكون من المهم جدا بالنسبة للحركة التعاونية تطويرها ، وذلك اذا ما كنا نستطيع بناء الآلات الخاصة بنا ، و سيعزز قدرتنا على الربح إلى حد كبير. الفكرة المهمة هنا هو أن لا تضع علي التعاونية الثورية على نفسها مهمة منافسة للرأسمالية وإزالتها من الوجود. بل النظر اليها على انها منصة يمكن من خلالها متابعة النضال من أجل الاشتراكية بشكل أكثر كفاءة.

آخر منتقدي التعاونية ،كاتب من سياتل ، أيا كانت فقد صاغ حجته على هذا النحو : “إن تطور اقتصاد بديل في ظل ظروف الحكم البرجوازي هو أيضا فكرة مسدودة الأفق و لا يمكن أن تذهب بنا إلى أي مكان. أود أن أشير في بعض الأحيان إلى هذا الاتجاه من الفكر مثل “الوعى التعاونى” لأنه في ستينات القرن العشرين كانت الفكرة شبه عالمية بأن الكيانات مثل الجمعيات التعاونية طريقة جديدة للتفكير و في فعل الأشياء. صديق لي ، على سبيل المثال ، تبرعت له مرة واحدة بعد ظهر يوم لبناء رف الكتب هنا فى تعاونية غذائية محلية هنا في سياتل.


وقد واصلت التعاونية الغذائية عملها منذ ذلك الحين إلى أن أصبحت ناجحة جدا — وإن لم يكن من حيث رؤية تأسيسها الأصلي. التعاونية الغذائية تبيع بالتأكيد الكثير من المواد الغذائية. ولكن القرارات التى يتم اتخاذها تكون بناء على ما يدفعه المسؤولين التنفيذيين في الشركات للعمال ذوي الأجور المنخفضة، و من ثم هم من يحددون الكيفية التي تدار بها الامور و بشكل عام يتم التعامل مع مثل هذا القرف. وهذا يبدو دائما ما يحدث. إذا كنت ترمي صخرة في الهواء فإنها ترتد في نهاية المطاف مرة أخرى للأرض بسبب __قانون الجاذبية __مهما حاولت بجدية — لا يمكنك أن ترمي صخرتك بسرعة كافية حتى يمكنها الهروب من قانون الجاذبية. وبالمثل فإن أي نوع من التعاون الذي قمت ببناءه ،سيكون جزء من اقتصاد المال ، سوف يقع ضحية لقوانين إنتاج السلع. لا يمكن لأكثر قوانين الإنتاج السلعي ، النجاة من قانون الجاذبية “.


السؤال الذى يطرح نفسه، هل المشكلة مع قوانين إنتاج السلع الأساسية ،أو مع الوعي التعاوني الح افظ. التعاونيين لم قد يفعلوا الكثير فى هذا الطريق في القرن الماضي. هناك مجموعة حوار على ياهو تسمى قائمة “عمال يملكون التعاونيات” ، وبعض أعضاء هذه المجموعة غضبوا جدا لأن البعض في القائمة رغبوا في مناقشة إمكانية قيادة التعاونيات الطريق الى الاشتراكية. وأكد أحد الأعضاء أنه يرى أن مشاركته في التعاونية مجرد مشاركة في النظام الرأسمالي ، وليس من شأنها أن تتحدى أو تهدد الرأسمالية.


ومثل هذا الموقف تجاه التعاونية لا يسمح لها أن تقود الطريق نحو الاشتراكية. ومع ذلك ، هناك بديل للوعي التعاوني المحافظ ، وهو ، بطبيعة الحال ،الوعي التعاوني الثوري. لو أننا نظمنا التعاونيين بمثل هذه الطريقة بوعى يعدهم أن يكونوا علامات طريق من أجل الاشتراكية ، ولو نظمناهم بوعى عبر نموذج يحمل بعض مظاهر الاشتراكية ، واذا كنا بنشاط أقنعنا الثوريين ليصبحوا أعضاء منتجين فى هذه التعاونيات ، واذا استطعنا من أن نجعل جزءا كبيرا من موارد التعاونية يذهب تجاه التعليم ، بما في ذلك التعليم الاشتراكي ، و لو تبنت التعاونيات أنشطة لتوعية الجماهير ثم محاولة التأثير فى المجتمعات حولها ، لكانت الإجابة نعم ، يمكن أن تساعد التعاونيات فى الإرشادة إلى الطريق نحو الاشتراكية.


مجتمع المستقبل سوف يكون على أساس التعاونيات؟ و لكن الامر يتوقف على كيفية تعريف شروطكم. للتكرار ، التعاونيات لن تنافس أبدا الرأسمالية و تزيلها من الوجود. في الواقع ، هى فقط سوف تشكل فجوات معينة فى مناطق فى الاقتصاد تكون فيها المنافسة ليست شديدة للغاية و حيث يمكن أن توجد فيها على أى حال. نأمل أن الجمعيات التعاونية يمكن أن تبني نموذج لما بعد الاقتصاد الرأسمالي مثل اليد في قفاز ، ولكن الغالبية من الاقتصاد ستكون بالضرورة قطاع رأسمالى سابق و سوف توضع أخيرا تحت الرقابة الديمقراطية. يبدو من المنطقي أن تكون أماكن العمل متكاملة داخل الحركة النقابية الثورية الصناعية من خلال العمل التعاوني والتي سوف ينظم وينسق نفسه ديمقراطيا ، والواقع انها ستتخذ مثل هذه الحركة من أجل كنس العلاقات الاجتماعية الرأسمالية في المقام الأول بعيدا.


بالتأكيد أن الهدف هو إقامة كومنولث تعاوني متكامل تحت الرقابة الديمقراطية، و ليس نظام مجزأ من التعاونيات التي تتاجر مع بعضها البعض باستخدام المال و الأسواق. و لكن يمكن للتعاونيات الثورية أن تؤدى دورا هاما في الحصول على مصداقية الحركة الاشتراكية الثورية على الأرض في المقام الأول. يمكن أن تقدم بعض جوانب نموذج الاشتراكية حتى قبل الثورة ، و أنها يمكن أن توفر الأساس المادي لتنظيم الحركة النقابية الثورية الصناعية، والحركة الثورية السياسية. و يمكن أن توفر التعليم الاشتراكي الهام. ولكن هذا مفهوم ثورى ضيق للغاية للتعاونية ، هو الذي يدرك أنه لن يكون كل العمل سوف تقوم به الجمعيات التعاونية ، أن القوة الحقيقية تكمن في الاتحادات الصناعية الثورية.


في البرازيل هناك منظمة تدعى حركة تحرر العمال MTL التي أنشأت عدة تعاونيات ثورية ، وهذه المنظمات أصبحت مراكز دينامية للمنظمة الاشتراكية و الصراع الطبقي. وقد توجه العمال إلى الحركة لمجرد أنهم في حاجة إلى العمل ، وأنتهوا لتلقي التعليم الاشتراكي ، وأصبحوا من الناشطين الواعين طبقيا. ال MLS سلف MTL تدخلت فى الصراع الذي كان يدور بين سائقي الشاحنات ، واحتكار للباصات في مدينة جويانيا. النضال كسر بقوة احتكار الباصات في جويانيا ، وأسفر عن كل من خلق تعاونيات للنقل، وانتخاب الاشتراكي إلياس فاز (من MLS) لمجلس المدينة. كملاحظة جانبية، كان MLS في الأصل جزءا من منظمة الPSTU (التروتسكية) ، تم انفصالها بسبب تبنيها مسألة التعاونية ، و تنظيم اليوم ليس على وجه التحديد لينيني ، لكنه ماركسى على وجه التحديد.


على أية حال ، فقد تم تعاونيتين أخرتين في جويانيا ، تعاونية إعادة تدوير ، تعاونية من نوع تعاونيات قوة العمل، وهذه أصبحت مغناطيس للتوظيف الاشتراكي و للنضال ، وفاز الياس بعضوية مجلس المدينة و دافع عن مصالح العاملين في هذه التعاونيات ، و حصول العمال على حقوقهم السياسية عبر النضال الجماعى ضمن سياق سياسات المدينة. هذه الأنشطة ، بالمناسبة ، أكسبت الرفيق فاز تهديدات قليلة بالقتل. المفتاح الحقيقى لنجاح هذه التعاونيات ،هو أنهم نجحوا في الحفاظ على المنظور الثوري التي تم إنشاؤها على أساسه من قبل الاشتراكيين لغرض بناء الحركة الاشتراكية.


الآن هذه التعاونيات ، و حتى تكون جذابة للاشتراكيين، لا تزال بعيدة كل البعد عن المثل الأعلى للتعاونية الثورية. والاحتمال قائم فعليا باستخدام التعاونيات الثورية كأداة لإطلاق أول اتحادات صناعية اشتراكية واقعيا ، وبالتأكيد لإجراء التحريض و الجهود التعليمية لصالح العمل الاتحادى الاشتراكي الصناعي . وترى مختلف الجمعيات التعاونية الثورية يمكن أن تتجمع معا و تشكل الاتحادات. و سوف يتم تنظيمها بالفعل بشكل مشابه إلى نقابة (منظمة ديمقراطية للعمال) ، وعندئذ يمكن للاتحاد أيضا محاولة التوسع لتنظيم العاملين في أماكن العمل الرأسمالي.


يمكن للعمال الثوريين في كل التعاونيات تدوير العمالة بين التعاونية والتوظيف في الصناعات الرأسمالية ، حيث بامكانهم اجراء التحريض الاشتراكي و السعي لتنظيم النقابات. يمكنهم القيام بذلك بحرية ، لأنه إذا أطلقت هذه الأنشطة ، فإنها يمكن بالتدوير العودة الى التعاونية بالمثل ، و يمكن دعوة العاملين في الصناعات الرأسمالية للعمل بدوام جزئي في الحركة التعاونية الثورية ، ومنحهم تجربة مع العمل الديمقراطي والنقابي الثوري التى يمكن أن يتقاسموها مع زملائهم. قد يكون هذا موطئ قدم للاشتراكية الصناعية النقابية. عندما تكون الشروط المادية صحيحة ، (الذي يبدو أنه قد يكون قريبا جدا) يمكن أن تكون هناك الفرصة لتحقيق فكرة جديرة بالثقة.


تخيل هذا ، شبكة من التعاونيات المحلية تعمل بنجاح ، و مشبع غالبية أعضائها بشكل ساحق بالوعي الاشتراكي ، وكل التكنولوجيا ذات الصلة يسيطر عليها أعضاءها ، و برنامج التعليم الداخلي في مكان التدريب يعمل بكفاءة للأعضاء الجدد في جميع جوانب التعاونية العملية. يمكن لهذه الشبكة أن يطلب منها متطوعين لينتقلوا مؤقتا إلى منطقة أخرى لمساعدة الآخرين على إقامة شبكة تعاونية أخرى أينما تمكنت من العثور على مجموعة أساسية من الثوريين المهتمين. و يمكن تقديم قرض بدون فائدة في مثل هذه الحالات إذا كانت تعاونية جديدة و من شأن ذلك أن يجعل عليها التزام لتكرار هذه العملية عندما تبنى مواردها و تكرار نفسها مرة أخرى في أماكن أخرى حتى تصل إلى القوة الكافية. فى مثل هذه الحالة ، فإن معدل نمو الحركة سيكون متناسب مباشرة مع عدد من التعاونيات الموجودة ، وهذا بالطبع شرط للنمو المتسارع. و مثل هذه الحركة تصبح جزءا من القاعدة المادية للحركة السياسية الثورية من شأنها أن تمتد إلى ما هو أبعد من حدود التعاون.


كيف يمكن أن ندخل هذا المسعى في الولايات المتحدة. في ولاية فلوريدا ، فصل مجلس مدارس مقاطعة بروارد ما يقرب من 2000 مدرس في الآونة الأخيرة ، وهناك احتمال أن يغلق واحدة أو أكثر المدارس. و هناك إمكانية تقدم نفسها لنا هى أنه يمكن أن تكون المرافق المدرسية الشاغرة متاحة للمجتمع و المقصود أن تخدمه. و يمكن وضع هذه المرافق تحت السيطرة التعاونية ، و توفير فرص العمل سواء بالنسبة للمدرسين المسرحين، وغيرهم من المواطنين الذين يجدون أنفسهم عاطلين عن العمل. إذا قدمت هذه المرافق المتاحة بايجار تحت مظلة التعاون الإداري ، فيمكن لعدد لا يحصى من المنظمات غير الربحية يمكن أن تكون محمولة على التعاونيات الصغيرة في المدرسة وعلى أرض المدرسة.


نظرا للتسهيلات الوافرة ، والآلات والمعدات وأجهزة الكمبيوتر ، ومرافق إعداد الطعام ، والقاعات ، والفصول الدراسية ، والأرض ، الخ، الموجودة في إحدى المدارس الثانوية ، والعشرات من الإمكانيات التي تقدم نفسها للأنشطة الإنتاجية التي يمكن أن تأخذ مكان عمليا تحت السيطرة التعاونية ، وتوفير عدد من الوظائف ، والأهم من ذلك ، انها ستكون بمثابة نموذج لمشاريع مماثلة في أماكن أخرى.


وهنا لائحة أولية لأنشطة هذه الشبكة المفترضة من التعاونيات التى يمكن أن تشارك فيها ؛ المسرح و السينما و المطاعم ، أو مجموعة من المطاعم و قاعة للطعام ، مزرعة في المناطق الحضرية على حد سواء باستخدام الزراعة المائية و طرق الإنتاج العضوي ، وهو برنامج إعادة التدوير متكامل مع مزرعة لدودة إنتاج الدبال على حد سواء للاستخدام المباشر في البستنة العضوية ، وللبيع للمستهلكين ، وإنتاج الفطر الصالح للأكل ، و بركة مزرعة البلطي ، و الكارب ، والروبيان في المياه العذبة ، وإنتاج السمك المدخن ، وتجفيف وتعبئة وتغليف الفواكه والخضروات ، والمخيمات للسياح و محل بقالة و الفنون و الحرف ، و تصنيع المعدات المائية ، وإنتاج المنتجات الخشبية ، واستئجار قاعات الاجتماع الرخيصة للجماعات والمنظمات السياسية وغيرها ، و إنتاج الخزف والفخار ، وإنتاج أرضيات، و إنتاج قطع غيار الآلات ، وخدمات اللحام ، وفحص الحرير ، وإنتاج الملابس والجلود، ومساحات التجزئة ، واستئجار مساحات، خدمات تعليمية ، وتصليح السيارات وتصليح الدراجات ، والمخابز ، وخدمات تصميم مواقع الإنترنت ، وكالات السفر ، وأكاديميات رياضية و هي مدرسة صغيرة و بصورة مؤقتة العمل والخدمات المهنية ، وخدمات الحديقة والمناظر الطبيعية ، والعيادات الطبية والأسنان.


ذلك يتطلب حركة سياسية للوصول إلى هذه الموارد ، ولكن هذا هو النوع الذى سيكون من الممكن جدا تعبئة طلب المجتمع عليه. وعلاوة على ذلك ، فإن هذه المرافق ستكون شاغرة في جميع أنحاء البلاد. مدينة كنساس نصف المدارس من نوع مدرسة الحي مغلقة ، و فى شيكاغو ، بافلو، و مجموعة كاملة من المدن أغلقت المدارس. لماذا لم تضع هذه الموارد للعمل؟ في سياق مماثل ، أن جزءا كبيرا من جنرال موتورز مملوك الآن من قبل الحكومة. و سيكون من المثير للاهتمام أن تنظيم الحركة السياسية التي من شأنها أن تسعى إلى أن توضع جنرال موتورز تحت سيطرة ديمقراطية مباشرة للعمال ، على أن يكون العائد للمنتجين.


يبدو أن ما يقرب من البديهي أن التعاونية الثورية سوف تلعب دورا هاما في بناء المنظمة الواسعة الضرورية لوضع وسائل الحياة في ظل سيطرة ديمقراطية.


من موقع
http://www.wiiu.org/index.php?option=com_content&view=article&id=118:a-case-for-revolutionary-cooperativism&catid=35:iu-news&Itemid=18

المدونە الفسائل : http://fasail.blogspot.com

گه‌ڕان به‌دوای کۆمه‌ڵگه‌ی داهاتوودا / یه‌کێتی و نه‌خشه‌

گه‌ڕان به‌دوای کۆمه‌ڵگه‌ی داهاتوودا *

٦- یه‌کێتی و نه‌خشه‌

دانییل غیرین

و. له‌ عه‌ره‌بییه‌وه‌: سه‌لام عارف

(پرۆدۆن) پێشبینی “ناوه‌ندێتی و یه‌کێتی” کردووه‌،جه‌ختی له‌سه‌ر کردوونه‌ته‌وه‌‌، ئه‌و پێشبینی و جه‌ختکردنه‌وه‌یه‌ی له‌خۆڕا نه‌بووه‌، چونکه‌ ئه‌و بڕوای ته‌وای به‌وه‌ ھەبووه‌، که‌ ناکرێت هاوبه‌شییه‌کان بێسەرەوبەرە و په‌رشووبڵاوبن، هه‌ر ئه‌و بڕوایه‌ش بووه‌، که‌ پاڵی به‌وه‌وه‌ ناوه‌ ئه‌و پرسیاره‌ بکات “ئایا گوزه‌راندنی  پیشه‌سازی مه‌زن له‌لایه‌ن دامه‌زراوه‌ کرێکارییه‌کانه‌وه‌ ده‌ربڕیینه‌ له‌ یه‌کێتی؟”

“ئێمه‌ ناوه‌ندێتی ئابووری ده‌خه‌ینه‌ جێگه‌ی ناوه‌ندێتی سیاسی” (پرۆدۆن) خه‌می ئه‌وه‌ی ھەبووه‌ و سڵی له‌وه‌ کردۆته‌وه‌، که‌ نه‌خشه‌کێشان، نه‌خشه‌کێشانی ده‌سه‌ڵاتگه‌رایی بێت، له‌به‌رئه‌وه ‌( پێشبڕکێی خۆبه‌خۆیی به‌ باشتر  زانیوه‌، به‌و مه‌رجه‌ که‌ هاریکاری بزوێنه‌ری بێت) له‌و کاته‌ به‌دواوه‌ ئازادیخوازیی (ئه‌نارکیزم) به‌رگری له‌ نه‌خشه‌کێشانی دیموکراتی و ئازادیخواز و هه‌ڵسه‌نگاندنی نه‌خشه‌ له‌خواره‌وه‌ بۆ سه‌ره‌وه‌ ده‌کات، تا ده‌گاته‌ دامه‌زراوه‌ فیدریالییه‌کان، ئه‌و بیروبۆچونه‌ش، له‌ کاری خۆبه‌ڕێوه‌بردنه‌وه‌  سه‌رچاوه‌یگرتوه‌.

‌(باکۆنین) دواتر نه‌خشه‌کێشانی بینیوه‌ و ده‌ستی بۆ مه‌وداکانی له‌سه‌ر ئاستی دونیا درێژکردوه‌ ، که‌ ئاسۆکانی له‌ خۆبه‌ڕێوه‌بردندا ئه‌بینرێن.

“‌‌هاوبه‌شییه‌ کرێکارییه‌کان، له‌ مێژوودا دیارده‌یه‌کی نوێن‌، ئێمه‌ له‌ دایکبوونیان ده‌بینین، له‌ ئێستادا، ته‌نها چاومان تێبڕیوون، ئێمه‌ ده‌زانیین که‌ دروستبوون و نه‌شونماکردنیان زاده‌ی هه‌لومه‌رجه‌ سیاسی و ئابورییه‌کانن، ئێمه‌ ناڵێین، که‌ هیچ گومانێکمان نییه‌، به‌ڵام له‌گه‌ڵ ئه‌وه‌شدا هه‌ر ده‌ڵێین، که‌ ده‌شێت ئه‌و هاوبه‌شییانه‌ دوای ئه‌وه‌ی سنووری ناوچه‌کان و هه‌رێمه‌کان و ده‌وڵه‌ته‌کان ده‌بڕن، ده‌بنه‌، ناوك و سه‌کۆ و پایه‌ ئه‌ستووره‌کانی کۆمه‌ڵگه‌ی مرۆڤایه‌تی نوێ، ئه‌و هاوبه‌شییانه‌ له‌بری ئه‌وه‌ی  به‌سه‌ر نیشتمانه‌کاندا دابه‌شبن، به‌سه‌ر چه‌نده‌ها پێکهاته‌ی پیشه‌سازیدا دابه‌شده‌بن ” ئا به‌و چه‌شنه‌ فیدرالیه‌کی مه‌زن دروست ده‌بێت و له‌ سه‌ریشییه‌وه‌ کۆمه‌ڵه‌یه‌ك سه‌قامگیر ده‌بێت، له‌به‌ر تیشکی (ئاماره‌ وورده‌  فراوه‌کان و به‌ڵگه‌نامه‌ جیهانی)ە‌کاندا،ئه‌و هاوبه‌شییانه‌ له‌ خاڵی خستنه‌ڕوو و  داوا (العرض الطلب)ە‌وه‌ ده‌ستپێده‌که‌ن، تا ئه‌و خستنه‌ڕوو و داوایه‌ ببێته‌ جڵه‌وگری، دیاریکردن و دابه‌شکردن له‌ نێوان وڵاته‌ پیشه‌سازییه‌ به‌رهه‌مهێنه‌ره‌کاندا، به‌و چه‌شنه‌  ئەستەم ده‌بێت قه‌یرانه‌  بازرگانی و پیشه‌سازییه‌کان ڕووبده‌ن، هه‌روه‌ها  سستی و په‌نخواردنه‌وه‌ش ڕاده‌ماڵرێت و ئیتر ناتوانرێت هه‌وڵ وکۆششه‌کان و سامانه‌کان به‌فیڕۆبدرێن.

*********

په‌ڕاوێز

*کتێبی (من العقیدة الی الممارسة-دانییل غیرین)

** بابه‌تی (6)ی به‌شی دووه‌می کتێبی ناوبراو-و-ك

به‌هاوبه‌شیکردنی ته‌واو-تشریك کامل-