گه‌ڕان به‌دوای کۆمه‌ڵگه‌ی داهاتوودا/ پێشبڕکێ

گه‌ڕان به‌دوای کۆمه‌ڵگه‌ی داهاتوودا*

دانییل غیرین

و: له‌ عه‌ره‌بییه‌وه‌ (سه‌لام عارف)

5-پێشبڕکێ

یه‌کێك له‌و بنه‌مایانه‌، که‌ ئابووری بۆرژوازی جێیده‌هێڵێت، پێشبڕکێیه‌، که‌ له‌ ئابووری کۆمه‌کی و خۆبه‌ڕێوه‌بردندا ده‌مێنێته‌وه ‌و گیروگرفتێکی  زۆر و ئاڵۆز ده‌خوڵقێنێت، لای (پرۆدۆن) ئه‌و پێشبڕکێیه‌ ده‌ربڕینه‌ له‌”خۆبه‌خۆیی کۆمه‌ڵایه‌تی”  ده‌شبێته‌ دابینگەری (ئازادی) هاوبه‌شییه‌کان، به‌بڕوای ئه‌و بۆ ماوه‌یه‌کی درێژخایان ده‌مێنێته‌وه‌ و ده‌بێته‌ بزوێنه‌رێکی نایاب و دانسقه‌ بۆ هاوبه‌شییه‌کان، به‌بێ ئه‌و پێشبڕکێیه‌ “خاوخلیچیه‌کییه‌کی مه‌زن” جێگه‌ی جموجۆڵی یه‌کێتی پێشه‌سازیی ده‌گرێته‌وه‌، له‌گه‌ڵ ئه‌وه‌شدا (پرۆدۆن) ئه‌وه‌شمان بۆ ڕوونده‌کاته‌وه‌، که ‌”دامه‌زراوه‌ی کرێکاریی به‌رامبه‌ر کۆمه‌ڵگه‌ پابه‌ندی ئه‌وه‌یه‌، که‌ به‌رهه‌مه‌کان و خزمه‌تگوزارییه‌کان به‌ نرخێك دابینبکات و پێشکه‌شی بکات ، که‌ ته‌واو نزیك بێت له‌ نرخی تێچوه‌وه‌(…) ئا به‌و جۆره‌ ڕێگه‌ له‌ دامه‌زراوه‌کان ده‌گیرێت، تا نه‌توانن هیچ هاوپه‌یمانییه‌کی پاوانگەر [مۆنۆپۆلی ***] دروستبکه‌ن، به‌ زه‌بری یاسای پێشبڕکێ دامه‌زراوه‌ کرێکارییه‌کان ناچارن ده‌فته‌ر و به‌ڵگه‌نامه‌کان بخه‌نه‌ به‌رده‌می کۆمه‌ڵگه‌، پێشبڕکێ و هاوبه‌شییه‌کان پشتی یه‌کترن، به‌وه‌ ده‌بنه‌ هێز بۆ یه‌کتر(…) سۆسیالیزم له‌وه‌دا هه‌ڵه‌ بوو،که‌ پێشبڕکێی به‌ڕوخێنه‌ری کۆمه‌ڵگه‌ زانیوه‌، پێویست ناکات(…) پێشبڕکێ له‌ناوببرێت، ته‌نها  پێویستە‌ پارسه‌نگی ڕابگیردرێت و خافڵ نه‌کرێت**** (لوي بلان) گاڵته‌جاڕییه‌کی زۆری به‌وه‌کردوه‌، که‌ (پرۆدۆن) خووی به‌و پێشبڕکێیەوه‌‌ گرتووه‌ (بلان) ده‌رباره‌ی ئه‌وه‌ گوتوویه‌تی “ئێمه‌ له‌وه‌ ناگه‌ین، ئه‌وه‌ چییه‌ وه‌های له‌وانه‌ کردووه‌ ئه‌و دوو بیروباوه‌ڕه‌ دژ به‌یه‌که‌ تێکه‌ڵی یه‌کتر بکه‌ن، واته‌ پێشبڕکێ بکرێته‌ خۆراکی هاوبه‌شییه‌کان، به‌ ڕاستی هزرێکی سوک و قێزه‌ونه‌، هه‌ر له‌وه‌ ده‌چێت، خه‌سێنراوێك بخه‌یته‌ جێگه‌ی بێگونێك” ئه‌و به‌و  گاڵته‌جاڕییه‌ ویستوییه‌تی باسی “نرخی یه‌کگرتوو” بکات، که‌ ده‌وڵه‌ت دیاریبکات، هه‌روه‌ها دەیەوێت پێشبڕکێی نێوان به‌شه‌کانی هه‌مان جۆری پیشه‌سازی له‌ناوببرێت (پرۆدۆن) وه‌ڵامی ئه‌وه‌  ده‌داته‌وه‌، که‌ “ته‌نها پێشبڕکێ توانای ئه‌وه‌ی هه‌یه‌ ببێته‌ ڕێکخه‌ری نرخ، به‌جۆرێك که‌ له‌گه‌ڵ توانای به‌کاربه‌ر [المستهلك]دا بگونجێت (…) ده‌ستبه‌ردان له‌ خزمه‌تگوزارییه‌کان نرخ به‌رزده‌کاته‌وه‌ (…) پێشبڕکێ  له‌ناودا نه‌مێنێت (…) کۆمه‌ڵگه‌ که‌فته‌کار ده‌بێت، وێنه‌ی کاتژمێرێکی بێ زه‌مبه‌له‌ك.

وه‌نه‌بێت (پرۆدۆن) لایه‌نه‌ بێفه‌ڕه‌کانی پێشبڕکێی نه‌بینیبێت، له‌ کتێبه‌که‌یدا (ئابووری ڕامیاریی)دا ئاوا باسی پێشبڕکێ ده‌کات، که‌ سه‌رچاوه‌ی  نابه‌رابه‌رییه‌، له‌گه‌ڵ ئه‌وه‌شدا باسی ئه‌وه‌ ده‌کات، که ‌تا پێشبڕکێ (بێسەرەوبەرانە)ە پەیڕەو‌بکرێت “سه‌رکه‌وتن هه‌ر له‌ په‌رژه‌وه‌ندی گه‌وره‌یه‌”چونکه‌ په‌رژه‌وه‌ندی تایبه‌تی هه‌وێنی ئه‌و پێشبڕکێیه‌یه‌، جگه‌ له‌وه‌ ئه‌و پێشبڕکێیه‌ ده‌بێته‌ هۆی هه‌ڵگیرسانی جه‌نگی نێوخۆیی (سڤیلی/ ئەھلی)، دواتر دروستبونی (ئۆلیگاری/حوکمی که‌مایه‌تی) پێشبڕکێ بەخۆی ده‌بێته‌ بکوژی خۆی. به‌ تێڕوانینی (پرۆدۆن) نه‌بوونی پێشبڕکێ هیچی باشتری نییه‌ له‌ بوونی، بۆ سه‌لماندنی ئه‌و ڕاستییه‌ (توتن/ تاباك) به‌ نموونه‌ ده‌هێنێته‌وه‌، که‌ چۆن به‌ حوکمی بوونی مۆنۆپۆل و دووره‌په‌رێزی له‌ پێشبڕکێوه‌، به‌رهه‌م زۆر که‌مه‌ و په‌رژه‌وه‌ندی زۆری تێئه‌چێت،جا ئەگه‌ر بێت و  هه‌موو پیشه‌سازی ملکه‌چی هه‌مان سیسته‌م بێت،کۆمه‌ڵگه‌ ناتوانێت پارسه‌نگی داهات و خه‌رجییه‌کان ڕابگرێت.

ئه‌و پێشبڕکێیه‌، که‌(پرۆدۆن) خه‌وی پێوه‌ بینیوه‌، پێشبڕکێی هه‌ڕه‌مه‌کی و به‌ره‌ڵایەکه‌ی ئابووری سه‌رمایه‌داری نه‌بوو، به‌ڵکو پێشبڕکێیه‌ك بوو، که‌ جڵه‌وی به‌ده‌ست بیروباوه‌ڕێکی به‌رزه‌وه‌یه‌، ئه‌و بیروباوه‌ڕه‌ سروشتێکی (کۆمه‌ڵایه‌تی)ی پێده‌به‌خشێت و له‌سه‌ر بنه‌مای گۆڕینه‌وه‌ی ڕاست و دروستی بێغه‌لوغه‌ش پێکدێت و زاده‌ی ئاوەزێکی هه‌ره‌وه‌زییه‌ و ڕێگه‌ش له‌ هیچ ده‌ستپێشخه‌رییه‌کی تاکیش ناگرێت، هه‌موو سامانه‌کان به‌ره‌و کۆمه‌کی ڕائه‌کێشت، به‌پێچه‌وانه‌ی خاوه‌ندارێتی سه‌رمایه‌دارییه‌وه‌، که‌ به‌رده‌وام خه‌ڵکی له‌و سامانانه‌ دوورخستۆته‌وه‌.

ئینکاری له‌وه‌ ناکرێت، که‌  ئه‌و  تێگه‌یشتنه‌، تا ڕاده‌یه‌ك یۆتۆبییه‌، با ئه‌و پێشبڕکێیه‌ش له‌ سه‌ره‌تاوه‌ له‌ بارودۆخێکی به‌رابه‌رییه‌وه‌  ده‌ستیپێکردبێت، دواتر له‌گه‌ڵ ئابووری بازاڕدا ده‌بنه‌ مایه‌ی دروستبوونی نابه‌رابه‌ری و چه‌وساندنه‌وه‌، پێشبڕکێ و ئابووری بازاڕ له‌گه‌ڵ خۆبه‌ڕێوه‌بردنی کرێکاریدا  نایانکرێت، واته‌  ناتوانن پێکه‌وه‌ بژین، ئەگه‌ر پێکه‌وه‌ش بژین، ژیانێکی کاتییه‌، ئه‌ویش به‌ هیوای ئه‌وه‌یە؛

1- (پرۆدۆن) واته‌نی، تا  هورده‌ هورده‌ لای به‌ڕێوه‌به‌رانی خۆبه‌ڕێوه‌بردن ئاوەزی “گۆڕینه‌وه‌ی بێغه‌لووغه‌ش” نه‌شوونما  ده‌کات

2- تا کۆمه‌ڵگه‌ له‌ قۆناغی نه‌بوونییه‌وه‌  ده‌چێته‌ قۆناغی هه‌بوون و فره‌ییه‌وه‌، تا به‌و چه‌شنه‌ پێشبڕکێ پاساوی مانه‌وه‌ی خۆی له‌ده‌ستده‌دات، له‌و حاڵه‌ته‌دا، چاکتره‌ پێشبڕکێ له‌ بواری که‌ره‌سه‌کانی به‌کاربەریی [المواد الإستلاکیة]دا بێت وێنه‌ی یوگۆسلاڤیا،له‌به‌رئه‌وه‌ی، هه‌ر هیچ نه‌بێت، که‌مێك مافی به‌کارهێنه‌ران  ده‌پارێزێت.

قوتابخانه‌که‌ی (کرۆپۆتکین) و ئاڕاسته‌کانی دی، دژی ئه‌و ئابوورییه‌ کۆمه‌کییه‌ (پرۆدۆن)یه‌ بوون، به‌ بیانووی ئه‌وه‌وه‌،که‌ ئه‌و ئابوورییه‌ له‌سه‌ر بنه‌مای ململانێ ڕاوه‌ستاوه‌، به‌بۆچوونی ئه‌وان ھەرچەندە ئه‌و پێشبڕکێیه‌، له‌ خاڵێکی یه‌کسانیشه‌وه‌ ده‌ستیپێکرد بێت، به‌ڵام دواتر ئه‌و یه‌کسانییه‌ له‌ ئامێزی ئه‌و شه‌ڕه‌دا ده‌مرێت و سه‌رکه‌وتووان و ژێرکه‌وتوانی لێده‌که‌وێته‌وه‌، سه‌رباری ئه‌وه‌، ئه‌وان ده‌ڵێن، که‌ ئاڵوگۆڕی به‌رهه‌مه‌کان به‌ پێی یاسای خستنه‌ڕوو و داوا [عرض و طلب] به‌ڕێوه‌ده‌چێت. ئه‌وه‌ش خۆی له‌ خۆیدا، ئەگه‌ر مانایه‌ك ببه‌خشێت، ئه‌و مانایه‌ ده‌به‌خشێت، که ‌”که‌وتنه‌ ناو جه‌رگه‌ی پێشبڕکێی دونیای بۆرژوازییه‌وه‌یه‌”، ئه‌و زمانه‌ زیاتر له‌ زمانی ئه‌وانه‌ ده‌چێت، که‌ ئه‌مڕۆ له‌ دونیای کۆمونیزمه‌وه‌ ***** له‌ژێر په‌رده‌ی دژایه‌تیکردنی پێشبڕکێی ئابووری بازاڕدا دژایه‌تی، ئه‌و ئابوورییه‌ کۆمه‌کییه‌ ده‌که‌ن، ئه‌وانه‌ وه‌هاشی پیشانئه‌ده‌ن، که‌ هه‌تا هه‌تایه‌ ئه‌و دوو تێگه‌یشنه‌،هه‌روا پێکه‌وه‌ لکاون و هیچ گۆڕانێکیان به‌سه‌ردا نایێ‌ت.

***********************

په‌ڕاوێز

* به‌شی دووه‌م له‌ کتێبی –من العقیدة الی الممارسة  دانییل غیرین-

** بابه‌تی پێنجه‌می به‌شی دووه‌می کتێبی ناوبراو،ئه‌م واژەیه‌ له‌ وه‌رگێڕانه‌که‌ی (جۆر سعدا) کراوه‌ به‌ (جامبازییه‌کان) له‌ ده‌قه‌ فه‌ره‌نسییه‌که‌دا (پێشبڕکێ concurrence)یه‌،له‌ وه‌رگێڕانه‌که‌ی (حسین دبوق)یشدا (پێشبڕکێ)یه‌،من ئه‌وه‌ی (حسین دبوق) به‌ ڕاستر ده‌زانم له‌به‌رئه‌وه‌ (پێشبڕکێ)م هه‌ڵبژاردوه‌-و-ك

*** ئه‌و دوو که‌وانه‌یه‌ (پرۆدۆن) خۆی دایناون-و-ع

**** له‌وێدا (پرۆدۆن) بۆ ڕاگرتنی پارسه‌نگ و چاودێری،به‌ وانا مه‌جازییه‌که‌ی وشه‌ی پۆلیسی به‌کار هێناوه‌-و-ع

***** مه‌به‌ست له‌ بلۆکی سۆڤیه‌تییه‌، ڕه‌خنه‌ له‌ شێوازی به‌ڕێوه‌بردن له‌ یوگۆسلاڤیا ده‌گیرا، چونکه‌ ڕۆڵی حزب له‌ به‌ڕێوه‌بردندا، که‌مێك ئه‌هوه‌نتر بوو -و-ك

Advertisements

في ذكرى ثورة كرونشتادت

في ذكرى ثورة كرونشتادت ، بقلم نستور ماخنو

نستور ماخنو*

 مازن كم الماز

إن تاريخ السابع من مارس آذار هو تاريخ مروع لكادحي ما يسمى ب”اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية” الذين شاركوا بشكل أو بآخر في الأحداث التي وقعت في ذلك التاريخ في كرونشتادت . إن إحياء ذكرى هذا التاريخ مؤلمة أيضا لكادحي كل البلاد ، لأنها تعيد ذكرى ما طلبه العمال و البحارة الأحرار في كرونشتادت من جلادهم الأحمر ، “الحزب الشيوعي الروسي” ، و أداته ، “الحكومة السوفييتية” ، المنشغلين بدفع الثورة الروسية إلى الموت .

لقد أصرت كرونشتادت على هؤلاء الجلادين الدولتيين أن يعيدوا كل شيء تعود ملكيته لكادحي المدن و الريف ، باعتبار أنهم كانوا هم من قام بالثورة . أصر أهالي كرونشتادت على التطبيق العملي لمبادئ ثورة أكتوبر تشرين الأول :

سوفييت منتخب بحرية ، حرية التعبير و الصحافة للعمال و الفلاحين ، الأناركيين و الاشتراكيين
الثوريين اليساريين .

لكن الحزب الشيوعي الروسي رأى في ذلك تحديا غير مقبولا لوضعه الاحتكاري في البلد ، و أخفى الوجه الجبان للجلاد وراء قناع الثوري صديق العمال ، معلنا أن البحارة و العمال الأحرار من كرونشتادت ينتمون إلى الثورة المضادة ثم أرسل ضدهم عشرات الآلاف من الشرطة المطيعين و العبيد : أعضاء التشيكا ، كورسانتي ( التلاميذ الضباط في الجيش الأحمر – ملاحظة من الكسندر سكيردا ) و أعضاء الحزب…ليذبحوا هؤلاء المقاتلين و الثوريين الشرفاءالكرونشتاديين – بوحشية ، أولئك الذين لا يوجد أي شيء يمكن أن يشكل مصدر خزي لهم أمام الجماهير الثورية ، كانت خطيئتهم الوحيدة أنهم شعروا بالغضب بسبب أكاذيب و جبن الحزب الشيوعي الروسي الذي كان يدوس على حقوق الكادحين و على الثورة .

في السابع من آذار 1921 عند الساعة 6،45 صباحا أطلقت عاصفة من نيران المدفعية ضد كرونشتادت . و كما كان من الطبيعي و الحتمي فقد قاتلت كرونشتادت ردا على هذا الهجوم . قاتلت ليس فقط باسم مطالبها الخاصة ، بل أيضا نيابة عن بقية كادحي البلاد الذين كانوا يناضلون انطلاقا من حقوقهم الثورية التي داست عليها السلطات البلشفية .

تردد صدى قتالهم عبر روسيا المستعبدة التي وقفت مستعدة لدعم قتالهم العادل و البطولي ، لكنها كانت لسوء الحظ مهيضة الجناح لتفعل ذلك ، لأنه كان قد جرى نزع سلاحها و استغلالها باستمرار و وضعت بحالة عبودية من قبل القوى القمعية من الجيش الأحمر و التشيكا ، التي شكلت خصيصا لكسر الروح الحرة و الإرادة الحرة للبلاد .

من الصعب إحصاء الخسائر التي عانى منها المدافعون عن كرونشتادت و الكتلة العمياء للجيش الأحمر ، لكن يمكننا أن نقول باقتناع مرتاحين إلى أنها أكثر من عشرة آلاف قتيل . كانوا في معظمهم عمالا و فلاحين ، ذات الناس الذين استخدمهم حزب الأكاذيب ليستولي على السلطة بخداعهم بوعوده عن مستقبل أفضل . لقد استخدمهم لسنوات حصريا في سعيه وراء مصالح الحزب الخاصة ، لكي ينشر و يقوي هيمنته القوية على حياة البلاد الاقتصادية و السياسية .

في مواجهة الأوليغاركية ( الطغمة ) البلشفية دافعت كرونشتادت عن أفضل ما في نضال العمال و الفلاحين في الثورة الروسية . لهذا السبب تحديدا أباد الأوليغاركيون أهل كرونشتادت ، بعضهم بعد النصر العسكري مباشرة ، و البقية في الزنازين و القلاع الموروثة من النظامين القيصري و البرجوازي . لهذا يمكن أن نفهم لماذا على تاريخ السابع من آذار مارس أن يبدو كذكرى سنوية مؤلمة بشدة لعمال كل الشعوب . هذا ليس فقط بين الكادحين الروس أن الذكرى المؤلمة لثوريي كرونشتادت الذين قضوا في القتال أو الناجين الذين تركوا ليتعفنوا في سجون البلاشفة تعود إلى الحياة من جديد في هذا التاريخ . لكن هذه القضية لن يتم حلها بالنواح ، فإلى جانب تأبين السابع من مارس آذار يجب على كادحي كل بلد أن ينظموا حشودا في كل مكان احتجاجا على الهجوم الوحشي الذي جرى تنفيذه في كرونشتادت من قبل الحزب الشيوعي الروسي على العمال و البحارة الثوريين و للمطالبة بإطلاق سراح الناجين الذي هزلوا في السجون البلشفية أو أدخلوا معسكرات الاعتقال في فنلندا .
نشر في ديلو ترود ، 10 مارس آذار 1926


*
نستور ماخنو : أناركي ثوري أوكراني قائد جيش الأنصار في أوكرانيا الذي حارب البيض قبل أن يحاربه البلاشفة و ينتقل إلى المنفى .


ترجمة : مازن كم الماز

نقلا عن http://www.spunk.org/library/writers/makhno/sp001781/chap7.htm

 

رسالة إلى لينين

رسالة إلى لينين

 راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع

مازن كم الماز

يمتروف ( محافظة موسكو)

21 ديسمبر كانون الأول 1920

فلاديمير إيليتش المحترم ،

نشر إعلان في الإزفيستيا و البرافدا يشهر فيه قرار الحكومة السوفييتية باحتجاز أعضاء الحزب الاشتراكي الثوري من مجموعة سافينكوف ، الحراس البيض من القوميين و المركزيين التكتيكيين، ضباط فرانغل كرهائن و في حالة القيام بمحاول اغتيال ضد قادة السوفييتات أن يجري “إبادة هؤلاء الرهائن دون رحمة.”  هل لا يوجد بالفعل أي شخص حولك ليذكر رفاقك و يقنعهم أن هذه الإجراءات تمثل عودة إلى المرحلة الأسوأ من العصور الوسطى و إلى الحروب الدينية ، و لا تليق بالناس الذين أخذوا على عاتقهم أن يكونوا مجتمعا جديدا وفق المبادئ الشيوعية ؟ إن أي إنسان يحب مستقبل الشيوعية لا يمكنه أن يقبل إجراءات كهذه .

هل من الممكن أنه لم يقم أي كان بشرح ما يعنيه هذا الاحتجاز ؟ رهينة لا يجري سجنها عقابا على جريمة ما . إنها تحتجز بقصد ابتزاز العدو بموتها . “إذا قتلتم أحد منا ، فإننا سنقتل أحد منكم” . لكن هذا يختلف عن قيادة شخص ما إلى المقصلة كل صباح ثم إعادته من جديد قائلين “انتظر قليلا ، ليس اليوم…” .

و هل فعلا أن رفاقك لا يفهمون أن هذا يساوي تجديد تعذيب الرهائن و عوائلهم باستمرار .
أنا أرجو ألا يقول لي أحد أن الناس الذين في السلطة اليوم أيضا لا يحيون حياة سهلة .
هذه الأيام حتى بين الملوك هناك من يعتبر أن احتمال الاغتيال “مخاطرة مهنية” .
و الثوريون الذين يأخذون على عاتقهم الدفاع عن أنفسهم أمام محكمة تهدد حياتهم . لقد اختار لويس ميشيل هذه الطريقة . أو يرفضون أن يحاكموا كما فعل مالاتيستا و فولترين دي كلير .
حتى الملوك و الباباوات يرفضون اللجوء إلى وسائل بربرية كهذه لحماية النفس كأخذ الرهائن . كيف يمكن لرسل حياة جديدة و مهندسي نظام اجتماعي جديد أن ينكصوا إلى وسائل كهذه للدفاع في وجه الأعداء ؟

ألن يعتبر هذا علامة على أنكم تعتبرون تجربتكم الشيوعية غير ناجحة و أنكم لا تعملون على إنقاذ النظام العزيز جدا عليكم بل على إنقاذ أنفسكم فقط ؟

ألا يدرك رفاقك أنكم كشيوعيين ( بغض النظر عن الأخطاء التي ارتكبتموها ) تعملون من أجل المستقبل ؟ و أنه لذلك عليكم ألا تقوموا بتلطيخ عملكم بأعمال كهذه مشابهة جدا للإرهاب البدائي ؟ إن عليكم أن تعلموا أن أعمالا كهذه بالتحديد قام بها ثوريون في الماضي جعلت أية محاولة شيوعية جديدة صعبة للغاية .

أعتقد أنه بالنسبة لأفضلكم فإن مستقبل الشيوعية أثمن من حياتكم . و أن التفكير بهذا المستقبل يجب أن يدفعكم للتخلي عن هذه الإجراءات .

مع كل عيوبها الجدية ( و أنت كما تعرف أنني أراها بوضوح ) فإن ثورة أكتوبر تشرين الأول قد حققت تقدما هائلا . لقد أظهرت أن الثورة الاجتماعية ليست مستحيلة ، كما بدأ الناس في أوروبا الغربية يعتقدون . و بالرغم من كل نواقصها فإنها قد حققت هذا التقدم في اتجاه المساواة و التي لن تفنى بمحاولات العودة إلى الماضي .

لماذا إذا يتم دفع الثورة إلى طريق سوف يقود إلى تدميرها ، أساسا بسبب عيوب ليست متأصلة أساسا على الإطلاق في الاشتراكية أو الشيوعية ، لكنها تمثل دوام النظام القديم و التشوهات القديمة للسلطة المطلقة آكلة كل شيء ؟

ب . كروبوتكين