رسالة إلى لينين

رسالة إلى لينين

 راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع

مازن كم الماز

يمتروف ( محافظة موسكو)

21 ديسمبر كانون الأول 1920

فلاديمير إيليتش المحترم ،

نشر إعلان في الإزفيستيا و البرافدا يشهر فيه قرار الحكومة السوفييتية باحتجاز أعضاء الحزب الاشتراكي الثوري من مجموعة سافينكوف ، الحراس البيض من القوميين و المركزيين التكتيكيين، ضباط فرانغل كرهائن و في حالة القيام بمحاول اغتيال ضد قادة السوفييتات أن يجري “إبادة هؤلاء الرهائن دون رحمة.”  هل لا يوجد بالفعل أي شخص حولك ليذكر رفاقك و يقنعهم أن هذه الإجراءات تمثل عودة إلى المرحلة الأسوأ من العصور الوسطى و إلى الحروب الدينية ، و لا تليق بالناس الذين أخذوا على عاتقهم أن يكونوا مجتمعا جديدا وفق المبادئ الشيوعية ؟ إن أي إنسان يحب مستقبل الشيوعية لا يمكنه أن يقبل إجراءات كهذه .

هل من الممكن أنه لم يقم أي كان بشرح ما يعنيه هذا الاحتجاز ؟ رهينة لا يجري سجنها عقابا على جريمة ما . إنها تحتجز بقصد ابتزاز العدو بموتها . “إذا قتلتم أحد منا ، فإننا سنقتل أحد منكم” . لكن هذا يختلف عن قيادة شخص ما إلى المقصلة كل صباح ثم إعادته من جديد قائلين “انتظر قليلا ، ليس اليوم…” .

و هل فعلا أن رفاقك لا يفهمون أن هذا يساوي تجديد تعذيب الرهائن و عوائلهم باستمرار .
أنا أرجو ألا يقول لي أحد أن الناس الذين في السلطة اليوم أيضا لا يحيون حياة سهلة .
هذه الأيام حتى بين الملوك هناك من يعتبر أن احتمال الاغتيال “مخاطرة مهنية” .
و الثوريون الذين يأخذون على عاتقهم الدفاع عن أنفسهم أمام محكمة تهدد حياتهم . لقد اختار لويس ميشيل هذه الطريقة . أو يرفضون أن يحاكموا كما فعل مالاتيستا و فولترين دي كلير .
حتى الملوك و الباباوات يرفضون اللجوء إلى وسائل بربرية كهذه لحماية النفس كأخذ الرهائن . كيف يمكن لرسل حياة جديدة و مهندسي نظام اجتماعي جديد أن ينكصوا إلى وسائل كهذه للدفاع في وجه الأعداء ؟

ألن يعتبر هذا علامة على أنكم تعتبرون تجربتكم الشيوعية غير ناجحة و أنكم لا تعملون على إنقاذ النظام العزيز جدا عليكم بل على إنقاذ أنفسكم فقط ؟

ألا يدرك رفاقك أنكم كشيوعيين ( بغض النظر عن الأخطاء التي ارتكبتموها ) تعملون من أجل المستقبل ؟ و أنه لذلك عليكم ألا تقوموا بتلطيخ عملكم بأعمال كهذه مشابهة جدا للإرهاب البدائي ؟ إن عليكم أن تعلموا أن أعمالا كهذه بالتحديد قام بها ثوريون في الماضي جعلت أية محاولة شيوعية جديدة صعبة للغاية .

أعتقد أنه بالنسبة لأفضلكم فإن مستقبل الشيوعية أثمن من حياتكم . و أن التفكير بهذا المستقبل يجب أن يدفعكم للتخلي عن هذه الإجراءات .

مع كل عيوبها الجدية ( و أنت كما تعرف أنني أراها بوضوح ) فإن ثورة أكتوبر تشرين الأول قد حققت تقدما هائلا . لقد أظهرت أن الثورة الاجتماعية ليست مستحيلة ، كما بدأ الناس في أوروبا الغربية يعتقدون . و بالرغم من كل نواقصها فإنها قد حققت هذا التقدم في اتجاه المساواة و التي لن تفنى بمحاولات العودة إلى الماضي .

لماذا إذا يتم دفع الثورة إلى طريق سوف يقود إلى تدميرها ، أساسا بسبب عيوب ليست متأصلة أساسا على الإطلاق في الاشتراكية أو الشيوعية ، لكنها تمثل دوام النظام القديم و التشوهات القديمة للسلطة المطلقة آكلة كل شيء ؟

ب . كروبوتكين

Advertisements

وەڵامێک بنووسە

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / گۆڕین )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / گۆڕین )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / گۆڕین )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / گۆڕین )

Connecting to %s