فلسفة التقدم / 6

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

V.

VI.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

V.

بعد هذا المفهوم لكوني بشكل عام ، وخصوصًا النفس البشرية ، أعتقد أنه من الممكن إثبات الواقع الإيجابي ، وإلى حد ما لإظهار أفكار (قوانين) المجموعة الاجتماعية الذاتية أو الإنسانية وللتأكد من وجود فردانية متفوقة للإنسان الجماعي وإظهارها ، علاوة على وجودنا الفردي ، وجودًا لم يكن بإمكان الفلسفة أن تشك به من قبل ، لأنه ، وفقًا لمفاهيمها الوجودية ، لم تكن قادرة على إدراكه مطلقًا.

وفقًا للبعض ، فإن المجتمع هو خليط من أفراد متشابهين ، كل منهم يضحون بجزء من حريتهم ، حتى يكونوا قادرين ، دون الإضرار ببعضهم البعض ، على البقاء جنبًا إلى جنب ، والعيش جنبًا إلى جنب في سلام. هذه هي نظرية روسو: إنها نظام التعسف الحكومي ، لا ، إنه صحيح ، كما لو أن هذا التعسف هو فعل أمير أو طاغية ، ولكن ، ما هو أكثر جدية ، من حيث أنه صك وافر ، نتاج الاقتراع العام. اعتمادًا على ما إذا كان يناسب الجمهور ، أو أولئك الذين يطالبونه ، بتشديد الروابط الاجتماعية أكثر أو أقل ، لإعطاء تنمية أكثر أو أقل للحريات المحلية والفردية ، العقد الاجتماعي المزعوميمكن أن ينتقل من الحكومة المباشرة والمجزأة للشعب وصولاً إلى الولادة القيصرية ، من علاقات القرب البسيط إلى مجتمع السلع والمكاسب ، النساء والأطفال. يمكن استنتاج كل ما يمكن أن يوحي به التاريخ والخيال في طريق الترخيص الشديد والعبودية الشديدة بسهولة متساوية ودقة منطقية من النظرية الاجتماعية لروسو.

وفقًا للآخرين ، وعلى الرغم من مظهرهم العلمي يبدو لي أكثر تقدماً ، فإن المجتمع ، الشخص المعنوي ، العقل المنطقي ، الخيال الخيالي ، هو فقط تطور بين جماهير ظواهر التنظيم الفردي ، بحيث تكون معرفة الفرد على الفور يعطي المعرفة للمجتمع ، والسياسة يحل نفسه في علم وظائف الأعضاء والنظافة. ولكن ما هي النظافة الاجتماعية؟ يبدو أنه تعليم ليبرالي ، تعليم متنوع ، وظيفة مربحة ، عمل معتدل ، ونظام مريح لكل فرد من أفراد المجتمع: الآن ، السؤال هو بالضبط كيف نشتري كل ذلك لأنفسنا!

بالنسبة لي ، إتبعًا لمفاهيم الحركة والتقدم والمسلسلات والمجموعات ، التي أصبحت الأنطولوجيا مضطرة من الآن فصاعدًا إلى أخذها في الاعتبار ، والنتائج المختلفة التي يقدمها الاقتصاد والتاريخ حول هذه المسألة ، أنا أعتبر المجتمع ، المجموعة الإنسانية ، كونه sui generis، التي تتشكل من علاقات السوائل والتضامن الاقتصادي لجميع الأفراد أو الأمة أو المنطقة أو الشركة أو الجنس البشري بأكمله ؛ التي يتداولها الأفراد بحرية بين بعضهم البعض ، ويقتربون من بعضهم البعض ، ويتحدوا معًا ، وينتشرون في كل الاتجاهات ؛ ككيان له وظائفه الخاصة ، الغريبة على فرديتنا ، وأفكاره الخاصة التي يتصل بها إلينا ، وأحكامها التي لا على الإطلاق تشبه إرادتنا ، إرادتها في تناقض تام مع غرائزنا ، وحياتها ، ليست حياة الحيوان أو النبات ، على الرغم من أنها تجد تشابهات هناك ؛ كائنا أخيرًا ، الذي يبدو أنه من الطبيعة يأتي من الله الطبيعة ، الصلاحيات والقوانين التي تعبر عنها بدرجة متفوقة (خارقة للطبيعة). [8]

مذاهب مماثلة ، وأنا أعلم ، عندما لا يدعون الوحي من أعلى ، يمكن أن تثبت نفسها على الحقائق وحدها. أيضًا ، بمساعدة الحقائق ، لا شيء سوى الحقائق ، وليس الحجج ، أعتقد أنني أستطيع إثبات الوجود المتفوق ، التجسد الحقيقي للروح العالمية لكن ، في انتظار إنتاج الحقائق ، قد من المفيد أن نتذكر بعض القضايا التي تم طرحها بالفعل ، فيما يتعلق بالأسئلة ، غير القابلة للذوبان في الحالة السابقة للفلسفة ، والتي تحرض في هذه اللحظة على وعي الشعوب.

دعونا نتكلم بعد ذلك عن الدين ، عن ذلك الإيمان المحترم ، الذي لا يزال المؤمنون يعرفون فقط كيفية التعبير عن الاحتقار ، والمؤمنين لتشكيل رغباتهم ، ولكي نلخص مشكلة الألوهية بكلمة واحدة في كل كلمة . وهنا مرة أخرى أجد نفسي في مكان جديد ، حيث تأتي فكرة التقدم لإصلاح كل ما كتبه وتعلمه المستفاد ، باسم المطلق.

هێی غەشیم هێشتا هەر باوەڕت بە هەبوونی دیمۆکراسی و ئازادیی ماوە لە بریتانیا؟!!!

هێی غەشیم هێشتا هەر باوەڕت بە  هەبوونی دیمۆکراسی و ئازادیی ماوە لە بریتانیا؟!!!

16/10/2019

دوێنی، دووشەمە ، 14/10/19، پاش تەنها 8 ڕۆژ لە پرۆتێستی ئاشتیانەی بزوتنەوەی ژینگە ، یاخییبوون لە لەناوچون ، پۆلیس چی دی تەحەمولی ئەو پرۆتێستە ئاشتییەی نەکرد بۆیە کاژێری 9 ی شەو دایان بەسەر کەمپی مەیدانی تراڤگەڵدا بە زۆر بڵاوەیان پێکردن و شتومەك و پێداویستییەکانیان پرژ و بڵاوکردەوە دەستیشیان بەسەر هەندێك شتدا گرت.

هاوکاتیش لە لایەن وەزارەتی ناخۆوە فرمان  دەرکرا کە لە هیچ شوێنێکی لەندەندا ئەو بزوتنەوەیە بۆی نییە کە پرۆتێست بکات.  لە ماوەی 8 ڕۆژدا نزیکەی 1500 کەس دەستبەرکراوەو بڕیارە هەرکەس دژ بە فرمانی پۆلیس و وەزارەتی ناوخۆ بوەستێتەوە بگیرێت و بەند بکرێت. لە یەکێك لە وێنەکانی سەرەوەدا ئەو ئافرەتەی کە دەیبینیت کە بە دەست پۆلیسەوەیە، ئەوە ئەندام پەڕلەمانی پەڕلەمانی ئەوروپایە و سەر بە پارتی سەوززە.

ئەمە ئەوە نیشاندەددات ئەگەر سەد یەکێكی هۆنگکۆنگ و ئێران و عێراق و شوێنەکانی دیکە خەڵک بێنە سەر شەقامەکان دەوڵەت لێرە لافاوی خوێن هەڵدەسێنێت.