فلسفة التقدم / 8

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

V.

VI.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

VII.

هل من المفيد الآن يا سيدي ، أن أتذكر اقتراحاتي ، التي في السياسة والاقتصاد السياسي والأخلاق ، وما إلى ذلك ، أحدثت أكبر قدر من الضوضاء وتسببت في أكثر الفضيحة؟ هل يجب عليّ أن أوضح كيف نتج كلهم ​​عن فكرة التقدم ، والتي هي في رأيي متطابقة مع فكرة النظام؟

كتبت في عام 1840 أن مهنة الإيمان السياسي ، ملحوظة لإيجازها مثل طاقتها: أنا فوضوي. لقد افترضت بهذه الكلمة إنكار ، أو بالأحرى عدم كفاية مبدأ السلطة وأعني بذلك ، كما أوضحت لاحقًا ، أن مفهوم السلطة هو فقط ، مثل فكرة الوجود المطلق ، فكرة تحليلية ، عاجزة ، من أي اتجاه قد يأتي المرء إلى السلطة ، وبأي طريقة تمارس بها ، لإعطاء دستور اجتماعي. من أجل السلطة ، بالنسبة للسياسة ، استبدلت بعد ذلك الاقتصاد ، وهي فكرة اصطناعية وإيجابية ، وحدها قادرة ، في رأيي ، على الوصول إلى مفهوم عقلاني وعملي للنظام الاجتماعي. ومع ذلك ، لم أفعل شيئًا في هذا الأمر سوى أن أكرر أطروحة سانت سيمون ، حيث تشوه تلاميذه بشكل غريب ، وحاربتهم اليوم ، لأسباب تكتيكية لا أستطيع العمل بها ، بقلم م. إنفانتين. إنه يتكون من القول ، بناءً على التاريخ وعدم توافق أفكار السلطة والتقدم ،أن المجتمع في طريقه إلى إكمال الدورة الحكومية للمرة الأخيرة ؛ اكتسب هذا السبب العلني اليقين بعجز السياسة ، فيما يتعلق بتحسين حالة الجماهير ؛ أن هيمنة أفكار السلطة والسلطة قد بدأت تنجح ، في الرأي كما في التاريخ ، بأفكار العمل والتبادل ؛ أن نتيجة هذا الاستبدال هي استبدال آلية القوى السياسية بتنظيم القوى الاقتصادية ، إلخ ، إلخ.من خلال أفكار العمل والتبادل ؛ أن نتيجة هذا الاستبدال هي استبدال آلية القوى السياسية بتنظيم القوى الاقتصادية ، إلخ ، إلخ.من خلال أفكار العمل والتبادل ؛ أن نتيجة هذا الاستبدال هي استبدال آلية القوى السياسية بتنظيم القوى الاقتصادية ، إلخ ، إلخ.

أثق بك يا سيدي في أن تخبرني إذا كنت منطقيًا في خصوماتي ، إذا ، كما أعتقد ، فكرة التقدم ، مرادفها الحرية ، تقود حقًا إلى هناك.

فيما يتعلق بالمسائل الاقتصادية ، دفعت بتطوير وتطبيق مبدأي إلى أبعد الحدود. لقد أثبتت ، وببعض النجاح ، كما يبدو لي ، أن معظم الأفكار التي تستند إليها الممارسة الصناعية في هذه اللحظة ، وبالتالي فإن جميع اقتصادات المجتمعات الحديثة ، لا تزال ، مثل مفاهيم القوة والسلطة ، والله ، الشيطان ، وما إلى ذلك ، المفاهيم التحليلية ، والأجزاء المستخرجة من بعضها البعض عن طريق المعارضة ، من الجماعة المجتمعية ، من فكرتها ، من قانونها ، وكل تطور على حدة دون قيود وبدون قيود. ونتيجة لذلك ، فإن المجتمع ، بدلاً من الاعتماد على الانسجام ، يجلس على عرش التناقضات ، وبدلاً من التقدم نحو الثروة والفضيلة ، كما هو الحال بالنسبة لمصيره ، فإنه يقدم تطوراً موازياً ومنتظماً في البؤس والجريمة.

هكذا أوضحت ، أو أعتقد أنني أثبتت ، أن النظرية المالتوسية لإنتاجية رأس المال ، والتي يمكن تبريرها كوسيلة لنظام تجاري ، وبدرجة معينة مواتية للحركة الاقتصادية ، تصبح ، إذا طبقتها على نطاق واسع إذا ادعى المرء تعميمه وجعله قانونًا للمجتمع ، يتعارض مع التبادل والتداول ، وبالتالي مع الحياة الاجتماعية نفسها ؛ أنه لإنهاء هذا التعارض ، من الضروري إعادة بناء الفكرة المتكاملة ، لجعل كل مقترض مقرضًا ، وكل مقرض مقترضًا ، وبحيث تكون جميع الحسابات ، في الخصم والائتمان ، متوازنة ؛ أنه إذا لم يكن التداول متداولًا بشكل منتظم اليوم ، إذا لم تتم عملية إعادة القيم عن طريق البيع بواسطة كل منتج بنفس سهولة تدفقها عن طريق الشراء ؛ إذا كان الركود والأزمات والعاطلين عن العمل ،هي للإفلاس وسيلة دائمة للتوازن ، فمن الأول لأنتثمين المنتجات يتوقف مع الذهب والفضة، وذلك لأن جميع البضائع ليست كذلك، مثل الذهب أو الفضة، والتي اتخذت بالنسبة للعملات، والتي تشكل في الثروة العامة وعدم المساواة المدمرة. –في المقام الثاني، بسبب prelibation الرأسمالي، [11] ل نتيجة امتيازات المال ؛ ثالثًا ، بسبب إيجار الأرض ، وهو حجر الزاوية والعقاب وتمجيد النظام بأكمله.

لقد قلت إن حق الرأسمالي أو المالك أو السيد ، هو الذي يوقف الحركة الاقتصادية ويعيق تداول المنتجات ، الذي يجعل المنافسة حربًا أهلية ، والآلة أداة للموت ، وتقسيم العمل ، نظام استنفاد ل العامل ، فرض الضرائب وسيلة للتخفيف الشعبي وحيازة الأرض مجال شرس وغير قابل للانفصال ، لم يكن سوى حق القوة ، حق ملكي أو إلهي ، كما تصور البرابرة ، وهو ناتج عن تعاريف السياسة و المصلون ، أعلى تعبير عن المطلق ، إنكار كامل لأفكار المساواة والنظام والتقدم.

إذا كان أي شيء قد فاجأني ، في سياق هذا الجدال الاشتراكي ، فهو أقل إثارة للغضب الناتج عن أفكاري من التناقضات التي أثيرت ضدهم. أستطيع أن أفهم الأنانية. أنا لا أفهم الخلاف في وجود الحقيقة والحقائق. من أجل انتزاع المجتمع من الحلقة المفرغة حيث عانى الموت والعاطفة لعدة قرون ، من الضروري ، وأنا أصر ، الدخول بحزم في طريق التقدم والانتساب ؛ لمتابعة تخفيض الإيجار والفائدة إلى الصفر ؛ لإصلاح الائتمان ، من خلال رفعه من فكرة القرض الفردية تمامًا إلى فكرة التبادل أو التبادل الاجتماعية تمامًا ؛لتصفية جميع الديون العامة والخاصة وفقًا لهذا المبدأ ؛ لتطهير جميع الرهون العقارية ، لتوحيد الضرائب ، لإلغاء الأخطبوطوالواجبات ، لخلق تراث الشعب ، وتأمين المنتجات والإيجارات الرخيصة ، لتحديد حقوق العامل ، وإعادة تشكيل إدارة الشركات والمجتمعات ، للحد من وتبسيط مخصصات الدولة. ثم ، سوف تحدث الظواهر الاقتصادية في وضع معاكس ؛ في حين أن السوق اليوم يفتقر إلى الإنتاج ، إلا أنه سيكون الإنتاج الذي يفتقر إليه السوق. بينما تنمو الثروة بطريقة حسابية والسكان هندسيًا ، سنرى تلك العلاقة المقلوبة ، ويصبح الإنتاج أسرع من السكان ، لأنه قانون بطبيعتنا الأخلاقية والجمالية حيث زادت الكثافة المكتسبة عن طريق العمل والمزيد من الكمال المكتسب بواسطة الرجال ، أقل امتلاك يمتلكها أعضاء هيئة التدريس الوراثية ، الخ

لقد لاحظت ، منذ أول معالجة لهذه القضايا ، أن المجتمع يشارك بالفعل ، في جميع النقاط ، في مفهوم التقدم الصناعي ؛ بناءً على ذلك ، فإن تعريف الملكية ، وفقًا لدستور عام 1848 ، يتعارض تمامًا مع القانون ، ويبرر في الأساس تعريفي الخاص ؛ أنه تحت تأثير نفس الأسباب ، تميل جميع الفقه إلى تناول فكرة العدالة التبادلية أكثر فأكثر وهجر المحكمة المدنية لمحكمة التجارة ، إلخ ، إلخ.

لا يوجد نقد من جانبي ، وليس تأكيدًا أو نفيًا ، وفقًا لترتيب الأفكار هذا كما هو الحال في جميع الأفكار الأخرى ، لا يتم تفسيره أو تبريره أو إعفاؤه ، ولكنك تريد أن تضعه بنفس القانون. كل ما قلته عن المركزية والشرطة والعدالة وتكوين الجمعيات والعبادة ، وما إلى ذلك ، ينبع من ذلك.

لقد فعلت أكثر من ذلك: بعد تبديد أي ذريعة للتهيج والكراهية ، حرصت على التمييز ، في التقدم ، والتسارع عن الحركة . لقد كررت الغثيان بأن مسألة السرعة يمكن تركها للنظر في الأغلبية ، وأنني لم أعتبر خصومًا ، أو أعداءًا للتقدم ، أولئك الذين قبلوا معي فكرة الحركة وشعورها الاتجاه العام ، اختلفت ربما على التفاصيل والوقت المطلوب. يجب علينا سباق أو الزحف؟ هذه علاقة عملية ، ليس من أجل النظر إلى الفيلسوف ، ولكن من رجل الدولة. ما أؤكد أنه لا يمكننا الحفاظ على الوضع الراهن .

مرات عديدة قيل لي: أخبرها كما هي. أنت رجل نظام: هل أنت أو لا تريد الحكومة؟ أنت تبحث عن العدالة والحرية وترفض النظريات المجتمعية: هل أنت مع أو ضد الممتلكات؟ لقد دافعت ، في كل الظروف ، عن الأخلاق والأسرة: ألا يوجد لديك دين؟

حسنا ، أنا أؤيد كل ما عندي من نفي للدين والحكومة والممتلكات. أقول إن هذه النفيات لا يمكن دحضها فحسب ، بل إن الحقائق تبررها بالفعل ؛ ما رأيناه يتطور ويتطور ، لعدة سنوات ، تحت الاسم القديم للدين ، لم يعد نفس الشيء الذي اعتدنا على فهمه تحت هذا الاسم ؛ ما يثير غضب الإمبراطورية أو القيصرية ، لم يعد عاجلاً أم آجلاً إمبراطورية ولا قيصرية ولا حكومة ؛ وأخيرا ، فإن ما يعدل ويعيد تنظيم نفسه تحت عنوان الملكية ، هو عكس الممتلكات.

وأضيف ، مع ذلك ، أنني سأحتفظ ، مع القوم العادي ، بهذه الكلمات الثلاث: الدين ، والحكومة ، والممتلكات ، ولأسباب لا أكون سيدها ، والتي تشارك في نظرية التقدم العامة ، ولهذا السبب يبدو أنها لي حاسم: أولاً ، ليس مكاني لإنشاء كلمات جديدة لأشياء جديدة وأنا مجبر على التحدث باللغة المشتركة ؛ ثانياً ، لا يوجد أي تقدم بدون تقليد ، والنظام الجديد الذي يتسم بالدين والحكومة والممتلكات السابقة ، وهو مناسب لضمان هذا التطور بالذات ، للحفاظ على أسماء المستفيدين للمؤسسات الجديدة ، في مراحل الحضارة ، لأنه لا توجد خطوط محددة جيدًا ، ومحاولة تحقيق الثورة في قفزة ستكون أبعد من إمكاناتنا.

أعتقد أنه من غير المجدي ، مع قاضي مطلع جيدًا ، يا سيدي ، إطالة هذا المعرض. أؤكد التقدم ، وكتجسد للتقدم ، حقيقة الإنسان الجماعي ، وأخيراً كنتيجة لذلك الواقع ، علم اقتصادي: هذه هي اشتراكي. لا شئ اكثر و لا شئ اقل.

بزوتنەوەی ژینگە بە تەحەدای پۆلیس و یاسای نوێوە، هێشتا توانی 2 هەفتە پرۆتێستەکەی خۆی، تەواو بکات:

19/10/2019

بزوتنەوەی ژینگە بە تەحەدای پۆلیس و یاسای نوێوە، هێشتا  توانی 2 هەفتە پرۆتێستەکەی خۆی، تەواو بکات:

گەرچی پۆلیس  و وەزیری ناوخۆ خۆپیشاندانی بزوتەوەی ژینگە [ بزوتنەوەی یاخییبوون لە لەناوچون ] لە لەندەن لە دووشەمەی پێشووەوە قەدەخەکرد ، بەڵام چالاکوانەکان توانییان ئەو بڕیار و یاسایە بشکێنن و بەردەوام بن لەدەربڕنی ناڕەزایی و کردنی چالاکی ڕاستەوخۆیان .  دوێنێ 3 چالاکی گەوەرەیان ئەنجامدا. یەکەمیان کاژێری 9.30 بەیانی بوو کە دوو شوێنی سەرەکی لەندەنیان گرت و جوڵەیان لە سەیارە بڕی کە ئەویش :  شەقامی ئۆکسفۆرد و ئۆکسفۆرد سێرکس بوو .  دواتر بە خۆپیشاندان بەرەو پەڕلەمان ڕۆیشتن و پاشنیوەڕۆش یەكێکیان چووە سەر تاوەری سەعاتی بیك بن و 3 کاژێری ویست بۆ ئەوەی پۆلیس بتوانێت بیهێنێتە خوارەوە ، هەر لەبەر ئەو جالاکییە پۆلیس خۆیان شەقامەکانی دەوروبەریان داخست.

لە کۆیتایی ڕۆژەکەدا بۆ کۆتاییهێنان بە چالاکی دوو هەفتەییان ، مەراسمی کۆتاییهێنانەکەیان لە مەیدانی تراڤگەڵ گرت و کۆتاییان، لە ئێستادا ، بە چالاکییەکانیان هێنا.

بە گوێرەی قسەی پۆلیس هەتا دوێنی ، هەینی کاژێری 2 ی پاشنیوەڕۆ 1768 کەس لەم دوو هەفتە چالاکییەدا گیراون.

سەنتیاگۆ دەکوڵێت:

19/10/2019

سەنتیاگۆ دەکوڵێت:

لە دوێنێوە ، هەینی ، 18/10 ، خەڵکێکی یەکجار زۆر هاتوونەتەوە سەر شەقامەکانی  سەنتیاگۆی پایتەختی وڵاتی شیلیی  تا ئەو رادەیەی کە حکومەت ناجار بوو کە حاڵەتی تەواریئ بانگەشە بکات و دەشلێت کە ڕەنگە تا 15 ڕۆژ ئەم بارودۆخە دەوام بکات .

نیشانەی سەرسوڕمان نییە کە خەڵکی لەوێ توندوتیژی گرتۆتە بەر و بەو ژمارە زۆرە لەسەر شەقامەکانن و شتێك نییە دایانمرکێنێتەوە .  باری ژیانی ئەو خەڵکە ئەوەندە خراپە کە سنوری بەزاندووە  هەر لە نەبوونی ئاازدیی دەربڕینی ڕاوبۆچون ، قەدەخەکردنی مافی گردبوونەوە،  گرانی شت و پێدایستییەکانی ژیان ، نەبوونی خزمەتگوزاریی ، گرانبوونی خۆنندن و پەروەردەی قوتابییان ، بێ کاریی  و زۆری تر.  لە ساڵی 2010 وە  کە ژیانی خەڵکی بەرەو خراپتر ڕۆیشتووە بەردەوام خۆپیشاندان و ناڕەزایی بوووە بەڵام هەرگیز وەکو ئەمەی ئێستا نەبووە .  ئەوەی کە بووە خاڵی تەقینەوە بەززکردنەوەی نرخی بیتاقەی میترۆیە کە خەڵکی دوێنێ هێنایە سەر شەقام .

بە گوێرەی یاسای تازە هەر کەس بگیرێت و بسەلمێنرێت کە شتێکی شکاندووە دەکرێت بۆ ماوەای 20 ساڵ بەندبکرێت.  ئەمە قسەی دوێنێی  وەزیری ناوخۆ و پۆلیسی شیلیی  بوو.

خۆپیشاندان و ناڕەزاییەکان لە بەرشەلۆنە بەردەوامن، دەربڕینی ڕاوبۆچون تاوان نییە لەسەری بگیرێیت:

19/10/2019

خۆپیشاندان و ناڕەزاییەکان لە بەرشەلۆنە  بەردەوامن، دەربڕینی ڕاوبۆچون تاوان نییە لەسەری بگیرێیت:

ئەوە بۆ ڕۆژی پێنجەم خۆپیششاندان و بەیەکادان لەتەك پۆلیس دا لە بەرشەلۆنە بەردەوامە.  دوێنی، هەینی،  بە گوێرەی ڕاپۆرتی پۆلیس 525 هەزار کەس لە سەر شەقامەکانی بەرشەلۆنە بوون. هاوکاتیش مانگرتنی گشتی بوو.

راستە چەخماخەی ئەم خۆپیشاندانانە سەبارەت بەسەربەخۆیی کەتەلۆنیا و گرتنی 9 سەکردەی لایەنگری سەربەخۆبوونی کەتەلۆنیا بووە ، بەڵام ئێستا بزوتنەوەکە زۆر گەورەرەتر بووە تا ئەو ڕادەیەی کە خەڵکانێكی زۆر لەم جۆەر دروشمانە بەرزدەکەنەوە:

” نا بۆ کەتەلۆنیا…. نا بۆ ئیسپانیا..”     ” سەرکوتکەر بۆ دەرەوە [ مەبەست پۆلیسە ]  شەقامەکان هەمیشە هی ئێمەن”  زۆر دروشمی رادیکالی نانەتەوانەی دیکە دەبینرێت.  لە ناڕەزاییەکەی  دوێنی-دا 207 پۆلیس بریندار بووە و 107 سەیارەی پۆلیس شکێنراون و لە کار خراوان . لەهەوڵی دەستبەسەراگرتنی فڕۆکەخانەی بەرشەلۆنەدا خۆپیشاندەران توانییان بەربەستی هەڵفڕینی 57 ڕحلە بکەن.  هاوکاتیش دادگای باڵای ئیسپانیا داوای لە پۆلیس کردوە کە تەواوی سۆشیالمیدیا دابخەن.

لە لایەکی دیکەشەوە گروپی فاشییەکان و ڕاستڕەوەکان دژە خۆپیشاندانێکیان ڕێکخست دژ بە خۆپیشاندەنە سەرەکی و گەورەکە بەڵام نەیانتوانی بەرەنگاریان ببنەوە و پۆلیسیش کەوتە نێوانیانەوە.

خۆپیشاندان و نارەزایی لە شاری بەیروتی لوبنان

19/10/2019

” داواکانمان یەکە، ئامانجمان یەکە ، خەڵک دەیەوێت ئەم ڕژێمە بهێنێتە خوارەوە”

” ئێوە دەبوایە پارێزگاریتان لە ێمە بکردایە … خەجاڵەت بن ”

” هاتومەتە سەر شەقام ، چونکە لەوە زیاتر تەحەمولی ئەم بارودۆخە ناکەم ”

“هەموو ئەمانە دزن ، هاتوونەتە سەر حوکم بۆ پڕکردنی گیرفانی خۆیان، نەك بۆ خزمەتکردنی ئێمە و وڵات”

ئەمانە بڕێکن لە دروشمی ناڕەزییکەرانی لوبنان  لە شاری بەیروت  کە بۆ 2 ڕۆژە هاوتوونەتە سەر شەقام بە هۆی نەبوونی خزمەتگوزاریی و گرانبوونی باری ژیان، بەڵام ئەوەی کە خاڵی تەقینەوە بوو ، حکومەت تێچوی بەکارهێنانی وەتساپی بەرزکردەوە ، ئەمە خاڵی تەقینەوە بوو گەرچی وەزیری تەلەفونات لە بڕیارەکەی پاشگەز بووەوە بەڵام خۆپیشاندان و ناڕەزایی هەر بەرەوامە ، هەندێك لە وڵاتان داوای گەڕانەوەی هاووڵاتانیان کردووە لەبەر مەترسی بارودۆخەکە.

تا ئێستا 52 پۆلیس بریندار کراوە و 70 ش لە خۆپیشاندەران دەسبەسەرکراون .