Aufruf: Antinationale Solidarität mit den Aufständen in den Ländern des Nahen Ostens und dem Widerstand in Rojava _ Kundgebung in Köln am 28.11 um 18 Uhr

Plakart 28.11 -Aufruf

 

Aufruf: Antinationale Solidarität mit den Aufständen in den Ländern des Nahen Ostens und dem Widerstand in Rojava _ Kundgebung in Köln am 28.11 um 18 Uhr
Im Iran begehren die Menschen seit Monaten immer wieder gegen den Staat auf. Tausende sind auf den Straßen und die Polizei ist bisher nicht in der Lage die Aufstände niederzuschlagen. Täglich werden Protestierende von der Polizei beschossen – wir haben bereits 4000 Verletzte und über 200Todesopfer zu beklagen, während staatliche Medien nur eine Handvoll Todesopfer unter den Demonstrant*innen, sowie den Tod von mindestens vier Mitgliedern der Sicherheitskräfte meldeten.
Staatliche Medien berichteten, dass seit Beginn der Proteste mehr als 7000 Personen verhaftet worden seien. In sozialen Netzwerken berichten Menschen aus dem Iran über die Verhafteten, sie erwartet Folter und die Todesstrafe.
Am 16. November, weniger als einen Tag nach Beginn der Proteste, schalteten die Behörden das Internet fast vollständig ab und verunmöglichen so die Online-Kommunikation für die Menschen im Iran. Damit versuchen die iranischen Behörden zu verhindern, dass Bilder und Videos des Vorgehens der Sicherheitskräfte vonMenschen geteilt werden. Auch Mobilfunknetze wurden abgeschaltet.
Nur jene, die entsprechende Software (VPN) zur Verfügung haben, können noch auf das Internet zugreifen.
Im Libanon wenden sich die Proteste vor allem gegen die staatliche Korruption. Seit dem 17. Oktober protestieren täglich Hunderttausende Libanes*innen. – seit fast 40 Tagen dauern die Proteste an. Das Militär versucht vergeblich die Proteste zu unterdrücken. Mehrere Menschen starben durch Gasgranaten.
Im Irak wendet sich der Protest auch vorallem gegen Korruption. Plätze und und andere Knotenpunkte in Bagdad wurden besetzt. Auch hier schießt die Polizei mit scharfer Munition auf Protestierende.
Seit immer mehr Menschen von der Polizei ermordet werden, nehmen in mehreren Ländern die Proteste an Intensität zu. Auch beziehen sich die Proteste in Iran, Irak und Lebanon aufeinander in Parolen und in den Nachrichten in den sozialen Medien, die verbreitet und geteilt werden.
In Rojava verschärft sich seit dem Beginn der Invasion durch die Türkei die Situation weiter.
Die Staaten der Welt kooperieren ihn ihrem Verrat an der kurdischen Bewegung.
Die einzige Unterstützung, die die Menschen in Rojava und den Ländern des Nahen Osten erfahren, ist die der sozialen Bewegungen. All das ähnelt der Situation der Anarchistischen Revolution in Spanien 1936. Auch die Selbstverwaltung in Rojava hat gezeigt, dass im 21. Jahrhundert während eines Bürger*innenkrieges Alternativen zu Staat, Kapitalismus und Patriarchat aufgebaut werden können.
Unsere globale Zukunft wird daran hängen, ob die Alternativen sich durchsetzen, deshalb verteidigen zahlreiche anarchistische Gefährt*innen die Revolution und Menschen dort.
Ob etwas von der Selbstverwaltung überlebt, wird sich an unserer Unterstützung entscheiden.Wir müssen auch die Profiteure von Regierungen stoppen!
Siemens und Nokia Networks aus München liefert Überwachungsinfrastruktur gegen Oppositionelle.
Die Firma Rohde & Schwarz (es gibt zwei Filialen in Porz) liefert die Schlagstöcke, die gegen die DemonstrantInnen eingesetzt werden und ebenso die in den Gefängnissen eingesetzten Foltergeräte, wie zum Beispiel Elektroschocker.
Es gibt zahllose Waffenlieferungen aus Deutschland: Handfeuerwaffen von der Firma Heckler & Koch aus Oberndorf oder Gasmasken für Tränengasangriffe von der Firma Dräger aus Lübeck.
Was bringen wir hier gemeinsam als wütende Anarchist*innen und
Antinationalist*innen hier wo wir leben an Widerstand und Aufbau von
Alternativen zustande?
Wir, Menschen aus unterschiedlichen politischen und sozialen Zusammenhängen,
aus unterschiedlichen Herkunftsländern, senden unsere solidarischen Grüße mit
der kämpfenden Bevölkerung nicht nur im Nahen Osten, sondern auch in Chile,
Bolivien und weltweit!
Wir rufen alle anarchistischen Gefährt*innen auf, ihre Solidarität mit den
Aufständen im Nahen Osten und dem Widerstand in Rojava zu zeigen.
Kommt am Donnerstag den 28.11.2019
um 18 Uhr zu einer Kundgebung vor das
Hauptgebäude des Kölner Hauptbahnhofes
und zeigt eure Solidarität mit kämpfenden
Genoss*innen und euren Zorn gegen den Krieg
der Herrschaft: Solidarität mit Aufständen in
den Ländern des Nahen Osten und dem
Widerstand in Rojava.

The Man Who’s Waiting for Service, May Seclude Himself Instead of The Woman!

The day of women’s act and struggle against the violence all around the world, 25th November is upcoming… This year, we will be on the streets again, while feeling inside the anger surrounded by hope, a motto uprising on our tongues, with our determination for what we want. For our lives, for our freedom.”

The Man Who’s Waiting for Service, May Seclude Himself Instead of The Woman!

“Male makes a living, female cooks.”

This has always been taught the women like a constant rule, since the ancient times of patriarchy occurred. To our mothers, to their mothers, to the mothers of their mothers… The man scolded the woman right after he came home after working outside whole day. He scolded her, because he got tired all day and he was in a bad mood. Then he expected dinner, he expected care, he expected love, he expected service… he expected, because it was the man working all day long, it was the man bringing money home at the end of month.

And the woman used to wait the man’s coming at home, as she has been taught for centuries. She used to clean the house, she used to cook, she used to iron, she used to look after. She used to, because… She didn’t know as well, really, why was she doing that all?

Because, she was taught so. For years, she has seen the indoor labor had no value, the woman’s duty was serving the man, the indoor violence on secluded women was invisible, man had the right to oppress woman in this system.

Ayşe Doğan was killed when she said “Get it yourself.” instead of giving the salt to the man she was married for 25 years, you see… Later on, the killer guy said; “I’m repentant, I was the victim of my sudden anger.”…

That Ayşe is our riot. That Ayşe is the end of our patience outflowing to the streets, she is the rage of all women who were secluded like Ayşe. We don’t except to be locked in the houses where they use violent, reduced us to servants, oppress, behaving us like we are their property.

The man who waits for service may seclude himself; we choose our freedom!

The Women Defending Their Lives Can’t Be Prisoned, Close the Jails and the “Justice” Palaces!

State; the power owner, it is in power and it tyrannizes the ones it dominates. The history of the states is related to the history of patriarchy, as well as it is related to the history of the injustice that women undergone in society.

Çilem Doğan is just one of the women who knows that the justice of the state is based on injustice, especially when the women are in question, the injustice becomes double. Çilem, whom the state was trying to imprison as she had killed the guy who tried to sell her, threatened her with death tons of times, said that: “I’ve walked a lot in the hallways of this courthouse with a purple face for the protection order. I had no other choice.”

Anyway, whenever the women apply to the state to get rid of the violence they are in, they are exposed to violence again, at each step of the state mechanisms they apply. The so-called “the guarder and keeper, embracer and protector” state, had never been at the side of women. It did not because, a man can kill a woman, he can rape the woman, he can use violence however he wants. But a woman can never resist a man even if he tries to kill her, if he uses violence, she can’t defend her life. If she defends, she is “sentenced”, imprisoned like Çilem. But when a man kills a woman, he gets good time credit by wearing a tie, he gets out of jail in a couple of months. Isn’t this, what the man calls “justice” anyway?

Nevin was imprisoned as she killed the man who raped her for years, you know… At the end of the case which lasted for years, the court decision was declared as; “There is no self-defense” in the justice palace…

You see that Nevin, is our riot. That Nevin is the anger of all women who were imprisoned like Nevin. She’s our hope brimming over the jail walls. We don’t believe in the justice that lets them to “outlaw” and imprison us; rewarding the ones who use violence, and kill us!

We don’t except the imprisoning of the women who defend their lives. The women who killed not to be killed like Name, Çilem and Yasemin, will liberalize by the solidarity of women, not by the justice of the state.

The Women will not be Shut Down in Family, May the Ministery of Family and Social Policies be Shut Down!

The family is a value for man to strengthen his power, while it is a cell for woman where she is obliged to obey the man’s power. The subject is the woman whose ancestry connects to the man’s, who is forced to come into man’s possession, and who has to hold her horses to provide continuance of the family by marriage. It is the woman again who has to be a good mom to the kids, a good wife to the man, the “purity” of the family. But they call the man as “bread winner”. He wears the trousers and he is the rule maker in family, he is responsible for the purity of the family.

And the ministry of family and social policies, tells us, the women; “Marry and start a family, then we will decide your position in society under the roof of family.” as it befits its name. In other words, the state says “I can protect your interests only within the family.”, while conditioning women to marry and start a family by disregarding their selfness. Not only the amount of the children we will have, but also how should we behave as a woman is its matter as well.

You know Güllü, who was burnt at the stake by the guy she was married to… Güllü, who held on to life for 12 days along in the hospital where she was taken to, then we lost her…

So then, that Güllü is our riot. That Güllü is the anger we feel, after the women who are burnt at the stake. Güllü is our belief which will demolish the ministries of the state.

We are not obliged to serve the family which is a foundation to ensure the manhood’s continuity. We don’t except to be secluded in the family which turns patriarchy into a doctrine that holds women childminder and liable to their homes!

Our best response will be to shut down the ministry of family and social policies, which prevents the divorcements instead of homicides, always guarantees the man while abandoning the woman to violence and torture, paving the way for massacres.

May the Media Cannels Shut Down, They Make the Woman Invisible with the Misogynist Discourses!

Shut down the media channels that maintain the manhood’s existence on man’s side! Leave your news language which shows the women helpless and the men as system watchers on the news that media presents.

According to the news, we are being attacked because of our skirts or lipstick we wear. We are being killed, and according to the news, the men are either the victim of a sudden anger or aggrieved by divorcement. They want us just to be silent and watch, so just to be watcher and accept the discourse “That’s normal”. They want us only to wait by the fear of “when will be my turn”, making the eyes blind and the ears deaf. They want us to bear the growing fear even we know we will be under pressure, as it puts too much stress on us.

We become indispensable for the brands, advertisements when 8th March is upcoming. When we get out for action on 8th March, we are announced as “marginals” on headlines, and “victims” on third page news on 9th March.

It is we are again whom the party leaders insult by saying “I can’t know whether she is a woman or a girl.”; target by saying “Women and Men live together.” on the rostrum.

Keep beck the cameras that had greedily presented a libelous videotape named “Last Minutes Before She Died” about Şule Çet, who was tortured sexually in a plaza in Ankara and was killed by being thrown out of the 20th floor of plaza on the date of May 28th, and are chasing the clamors, sorrows instead of the press briefings during women cases.

Just before she was killed, Hande Kader told cameras; “You tape but you don’t air!”, you know… So, that Hande is our riot. That Hande is our anger that cameras had never taped and televisions had never aired!

Shut down all the media channels which cover the violence women face, raising the misogynism!

Sedition, Jealousy, Purity… Man has Many Excuses for Violence, Women Willnot Cover Their Body!

Woman’s body is prohibited for herself. Woman was advised to cover herself by both the order of religion, and the oppression of patriarchal society. In fact, the man exhibited his body everywhere. They say, “the property is in the square” for man. What is covered for woman, is uncovered for the man.

The shorts woman wear, is an excuse for the male violence. In this patriarchal system which doesn’t allow woman even how to wear, rape became “destiny” for the woman who uncovers her body.

Woman is subjected to torture through the rituals applied to the woman’s body, in the societies the patriarchy continued. The woman is ashamed of her body due to female circumcision, feed force, isolation.

That can’t be like this, that can’t go on like this for women. Each dress they put on us, each hand reaching our body by using our cloths as an excuse, each policy via our body, detaches us from our body we are in; we become imprisoned, blocked in our bodies.

There was Melisa, who was exposed to violence because of her shorts you know… The guy who attacked Melisa, he attacked her by saying; “Are you not ashamed of wearing this in Ramadan?”… That Melisa is our riot. That Melisa is the anger of any woman whose body is forced to cover like Melisa. It is the power for us to shiver the patriarchy.

We the women, will not be ashamed of our bodies, we will not hide our bodies by worrying not to let anyone to see. We won’t be covered by the men’s values, aggressions, mentality!

The Women Willnot Be Locked! The Patriarchy, The State and The Capitalism Will be Demolished!

Our comrade Emma Goldman used to say; “… there can be good demands but real emancipation begins neither in the ballot box or in court; it begins in woman spirit.” She believed that the women’s liberation could only be gained by the struggle of women and she knew the state would not set the women free. Emma trusted women would get their freedom by force form the state. We also don’t demand anything from the state. We see the patriarchy penetrated in the roots of the state and we want to annihilate it. We call all the women to get organized, struggle, and get our freedom by getting out of our cells we are locked in and outflow to the streets on November 25th, the International Day for the Elimination of Violence Against Women.

Anarchist Women

What can we learn from the recent protests?

What can we learn from the recent protests?

By: Zaher Baher

12/11/2019

This year we have witnessed many protests in the UK and other countries from Yellow Vests in France, protests in Iran, Morocco, Sudan, Extinction Rebellion in more than 120 countries, Haiti, Hong Kong, Ecuador, Chile, Greece, and now in Catalonia, Bolivia, Iraq and Lebanon.

All of these protests have been mass movements against widespread corruption, high unemployment, poor public services, increasing taxation, inequality, injustice and tyranny. Some of the protests, like Hong Kong, Catalonia and Bolivia, are a mixture of political and social demands.

In addition to the above, all of these protests share four things between them. First, almost all of them were mass movements that were leaderless and had no political parties or politicians behind them. Second, they all used direct action to achieve their demands. Third, they all shared a common enemy, the government. All of these governments reacted the same way, no matter whether they were a democracy, a dictatorship, a military or civilian power. They all responded in the same way against the protesters. They repressed them brutally, killing them, wounding them, detaining them and abducting them. Fourth, they have more or less succeeded in meeting many of their demands. In Sudan they brought down the military government and had some of their demands met. In Hong Kong they forced the administration to abandon the extradition policy. In France the movement has shaken the government, who have acknowledged that people are very unhappy with the new government and the protests are far from ending. In Catalonia, protests are still going on and the Spanish government currently has a big dilemma regarding them. This was one of the factors in Spain having another election on the 10th of November. In Chile the achievements exceeded the expectations of the people themselves. In Ecuador, protests forced the government to relocate to another city. In Lebanon, protests led to the resignation of the prime minster and a few MP’s. It shook the power of Hezbollah while over 1.5 million people of a population of 4 million went to the streets, sending a strong message to the government and Hezbollah that they cannot kill and terrorize the mass movement. In Bolivia, protests forced the president, Evo Morales, to resign over disputed election results.

In Iraq, a big social movement is going on. This is the biggest protest in recent Iraqi history. It is an uprising, it is a revolution. People forced the tribes and religious rulers to agree to all of their demands, except leaving their power completely and surrendering themselves to the people. The protest started on the 1st of October for a week, and then resumed in Baghdad on a larger scale on 25th of October, and quickly spread to twelve more cities. This time the protest is very much different from what happened before. Women have joined the mass movement for the first time ever. They are doctors and medical students, helping treat the injured. Some of them are also fighting the police and security forces with the men, others are busy providing meals and drinks and many more are helping clean the streets.

The protesters’ plans and tactics are different from before. This time they are very well organised on the streets, in Tahrir Square in Baghdad and in other places and neighbourhoods. An old Turkish restaurant of 14 floors that was abandoned a long time ago has been occupied. This building has been used by the Special Forces in previous protests to kill protesters using snipers. The protesters use the building to stay overnight, cooking, distributing food and drink, holding regular meetings and issuing a newsletter. The previous protests have taught the protesters that they need to wear helmets in order to protect themselves against attacks. Over 500 Tuk-Tuks have joined the protesters to help them move the protesters around, and in the absence of ambulances to transfer the wounded and dead.

More importantly, the protesters have been supported by most unions and workers. Some of the oil field workers have went on strike to support them. Each union is represented with their banners and tents in Tahrir Square. More than 10 teams of doctors and nurses equipped with medicine and equipment are at Tahrir Square to treat the wounded. Workplaces, schools and universities have been shut and over sixty major roads in Baghdad have been occupied, preventing the police and security forces from going through.

The protesters have rejected the religious politicians and their parties, burning down their offices and military headquarters. In Karbala, the second most important Shia city, on the 3rd of November, the Iranian Consulate was surrounded, part of it set on fire and they were asked to leave Iraq. In some cities, politicians’ empty houses which were guarded by security forces were burned down. Some cities have come under the control of the protesters once the government’s forces have left. Recently, the protesters occupied the road between Basra and the main port of Iraq, Umm Qasr. The protesters have radical slogans like, “No to Iran, no to US, no to religion, no to politicians and their power, no to tribal rule, separate religion from the state, no trust and faith in the politicians, sixteen years in power, enough, we do not trust you .. From Iraq to Lebanon is one war. ..Out Out all of you out”.

So far 319 protesters have been killed, 15,000 more have been injured, 11,000 arrested and many abducted, including women activists. People have paid a heavy price and do not want to leave and go home. It is very difficult at the moment to predict what will happen in Iraq. There is the probability of the Iranian regime intervening directly. If they do, they will not hesitate to crush the movement brutally to save their own and their agents’ interests in Iraq.

It is quite clear that there is no smoke without fire. The system through its main pillar, the state, has created a terrible climate for growing the seeds of demonstrations, protests and riots everywhere. These include destroying the environment, creating war, unemployment, inequality injustice, lack of freedom, deprivation, starvation, discrimination and, finally, racism and fascism.

In fact we should be surprised if we do not see protests, actions and even riots very often.

The protests, whether they are for a single issue or against the state or the entire system, are legitimate; a step forward in developing our struggles. These kinds of struggle are the base and foundation for future revolutions. Certainly those of us who are involved in the protests are more conscious and concerned about our rights and are desperate to change the situation, than the others who are silent.

Standing up for our rights and doing something positive serves our cause and rejects the inaction of the majority who are doing nothing. By protesting, demonstrating and using direct action as our only and decisive tactic has shown that most of the time we can achieve something, whether it is small or large. But, more importantly, we are making the state and the system aware that the people are angry and anxious for a change for the better.

However, there are weaknesses in most of these protests. We have seen almost no support or solidarity from the workers in industrialised sectors especially in Europe when hit by waves of protest. This attitude is ironic when a century ago it was expected that socialism could be built due to developing industrialisation and consequent polarisation of the working class in some parts of Europe. Alas, that did not happen and, a century later, still we do not see crucial support from them. There are other weaknesses. We can clearly see that there is a lack of self-organisation, before, during and after the protests. In these circumstances, we need to organise ourselves in the streets, workplaces, schools, universities, neighbourhoods and other places, establishing assemblies to plan our actions and next steps and which are inter-connected, facilitating the necessary cooperation to fulfil our goals.

Concentrating on a single issue isolates the movement from other issues and the roots of the problem; the state and the system. This is the weak point in the protests. This is what the system and the state want to see from us; division with each group working only for themselves and failing to connect with one another. These problems are apparent in most of the demonstrations and protests. Unfortunately, the protests can be easily controlled and contained by the state and governments in Europe and by terrorist groups in the Middle East.

Fighting to resolve the problems in society without fighting the system and its major pillar, the state, and changing it has led many to believe that by changing the government all problems can be resolved.

It is either naivety or simply ignorance to believe that the government works in the interests of the community and society. This truth is particularly obvious for those of us who, throughout our lives, have seen many governments come and go whether through elections, or a coup d’états. While the problems may have been resolved temporary but after a while they will come back. I believe the reasons for this mistaken belief is that either people are demoralised and have no confidence in themselves or simply lack knowledge of history and relevant experience. Without this knowledge, people believe that the root of all these problems are not the state, but the government. Environmental issues, homelessness, unemployment and war; all have been caused by governments and states. They are the actual problem rather than the solution.

To learn from the protests we need to consider the above weakness and also to see the current capitalism system with its liberal and neoliberal polices is the roots of all the problems. We should know that in order to get rid of all the problems once and forever we must fight the system as whole.

Zaherbaher.com

در پی انفجار اجتماعی در شیلی، فدراسیون آنارشیست سانتیاگو اعلام می‌کند:

 

1 – شکاف‌هایی که نئولیبرالیسم ایجاد کرده است هر دم گسترده‌تر می‌شوند. دولت غافلگیر و اعتراضات در سراسر شیلی جاری شده است.(*) آنها نه فقط در سانتیاگو که در خیابان‌های سراسر کشور سازماندهی می‌شوند.

عزم طبقاتی ما در این رویداد تاریخی، علیرغم موانع، روزبه‌روز محکم‌تر و تعدادمان بیش‌تر می‌شود.  مردم به ممنوعیت تردد وقعی نمی‌گذارند و به مبارزات شکوهمند خود ادامه می‌دهند.

2 –سرکوب وحشیانه پاسخ تاکنونی دولت بوده است. ده هزار نظامی برای اعمال تروریسم دولتی در محله‌ها و خیابان‌ها جولان می‌دهند. تانک‌ها و هلیکوپترهای جنگی برای ترساندن مردم به حرکت درآمده‌اند.

بسیج گسترده پلیس و ارتش تاکنون منجر به دستگیری 1700، جراحت 250 و مرگ 15 نفر شده است. دولت مسئولیت سرکوب را با ممنوعیت انتشار نام این افراد رد می‌کند. ده‌ها نفر ناپدید شده‌اند، عده‌ای شکنجه و به برخی تجاوز شده است. مسلم است که دولت و مزدورانش مسئول این سرکوب‌ها هستند.

3 – ما به مردم معترض هشدار می‌دهیم که فریب دولت و رسانه‌های بورژوای در خدمتش را نخورند، زیرا آنها می‌گویند که نخست باید از هرج و مرج کنونی جلوگیری کرد و سپس یک «قرارداد اجتماعی» نوشت.

رسانه‌های بورژوایی ساعت‌ها تصاویر دست‌چین شده و مصاحبه باب دندان دولت نشان می‌دهند تا القا کنند که در شیلی یک فاجعه طبیعی رخ داده است. آنها دولت را به داشتن «روحیه ملی» دعوت می‌کنند. این فاجعه طبیعی نیست، بلکه فاجعه‌ای‌ست که سرمایه‌داری و پدرسالاری به وجود آورده‌اند.

ما همچنین یادآوری می‌کنیم که نباید به فراخوان‌هایی که خواستار تظاهرات با لباس تیم ملی فوتبال شده‌اند، توجه کرد. چند سال پیش راست افراطی برزیل از همین روش بهره برد تا با تحریک روحیات ملی‌گرایانه سوار موج نارضایتی‌های گسترده اجتماعی شود و از آن برای پرتاب خود به قدرت سوءاستفاده کند. نباید فاشیسم را تقویت کرد.

4 – ما فرصت‌طلبی احزاب سیاسی‌ای را که مدعی نمایندگی مبارزات مردم هستند، طرد می‌کنیم. آنها همچون انگل‌هایی هستند که می‌خواهند از خون بر زمین ریخته شده‌ی فرودستان بهره ببرند تا برای نگهبانی از منافع پَست خود به قدرت برسند. این در حالی‌ست که این احزاب می‌بینند در محله‌ها و مجمع‌های عمومی که تشکیل می‌شوند جایی ندارند. آنها می‌دانند که در جهان نویی که در حال تولد است فضایی برایشان نیست. هر آن چه این احزاب می‌خواهند در حال ریخته شدن به زباله‌دان تاریخ است.

5 – ما به ادامه اعتراضات و مبارزات در همه خیابان‌ها و مناطق فراخوان می‌دهیم. اکنون بیش از همیشه ضرورت دارد که مجامع عمومی در همه مناطق تشکیل شوند تا درباره خودمدیریتی گفت‌وگو شود. این مجامع با دیدگاهی طبقاتی، اکولوژیست و ضدپدرسالاری خودسازماندهی فرودستان را در دستور کار خود می‌گذارند تا راه‌حل‌هایی برای مسائل عاجل و بلندمدت جست‌وجو شوند. ما باید جوامع سازماندهی‌شده را در هر گوشه تشکیل دهیم و کنترل تمام مناطق را به دست بگیریم تا بتوانیم به سوی رهایی کامل گام برداریم. این رهایی با گرایش به سوی مفرهایی همچون تشکیل مجلس مؤسسان یا راه‌کارهایی این چنینی که دمکراسی بورژوایی را تقویت می‌کنند، ممکن نیست.

6 – نکته مهم دیگر لحظه کنونی این است که همه بخش‌های جامعه که درگیر مبارزه هستند و نماینده بخش‌های مختلفش، یک پلاتفرم هماهنگ‌شده مطالبات را تشکیل دهند که بازتاب‌دهنده مسائل باشد. پایان نظم موجود ساده نیست، اما یک رشته مطالبه باید فوراً مطرح شوند: باید بر قانون آب و AFP (صندوق بازنشستگی خصوصی – توضیح مترجم) پایان داد؛ ساعات کار کاهش یابند؛ حمل و نقل عمومی اجتماعی شود؛ حقوق حداقل افزایش پیدا کند؛ پیمان‌کاری برچیده شود؛ حق مسکن مناسب برای همه رسمیت پذیرد؛ سقط جنین قانونی شود و زنان به تمام مراقبت‌های پزشکی دسترسی داشته باشند؛ تمام قروض تحصیلی ملغا شوند؛ بهای آب و برق و گاز کم شود؛ پروژه‌های حفاری متوقف شوند؛ تمام لوایحی که بورژوازی برای بسط نئولیبرالیسم در دستور کار دارد باید فوراً متوقف شوند (قانون TPP – 11، قانون اینتگراسیون اجتماعی، قانون یخچال‌ها [جنوب شیلی به قطب متصل است.]، قانون کنترل شناسایی جوانان، قانون بازنشستگی‌ها، قانون مالیات و عوارض بر جاده آب، لغو قانون «کلاس‌های درس امن»، قانون ضدتروریسم، قانون جوانان کارگر، قانون مهاجران، قانون ذخایر مس و قانون کار.)

ما در پایان خواهان آزادی تمامی زندانیان سیاسی،  برداشتن وضعیت اضطراری، خروج نظامیان و مأموران پلیس از خیابان‌ها، خاتمه خشونت‌های سیاسی و تجاوزهای جنسی و توقف اجرای قانون امنیت داخلی دولت هستیم. با یک اعتصاب عمومی و بسیج خیابانی این مطالبات به پیش رانده خواهند شد.

نظامیان، خیابان‌های ما را ترک کنید

اعتصاب عمومی راه‌اندازی کنیم

آنارشیسم را ریشه‌دار کنیم

جوامع سازماندهی‌شده خود را بسازیم

فدراسیون آنارشیست سانتیاگو

23 اکتبر 2019

برگردان به فارسی از نادر تیف

3 نوامبر 2019

*اعتراضات با افزایش بهای بلیت مترو آغاز شدهر چند فقط دو شهر سانتیاگو و بالپارایسو مترو دارند، اما به سرعت به سراسر شیلی، که از شمال تا جنوبش 4300 کیلومتر مسافت دارد، سرایت کرد. (توضیح مترجم)https://siahmosht.files.wordpress.com/2019/11/deanchile.png

https://siahmosht.wordpress.com/

فلسفة التقدم / 15

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

V.

VI.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

III.

باتباع مثال الإغريق ، تسألنا الفلسفة الحديثة أولاً كيف نتعرف على ما يسميه الفهم القانون ، ولكن لا يمكن الوصول إليه بالنسبة إلى الحواس ؛ في المقام الثاني ، يسأل ما إذا كانت هذه القوانين المزعومة ، التي نفترض أنها كائنات حكم ، لا ببساطة آثار نشاطنا الفكري ، أو ، بعبارة أخرى ، تطبيق لا إرادي لأشكال سببنا للظواهر ؛ أخيرًا ، يسأل ما إذا كنا متأكدين من واقع الأشياء ، وإذا كان الرأي الذي لدينا بشأنها الوجود ليس سوى إيمان شخصي. هذا هو الشك المتسامي ، الذي يُستشهد به في ما يتعلق بالاقتراحات المتناقضة للميتافيزيقيا ، التي أعلنها جوفري من بين أمور أخرى أنه لا يقهر.

سيكون ردي موجزًا ​​، حيث يتم تقديمه مقدمًا ، ولذا سيكون أمله في أن يكون واضحًا كما هو حاسم.

فيما يتعلق بالنقطة الأولى ، وبالتحديد ما هي العلامة التي ندرك الفكرة أو القانون العام ، أجب عليها أن يتم الاعتراف بها من خلال وحدة التنوعالذي يشكل السلسلة أو الجنس أو الأنواع باختصار بواسطة المجموعة. هو مثل معرفة الأشياء نفسها ، حدس بسيط. هل تسأل بعد ذلك كيف يرى العقل الوحدة؟ يرقى ذلك إلى السؤال عن كيفية وجود شيء ما أو عن شخص يرى ومن يفكر. لن أرد على هذا السؤال أكثر من هذا السؤال الآخر: كيف يوجد شيء ما؟ الفكر ، كلية اكتشاف والتعبير عن هذه الوحدة المتنوعة ، هي الحقيقة الأصلية ، المسبقة ، التي يتم تقديمها على الفور ، وبالتالي لا يمكن تفسيرها للعلم والكون. بدون كلية إدراك الوحدة ، لم يعد هناك تفكير ، لا مزيد من الوعي ، لا وجود أكثر ، لا شيء أكثر على الإطلاق. أنا ، كما أعتقد ، لدي وحدة. أو ترك جانبا تلك الشخصية النحوية ، والتي هي في حد ذاتها مجرد حادث ، شيء ماهو ، شيء يفكر ، شيء واحد: كل هذه المقترحات متطابقة بالنسبة لي. إنهم يدلون على أن الشرط الأساسي لفكرتي هو رؤية القانون ، ورؤية القانون فقط. أنا لا أثبت هذا التصور ؛ أؤكد ذلك مع ديكارت ، ومع مالبرانش: كما أعتقد فقط بحكم هيئة التدريس الخاصة بي لإدراك الوحدة ، من ناحية أكتشف الوحدة في كل مكان ، ومن ناحية أخرى أرى كل شيء في وحدة.

فيما يتعلق بالنقطة الثانية ، إذا كانت الوحدة أو القانون الذي تكتشفه فكري ، والذي يصبح بالتالي قانونًا أو شكلًا من فكري على الفور ، هو نتاج لفكرتي ، أو إذا كان في الوقت نفسه قانونًا للأشياء ، وبالتالي ، النقطة الثالثة ، تعني وجود ما أسميه الأشياء ، خارج نطاق تفكيري ، أجب أن هذا السؤال المزدوج ليس لي ، وأنه يمكن توجيهه فقط إلى أولئك الذين لا يعترفون بـ فكرة اصطناعية للحركة كأساس للأنطولوجيا والمنطق ، تنحرف عن تمييز المواد ، وبدرجات متفاوتة من كونها تصنع الكثير من الكائنات المختلفة.

في الواقع ، إذا كان هذا صحيحًا ، كما أعتقد أنني أثبتت ، أن الثنائية الأنطولوجية هي نتيجة لتحليل فكرة الحركة والإدراك اللاحق للمفاهيم التي قدمها هذا التحليل ، وجميع الاعتراضات المستمدة من التمييز بيني و ليس لي تسقط مع هذا التمييز نفسه. [21] الوجود ، في أعلى درجاته في الوجود ، هو في نفس الوقت وليس أنا: يمكن أن يقول بالتساوي ، يتحدث عن نفسه عن الآخرين ، أنا ، أنت ، هو ، نحن جميعًا ، هم . ما يثبت هوية وكفاية الأشخاص فيها ، في المفرد ، المزدوج والجمع ، هو بالضبط الاقتران.

مثلما لم يكن ديكارت يشك في أنه فكر ، وبما أن الشك الذي يثيره في فكره سيكون غير شرعي ، تمامًا ولأسباب أقوى بكثير ، لا يمكنني أن أشك في أنني أتحرك ، لأن الفكر ليس سوى شكل من أشكال الحركة: في هذه الحالة ، كما في السابق ، وأكثر من ذلك بكثير في هذه الحالة ، الشك متناقض وغير شرعي. [22]

الآن، من يقول وتقول حركة سلسلة والوحدة المتنوعة، أو مجموعة، وبالتالي لي و ليس لي ، وأنا وأنت، لنا ولهم، وما إلى ذلك، إلى ما لا نهاية. الوحي الذي بحوزتي بنفسي يدل بالضرورة على الوحي الذي لدي عن الآخرين ، والعكس صحيح ، أو بالأحرى هذان الوحيان يصلان إلى واحد فقط: يستنتج من ذلك أن قوانين هذا الفكر هي في نفس الوقت وبالأخص قوانين الأشياء. العكس سيكون تناقضا.

الى جانب ذلك، تلك الهوية الحاسمة لي و ليس لي ، من الصعب جدا لاقامتها في عالم الأفكار النقية، سيتم ثبت مباشرة وتجريبيا من علم وظائف الأعضاء من الرجل الجماعي، من خلال المظاهرة قدراته العقلية، من أفكاره وعملياته .

عندما يرى المرء كيف ، في الجنس البشري ، يكون الفرد والمجتمع ، متحدان بشكل لا يتجزأ ، يشكلان كائنين متميزين ، كلاهما يفكر بالنشاط والتقدمي ؛ كيف يستقبل الأول جزءًا من أفكاره من الثاني ، ويمارس بدوره تأثيرًا عليه ؛ كيف يمكن للعلاقات الاقتصادية ، ونواتج التحليل الفردي ، والمتناقضة فيما بينها بقدر ما يعتبره الفرد في الفرد ، العزم على الأفكار الاصطناعية في المجتمع ، بحيث يستمتع كل رجل بالأفعال ويتصرف بحكم الذات المزدوجة ، بذكاء مزدوج ، يتحدث لغة مزدوجة ، يسعى لتحقيق مصلحة مزدوجة ؛ عندما أقول ، سوف يأخذ المرء في الحسبان أن الازدواجية العضوية تستشعرها جميع الأديان ، والتي تتألف في وقت واحد من الوجود الجماعي والوجود الفردي ، سوف يتصور المرء بسهولة أكبر حل المتناقضات في علم الوجود والميتافيزيقيا ،وستصل فضيحة الاختلاف والتناقض بين الفلسفات إلى نهايتها.

سوف تبدو جميع هذه الفلسفات حقيقية ، كخصومات تحليلية خاصة لنظرية الحركة العالمية ؛ لكن كل واحد منهم سوف يظهر كاذبًا ، بقدر ما يطمح إلى خلق انشقاق ، واستبعاد منافسيه. [23] وبالتالي ، فإن المشكلة الفلسفية التي يجري حلها ، سيكون صحيحًا أن نقول إن الحركة الفلسفية قد تحققت: في مكان الأنظمة ، بدءًا من التصور التعسفي ويؤدي إلى تناقض قاتل ، سيكون لدينا علم تقدمي ، أي وقت مضى فهم أكبر للوجود والقانون والوحدة.

وهكذا ستحصل العقائد الدينية أيضًا على تفسيرها العقلاني ، والنظام السياسي دستورها الحر: كل فلسفة تموت في عالم الأخلاق ، وكل طائفة في التعليم ، وكل حكومة في الاقتصاد ، وكل سلطة في العقود.

وبالتالي ، في النهاية ، سنعرف السبب وراء افتقار العلم الاقتصادي حتى وقت قريب إلى الإنصاف العام ؛ لماذا كان على التطور الإنساني الذي انتهى للمرة الأولى ، للطوائف في سقوط الشرك ، من أجل السياسة في خراب الإمبراطورية الرومانية ، أن يبدأ من جديد بالمسيحية والإقطاع والفلسفة الحديثة ؛ لماذا ، باختصار ، إذا تركنا جانباً تقدم الصناعة والعلوم ، فإن الحضارة كانت منذ خمسة عشر قرناً مجرد تكرار.

منذ أن تم إهمال نظرية المصالح ، كان من الضروري بالنسبة لنا أن ننسخ كل شيء ، وأن نعيد كل شيء من الرومان والإغريق ، من الطغيان العتيق إلى الانتقائي ، من العبودية إلى الشيوعية ، من الخرافات الأكثر عنفًا إلى الصوفية ، القبلة والغنوص. الآن لا يوجد شيء بالنسبة لنا لاتخاذ. التقليد مرهق ، ونحن مضطرون لأن نصبح أصليين بدورنا ، ومواصلة الحركة.

ولكن لا شيء ينتج في الطبيعة دون ألم: لم تنج ثورة البشرية الأخيرة من هذا القانون. المصالح ، فوجئت في حماقتهم ، خائفة ؛ هدير الخرافات ، منفاخ المشاة ، احتجاجات الوضع الراهن . هذه هي الأعراض المنتصرة ، التي تشير إلينا أن الثورة تخترقها ، وأنها تعمل على المجتمع وتمتلكه.

النوم في سلام ، والإصلاحيين: العالم ليس بحاجة إليك.

العلوم الاقتصادية ، على الرغم من أن دستورها لم يتحقق ، إلا أنها قوية للغاية بحيث لا تسمح للتحيزات القديمة بالقيام بأي شيء ضد مراسيمها ، والتي هي مراسيم الثورة نفسها.

لا مزيد من البرابرة ، وقادرة على فرض على الحضارة تعذيب الإقطاع الجديد. لو كانوا أسيادنا ، فلن يكون القوزاق شيئًا: فلن يطأوا قدمًا على الأرض المقدسة للتقدم أكثر مما سيصبحون رسلًا.

لا يوجد تيار ديني آخر يمكنه ، كما في القرن الأول من عصرنا ، استيعاب وإعادة صياغة تعدد الكنائس في عبادة متفوقة ؛ لا مزيد من المسيح أو محمد ، الذي تجرأ على التكرار ، بعد فولتير:

نحتاج إلى عبادة جديدة ، نحتاج إلى سلاسل جديدة ،

نحتاج إلى إله جديد للكون الأعمى!

كل هذا انتهى! سوف نجد الخلاص فقط في الابتكار والحركة. ليس لك يا سيدي ، أن يصرخ المرء: أولئك الذين لديهم آذان ، فليسمعوا! أنت تسمع ، وأفضل من أي شيء آخر ، أن تعرف كيف تعبر للجمهور عن هذين الاقتراحين البسيطين للغاية:

تأكيد التقدم:

نفي المطلق.

أنا ، إلخ

[1] في الثالث عشر: أي في الدائرة الثالثة عشرة لباريس، والتي ، قبل عام 1860 ، كان لديها فقط 12 دائرة أي غير متزوجة بالفعل ، أو تعيش في الخطيئة“.

[2] فكرة التقدم ليست جديدة. لم يفلت من القدماء. (انظر de l’Idée du Progrès ، بقلم جافيري ، المجلد الأول في 8 “، Orléans ، 1850.) أفلاطون والحكايات ، أرسطو ، شيشرون وحشد من الآخرين ، وليس عد الشعراء والأساطير ، فهمها بوضوح. بين الحداثة ، أعرب عنها باسكال ، وغنى ، كما كان ، من قبل بوسويت ، في كتابه Discours sur l’histoire universelle، يتألف في تقليد دانيال ودي فلوروس. تم استنساخه ، بقوة جديدة ، من خلال ليسينج ، وكان بمثابة شعار لطائفة المتنورين من Weisshaupt ، وتتألف ، في عهد الثورة الفرنسية ، أصالة كوندورسي. ولكن قبل كل شيء في قرننا هذا تم طرحه ببراعة. لقد استندت إليها جميع المدارس الاشتراكية كمبدأ لنقدها ، وجعلتها إلى حد ما جزءًا من أنظمتها. نحن نعرف التقسيم التاريخي لسانت سيمون: الثيوقراطية ، الإقطاعية أو الحكومة ، الصناعة ؛ أغسطس كومت: الدين ، الميتافيزيقيا أو الفلسفة ، والوضعية ؛ فويريه:الجنة ، الوحشية ، البطريركية ، البربرية ، الحضارة ، الكفالة ، الوئام . لقد خدم بروجرس بيير ليروكس في تجديد عقيدة الميمسي ، وشيء غريب حتى ، يعتقد بوش أنه وجد هناك الكلمة الأخيرة للكاثوليكية. سيكون من غير المجدي تعداد ، ليس فقط كل الكتاب ، بل كل النظريات ، وجميع الطوائف والمدارس التي سادت فكرة التقدم. لقد استولت عليها الديمقراطية بدورها ، دون أن تشك في أن هذا الاستحواذ كان يتعارض مع عقائدها الرسمية كما هو الحال مع اللاهوت نفسه. لم ننس Revue du Progrès، من تأليف لويس بلانك حتى حوالي عام 1840. ومؤخرا جدا ، أخذ كاتب ديمقراطي آخر ، يوجين بيليتان ، موضوع المنشور الذي يفتقر إليه ، كما قيل ، لا الفلسفة ولا الاهتمام. تحت اسم Liberté absolue ، لا يزال التقدم هو الذي أكده رئيس تحرير la Presseم. دي جيراردين. أخيرًا ، لا يوجد حتى من بين أكثر المحافظين لدينا مرارة الذين لا يدعون التقدم: على الرغم من أن لغتهم التقدمية ، معارضتها للثورة ، تشير إلى حركة بطيئة للغاية لدرجة أنها تعادل الركود. على الرغم من كل هذه الدراسات ، يمكن القول إنه في الفلسفة يبقى التقدم في حالة ظاهرة بسيطة: كمبدأ ، لم يدخل في المضاربة. ما زالت ليست حقيقة ولا مجرد خطأ. وطالما كان يُنظر إليه على أنه كائن الكائنات ، لم نر بالكاد أي شيء سوى حادث خلق ، أو مسيرة المجتمع نحو حالة تتوج ونهائية ، حاول كل منهما التنبؤ بها أو وصفها ، وفقًا لما قاله التطلعات الفردية ، على غرار المشرعين والطوباويين في جميع العصور.

[3] لماذا تسمى الحكومة الاستبدادية مطلق؟ ليس ذلك فقط لأن الأمير أو المستبد يضع إرادته فوق إرادة الأمة ، إنه لمن دواعي سروره الجيد أن يحل محل القانون. الشخصية والتعسف في السلطة ليست سوى نتيجة للحكم المطلق. تسمى الحكومة مطلقة ، أولاً لأنها بطبيعتها هي التركيز ، سواء في رجل واحد ، أو في لجنة أو جمعية ، على عدد كبير من الصفات ، يكون جوهرها مفصلاً أو مُسلَّطًا ، وفقًا لخصم منطقي. في المقام الثاني ، لأنه بمجرد تنفيذ هذا التركيز ، تصبح كل حركة أو تقدم مستحيلا في الدولة ، وبالتالي في الأمة. ألا يُطلق على الملوك ممثلو الله؟ إنه بسبب تأثيرهم ، مثل ذلك الكائن المزعوم المطلق ، والعالمية ، والخلود وعدم الثبات. – على العكس من ذلك ، فإن الشعب هو تجسيد للتقدم. هذا هو السبب في أن الديمقراطية تكره السلطة: فهي لا تعود إليها إلا عن طريق التفويض ، وهي فترة متوسطة بين الحرية والحكم المطلق.

[4] الحكومة المطلقة هي ، بداهة ، مستحيلة كذلك ، فإن جريمة المستبدين هي في ارتكاب فكرتهم أقل بكثير من إرادتهم في ارتكابها: إنها تلك الإرادة العاجزة التي تجعل من التحرر .

[5] تقول بروتاجوراس: لا يوجد شيء إلا فيما يتعلق بشيء آخر. و احد وبالتالي مجرد فرضية. و النفس ليست كائنا: بل هو حقيقة، وهي ظاهرة، وهذا كل شيء.

[6] ونحن نعلم أن المعنى الأصلي للكلمة الروح و روح هو التنفس، والتنفس. ووفقًا لهذه الصورة المادية ، تصور القدماء أمراض الرئة ، التي وضعت الروح في الرئتين ، ورفضتها منطقياً تمامًا إلى الحجارة والنباتات ، نظرًا لأنه لا يمكن رؤيتها تتنفس. في وقت لاحق ، بدوره ، أصبح اللهب مصطلح المقارنة ، وكانت الروح تودع في الدم. دم حيوان هو روحهيقول الكتاب المقدس. ديكارت وضعه في الغدة الصنوبرية. إنه لأمر مدهش أن اكتشافات الفيزياء الحديثة لم تؤد إلى ثورة أكثر جذرية في أمراض الرئة. جميع الأجسام المشعة من السعرات الحرارية والضوء والكهرباء ، كلها في حالة من الامتصاص والإفرازات الدائمة ، يتم اختراقها وتحيط بها جميع السوائل التي عادة ما تكون غير مرئية ، ولكنها تصبح في بعض الأحيان واضحة ، كما هو الحال في الاحتراق ، التفريغ الكهربائي ، الشفق القطبي ، وما إلى ذلك من خلال هذا السائل ، الذي نود أن نأخذ بعين الاعتبار روح العالم ، أن تتصرف الأجسام على بعضها البعض ، تجتذب ، تتنافر وتتحد مع بعضها البعض ، وتنتقل إلى الحالة الصلبة أو السائلة أو الغازية. ما يمنعنا من القول بأن الروح البشرية هي أيضًا سائل ، تتشكل من مزيج من عدة عناصر أخرى ، حيث يتكون اللحم والعظم من عناصر مختلفة ،الذي يغلف ويخترق الجسم ، ويتدفق عبر الأعصاب ، ويجعل الدم يدور ، والذي يضعنا ، على مسافة ، في علاقات أكثر أو أقل حميمية مع زملائنا ، وبهذا التواصل يخلق مجموعات متفوقة ، أو طبيعة جديدة؟ إذا كنا ادفع تلك الدراسة بقدر ما نرغب ، ولن نرى أنفسنا في كل هذه الأمورمظاهر السوائل ، حتى لو افترضنا أنها خالية من الأخطاء ، والشخصية والخرافات التي يمكن أن يطلبها العلم الأكثر صرامة أي شيء غير تكهنات تحليلية أو متماثلة بشأن الوجود وسماته وكلياته. الوجود المتسامي ، في نظرنا ، ليس لوجود أرواح أو روائح مفترضين ، مفصولين عن أجسادهم ، يكونون خياليين مثلما يمكن فصل الزمان أو الفضاء عن فكرة الحركة ؛ إنه الإنسان العاقل والذكي والمعنوي ؛ إنها قبل كل شيء المجموعة الإنسانية ، المجتمع.

[7] العلم الحديث يؤكد أن تعريف الوجود. كلما تقدمت الفيزياء والكيمياء ، زاد تجسيدها المادية ، وتميل إلى تكوين نفسها على مفاهيم رياضية بحتة.

[8]الإنسان ليس سوى جزء من الوجود: الكائن الحقيقي هو الكائن الجماعي ، الإنسانية ، التي لا تموت ، والتي ، في وحدتها ، تتطور بلا توقف ، وتتلقى من كل عضو من أعضائها نتاج نشاطها الخاص ، و التواصل معه ، وفقًا للمقياس الذي يمكن أن يشارك فيه ، نتاج نشاط الجميع: جسم ليس للنمو نهاية قابلة للتعيين ، والتي توزع الحياة على مختلف الأجهزة التي تجددها دائمًا ، عن طريق تجديد نفسها دائمًا. “( De la Société première et de ses lois، بواسطة Lamennais ، 1848.) من لم يصدق ، بعد قراءة هذا المقطع ، حيث يتم تأكيد الواقع الموضوعي والعضوية والشخصية للكائن الجماعي بكل طاقات وصلاحية التعبير التي تكون اللغة قادرة عليها ، والتي كان المؤلف سوف تعطي التشريح ، علم وظائف الأعضاء ، علم النفس ، وما إلى ذلك ، المجتمع؟ لكن Lamennais هو شاعر عظيم وليس الكثير من الطبيعي. استعارة العودة إلى الإلهية. وبينما يعتقد أنه لا يصنع إلا رمزية ، فإنه يفترض ، بشكل غير معروف ، كائنًا حقيقيًا لا يعرفه. بعد أن تحدث فيلسوف إنساني عن الكائن الجماعي ، يعود M. de Lamennais إلى البحث عن قوانين المجتمع في اللاهوت ؛ إنه يحلل عقائد الثالوث والنعمة ، ويقع مرة أخرى في الفراغ الفكري ، المناسب للصوفيين وعلماء العبارات. يمكنني أن أذكر الكتاب الآخرين الذينمثل Lamennais ، يبدو أنه قد لمست واقع الوجود الاجتماعي ، والتحدث بأدق شروط لهاالروح ، عبقريتها ، عواطفها ، أفكارها ، أفعالها ، وما إلى ذلك. لكن المرء يتصور بسرعة أن كل ذلك هو مجرد شخصية وإهتزاز من جانبهم ؛ ليست هناك حقيقة ، وليست ملاحظة ، والتي تشهد بأنهم فهموا كلماتهم. يشبه أسلوب هؤلاء الاقتصاديين ، الذين سيحكم عليهم المرء ، أن يقرأوا تلاميذ بابوف أو كابيت ، لكن هذا الشخص سرعان ما يعترف ، من خلال احتجاجاتهم المناهضة للاشتراكية ، بأكثر الأحاديث النابية والأكثر خبثًا في صناديق الثرثرة.

[9]هل الله هو السبب الأساسي ، بسيط أم متعدد؟ إذا كان بسيطًا مثل تفكير سبينوزا ، بأي وسيلة ، وبأي فعل ، وبأي قانون ، فهل يمكنه الانتقال من وضعه الميتافيزيقي إلى وضع الوجود المحدود ، ويظهر نفسه جسديًا من خلال الشكل والتنوع والخلافة ، في الفضاء و الوقت ، دون تقسيم نفسه؟ هناك جوهر الصعوبة. لم سبينوزا ، ولا يمكن حلها. “مع الدستور البسيط والفرد الممنوح للسبب الجوهري ، فإن الله ، الموهوب مع كل الصفات اللاهوتية الأخرى ، هو ، في سبينوزيزم ، لا شيء سوى ذرة انفرادية لا حدود لها. تلك الذرة ، الممتدة إلى ما لا نهاية ، تشغل بنفسها كل الفضاء ، أو بالأحرى لا توجد مساحة ، وامتداد الله غير القابل للتجزئة ، في ما لا نهاية ، ليس سوى ما نعنيه بالفضاء. “الآن،في هذا الكائن البسيط وغير القابل للتجزئة ، في ذرة الله هذه ، امتداد غير محدود ، خاصية المدى غير قابلة للتجزئة ، لأن الموضوع الذي يمتلكها بسيط ، لا يمكن ، الرقم غير موجود فيه ، العثور على السبب ولا يعني أي عمل من أي نوع ينتج به الله العديد من الكائنات الممتدة والمنتهية التي تشكل ظواهر الكون: دستوره يعارضها. لأنه غير محدود في حده البسيط وغير القابل للتجزئة ، ولا يوجد أي شيء خارجه ، لا يمكن أن يكون في نفسه أي شيء سوى نفسه ، وهذا يعني ذرة بسيطة ، إلى حد غير محدود. “(Ch. Lemaire ،للعثور على السبب والوسائل لأي عمل من أي نوع ينتج به الله العديد من الكائنات الممتدة والمنتهية التي تشكل ظواهر الكون: دستوره يعارضها. لأنه غير محدود في حده البسيط وغير القابل للتجزئة ، ولا يوجد أي شيء خارجه ، لا يمكن أن يكون في نفسه أي شيء سوى نفسه ، وهذا يعني ذرة بسيطة ، إلى حد غير محدود. “(Ch. Lemaire ،للعثور على السبب والوسائل لأي عمل من أي نوع ينتج به الله العديد من الكائنات الممتدة والمنتهية التي تشكل ظواهر الكون: دستوره يعارضها. لأنه غير محدود في حده البسيط وغير القابل للتجزئة ، ولا يوجد أي شيء خارجه ، لا يمكن أن يكون في نفسه أي شيء سوى نفسه ، وهذا يعني ذرة بسيطة ، إلى حد غير محدود. “(Ch. Lemaire ،بدء à la philosophie de la Liberté ، t. II.) M. de Lamennais، in the Esquise d’une philosophie، لقد أحس بالصعوبة ، وحاول حلها ، على سبيل المثال من الغنوصيين والقبابيين ، من خلال استخدام الأقانيم الإلهية ، الحب ، الإرادة ، الذكاء ، لجعلهم ينتجون بالله ، حسب فئاتهم ، كل الكائنات. م. ش. يدحض لومير هذا النظام على هذا النحو: “مع بساطة الله الدستورية ، الشرط الذي يسيطر بالضرورة على إحدى سماته التي نسميها الفهم ، أيا كان ، علاوة على ذلك ، عدد وتنوع السمات الأخرى التي قدمناها لله في من أجل جعله يخرج عن تقاعسه وعجزه عن التكوّن من كائناته الخاصة الموحّدة ، يمكن لجميع هذه الصفات ، مثل القوة والعلوم والحب حتى ، أن تخدم فقط في تكوين شخصيات أسطورية أو مجردة ؛ لكنهم دون فعالية لتوليد أصغر يجري الانتهاء ،أصغر شكل ، أصغر شخصية مميزة في الله أو بمعزل عن الله ، ويفشلون منطقياً قبل بساطة هذا الرب وعدم قابليته للتجزئة ، كونهم لا نهائيين وغير قابلين للتطبيق فيما يتعلق بالقدر. “فيما يتعلق بالآثار ، فإن الله ، وهو مادة بسيطة وغير قابلة للتجزئة ، لا يمكن بعد ذلك أن يكون سبب الكائنات المكتملة. إذا افترض المرء ، من أجل الخروج من هذه الصعوبة ، أن سمات الله الأخرى ، مثل القوة والعلوم ، يمكن أن تغير دستوره الأصلي ، وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع واحد في تناقض ، و يقول أن الله الذي أعلن أنه بسيط سوف يدمر هو نفسه حالة وجوده “.كونه لانهائي وغير قابل للتطبيق فيما يتعلق إلى حد ما. “فيما يتعلق بالآثار ، فإن الله ، وهو مادة بسيطة وغير قابلة للتجزئة ، لا يمكن بعد ذلك أن يكون سبب الكائنات المكتملة. إذا افترض المرء ، من أجل الخروج من هذه الصعوبة ، أن سمات الله الأخرى ، مثل القوة والعلوم ، يمكن أن تغير دستوره الأصلي ، وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع واحد في تناقض ، و يقول أن الله الذي أعلن أنه بسيط سوف يدمر هو نفسه حالة وجوده “.كونه لانهائي وغير قابل للتطبيق فيما يتعلق إلى حد ما. “فيما يتعلق بالآثار ، فإن الله ، وهو مادة بسيطة وغير قابلة للتجزئة ، لا يمكن بعد ذلك أن يكون سبب الكائنات المكتملة. إذا افترض المرء ، من أجل الخروج من تلك الصعوبة ، أن سمات الله الأخرى ، مثل القوة والعلوم ، يمكن أن تغير دستوره الأصلي ، وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع المرء في تناقض ، و يقول أن الله الذي أعلن أنه بسيط سوف يدمر هو نفسه حالة وجوده “.وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع المرء في تناقض ، ويقول إن الله الذي أعلن أنه بسيط سيدمر نفسه حالة وجوده “.وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع المرء في تناقض ، ويقول إن الله الذي أعلن أنه بسيط سيدمر نفسه حالة وجوده “.

[10] كل نظرية اجتماعية تبدأ بالضرورة بنظرية العقل وحل للمشكلة اللاهوتية الكوسمولوجية. لا توجد فلسفة تفتقر إلى هذا الشرط. هذا هو ما يفسر لماذا يبدأ أنصار الحراك السياسي والاجتماعي من فكرة ثيوصوفية ، بينما يميل الديمقراطيون عمومًا نحو التحرر المطلق للعقل والضمير. من أجل إضفاء الطابع الديمقراطي على الجنس البشري ، يصر تشارلز لومير ، من الضروري إضفاء الطابع المؤسسي على الكون .

[11] التأليف: تقديم أول ثمار. – محرر.

[12] ليست المعرفة وحدها هي التي تزيد ، أكثر من الأخلاق ؛ يتفاعل عمل السبب على السبب ، وهو أيضًا سبب. كلياتنا ، التي اتخذت في متوسط ​​مجموعتها ، لم تعد بنفس الدرجة ولا بنفس الجودة التي كانت عليها بين آبائنا: هناك أيضًا حركة.

[13] وفاة العادل ، الذي يحتفل به في الكتاب المقدس ، والإبادة في الله ، والتي تشكل أساس البوذية ، ليست سوى ذلك. التصوف من جيرسون وسانت تيريزا وفرانسيس دي ساليس وفينيلون ، يؤدي أيضا هناك. ألقت كنيسة روما ، في إدانتها الأخيرة ، اللوم على الكشف عن السر بدلاً من فساد العقيدة.

[14] أنتج الأكاديميون ، بسبب افتقارهم إلى الصراحة ، جيلًا من الأحرار. اليسوعيون ، مع تعصبهم ، خلقت جيل من الملحدين. بينما تجعل النفوس تشعر باليأس أثناء الحياة ، فإنها تتعامل بلطف مع فائدة الشهادات في أقصى الحدود . اسأل بعد ذلك لماذا يحتاج الناس إلى الدين!

[15] بواسطة الزهد ، من الضروري أن نفهم هنا أن التمرينات الصناعية ، أو المخاض ، تعتبر خادعة وقذرة بين القدماء.

[16] جمهورنا المحافظ ليس بهذا الرأي. ويكفي لذلك أن يسمى صادقة و معتدلة. إنها تريد أن تكون جميلة وأن تصدق هكذا. سيتم التعامل مع الفنان ، الذي اتبع في ممارساته في الاستوديو مبادئ الجمال التي تم وضعها هنا ، على أنه مثير للفتنة ، وطرده من الرتب ، وحرمانه من لجان الدولة ، وحُكم عليه بالموت من الجوع.

[17] الإغريق ، الذين تحولوا إلى المسيحية ، يمثلون رجل الله على أنه قديم ، نحيف ، يعاني وقبيح ، وفقًا لنص أشعيا ، الفصل. 53.

[18]بالنسبة للفن ، لم يكن هناك حقًا سوى حقبتان فقط: الحقبة الدينية أو الوثنية ، التي قدم الإغريق فيها أعلى تعبير ، والعصر الصناعي أو الإنساني ، الذي يبدو أنه بالكاد بدأ. لم يكن قرن أوغسطس سوى استمرارًا لبريلس: بدأ الفن ، الذي ينتقل من خدمة الآلهة إلى خدمة الغزاة ، في الانخفاض ، ليس فيما يتعلق بالإنهاء أو الإعدام ، ولكن فيما يتعلق بمفهوم الجمال. نماذج مثل الأباطرة والأرستانيين وزوجاتهم! مثل أنواع plebs شرسة كسول ، المصارعون و praetorians! كان عصر النهضة ، بدوره ، كما يشير الاسم ، مجرد شغب. لا يوجد ، ولا يمكن أن يكون هناك فن مسيحي. بعد أن تم استخراجها من العصور القديمة فجأة ، تخلى المرء عن المسيحيين الهزيلين ، مادونا الزاوي والشاحب للكوكب ،Apollos and Venuses: لم يكن لدى فناني Jules II و Léon X أي إلهام آخر. كذلك ، فإن حركة الفن المقلد ، أي انعكاس للتقليد ، من دون ذكاء محتمل للمستقبل ، لا يمكن أن يحافظ على نفسه: لقد كانت فضيحة للترف والفضول. كما لم يعد أحد يؤمن بيسوع والعذراء ، واليوم لم نعد نؤمن على الإطلاق ، سرعان ما فقد المرء اهتمامه بصورهم ؛ و بعد مرور هذا الكرنفال الكاثوليكي ، وجد الفن نفسه فارغًا تمامًا مرة أخرى ، بدون مبدأ ، بدون هدف ودون هدف. لقد كان قرن لويس الرابع عشر بالنسبة لنا مثل قرن ليو العاشر كان لإيطاليا ، ألقد كانت فضيحة للترف والفضول. كما لم يعد أحد يؤمن بيسوع والعذراء ، واليوم لم نعد نؤمن على الإطلاق ، سرعان ما فقد المرء اهتمامه بصورهم ؛ و بعد مرور هذا الكرنفال الكاثوليكي ، وجد الفن نفسه فارغًا تمامًا مرة أخرى ، بدون مبدأ ، بدون هدف ودون هدف. لقد كان قرن لويس الرابع عشر بالنسبة لنا مثل قرن ليو العاشر كان لإيطاليا ، ألقد كانت فضيحة للترف والفضول. كما لم يعد أحد يؤمن بيسوع والعذراء ، واليوم لم نعد نؤمن على الإطلاق ، سرعان ما فقد المرء اهتمامه بصورهم ؛ و بعد مرور هذا الكرنفال الكاثوليكي ، وجد الفن نفسه فارغًا تمامًا مرة أخرى ، بدون مبدأ ، بدون هدف ودون هدف. لقد كان قرن لويس الرابع عشر بالنسبة لنا مثل قرن ليو العاشر كان لإيطاليا ، أممارسة الكلاسيكية . لقد مرت بسرعة. وكلما رأينا يتحرك بعيداً ، كلما بدا لنا أقل من سمعتها. في الوقت الحاضر ، يتم تسليم عالم الفنون والرسائل ، مثل العالم السياسي ، إلى الحل. لقد حصلنا على التوالي: في عهد لويس الرابع عشر ، نزاع القدماء والحديثين ؛ تحت لويس الخامس عشر ، من Piccinistes ، و Gluckistes ؛ تحت استعادة ، من الكلاسيكيين والرومانسيين. في الوقت نفسه ، معارك الإيمان والعقل ، والسلطة والحرية ، والخلافات الاقتصادية والدستورية. في أربعة وستين سنة ، كان هناك في الحكومة الفرنسية عشرات الثورات وستة عشر انقلابأعدم في بعض الأحيان عن طريق السلطة ، وأحيانا من قبل الناس. هذا بالتأكيد لا يشهد على عبقرية سياسية عظيمة. ماذا يمكن أن يكون الأدب والفنون ، إلى جانب تلك الفوضى؟ في 93 ، كنا لا نزال معقولين ؛ اليوم نحن فقط الحسية. كنت أنوي وضع هذا التعريف للمرأة. يقول لك شاب شاب ، بلا شهية وبدون قلب: المرأة هي كائن فني. لذلك لم تعد اللوحة والنحت مجرد تخصصات في الإباحية اليوم. يمكن للفنان أن يفعل ما يحبه ، لكنه لا يستطيع أن يحارب النموذج ، اللافتة الحيوية!امرأة كائن الفن! ليست الاشتراكية هي التي اكتشفت أن أود ، من أجل تجديدنا السريع ، أن يتم إلقاء المتاحف والكاتدرائيات والقصور وصالونات البودور ، بجميع أثاثاتها القديمة والحديثة ، بالنيران ، مع حظر دام عشرين عامًا ضد الفنانين الذين يحتلون أنفسهم بفنهم. نسي الماضي ، يمكننا أن نجعل شيئا.

[19] لقد سمحت لهذا المقطع بالبقاء ، ليس من أجل إهانة المصائب التي قمت بمشاركتها عندما تم كتابتها ، ولكن من أجل الرد على الرسائل الدؤوبة. الشيء المثير للشفقة بشكل خاص بشأن الانقلاب الذي وقع في 2 ديسمبر هو أن الرجال الذين تعرضوا له بقسوة هم بالضبط أولئك الذين يبدو أنهم يفهمون ذلك بأقل قدر ممكن. نريد أن نرى فقط الصك ، المناسبة ، الذريعة ، إذا جرحت أن أضعها بهذه الطريقة ، فإن الأوتار:نحن نرفض بعناد التعرف على السبب. السبب هو الرعب الناجم عن ثورة شوهت فيها الشخصية والقياس والنهاية ؛ إنه الاتجاه الرجعي للرأي ، والمقاومة العنيدة للأحزاب ، والميكانيكية في السلطة التشريعية ، وتقسيم الجمهوريين ، الذين أراد بعضهم ، في الأغلبية ، الجمهورية دون ثورة ، أو الثورة دون اشتراكية ، بدون شيء ، بينما أجبر الآخرون على الاحتجاج على تلك السياسة السخيفة ، أو الانتحار ؛ هو قبل كل شيء نداء إلى الغرائز الشعبية ، في ظل أكثر الظروف المؤسفة ، تحت اسم الاقتراع العام. من جهتي ، أعترف ، إذا كنت قلقة من أجل الحرية ، إذا كان لدي شكوك في بعض الأحيان حول مستقبل الديمقراطية ، لأنني أرى المدافعين عنها ، شهداء صيغة عبثية ، وانقلبوا بشدة على الثورة الاجتماعية ، بعد أن أصبحت غير مبالين بالأفكار ، وليس فهم أن انتشار النظريات الاشتراكية هو بالضبط ما يجعلها قوية ، بحيث ينضم البعض إلى أورليان ، من أجل الخزي! … أو الانغماس في مشاريع خيالية ، تم استنكارها بأسرع ما يمكن تصورها! قد يستيقظون أخيرًا في اليوم الذي يتخلون فيه عن طريقهم القاتل ، لن تكون الحرية بعيدة ؛ في فرنسا ، لن يكون هناك سوى تحيز لإسقاط.

[20] قال أمير لطني كان لديه خوف كبير من الشيطان ، أمير ليني ، قبل خمسين عامًا: “الإلحاد يعيش في ظل الدين“. – ومنذ ذلك الحين ، تطورت الأمور ، وعكس الأدوار: يعيش الدين ظل الدولة. الآن ، اسأل أوديلون باروت ما هي عقيدة الدولة في مسائل الإيمان؟ إن إجابته ، أفضل من أي رد يمكن أن أعطيه ، ستظهر مدى إلحاح مبدأ يمكن أن يكون بمثابة أساس للدين في نفس الوقت ، وهو أساس الأخلاق والدولة.

[21] إذا التفكير [ penser ] و على وزن [ peser ] هم شخصية [ المجهولكما يثبت علم أصول الكلام ، فإن الخليج الذي حفره الأنطولوجيا القديمة بين العقل والمادة ممتلئ ؛ يمكن أن تنقل اهتزازات الأثير انطباعات الدماغ ؛ لم يعد الوعي سوى مصدر للحركات ، التي يمكن أن يرددها فظاظة الأجسام. بحقيقة أنني أعتقد ، أنتقل ؛ بمفهوم فكرة الحركة في ذهني ، يتم تنفيذ تلك الفكرة ؛ والعضلات التي تتلقى التأثير عبر الأعصاب ، تميل إلى تنفيذه بدوره. إنهم سينفذونها بلا شك ، إذا لم يوقف التفكير الذي يتعارض معناه فعلهم ، ويموت النبض الأول في أقصى الأعصاب. إذا وضع اثنان أو ثلاثة أو عدد أكبر من الأشخاص في التفكير أنفسهم في علاقة من قبل أي موصل ، إذا تم إلقاء كلمة في وسطهم ، فستنتج عن ذلك ، على غير علم منهم ، ضجة عامة ،يمكن ترجمتها إلى أفكار ، والتي من شأنها أن تشير إلى عفوية الأشخاص الخرافات وجود شيطان مألوفة أو روح غادرت. هل ستنفتح مهنة ، من ذلك ، بالنسبة إلى المتنبيء والمستحضر للأورام؟ عدم قبول الفكرة. الطبيعة ، بتناسقها ، وبثبات قوانينها ، وبثبات أنواعها ، تعلمنا ما يكفي للسخرية من المعجزات والوحوش ؛ وهي علامة على تراجع كبير في الذكاء ، وهي مقدمة لكوارث كبيرة ، عندما يتخلى الناس ، غير القادرين على الكد العلمي ، عن العقل والطبيعة لمطاردتهم بعد عمليات الإخلاء والمعجزات.من ثبات أنواعه ، يعلمنا ما يكفي للسخرية من المعجزة والوحوش. وهي علامة على تراجع كبير في الذكاء ، وهي مقدمة لكوارث كبيرة ، عندما يتخلى الناس ، غير القادرين على الكد العلمي ، عن العقل والطبيعة لمطاردتهم بعد عمليات الإخلاء والمعجزات.من ثبات أنواعه ، يعلمنا ما يكفي للسخرية من المعجزة والوحوش. وهي علامة على تراجع كبير في الذكاء ، وهي مقدمة لكوارث كبيرة ، عندما يتخلى الناس ، غير القادرين على الكد العلمي ، عن العقل والطبيعة لمطاردتهم بعد عمليات الإخلاء والمعجزات.

[22] نفى زينو من إيليا الحركة ، وتظاهر لتبرير نفيه من خلال التفكير الرياضي ، على أساس مبدأ القسمة اللانهائية للفضاء. لكن من الواضح: 1) أن مظاهرة زينو هي في حد ذاتها مجرد حركة من عقله ، والتي تنطوي عليه في تناقض ؛ 2) أن ذلك يعتمد ، مثل فكرة الفضاء عبر ، على تحليل للحركة ، وهو تناقض آخر ؛ 3) أنه عند طرح التقسيم اللانهائي ، فإنه يحتاج إلى تدهور لا نهائي ، وهو تناقض ثالث.

[23] تعمل فلسفة Progress على التوفيق بين الأنظمة من خلال إظهار أن كلمات apothegms تعتمد جميعها على مفاهيم تحليلية لا تكون صحيحة إلا بقدر ما تقترن بمفاهيم أخرى متساوية في التحليل ، ولكن تعارض تمامًا ، في توليفة مشتركة ؛ بحيث يكون كل واحد صحيحًا ، ولكن بشرط أن يكون العكس صحيحًا أيضًا:
أمثلة:
كل الأفكار تأتي من الحواس . لوك.
تصمم جميع الأفكار في الفهم . ديكارت.
يكون الاقتراح الأول صحيحًا فقط إذا اعترف المرء في نفس الوقت بالثاني ، والعكس صحيح. هو نفسه بالنسبة لما يلي:
الهيئات غير موجودة . بيركلي.
العقول لا وجود لها . هيوم.
الفلسفة هي دراسة المبادئ الأولى. كل الدوغماتيين.
لا توجد مبادئ أولية . المشككون.
من الضروري وضع جدول للفئات . أرسطو وكانط.
لا يوجد جدول للفئات . ولد عم.
كل فلسفة تأتي من التجريبية . الاسكتلندي.
كل فلسفة تميل إلى تحرير نفسها من التجريبية . الالمان.
أفكار السبب والمادة ، التي تتجاوز الإحساس ، هي خيال . هيوم.
أفكار العقل والجوهر ، التي تتجاوز الإحساس ، يتم تصوّرها بالضرورة بواسطة العقل ، وتثبت ذلك . كانط.
كل علم إيجابي يحدد هدفه وطريقته . Jouffroy.
كل علم إيجابي يميل ، من خلال تقدمه ، إلى تجاوز حدوده. الفصل. Renouvier.
الأجناس والأنواع هي الأشياء . الواقعية.
الأجناس والأنواع هي مفاهيم . المفهوميه.
الأجناس والأنواع أسماء . الاسميه.
في هذا المثال ، من الواضح أن المصطلحات الثلاثة تتلخص في فترتين ، بما أنه لإنشاء اسم ، يحتاج المرء إلى شيء أو مفهوم ، أي فكرة.
هناك إله واحد . التوحيد.
هناك العديد من الآلهة . الشرك.
كل شيء هو الله . وحدة الوجود.
لا إله . الإلحاد.
هناك شخصان أو أقانيم في الله . Magism.
هناك ثلاثة أشخاص في الله. الدين المسيحي.
هناك أربعة ، سبعة ، عشرة ، إلخ ، أشخاص في الله . الغنوصية.
لا توجد شركة بالله . المحمدية.
كل هذه الصيغ ، التي يبدو أنها تقاتل بعضها البعض ، تجذب بعضها البعض وتقرر نفسها في فكرة الوجود (مجموعة ، مسلسل ، تطور أو حركة) ، مرفوعة إلى أعلى قوة وتحللها هذه المفاهيم.