له‌ بنچینه‌دا شه‌ڕی یه‌كه‌می ئه‌ناركیزم شه‌ڕه‌ له‌گه‌ڵ دۆگماتیزم

له‌ بنچینه‌دا شه‌ڕی یه‌كه‌می ئه‌ناركیزم شه‌ڕه‌ له‌گه‌ڵ دۆگماتیزم

حه‌سه‌ن جودی

٢٣/ ٦ / ٢٠١٦

چەند سەرنجێك لەسەر وتاری ” ئایا بزوتنه‌وه‌ی ئه‌نارکیستی له‌ باشووردا بوونی هه‌یه‌؟ زاهیر باهیر ٩/٦/٢٠١٦ ” *

پاش خوێندنەوەی وتارەکە، کە به‌ پرسیاری ئایا (بزووتنه‌وه‌ی ئه‌ناركیستی له‌ باشووردا بوونی هه‌یه‌؟) دەستپێدەکات، لە ھۆشی مندا چەند سەرنجێک سەریانھەڵدا. بە دیتنی من سه‌ره‌تایه‌كی باشه، به‌ڵام كه‌مه‌،‌ بۆ قسه‌كردن له‌سه‌ر پرسێكی گرنگ و له ‌هه‌مانكاتدا په‌راوێزخراو. ئه‌م بابه‌ته‌ هێژای قسه‌ له‌سه‌ر كردنه‌. چونكه‌ ئه‌و پرسیاره‌ هاوپێچیشه‌ له‌گه‌ڵ پرسیارگه‌لی وه‌ك : له‌ كۆی خۆرهه‌ڵاتی ناویندا چشتێك هه‌بووه‌ یان هه‌یه‌ ناوی ئه‌ناركیستی بێت.؟ مه‌گه‌ر له‌به‌شه‌كانی دیكه‌ی كوردستاندا بزووتنه‌وه‌ی ئه‌ناركیستی بوونی هه‌یه‌؟ ئه‌وه‌ی زۆر گرنگه‌؛ پێویستبوو پرسێكی دیكه‌ش به‌دوای ئه‌و پرسه‌دا هاتبایه‌: داخوا توانستیده‌ركه‌وتنی بزووتنه‌وه‌ یان ره‌وتێكی ئه‌ناركیستی هه‌یه‌؟

پێم وایه‌؛ مرۆڤ به‌ كرده‌ی ئه‌ناركیستیانه‌یه‌وه‌ له‌ مێگه‌لایه‌تیه‌وه‌ به‌ره‌و مرۆڤبوون و كۆمه‌ڵگابوون هه‌نگاوی هه‌ڵهێناوه‌، ئه‌وه‌ی كۆمه‌ڵگابوون له‌ مێگه‌لبوونیش جیا ده‌كاته‌وه‌، هه‌ر ته‌نیا رێكخسته‌بوونی كۆمه‌ڵگا له‌ چوارچێوه‌ی فۆرمه‌ كۆمه‌ڵایه‌تییه‌كان نه‌بووه‌، به‌ڵكو كرده‌ ئه‌ناركیستییه‌كانی تاكه‌كانیشی كۆمه‌ڵگابوونی ئافراندووه‌ و پێشیخستووه‌. دواتر كه‌ ده‌سه‌ڵاتدارێتی وه‌ك چڕبوونه‌وه‌ی هێزی پیاو و به‌دواشیدا هێزی چینێك فۆرمی وه‌رگرت، ئیدی ئه‌ناركیستی له‌ناواخنی هه‌موو بزووتنه‌وه‌ دژه‌ ده‌سه‌ڵاتدارییه‌كان وه‌ك ره‌وتێك، به‌ كاره‌كته‌ر و چه‌مك و كرده‌وه‌وه‌ زیندووێتی به‌ خۆی و به‌ ره‌وتی كۆمه‌ڵگابوون داوه‌. بۆیه‌ ده‌سه‌ڵاتدارێتی چه‌نده‌ شه‌ڕ بووه‌ له‌گه‌ڵ فۆرمه‌ كۆمه‌ڵایه‌تییه‌ سروشتییه‌كان له‌هه‌مانكاتدا شه‌ڕیش بووه‌ له‌گه‌ڵ ره‌وته‌ ئه‌ناركیستییه‌كاندا. ئه‌ناركیستی ئه‌وه‌نده‌ ئاوێته‌ی كۆمه‌ڵگا بووه‌، تا ئه‌و راده‌یه‌ی وه‌ك به‌شێك له‌ وزه‌ی دینامیكی كۆمه‌ڵگا یان زیندووێتی كۆمه‌ڵگا خۆی و كۆمه‌ڵگای به‌ زیندووێتی هێشتۆته‌وه‌ و له‌به‌رامبه‌ر به‌ ره‌وت و هێزه‌ ده‌سه‌ڵاتخوازه‌كان سه‌نگه‌ربه‌ند بووه‌. ته‌نانه‌ت سیسته‌مه‌ ده‌سه‌ڵاتدارییه‌كان تێكۆشانی كۆمه‌ڵگا ئازاد و ئازادیخوازه‌كانی به‌ ره‌وتی ئه‌ناركیستی (ئاژاوه‌گێڕی، ئیبلیسی، دژه‌ خودا، دژه‌ یاسا، دژه‌ سیسته‌م…هتد ) ناساندووه‌ و به‌ر نه‌فره‌تی خۆی داون‌ و ته‌نانه‌ت كۆمه‌ڵگاشی هانداوه‌ كه‌ دژی ئه‌و وزه‌یه‌ی دینامیكی زیندووی خۆی بوه‌ستێته‌وه‌.

ئیدی مێژووی مرۆڤایه‌تی له‌ رووێكیه‌وه؛‌ مێژووی ململانێی نێوان ره‌وته‌ ئه‌ناركیستییه‌كان و ره‌وته‌ ده‌سه‌ڵاتخوازه‌كان بووه‌.‌ مسۆگه‌ر له‌ ململانێی نێوان فۆرمی قوچكه‌یی ده‌سه‌ڵاتدارێتی و فۆرمه‌ كۆمه‌ڵایه‌تییه‌كانی كۆمه‌ڵگادا ره‌وته‌ ئه‌ناركیستییه‌كان له‌به‌ره‌ی دژه‌ ده‌سه‌ڵاتدارێتیدا سه‌نگه‌ربه‌ند بوونه‌. ئه‌گه‌ر مرۆڤ زێده‌ڕۆیی نه‌كات ئه‌وا ده‌كرێ بگووترێ؛ سه‌ره‌تای هه‌موو بزووتنه‌وه‌ كۆمه‌ڵایه‌تییه‌ دژه‌ ده‌سه‌ڵاتدارێتییه‌كان به‌ رۆحی ئه‌ناركیستی و له‌میانه‌ی چه‌مك و كرده‌ ئه‌ناركیستییه‌كانه‌وه‌ ده‌ستیپێكردووه‌ و پاشان فۆرمی رێكخسته‌یی كۆمه‌ڵایه‌تی وه‌رگرتووه‌. دواتر له‌گه‌ڵ تۆكمه‌بوونی رێكخسته‌ كۆمه‌ڵایه‌تییه‌كان سه‌ره‌تا هه‌وڵی په‌راوێزخستن و پاشان ناشیرینكردن و به‌دواشیدا وه‌ده‌رنانی كاره‌كته‌ره‌ ئه‌ناركیستییه‌كان خۆی قاڵبگیر كردووه‌ و ئیدی خۆی خزاندۆته‌ ناو فۆرمه‌ ده‌سه‌ڵاتخوازه‌ قوچكه‌ییه‌كانه‌وه‌. وه‌ده‌رنانی ره‌وتی ئه‌ناركیستی له‌ هه‌ناوی كۆمه‌ڵگادا واتا وه‌ده‌رنانی زیندووێتییه‌ له‌ كۆمه‌ڵگادا، ئیفلیچكردنی به‌شێكی دینامیكی كۆمه‌ڵگایه‌. به‌بێ رۆحی ئه‌ناركیستی هه‌رجۆره‌ رێكخسته‌بوونێكی كۆمه‌ڵگا به‌ره‌و قوچكه‌ییبوون و قاڵبگه‌ری ده‌ڕوات. ئیدی وه‌ده‌رنانی رۆحی ئه‌ناركیستی و نیشاندانی به‌ حه‌رامزاده‌یی له‌لایه‌ن كۆمه‌ڵگاوه‌ واتا ئاراسته‌گرتنی كۆمه‌ڵگا به‌ره‌و باوه‌شی سیسته‌می ده‌سه‌ڵاتگه‌ری.

لێره‌وه‌؛ یه‌كه‌م كاردانه‌وه‌ی ئه‌ناركیستی ئه‌مجاره‌ له‌به‌رامبه‌ر به‌ فۆرمه‌ قاڵبگرتووه‌ داخراوه‌كانی خودی كۆمه‌ڵگایه‌‌، له‌به‌رامبه‌ر به‌ قاڵبه‌ هزرییه‌ دۆگماكانی كۆمه‌ڵگایه‌. له‌ بنچینه‌دا شه‌ڕی یه‌كه‌می ئه‌ناركیزم شه‌ڕه‌ له‌گه‌ڵ دۆگماتیزم. چ له‌نێو كۆمه‌ڵگا و چ له‌به‌رامبه‌ر به‌ ده‌سه‌ڵاتدا. ده‌سه‌ڵات بۆخۆیشی وشكترین فۆرمی دۆگمایه‌ و به‌رهه‌می دۆگماتیزمه‌. هه‌موو ئایدیۆلۆژییه‌ دۆگماتیكه‌كان مه‌حكومن به‌وه‌ی ببنه‌ ئایدیۆلۆژیای ده‌سه‌ڵاتدارێتی. ‌

كه‌واته‌ ئه‌ناركیزم هه‌ر ته‌نیا ره‌وتێكی دژه‌ ده‌سه‌ڵات نییه‌، به‌ڵكو له‌ بنچینه‌دا ره‌وتێكی دژه‌ دۆگماتیزمه‌. ئه‌ناركیزم هه‌ر ته‌نیا ره‌وتێكی دژه‌ ده‌سه‌ڵاتدارێتی نییه‌، به‌ڵكو پارادیمێكی بیركردنه‌وه‌ و ژیان و چالاكییه‌. پێكهاته‌یه‌كی گرنگی هووشتنه‌وه‌ی كۆمه‌ڵگای سروشتییه‌. بۆ ئه‌وه‌ی پرۆسه‌ی كۆمه‌ڵگابوون نه‌بێته‌ پرۆسه‌ی له‌قاڵبدانی كۆمه‌ڵگا، بۆ ئه‌وه‌ی رێكخسته‌بوون نه‌بێته هۆی تێكدانی سروشتی گه‌شه‌سه‌ندوویی و گۆڕانكاری به‌رده‌وامی كۆمه‌ڵگا و به‌دوایدا ‌هاوسه‌نگی خۆی له‌ده‌ست نه‌دات، ره‌وته‌ ئه‌ناركیستییه‌كان (به‌ كاره‌كته‌ر و چه‌مك و چالاكییه‌وه‌) ره‌وتی ژیانیین و پارسه‌نگی هاوسه‌نگڕاگرتنی پرۆسه‌ی كۆمه‌ڵگابوونن.

له‌م روانگه‌یه‌وه‌ پێم وایه‌؛ كۆمه‌ڵگا نییه‌ بێ ره‌وتی ئه‌ناركیستی بێت. واتا له‌هه‌ر كۆمه‌ڵگایه‌دا و له‌هه‌ر قۆناخ و دۆخێكی خۆیدا كاره‌كته‌ر و چه‌مك و چالاكی ئه‌ناركیستیانه خۆی نمایش ده‌كات‌. چه‌نده‌ ئه‌و ره‌وته‌ هاوكاتی پرۆسه‌ی رێكخسته‌بوون خۆی به‌ زیندوویی هێشتبێته‌وه‌ ئه‌وه‌نده‌ كۆمه‌ڵگا زیندوو بووه‌ و ئه‌وه‌نده‌ش توانیویه‌تی له‌به‌رامبه‌ر به‌ سیسته‌می ده‌سه‌ڵاتدارێتی سه‌نگه‌ربه‌ند بێت. له‌مه‌دا ده‌خوازم ئه‌وه‌ بخه‌مه‌ڕوو كه‌ ئه‌ناركیستی و رێكخسته‌بوونی پێكهاته‌‌كانی كۆمه‌ڵگا له‌ناو یه‌ك و ئاوێته‌ی یه‌كن و له‌هه‌مانكاتیشدا هاودژی یه‌كتریشن و به‌بێ یه‌كتر واتایان كه‌مده‌بێته‌وه‌ و بوونێتیان لاواز و بێ به‌رگه‌ ده‌بن. ئه‌وه‌ی پێی ده‌گووترێت “دینامیكی زیندووی كۆمه‌ڵگا” له‌ دوو دۆخدا دێته‌دی: یه‌كه‌میان؛ چه‌نده‌ ئه‌ناركیستبوون و رێكخسته‌بوون له‌نێو ئاوێته‌یی و دژبووندا له‌نێو پێكداخشان (احتكاك)ی پۆزه‌تیڤ دان. دووه‌میشیان چه‌نده‌ له‌به‌رامبه‌ر به‌ سیسته‌می ده‌سه‌ڵاتدارێتی له‌نێو پێكداخشانی نێگه‌تیڤ دان.

بۆیه‌ كۆمه‌ڵگای باشووریش بێ ئه‌و ره‌وته‌ نه‌بووه‌ و ئێستاش بێ ئه‌و ره‌وته‌ نییه‌. به‌ڵام چۆن؟ كێشه‌كه‌ له‌وه‌ دایه‌ به‌ گشتی هێشتا تاوتوێی ره‌وتی خۆرهه‌ڵاتیانه‌ی ره‌وتی ئه‌ناركیستی نه‌كراوه‌ كه‌ چ كاره‌كته‌ر و چه‌مك و چالاكییه‌ك بووه‌ و هه‌یه‌؟! ئه‌مه‌ بۆ كوردستان و به‌تایبه‌تتر بۆ باشووری كوردستانیش هه‌ر وه‌هایه‌. راسته‌ بیرمه‌ندان له‌ خۆرئاوا ره‌وتی ئه‌ناركیستیان خزانده‌ نێو لێتۆژینه‌وه‌ هزری و فه‌لسه‌فییه‌كان و ره‌هه‌نده‌كانیانی لێكدایه‌وه‌ و ئیدی به‌دوایدا ئه‌ناركیستی خۆی گه‌یانده‌ چه‌مك و كاره‌كته‌ر و جوڵه‌ی دیاریكراو و چوارچێوه‌یه‌كی هزری به‌نێوی (ئه‌ناركیزم)ه‌وه‌ وه‌رگرتووه‌. به‌ڵام ئه‌مه‌ دۆخێكه‌ زیاتر مۆركی جڤاكی خۆرئاوایی وه‌رگرتووه‌ و به‌رهه‌می جڤاكی نێو مۆدێرنیته‌ی سه‌رمایه‌دارییه‌ له‌ خۆرئاوا. واتا ڤێرژنێكی خۆرئاوایی ئه‌ناركیزمه‌. ئه‌ی ڤێرژنه‌ خۆرهه‌ڵاتییه‌كه‌ی كوا؟ وێڕای گووتنی ئه‌و راستییه‌ سه‌باره‌ت به‌ ئاراسته‌ و ڤێرژنه‌ خۆرئاواییه‌كه‌ی ره‌وتی ئه‌ناركیستی، به‌ڵام خۆ ئه‌ناركیزم هه‌ر ته‌نیا به‌رهه‌می جڤاكی خۆرئاوایی نییه. ئه‌گه‌ر وا بیربكه‌ینه‌وه‌ ئه‌وا پێم وایه‌ ده‌كه‌وینه‌ ژێر كاریگه‌ری ناوه‌ندگه‌ریی (سه‌نترالیزم)ی خۆرئاواییه‌وه‌، كه‌ خۆی له‌خۆیدا ئه‌و ناوه‌ندگه‌راییه‌ به‌رهه‌می ئه‌و مۆدێرنیته‌یه‌یه‌ كه‌ ئه‌ناركیزمی خۆرئاوایی له‌به‌رامبه‌ردا ده‌ركه‌وتووه‌.

به‌ كورتی؛ ئه‌ناركیستی وه‌ك ره‌وتێكی جوڵه‌داری نێو جڤاكه‌ زیندووه‌كان، له‌ جڤاكه‌كانی خۆرهه‌ڵات و له‌ جڤاكی باشووریشدا ده‌كرێ سیما و تایبه‌تمه‌ندییه‌كانی ده‌ستنیشان بكرێ و هه‌وڵی دیتنه‌وه‌ی كاره‌كته‌ر و چه‌مك و چالاكییه‌كانی بدرێت. چونكه‌ ئه‌م جوگرافیایه‌ و كۆمه‌ڵگاكانی ناوه‌ند و بێشكه‌ی دۆگماتیزمه‌. خۆ ناكرێ دۆگماتیزم هه‌بێ و دژه‌كه‌ی نه‌بێ؟!! ره‌نگبێ له‌ داهاتوودا ده‌رفه‌تی قسه‌ و باسی زیاتر بره‌خسێ و زیاتر مانیفێست بكرێ.

له‌ كۆتاییدا؛ ئه‌مه‌ هه‌ندێك سه‌رنج بوون، كه‌ ده‌كرێ بۆ من سه‌ره‌تایه‌كی بچووك بێت بۆ ئه‌گه‌ری قسه‌كردنی زیاتر سه‌باره‌ت به‌ ئه‌ناركیزم و ئه‌ناركیستی و رۆحه‌ زیندووه‌كه‌ی نێو كۆمه‌ڵگای مرۆیی.

المساعدة المتبادلة: عامل التطور ، بيتر كروبوتكين 1902 [١]

المساعدة المتبادلة: عامل التطور ، بيتر كروبوتكين 1902
 
[١]
————-
الترجمة الآلیة
————-
 
المقدمة
 
أعجبني جانبان من جوانب الحياة الحيوانية خلال الرحلات التي قمت بها في شبابي في سيبيريا الشرقية والمنشورية الشمالية. واحد منهم كان شدة النضال من أجل الوجود الذي يجب على معظم أنواع الحيوانات الاستمرار فيه ضد الطبيعة العاصفة ؛ التدمير الهائل للحياة الذي ينتج دوريا عن الوكالات الطبيعية ؛ وما يترتب على ذلك من ندرة الحياة على الأرض الشاسعة التي تقع تحت ملاحظتي. والآخر كان أنه حتى في تلك المناطق القليلة التي تعج فيها الحياة الحيوانية بوفرة ، فشلت في أن أجد – رغم أنني كنت أبحث عنها بشغف – ذلك الكفاح المرير من أجل وسائل الوجود ، بين الحيوانات التي تنتمي إلى نفس النوع ، والتي كانت يعتبره معظم الداروينيين (وإن لم يكن داروين نفسه دائمًا) السمة السائدة للنضال من أجل الحياة ، والعامل الرئيسي للتطور.
 
العواصف الثلجية الرهيبة التي اجتاحت الجزء الشمالي من أوراسيا في الجزء الأخير من فصل الشتاء ، والصقيع المزجج الذي يتبعها في كثير من الأحيان ؛ الصقيع والعواصف الثلجية التي تعود كل عام في النصف الثاني من شهر مايو ، عندما تكون الأشجار بالفعل في إزهار كامل وأسراب حياة الحشرات في كل مكان ؛ الصقيع المبكر ، وأحيانًا تساقط الثلوج بكثافة في شهري يوليو وأغسطس ، مما أدى فجأة إلى تدمير عدد لا يحصى من الحشرات ، وكذلك الحضنة الثانية من الطيور في المروج ؛ الأمطار الغزيرة ، بسبب الأمطار الموسمية ، التي تسقط في المناطق الأكثر اعتدالًا في شهري أغسطس وسبتمبر – مما أدى إلى حدوث غمرات على نطاق لا يُعرف به إلا في أمريكا وشرق آسيا ، وتغرق في الهضاب مناطق واسعة مثل الدول الأوروبية . وأخيرًا ، تساقط الثلوج بكثافة ، في أوائل شهر أكتوبر ، والذي جعل في النهاية مساحة كبيرة مثل فرنسا وألمانيا ، غير عملي على الإطلاق بالنسبة للحيوانات المجترة ، وتدمّرها بالآلاف – هذه هي الظروف التي رأيت فيها حياة الحيوانات تكافح في شمال آسيا. لقد جعلوني أدرك في وقت مبكر الأهمية الفائقة في الطبيعة لما وصفه داروين بأنه “الفحوصات الطبيعية للتكاثر المفرط” ، مقارنة بالصراع بين الأفراد من نفس النوع من أجل وسائل العيش ، والتي قد تستمر هنا وهناك ، إلى حد ما ، ولكن لا يحصل على أهمية الأول. قلة الحياة ، قلة السكان – لا زيادة عدد السكان – كونها السمة المميزة لهذا الجزء الهائل من الكرة الأرضية الذي نسميه شمال آسيا ، لقد تصورت منذ ذلك الحين شكوك جدية – أكدت الدراسة اللاحقة فقط – فيما يتعلق بواقع ذلك المنافسة الخائفة على الغذاء والحياة داخل كل نوع ، والتي كانت مقالة إيمان مع معظم الداروينيين ، وبالتالي ، بالنسبة للجزء المهيمن الذي كان من المفترض أن يلعبه هذا النوع من المنافسة في تطور أنواع جديدة.
 
من ناحية أخرى ، أينما رأيت الحياة الحيوانية بوفرة ، كما هو الحال ، على سبيل المثال ، على البحيرات التي تجمعت فيها عشرات الأنواع والملايين من الأفراد لتربية ذريتهم ؛ في مستعمرات القوارض ؛ في هجرات الطيور التي حدثت في ذلك الوقت على نطاق أمريكي حقيقي على طول أوسوري ؛ وخاصة في هجرة الغزلان التي رأيتها في آمور ، والتي تجمع خلالها عشرات الآلاف من هذه الحيوانات الذكية من منطقة هائلة ، وحلقت قبل الثلوج العميقة القادمة ، من أجل عبور آمور حيث هو الأضيق – في كل هذه المشاهد للحياة الحيوانية التي مرت أمام عيني ، رأيت المساعدة المتبادلة والدعم المتبادل على المدى الذي جعلني أشك في ذلك سمة من سمات الأهمية الكبرى للحفاظ على الحياة ، والحفاظ على كل الأنواع ، وتطورها.
 
وأخيراً ، رأيت بين الماشية والخيول شبه البرية في ترانسبايكاليا ، بين المجترات البرية في كل مكان ، والسناجب ، وهكذا ، عندما تضطر الحيوانات للقتال ضد ندرة الطعام ، نتيجة لأحد الأسباب المذكورة أعلاه كله من هذا الجزء من الأنواع المتأثرة بالكارثة ، يخرج من المحنة التي يعاني منها الكثير من الفقراء والحماس ، بحيث لا يمكن لأي تطور تدريجي للأنواع أن يعتمد على مثل هذه الفترات من المنافسة الشديدة.
 
وبالتالي ، عندما تم لفت انتباهي ، فيما بعد ، إلى العلاقات بين الداروينية وعلم الاجتماع ، لا أوافق على أي من الأعمال والنشرات التي كُتبت حول هذا الموضوع الهام. لقد سعى جميعهم لإثبات أن الإنسان ، بسبب ذكائه العالي ومعرفته ، قد يخفف من حدة النضال من أجل الحياة بين الرجال ؛ لكنهم جميعا أدركوا في الوقت نفسه أن الكفاح من أجل وسائل الوجود ، لكل حيوان ضد كل متجانساته ، ولكل رجل ضد جميع الرجال الآخرين ، كان “قانون الطبيعة”. هذا الرأي ، ومع ذلك ، لم أستطع أن أقبل ، لأنني كنت مقتنعا بأن الاعتراف بحرب داخلية لا تشوبها شائبة من أجل الحياة داخل كل نوع ، ولأن أرى في تلك الحرب شرطا للتقدم ، كان الاعتراف بشيء لم يتم إثباته حتى الآن. ، ولكن أيضا تفتقر إلى تأكيد من الملاحظة المباشرة.
 
على العكس من ذلك ، فقد ألقيت محاضرة بعنوان “قانون المساعدة المتبادلة” في الكونجرس الروسي لعلماء الطبيعة ، في يناير عام 1880 ، من قبل عالم الحيوان المعروف ، البروفيسور كيسلر ، عميد جامعة سان بطرسبرغ في ذلك الوقت ، لي رمي ضوء جديد على الموضوع كله. كانت فكرة كيسلر هي أنه إلى جانب قانون النضال المتبادل ، يوجد في الطبيعة قانون المعونة المتبادلة ، والذي ، لنجاح النضال من أجل الحياة ، وخاصة بالنسبة للتطور التدريجي للأنواع ، أهم بكثير من قانون مسابقة متبادلة. هذا الاقتراح – الذي لم يكن في الواقع سوى تطور آخر للأفكار التي عبر عنها داروين نفسه في “نزول الإنسان” – بدا لي صحيحًا للغاية وأهمية كبيرة ، لدرجة أنني منذ أن أصبحت على دراية به (في عام 1883) بدأت في جمع المواد اللازمة لمواصلة تطوير الفكرة ، والتي رسمها كيسلر في محاضرته فقط ، لكنه لم يعش في تطويرها. توفي في عام 1881.
 
في نقطة واحدة فقط لم أتمكن من تأييد وجهات نظر كيسلر بالكامل. ألمح كيسلر إلى “شعور الوالدين” ورعاية ذرية (انظر أدناه ، الفصل الأول ) فيما يتعلق بمصدر الميول المتبادلة في الحيوانات. ومع ذلك ، لتحديد مدى تواجد هذه المشاعر في العمل في تطور الغرائز الاجتماعية ، ومدى غرائزنا الأخرى في العمل في نفس الاتجاه ، يبدو لي سؤالًا متميزًا وواسعًا للغاية ، وهو أمر بالكاد يمكن مناقشة حتى الان. لن نكون قادرين على دراسة ما ينتمي إلى تطور المشاعر الاجتماعية ، ومشاعر الوالدين ، وما إلى اجتماعيات المجتمع ، إلا بعد أن نثبت حقائق المساعدة المتبادلة في فئات مختلفة من الحيوانات ، وأهميتها للتطور. صحيح – هذا الأخير له أصله الواضح في المراحل المبكرة من تطور عالم الحيوان ، وربما حتى في “مراحل المستعمرة”. وبالتالي ، وجهت انتباهي الرئيسي إلى تحديد أهمية عامل المساعدة المتبادلة للتطور أولاً ، تاركًا للبحث الخفي مهمة اكتشاف أصل غريزة المساعدة المتبادلة في الطبيعة.
 
إن أهمية عامل المساعدة المتبادلة – “إذا لم يكن بالإمكان إظهار عمومته فقط” – لم تفلت من عبقرية عالم الطبيعة بشكل واضح في جوته. عندما أخبر إكرمان مرة واحدة غوته – كان ذلك في عام 1827 – أنه تم العثور على طفلين صغيرتين من النمور ، كانا قد هربا منه ، في اليوم التالي في عش روبريند روبن ( Rothkehlchen ) ، الذي أطعم الصغار ، مع شبابهم ، نما غوته متحمس جدا لهذه الحقيقة. لقد رأى فيه تأكيدًا لوجهات نظره عن وحدة الوجود ، وقال: “إذا كان صحيحًا أن تغذية شخص غريب يمر عبر الطبيعة كلها كشيء له طابع القانون العام ، فسيتم حل لغز كبير.” عاد إلى هذه المسألة في اليوم التالي ، وأشدّ إكرمان ، الذي كان ، كما هو معروف ، عالم الحيوان) على إجراء دراسة خاصة للموضوع ، مضيفًا أنه سيأتي بالتأكيد “إلى كنوز لا تقدر بثمن من النتائج” ( Gespräche ، طبعة ١٨٤٨ ، المجلد الثالث. ص. ٢١٩ ، ٢٢١). لسوء الحظ ، لم يتم إجراء هذه الدراسة أبدًا ، على الرغم من أنه من المحتمل جدًا أن يكون براهم ، الذي جمع في أعماله مثل هذه المواد الغنية المتعلقة بالمساعدة المتبادلة بين الحيوانات ، قد استلهم من ملاحظة غوته.
 
نُشرت العديد من الأعمال ذات الأهمية في الأعوام 1872-1886 ، والتي تتناول الذكاء والحياة العقلية للحيوانات (المذكورة في حاشية في الفصل الأول من هذا الكتاب) ، وتناولت ثلاثة منها بشكل خاص الموضوع قيد الدراسة. . وهي حيوانات حيوانات Les Sociétés ، من قبل Espinas (باريس ، 1877) ؛ La Lutte pour l’existence et l’association pout la lutte ، محاضرة لـ JL Lanessan (أبريل ١٨٨١) ؛ وكتاب Louis Böchner ، Liebe und Liebes-Leben in der Thierwelt ، الذي ظهرت الطبعة الأولى منه في عام 1882 أو 1883 ، والثاني ، تم توسيعه كثيرًا ، في عام 1885. لكن مع أنهما ممتازان ، فإنهما يتركان مساحة كبيرة العمل الذي سيتم فيه النظر في المساعدة المتبادلة ، ليس فقط كحجة لصالح أصل ما قبل الإنسان من الغرائز الأخلاقية ، ولكن أيضًا كقانون للطبيعة وعامل التطور. كرس Espinas اهتمامه الرئيسي لمجتمعات الحيوانات (النمل ، النحل) التي أنشئت على التقسيم الفسيولوجي للعمل ، وعلى الرغم من أن عمله مليء بالتلميحات المثيرة للإعجاب في جميع الاتجاهات الممكنة ، فقد كتب في وقت كان فيه تطور المجتمعات البشرية لا يمكن معالجتها بعد بالمعرفة التي نمتلكها الآن. تتميز محاضرة Lanessan بشكل أكبر بالخطة العامة الموضوعة ببراعة لعمل ، والتي يتم فيها التعامل مع الدعم المتبادل ، بدءًا من الصخور في البحر ، ثم تمر في عالم النباتات والحيوانات والرجال. بالنسبة إلى عمل بوشنر ، رغم أنه غني بالحقائق ، إلا أنني لم أوافق على الفكرة القيادية. يبدأ الكتاب بترنيمة للحب ، وجميع الرسوم التوضيحية تقريبًا تهدف إلى إثبات وجود الحب والتعاطف بين الحيوانات. ومع ذلك ، فإن الحد من التواصل الاجتماعي مع الحيوانات إلى الحب والتعاطف يعني الحد من عمومته وأهميته ، تمامًا كما ساهمت الأخلاق الإنسانية القائمة على الحب والتعاطف الشخصي فقط في تضييق فهم الشعور الأخلاقي ككل. ليس من حب جارتي – الذي لا أعرفه على الإطلاق – ما يدفعني إلى الاستيلاء على سطل من الماء والاندفاع نحو منزله عندما أراه مشتعلاً ؛ إنه شعور أوسع بكثير ، على الرغم من أن الشعور الغامض أو غريزة التضامن الإنساني والمجتمعية هي التي حركتني. لذلك هو أيضا مع الحيوانات. ليس الحب ، ولا حتى التعاطف (المفهوم بمعناه الصحيح) هو الذي يحفز قطيعًا من المجترات أو الخيول على تشكيل حلقة لمقاومة هجوم الذئاب ؛ ليس الحب الذي يحفز الذئاب على تكوين حزمة للصيد ؛ ليس الحب الذي يحفز القطط أو الحملان للعب ، أو عشرات الأنواع من الطيور الصغيرة لقضاء أيامهم معا في الخريف ؛ وليس الحب أو التعاطف الشخصي هو ما يدفع العديد من آلاف الغزلان المبعثرة على أراضي كبيرة مثل فرنسا لتشكل في مجموعة من القطعان المنفصلة ، وكلها تسير نحو بقعة معينة ، من أجل عبور النهر هناك. إنه شعور أوسع بلا حدود من الحب أو التعاطف الشخصي – غريزة تطورت ببطء بين الحيوانات والرجال في تطور طويل للغاية ، والتي علمت الحيوانات والرجال على حد سواء القوة التي يمكنهم الاقتراض من ممارسة التبادل المساعدة والدعم ، والأفراح التي يمكن أن تجد في الحياة الاجتماعية.
 
سيكون موضع تقدير أهمية هذا التمييز بسهولة من قبل طالب علم النفس الحيواني ، وأكثر من ذلك من قبل طالب الأخلاق الإنسانية. يلعب الحب والتعاطف والتضحية بالنفس بالتأكيد دورًا كبيرًا في التطور التدريجي لمشاعرنا الأخلاقية. لكنها ليست حبًا ولا حتى تعاطفًا يقوم عليه المجتمع في البشرية. إنه الضمير – سواء كان ذلك إلا في مرحلة الغريزة – للتضامن الإنساني. إنه الإدراك اللاواعي للقوة التي يستعيرها كل رجل من ممارسة المساعدة المتبادلة ؛ من التبعية الوثيقة لسعادة كل فرد على سعادة الجميع ؛ والشعور بالعدالة ، أو الإنصاف ، الذي يجعل الفرد ينظر إلى حقوق كل فرد آخر على قدم المساواة مع حقوقه. بناءً على هذا الأساس الواسع والضروري ، يتم تطوير مشاعر أخلاقية أعلى. لكن هذا الموضوع يقع خارج نطاق العمل الحالي ، وسأشير هنا فقط إلى محاضرة “العدالة والأخلاق” التي ألقيتها ردًا على أخلاقيات هكسلي ، والتي تمت فيها معالجة الموضوع باستفاضة.
 
وبالتالي ، اعتقدت أن الكتاب ، الذي كتب عن المعونة المتبادلة كقانون للطبيعة وعامل التطور ، قد يسد فجوة مهمة. عندما أصدر هكسلي ، في عام 1888 ، بيانه “الكفاح من أجل الحياة” ( الكفاح من أجل الوجود وتحمله على الإنسان ) ، والذي كان في تقديري تمثيلًا غير صحيح جدًا لحقائق الطبيعة ، كما يراها المرء في الأدغال و في الغابة ، تواصلت مع رئيس تحرير القرن التاسع عشر ، وسألته عما إذا كان سيعطي كرم الضيافة لمراجعته رداً مفصلاً على آراء أحد الداروينيين الأكثر بروزاً ؛ وتلقى السيد جيمس نولز الاقتراح بكل تعاطف. تحدثت أيضا عن ذلك لبيتس. “نعم بالتأكيد ، هذا صحيح الداروينية” ، كان جوابه. “إنه لأمر فظيع ما قاموا به من داروين. اكتب هذه المقالات ، وعند طباعتها ، سأكتب إليكم خطابًا قد تنشره.” لسوء الحظ ، استغرق الأمر مني حوالي سبع سنوات لكتابة هذه المقالات ، و عندما تم نشر آخر ، لم يكن بيتس يعيش.
 
بعد أن ناقشت أهمية المساعدة المتبادلة في فئات مختلفة من الحيوانات ، كان من الواضح أنني ملتزم لمناقشة أهمية نفس العامل في تطور الإنسان. كان هذا أكثر ضرورة لأن هناك عددًا من أنصار التطور الذين قد لا يرفضون الاعتراف بأهمية المساعدة المتبادلة بين الحيوانات ، لكنهم ، مثل هربرت سبنسر ، سيرفضون الاعتراف بها للإنسان. بالنسبة للإنسان البدائي – يحافظون – حرب كل ضد الجميع كانت قانون الحياة. إلى أي مدى يتم تأكيد هذا التأكيد ، الذي تكرر عن طيب خاطر ، دون نقد كافٍ ، منذ زمن هوبز ، بما نعرفه عن المراحل المبكرة للتنمية البشرية ، في الفصول المقدمة إلى الهمجيين والبربريين.
 
عدد وأهمية مؤسسات المساعدة المتبادلة التي طورتها العبقرية الخلاقة للجماهير الوحشية وشبه الوحشية ، خلال فترة العشيرة المبكرة للبشرية وما زالت أكثر خلال فترة مجتمع القرية التالية ، والتأثير الكبير الذي حققته هذه المؤسسات لقد مارست المؤسسات الأولى التطور اللاحق للبشرية ، وصولاً إلى الوقت الحاضر ، مما دفعني إلى تمديد أبحاثي إلى الفترات التاريخية المتأخرة أيضًا ؛ على وجه الخصوص ، لدراسة تلك الفترة الأكثر إثارة للاهتمام – جمهوريات المدن الحرة التي تعود للقرون الوسطى ، والتي لم يتم بعد تقدير العالمية لها وتأثيرها على حضارتنا الحديثة. وأخيراً ، حاولت أن أوضح بإيجاز الأهمية الهائلة التي تلعبها غرائز الدعم المتبادل ، التي ورثتها البشرية من تطورها الطويل للغاية ، حتى الآن في مجتمعنا الحديث ، الذي من المفترض أن يرتكز على المبدأ: “كل واحد من أجل نفسه ، والدولة للجميع “، لكنها لم تنجح أبدًا ، ولن تنجح في تحقيقها.
 
قد يعترض على هذا الكتاب أن يتم تمثيل كل من الحيوانات والرجال في إطار الجانب مواتية للغاية ؛ أن يتم الإصرار على صفاتهم الاجتماعية ، في حين أن غرائزهم المعادية للمجتمع وتأكيد الذات بالكاد يتم التطرق إليها. كان هذا ، ومع ذلك ، لا مفر منه. لقد سمعنا كثيرًا مؤخرًا عن “النضال القاسي بلا هوادة من أجل الحياة” ، الذي قيل إنه يواصله كل حيوان ضد جميع الحيوانات الأخرى ، وكل “وحشية” ضد كل “الهمجيين” الآخرين ، وكل رجل متحضر ضد كل ما لديه. المواطنون المشاركون – وهذه التأكيدات أصبحت مقالة إيمان – كان من الضروري ، أولاً وقبل كل شيء ، أن يعارضوا لهم سلسلة واسعة من الحقائق التي تُظهر الحياة الحيوانية والبشرية في جانب مختلف تمامًا. كان من الضروري الإشارة إلى الأهمية الفائقة التي تلعبها العادات الاجتماعية في الطبيعة والتطور التدريجي لكل من الأنواع الحيوانية والبشر: لإثبات أنها تضمن للحيوانات حماية أفضل من أعدائها ، وفي كثير من الأحيان منشآت للحصول على الغذاء و ( أحكام الشتاء ، والهجرات ، وما إلى ذلك) ، وطول العمر ، وبالتالي منشأة أكبر لتطوير الكليات الفكرية ؛ وأنهم قدموا إلى الرجال ، بالإضافة إلى نفس المزايا ، إمكانية العمل على تلك المؤسسات التي مكنت البشرية من البقاء في صراعها الصعب ضد الطبيعة ، والتقدم ، على الرغم من كل تقلبات تاريخها. إنه كتاب عن قانون المساعدة المتبادلة ، يُنظر إليه باعتباره أحد العوامل الرئيسية للتطور – وليس على جميع عوامل التطور وقيمها ؛ وكان يجب كتابة هذا الكتاب الأول ، قبل أن يصبح هذا الأخير ممكنًا.
 
من المؤكد أنني يجب أن أكون آخر من قام بتخفيض الدور الذي لعبه تأكيد الذات للفرد في تطور البشرية. ومع ذلك ، فإن هذا الموضوع يتطلب ، على ما أعتقد ، علاجًا أعمق بكثير من العلاج الذي تلقاه حتى الآن. في تاريخ البشرية ، غالبًا ما كان تأكيد الذات الفردي ، وما زال دائمًا ، شيئًا مختلفًا تمامًا عن ضيق الأفق البسيط غير الذكي ، والذي هو ، مع وجود فئة كبيرة من الكتاب. الفردية “و” تأكيد الذات “. ولم يقتصر الأفراد الذين يصنعون التاريخ على أولئك الذين مثلهم المؤرخون كأبطال. وبالتالي ، فإن نيتي هي ، إذا سمحت الظروف بذلك ، أن تناقش بشكل منفصل الجزء الذي يؤديه تأكيد الذات للفرد في التطور التدريجي للبشرية. لا يمكنني إلا أن أذكر في هذا المكان الملاحظة العامة التالية: – عندما بدأت مؤسسات المعونة المتبادلة – القبيلة ، مجتمع القرية ، النقابات ، مدينة العصور الوسطى – في خلال التاريخ ، تفقد شخصيتها البدائية ، لغزوها بسبب النمو الطفيلي ، وبالتالي لتصبح عقبات أمام التقدم ، فإن ثورة الأفراد ضد هذه المؤسسات كانت دائمًا تأخذ جانبين مختلفين. سعى جزء من أولئك الذين قاموا إلى التطهير من أجل تطهير المؤسسات القديمة ، أو إيجاد شكل أعلى من الكومنولث ، استنادًا إلى مبادئ المساعدة المتبادلة ذاتها ؛ لقد حاولوا ، على سبيل المثال ، تقديم مبدأ “التعويض” ، بدلاً من lex talionis ، ولاحقًا ، العفو عن المخالفات ، أو المثل الأعلى الأعلى للمساواة أمام الضمير الإنساني ، بدلاً من “التعويض” ، وفقًا لقيمة الطبقة. ولكن في الوقت نفسه ، سعى جزء آخر من نفس المتمردين إلى تحطيم مؤسسات الحماية التي تدعمهم المتبادلة ، دون أي نية أخرى سوى زيادة ثرواتهم وسلطاتهم. في هذه المسابقة ذات الثلاثة أركان ، بين فئتي الأفراد الثوار ومؤيدي ما هو موجود ، تكمن المأساة الحقيقية للتاريخ. لكن تحديد هذه المسابقة ، وبصراحة لدراسة الدور الذي لعبته كل واحدة من هذه القوى الثلاث في تطور البشرية ، سيتطلب ما لا يقل عن عدة سنوات من الوقت استغرقت مني كتابة هذا الكتاب.
 
من بين الأعمال التي تتناول نفس الموضوع تقريبًا ، والتي نُشرت منذ نشر مقالاتي حول المساعدة المتبادلة بين الحيوانات ، يجب أن أذكر محاضرات لويل حول صعود الإنسان ، بقلم هنري دروموند (لندن ، 1894) ، والأصل و نمو الغريزة الأخلاقية ، بقلم أ. ساذرلاند (لندن ، 1898). كلاهما مبنيان بشكل أساسي على الخطوط الموضوعة في حب بوشنر ، وفي العمل الثاني تم التعامل مع الشعور الوالدي والعائلي باعتباره التأثير الوحيد في العمل في تنمية المشاعر الأخلاقية على نحو مطول. هناك عمل ثالث يتعلق بالإنسان وكتب على خطوط متشابهة ، وهو “مبادئ علم الاجتماع” ، للأستاذ فايد غيدينغز ، الذي نُشرت الطبعة الأولى منه في عام 1896 في نيويورك ولندن ، ورسمت مؤلفاته الأفكار الرئيسية في كتيب في عام 1894. ومع ذلك ، يجب أن أترك للنقاد الأدبيين مهمة مناقشة نقاط الاتصال ، أو التشابه ، أو التباعد بين هذه الأعمال والأعمال المتعلقة بالألغام.
 
نُشرت الفصول المختلفة من هذا الكتاب أولاً في القرن التاسع عشر (“المساعدة المتبادلة بين الحيوانات” ، في سبتمبر ونوفمبر 1890 ؛ “العون المتبادل بين المتوحشين” ، في أبريل 1891 ؛ “العون المتبادل بين البرابرة” ، في يناير 1892 ؛ “المساعدة المتبادلة في مدينة القرون الوسطى” ، في آب / أغسطس وأيلول / سبتمبر 1894 ؛ و “المساعدة المتبادلة بين الرجال المعاصرين” ، في يناير / كانون الثاني ويونيو / حزيران 1896). في إخراجها في شكل كتاب ، كانت نيتي الأولى تجسيد كتلة المواد في التذييل ، وكذلك مناقشة عدة نقاط ثانوية ، والتي كان يجب حذفها في مقالات المراجعة. ومع ذلك ، يبدو أن الملحق سيضاعف حجم الكتاب ، وقد اضطررت إلى التخلي ، أو على الأقل تأجيل نشره. يتضمن هذا الملحق مناقشة عدد قليل من النقاط التي كانت موضع جدل علمي خلال السنوات القليلة الماضية ؛ وفي النص الذي قمت بعرضه فقط مثل هذه الأمور التي يمكن تقديمها دون تغيير هيكل العمل.
 
أنا سعيد بهذه الفرصة لأعرب لرئيس تحرير القرن التاسع عشر ، السيد جيمس نولز ، عن شكري الجزيل ، على حسن الضيافة التي قدمها لهذه الأوراق في مراجعته ، بمجرد أن عرف فكرته العامة ، والإذن الذي منحه لي بلطف لإعادة طبعه.
 
بروملي ، كنت ، 1902 .

As the Young Workers Association

As the Young Workers Association, we were at the crisis rally in Bakırköy with our slogans, black flags and rebellion. Last week we have distributed leaflets, made posters on the walls in different parts of the city. To raise the anger of the oppressed ones.

We’re the ones who can’t buy pants for our kids. We’re the ones who can’t afford to pay the bills. We work 14 hours a day with minimum wage. We’re the ones who haven’t been paid for 4 months. We’re the ones who can’t pay the rent. We are the ones whose lifes are stolen. We are the oppressed ones. They won’t give us the right. We will get. They won’t give us our bread. We will get. They will not give justice. We will get. They won’t give freedom. We will get. Victory is won on the street with struggle.

We will never give up the struggle against capitalism, which is itself a crisis, as it is today. We will continue to shout that all bosses are thieves. This fight is not just today’s fight. Now it’s time to fight. As long as the powers exist, as long as capitalism exists, this fight will continue. We will continue our fight with our black flag against injustice everywhere.

 

 

الاتحاد المصري للنقابات المستقلة يتضامن مع مطالب المعلمين — تضامـــن

الإتحاد المصرى للنقابات المستقلة تضامنا مع مطالب المعلمين العادلة والمشروعة ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إيمانا من الإتحاد المصرى للنقابات المستقلة بعدالة المطالب التى أعلنها المعلمون المصريون منذ بدء حركتهم الإحتجاجية والتى تهدف إلى إصلاح أحوال المعلمين المعيشية والمهنية خاصة وأن تحقيق هذه المطالب سوف ينعكس أثره على كل بيت مصرى بعد إعلان المعلمين عن إستعدادهم لتجريم الدروس الخصوصية […]

via الاتحاد المصري للنقابات المستقلة يتضامن مع مطالب المعلمين — تضامـــن

الأناركية في العمل: الأساليب والتكتيكات والمهارات والأفكار : كتابة المنح المقترحة والتمويل التأسيسي

الأناركية في العمل: الأساليب والتكتيكات والمهارات والأفكار

الطبعة الثانية (مسودة)
تمت الموافقة والتحرير من قبل

Shawn Ewald

كتابة المنح المقترحة والتمويل التأسيسي

خطة من 10 نقاط لاقتراح تمويل المنح القياسي

1. أثبت أن لديك حاجة أو مشكلة كبيرة في اقتراحك.

2. قدم إجابة عن الحاجة أو الحل للمشكلة ، استنادًا إلى الخبرة والقدرة والخيال خلال اقتراحك.

3. تعكس التخطيط والبحث والرؤية في جميع أنحاء الاقتراح الخاص بك.

4. منح المنح البحثية ، الممولين الذين يقدمون المنح ، أنواع الصناديق التي تمنحها الجهات المانحة ، وأنواع المنح التي يمنحها المانحون.

5. تحديد ما إذا كان أصحاب المنح وأهداف الممولين وأهداف منح المنح يتناسبون مع منحك.

6. استهدف اقتراحك للمانحين المناسبين لحقلك ومشروعك.

7. اتصل بصانع المنح لتحديد إرشادات محددة لتقديم المنح.

8. تقديم الاقتراح في شكل مناسب وكامل ، وتشمل جميع المرفقات المطلوبة.

9. حدد بوضوح ودقة احتياجات المجتمع وأهدافه وأهدافه. اكتب جيدا استخدام قواعد اللغة الصحيحة والإملاء الصحيح. قم بإعداد اقتراح مثير للاهتمام وفريد ​​من نوعه.

10. قم دائمًا بتغطية المعايير المهمة التالية: غرض المشروع ، الجدوى ، حاجة المجتمع ، مساءلة مقدم الطلب وكفاءته.

11. منطق المشروع ، والأثر المحتمل ، والمال اللازم ، وإظهار الدعم المجتمعي.

12. ما لم يطلبه مانح المنح على وجه التحديد ، تجاهل المعايير غير المهمة التالية التي يمكن أن تنتقص من الاقتراح: علاقات العمل ، والدعاة ، ووضع الأقلية ، والمقبولية الاجتماعية ، والتمويل المسبق ، ونفوذ الآخرين.

[من http://www.npguides.org/grant/index.html ]


المنح العشرة الأكثر شيوعًا تم رفض المنح

1. “المنظمة لا تفي بأولوياتنا”.

البحث جيدا قبل تطبيق.

2. “المنظمة غير موجودة في منطقتنا الجغرافية للتمويل.”

احصل على الإرشادات قبل التقديم ، أو تحقق على الأقل من GrantSeeker.com أو دليل المنح.

3. “الاقتراح لا يتبع الشكل المحدد لدينا.”

قراءة معلومات التطبيق بعناية فائقة ومتابعتها بالضبط.

4. “الاقتراح مكتوب بشكل سيئ ويصعب فهمه.”

اطلب من أصدقاء وأشخاص ذوي خبرة أن ينتقدوا المنحة قبل تقديمها.

5. “طلب الميزانية / المنحة المقترح لا يدخل في نطاق تمويلنا”.

انظر إلى متوسط ​​حجم منح الممول.

6. “نحن لا نعرف هؤلاء الناس. هل لديهم مصداقية؟”

قم بإعداد مقابلة قبل تقديم الاقتراح وأن يساعدك أعضاء مجلس الإدارة والمنظمات الممولة الأخرى على إقامة علاقة وتمنحك المصداقية.

7. “لا يبدو الاقتراح عاجلاً. لست متأكدًا من أنه سيكون له تأثير”.

ادرس الأولويات واطلب من كاتب ماهر القيام بهذا القسم ليجعله “ينتزع” الممول. هدفك هو أن تبدو عاجلاً ، لكن ليس في أزمة.

8. “تتجاوز أهداف وخطة عمل المشروع إلى حد كبير الميزانية والجداول الزمنية للتنفيذ.”

كن واقعيا في البرامج والميزانيات. وعد فقط بما يمكن تسليمه بشكل واقعي للمبلغ المطلوب.

9. “لقد خصصنا كل هذه الأموال لدورة المنحة.”

لا تأخذ هذا شخصيا. إنها حقيقة الحياة. جرب دورة المنحة التالية. في المرة القادمة ، أرسل قبل شهر على الأقل من الموعد النهائي لإتاحة الفرصة الكافية للأسئلة وزيارة الموقع.

10. “لا يوجد دليل كاف على أن البرنامج سوف يصبح مكتفياً ذاتياً ويدعم نفسه بعد اكتمال المنحة.”

أضف قسمًا إلى الاقتراح الخاص بخططك للاكتفاء الذاتي وتطوير استراتيجية طويلة الأجل.

[مقتبس من دليل منح كاليفورنيا ، Grant Guides Plus ، 2000.]

الأناركية في العمل: الأساليب والتكتيكات والمهارات والأفكار : بدء جمعية غير مدمجة أو غير ربحية

الأناركية في العمل: الأساليب والتكتيكات والمهارات والأفكار

الطبعة الثانية (مسودة)
تمت الموافقة والتحرير من قبل

Shawn Ewald

 

بدء جمعية غير مدمجة أو غير ربحية

ما هي جمعية غير مدمجة؟

الجمعية غير المسجلة غير الهادفة للربح هي أي مجموعة من الأشخاص (أي منظمة أولية ، منظمة ناشطة ، إلخ) تتحد معًا من أجل بعض الأغراض الخاصة أو الأعمال التجارية بخلاف تحقيق الربح. ستمنح معظم الولايات حالة الإعفاء من الضرائب لجمعية أو نادي غير مدمج ، وسيكون عليك الاتصال بحكومة الولاية للحصول على معلومات حول التقدم بطلب للحصول عليها. ومع ذلك ، إذا قمت فقط بإخراج حساب بدون فوائد في بنك أو اتحاد ائتماني (أي حساب فحص) ، فلن تضطر إلى فرض ضرائب على جمعيتكم ، وبالتالي ، يمكنك تجنب التعامل مع الحكومة على الإطلاق. تتمثل الاختلافات الرئيسية بين جمعية غير مسجلة ومؤسسة لا تهدف للربح في أن أعضاء أي جمعية غير مسجلة يمكن أن يتحملوا المسؤولية المباشرة إذا قام شخص ما بمقاضاة الجمعية وأن إشكالية قيام الجمعيات غير المسجلة بدفع رواتب الموظفين.

على النقيض من ذلك ، فإن الشركات غير الهادفة للربح ، بكل معنى الكلمة ، هي شركات ، باستثناء جني الأرباح ولديها الحماية القانونية للمسؤولية المحدودة ، والتي تحمي مديري الشركة من المسؤولية القانونية عن أي إجراء قانوني موجه نحو الشركة نفسها.

خمسة بدائل لبدء غير ربحية

1. دراسة قائمة المنظمات غير الربحية النشطة بالفعل في نفس المنطقة والانضمام إلى جهودهم كمتطوع أو عضو مجلس إدارة أو حتى كموظفين.

2. قم بتحليل قائمة المنظمات غير الربحية النشطة بالفعل في نفس المنطقة ، وحدد الثلاثة الأكثر توافقًا مع أفكارك ، واجتمع معهم لاستكشاف إنشاء مشروع أو مبادرة خاصة – والتفاوض بشأن مشاركتك.

3. استكشف قائمة المنظمات الوطنية في مجال اهتمامك ، وانظر إذا كان هناك حاجة لفصل محلي في منطقتك الجغرافية.

4. إذا كان جهدك محليًا وصغيرًا جدًا ، ففكر في تكوين جمعية أو نادي غير مدمجين – عقد اجتماعات وأنشطة ولكن تخطي متطلبات الإبلاغ (خيار للمجموعات ذات الميزانيات السنوية التي تقل عن 25000 دولار).

5. إذا كنت تفكر في إنشاء مجموعة لتمويل أنشطة أو احتياجات الآخرين (المنح الدراسية ، وصناديق الطوارئ الأسرية لسكان معينين ، وما إلى ذلك) ، فاستكشف رعاية الصندوق من قبل مؤسسة مجتمعية أو مؤسسة أخرى.

[من http://www.delawarenonprofit.org/StartUpFaqB.htm ]


خطوات لتشكيل منظمة غير ربحية في الولايات المتحدة

1. تحديد الغرض من المنظمة. يجب على كل منظمة تطوير بيان مهمة يشرح سبب وجودها. يمكن تطوير هذا من خلال الاجتماع مع العملاء المحتملين ، والدوائر الانتخابية ، وأعضاء مجلس الإدارة والأطراف المعنية الأخرى.

2. تحديد هيكل المنظمة. يجب أن تشمل هذه المرحلة تحديد نوع المؤسسة التي ستشكلها (على سبيل المثال ، مؤسسة خيرية بموجب الفقرة 501 (ج) (3) أو أي نوع آخر من المنظمات غير الهادفة للربح: عضو أم لا ، شركة أو غير مدمجة ، جمعية ، أو مؤسسة ائتمانية). هل تريد أن تكون منظمة عضوية أو يحكمها مجلس إدارة ينتخب خلفائه؟ ما هي المصالح أو الدوائر الانتخابية التي ينبغي أن تكون في المجلس؟

3. اختيار مجلس الإدارة الخاص بك. لسوء الحظ ، يجب أن يكون لمنظمة مدمجة غير ربحية قانونًا مجلس إدارة في معظم الولايات. تتطلب معظم قوانين الولاية أن يكون لكل شركة غير ربحية رئيس ، وأمين صندوق ، ووزير (أي الضباط الذين يؤدون واجبات مماثلة) ، كما تسمح معظم الولايات لشخص واحد أن يشغل جميع هذه المكاتب الثلاثة.

4. كتابة اللوائح. ستقوم اللوائح الداخلية الخاصة بك بتوجيه العمليات اليومية لمؤسستك. يجب صياغة هذه بعناية وقد تتطلب مساعدة من محام من ذوي الخبرة في القانون غير الربحي.

5. ملفات التأسيس – الحالة التي ترغب في دمج مؤسستك فيها. بالنسبة للمؤسسات التي تخطط لإدماجها ، هذه خطوة أساسية. إذا كنت تتوقع طلب الإعفاء كمؤسسة خيرية وفقًا للمادة 501 (ج) (3) ، فتأكد من تضمين اللغة المطلوبة من قبل خدمة الإيرادات الداخلية.

6. وضع الخطط الاستراتيجية وجمع الأموال. ستساعدك الخطة الإستراتيجية في تحديد الخطوات اللازمة لتحقيق أهداف مؤسستك ، وتحديد احتياجات موظفيك ، وتحديد الأولويات التشغيلية للعام المقبل وما بعده. يجب أن تحدد الخطة الإستراتيجية أولويات ميزانيتك ، وتحدد الجهات المانحة المحتملة ، وتضع ممارسات مسك الدفاتر ، وتحدد أنشطة جمع التبرعات (مثل المراسلات ، والرقص على العشاء ، والمزاد الصامت ، وما إلى ذلك).

7. إنشاء نظام لحفظ السجلات والمحاسبة. يجب إنشاء بروتوكول لحفظ جميع السجلات الرسمية لمؤسستك (مثل محاضر اجتماعات مجلس الإدارة والتقارير المالية) ، ويجب الاحتفاظ بالسجلات طوال عمر المؤسسة.

8. الحصول على رقم تعريف دافع الضرائب من مصلحة الضرائب. ستحتاج إلى هذا الرقم لفتح حساب بنكي ، وتقديم عوائد إعلامية مع مصلحة الضرائب ، وحجب ضريبة دخل موظفيك. يمكنك الحصول على رقم تعريف دافع الضرائب (يُسمى أيضًا رقم تعريف صاحب العمل. EIN) عن طريق ملء نموذج SS-4. اتصل بـ IRS على الرقم 1-800-829-FORM أو http://www.irs.ustreas.gov/bus_info/eo/index.html للحصول على نموذج SS-4 أو مزيد من المعلومات. في معظم الحالات ، يجب عليك أيضًا تقديم طلب للحصول على حالة الإعفاء الضريبي في الولاية التي تأسست فيها.

9. اطلب الاعتراف بحالة الإعفاء الضريبي من مصلحة الضرائب. بدون “خطاب تحديد” من مصلحة الضرائب ، لا يجوز للمانحين الذين يرغبون في خصم ضريبة الدخل تقديم هدايا لجمعية خيرية. قد تطلب الشركات غير الربحية التي تمثل مؤسسات خيرية وتفي بالتعاريف الواردة في IRC §501 (c) (3) الاعتراف بحالتها المعفاة من الضرائب. لتلقي حالة الإعفاء الضريبي من المادة 501 (ج) (3) من مصلحة الضرائب ، يجب عليك ملء نموذج مصلحة الضرائب الأمريكية 1023 وإرفاق ميزانيتك المقترحة ، ومواد التأسيس (معتمدة) ، واللوائح (نسخة طبق الأصل). السير الذاتية لأعضاء مجلس الإدارة مفيدة أيضًا. يجب تقديم هذا الطلب خلال الخمسة عشر شهرًا الأولى من وجود مؤسستك. اتصل بـ IRS على الرقم 1-800-829-FORM أو http://www.irs.ustreas.gov لتلقي نسخة من هذا النموذج. هناك غيرها من المنظمات غير الربحية التي ليست خيرية ، مثل الغرف التجارية ، وما إلى ذلك. أشكال مختلفة من مصلحة الضرائب مطلوبة لهذه.

10. الحصول على تصريح جماعي غير ربحي من مكتب البريد الأمريكي. إذا كانت مؤسستك ستقوم بأية رسائل بريدية كبيرة ، فقد تحتاج إلى الحصول على إذن بصمة للبريد بالجملة. يوفر التصريح خصمًا على تكلفة البريد ، إذا كنت ترسل 200 قطعة على الأقل ، ويتم فرز البريد ومعالجته وفقًا للوائح الخدمة البريدية. هناك رسوم بصمة لمرة واحدة ويجب تجديد التصاريح سنويًا. قد تكون بعض المنظمات غير الربحية مؤهلة للحصول على أسعار مخفضة. لمزيد من المعلومات حول الاتصال البريدي الشامل ، 1-800-238-3150 أو زيارة موقع الويب.

11. سجل للحصول على تعويض البطالة. يجب على جميع المنظمات غير الربحية التي دفعت رواتب الموظفين المشاركة في برنامج تعويض البطالة في ولاياتهم التي يعملون فيها.

12. تأكد من حجب ضرائب التوظيف على مصلحة الضرائب. يطلب من أرباب العمل حجب دخل أجور موظفيهم وضرائب FICA وتقديمها إلى مصلحة الضرائب بانتظام. عدم القيام بذلك يمكن أن يؤدي إلى غرامات كبيرة ومسؤولية شخصية محتملة للضباط المسؤولين. اتصل بـ IRS على الرقم 1-800-829-3676 أو www.irs.ustreas.gov لتلقي النماذج المناسبة. الدولة وبعض الحكومات المحلية تتطلب أيضا حجب.

13. الحصول على تأمين المسؤولية عن مؤسستك. مثل الأعمال الربحية ، تتعرض المنظمات غير الربحية لمخاطر غير قانونية. يجب عليك الحصول على تأمين ضد المسؤولية العامة ، وربما التأمين ضد المسئولين والموظفين ، وتغطية المسؤولية المهنية العامة.

[مقتطف من “نصائح حول كيف تصبح منظمة غير ربحية في ولاية بنسلفانيا” http://www.pano.org/tipssuccess.htm ]

فلسفة التقدم / 15

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

V.

VI.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

III.

باتباع مثال الإغريق ، تسألنا الفلسفة الحديثة أولاً كيف نتعرف على ما يسميه الفهم القانون ، ولكن لا يمكن الوصول إليه بالنسبة إلى الحواس ؛ في المقام الثاني ، يسأل ما إذا كانت هذه القوانين المزعومة ، التي نفترض أنها كائنات حكم ، لا ببساطة آثار نشاطنا الفكري ، أو ، بعبارة أخرى ، تطبيق لا إرادي لأشكال سببنا للظواهر ؛ أخيرًا ، يسأل ما إذا كنا متأكدين من واقع الأشياء ، وإذا كان الرأي الذي لدينا بشأنها الوجود ليس سوى إيمان شخصي. هذا هو الشك المتسامي ، الذي يُستشهد به في ما يتعلق بالاقتراحات المتناقضة للميتافيزيقيا ، التي أعلنها جوفري من بين أمور أخرى أنه لا يقهر.

سيكون ردي موجزًا ​​، حيث يتم تقديمه مقدمًا ، ولذا سيكون أمله في أن يكون واضحًا كما هو حاسم.

فيما يتعلق بالنقطة الأولى ، وبالتحديد ما هي العلامة التي ندرك الفكرة أو القانون العام ، أجب عليها أن يتم الاعتراف بها من خلال وحدة التنوعالذي يشكل السلسلة أو الجنس أو الأنواع باختصار بواسطة المجموعة. هو مثل معرفة الأشياء نفسها ، حدس بسيط. هل تسأل بعد ذلك كيف يرى العقل الوحدة؟ يرقى ذلك إلى السؤال عن كيفية وجود شيء ما أو عن شخص يرى ومن يفكر. لن أرد على هذا السؤال أكثر من هذا السؤال الآخر: كيف يوجد شيء ما؟ الفكر ، كلية اكتشاف والتعبير عن هذه الوحدة المتنوعة ، هي الحقيقة الأصلية ، المسبقة ، التي يتم تقديمها على الفور ، وبالتالي لا يمكن تفسيرها للعلم والكون. بدون كلية إدراك الوحدة ، لم يعد هناك تفكير ، لا مزيد من الوعي ، لا وجود أكثر ، لا شيء أكثر على الإطلاق. أنا ، كما أعتقد ، لدي وحدة. أو ترك جانبا تلك الشخصية النحوية ، والتي هي في حد ذاتها مجرد حادث ، شيء ماهو ، شيء يفكر ، شيء واحد: كل هذه المقترحات متطابقة بالنسبة لي. إنهم يدلون على أن الشرط الأساسي لفكرتي هو رؤية القانون ، ورؤية القانون فقط. أنا لا أثبت هذا التصور ؛ أؤكد ذلك مع ديكارت ، ومع مالبرانش: كما أعتقد فقط بحكم هيئة التدريس الخاصة بي لإدراك الوحدة ، من ناحية أكتشف الوحدة في كل مكان ، ومن ناحية أخرى أرى كل شيء في وحدة.

فيما يتعلق بالنقطة الثانية ، إذا كانت الوحدة أو القانون الذي تكتشفه فكري ، والذي يصبح بالتالي قانونًا أو شكلًا من فكري على الفور ، هو نتاج لفكرتي ، أو إذا كان في الوقت نفسه قانونًا للأشياء ، وبالتالي ، النقطة الثالثة ، تعني وجود ما أسميه الأشياء ، خارج نطاق تفكيري ، أجب أن هذا السؤال المزدوج ليس لي ، وأنه يمكن توجيهه فقط إلى أولئك الذين لا يعترفون بـ فكرة اصطناعية للحركة كأساس للأنطولوجيا والمنطق ، تنحرف عن تمييز المواد ، وبدرجات متفاوتة من كونها تصنع الكثير من الكائنات المختلفة.

في الواقع ، إذا كان هذا صحيحًا ، كما أعتقد أنني أثبتت ، أن الثنائية الأنطولوجية هي نتيجة لتحليل فكرة الحركة والإدراك اللاحق للمفاهيم التي قدمها هذا التحليل ، وجميع الاعتراضات المستمدة من التمييز بيني و ليس لي تسقط مع هذا التمييز نفسه. [21] الوجود ، في أعلى درجاته في الوجود ، هو في نفس الوقت وليس أنا: يمكن أن يقول بالتساوي ، يتحدث عن نفسه عن الآخرين ، أنا ، أنت ، هو ، نحن جميعًا ، هم . ما يثبت هوية وكفاية الأشخاص فيها ، في المفرد ، المزدوج والجمع ، هو بالضبط الاقتران.

مثلما لم يكن ديكارت يشك في أنه فكر ، وبما أن الشك الذي يثيره في فكره سيكون غير شرعي ، تمامًا ولأسباب أقوى بكثير ، لا يمكنني أن أشك في أنني أتحرك ، لأن الفكر ليس سوى شكل من أشكال الحركة: في هذه الحالة ، كما في السابق ، وأكثر من ذلك بكثير في هذه الحالة ، الشك متناقض وغير شرعي. [22]

الآن، من يقول وتقول حركة سلسلة والوحدة المتنوعة، أو مجموعة، وبالتالي لي و ليس لي ، وأنا وأنت، لنا ولهم، وما إلى ذلك، إلى ما لا نهاية. الوحي الذي بحوزتي بنفسي يدل بالضرورة على الوحي الذي لدي عن الآخرين ، والعكس صحيح ، أو بالأحرى هذان الوحيان يصلان إلى واحد فقط: يستنتج من ذلك أن قوانين هذا الفكر هي في نفس الوقت وبالأخص قوانين الأشياء. العكس سيكون تناقضا.

الى جانب ذلك، تلك الهوية الحاسمة لي و ليس لي ، من الصعب جدا لاقامتها في عالم الأفكار النقية، سيتم ثبت مباشرة وتجريبيا من علم وظائف الأعضاء من الرجل الجماعي، من خلال المظاهرة قدراته العقلية، من أفكاره وعملياته .

عندما يرى المرء كيف ، في الجنس البشري ، يكون الفرد والمجتمع ، متحدان بشكل لا يتجزأ ، يشكلان كائنين متميزين ، كلاهما يفكر بالنشاط والتقدمي ؛ كيف يستقبل الأول جزءًا من أفكاره من الثاني ، ويمارس بدوره تأثيرًا عليه ؛ كيف يمكن للعلاقات الاقتصادية ، ونواتج التحليل الفردي ، والمتناقضة فيما بينها بقدر ما يعتبره الفرد في الفرد ، العزم على الأفكار الاصطناعية في المجتمع ، بحيث يستمتع كل رجل بالأفعال ويتصرف بحكم الذات المزدوجة ، بذكاء مزدوج ، يتحدث لغة مزدوجة ، يسعى لتحقيق مصلحة مزدوجة ؛ عندما أقول ، سوف يأخذ المرء في الحسبان أن الازدواجية العضوية تستشعرها جميع الأديان ، والتي تتألف في وقت واحد من الوجود الجماعي والوجود الفردي ، سوف يتصور المرء بسهولة أكبر حل المتناقضات في علم الوجود والميتافيزيقيا ،وستصل فضيحة الاختلاف والتناقض بين الفلسفات إلى نهايتها.

سوف تبدو جميع هذه الفلسفات حقيقية ، كخصومات تحليلية خاصة لنظرية الحركة العالمية ؛ لكن كل واحد منهم سوف يظهر كاذبًا ، بقدر ما يطمح إلى خلق انشقاق ، واستبعاد منافسيه. [23] وبالتالي ، فإن المشكلة الفلسفية التي يجري حلها ، سيكون صحيحًا أن نقول إن الحركة الفلسفية قد تحققت: في مكان الأنظمة ، بدءًا من التصور التعسفي ويؤدي إلى تناقض قاتل ، سيكون لدينا علم تقدمي ، أي وقت مضى فهم أكبر للوجود والقانون والوحدة.

وهكذا ستحصل العقائد الدينية أيضًا على تفسيرها العقلاني ، والنظام السياسي دستورها الحر: كل فلسفة تموت في عالم الأخلاق ، وكل طائفة في التعليم ، وكل حكومة في الاقتصاد ، وكل سلطة في العقود.

وبالتالي ، في النهاية ، سنعرف السبب وراء افتقار العلم الاقتصادي حتى وقت قريب إلى الإنصاف العام ؛ لماذا كان على التطور الإنساني الذي انتهى للمرة الأولى ، للطوائف في سقوط الشرك ، من أجل السياسة في خراب الإمبراطورية الرومانية ، أن يبدأ من جديد بالمسيحية والإقطاع والفلسفة الحديثة ؛ لماذا ، باختصار ، إذا تركنا جانباً تقدم الصناعة والعلوم ، فإن الحضارة كانت منذ خمسة عشر قرناً مجرد تكرار.

منذ أن تم إهمال نظرية المصالح ، كان من الضروري بالنسبة لنا أن ننسخ كل شيء ، وأن نعيد كل شيء من الرومان والإغريق ، من الطغيان العتيق إلى الانتقائي ، من العبودية إلى الشيوعية ، من الخرافات الأكثر عنفًا إلى الصوفية ، القبلة والغنوص. الآن لا يوجد شيء بالنسبة لنا لاتخاذ. التقليد مرهق ، ونحن مضطرون لأن نصبح أصليين بدورنا ، ومواصلة الحركة.

ولكن لا شيء ينتج في الطبيعة دون ألم: لم تنج ثورة البشرية الأخيرة من هذا القانون. المصالح ، فوجئت في حماقتهم ، خائفة ؛ هدير الخرافات ، منفاخ المشاة ، احتجاجات الوضع الراهن . هذه هي الأعراض المنتصرة ، التي تشير إلينا أن الثورة تخترقها ، وأنها تعمل على المجتمع وتمتلكه.

النوم في سلام ، والإصلاحيين: العالم ليس بحاجة إليك.

العلوم الاقتصادية ، على الرغم من أن دستورها لم يتحقق ، إلا أنها قوية للغاية بحيث لا تسمح للتحيزات القديمة بالقيام بأي شيء ضد مراسيمها ، والتي هي مراسيم الثورة نفسها.

لا مزيد من البرابرة ، وقادرة على فرض على الحضارة تعذيب الإقطاع الجديد. لو كانوا أسيادنا ، فلن يكون القوزاق شيئًا: فلن يطأوا قدمًا على الأرض المقدسة للتقدم أكثر مما سيصبحون رسلًا.

لا يوجد تيار ديني آخر يمكنه ، كما في القرن الأول من عصرنا ، استيعاب وإعادة صياغة تعدد الكنائس في عبادة متفوقة ؛ لا مزيد من المسيح أو محمد ، الذي تجرأ على التكرار ، بعد فولتير:

نحتاج إلى عبادة جديدة ، نحتاج إلى سلاسل جديدة ،

نحتاج إلى إله جديد للكون الأعمى!

كل هذا انتهى! سوف نجد الخلاص فقط في الابتكار والحركة. ليس لك يا سيدي ، أن يصرخ المرء: أولئك الذين لديهم آذان ، فليسمعوا! أنت تسمع ، وأفضل من أي شيء آخر ، أن تعرف كيف تعبر للجمهور عن هذين الاقتراحين البسيطين للغاية:

تأكيد التقدم:

نفي المطلق.

أنا ، إلخ

[1] في الثالث عشر: أي في الدائرة الثالثة عشرة لباريس، والتي ، قبل عام 1860 ، كان لديها فقط 12 دائرة أي غير متزوجة بالفعل ، أو تعيش في الخطيئة“.

[2] فكرة التقدم ليست جديدة. لم يفلت من القدماء. (انظر de l’Idée du Progrès ، بقلم جافيري ، المجلد الأول في 8 “، Orléans ، 1850.) أفلاطون والحكايات ، أرسطو ، شيشرون وحشد من الآخرين ، وليس عد الشعراء والأساطير ، فهمها بوضوح. بين الحداثة ، أعرب عنها باسكال ، وغنى ، كما كان ، من قبل بوسويت ، في كتابه Discours sur l’histoire universelle، يتألف في تقليد دانيال ودي فلوروس. تم استنساخه ، بقوة جديدة ، من خلال ليسينج ، وكان بمثابة شعار لطائفة المتنورين من Weisshaupt ، وتتألف ، في عهد الثورة الفرنسية ، أصالة كوندورسي. ولكن قبل كل شيء في قرننا هذا تم طرحه ببراعة. لقد استندت إليها جميع المدارس الاشتراكية كمبدأ لنقدها ، وجعلتها إلى حد ما جزءًا من أنظمتها. نحن نعرف التقسيم التاريخي لسانت سيمون: الثيوقراطية ، الإقطاعية أو الحكومة ، الصناعة ؛ أغسطس كومت: الدين ، الميتافيزيقيا أو الفلسفة ، والوضعية ؛ فويريه:الجنة ، الوحشية ، البطريركية ، البربرية ، الحضارة ، الكفالة ، الوئام . لقد خدم بروجرس بيير ليروكس في تجديد عقيدة الميمسي ، وشيء غريب حتى ، يعتقد بوش أنه وجد هناك الكلمة الأخيرة للكاثوليكية. سيكون من غير المجدي تعداد ، ليس فقط كل الكتاب ، بل كل النظريات ، وجميع الطوائف والمدارس التي سادت فكرة التقدم. لقد استولت عليها الديمقراطية بدورها ، دون أن تشك في أن هذا الاستحواذ كان يتعارض مع عقائدها الرسمية كما هو الحال مع اللاهوت نفسه. لم ننس Revue du Progrès، من تأليف لويس بلانك حتى حوالي عام 1840. ومؤخرا جدا ، أخذ كاتب ديمقراطي آخر ، يوجين بيليتان ، موضوع المنشور الذي يفتقر إليه ، كما قيل ، لا الفلسفة ولا الاهتمام. تحت اسم Liberté absolue ، لا يزال التقدم هو الذي أكده رئيس تحرير la Presseم. دي جيراردين. أخيرًا ، لا يوجد حتى من بين أكثر المحافظين لدينا مرارة الذين لا يدعون التقدم: على الرغم من أن لغتهم التقدمية ، معارضتها للثورة ، تشير إلى حركة بطيئة للغاية لدرجة أنها تعادل الركود. على الرغم من كل هذه الدراسات ، يمكن القول إنه في الفلسفة يبقى التقدم في حالة ظاهرة بسيطة: كمبدأ ، لم يدخل في المضاربة. ما زالت ليست حقيقة ولا مجرد خطأ. وطالما كان يُنظر إليه على أنه كائن الكائنات ، لم نر بالكاد أي شيء سوى حادث خلق ، أو مسيرة المجتمع نحو حالة تتوج ونهائية ، حاول كل منهما التنبؤ بها أو وصفها ، وفقًا لما قاله التطلعات الفردية ، على غرار المشرعين والطوباويين في جميع العصور.

[3] لماذا تسمى الحكومة الاستبدادية مطلق؟ ليس ذلك فقط لأن الأمير أو المستبد يضع إرادته فوق إرادة الأمة ، إنه لمن دواعي سروره الجيد أن يحل محل القانون. الشخصية والتعسف في السلطة ليست سوى نتيجة للحكم المطلق. تسمى الحكومة مطلقة ، أولاً لأنها بطبيعتها هي التركيز ، سواء في رجل واحد ، أو في لجنة أو جمعية ، على عدد كبير من الصفات ، يكون جوهرها مفصلاً أو مُسلَّطًا ، وفقًا لخصم منطقي. في المقام الثاني ، لأنه بمجرد تنفيذ هذا التركيز ، تصبح كل حركة أو تقدم مستحيلا في الدولة ، وبالتالي في الأمة. ألا يُطلق على الملوك ممثلو الله؟ إنه بسبب تأثيرهم ، مثل ذلك الكائن المزعوم المطلق ، والعالمية ، والخلود وعدم الثبات. – على العكس من ذلك ، فإن الشعب هو تجسيد للتقدم. هذا هو السبب في أن الديمقراطية تكره السلطة: فهي لا تعود إليها إلا عن طريق التفويض ، وهي فترة متوسطة بين الحرية والحكم المطلق.

[4] الحكومة المطلقة هي ، بداهة ، مستحيلة كذلك ، فإن جريمة المستبدين هي في ارتكاب فكرتهم أقل بكثير من إرادتهم في ارتكابها: إنها تلك الإرادة العاجزة التي تجعل من التحرر .

[5] تقول بروتاجوراس: لا يوجد شيء إلا فيما يتعلق بشيء آخر. و احد وبالتالي مجرد فرضية. و النفس ليست كائنا: بل هو حقيقة، وهي ظاهرة، وهذا كل شيء.

[6] ونحن نعلم أن المعنى الأصلي للكلمة الروح و روح هو التنفس، والتنفس. ووفقًا لهذه الصورة المادية ، تصور القدماء أمراض الرئة ، التي وضعت الروح في الرئتين ، ورفضتها منطقياً تمامًا إلى الحجارة والنباتات ، نظرًا لأنه لا يمكن رؤيتها تتنفس. في وقت لاحق ، بدوره ، أصبح اللهب مصطلح المقارنة ، وكانت الروح تودع في الدم. دم حيوان هو روحهيقول الكتاب المقدس. ديكارت وضعه في الغدة الصنوبرية. إنه لأمر مدهش أن اكتشافات الفيزياء الحديثة لم تؤد إلى ثورة أكثر جذرية في أمراض الرئة. جميع الأجسام المشعة من السعرات الحرارية والضوء والكهرباء ، كلها في حالة من الامتصاص والإفرازات الدائمة ، يتم اختراقها وتحيط بها جميع السوائل التي عادة ما تكون غير مرئية ، ولكنها تصبح في بعض الأحيان واضحة ، كما هو الحال في الاحتراق ، التفريغ الكهربائي ، الشفق القطبي ، وما إلى ذلك من خلال هذا السائل ، الذي نود أن نأخذ بعين الاعتبار روح العالم ، أن تتصرف الأجسام على بعضها البعض ، تجتذب ، تتنافر وتتحد مع بعضها البعض ، وتنتقل إلى الحالة الصلبة أو السائلة أو الغازية. ما يمنعنا من القول بأن الروح البشرية هي أيضًا سائل ، تتشكل من مزيج من عدة عناصر أخرى ، حيث يتكون اللحم والعظم من عناصر مختلفة ،الذي يغلف ويخترق الجسم ، ويتدفق عبر الأعصاب ، ويجعل الدم يدور ، والذي يضعنا ، على مسافة ، في علاقات أكثر أو أقل حميمية مع زملائنا ، وبهذا التواصل يخلق مجموعات متفوقة ، أو طبيعة جديدة؟ إذا كنا ادفع تلك الدراسة بقدر ما نرغب ، ولن نرى أنفسنا في كل هذه الأمورمظاهر السوائل ، حتى لو افترضنا أنها خالية من الأخطاء ، والشخصية والخرافات التي يمكن أن يطلبها العلم الأكثر صرامة أي شيء غير تكهنات تحليلية أو متماثلة بشأن الوجود وسماته وكلياته. الوجود المتسامي ، في نظرنا ، ليس لوجود أرواح أو روائح مفترضين ، مفصولين عن أجسادهم ، يكونون خياليين مثلما يمكن فصل الزمان أو الفضاء عن فكرة الحركة ؛ إنه الإنسان العاقل والذكي والمعنوي ؛ إنها قبل كل شيء المجموعة الإنسانية ، المجتمع.

[7] العلم الحديث يؤكد أن تعريف الوجود. كلما تقدمت الفيزياء والكيمياء ، زاد تجسيدها المادية ، وتميل إلى تكوين نفسها على مفاهيم رياضية بحتة.

[8]الإنسان ليس سوى جزء من الوجود: الكائن الحقيقي هو الكائن الجماعي ، الإنسانية ، التي لا تموت ، والتي ، في وحدتها ، تتطور بلا توقف ، وتتلقى من كل عضو من أعضائها نتاج نشاطها الخاص ، و التواصل معه ، وفقًا للمقياس الذي يمكن أن يشارك فيه ، نتاج نشاط الجميع: جسم ليس للنمو نهاية قابلة للتعيين ، والتي توزع الحياة على مختلف الأجهزة التي تجددها دائمًا ، عن طريق تجديد نفسها دائمًا. “( De la Société première et de ses lois، بواسطة Lamennais ، 1848.) من لم يصدق ، بعد قراءة هذا المقطع ، حيث يتم تأكيد الواقع الموضوعي والعضوية والشخصية للكائن الجماعي بكل طاقات وصلاحية التعبير التي تكون اللغة قادرة عليها ، والتي كان المؤلف سوف تعطي التشريح ، علم وظائف الأعضاء ، علم النفس ، وما إلى ذلك ، المجتمع؟ لكن Lamennais هو شاعر عظيم وليس الكثير من الطبيعي. استعارة العودة إلى الإلهية. وبينما يعتقد أنه لا يصنع إلا رمزية ، فإنه يفترض ، بشكل غير معروف ، كائنًا حقيقيًا لا يعرفه. بعد أن تحدث فيلسوف إنساني عن الكائن الجماعي ، يعود M. de Lamennais إلى البحث عن قوانين المجتمع في اللاهوت ؛ إنه يحلل عقائد الثالوث والنعمة ، ويقع مرة أخرى في الفراغ الفكري ، المناسب للصوفيين وعلماء العبارات. يمكنني أن أذكر الكتاب الآخرين الذينمثل Lamennais ، يبدو أنه قد لمست واقع الوجود الاجتماعي ، والتحدث بأدق شروط لهاالروح ، عبقريتها ، عواطفها ، أفكارها ، أفعالها ، وما إلى ذلك. لكن المرء يتصور بسرعة أن كل ذلك هو مجرد شخصية وإهتزاز من جانبهم ؛ ليست هناك حقيقة ، وليست ملاحظة ، والتي تشهد بأنهم فهموا كلماتهم. يشبه أسلوب هؤلاء الاقتصاديين ، الذين سيحكم عليهم المرء ، أن يقرأوا تلاميذ بابوف أو كابيت ، لكن هذا الشخص سرعان ما يعترف ، من خلال احتجاجاتهم المناهضة للاشتراكية ، بأكثر الأحاديث النابية والأكثر خبثًا في صناديق الثرثرة.

[9]هل الله هو السبب الأساسي ، بسيط أم متعدد؟ إذا كان بسيطًا مثل تفكير سبينوزا ، بأي وسيلة ، وبأي فعل ، وبأي قانون ، فهل يمكنه الانتقال من وضعه الميتافيزيقي إلى وضع الوجود المحدود ، ويظهر نفسه جسديًا من خلال الشكل والتنوع والخلافة ، في الفضاء و الوقت ، دون تقسيم نفسه؟ هناك جوهر الصعوبة. لم سبينوزا ، ولا يمكن حلها. “مع الدستور البسيط والفرد الممنوح للسبب الجوهري ، فإن الله ، الموهوب مع كل الصفات اللاهوتية الأخرى ، هو ، في سبينوزيزم ، لا شيء سوى ذرة انفرادية لا حدود لها. تلك الذرة ، الممتدة إلى ما لا نهاية ، تشغل بنفسها كل الفضاء ، أو بالأحرى لا توجد مساحة ، وامتداد الله غير القابل للتجزئة ، في ما لا نهاية ، ليس سوى ما نعنيه بالفضاء. “الآن،في هذا الكائن البسيط وغير القابل للتجزئة ، في ذرة الله هذه ، امتداد غير محدود ، خاصية المدى غير قابلة للتجزئة ، لأن الموضوع الذي يمتلكها بسيط ، لا يمكن ، الرقم غير موجود فيه ، العثور على السبب ولا يعني أي عمل من أي نوع ينتج به الله العديد من الكائنات الممتدة والمنتهية التي تشكل ظواهر الكون: دستوره يعارضها. لأنه غير محدود في حده البسيط وغير القابل للتجزئة ، ولا يوجد أي شيء خارجه ، لا يمكن أن يكون في نفسه أي شيء سوى نفسه ، وهذا يعني ذرة بسيطة ، إلى حد غير محدود. “(Ch. Lemaire ،للعثور على السبب والوسائل لأي عمل من أي نوع ينتج به الله العديد من الكائنات الممتدة والمنتهية التي تشكل ظواهر الكون: دستوره يعارضها. لأنه غير محدود في حده البسيط وغير القابل للتجزئة ، ولا يوجد أي شيء خارجه ، لا يمكن أن يكون في نفسه أي شيء سوى نفسه ، وهذا يعني ذرة بسيطة ، إلى حد غير محدود. “(Ch. Lemaire ،للعثور على السبب والوسائل لأي عمل من أي نوع ينتج به الله العديد من الكائنات الممتدة والمنتهية التي تشكل ظواهر الكون: دستوره يعارضها. لأنه غير محدود في حده البسيط وغير القابل للتجزئة ، ولا يوجد أي شيء خارجه ، لا يمكن أن يكون في نفسه أي شيء سوى نفسه ، وهذا يعني ذرة بسيطة ، إلى حد غير محدود. “(Ch. Lemaire ،بدء à la philosophie de la Liberté ، t. II.) M. de Lamennais، in the Esquise d’une philosophie، لقد أحس بالصعوبة ، وحاول حلها ، على سبيل المثال من الغنوصيين والقبابيين ، من خلال استخدام الأقانيم الإلهية ، الحب ، الإرادة ، الذكاء ، لجعلهم ينتجون بالله ، حسب فئاتهم ، كل الكائنات. م. ش. يدحض لومير هذا النظام على هذا النحو: “مع بساطة الله الدستورية ، الشرط الذي يسيطر بالضرورة على إحدى سماته التي نسميها الفهم ، أيا كان ، علاوة على ذلك ، عدد وتنوع السمات الأخرى التي قدمناها لله في من أجل جعله يخرج عن تقاعسه وعجزه عن التكوّن من كائناته الخاصة الموحّدة ، يمكن لجميع هذه الصفات ، مثل القوة والعلوم والحب حتى ، أن تخدم فقط في تكوين شخصيات أسطورية أو مجردة ؛ لكنهم دون فعالية لتوليد أصغر يجري الانتهاء ،أصغر شكل ، أصغر شخصية مميزة في الله أو بمعزل عن الله ، ويفشلون منطقياً قبل بساطة هذا الرب وعدم قابليته للتجزئة ، كونهم لا نهائيين وغير قابلين للتطبيق فيما يتعلق بالقدر. “فيما يتعلق بالآثار ، فإن الله ، وهو مادة بسيطة وغير قابلة للتجزئة ، لا يمكن بعد ذلك أن يكون سبب الكائنات المكتملة. إذا افترض المرء ، من أجل الخروج من هذه الصعوبة ، أن سمات الله الأخرى ، مثل القوة والعلوم ، يمكن أن تغير دستوره الأصلي ، وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع واحد في تناقض ، و يقول أن الله الذي أعلن أنه بسيط سوف يدمر هو نفسه حالة وجوده “.كونه لانهائي وغير قابل للتطبيق فيما يتعلق إلى حد ما. “فيما يتعلق بالآثار ، فإن الله ، وهو مادة بسيطة وغير قابلة للتجزئة ، لا يمكن بعد ذلك أن يكون سبب الكائنات المكتملة. إذا افترض المرء ، من أجل الخروج من هذه الصعوبة ، أن سمات الله الأخرى ، مثل القوة والعلوم ، يمكن أن تغير دستوره الأصلي ، وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع واحد في تناقض ، و يقول أن الله الذي أعلن أنه بسيط سوف يدمر هو نفسه حالة وجوده “.كونه لانهائي وغير قابل للتطبيق فيما يتعلق إلى حد ما. “فيما يتعلق بالآثار ، فإن الله ، وهو مادة بسيطة وغير قابلة للتجزئة ، لا يمكن بعد ذلك أن يكون سبب الكائنات المكتملة. إذا افترض المرء ، من أجل الخروج من تلك الصعوبة ، أن سمات الله الأخرى ، مثل القوة والعلوم ، يمكن أن تغير دستوره الأصلي ، وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع المرء في تناقض ، و يقول أن الله الذي أعلن أنه بسيط سوف يدمر هو نفسه حالة وجوده “.وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع المرء في تناقض ، ويقول إن الله الذي أعلن أنه بسيط سيدمر نفسه حالة وجوده “.وتقسيم ما يُعتبر بسيطًا وغير قابل للتجزئة ، يقع المرء في تناقض ، ويقول إن الله الذي أعلن أنه بسيط سيدمر نفسه حالة وجوده “.

[10] كل نظرية اجتماعية تبدأ بالضرورة بنظرية العقل وحل للمشكلة اللاهوتية الكوسمولوجية. لا توجد فلسفة تفتقر إلى هذا الشرط. هذا هو ما يفسر لماذا يبدأ أنصار الحراك السياسي والاجتماعي من فكرة ثيوصوفية ، بينما يميل الديمقراطيون عمومًا نحو التحرر المطلق للعقل والضمير. من أجل إضفاء الطابع الديمقراطي على الجنس البشري ، يصر تشارلز لومير ، من الضروري إضفاء الطابع المؤسسي على الكون .

[11] التأليف: تقديم أول ثمار. – محرر.

[12] ليست المعرفة وحدها هي التي تزيد ، أكثر من الأخلاق ؛ يتفاعل عمل السبب على السبب ، وهو أيضًا سبب. كلياتنا ، التي اتخذت في متوسط ​​مجموعتها ، لم تعد بنفس الدرجة ولا بنفس الجودة التي كانت عليها بين آبائنا: هناك أيضًا حركة.

[13] وفاة العادل ، الذي يحتفل به في الكتاب المقدس ، والإبادة في الله ، والتي تشكل أساس البوذية ، ليست سوى ذلك. التصوف من جيرسون وسانت تيريزا وفرانسيس دي ساليس وفينيلون ، يؤدي أيضا هناك. ألقت كنيسة روما ، في إدانتها الأخيرة ، اللوم على الكشف عن السر بدلاً من فساد العقيدة.

[14] أنتج الأكاديميون ، بسبب افتقارهم إلى الصراحة ، جيلًا من الأحرار. اليسوعيون ، مع تعصبهم ، خلقت جيل من الملحدين. بينما تجعل النفوس تشعر باليأس أثناء الحياة ، فإنها تتعامل بلطف مع فائدة الشهادات في أقصى الحدود . اسأل بعد ذلك لماذا يحتاج الناس إلى الدين!

[15] بواسطة الزهد ، من الضروري أن نفهم هنا أن التمرينات الصناعية ، أو المخاض ، تعتبر خادعة وقذرة بين القدماء.

[16] جمهورنا المحافظ ليس بهذا الرأي. ويكفي لذلك أن يسمى صادقة و معتدلة. إنها تريد أن تكون جميلة وأن تصدق هكذا. سيتم التعامل مع الفنان ، الذي اتبع في ممارساته في الاستوديو مبادئ الجمال التي تم وضعها هنا ، على أنه مثير للفتنة ، وطرده من الرتب ، وحرمانه من لجان الدولة ، وحُكم عليه بالموت من الجوع.

[17] الإغريق ، الذين تحولوا إلى المسيحية ، يمثلون رجل الله على أنه قديم ، نحيف ، يعاني وقبيح ، وفقًا لنص أشعيا ، الفصل. 53.

[18]بالنسبة للفن ، لم يكن هناك حقًا سوى حقبتان فقط: الحقبة الدينية أو الوثنية ، التي قدم الإغريق فيها أعلى تعبير ، والعصر الصناعي أو الإنساني ، الذي يبدو أنه بالكاد بدأ. لم يكن قرن أوغسطس سوى استمرارًا لبريلس: بدأ الفن ، الذي ينتقل من خدمة الآلهة إلى خدمة الغزاة ، في الانخفاض ، ليس فيما يتعلق بالإنهاء أو الإعدام ، ولكن فيما يتعلق بمفهوم الجمال. نماذج مثل الأباطرة والأرستانيين وزوجاتهم! مثل أنواع plebs شرسة كسول ، المصارعون و praetorians! كان عصر النهضة ، بدوره ، كما يشير الاسم ، مجرد شغب. لا يوجد ، ولا يمكن أن يكون هناك فن مسيحي. بعد أن تم استخراجها من العصور القديمة فجأة ، تخلى المرء عن المسيحيين الهزيلين ، مادونا الزاوي والشاحب للكوكب ،Apollos and Venuses: لم يكن لدى فناني Jules II و Léon X أي إلهام آخر. كذلك ، فإن حركة الفن المقلد ، أي انعكاس للتقليد ، من دون ذكاء محتمل للمستقبل ، لا يمكن أن يحافظ على نفسه: لقد كانت فضيحة للترف والفضول. كما لم يعد أحد يؤمن بيسوع والعذراء ، واليوم لم نعد نؤمن على الإطلاق ، سرعان ما فقد المرء اهتمامه بصورهم ؛ و بعد مرور هذا الكرنفال الكاثوليكي ، وجد الفن نفسه فارغًا تمامًا مرة أخرى ، بدون مبدأ ، بدون هدف ودون هدف. لقد كان قرن لويس الرابع عشر بالنسبة لنا مثل قرن ليو العاشر كان لإيطاليا ، ألقد كانت فضيحة للترف والفضول. كما لم يعد أحد يؤمن بيسوع والعذراء ، واليوم لم نعد نؤمن على الإطلاق ، سرعان ما فقد المرء اهتمامه بصورهم ؛ و بعد مرور هذا الكرنفال الكاثوليكي ، وجد الفن نفسه فارغًا تمامًا مرة أخرى ، بدون مبدأ ، بدون هدف ودون هدف. لقد كان قرن لويس الرابع عشر بالنسبة لنا مثل قرن ليو العاشر كان لإيطاليا ، ألقد كانت فضيحة للترف والفضول. كما لم يعد أحد يؤمن بيسوع والعذراء ، واليوم لم نعد نؤمن على الإطلاق ، سرعان ما فقد المرء اهتمامه بصورهم ؛ و بعد مرور هذا الكرنفال الكاثوليكي ، وجد الفن نفسه فارغًا تمامًا مرة أخرى ، بدون مبدأ ، بدون هدف ودون هدف. لقد كان قرن لويس الرابع عشر بالنسبة لنا مثل قرن ليو العاشر كان لإيطاليا ، أممارسة الكلاسيكية . لقد مرت بسرعة. وكلما رأينا يتحرك بعيداً ، كلما بدا لنا أقل من سمعتها. في الوقت الحاضر ، يتم تسليم عالم الفنون والرسائل ، مثل العالم السياسي ، إلى الحل. لقد حصلنا على التوالي: في عهد لويس الرابع عشر ، نزاع القدماء والحديثين ؛ تحت لويس الخامس عشر ، من Piccinistes ، و Gluckistes ؛ تحت استعادة ، من الكلاسيكيين والرومانسيين. في الوقت نفسه ، معارك الإيمان والعقل ، والسلطة والحرية ، والخلافات الاقتصادية والدستورية. في أربعة وستين سنة ، كان هناك في الحكومة الفرنسية عشرات الثورات وستة عشر انقلابأعدم في بعض الأحيان عن طريق السلطة ، وأحيانا من قبل الناس. هذا بالتأكيد لا يشهد على عبقرية سياسية عظيمة. ماذا يمكن أن يكون الأدب والفنون ، إلى جانب تلك الفوضى؟ في 93 ، كنا لا نزال معقولين ؛ اليوم نحن فقط الحسية. كنت أنوي وضع هذا التعريف للمرأة. يقول لك شاب شاب ، بلا شهية وبدون قلب: المرأة هي كائن فني. لذلك لم تعد اللوحة والنحت مجرد تخصصات في الإباحية اليوم. يمكن للفنان أن يفعل ما يحبه ، لكنه لا يستطيع أن يحارب النموذج ، اللافتة الحيوية!امرأة كائن الفن! ليست الاشتراكية هي التي اكتشفت أن أود ، من أجل تجديدنا السريع ، أن يتم إلقاء المتاحف والكاتدرائيات والقصور وصالونات البودور ، بجميع أثاثاتها القديمة والحديثة ، بالنيران ، مع حظر دام عشرين عامًا ضد الفنانين الذين يحتلون أنفسهم بفنهم. نسي الماضي ، يمكننا أن نجعل شيئا.

[19] لقد سمحت لهذا المقطع بالبقاء ، ليس من أجل إهانة المصائب التي قمت بمشاركتها عندما تم كتابتها ، ولكن من أجل الرد على الرسائل الدؤوبة. الشيء المثير للشفقة بشكل خاص بشأن الانقلاب الذي وقع في 2 ديسمبر هو أن الرجال الذين تعرضوا له بقسوة هم بالضبط أولئك الذين يبدو أنهم يفهمون ذلك بأقل قدر ممكن. نريد أن نرى فقط الصك ، المناسبة ، الذريعة ، إذا جرحت أن أضعها بهذه الطريقة ، فإن الأوتار:نحن نرفض بعناد التعرف على السبب. السبب هو الرعب الناجم عن ثورة شوهت فيها الشخصية والقياس والنهاية ؛ إنه الاتجاه الرجعي للرأي ، والمقاومة العنيدة للأحزاب ، والميكانيكية في السلطة التشريعية ، وتقسيم الجمهوريين ، الذين أراد بعضهم ، في الأغلبية ، الجمهورية دون ثورة ، أو الثورة دون اشتراكية ، بدون شيء ، بينما أجبر الآخرون على الاحتجاج على تلك السياسة السخيفة ، أو الانتحار ؛ هو قبل كل شيء نداء إلى الغرائز الشعبية ، في ظل أكثر الظروف المؤسفة ، تحت اسم الاقتراع العام. من جهتي ، أعترف ، إذا كنت قلقة من أجل الحرية ، إذا كان لدي شكوك في بعض الأحيان حول مستقبل الديمقراطية ، لأنني أرى المدافعين عنها ، شهداء صيغة عبثية ، وانقلبوا بشدة على الثورة الاجتماعية ، بعد أن أصبحت غير مبالين بالأفكار ، وليس فهم أن انتشار النظريات الاشتراكية هو بالضبط ما يجعلها قوية ، بحيث ينضم البعض إلى أورليان ، من أجل الخزي! … أو الانغماس في مشاريع خيالية ، تم استنكارها بأسرع ما يمكن تصورها! قد يستيقظون أخيرًا في اليوم الذي يتخلون فيه عن طريقهم القاتل ، لن تكون الحرية بعيدة ؛ في فرنسا ، لن يكون هناك سوى تحيز لإسقاط.

[20] قال أمير لطني كان لديه خوف كبير من الشيطان ، أمير ليني ، قبل خمسين عامًا: “الإلحاد يعيش في ظل الدين“. – ومنذ ذلك الحين ، تطورت الأمور ، وعكس الأدوار: يعيش الدين ظل الدولة. الآن ، اسأل أوديلون باروت ما هي عقيدة الدولة في مسائل الإيمان؟ إن إجابته ، أفضل من أي رد يمكن أن أعطيه ، ستظهر مدى إلحاح مبدأ يمكن أن يكون بمثابة أساس للدين في نفس الوقت ، وهو أساس الأخلاق والدولة.

[21] إذا التفكير [ penser ] و على وزن [ peser ] هم شخصية [ المجهولكما يثبت علم أصول الكلام ، فإن الخليج الذي حفره الأنطولوجيا القديمة بين العقل والمادة ممتلئ ؛ يمكن أن تنقل اهتزازات الأثير انطباعات الدماغ ؛ لم يعد الوعي سوى مصدر للحركات ، التي يمكن أن يرددها فظاظة الأجسام. بحقيقة أنني أعتقد ، أنتقل ؛ بمفهوم فكرة الحركة في ذهني ، يتم تنفيذ تلك الفكرة ؛ والعضلات التي تتلقى التأثير عبر الأعصاب ، تميل إلى تنفيذه بدوره. إنهم سينفذونها بلا شك ، إذا لم يوقف التفكير الذي يتعارض معناه فعلهم ، ويموت النبض الأول في أقصى الأعصاب. إذا وضع اثنان أو ثلاثة أو عدد أكبر من الأشخاص في التفكير أنفسهم في علاقة من قبل أي موصل ، إذا تم إلقاء كلمة في وسطهم ، فستنتج عن ذلك ، على غير علم منهم ، ضجة عامة ،يمكن ترجمتها إلى أفكار ، والتي من شأنها أن تشير إلى عفوية الأشخاص الخرافات وجود شيطان مألوفة أو روح غادرت. هل ستنفتح مهنة ، من ذلك ، بالنسبة إلى المتنبيء والمستحضر للأورام؟ عدم قبول الفكرة. الطبيعة ، بتناسقها ، وبثبات قوانينها ، وبثبات أنواعها ، تعلمنا ما يكفي للسخرية من المعجزات والوحوش ؛ وهي علامة على تراجع كبير في الذكاء ، وهي مقدمة لكوارث كبيرة ، عندما يتخلى الناس ، غير القادرين على الكد العلمي ، عن العقل والطبيعة لمطاردتهم بعد عمليات الإخلاء والمعجزات.من ثبات أنواعه ، يعلمنا ما يكفي للسخرية من المعجزة والوحوش. وهي علامة على تراجع كبير في الذكاء ، وهي مقدمة لكوارث كبيرة ، عندما يتخلى الناس ، غير القادرين على الكد العلمي ، عن العقل والطبيعة لمطاردتهم بعد عمليات الإخلاء والمعجزات.من ثبات أنواعه ، يعلمنا ما يكفي للسخرية من المعجزة والوحوش. وهي علامة على تراجع كبير في الذكاء ، وهي مقدمة لكوارث كبيرة ، عندما يتخلى الناس ، غير القادرين على الكد العلمي ، عن العقل والطبيعة لمطاردتهم بعد عمليات الإخلاء والمعجزات.

[22] نفى زينو من إيليا الحركة ، وتظاهر لتبرير نفيه من خلال التفكير الرياضي ، على أساس مبدأ القسمة اللانهائية للفضاء. لكن من الواضح: 1) أن مظاهرة زينو هي في حد ذاتها مجرد حركة من عقله ، والتي تنطوي عليه في تناقض ؛ 2) أن ذلك يعتمد ، مثل فكرة الفضاء عبر ، على تحليل للحركة ، وهو تناقض آخر ؛ 3) أنه عند طرح التقسيم اللانهائي ، فإنه يحتاج إلى تدهور لا نهائي ، وهو تناقض ثالث.

[23] تعمل فلسفة Progress على التوفيق بين الأنظمة من خلال إظهار أن كلمات apothegms تعتمد جميعها على مفاهيم تحليلية لا تكون صحيحة إلا بقدر ما تقترن بمفاهيم أخرى متساوية في التحليل ، ولكن تعارض تمامًا ، في توليفة مشتركة ؛ بحيث يكون كل واحد صحيحًا ، ولكن بشرط أن يكون العكس صحيحًا أيضًا:
أمثلة:
كل الأفكار تأتي من الحواس . لوك.
تصمم جميع الأفكار في الفهم . ديكارت.
يكون الاقتراح الأول صحيحًا فقط إذا اعترف المرء في نفس الوقت بالثاني ، والعكس صحيح. هو نفسه بالنسبة لما يلي:
الهيئات غير موجودة . بيركلي.
العقول لا وجود لها . هيوم.
الفلسفة هي دراسة المبادئ الأولى. كل الدوغماتيين.
لا توجد مبادئ أولية . المشككون.
من الضروري وضع جدول للفئات . أرسطو وكانط.
لا يوجد جدول للفئات . ولد عم.
كل فلسفة تأتي من التجريبية . الاسكتلندي.
كل فلسفة تميل إلى تحرير نفسها من التجريبية . الالمان.
أفكار السبب والمادة ، التي تتجاوز الإحساس ، هي خيال . هيوم.
أفكار العقل والجوهر ، التي تتجاوز الإحساس ، يتم تصوّرها بالضرورة بواسطة العقل ، وتثبت ذلك . كانط.
كل علم إيجابي يحدد هدفه وطريقته . Jouffroy.
كل علم إيجابي يميل ، من خلال تقدمه ، إلى تجاوز حدوده. الفصل. Renouvier.
الأجناس والأنواع هي الأشياء . الواقعية.
الأجناس والأنواع هي مفاهيم . المفهوميه.
الأجناس والأنواع أسماء . الاسميه.
في هذا المثال ، من الواضح أن المصطلحات الثلاثة تتلخص في فترتين ، بما أنه لإنشاء اسم ، يحتاج المرء إلى شيء أو مفهوم ، أي فكرة.
هناك إله واحد . التوحيد.
هناك العديد من الآلهة . الشرك.
كل شيء هو الله . وحدة الوجود.
لا إله . الإلحاد.
هناك شخصان أو أقانيم في الله . Magism.
هناك ثلاثة أشخاص في الله. الدين المسيحي.
هناك أربعة ، سبعة ، عشرة ، إلخ ، أشخاص في الله . الغنوصية.
لا توجد شركة بالله . المحمدية.
كل هذه الصيغ ، التي يبدو أنها تقاتل بعضها البعض ، تجذب بعضها البعض وتقرر نفسها في فكرة الوجود (مجموعة ، مسلسل ، تطور أو حركة) ، مرفوعة إلى أعلى قوة وتحللها هذه المفاهيم.