المعسكر الاحتجاجي الاجتماعي 12-17 .9 –2014 في المدینة کولن / ألمانیا

المعسكر الاحتجاجي الاجتماعي 12-17 .9 – في 2014 المدینة کولن / ألمانیا

 

معا في مواجهة الظروف الاجتماعية المهيمنة في هذه المدينة ! ضد الاستغلال ، التمييز ، الترحيل!

  1. الجمعة 12 \ 9 الساعة السابعة مساء ” افتتاح ، عشاء ، حفل “

  2. السبت 13 \9 الساعة الحادية عشرة صباحا ” ورشة عمل مع ملخص عام الساعة الثانية ظهرا.

    و في تمام الساعة الثامنة مساء حفل.

  3. الأحد 14 \ 9 الساعة الثانية ظهرا حفل حي إضافة إلى معرض هدايا مجاني و برامج للأطفال و موسيقى.

  4. الاثنين 15 \ 9 الساعة الثامنة مساء حوار مفتوح بعنوان ” لمن هذه المدينة ؟ ” و سنناقش قضايا الترحيل و فقدان المساحة المعيشية و المناهضة في كولون.

عشاء يومي في تمام الساعة السابعة مساء لجميع الحاضرين …

تتمة البرنامج تعتمد على المشاركين في المعسكر و سوف توضع تباعا بدءا من يوم الجمعة على ما يليه… (wohnraumfueralle.noblogs.org)

سيقام هذا العام معسكر احتجاجي اخر في Grungurtel park at venloer strasse

الجميع مدعو للحضور و المشاركة في كافة الاجتماعات و النقاشات و الأعمال و الوجبات أيضا.

و بالتالي نحن مرة أخرى نريد ان نخلق مساحة من أجل المناهضة المنظمة المشتركة في مواجهة هذه الظروف الاجتماعية السائدة في هذه المدينة .

بعض هذه المواضيع هي :

  • أزمة السكن و إخراج الفقراء و ذوي الدخل المحدود من مركز المدينة.

  • سيطرة أو قبضة الشرطة و التمييز من خلال ما يسمى ” المناطق الخطرة “.

  • وضع المئات من اللاجئين في ملاجئ الطوارئ و الحاويات المؤقتة.

  • إقصاء و استغلال العمال المهاجرين من جنوب شرق أوروبا.

  • احتجاج العاطلين عن العمل في وكالة التوظيف العامة و مركز العمل.

  • أزمة العاملين في مجال الرعاية الصحية و المرضى.

  • التضامن مع النزاعات العمالية الحالية.

معسكر الاحتجاج الاجتماعي النضالي هنا من أجل الجميع ، من أجل القائمين و المنظمين من جهة و من أجل الزائرين ايضا… لأننا بحاجة الى أكبر عدد ممكن من الأشخاص في هذه المناهضة من أجل مجتمع أفضل لا يرضى بتفاوت القوى أو الاستغلال.

سيكون هناك حوارات ، ورشات عمل ، وجبات و حفلات ، ندوات ثقافية و تواصل اجتماعي . قلب المعسكر النابض سيكون المطبخ ، نقطة لقاء لعشاء يومي مشترك في تمام الساعة السابعة مساء.

نحن بحاجة إلى أكبر عدد ممكن من المجموعات و الأفراد للمشاركة في صياغة المحتوى و فهم معسكر الاحتجاج النضالي الاجتماعي من خلال ممارسته لنصبح جزئا لا يتجزأ منه.

الموقف المستقل للجماهير بين (داعش) و (الدولة )

الموقف المستقل للجماهير بين (داعش) و (الدولة )

بغض النظر عن من وقف والماهية من وراء هجوم ( داعش ) و انهيار الجيش امامه . و البغض النظر ان كان هذا الهجوم مخطط من القوى الخارجية ودول الجوار او من قبل القوى المحلية. فهناك حرب شامل ما بين القوى السيادية وذات السلطة و المتضرر الوحيد في هذا الاقتتال و في جميع الحروب على مر التاريخ هو الناس المدنين و الفئات المظلومة في المجتمع.

ومن هذا المنطلق فان الاناركيين كنشطاء الحركة الاجتماعية والمدافعة لجبهة الجماهير ینبذ هذا الحرب كأي حرب اخرى مابين الدول والقوى الميلشياتية والقوى الخارجية و المحلية ویعتبرونە حرب مفروضة على الناس و یرون انفسهم فقد في جبهة واحدة ؛ وهي الحرب الاجتماعية للمظلومين على الضالمين؛ الجماهير ضد الدولة ، الجماهير ضد المليشيات، الجماهير ضد السياسيين، الجماهير ضد جيع القوى العسكرتارية و الامنية.

ولذلك فان القوى المنظمة والموحدة للجماهير في الاحياء و القرى و الدوائر و المصانع التي هي القوى البديلة والوحيدة الكفيلة في ردع الهجوم (الداعش)ي و تمادي القوى الدولية والسلطات الاقليمية ، یعترفون بها و یناضلون من اجل تشكيلها.

وان مثل هذا التوجه لاتنبع من الخيال او تمنيات مجردة. بل تستند الى التجارب تاريخية. فلم يكن الجيش والقوى الحكومية فاي وقت مضى مصدرالثقة اوتطلعات الجماهير، ودائما هناك احتماليات ان تتراقص على انغام المؤمرات الدولية و المحلية ولم ولن يكونوا ابدا في جبهة واحدة مع الجماهير . بل انهم دائما اداة قمع ضد الجماهير و حامية لمصالح الطبقة الحاكمة. ومثال على ذلك بعد انتفاضة 1991 قام الجبهة الكردستانية في اول خطوة لها بقمع الحركة (المجالسية ) وبعد عدة أيام فقط من ذلك، لم تستطع تلك القوى الصمود امام هجوم الجيش المندحر ( للنظام البعثي ) عليه، [ بل بنفس حال مايجرى الان للجيش القوى الامنية للحكومة الحالية في موصل] انهزموا قبل الناس المدنيين ونزجوا تاركين اسلحتهم الى خلف الحدود التي اتوا منها. في المقابل تصدت القوى المجالسية بالرغم من رداءة اجهزتهم القتالية هجوم الالف من قوى النظامية للحكومية البعثية. وكذلك رأينا السيناريو تعاد اليوم بنفس النفس. رأينا بام اعيينا كيف ان الجيش العراقي و قواتها الدخلية نزحوا ووصلوا الى المناطق البعيدة من محافظة الموصل. ومرة اخرى الجيش والقوى الرسمية للحكومة، لم تستطع افقط الصمود امام هجوم العدو (داعش). بل بنزوحه اصبح سببا للانهيار معنويات الشعب و اعطا زخما وقوة لعدة مئات من قوات (داعش). بالاضافة الى ذلك ، اذ امعن النظر الی الية الهجنات التي تشنها ( داعش ) و ( جبهة النصرة ) و ( طاليبان ) و (وانصار الاسلام ) و حتى الدول، سوف نلاحظ بوضوح انهم عن طريق القتل الجماعي و اعمال ارهابية والذبح لخلق الذعر في قلوب الجماهير و ينالون انتصاراتهم. وهذا عمل بسيط و طبيعي، لأن الجماهير سلبت منهم القدرة و الارادة الفعلية قبل ذلك، ومنحت جميع مقرراتها و امنها للجيش و مليشيات. فلذلك ان جزم المعنويات عن طريق وحدة الجماهير و تشكيل طلائعها الشعبية، يضمن بان يصبح الجماهير قوة لا تقهر من جهة و من جهة اخری ينهار امامه الجيوش الحكومية و الميلشيائية كطراز (داعش).

اذا ننظر الى تجربة الذاتية الدفاع للجماهير المدنية في جنوب (كوردستان سوريا). فسنرى مرة اخرى النموذج المقتدر الساطع للقوى المسلحة المجالسية. ونرى لم يقفوا أمام داعش فقط، بل أمام جبهة النصرة و الايادي الخارجية كتوركيا و السلطات في الاقليم كوردستان و النظام البعثي. بالرغم من الحصار الاقتصادي من قبل الحكومات والقوى الاقليمية ومؤمرات الدول الاقليمية. تزداد قوة المنظمة للجماهير يوم بعد يوم وتسجل الانتصارات تلو الاخر و ينال اعدائه اماه واحد تلو الاخرى.

على اساس التجربة من تلك الاحداث و اعتمادا على التجارب التايخية للاقطاب الثورية في كل انحاء العالم. هناک قطب وبديل واحد، يعتمد عليها الاناركييون و يجزمون عليها ويطرحونها للنضال من اجل ايجادها و يحولون في تكشيلها ، وهي التنظيم الذاتي للحماية المستقلة الجماهيرية عن طريق تكشيل القوى الشعبية المستقلة في ميادین العمل و الحیاة في القری والمدن. ومثل هذه المهمة يحتاج الى البدء به عاجل ومستمرا . ويجب من الان تشكيلها مستقلا عن القوى الحكومية والاحزاب و الميليشيات في المدن الاخرى في العراق، وفي اسرع وقت ممكن تشكيل اكبر قوى جماهيرية وخاصة في كركوك و بغداد. ولا يجب ان تكون تلك القوى محصورة على الرجال فقط بل قوة موحدة من رجال و نساء الشعب كلها.

نحو تشكيل قوى المقاومة المستقلة للجماهير .النصر لقوة الجماهير الموحدة

تشكيل اللجان والتعاونيات في المحلات و المعامل و المصانع و الدوائر و القرى و الميادين، هم و وهن حجر اساسي لمقاومة الجماهير

المنتدی الاناركيين کردستان

١٣/٠٦/٢٠١٤

ئه‌نارکیزم، په‌رتووکخانه‌ی کوردی و سه‌رچاوه‌ی ڕه‌خنەلێگرانی

ئه‌نارکیزم، په‌رتووکخانه‌ی کوردی و سه‌رچاوه‌ی ڕه‌خنەلێگرانی

سه‌رنجدانێکی ڕه‌خنه‌ییه‌ له‌ وتاری “ ئه‌نارکیزم“ نووسینی فوئا د قه‌ره‌داغی و

خوێندنه‌وه‌ و ده‌رکی چه‌پ به‌گشتی لەبارەی هزر و فیلۆسۆفی ئه‌نارکیزم

بۆ خوێندنەوە لەسەر هێڵ و کۆمپیوتەر و مۆبایل

داگرتن

www.facebook.com/download/1430319360562446/K%29%20Enarkîzm%2C%20Pertûkxaney%20Kurdî%20-%20Online%20Version.pdf

بۆ چاپکردن

داگرتن

www.facebook.com/download/1499794433569426/K%29%20Enarkîzm%2C%20Pertûkxaney%20Kurdî%20-%20print%20version.pdf

المقابلة مع الناشط الیساري ( جیهاد حامي ) بصدد الوضع الراهن في السوریة *

المقابلة مع الناشط الیساري ( جیهاد حامي ) بصدد الوضع الراهن في السوریة *

المنتدی الأنارکیین کردستان [ماک] : ماذا الوجة النظر و الرد الفعل الجماهیري تجاه‌ التدخل السعودي و الترکي والدول الغربیە، في المناطق التي خاضعة للسیطرة ما تسمی بالجیش الحر و داعش والمیلیشیات الاخری؟

في الحقيقة، لا يمكننا أن نضع مقاييس ثابتة في فهم ردة الفعل الجماهيري تجاه التدخل الخارجي على العموم، كون الماكينة الإعلامية حاولت وتحاول أن تستلب الحقيقة من الوسط، وتجرد الحاضنة الاجتماعية الثورية من خاصيتها الذاتية، وفي المحصلة، انجرفت الثورة صوب العسكرة وتتالت التنظيمات والفصائل العسكرية على الإرادة المجتمعية، الجماهير الثورية أدركت أنها وقعت في المصيدة، وهي تدرك في الوعي الباطني بأنها غدت مطية بيد الأطراف الخارجية التي تتحرك وفق شروطها الخاصة وعبر الأدوات العسكرية المتشددة داخلياً الناس تبحث عن ذاتها، لكنها تجد نفسها مطوقة بالتسلط السلاحوي والتشدد .

[ماک] : ما هو الرأي العام حول مستقبل السوریة بعد الظهور القوات‌ الميلشیات، بمعنی الأخر کیف یرون السوریة بعد الإلغاء النظام البعثي، يفضلون أي النظام في السوریة؛ النظام الإسلامي أو النظام الدیموقراطي البرلماني أو لدیھم أي بدیل الآخر؟

يصعب التكهن في معرفة النظام السياسي المستقبلي للبلاد، طبعا، الرؤية الضبابية مرتبط بشكل وثيق بتوغل التنظيمات الراديكالية والتسلط النظام البعثي، فكلاهما يتحركان وفق الخاصية الأحادية، القوموية المتطرفة- والاسلاموية المتشددة، هنا نفتقر إلى التعددية المنشودة أو النظام البرلماني المتداول فيها السلطات الثلاثة بمنوال شفاف، القوى الليبرالية واليسارية والإسلامية والقومية المعتدلة إن كانت تسعى إلى تكريس نظام تعددي حر، إلا أنها فعلياً تفتقر إلى الإرادة المطلوبة والقوة الدافعة صوب تحقيق ذلك، ولو نأخذ الائتلاف الوطني على أنه هيكيل من هياكل المعارضة سنجد أنها تتماهي مع الإسلاميين المتشددين في الميدان، معتقدين أنهم قد يستثمرونهم في إسقاط النظام السوري، لكنهم لا يدركون أن القوى الإسلامية تتجذر يوم بعد يوم..وفي المحصلة قد نجد بأن سورية تحولت إلى مربع فوضوي شامل يتشابه إلى حد ما مع يجري الآن في العراق ويتجاوزها في التدمير والتخريب حتماً .

[ماک] : ما هو تحليلك لأحداث الأخیرة في المناطق الکردیة، فما هو الموقف العام تجاه‌ قتل الأطفال و النساء من قبل المیلیشات جبهة النصرة التی تدعمھا الدول المنطقة، فما هو المنبع کل هذه‌ المشاکل ؟

نستطيع القول وبكل جسارة، أن المناطق الكردية التي ترسم فيها معالم الإدارة الذاتية الديمقراطية تعتبر الواحة الديمقراطية والسياسية الوحيدة على مستوى البلاد، وهذا لا يروق للاطراف الخارجية والداخلية المتطرفة، وهم يحاولون كسر هذه الإرادة السياسية الفاعلة، وتحويلها إلى ساحة للتدمير والتخريب، وسلب الحاضنة الاجتماعية من مقدراتها الذاتية السياسية، بيد أن هذه التجربة عرفت كيف تحمي ذاتها تجاه وباء وآفات قاتلة، فهي تصون ذاتها عبر نظامها السياسي ومؤسساتها المجتمعية، حتى أنها لجأت إلى السلاح بغرض الدفاع الذاتي، ولا تملك النية أن تحول تلك الوحدات الدفاعية المجتمعية إلى مؤسسة عسكرية على شاكلة المليشيات المتطرفة المنتشرة

[ماک] : ما هو مدی رد الفعل النسائي في المناطق المحررة نحو الاحکام الاسلامیة الواردة من قبل الفصائل الاسلامیة، هل هناک تنظیمات النسائیة التحرریة في المناطق المحررة او في المناطق تحت السلطة النظام البعثي ؟

المناطق التي تخضع لنفوذ داعش، تفتقر عمل سياسي مؤسساتي، وحين يلب من الناس قرارها، ويمنع عليهم التداول في أمورهم الحياتية اليومية، فبالتأكيد السلطوية المليشاوية ستفرض أحكامها وقوانيها عنوة طالما أنها تشهر السيف والسلاح وتمارس شتى أنواع الترغيب والترهيب والقتل الوحشي وقطع الرؤؤس والأيادي، ومن الصعب أن نجد إرادة ثورية قادرة أن تقاوم هذه الظروف في ظل تحطيم الحياة الاقتصادية والاجتماعية في المناطق المحررة، النساء من أكثر الشرائح التي تعاني من ويلات داعش وذيولها، كون يفرض عليها التشدد والغلو أكثر من الرجال، وهذا الأمر يصل إلى طريقة حركتها في الشارع والمدرسة والبيت والسوق، فهي عملياً تعيش في سجن كبير ولا تستطيع أن تفك أغلالها رغم احتقانها وشدة نفورها من هذا النمط الوحشي المفروض عليها.

 [ماک] : ما هو وجهة النظرك تجاە الأدارة الذاتیة في الناطق الکردیة فی السوریة، هل لها العلاقة بالأدارة الذاتیة التي تنادي بها الأناركیین ؟

اعتقد اننا بحاجة ماسة الى الأدارة الذاتیة لان مصير الهويات القومية والثقافية قد تتطلب بخلق فضاء متعدد على الصعيد القوى السياسية الفاعلة، وهذا ما لا نتلامسه حالياً بسبب انتشار الفاشية القومية المتمثلة في النظام وحلفائه والتدخل القوى الخليجية بالمساندة المعارضة المتشدد، فطالما الأصوات والأقطاب الديمقراطية لم يتبلور بشكل عملياتياً في الساحة، فستبقى الهويات المتعددة مهددة بالتهميش والتطهير بفعل الذهنية الوحشية التي ينتهجا كل من النظام وحلفائه والراديكالية المتطرفة التي تتغذى على عناصر خارجية متطرفة وبدعم مباشر من القوى المحافظة في الخليج وبالموافقة المبطنة من القوى الغربية اما العلاقة بين الادارة الذاتية في في المناطق الكردية وبين الاناركيين،هنالك تشابه كبير بينهما، ولاسيما فيما يتعلق بدمقراطة المجتمع و اشارك كافة فئاته في تنظمات واتحادات محلية بغرض تلبية متطلباتهم واحتياجاتهم المحلية بعيدا عن السلطة الدولة. اما الفرق الجوهري بينهما يكمن في ان الاناركيين يرفضون كل السلطات الاجتماعية والدولتية بشكل جذري. اما الادارة الذاتية التي يطرحها اوجلان تسعى الى تقليص هذه السلطات وتحويلها الى يد الشعب بشكل سلمي وديمقراطي.

[ماک] : الی أي المدی توجد المجال و الأرضية للدعایة والعمل التحرري ولتنظیم الإدارة الذاتیة في المناطق أو المدن أو القری، خارج النظام البعثي ، هل توجد الأنشطة الملموسة المبنیة علی هذه‌ الأرضية؟

الإدارة الذاتية الديمقراطية في المناطق الكردية ليست كلمة اعتباطية وعشوائية، بل يتغذي من طروحات المفكر والمناضل عبد الله اوجلان الذي خرج بتصورات علمية رصينة وهو مسجون داخل زنزانة جزيرة إيمرالي في تركيا بغرض وضع نظام اجتماعي سياسي مناهض للدولة والسلطة. هذا الفكر انتشر عبر سلسلة من المؤلفات التي دونها أوجلان في السجن، ولحسن الحظ غالبية الشرائح الاجتماعية في المناطق الكردية، فأنها كانت على إطلاع بما كان يطرحه أوجلان قبل إندلاع الثورة السورية، وتعزز هذا الفكر بمنوال عملي مع تفجير الثورة السورية. أنها حالياً وبعد تجربة ثلاثة سنوات تعيش في تطبيق المؤسساتية الاجتماعية المناهضة للسلطوية، وتسعى أن تستفيد من جميع التجارب الحركات الإناركين في العالم، وكذلك الحركات الفامينة والايكلوجية والثقافية “ما بعد الحداثة” بغرض وضع حد لسطوة الاحتكار المالي والسلطوي العالمي.أنه مشروع يتكرس يومياً ويحاول أن يعزز ذاته داخل المؤسسات الثقافية والسياسية والدفاعية بطريقة وظيفية وحيوية، لو نرصد الحالة المؤسساتية، فسنجد أن المرأة تعمل عبر مؤسساتها بطريقة ديمقراطية أفقية أو ديمقراطية مباشرة، في الوقت الذي نجد أن الشباب يسعون إلى الانخراط في العمل الفني والجمالي والسياسي، دون أن ننسى بأن المؤسسات المنتشرة في القرى والأرياف والتي نعرفها بأنها مؤسسات المواطنة الشعبية حيث تمارس فيها التدوال والقرار والتوافق حول الأمور الحياتية اليومية من المأكل والملبس والمأمن..أنها تجربة تستحق الكثير من الدراسات سيما في ظل الجحيم الذي يجتاح سورية

[ماک] هل لدیک الرساڵة االموجهة للتحررین في المنطقة، أو المسائل الاخری ترید ان تتکلم عنە؟

ان الانطمة الدولتية الاستبداية و السلطوية البطرياركية التي نشهدها اليوم العالم عامة والشرق الاوسط خاصة،تعود بجذورها الى معابد الكهنة السومريين في العراق قديماً، وما نعيشه اليوم في الشرق الاوسط هو ميراث وتراكم السلطوية لتلك الانظمة. وبموازاة هذا التراكم السلطوي كانت المقاومة المجتمعية في تصاعد مستمر وهذا ما نتلمسه في بروز مصطلح “اماركي” -المعبر لاول مرة عن حرية الشعوب- التي تعني في اللغة السومرية العودة الى الام او المجتمع النيوليتي”المشاعي” المتمحور حول الهة الام. لو ورصدنا التاريخ سنجد دائما خطان متماشيان في الصراع ، الاول النظام السلطوي والثاني المجتمع الديقراطي.هذا ما نجده اليوم في منطقة العالم العربي و كأن مصطلح اماركي يجدد ثوبه بالربيع العربي او بالربيع الشعوب كتسمية شاملة . لذلك على التحرريين في العالم العربي و الشرق الاوسط خصيصا اعادة تنظيم انفسهم في مؤتمرات تحت راية اليسار الدايمقراطي بكل اشكاله وفئاته ومكوناته من الاناركيين والماركسين ومن الحركات الفامينية والايكلوجية، وعصرنة انفسهم مع تقديم النقد والنقد الذاتي حيث المنطقة تحتاج الى جهود اليسار الدايمقراطي لنقله الى ثورة ذهنية في بنية المجتمع قبل ثورة إسقاط الانظمة.

………… ……….. ………..

* للمزید من المعلومات حول الوضع الراهن في السوریة والرأي الناشط السوري (جیهاد حامي)، نرجوا زیارة الوصلة فیسبوک www.facebook.com/jihad.hammy

گفتوگۆی خەیاڵکردی نێوان کارڵ مارکس و میخائیل باکونین

گفتوگۆی خەیاڵکردی نێوان کارڵ مارکس و میخائیل باکونین

مۆریس کرێنستن
و. لە فارسییەوە: هەژێن

بۆ خوێندنەوە لە ئینتەرنێت، کۆمپیوتەر و مۆبایل

https://www.facebook.com/download/278554452324339/K%29%20imaginary%20dialog%20-%20Online%20Version.pdf

بۆ چاپکردن لەسەر کاخەز

https://www.facebook.com/download/633843046689984/K%29%20imaginary%20dialog-print-version.pdf.pdf.pdf

بە سوی آنارشیسم

بە سوی آنارشیسم

اریکو مالاتیستا

ترجمە : نسیم روشنایی

ورژن آنلاین : برای خواندن در انترنت، کمپیوتر و موبایل

https://www.facebook.com/download/298752573618256/F%29%20Malatesta%20Print%20version%20-%20Online%20Version.pdf

ورژن چاپی : برای چاپکردن روی ورق

https://www.facebook.com/download/1427841717476964/F%29%20Malatesta%20Print%20version%20-%20Print%20Version.pdf

اللاسلطویة (الأنارکیة) کما نراها

اللاسلطویة (الأنارکیة) کما نراها

الفیدرالیة الأنارکیة – بریتانیا

ترجمة : مازن کم الماز

 

النسخة الکترونیة للقراءة  علی انترنت، کمبیوتر و الموبایل

https://www.facebook.com/download/578923818873537/A%29%20Anarchism_As_We_see_it-online%20version.pdf

 

النسخة للطباعة

https://www.facebook.com/download/328345303984742/A%29%20Anarchism%20As%20We%20see%20it-Print%20Version.pdf