پێت سەیر نەبێت کە دەبینیت ژنانی شاری حلە لەسەر شەقامن دژ بە دەسەڵاتداران:

پێت سەیر نەبێت کە دەبینیت ژنانی شاری حلە لەسەر شەقامن دژ بە دەسەڵاتداران:

یەكێك لە تایبەتمەندییەکانی پرۆتیستەکانی خەڵکی لە عێراق هاوبەشیکردنی ژنانە بە تایبەت لە شوێنێکی وەکو حلە کە لە کاتێکدا کە خۆپیشاندانەکان بەردەوامن.

29/10/2019

بە گوێرەی ڕاپۆرتێکی ئەمڕۆی ڕۆژنامەی گاردیان هەندێك لە پۆلیس و دەزگە ئەمنییەکان نایانەوێت کە تەقە لە خۆپیشاندەران بکەن و ئەو پاگەندانەش بەدرۆدەخەنەوە کە خۆپیشاندەران بە فیتی قەتر و ئەمەریکایە ، ئەوان دەڵێن ئەوانە پاگەندەی ئێران و هێزەکانی خۆراسان و بەدرن  کە هادی عامری سەرکردەیان دەکات بۆیە ئەم پاگەندانە دەکەن تاکو هەموو شتێکیان لەتەكدا بەکاربهێنن بۆ کپکردنەوەی دەنگیان و خامۆشکردنیان.  هەر ئەو کەسەی دەزگەی ئەمن دەڵێت لە ئێستادا تیمێك کە لە ئێرانییەکان و عێراقییەکانی سەر بە ئێران پێك هاتوە و ئۆفیسەکەیان لە زۆنی سەوزە و ئەوان کۆنترڵی مامەڵەکردن لە تەك خۆپیشاندەرانا دەکەن و ڕێوشوێن بۆ عەمەلییەکان دادەنێن .

ڕیپۆرتکارەکەی گاردیان ، کە خۆی عەرەبە و لام وایە عێراقییە، هاوکات دیمانەی لەتەك زۆرێك لە پیشاندەرانا و کەس و کاریان کردووە .  یەکێك لەوانە گەنجێكی پارێزەرە کە 3 ساڵە زانکۆی تەواوکردووە و بەڵام کاری دەستنەکەوتووە ، ئەو لە ڕستێك لە قسەکانیا دەڵێت ” “These are the best demonstrations since 2003,” the lawyer said. “All the previous demonstrations were either organised by Moqtada al-Sadr or the secularists, but this is a genuine leaderless people’s uprising.”

” ئەمە چاکترین خۆپیشاندانە لە ساڵی 2003 وە ….هەموو خۆپیشاندانەکانی پێشوو یا لە لایەن موقتەدا صەدرەوە ڕێكدەخرا یاخود لا لایەن عەلمانییەکانەوە، بەڵام ئەمە ڕاپەڕینێکی ڕاستینەی خەڵکیە بێ سەرکردەیە”

چەند پرسیار و وەڵامێک لەبارەی (هەڵمەتی بایکۆتکردنی کاڵا و گەشتی تورکیە)

چەند پرسیار و وەڵامێک لەبارەی

(هەڵمەتی بایکۆتکردنی کاڵا و گەشتی تورکیە)

هەژێن

22ی ئۆکتۆبەری 2019

پرسیاری یەکەم : ” ئایا بایکۆت نابێتە هۆی بێکاریی کوردانی باکوور؟

وەڵام: پێش هەموو شت، پرسیارەکە لە ڕوانگەی ناسیونالیستییەوە خەریکە سۆزی نەتەوەچییانەی کوردان بورووژێنێت، ئاراستەکەرانی دەسەڵاتدارانی هەرێمن، ئەوانەی کە نانیان لەنێو ڕۆنی تورکیە و ڕێکەوتنی پەنجا ساڵەی ئیمتیازینەوتی هەرێم بۆ تورکیە دەستەگوڵی دەستی ئەوانە و هەر بایکۆتێکی ئابووریی دەبێتە هۆی نەمانی ڕۆنەکەی تورکیە و وشکبوونەوەی نانەکەی خۆیان.

بە بۆچوونی من، وەک کەسێک کە ناسیونالیزم بە ئایدیۆلۆجیای سەروەریی چین و توێژێک لەسەر کۆمەڵ دەزانم، بۆ من لەنێوان بێکاربوونی کرێکارێکی ئیزمیر و ئامەد و هەولێر و فەلووجە جیاوازی نییە. بێجگە لەوە، کاتێک بڕیاردان لەنێوان بێکاربوونی کرێکارێک و لاقپەڕینی منداڵێک بێت، بێکاربوونی ملیاردان کرێکار لە لاقپەڕین و بێ دایک و باوکبوون و ئاوارەبوون و کوژرانی منداڵێک، تەنانەت لە کوژرانی ئاژەڵێک و شکانی درەخت و گوڵێک، باشتر دەبینم؛ کرێکارێک بەبێ کاری کرێگرتە ئەگەری زیندوومانەوەی هەیە، بەڵام منداڵێک و دەروون و خەونەکانی لەژێر بۆمبێک کۆتایی ژییان و مێژووە، بۆ من وەک کەسێک کە منداڵیی و لاویی من لەژێر بۆمبارانی جەنگی عیراقئێران تێپەراندبێت!

ئەگەر لەوەش بگوزەرێم، فرمێسکی تیمساحیانەی ڕامیاران و کاناڵە میتییەکەی ئەوان (ڕووداو) بۆ نەمانی نانە چەورەکەی خۆیان و زیانی سەرمایەدارە کوردەکانی باکوور و لەوەش بێئابڕوانەتر ئەوەیە، کە زۆریک لە پرۆژە ئابوورییەکانی باکوور پشکی سەرانی پدک و ینک لەنێو هەیە، هەر ئاوا کە بەناوی کەسانی دیکە لە ئۆروپا ڕێستورانت و نانەواخانە و پیتزەری و ڕێزە ئاپارتمان دەکڕن و پارەی دزراو سپیدەکەنەوە!

پرسیاری دووەم: ئەی بۆچی کاڵای کارخانەکانی ئاڵمانیا و برتانیا و ئەمەریکا بایکۆتناکەن؟

وەڵام: ئەوەی کە سەرمایە و سەرمایەداران لەم سەر تاکو ئەوسەری دونیا لەنێو ئەو جەنگە بەرژەوەندییان هەیە، گومانی وەرناگرێت. بەڵام بەرهەمی کارخانەکانی دیکەی جیهان [مەبەست کارخانەکانی چەکسازیی و بواری سەربازیی نییە، چونکە ئێمە کڕیاری کاڵای ئەو کارخانانە نین] وەک بەرهەمی کارخانەکانی تورکیا ڕاستەوخۆ بەو جەنگەی ئێستا خزمەتناکەن و ڕاستەوخۆ پشتیوان نین. بێجگە لەوەش، هەر ئاوا کە لە هەرێمی کوردستان هیچ پڕۆژەیەکی بازرگانیی بەبێ پشک و ڕەزامەندیی دەسەڵاتدارانی ینک و پدک بوونی نابێت، هەر ئاواش لە تورکیە، بەبێ ڕەزامەندیی ڕامیاریی تورکیە هیچ پڕۆژەیەک بوونی نییە و زۆربەی پڕۆژە گەورەکان هی ئەردۆگان و زاواکەی ئەون، هەر کەس گومانی هەیە، با فیلمە دۆکومێنتەرییەکان لەبارەی ناچارکردنی خەڵکی گەڕەکە هەژارنشینەکانی ئیستانبوڵ و ئانکارا و شارەکانی دیکەی تورکیە و پرسی مەیدانی تەقیسم لە ئیستانبوڵ تەماشابکات!

بە بۆجوونی من، ئەگەر بایکۆتکردنی کاڵای هەر کارخانەیەکی جیهان و بایکۆتکردنی گەشتی هەر گۆشەیەکی دیکەی جیهان وەک بایکۆتکردنی کاڵاکانی تورکیە و بایکۆتکردنی گەشتکردن بۆ تورکیە ڕاستەوخۆ و دەستبەجێ کارایی چارەنووسسازی هەیە، پێویستە بیخرێتە نێو لیستی بایکۆتکردن!

بێجگە لەوەش، ئەو بایکۆتکردنەی ئێستای خەڵکی هەرێمی کوردستان هەنگاوی یەکەمە و دەکرێت لە بەردەوامی و درێژەی بەرەو بایکۆتکردنی کارخانە و هێڵە هەواییەکان و گەشتی ئەو وڵاتانەش کە وێرای ناڕەوایی جەنگەکە و کۆمەڵکوژیی دانیشتووانی ڕۆژاوا [ڕۆژاوا بەس کرمانجیزمان نین، چەندین ئێنتنیی و ئایین و کولتووری دیکەن] کۆمەکی حکومەتی ئاکپارتیی و ئەردۆگان دەکەن، پێویستە دەستبەجێ ئەوانیش بایکۆتبکەی.، بەڵام وەک دەبینین بایکۆتکردنی ئەوان لەسەر خێراڕاگرتنی جەنگەکە کارایی نابێت، چونکە کاڵای ئەوان ناچێتە هەرێم و ئێران و تد، تاکو خەڵکی هەرێم ئەوانە بایکۆتبکەن. وێرای ئەوەش، ڕێپێوانەکانی ئۆروپا بۆ درووستکردنی فشارێکە بە داچلەکاندنی رای گشتیی ئۆروپا و کەم نین، ئەو ئۆروپییانەی کە چەندین ساڵە وەک هاوپشتییەک لەتەک خەڵکی فەلەستین و ڕۆژاوا کاڵای کارخانە و کێڵگەکانی ئیسرائیل و تورکیە بایکۆتدەکەن!

ئەوەی کە دەبێت وەک کاڵای کارخانەکانی تورکیە و گەشتکردن بۆ ئەوێ، کاڵای هەموو کارخانەیەک لە یەک کات و هەر ئێستا و بە چاوتروکاندنێک بایکۆتبکەین، فرەتر پاساوە بۆ بایکۆتنەکردنی کاڵای کارخانەکانی تورکیە. هەر ئاوا ناچارکردنی خەڵکە بەوەی کە یان بایکۆتی کاڵای هەموو کارخانەکان یان کاڵای کارخانەکانی تورکیەش بایکۆتنەکرێت!

بە بۆچوونی من، ئەگەر ئاستی هوشیاریی کەسە نەدار و بێدەسەڵاتەکان بە ئاستی خۆهوشیاریی بەرهەمهێنانی هەرەوەزیی و ناکرێگرتەیی و نامشەخۆریی گەییشتبێت، ئەی بۆچی نا، بەدڵنیاییەوە ئەوە بەشێکە لە ستراتیجی هەموو کەسێکی سۆشیالیستی دژەدەوڵەت، بەڵام تاکو ئەو کاتەی کە ئەندامانی کۆڵانێک، گەڕەکێک، گوندێک، سارێک، ناوچەیەک، هەرێمێک بەو ئاستە لە خۆهوشیاریی نەگەییشتبن و بەرهەمهێنانی هەرەوەزیی و خۆکۆمەكیی و گەلکاریی و هەر ئاوا کێڵگە و کارخانەکان کۆمەڵایەتیی نەکرابنەوە، بڕیارێکی ئاوا لە جەنگێکی خۆتڕێن زیاتر نابێت. ئەوەی کە ئێستا نەتوانین ئەوە بکەین، نابێتە پاساوی ئەوەی نابێت کاڵای کارخانەکانی تورکیە وەک فشارێکی ئابووریی بۆ ڕاگرتنی جەنگ و هێرشکردنی فەرمانداریی ئاکپارتیی و ملهوڕیی ئەردۆگان، بەکارنەبەین.

بە بۆچوونی من، هیچ لۆجیک و ڕەوایەتییەک لەنێو ئەو پرسیارە نییە. ئەو پرسیارە چ بخوازێت و چ نەخوازێت ماری تۆپیوە بۆ بەرپێی جەماوەر، کە خەریکە پاش نیو سەدە بۆ یەکەم جارە خۆخۆیی و دابڕاو لە دەسەڵات و ڕامیاران و پارتییەکان بڕیارێک دەدات و هەنگاوێکی سەربەخۆ دەنێت.

پرسیاری سێیەم: لەنێوان بایکۆتکردنی کڕینی کاڵای کارخانەکانی تورکیە و گەمارۆی ئابووریی لەسەر وڵاتێک جیاوازی چییە؟

وەڵام: جیاوازییەکە ئەوەیە، بایکۆتکردنێک کە خۆبەخۆ کەسانی نەدار و بێدەسەڵات وەک هاودەردیی لەتەک دانیشتووانی جەنگزەدەی ڕۆژاوا بانگەوازیدەکەن، بۆ کۆتاییهێنانە بە جەنگ و ملهوڕیی حکومەت و دەوڵەت و پارتیی و سەرۆکی تورکیە، بۆ ڕزگارکردنی خەڵکە لە مەرگ، نەک برسیکردنی خەڵکی تورکیە.

بەڵام ئابڵۆقەی ئابووری وەک ئابڵۆقەی هاوپەیمانان لەسەر عیراق و ئابڵۆقەی هاوپەیمان و حکومەتی بەعس لەسەر هەرێم و ئئابڵۆقەی ئێستای دەوڵەتی ئەمەریکا لەسەر ئێران و کوبا و کوریا و تد فشاری دەوڵەتانە بۆ یەکلاییکردنەوەی ململانێی نێوان خۆیان لەسەر دابەشکردنی کێکی چەوسانەوەی ئێمە؛ ئەگەر ئێران وەک سعودیە بە مەرجەکانی بانکی جیهانی و سندووقی نیودەوڵەتیی دراو و دەوڵەتی ئەمەریکا ملبدات، گرفت و ئابڵۆقەیەک بوونی نامێنێت، هەرچەندە وەک سعودیە ئەگەر نەریتی ملپەراندن هێشتا پیشەیەکی پەسەندکراوی پاسایەتی ئەو وڵاتەش بێت. هاندەری ئابڵۆقەی ئابووریی بۆ سەر وڵاتێکسەپاندنی جەنگ و مەرجی ملهورانەی دەوڵەتێکە لەسەر وڵاتێکی دیکە و هیچ پەیوەندی بە خواستی خەڵک و هاوپشتی و هاودەردیی لەتەک خەڵک نییە!

بێجگە لەوە، ئێمە بایکۆتکەرانی گەشت و کاڵای کارخانەکانی تورکیە دەستپێکەری ئەو جەنگە نین، بایکۆتکردن پەرچەکرداری مرۆڤە بێدەسەڵات و نەدارەکانە لە دژی جەنگ، لە دژی کوژرانی منداڵان، لە دژی ئاوارە بوون ، لە دژی داگیرکاری، لە دژی ملهوڕیی و ئەوە هێرش و جەنگی دەسەڵاتداران و سەرمایەدارانی تورکیەیە، کە ئێمە بە بایکۆتکردن ناچاردەکەن، ئێمە بایکۆتکەران وەک بڕیاردەرانی ئابڵۆقەی ئابووریی لەسەر وڵاتان، هیچ بەرژەوەندییەکی تایبەتیی و کەسیی و مشەخۆرانە و ملهوڕانەمان نییە؛ ئێمە خوازیاری کۆتایی هێڕش و جەنگین؛ ئێمە خوازیاری لێدانین لە بازار و سیستەمەکە، هەنگاوی یەکەمیش لە پێداویستیی خەڵکەوە دەستپێدەکات، کە پێداویستیی خەڵکی ڕۆژاوا [خەڵکی ڕۆژاوا بە هەموو ئێتنی و ئایین و کولتوورەکان نەک بەس کوردانی ڕۆژاوا]یە بە هاوپشتی ئێمە و ئێمەی بێ چەک و نەدار و بێدەسەڵاتیش تاقە یەک چەکی شۆرشگەرانە شکدەبەین، ئەویش بایکۆتکردنی کڕینی کاڵا و گەشکردنە بۆ تورکیە وەک لێدان لە ئابووریی و بازاری جەنگ!

بە کورتی جیاوازی نێوان بایکۆتی ئابووریی و ئابڵۆقەی ئابووریی ئەوەیە، کە بایکۆتکەران کڕینی کاڵای کارخانەیەک یان کاڵا و گەشتی وڵاتێک بایکۆتدەکەن نموونە (بایکۆتکردنی خواردنەوەی کۆلا، خواردنی مێکدۆناڵد، کاڵای کارخانەکانی دەوڵەتێک لەپێناو سەپاندنی ماف و داخوازییە ڕەوەکانی کۆمەڵێک بەسەر کۆمپانییەکان و دەوڵەتەکان، زیندووترین نموونە: بزووتنەوەی بایکۆتکردنی کاڵا و گەشتی تورکیە.

بەڵام ئابڵۆقەی ئابووریی دەوڵەتێک یان چەند دەوڵەتێک هەناردە و هاوردەی کاڵا بۆ دانیشتووانی ناوچە و هەرێمێک قەدەخەدەکەن، تاکو خەڵکی ئەو شوێنانە و فەرمانداریی ئەو شوێنە بە داخوازییەکانی کۆمپانییەکان و بانکەکان و نێوەندە جیهانییەکان ملبدەن. زیندووترین نموونە : ئابڵۆقەی حەوت ساڵەی دەوڵەتی تورکیە و فەرمانداریی هەرێم لەسەر خەڵکی ڕۆژاوا. بە واتایەکی دیکە، جیاوازی نێوان (بەدەستهێنانی ماف و داخوازییەکانی خەڵک) و (سەپاندنی بەرژەوەندی کۆمپانییەکان و ملهوڕیی دەوڵەتەکان لەسەر خەڵک)!

چوارەم توانج و تاوانبارکردن : شێواندن و تۆمەتبارکردنی بزووتنەوەی جەماوەریی بایکۆتکردن بە بزووتنەوەی کۆنەپەرست و ناسیونالیستیلەلایەن چەپی دەسەڵاتخواز

وەک دەبینین و دەردەکەون، پێشەنگی ئەو چەواشەکارییە ڕامیارییە و ئەو تۆماتبارکردنە، قۆمۆنیستە* کوردییزمانەکانن. قۆمۆنیستەکان لە کاتێکدا دەبنە هەڵگری ئاڵای ڕێفراندۆمی دەوڵەتی سەربەخۆی کوردستان، کە پڕۆژەیەکی ئەردۆگانی بوو بۆ یەکلاکردنەوەی جەنگی کۆنی ئوسمانی و سەفەوی و جەنگی ئێستای نیئۆئوسمانی و کۆماری ئیسلامی ئێران لەنێو عیراق، لەوێ بە کێکخواردن لەتەک نێردراوی حکومەتی ئەردۆگان بۆ هەرێم ئۆکتۆبەری 2018 شاگەشکە بووبوون و بە کورسی دەسەڵاتی سێکیولاستیکیی خۆیان خەونیان دەبینی، کەچی هاودەردی و هاوپشتی خۆخۆیی جەماوەریی و کۆمەڵایەتیی خەڵکی هەرێم و ئازادیخوازانی جیهان لەتەک لێقەوماوانی ڕۆژاوا بە ناسیونالیستی و کۆنەپرەستانەناودەبەن.

من وەک خۆم، باشترین وەڵام بۆ ئەوان بەس ئەوە دەبینم، کە ىڵێم قومارچی ئەگەر نەڵێت بە هینم، دڵی دەتەقێت؛ ئەوان کە کاتی هەڵبژاردنی شارەوانییەکانی 1996 دایکی خۆشیان دەنگی نەدانێ؛ ئەوان کە ساڵی 2000 لەنێو جەنگێکی خۆتڕێن پێنج کەسیان بەکوشتدا و دواتر خۆیان بەرەو هەندەران هەڵهاتن؛ ئەوان کە دواتر لە بەرانبەر مۆڵەت و پشک لەتەک بکوژانی ئەندامەکانی خۆیان ڕێکەوتن و چوونە یادی هەمان ڕادیۆی ینک، کە کوشتنی ئەندامەکانی ئەوانی ڕەوادەکرد؛ ئەوان کە کاتی هاتنی داعش هەڵای دەستەی چەکداری جەماوەریییان بەرپاکرد و هیچ کەس بە کڵاوی ئەوان نەپێوا؛ ئەوان کە لەنێو پڕۆسەی خۆتڕاندنی دەوڵەتی کوردیڕسواترین هێز دەرچوون؛ ئەوان کە هەموو مانگێك ڕێکخراو پارتییۆکەیەک درووستدەکەن و بێجگە لە خۆیان هیچ کەس ناوی خۆیان و ڕێکخراوە بەناو جەماوەرییەکانیان و خۆیان نازانێت، زۆر ئاساییە کە لە بەرانبەر بزووتنەوەی خۆخۆیی جەماوەریی بکەونە سووکایەتی و شێواندن، ئەگەر نا وەک قومارچییەکە دڵیان شەقدەبات! چونکە بزووتنەوەی بایکۆتکردن بزووتنەوەیەکە، کە هیچ شوانە ڕابەر و حزبی قائدو شێخ و تەریقەتێکی نییە و بە چەند ڕۆژ بووە بە دەنگێک و حکومەتی ئاکپارتیی و ئەردۆگان و کۆمپانییەکانی هەرێم و کارخانەکان هەژاندووە و ناچاربوون دەزگە میدیاییەکانیان بۆ پاشگەزکردنەوەی خەڵک بەگەڕبخەن و قۆمۆنیستەکانیش وەک دەسەڵاتخواز و هاودەردی دەسەڵاتداران و کارخانەکان کەوتوونەتە سووکایەتی و شێواندنی ڕەوایەتی بزووتنەوەی بنایکۆتکردن!

ئەگەر لەوەش بگوزەرێن، کە ئاوا تۆمەتبارکردنێک بەس شێواندن و ئێرەییەکی ڕامیارییە وەک بەرەنجامی ناکارایی بۆچوون و بڕیارەکانی خودی ئەوان. پرسیارێک کە تۆمەتی ناسیونالیستبوونی بایکۆتکەرانلەبارەی خودی (ناسیونالیزم) دەیورووژێنێت، ناکرێت بەبێ وەڵام بمێنێتەوە.

ساڵی 1993 کاتێک ڕێکخراوەکانی (قۆمۆنیزمی کرێکاری) لە هەرێمی کوردستانخەریکبوون پارتییەک لەسەر بنەمای بۆچوونەکانی (مەنسووری حیکمەت) پێکبهێنن، بۆ ئەو مەبەستە خودی مەنسووری حیکمەت بە نامەیەکی ئاراستەکراو کۆمەڵێک پرسیاری لە فەعاڵینی ئەو کات کردبوو و منیش وەك چالاکێکی کۆمونیستی ئەو ڕۆژگارە دەبوو بە پرسیارەکانی نێو ئەو نامەیە وەڵامبدەمەوە. یەکێک لە پرسیارەکان ئەوە بوو بە ڕای تۆ حزب عیراقی بێت یان کوردستانی، بۆچی؟” [ئەگەر داڕشتنی پرسیارەکە بە درووستی لەنێو هۆشی من مابێت، ئاوا بوو].

ئەو کات کە من بە بۆچوون و بڕوای (پارتیی کۆمونیستی جیهانی) گەییشتبووم و هیچ بڕوایەکم بە پارتییە ناوچەییەکان نەمابوو، بە پرسیارێك کەوتمە وەڵامدانەوەی پرسیارەکەی (مەنسووری حیکمەت)؛ ئەگەر کوردستانییبوونی پارتییەک ناسیونالیستبوونی ئەو بێت، ئەی جیاوازی کوردستانییبوون و عیراقییبوون چییە، ئایا هەر دووکیان شوناسەیەکی جوگرافیی نین و شوناسی ڕامیاریی تایبەتیی کۆمەڵە خەڵکێک نین؛ بە چ پێوەرێک یەکەم ناسیونالیستیی دەبێت و دووەم ئینتەرناسیونالیستیی؟

ئێستا با بە جۆرێکی دیکە ئەو پرسیارە لە ئێوە دەروێشەکانی (مەنسووری حیکمەت) بکەینەوە؛ ئێوە کە حزبەکانتان شوناسی کوردستانیی و عیراقییان هەیە و لە هەر گۆشەیەکی جیهان بژین، بە هیچ شێوەیەک لەنێو تێکۆشانی ئەو کۆمەڵانە بەشدارییناکەن، بەڵام هەموو درووشم و بانگەواز و بڕیار و هەوڵێکی ئێوەی (قۆمۆنیست) لەپێناو کوردستانو عیراقەکەی خۆتانە و بە هەزار و یەک شێوە و ڕێگە بەناوی دەیان ڕێکخراوی بەناوجەماوەریییەوە بووجەی خەرجە کۆمەڵایەتییەکانی [بیمە کۆمەڵایەتییەکانی] ئەو کۆمەڵانە بۆ عیراقو کوردستانەکەی خۆتان دەدزن، کەچی خۆتان بە ناناسیونالیستو کەسانێک کە دژی جەنگی فەرمانداریی تورکیە بۆ سەر کۆمەڵی ڕۆژاوا لە باکووری سوریە وەستاونەتەوە و بایکۆتکردنی کاڵا و گەشتی تورکیە وەک بەرەنگارییەکی ئابووریی بۆ پشتیوانی لە ڕۆژاوا بەکاردەبەن، ئێوە ئەوان بە ناسیونالیستناودەبەن؛ ئەرێ بەڕاست، بە کامە پێوەر و لۆجیک ئەوە درووستە و بۆ ئێوە (ناسیونالیزم) و (ناسیونالیست)-بوون چ واتایەک دەبەخشێت؟

—————————————-

* پەراوێز:

قۆمۆنیست:قۆم/ قۆمون = نەتەوە، نەتەوەچی، (ئیست) پاشگری بکەرە، وەک (چی). قۆمچی یان قۆمۆنیستەکان ئەو ڕەوت و ئاراستە چەپە هەلپەرست و دەسەڵاتخوازانەن، کە لەپێناو دەسەڵات و ناوبانگ و بەرتەریی دەستەبژێرانەی خۆیان، هەر ڕۆژە درووشم و بەرنامەیەک بەرزەدەکەنەوە: “حکومەتی کرێکاری، دەوڵەتی سۆشیالیستی“ ، کۆماری سۆشیالیستی، حکومەتی شورایی، کۆماری شورایی، „ حکومەتی عیلمانی“ ، حکومەتی سێکولاریستی، حکومەتی مەدەنی، دەوڵەتی سەربەخۆی کوردستان، دەوڵەتی سەربەخۆی کوردیو بەدڵنیاییەوە وەک هەموو ڕەوتێکی دەسەڵاتخواز بەیانی پارلەمان دوا مەنزڵگەی ئەوان دەبێت!

بۆ من و بە لێکدانەوەی و تێگەییستنی ئەنارشیستییانەی من لەبارەی کۆمونیزم [کۆمونیزم نەک کۆمۆنیزم]؛ (کۆمونیزم) و دەوڵەت، (کۆمونیزم) و پارتیی، (کۆمونیزم) و ڕابەر، (کۆمونیزم) و دەستەبژێر، (کۆمونیزم) و سەرۆک و لیدەر؛ کۆمونیزم و ئەو شتانەی دیکە کۆمەڵێک چەمکی پارادۆکسی یەکدین و کۆمونیزم یان نییە، یان دژی کۆمەڵی چینایەتی، دژی سیستەمی چینایەتی، دژی ڕێکخستنی چینایەتی، دژی خەونی چینایەتیی دەبێت. تکایە سەرنجبدە، من لەبارەی کۆمونیزم دەدوێم، نەک مارکسیزم!

بيان – تضامننا مع المحتجين في الشارع العراقي

نحن جموع من الاشتراكيين اللاسلطويين في وسط المنتديات المذكورة أسمائهم أدناه نرحب بالنهضة الجديدة والمقاومة الصارمة واتحاد صفوفکم المستقلة من التيارات السلطوية والأحزاب السياسية، ونعلن من خلال هذه الرسالة دعمنا ومساندتنا الرافضة للعنصرية، إذ أننا نتقاسم الالم والمعاناة ونقف معكم ضد هذه السلطة القامعة لحقوقكم. نقول وناكد أننا لسنا وحدنا بل كل الناطقين باللغة الكوردية الذين هم ضد كل الطواغيت الحاكمة في العراق من شماله إلى جنوبه معكم. بكل ما لدينا من طاقة وإمكانية نساند في تحقيق المطاليب الحقيقية والعادلة لأهلنا في الجنوب ونؤازركم في تنظيماتكم الجماهيرية الطوعية المنبثقة من الشعب وليست من الأحزاب.

الحركات الجماهيرية ومنذ ٢٠١٢ ٢٠١٩ استرعت انتباهنا بل منحتنا ولاتزال تمنحنا الامل في الخلاص من السلطة الجاثمة على صدورنا. بقيت انتفاضتكم جماهيرية حرة بعيدة عن الاحزاب بالرغم من مكائد وتلفيقات السلطة من أكاذيب بأنها مؤامرات دول الجوار أو النظام السابق.

الشيء الوحيد الذي نريد أن ناكد عليه هو أن الدول والحكومات يحاولون أن يخنقوا هذه الحركة الثورية بزجها في قوالب حزبية واختيار ممثلين من أحزابهم لها وبذلك تفريغها من محتواها الثوري. السلطويين وأصحاب المصانع يستفادون من تجارب طبقاتهم عبر التاريخ ونحن علينا أن نتعلم من الحركات اللاطبقية والتي تعم الیوم كل أنحاء العالم ، أنها كل الحركات الجماهيرية الرافضة للاستغلال والقمع وإرهاب الدولة. انتفاضتكم نموذج متطور فهي اجتماعية ثورية تحمل في طياتها جمیع انواع الصراعات، وبما أننا ندرك أن الدولة تحاول دائما احتواء الثورة ومنع امتدادها ومن ثم سلب طوعيتها وتلبيسها ثوبا حزبيا ، مناطقيا أو فئويا فعلينا أن نتصدى لها وبذلك نؤسس مجالسنا المحلية وفي كل أرجاء المدن والاحياء. فمثلا لو اقتصرت التجمعات فئ ساحة التحرير فالسيطرة عليها تكون اسهل مما لو كانت في كل الأزقة والاحياء بالاضافةان في كل يوم بعد انتهاء الاحتجاجات يستطيع أهل الزقاق أو الحي أن يجتمعوا ثانية سواء بعد الانتصار أو الانتكاسة ليضمنوا استمرارية وديمومة الحركة.

لاننسى الاعتصام العام والذي يعتبر من الوسائل الفعالة لشل النظام وسقوط السلطة. السيطرة على المنشآت الحكومية وقطع وسائل الإعلام الداعمة للحكومة يعني قطع الشريان الرئيسي للسلطة.

كل الشعوب الرافضة للقمع والمتطلعة للحرية والعدالة سواء في شمال العراق أو إيران وتركيا أو سوريا تنظر اليكم وتأمل النصر لكم لتكونوا عونا وسندا لهم في نضالهم.

كل النصر والتقدم للنضال الطوعي الجماهيري.

الخزي والعار للدول والشركات العالمية و عملائها.

يبقى أن نقول وناكد أن الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية تتحقق فقط في ضل الادارة الذاتية الإجتماحیة

مجموعة حوار الأحرار

http://www.facebook.com/groups/AZADIXUAZAN

منتدى الأنارکيينالناطقينات باللغة الکردية (کاف)

http://www.facebook.com/ANARKISTAN

٢٥ی تشرين الأول ٢٠١٩

Rojava; between genocide and compromise

Rojava; between genocide and compromise

By: Zaher Baher

16/10/2019

Rojava is going through a very difficult time; its future is not clear at the moment. However what is clear is that there will either be genocide or compromise.

What is currently going on in Rojava has been caused by the very complicated background to its struggle going back to the defence of Kobane by the heroic fighters of the YPG/J, and then the intervention of the United States (US).

I always believed that the US became involved in Rojava because they knew that Kobane could not be defeated and there was no other way to defeat Rojava’s experiment other than by getting involved and controlling the situation in order to achieve its goal and strategy.

The absence of strong international support and solidarity from leftists, unionists, communists, socialists and anarchists, as well as the absence of uprisings in neighbouring countries in the region, has led to the present situation in Rojava.

In my opinion the US planned deliberately and meticulously to get involved in Rojava to meet its aims. This was done with the help of Turkey, Russia, Saudi Arabia, Qatar and probably the Kurdistan Regional Government, the KRG.  For the US and its allies, it should not have been a successful experiment in such a place in a troubled region, very rich with oil and gas reserves. The experiment in Rojava tried to build democratic confederalism, based on democratic self- administration, gender equality, social  ecology, and harmonious living, making religion a personal rather than a political issue, as it should be. This was impossible for the US and its allies to accept.

The conspiracy against Rojava started from there. The plan was not easy, but the US knew the steps that were necessary to carry this out.  The first step was for the US to get closer to the Democratic Union Party, the PYD, not because it was very powerful, but because they were a very disciplined and well trained force, like the YPG/J. Later on, these forces formed a bigger body under the name of the Syrian Democratic Forces, the SDF. The US knew how to get these voluntary forces, built to defend their community, to change to an offensive force to serve US purposes.  This could only happen with the cooperation of the PYD, so this was the second step for the US. Later we saw how the US and PYD managed to use the SDF wherever they wanted, changing them from a defensive force to an offensive one. The YPG/J developed with the SDF and grew from 7,000 fighters, to over 70,000. Maintaining a sizeable force like the SDF required food, clothing and other essentials plus whatever was required to fight ISIS. Now the third step was completed. In the end, the SDF became completely dependent on the US when fighting ISIS. In addition to this, the intention of the PYD and their main strategy focused on fighting ISIS, rather than rebuilding Rojava economically, culturally, educationally and socially. The US alliance with the Kurdish in Rojava infuriated President Erdogan and his administration. The close relationship of the PYD with the US isolated Kurds and its forces from Russia.  At the same time, Rojava received less international support and solidarity. So now the plan was completed and the US had almost achieved what it wanted.

All of this shifted the process of Rojava’s movement towards the interests of the US rather than in the interests of Rojava itself. In the meantime, the PYD was unaware, or simply ignored the reality, that their survival was closely connected to the survival of ISIS. Once ISIS had been completely dealt with, then Rojava would not be able to survive, especially when there was not enough international solidarity or uprisings happening in neighbouring countries.

While the PYD became increasingly powerful, the self-ruling administration, the Democratic Movement of Society (the Tev-Dem) became weak and lost their balance and power. As a result, the PYD, a powerful, hierarchical organisation, failed to consult the people of Rojava when making important decisions. Although the PYD was powerful, its unconditional alliance with the US collapsed last week and Rojava came under brutal attack by the Turkish state.

The above reasons were crucial in placing Rojava in its current situation. However, the main reason was an internal one; the incorrect policies of the PYD.  When I look at people’s experiences in the region in general and the Kurdish people in particular, I see that a nation will fail if it is commanded by a political party.

Rojava is now facing either genocide by the Turkish state or compromise with the Assad regime. While none of the countries involved helped Rojava and with the war still ongoing, Rojava must look for a solution.  If the US and other countries cannot stop Turkey right now, it will be too late and will lead to a disaster. In that scenario, Rojava is faced with two choices; genocide or compromise. In my opinion, choosing compromise with Assad’s regime to save lives and the prevention of more destruction in Rojava is a logical choice. The PYD’s compromise with the Syrian regime through Russia will change the direction of the war. We should also expect that while the PYD is negotiating with Assad from a weakened position, it cannot get what it wants and any talk of building democratic confederalism and an ecological society built on cooperatives and communes remains a dream.

Having said that, the current tactic is still better as it may prevent war between Turkey and Syria, because the US, Russia and others do not want the war to continue. If it does, there may be strikes, demonstrations and protests in Turkey and this could lead to the end of Erdogan’s power.

Alas, in 1974*, the Kurdish Democratic Party, the KDP, did not use the same tactic of compromise with the Iraqi regime in order to prevent  the renewal of war between the KDP and Iraqi regime, causing hundreds of thousands of deaths. It would also have been wonderful if the Kurdistan Patriotic Union, the PUK, had not restarted the military struggle against the regime in 1976. That struggle caused so many deaths following the Anfal operation** against the Kurdish in Iraq and the launching of chemical weapons on the town of Helabija by the regime. So, saving the nation is far more important and entirely logical rather than saving the party, its dignity and its interests.

…………

Zaherbaher.com

*The Kurdish movement started on 11/09/1961. There was a peaceful period between 1970 and 1974 after negotiations between the KDP and the regime at the time. But, in March 1974, after the dispute between KDP and the regime over the city of Kirkuk, the KDP went back to the mountains to fight the regime. This movement was supported by the former Iranian Regime.  Once the Iranian regime made a pact with the Iraqi regime on 06/03/1975, it cut off all support for the KDP so that the Kurdish movement collapsed within 24 hours.

**  Operation  Anfal, or simply Anfal, was a genocidal campaign against the Kurdish people in northern Iraq, led by the Ba’athist Iraqi President, Saddam Hussein and headed by Ali Hassan al-Majid, in the final stage of the Iran-Iraq war. The campaign happened in 1988 and lead to the disappearance of 180 thousand people.

فلسفة التقدم / 12

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

V.

VI.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

XI.

وهكذا ، يا سيدي ، فكرة واحدة ، ومفهوم التقدم ، واستعادتها إلى مرتبة على clavier الفكرية ، كافية بالنسبة لي لإظهار سبب عقيدتي والإصلاح من أعلى إلى أسفل كل ما يجعل التعليم لدينا الكلاسيكية والمحلية والدينية نعتبرها غير قابلة للإنحياز ونهائية وقدسية من بين كل ما تعلمناه ، أنت وأنا ، في الكلية ، الكنيسة ، الأكاديمية ، القصر ، البورصة ، والجمعية الوطنية ، لا شيء يدوم ، بمجرد أن ندرسه في ضوء تلك الفكرة الحتمية ، قبل إلى كل الآخرين ، ولهذا السبب الأقل إحساسًا والأقل إدراكًا للحركة أو التقدم.

ماذا لو الآن ، بعد أن ، وبمساعدة فكرة التقدم ، طهرت عقلي ، وأعادت صياغة رأيي وتجددت روحي ، ونظرت حولي وأخذت بعين الإعتبار الأرقام التي تحيط بي ، لم أعد أجدها في رجال آخرين ، بالأمس نظرائي ، أي شيء سوى المتناقضات ، (أود أن أقول الأعداء تقريبا)؟ هنا ، يا سيدي ، عليك أن تأخذ في الاعتبار ذلك الأسلوب العدواني العدواني ، الذي عمدني إليه الكثيرون ، لكنني لم أكن دائمًا واعياً له ، وأصر عليه فقط بأن أعدائي ونفسي ، مشبعون كما كنا مع الأفكار المختلفة ، لم تكن قادرة على فهم بعضهم البعض. قال أحدهم منذ فترة طويلة أنني كتبت سطرًا واحدًا فقط: يوجد في المجتمع حزبان فقط ، حزب الحركة وحزب المقاومة ، التقدميون والمطلقون. وحتى الآن ، كم قليل من السابق تعرفه! كم العدد،على العكس هل تعرف الثانية!

المطلقون من الدرجة الأولى ، هم المتشككون الخاطئون ، الذين يسيئون فهم قانون الحركة الفكرية والطبيعة التاريخية للحقيقة ، لا يرون في الآراء الإنسانية سوى كومة من الشكوك ، الذين يتهمون دون توقف فلسفة التناقض والمجتمع بعدم اليقين ، ومن الاستحالة المزعومة لاكتشاف الحقيقة وجعلها تقبلها الرجال ، استنتج غير مبال ، والبعض الآخر لايزيس فير، وغيرهم من أجل نزوة ، معترف بها باعتبارها مجرد نقاش وحرمة فقط والحرية! كما لو أن الحقيقة في الفلسفة والسياسة لا يمكن أن تكون إلا سلسلة من لمحات العقل ، وكأن هذه السلسلة ، حتى لو تمكنا من احتضانها مع العقل ، يمكن أن تدرك نفسها بأي شكل من الأشكال ولكن في الوقت المناسب وسلسلة المؤسسات! كما لو أن عمل الفيلسوف والمصلح ، بعد إدراكه لتطور الأفكار ، لم يكن يتألف فقط من الإشارة بالتناوب إلى اللحظات المختلفة للقانون ، ويفرض كل يوم نقطة انطلاق جديدة على طريق الإنسانية العظيم! … باسكال ، الذي تعرضت للفضائح إلى حد كبير إذا كانت صيغة اليمين قد تم تغييرها حتى لدرجة من خط الطول ، والذين أرادوا جعل السبب القانوني موحدًا على جانبي جبال البرانس ، باسكال ، أكثر بكثير من بيرهو ، الذي يعاني من الإيذاء الشديد ، كان نوع هؤلاء المطلقين.

والأكثر تطرفا هو أولئك الذين ، بفارغ الصبر من هذا الحراك الدائم ، يرغبون في تسوية الحضارة في نظام ، والمنطق في صيغة ، والحق في استفتاء عام ؛ الذين ، مع الأخذ بالمفاهيم للمبادئ ، يدعون ربط كل النشاط البشري حصريًا بهذه المبادئ ، وبعيدًا عن تخيلاتهم العاطفية ، والتسلسل الهرمي ، والثنائي ، والثالوثي ، والمجتمعي ، لم يعد ينظر إلى المجتمع ، أو الأخلاق ، أو الحس السليم على الإطلاق. كما لو أن كل تأكيد للفيلسوف لم يثر نقلاً مماثلاً ؛ كما لو أن كل مرسوم صادر عن صاحب السيادة ، يلغي المرسوم السابق ، لم يطرح مرسومًا مسبقًا يلغيه! …

المطلقون ، هؤلاء السياسيون المحتملون الذين يفرضون على المجتمع ، مثل نير ، وبديهياتهم غير المرنة ، ويأمرون به أن يطيعوا ، مهما كانت التكلفة ، دون أن يأخذوا في الاعتبار تقدم الأفكار أكثر من تخلف السكان. ليس هناك ما هو أكثر طبيعية ، في الواقع ، من مجتمع ، في الوقت الذي يسعى فيه إلى إصلاحات معينة ، يتخلف عن المؤسسات التي هي مسألة إلغاؤها. وبالتالي ، يصبح المتشددون مروعين له مثل المتراجعين.

يقول أحدهم إن وحدة السلطة ودوامها هي الأولى في القوانين الاجتماعية. لا خلاص بصرف النظر عن الملكية الشرعية!

تم صنع الملوك من أجل الناس ، ويستجيب لآخر ، وليس من أجل الملوك. لا خلاص بصرف النظر عن الملكية الدستورية!

كل الأسباب بالطريقة نفسها: لا خلاص ما عدا امتياز الرئيس ، يضيف هذا. لا خلاص ما عدا الدستور ، يضيف ذلك. إذا تمت إزالة لهجة واحدة أو إضافتها ، فسيضيع كل شيء!

آخرون ، مليئة بنظرياتهم حول السيادة ، يصرخون: المصالح وحدها تسود وتحكم. لا خلاص بصرف النظر عن قانون 31 مايو! إذا كان هناك أكثر من سبعة ملايين ناخب ، في حالة تصويتهم على القنانة وحقوق النشر ، فستضيع كل هذه الأشياء! – والذي لم يعد الرد طويلاً: حق التصويت هو حق طبيعي وغير قابل للتصرف. لا خلاص بصرف النظر عن قانون مارس 1849! إذا كان هناك أقل من عشرة ملايين ناخب مسجل ، في حالة تصويتهم لصالح المجتمع أو الإمبراطورية ، فسيضيع كل شيء! …

هذه هي تناقضات الحكم المطلق! هذه هي المناقشات التي يشغلها الممثلون السبعون ، أيامهم ، أولئك الذين اختارهم الناس للإشراف على صون السلام ، للحكم والتراضي وديًا بما يرضي الكثيرين ، إن لم يكن جميعهم ، للمصالح العامة ، لتنظيم نظام التنازلات والإصلاحات ، وممارسة الحرية! يتم دفع الجهلة إلى الحرب الأهلية من قبل ممثليهم! ويل لنا إذا حفظها شخص ما! ويل إذا جاؤوا لإنقاذ أنفسهم!

وأخيراً ، لم يكن المطلقون مطلقًا ، الذين أعلنوا قانونًا عامًا للتقدم والحاجة إلى التحولات ، قادرين تمامًا على تمييز اتجاهه وإساءة استخدام الكلمات والأفكار من أجل تغيير العقول وتناوب الرأي العام بالتناوب مع اهتماماتهم الذاتية تساوم أو تثير الحماس الشعبي ، وتشكو في بعض الأحيان من أن القرن كان أقل من عبقريته ، وأحيانًا يدفعه وفقًا لنفاد صبرهم ، وعدم قدرتهم على قيادته ، مما يؤدي به على الهضاب.

وهكذا ، فإن الأدب الرومانسي ، الثوري في الشكل ، أدى في النهاية إلى قضية رجعية. قد يكون من المفيد إنقاذ شعر العصور الوسطى من النسيان ، وإعطاء قدر من الاحترام لهندسة الأبراج المحصنة والكاتدرائيات ، ولكن بإحياء الإقطاع كعنصر أدبي ، أبطل الرومانسيون ، بقدر استطاعتهم ، الحركة الفلسفية في القرن الثامن عشر ، وجعلت القرن التاسع عشر غير مفهومة. نحن مدينون لهم الجزء الأفضل من رد الفعل الذي استقبل الجمهورية.

وهكذا ، فإن الانتقائية ، بمثل هذه النوايا الصادقة ، مع مثل هذا النقد المحايد ، ولكن مع مثل هذه الآراء الخجولة ، النية الشديدة في الرداءة ، بعد أن أعطت دفعة قوية للدراسة ، انتهى بها الأمر إلى التعصب. مع علم النفس المستعارة من الاسكتلنديين ، والإيمان بالله من القليل من أفلاطون التي تم تجديدها ، أنشأت تطويق حول الوضع الراهن. تدين الكاثوليكية لها بتمديد إيجارها للحياة ، وتسدد الديون عن طريق القضاء عليها: أليس هذا عدالة؟

وهكذا ، منذ عام 1830 ، في حين أن نشر نظريات سان سيمون ، فورييه ، أوين ، وإحياء أفكار بابوف قد طرح المسألة الاجتماعية بقوة ، والسؤال الحقيقي للقرن ، لقد كنا مشتتا ، ضلنا ، يخدع من قبل ليبرالية ديمقراطية وعقيدة كاذبة. تحت ذريعة الولاء لتقاليد 89 و 93 ، فقد ألقي ظلالاً من التشكيك قدر الإمكان على النظريات الاشتراكية ؛ بدلا من مساعدة التحقيق ، وقمنا به. مما لا شك فيه أنه كان من الضروري تخليص رجال العصر الكبير والانتقام منه ؛ لقد تسارعت وتيرة تقدم جيلنا من قبل كل العدالة التي قدمت لهم. ولكن هل كان من الضروري أن نأخذهم بالنماذج ، لفرض ممارساتنا وتحيزاتهم على أنفسنا؟ في هذه اللحظة ، فإن الاشتراكية هي ما يسمى بالمزارع الثورية ،من هم الأكثر تمردًا ، ألوموا كل الشرور منذ عام 1848 على الثورة. يقولون أنه لو كانت الاشتراكية ، لو لم تكن الثورة موجودة ، لما أحدثت الثورة الثورة المضادة! … وأيضًا ، ولا تخطئوا في ذلك ، أن الديمقراطية القديمة تطمح فقط لإنقاذ المجتمع من الاشتراكية آخر مرة ، وتأسف لم ينقذها بشكل أفضل في عام 1848. وبفضل هذا التمييز السخيف بين الحزب الاشتراكي والحزب الثوري ، أقسم حفنة من الدكتاتوريين ، كما يقول المرء في حماسته الوطنية ، وإبادة الاشتراكية ، وقمع التقدم! هل تعرف أين ستدفعنا عمى اليعاقبة الجدد؟ لرد فعل بلا حدود ، لن يكونوا هم الأبطال ، بل هم الضحايا ، ولكن من أجل التخلص من بؤسهم ، لن يكون لهم أيضًا الحق في تقديم شكوى ،لأنهم كانوا شركاء في [19]

التقدم هو أن نعرف ، على التنبؤ. أولئك الذين كلفوا بتحقيق التقدم في عام 1848 كانوا جميعًا ، لأسباب مختلفة ، رجال الماضي: هل من المدهش أنهم لم يعرفوا كيف يصنعون المستقبل؟ واقتناعا منهم اليوم باعترافاتهم بأنهم لم يروا في الثورة سوى تغيير في الموظفين ، فقد تسببوا في تراجع خطير. أي محاولة للعودة ، والتي لا تبرر تحويل واضح ، ستكون جريمة من جانبهم.

الحرية هي الثروة. إنه نبل. لقد ألقينا الحق الانتخابي في ميرت دي فايم ، كما قال بريدين. لقد استجابوا مثل العبيد. ما المذهل في ذلك؟ دعوا البروليتاريا تصوّت في 52 كما فعلت في 48 ، على معدة فارغة ، وسنكون قريبًا في العبودية ، والديمقراطية الفرنسية ، التي دحضها مبدأها الخاص ، بدون علم وبدون برنامج ، قد توقفت لفترة حقيقة.

أجبرت في عام 1848 على الكفاح من أجل دفاعي والتأكيد الثوري ، سرعان ما أدركت ، بسبب الانزعاج الذي أثارته الأفكار الجديدة في الحزب الديمقراطي ، أن اللحظة لم تأت ؛ لقد بذلت كل جهودي لإخفاء العداء الذي لا يخدم أي غرض من الآن فصاعداً ، والعمل على تحقيق المصالحة الضرورية بين الطبقة العاملة والبرجوازية. أعتقد أن ذلك قد جعل من السياسة الجيدة ، وقبل كل شيء التقدم. عندما تُظهر الأحزاب نفسها صهرًا بالإجماع ، لا يمكن إحداث ثورة إلا بوسيلة واحدة ، الانصهار

لديك يا سيدي ، مهنتي الإيمان. أنا لم أكتبها من قبل أعترف أنني نادرا ما تنعكس عليه. لقد حملت بواسطة قرن الحالي. لقد تقدمت إلى الأمام دون أن أستدير ، مؤكدة الحركة ، والسعي إلى مجمل أفكاري ، وحرمان المفاهيم التحليلية ، والحفاظ على هوية الأنطولوجيا والمنطق ، وأظهرت الحرية لتكون فوق حتى الدين ، [20]التمسك باسم العدالة بقضية الأجر والفقراء ، والدفاع عن المساواة ، أو بالأحرى المعادلة التقدمية للوظائف والمصائر ؛ بالإضافة إلى ذلك ، اعتقاد قليل في عدم الاهتمام ، وعقد الشهيد في تدني احترام رغم سجني ، معتقدين أن الصداقة هشة ، والسبب في التذبذب ، والضمير مشكوك فيه ، وفيما يتعلق بالصدقة والإخاء والعمل الجاذب وتحرير المرأة والحكومة الشرعية والحق الإلهي والحب التام و السعادة ، كما من المطلقات المطلقة.

إذا كنت ، دون علم نفسي ، في حرارة الجدل ، أو بسوء نية من روح الحزب ، أو بأي طريقة أخرى ، غير مخلص لهذه العقيدة ، فإن ذلك يعد بمثابة قلبي هائل من جانبي ، وفكرة حجة hominem ، وفشل في العقل أو القلب ، أن أتنصل وتتراجع.

علاوة على ذلك ، فإن هذا التواضع الفلسفي يكلفني قليلاً. إن فكرة التقدم عالمية ، ومرنة للغاية ، وغزيرة للغاية ، لدرجة أنه لم يعد بحاجة إلى معرفة ما إذا كانت مقترحاته تشكل مجموعة من العقيدة أم لا: إن الاتفاق بينهما ، النظام ، موجود بواسطة مجرد حقيقة أنهم في التقدم. أرني فلسفة حيث يوجد أمان مشابه! … لم أعد قراءة أعمالي أبدًا ، وتلك التي نسيتها أولاً نسيتها. ماذا يهم ، إذا كنت قد انتقلتلمدة اثني عشر عاما ، وإذا كنت اليوم لا يزال تقدم؟ ما الذي يمكن أن تنتقصه بضع لفات أو بعض الخطوات الخاطئة من استقامة إيماني ، وصلاح قضيتي؟ سوف ترضيني ، يا سيدي ، لتتعلم بنفسك ما هي الطريق التي سافرت بها ، وعدد المرات التي سقطت فيها على طول الطريق. بعيدا عن احمرار الكثير من التسربات ، سأغري التفاخر بها ، وقياس شجاعتي بعدد كدماتي.

أنا يا سيدي ، إلخ.

فلسفة التقدم / 11

الترجمة الآلیة

———————-

العنوان: فلسفة التقدم

التاريخ: 1853

ملاحظات: ترجمة لشون ب. ويلبر ، بمساعدة من جيسي كوهن ، 2009. تمت مراجعتها بواسطة شون ب. ويلبر ، ديسمبر ، 2011.

مقدمة

فلسفة التقدم

الخطاب الأول: من فكرة التقدم

I.

II.

III.

IV.

V.

VI.

VII.

VIII.

IX.

X.

XI.

الخطاب الثاني: في بعض الأحيان ومعاييره

I.

II.

III.

X.

قلت من قبل أن الهدف من الفن ، مثله مثل العبادة ، هو الارتقاء بنا إلى صبر خالد من خلال تحفيز ملذاته. اسمح لي بالدخول في هذا الموضوع مع بعض التفسيرات. قبل كل شيء من وجهة نظر الفن ، تتهم الاشتراكية بالهمجية ، وتقدم الزيف: من الضروري معرفة إلى أي مدى يستحق هذا الشبه المزدوج.

يقول لنا أحدهم: ما التفوق الذي حققته الحداثة على القدماء ، فيما يتعلق بالأعمال الفنية؟ لا شيء.منذ القفزة الأولى ، تم رفع العبقرية البشرية ، التي تطبق نفسها على تمثيل السمو والجمال ، إلى هذا الارتفاع ، الذي كان من المستحيل تجاوزه منذ ذلك الحين. دعونا نعترف بأن فكرة التقدم ، التي أصبحت أساسية للفلسفة والعلوم السياسية ، تجددها ، ولكن ما الفائدة التي يمكن أن تكون للرسم والتماثيل؟ هل يكفي أن نقول للفنانين أنه بحكم التقدم يجب أن يكونوا ، مثل علماء الرياضيات ، أكثر عمقًا وأكثر مهارة دائمًا ، حتى يصبحوا كذلك بالفعل؟ ماذا لو كان التعبير ، وبالتالي مفهوم سامية أضعفت أم بقيت ثابتة في الإنسانية؟ من يجرؤ على قول أن فكرة الصالح أم الصواب قد نمت وعززت؟ نظرية التقدم ، بعد الحصول على انتصار حقيقي أكثر أو أقل في الأسئلة السابقة ،يركض على الأخير ، والأكثر إغراء وشفقة: من المؤسف أكثر من يوليسيس ، تلتهمه صفارات الإنذار. لا يمكن أن تفعل شيئًا من أجل الجمال! …

هذا هو الاعتراض ، الذي يختلف قليلاً عن تقديري الخاص ، بأن الفن ، الذي يضع جانباً فترة التلمذة الصناعية ، هو بطبيعته دائمًا مساوٍ لنفسه ، على مستوى أدنى من أعظم تسامياته. في ماذا ثم وكيف تنسجم مع نظرية التقدم؟ كيف تخدمها؟ كيف تقدم دليلها الأخير؟ سأحاول شرح ذلك.

ما أخبرته الأخلاق بالوعي ، في شكل تعاليم ، يهدف علم الجمال إلى إظهار الحواس في شكل صور. الدرس الذي عبرت عنه الشعارات أمر حتمي في مدته ، ويشير إلى قانون مطلق ؛ الرقم المقدم للحواس ، واضح بمعناه ، إيجابي وواقعي في نوعه ، يشير بالتساوي إلى مطلق. هذان وضعان لتعليمنا ، في وقت واحد عقلاني وفكري ، يمس الوعي ، ويختلف بينهما فقط في الجهاز أو هيئة التدريس التي تعمل كمركبة.

لإتقان الذات بالعدالة أو جعلها مقدسة ، من خلال مراعاة القانون الزمني ، وتطويره في الحقيقة الكاملة. هذه هي النهاية التي أشار إليها الإنسان من خلال الأخلاق ؛ لإتقان نفسه بالفن ، أو ، إذا كنت أجرؤ على الاستفادة من هذا التعبير المألوف ، لجعل نفسه جميلًا ، عن طريق التطهير دون توقف ، على غرار مثال روحنا ، والأشكال التي تحيط لنا. هذا هو الهدف من الجمالية. يعلمنا المرء الاعتدال والشجاعة والتواضع والإخاء والإخلاص والعمل والعدالة ؛ والآخر يطهرنا ويحمينا ويحيط بنا بالروعة والأناقة: ألا تكون دائما نفس الوظيفة ، انطلاقا من نفس المبدأ ، وتميل إلى نفس الغاية؟ هل يجب أن تبدأ منخفضة ، كما تقول ، لتبدأ الفن في الحمام ، مع قطع الأظافر والشعر!لا يوجد شيء صغير حقير في كل ما يتعلق بتحسين البشرية. ألم تبدأ الأخلاق بالدفاع عن الجسد البشري والحب البشع؟

إنه في الوقت الحاضر سؤال عن معرفة كيف تم فهم نظرية الفن هذه وممارستها ، وكيف سيكون من المناسب أن تمارس من الآن فصاعدًا.

في البداية ، افترض الإنسان أنه مثالي بعيدًا عن نفسه ؛ لقد جعله ملموساً ، جسده ، ودعا نفسه صورة لسماء جميلة وجذابة سماها الله. في تلك اللحظة ، كان كل من الدين والأخلاق والعبادة والفن والروعة مرتبكًا: ويمكننا أن نتنبأ ، أن الآلهة قد تصوروا إلى هذا الحد ، ما سيصبح الفنانون والشعراء. بين الإغريق ، كانت الصور الأولى المنحوتة هي تلك الخاصة بالأشخاص الإلهيين ؛ شعرت أول أغنية تغنى بها الدين. الآلهة كانت جميلة ، من الجمال النهائي. كان يجب أن تكون صورهم جميلة ، وتميل جميع جهود النحاتين إلى منحهم كمالًا مثاليًا ، والذي عند الاقتراب من الألوهية ، انتهى به عدم وجود شيء من الإنسان فيه. حددت العبادة والفن أنفسهما لدرجة أن التماثيل كانت تصنع من أجل الآلهة فقط ؛كان سيكون تقريبًا جعل البشر القبيح يشاركون في الأوسمة المخصصة للجمال الأبدي. تم التعامل مع كل ما تبقى نتيجة لذلك. كان الشعر يسمى لغة الآلهة. حتى أيامهم الأخيرة ، تم عرض الأوراكليس في الآية: كان التحدث في النثر ، بلغة مزيفة ، في المعابد ، كان بمثابة خطأ كبير.

وهكذا فإن نظرية الفن بين الإغريق نتجت بالكامل عن الدين. فرضت نفسها على خلفائهم. وقد سادت حتى يومنا هذا. سعى الفنان ، وفقًا لتلك النظرية الدينية ، في أجمل شيء ، لخطر ترك الطبيعة وفقدان الواقع. كان هدفها ، كما عبر رافائيل ، هو صنع الأشياء ، ليس كما تنتج الطبيعة ، ولكن كما ينبغي أن تنتجها ، لكن لا يعرف كيف ولا يمكن. لم يكن كافياً له أن يكشف ، من خلال عمله ، فكر المطلق ، كان يميل إلى إعادة إنتاجه ، لتحقيق ذلك. وهكذا ، فإن الخيال يميل دائمًا نحو المثل الأعلى ، وصل الإغريق ، تعبيرًا عن الجمال ، في نقطة لم يتم تساويها أبدًا ، وربما لن يتم مساواتها أبدًا. سيكون من الضروري ، على قدم المساواة وتجاوز الإغريق ، أن مثلهم يجب أن نؤمن بالآلهة ،أن نؤمن بهم أكثر من الإغريق ، وهذا هو المستحيل.

شارك الناس أفكار الفنانين وعاطفتهم: هذا ما يفسر كيف كان الجميع في هذا المجتمع الوثني العميق ، في حب النموذج الخاص بالمبادئ الدينية ، مؤهلين في مسائل الأدب والفن. طبع الدين نفس الاتجاه على العقول ونفس الفراسة على الشخصيات. نشأت المشاعر الجمالية في انسجام تام ، وبينما كان الأدب والموسيقى وجميع الفنون هي الأشياء الخلافية الدائمة ، كان الإغراء بين الإغريق من بين الأشياء الأقل مذاقًا. لم تظهر الديمقراطية أبدًا أنها ذات سيادة ، والحكم الشعبي أكثر قابلية للتلف. كان الأثينيون فقط للتشاور فلاسفة الأكاديمية، و aristarques من صفحة التسلية، على جمال التماثيل والمعابد؛ كانوا يعرفون كل شيء عنها ، إذا جاز التعبير ، منذ الولادة ، لأنهم كانوا يعرفون المعارك والأعياد. تم استلام الأعمال الفنية لفيدياس ، أعمال سوفوكليس وأريستوفان بدون عمولة وبدون هيئة محلفين ، في التجمع الكامل للأشخاص ، الذين تعلموا القراءة في هوميروس ، متحدثين اللغة أفضل من يوريبيدس ، لم يسمحوا بإقامة إدارة للفنون الجميلة ، عين من قبل Aspasia ، لاختيار لهم آلهة والمحظيات.

هل يترتب على ذلك أن اليونانيين ومقلديهم قد حققوا هدف الفن ، لدرجة أن يأسهم في مساواتهم ، يبقى لنا فقط أن ننسخهم ونترجمهم ، في خطر استمرار التدهور الحتمي؟

أنا بعيد عن التفكير في ذلك ، حتى أنني اتهم اليونانيين على وجه التحديد ، في سياق بحثهم عن المثل الأعلى ، بإضعاف استخدامه وسوء فهم دوره ، وأن أعود إليهم سبب تلك الفوضى ، تلك المعادية الجمالية التي تقضي على حضارتنا ، متفوقة على الرغم من أنها بطرق عديدة.

حتى في إنتاج الجميل ، فإن ميل المطلق يؤدي إلى الاستبعاد والتوحيد والركود ، ومن هناك إلى ennui ، والاشمئزاز ، وأخيرا إلى الذوبان. المنحدر لا يقاوم.

ما أن يصور الإله والأبطال ، الآلهة ، الحوريات ، البهاء المقدس ومشاهد المعارك ، وتم تقديمهم بأنواعهم السماوية ومعالمهم الفيزيائية هوميروس ، انتهى كل شيء للفنان اليوناني: لم يستطع إلا أن يعيد نفسه. لقد كان في إلهه العصور ، والجنس ، وجميع ظروف الإنسانية: الشاب ، العذراء ، الأم ، الكاهن ، المغني ، الرياضي ، الملك ؛ كان لدى الجميع معبودهم ، أو كما قيل في القرون الوسطى ، قديسه. أكثر ما يمكن للمرء أن يطلب! لم يتبق سوى خطوة واحدة: في محاولة أخيرة للكمال ، سيعيد الفنان تلك الأشكال الإلهية إلى الشكل الأعلى ، تمامًا مثل الفيلسوف حقق تخفيض الصفات الإلهية ، وجعل كل الشخصيات الخالدة غير مرئية ، لا يسبر غوره ، الأبدية ، لانهائية والموضوع المطلق.لكن مثل هذا العمل التحفيزي كان ببساطة مجرد خيال: كان من الممكن أن يقع في قصة رمزية ، إلى لا شيء. إله لانهائي وفريد ​​من نوعه ، المطلق ، باختصار ، لا يتم تمثيله. لا شيء في السماوات أو على الأرض أو في البحر يعرف كيف يمثلها ، كما قال موسى العبري. من وجهة نظر الفن ، وحدة الله هي تدمير الجميل والمثل الأعلى: إنه الإلحاد.

وهكذا ، فإن نظرية الفن ، كما تصورها الإغريق ، قادت من المثالية إلى المثالية ، والتي هي من التجريد إلى التجريد ، مباشرة إلى العبث: إنها يمكن أن تتجنبها فقط عن طريق عدم اليقين. كيف فاجأ هذا الفيلسوف المثالي ، أفلاطون ، إذا كان قد أثبت له ، من خلال التفكير السقراطي ، أن كل فلسفته تستند إلى واحد أو آخر من هذين النفيين ، نفي الله أو نفي الجمال !

أفلاطون الإلهي ، هذه الآلهة التي كنت تحلم بها غير موجودة. لا يوجد شيء في العالم أعظم وأجمل من الإنسان.

لكن الإنسان ، الذي ينهض من أيدي الطبيعة ، بائس وقبيح ؛ وقال انه يمكن أن تصبح فقط سامية وجميلة من خلال الجمباز ، السياسة ، الفلسفة ، الموسيقى ، وخصوصا، وهو ما كنت بالكاد تظهر للشك، و التقشف . [15]

ما هو الجميل لقد قلتها بنفسك: إنها الشكل النقي ، الفكرة النموذجية للحقيقة. الفكرة ، كالفكرة ، موجودة فقط في الفهم ؛ يتم تمثيلها أو تحقيقها مع الإخلاص والكمال أكثر أو أقل بالطبيعة والفن.

الفن هو الإنسانية.

بقدر ما نعيش نحن فنانين ، وحرفتنا هي أن نثير في أشخاصنا ، في أجسادنا وفي نفوسنا ، تمثال للجمال. نموذجنا في أنفسنا ؛ تلك الآلهة من الرخام والبرونز التي يعشقها المبتذلة ليست سوى بعض من معاييرها.

تشمل الجمباز الرقص ، المبارزة ، المصارعة ، الجري ، الفروسية ، وجميع تمارين الجسم. يطور العضلات ويزيد من المرونة وخفة الحركة والقوة ويمنح النعمة ويمنع زيادة الوزن والمرض.

تحتضن السياسة الحق المدني والحق العام وحق الشعوب. الإدارة والتشريعات والدبلوماسية والحرب. هذا هو الشيء الذي يعطيه الإنسان من الوحشية ، ويمنحه شجاعة وكرامة حقيقية للحرية.

تعلم الفلسفة المنطق والأخلاق والتاريخ: إنها طريق العلم ومرآة الفضيلة والترياق للخرافات.

الموسيقى ، أو عبادة الفكر ، لها شعر الأغراض ، الخطابة ، الأغنية ، العزف على الآلات ، الفنون التشكيلية ، الرسم والهندسة المعمارية.

نهايتها ليست ، كما تفترض ، يا أفلاطون الحكيمة ، أن تغني التراتيل للآلهة ، وأن ترفع المعابد إليهم ، وأن تنشئ تماثيلهم ، وأن تقدم تضحيات ومواكب. إنه العمل على تأليه الرجال ، وأحيانًا عن طريق الاحتفال بفضائلهم وجميلاتهم ، وأحيانًا عن طريق إعدام قبحهم وجرائمهم.

من الضروري إذن أن يغطي النحات والرسام ، مثل المغني ، حفاضًا عريضًا ، ويظهران الجمال من خلال المنعطفات المتلألئة والمظللة ، عبر النطاق الاجتماعي بأكمله ، من العبد إلى الأمير ، ومن الجمهور. إلى مجلس الشيوخ. لقد عرفت فقط كيف ترسم الآلهة: من الضروري أن تمثل الشياطين أيضًا. إن صورة الرذيلة ، مثل صورة الفضيلة ، هي في مجال الرسم بقدر ما هي في الشعر: وفقًا للدرس الذي يريد الفنان أن يقدمه ، يمكن لكل شخصية جميلة أو قبيحة أن تنفذ هدف الفن.

دعوا الناس ، الذين يعترفون بأنفسهم في بؤسها ، يتعلمون أن يحمروا من أجل جبنها وأن يكرهوا الطغاة ؛ دع الأرستقراطية ، المكشوفة في عريتها الزيتية الفاحشة ، تنتقد في كل أنحاء جسدها ، عقاباً على تطفلها ، وقحها وفسادها. [16] دع القاضي ، الرجل العسكري ، التاجر ، الفلاح ، يسمح للرجال من جميع ظروف المجتمع ، برؤية أنفسهم بالتناوب في مرتفعات كرامتهم وقاعدتهم ، والتعلم ، من خلال المجد والعار ، لتصحيح أفكارهم ، لتصحيح عاداتهم ، والكمال لمؤسساتهم. ودع كل جيل ، الذي يسجل بذلك على القماش والرخام سر عبقريته ، يصل إلى الأجيال القادمة دون أي لوم أو اعتذار عن أعمال فنانيه.

هذه هي الطريقة التي يجب أن يشارك بها الفن في حركة المجتمع ، وكيف يجب أن يستفزها ويتبعها.

والسبب في سوء فهم هذا الهدف من الفن ، هو تقليصه إلى مجرد تعبير عن مثال خيالي ، أن اليونان ، المرتفعة بالخيال ، ستفقد معرفة الأشياء وصول الأفكار.

سيأتي وقت ، يا أفلاطون ، عندما كان الإغريق يضعون كل الجمال في الآلهة ، سيجدون أنفسهم بدونه تمامًا ، حتى ينسون مشاعره. خرافة حزينة خشنة تمسك بأفكارهم ، يمكن للمرء أن يرى أحفاد أولئك الذين كانوا يعبدون مثل هذه الآلهة الجميلة ، ويسجدون أمام إله مشوهة ومشوهة ، مغطاة بخرق ، ونوع من البؤس والخلل ؛ [17]يمكن للمرء أن يراهم ، من أجل حب هذا المعبود ، يكرهون الجمال ، ويجعلون أنفسهم حقيرون وقبيحون وفقًا لمبادئهم الدينية. الأتقياء والمقدسين سيُعرفون بالقذارة والهوام. بدلاً من الشعر والفنون ، اختراعات الخطيئة ، كانوا يمارسون الفقر ، ويجدون مجدًا للتسول. سوف تتعرض الجمنازيوم والمدارس والمكتبات والمسارح والأكاديميات وأعمال الشيطان للدمار وتسليمها إلى النيران: صورة الشهيد المعذب المعلقة على جيبيت ستصبح للنساء أثمن المجوهرات. لكي يتم تغطيتها بالرماد ، ولإفساد النفس بالامتناع عن النفس ، ولإرهاق النفس في الصلوات ، وللهروب من الدراسة كدناء وحب غير نجس ، هذا ما يسمونه ممارسة ( الزهد ) للتقوى والتوبة.

وهذا الدين ، تلك الليتورجيا ، تلك الألغاز ، يا أفلاطون ، سيكون دين الشعارات ؛ وباسم الشعارات ، سيتم كره العقل ، ولعن الجمال ، والفن المحروم ، والفلاسفة والفلاسفة الذين ألقوا في النيران ومكرسين للآلهة الجهنمية.

إذن الإنسانية ، التي تنحني تحت خرافات سيئة السمعة ، وتؤمن بنفسها بالبغيضة والسقوط ، سوف تعاني من تدهور منتظم ومميت. لن يكون هناك المزيد من المثالية ، لا داخل الإنسان ولا خارجه: لذلك ، لن يكون هناك المزيد من الشعر ، لا مزيد من الخطابة ، لا مزيد من الفن ، ولا سيما العلم. بقدر ما رفعت اليونان نفسها بعبادة آلهةها الأولى ، فقد تراجعت تحت نير ربها الجديد. لأن الإنسان لا يرفع نفسه في العقل والفضيلة ، باستثناء ما ينجذب إليه الجمال: ويتألف إيمانه من إنكار هذا الجمال ، الذي ينبغي أن يجعل فرحته وانتصاره. إله مطلق وغير قابل للتعبير ، يتجلى في تجسد مريض وغير مشين ؛ أعلن الرجل نجسًا وتشوهًا وحقدًا منذ ولادته: مرة أخرى ، يا له من جمالية ، ما هي الحضارة التي يمكن أن تنشأ من تلك العقيدة الرهيبة؟

ومع ذلك ، فإن الانحطاط لن تكون أبدية. كان هؤلاء الرجال المنحلون قد تعلموا شيئين ، مما يجعلهم في يوم من الأيام أكبر وأفضل من آبائهم: الأول هو أنه أمام الله ، كل الناس متساوون ؛ وبالتالي ، لا يوجد عبيد بطبيعتهم وبروفيدانس. والثاني هو أن واجبهم وشرفهم هو العمل.

ما لم تكن الجمباز ، ولا السياسة ، ولا الموسيقى ، ولا الفلسفة ، التي جمعت جهودها ، عرفت كيف تفعل ، سوف ينجز العمل . كما هو الحال في العصور القديمة ، كانت بداية الجمال تأتي عن طريق الآلهة ، لذلك ، في الأجيال القادمة ، سيتم الكشف عن الجمال مرة أخرى من قبل العامل ، الزاهد الحقيقي ، وهو من أشكال الصناعة التي لا تعد ولا تحصى التي سيطلبها تغيير التعبير ، دائما جديد وصحيح دائما. ثم ، أخيرًا ، ستظهر الشعارات ، والعمال البشر ، أجمل وأكثر حرية من أي وقت مضى كان الإغريق ، وبدون النبلاء وبدون عبيد ، وبدون قضاة وبدون كهنة ، سوف يتشكلون جميعًا ، على الأرض المزروعة ، أسرة واحدة من الأبطال والمفكرين والفنانين. [18]

خۆپیشاندان و پرۆتێستی کۆمەڵایەتی لە شیلی و لە ئەوروپا بە تاوان دەزانرێ و چالاکی ڕاستەوخۆش بە تیرۆریزم .

خۆپیشاندان و پرۆتێستی کۆمەڵایەتی  لە شیلی  و لە ئەوروپا  بە تاوان دەزانرێ و چالاکی ڕاستەوخۆش بە تیرۆریزم .

25/10/2019

ئەمەی سەرەوە دەقا و دەق لە هەڵوێستی حکومەتی شیلی- دا دەبینرێت ، هەر لەبەر ئەمەش بوو کە سەرۆکی شیلی ڕۆژی یەکشەمە لە بارەگای سەرەکی هێزی سەربازی لە کەناڵی تی ڤیی- یەوە بانگەشەی کردو وتی ”  ئێمە لە شەڕێکی گەورەداین دژ بە دوژمنێکی زۆر بە دەسەڵات…….” وتیشی ”  دیمۆکراسیی تەنها بوونی ماف نییە ، بەڵکو مافی بەرگریشی لە خۆی هەیە بە بەکارهێنانی هەموو ئامرازەکان [ ئامرازی سەرکوتکردن]  هەروەها ڕۆڵی یاسا بە دژایەتیکردنی ئەوانەی کە دیانەوێت، بیڕوخێنن و وێرانی بکەن”

بەڵام لە ڕاستیدا ئەوە ئەوی ملیاردەر و هاوچین و هاوتێژاڵەکانێتی کە کە تاوانبارن کە هەموو شتێكیان لە خەڵکی دزیوە ، ژیانیان لێتاڵکردون هەر لە :  بەتایبەتی کردنی ڕێگاو بان و ئامرازەکانی هاتووچۆو، ئاو ، کارەبا، پەروەردە وفێربوون، سیستەمی تەندروستی و چارەسەر تا دەگاتە هەر پێداویستییەکی بنەڕەتی خەڵکی …. هەموو ئەمانە لەسای سیاسەتی ئابووریی نیولیبراڵ-دا بۆ ماوەی 30 ساڵە بەردەوامە .  لە ئێستادا موچەی مانگانەی  کەسێك کە کاردەکات 530 پاوەندی بریتانییە.

ئاخر لەم پارە کەمە چەندی دەدرێت بە کرێی خانوو ، هاتوچۆ، چارەسەری نەخۆشی ، مەسرەفی ماڵ و منداڵ ، خوێندنیان، پارەی دانی ئاو و کارەبا و غاز و بەنزین و جلوبەرگ و ڕؤژێك بۆ حەسانەوە ، ئەوە هەر لە هۆڵیدەی بگەڕێ!!  ئیتر چۆن خەڵکی نایەتە سەرشەقام و دونیا ناهێنێتە خوارەوە بەسە سەروەران و باڵادەستان و دەستەبژێراندا؟؟!!!!